الموضوع: عامل البرد
عرض مشاركة واحدة
قديم 05-04-2016, 08:14 AM   رقم المشاركة : 5
:: عضو مميز ::
 
الصورة الرمزية جنيــن






جنيــن غير متواجد حالياً

جنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond repute


عامل البرد


- أجلبي لسكوت شراب كاكاو من دون قشدة . سوف لن يفوز في مباريات كرة القدم إذا أصبح مترهـّـلاً.
- قالت ليندا"أنا لا أعتقد أنه في خطر أن تكون له بطن كبيرة في وقت قريب ولكنها لم تقدم لــــه القشدة المخفوقة، كان لوز ذلك التأثير على الناس أيضا .
- أدار وز مقعده بحيث أصبح أمام ماريلي فقال" كيف أصبح سكوت في طريقــه إلى الشهرة في الــوزن الخفيف ؟"
- جيد جدا . لقد وصل إلى 82 في الاختبار في هوثرن.
- 82 هه؟! ليس سيئا.ليس عظيم تماما ولكن ليس سيئا.قال ذلك مخاطبا سكوت من على كتفه "أستمر في الخلف هناك وتحدث مع تلك الشابات. أنهن يرتجفــن منذ أن دخلت. تأكد أن وليــام يعرف أنك هنا.
- مشى سكوت بتمهل وأخذ معه شراب الكاكاو الخاص به .
- قال وز وهو يراقب سكوت ذاهباً إلى الممر نحو قسم الفيديو"لم تبق الفتيات بعيدا عن ذلك الولد."
- قالت ليندا. لا يمكن أن تفاجأ , وأضافت" انه ذكي كالشيطان ."
- يبدو أن الجميع يعتقدون ذلك.يخابرون بيوتهم طيلة الساعات ثم يغلقون هواتفهم إذا لم يرد.قادوا دورا إلى الجنون.
- سألته ماريلي "ماذا تعتقد عن شعبيته مع السيدات؟
- نظر وز إليها ثانية فغمز وقال" أن التفاحة لا تسقط بعيدا عن الشجرة."
- نظرت إلى كأسها وبعصبية بحثت عن شيء ما لتقوله."سكوت جيد في الواجبات أكثر مما ينبغي.تحسّن خطّه بشكل مثير.
- وأنت تعلّمينه كيف أستطاع أن يحفظ من التعلم شيئاً ما؟
- عدة أسابيع من فصل الخريف.
- أقترح وز عليها أن تعطي سكوت دروس خصوصية صباح كل يوم سبت ومساء كل يوم أحد. عرض أن يدفع لها راتب متواضع لقاء خدماتها.حاولت أن ترفضه , فألح عليها ثم وافقت على الأجر المعروض لها
وركّزت على مساعدة سكوت في دراسته,ليس لأنهــا عرفت أهمية تسجيله درجــات عاليـــة في امتحانات القبول في الكلية ولأن قليلاً من الناس فقط يستطيعون القول لا لوز هامر ويجعلونها عصى قالت له"الآن

