الموضوع: عدو الأمس
عرض مشاركة واحدة
قديم 05-04-2016, 08:39 AM   رقم المشاركة : 14
:: عضو مميز ::
 
الصورة الرمزية جنيــن






جنيــن غير متواجد حالياً

جنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond repute


عدو الأمس


فابتسم ليون بسخرية وقال :
إذا ترجيتني فعلت .
عندها صاحت جيو بوجهه قائلة :
لا بد أنك تهذي .
وأضافت مهددة :
أفتح الباب قبل أن اصرخ وأقيم الدنيا على راسك .
أجابها بلا مبالاة :
جربي الترجي وأفتح الباب
فاض الكيل بجيو هذا اللئيم يحاول أن يذلها فكرت يديها وحاولت لكمه على وجهه لكنه تفادى الضرب بسهولة وكبل يديها على الفور بقسوة وثبتها فلم تعد قادرة على الحركة لكن أتون غضبها كان يزداد اشتعالا فصرخت مجددا به :
ايها الوغد قد تكون مسرورا بأظهار قوتك على أثنى ضعيفة لكن هذا يجعلك مجرد الأخلاق بنظري
ضحك ليون ساخرا وقال :
جيو أنت بكل تأكيد يمكن ان تكوني كل شيء عدا انثى ضعيفة وما يحدث لك عليك ان تلومي نفسك فحسب عليه .
غيرت جيو من طريقة كلامها المحتد معه وقالت :
هل ستظل تحتجزني طوال الوقت .
تنهد ليون ثم قال وهو يتركها :
هذا ليس الرجاء الذي كنت أريده لكن سأقبل به هذه المرة ثم أضاف بقسوة وهو يفتح القفل الالي :
أغربي عن وجهي أيتها الشقية .
أطاعته جيو وخرجت بسرعة دون حتى ان تلقى نظر للوراء عليه بينما هدر صوت محرك السيارة بقوة وانطلق ليون .
كانت الساعة تقارب الثالثة صباحا عندما ولجت جيو غلى داخل المنزل وأضاءت غرفة الجلوس لقد مرت بها أحداث مفاجأة فمن كان يتوقع أن يكون العريس ليس سوى ليون بلانك يا لسخرية القدر لحظات وسمعت باب الشقة يفتح ودخلت آيمي التي ألقت عليها نظرة استغراب ثم قالت :
إذا عدت أليس الوقت مبكرا على العودة جيو .
قابلت نظرتها جيو بنظرة جليدية ثم قالت :
أليس الأحرى بك أن تقولي هذا الكلام لنفسك .
غيرت آيمي الحديث وقالت :
على فكرة يجب أن تدفعي نصيبك من آيجار الشقة فلا اظن السيد يونك يصبر عليك .
هذه مصيبة آخرى فهي قد خسرت عملها والنقود التي معها لاتكفي لدفع نصيبها في أيجار الشقة .
فقالت جيو :
اسمعي آيمي ألا تقدرين ...
قاطعتها ايمي بابتسامة هازئة :
أه لا بالتأكيد جيو لا استطيع أن اداينك المبلغ لكن في الواقع غاري قد يفعل إذا عدت إليه .
عندها قالت جيو غاضبة :
لن أطلب أي مال من غاري فقد انتهى كل شيء بينا هذه مسالة منتهية .
فقالت آيمي بسخرية:
في هذه الحال ليس أمامك سوى الطلب من عريسك المحترم أن يدفع عنك التزاماتك واظنه سيفعل ذلك برحابة صدر .
فأجابت جيو :
لن أتزوج .
ضحكت آيمي ما أزعج ثم قالت متظاهرة بالشفقة :
كان عليك من البداية أن تسمعي نصيحيتي ها أنت خسرتي كل شيء غاري ووظيفتك أوذلك الأعلان السخيف على كل حال إذا اعتذرت لغاري .
لم تعتد تحتمل جيو وصرخت بآيمي :
اسمعي آيمي ضع ذلك في عقلك الغبي لن اعود لغاري حتى لو سكنت في الشارع كالمتشردين والآن أنا متعبة وأريد النوم .
وادارت ظهر لايمي التي قالت بغضب :
عنيدة ومغفلة أن أحسن شيء حصل لغاري هو خلاصه منك وانصحك أن تهيئي نفسك للمبيت في الشوراع كالمتشردين .
كان رد جيو أن اغلقت الباب بعنف خلفها ورمت نفسها على السرير بتعب وقال لنفسها :
يجب أن اتصرف بسرعة وتذكرت عرض ليون وتردد في عقلها صوته وهو يقول :
أنا أكيد من موافقتك لأنك بحاجة ماسة للمال .
يبدو أن عليها أن تعيد النظر لكن كيف تعمل كمرافقة لابنته من جديد ففي المرة الماضية اتهمها بأنها قتلت زوجته فماذا تكون التهمة القادمة لديه أخير ا عزمت قرار على رفض أن تكون لها أي علاقة بليون بلانك .

استيقظت جيو مبكرة رغم أنها كانت متعبة لكن قلقها من وضعها الحاليلم يدعها تنام ، عندما دخلت غرفة الجلوس كانت آيمي مرتدية ثيابها وتتحضر لللخروج وقتها رن الهاتف فردت عليه آيمي ورمت السماعة لجيو قائلة بنوع من الحسد:
يبدو أنك تصعدين نحو القمة بسرعة باتريك غرايفن ضربة موفقة جيو .
أخذت جيو السماعة بغيظ وخرجت آيمي ثقالت جيو :
نعم ماذا هنالك ؟
فرد عليها باتريك :
صباح الخير جيو كيف حالك ؟
قالت جيو باختصار :
ماذا لديك سيد غرايفن فأنا في الواقع مشغولة .
فضحك باتريك وقال بجدية :
في الواقع جيو عندما أخبرت ليزا عنك وجدتك شخصية مسلية ووهي بشوق للتعرف عليك فما رأيك أن نمر عليك لاصطحابك .
اشتد غضب جيو وقالت له :
أسمع سيد غرايفن لما لاتأخذ خطيبتك لفليم سنيما مسلي أنا واثقة أنه سيكون مسليا أكثر مني .
رد باتريك بلطف :







رد مع اقتباس