الموضوع: عدو الأمس
عرض مشاركة واحدة
  #13  
قديم 05-04-2016, 08:39 AM
الصورة الرمزية جنيــن
:: عضو مميز ::
______________
View جنيــن's Photo Album  جنيــن غير متواجد حالياً
 
عدو الأمس



وعندما حررها صرخت به قائلة :
لن أسامحك على هذا أبدا
فرد بتهكم :
كذلك أنا لم أسامحك أطلاقا على فعلتك وهذا ليس سوى جزء يسير من حسابك القديم لي .
ثم شغل المحرك وفال لها :
والان العنوان وأنصحك أن تعطيني العنوان الصحيح لكي تتخلصي مني بسرعة وأتخلص منك إلا إذا كنت تكرهين مفارقتي .
تميزت جيو غضبا لكنها عادت وفكرت لماذا تجعله يتمتع بأغضابها لما لاتقلب عليه الطاولة وتحاربه بأسلوبه ابتسمت ابتسامة مصطنعة ثم قالت بدلال :
كيف أطيق مفارقتك وأنت ستكون زوجي وسأتمتع كثيرا بكوني كونتيسة .
عندها انفجر ليون بها قائلا :
الجحيم أقرب لك من هذا .
فأضافت جيو ساخرة :
إذا كان معك سيكون جنة
فصرخ بها ليون قائلا : هل ستعطيني العنوان أم
فأجبت متظاهرة بالخوف :
بالتأكيد فيجب أن يعرف زوج مستقبل عنوان زوجته المقبلة
شعرته جيو أنه سيخنقها فأحست بالرضا على الأقل ردت على تصرفاته الدنيئة معها منذ التقيا كما يجب ثم قررت الأكتفاء بهذا الان وأعطته العنوان .
هل أكل القط لسانك. سأل ليون بسخرية بعد أن مضى عليها وقت وهي صامتة لكنها تجاهلته ولم تجب فجأة أوقف السيارة على جانب الطريق ما جعل جيو تصدم رأسها فصرخت به قائلة :
هل جننت ؟
فرد بسخرية :
تستحقين ذلك فأنا لا أسمح لحد أن يتجاهلني خاصةواحدة مثلك .
فعلقت جيو بتهكم :
تعني مجرمة مثلي هذا بدل أن تكون راضيا لأني خلصتك وابنتك من زوجتك المجنونة تلك .
لم يتمالك ليو نفسه فرفع يدها وصفعها على وجهها بقسوة ما جعلها تصرخ من المفاجأة أكثر من الألم اشتد حنقها وصرخت :
كيف تجرأ انت
لكنها قاطعها قائلا :
كلمة زيادة وتجدين نفسك على قارعة الطريق روزبان .
ودت جيو لو تخنقه بيديها فهذه أو ل مرة تتلقى صفعة ومن من من ذلك الرجل الكريه . لم يتركها ليون وشأنها بل سألها قائلا :
ما ذا كنت تطمحين بتقدمك للأعلان .
أجابته قائلة بعنف :
كنت أطمح لشيء مختلف لكن الآن أطمح أن لا ارى وجهك أطلاقا .
أنك تتمعين بموهبة عالية في أثارة غضبي يبدو أنك لا تتعلمين بسهولة ستجيبين أم اجعلك تفعلين ذلك مرغمة .
ليس قبل أن تعتذر . تحدته جيو مجددا .
أعتذر لمن لك . قال بازدراء
نعم وإذا كنت تظن أني لن انتقم منك على ضربي فأنك تكون مخطئا جدا . قالت بعنف
تتنتقمين مني أنا أنت هل تعتبرين نفسك ندا لي وأضاف بغضب :
سأعطيك فرصة أخيرة لماذا استجدبت للأعلان وأنصحك أن لاترواغي .
أصرت جيو على موقفها لن تسمح له ان يهزمها :
لن أجيب قبل الأعتذار .
أسود وجه ليون من الغضب وكاد أن يهزها بقسوة لولا أن هاتفه المحمول رن بتلك اللحظة فتركها ورد على الهاتف قائلا :
ماذا هناك باتريك .
وظهر جليا الغضب بأجابة ليون :
هل تتصل بي لأخباري هذا الأمر الآن لابد أنك فقدت عقلك حسنا .
ثم بعدها أغلق الهاتف وقال ساخرا :
يبدو أنك محظوظة يا أنسة أفلتي من قبضتي هذه المرة .
فردت عليه جيو :
تستطيع القول أني أفلت من قبضتك للأبد .
فأجاب قائلا :
لا أحب أن أخيب أملك لكن للأسف فررت أن استبدل عرض الزواج بعودتك للعمل لدي كمرافقة لدورا فأنا في النهاية لا يمكن لي الزواج بمتشردة مثلك .
هذه الأهانة جعلت جيو تفقد أعصابها لكنها تمالكتها عند آخر لحظة وقالت :
أستطيع أن أخبرك بوضوح إلى الجحيم أنت وعرضك هذا .
فضحك ليون وقال :
لا زالت لديك تلك الروح المتقدة لكني أكثر من قادر على أخمادها صدقيني وأنا متأكد انك ستوافقين حتى لو مرغمة فأناعلى يقين أنك بحاجة ماسة للمال .
ثم علق بسخرية منها النقاش :
اليس عجيبا أن يعيد التاريخ نفسه يا حمرائي النارية .
وأدار المحرك متابعا سيره .
حرب من نار وجليد :
حال ما توقف ليون بسيارته خارجة العمارة التي تقيم بها التفتت إليه وقالت بفظاظة :
وداعا وأتمنى ان تنسى اننا التقينا كما سأفعل أنا .
للكنها عندما حاولت فتح الباب وجدته مغلق فاستدارات غليه مجددا وقالت بتطلب :



 
 
رد مع اقتباس