14



أتمنى أن تفكر بأنك تحصل على ما يساوي قيمة نقودك.
- أبتسم لها ابتسامة عريضة ثم ومضت عيناه فقال"لا أفكر بذلك أبدا،ستكونين أول مـن يعرف يا ماريلي.
- ناداه وليام من نهاية ممر منتجات العناية بالأطفال قائلا"يا وز أنا حصلت على دقيقة مجانية. أتريد أن
نعود إلى الداخل؟
- راقب وز نظرات ماريلي عدة ثواني أخرى وطلب من ليندا أن تضيف كأسي الكاكاو على حسابه وتركها لينظم إلى وليام وسكوت في قسم الصيدلية.
- تساءلت ماريلي "أي عمل لدى هامر وأبنه مع أخيها.كانت ليندا مشغولة بتلبية طلب زبون فلم تسمعها.
*****
- كانت ليلي ما تزال محتارة كيف عرف بن تيرني أن لديها كوخ عند قمة جبل كليري عندما سألها غاضبا هل حصلت على فكرة أفضل ؟ أنهما ضربا بالريح القوية وكان عليها أن تفكر فيها للحظة واحدة فقط.
- لا . يجب أن نذهب إلى الكوخ.
- دعينا نفحص سيارتك أولا.وصلا إلى سيارتها من دون حادث رغم أنه كان يتمايل على قدميه.دخلت في
السيارة من جهة المقعد الأيمن بجانب مقعد السائق.دفعت حقيبتها جانبا وتسلقت إلى المقعد الخلفي.كان النصف الأيمن من لوحة المقاييس ملتصقا بمقعد الراكب الأمامي الكائن يمين السائق، سحب الباب وهو
يغلقه حالا ثم نزع قفازيه وأسند جبهته على كعب يده اليمنى .
- سألته ليلي " هل ستصاب بالدوار ثانية ؟
- لا.ليس لدينا وقت له. خفض يده ثم نظر إليها من فوق مؤخرة المقعد ونظر إليها نظرة سريعة ومحرجة قائلا" أنت بالملابس الداخلية."
- قالت له رغم أن أسنانها تصطفق" قل لي."ماذا جلبت في حقيبة السفر ؟ أي شيء مفيد؟
- لا شيء أدفأ مما لبسته.
- أراد على ما يبدو أن يحكم على ذلك بنفسه,فتح الحقيبة على المقعد الكائن بجانبه. سرق ملابسها بشكل طائش وهو يقوم بفرز الملابس الداخلية,العباءات الليلية,سراويل فضفاضة,أغطية فتساءل قائـلا"ملابس داخلية حرارية؟"
- لا.
- قذف بلوزة صوفية إليها قائلا "ألبسي هذه فوق الملابس التي ترتديها." أزال معطفها بما يكفي لسحـب البلوزة . فقال لها" دعيني أرى حزمتك.
- صاحت قائلة " جزمتي----"
- أعادها بنفاذ صبر قائلا" الجزمة"
- سحبت ســاق سروالها الداخلي ثم مــدّت ساقها إلى مسافــة يمكنه أن يصل إليه ليرى قدمها, قطب وهو يأخذ أزواج عديدة من الجوارب من حقيبتها السفرية ثم ألقى بهـــا إليهـا على المقعد قائلا" ضعي تل في جيبك. وخذي هذه أيضا يمكنك أن تلبسيها حـال دخولنا إلى القمرة ثم تجاوز على ياقـــة الكنزة الحريرية السميكة التي أشترتها في الأصل لكي تلبسها تحت ملابس التزلج. فباغتها ووصل إلى المقعد وأخذ حامل شعرها وصاح"رطب". وأسقط الحامل بسرعة. لكـن ليلي كانت مسرورة إذ أنــه يفكر في شعرها الرطب وليس في كفّه المليء بالسراويل الداخلية القصيرة التي كان يحملها بيده الأخرى قائلا"هل جلبت غطاء رأس؟ قبعـة من أي نوع ؟
- لم أكن أخطط أن أكون في العراء كثيرا خلال هذه الرحلة .
- عليك أن تجلبي شيئا لتضعيه على رأسك . أعاد الملابس الداخلية إلى الحقيبة ثم سحب بطانية الملعب من كتفيه قائلا" اتكئي علي . "
- رفعت ركبتيها وواجهت المقعد الخلفي.صمم لها غطاء رأس ثم وضع البطانية على رأسها ولفهـا على
صدرها ثم زرر معطفها عليها وربّت على المكان قائلا "هنـاك قبل أن تخرجي من السيارة أسحبي هذا

15



القماش الفضفاض على أنفك وفمك.هل هناك شيء آخر في الصندوق باستثناء الإطار الاحتياطي؟" أن
الطريقة المألوفة التي مسكها فيها تركتها في مفاجأة وأبطأت في معالجة الفكرة . تسابق عقلها ليلحق بما كان يسألها.
- آه .... أعتقد أن هناك عدة إسعاف أولية أتت مع السيارة .
- جيد . "
- وبعض الأغذية كنت قد أخذتها من القمرة. " حتى زبدة "
- بلمحة سريعة،نظر إلى داخل السيارة قائلا"مصباح نور ومضي"أي شيء في صندوق القفازات ؟"
- فقط كراسة التعليمات الخاصة بالسيارة.








رد مع اقتباس