الموضوع: عناق الأيام
عرض مشاركة واحدة
قديم 05-04-2016, 10:03 AM   رقم المشاركة : 8
:: رومانس مون متفوق ::
 
الصورة الرمزية عشتار






عشتار غير متواجد حالياً

عشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond repute


عناق الأيام


قَاطعها: صَوت امُها الحاد: غَلط ها فاهمتة غلط تبين اكذب عيوني ولا ايش اسوي ما توقعتها منك ألين
رَمشت بعدم استيعاب رأت والدتها تذهب لغرفتها رَكضت ورائها لكنها اقفلت الباب , طَرقت الباب وقالت بصَوت مُترجي: يُمه الله يخليك فتحي لي الباب الله يخليك يُمة انا تربيتك يا امي مستحيل اسوي شَي يَضركم .. حَست بدموعها على خَديها .. يمه فتحي لي والله ماسويت شي والله .. جَلست وسَندت نفسها على الباب .. يمه حرام عليك افتحي لي الباب والله والله ما سويت شي كـ كنت جالسه لحالي طَفشت رحَت للقاعة والي خلقني ما كنت ادري بـ ان سيزار موجود بالبيت والله يُمـــــه افتحي الباب ترى بظل جالسه هنا لين تَفتحينه وقفت حَين سَمعت البَاب يُفتح
نَظرت لابنتها وعينيها الدامَعتين ببريق البراءة الذي تلتمسه بكُل مره امتدت اناملها لَـ تمسح دموع صغيرتها: كم مره قلت لك ما ابي اشوف دموعك
ارتَمت بحضن والدتها تأخذ الامان بين احضان والدتها مَكان راحتها وقت حٌزنها فَرحها: زعلانه علي يا جنتي
مَسحت على ظهرها: لا بس مابيك تعيدين كذا غلط
الين: ما بعيد كذا غلط
افاقت من الماضي , رفعت عينين دامعتين: عرفتي امي تَلمح لي انا من يَومها حَسيت امي مو واثقة فيني مثل اول وكله بسبب سيزار اكره نفسي كل مره وكرهت الساعة الي خرجت فيها
مَسحت دموعها: اوف وش الكائنات المتمرده ليه تنزل , لوني حبيبتي انتي ماما للحين واثقة فيك
ألين بصوت مَبحوح: لا
ألينا: ولا كلمه عاد اقولك امي ماهي زعلانه هو بصراحه
ألين: وش صار
ألينا: سيزار الظهر بيوصل يعني على الغدى علشان ما تنصدمين لو شفتيه
ألين بخفوت: طيب خليه يجي وش ابي فيه انا
سَحبتها من يدها: قومي نسوي كيك يلا
الين: مافيني
الينا: عن العجز
قَامت: لخاطرك

.
,
,
.

مرآتي يا مرآتي
اخبريني ما افعل كَيف اتصرف مع هذه الحياة ماذا افعل معها ما من احد يَنصحني كيف سَـ اكمَل الامر , عقلي لا يعلم ما يفعل بهذا الوضع هَل يَقبله او يرفضه لا مَجال للرفض آه منك ايتها الحياه ومنك ايها القلب تَدخل بأشياء لا يَجب ان تتدخل فيها دَع القرارات للعقل عَليك فَقط ضخ الدَم لا اكثر يَكفي اكتَفيت منك واكثرمَر امامه كثير من الذكريات منها ما يُرهقة ويُتعبه ارهق نفسه / اتعبها / جَلب لها الالم لكن لمَ يَفعل بها هكذا ما السبب هَل يُعاقب نفسه على شيء من الماضي ام ماذا هَل يقرر العيش بسلام ام الانتقام
وقف امام النافذه يَنظر للخضار , خَضار ومنظر جميل لكن لا يَشعر بجمال هذا المنظر بين وحدته لا يوجد من يَواسيه كَيف سَيكمل بدون شيء ينقصه وحدة قاتله تقتله هو لا غيره الكُل مُنهمك بحياته اما هَو لا توجد لديه حياة كَغيره يَشعر بشيء ناقص فَراغ كبير كيف ومن سَـ يأتي ليأخذ مكان هذا الفراغ هَل الشخص موجود ام لا؟!!
مُتعب بحق الحق مُتعب من الحياة ومن نفسه ومن الاشغال ومن كٌل شيء لا يَختلط كثيرا ليس عُزله بَل خَوف من الفَقد!! اجل الفُقد فَقد بعد ان يعتاد على احد يَأتي شيء ويأخذه منه بلمح البصر امام عينيه ولا يستطيع فعل شيء ابداً تباً لهذا الوضع فَقد نفسه مرات عديده لا يَوجد شيء الان يَخشاه , شَعر بيَد على عينيه
ابتسم بهدوء: عن حركات المبزره
ضَربت رأسه بخفه: اصغر عيالك مبزره مو عيب تتكلم مع خالتك كذا
اردف بنفس الابتسامه: مين قال خالتي اكبر مني بسنتين اختي , وانتي الحين وش جابك هنا ماعندك بيت لاحقتني وين ما اروح
فَتحت عينها: ياقليل الادب انا تتكلم معي كذا كأني واحد من اصدقائك بعدين ذا بيت اهلي قبل لا يصير بيت جدك مفهووم وقاعده على قلبك
اطلق ضحكه خفيفه: اكيد زوجك مسافر حتى جيتي هنا
مسَكت اذنه: لسانك طويل يا ولد
اياد بألم: علياااااا اتركيني بحالي حشى مو ايد
ضَحكت بخفه: يارب اشوف فيك يوم وتتزوج تفكني من شكلك
ابتَسم ببهوت واردف ببطء: ارتاحي بتزوج وبتفتكين مني
ابتسمت بعدم تصديق: ايادووه لا تعلب علي مالي خلق لعبك علي
اياد: والي خلقني ما اكذب عليك
فَتحت عينيها: ما اصدق اياد جد تتكلم وش الي قلب الحال واخَيراً بتتزووج مين تَعيسه الحظ
اردف بغرور: يحصل لها تتزوجني
عليا: عن الغرور مين
اياد: بنت عمي
عليا بحماس: متى الملكه
ضَحك من القَلب: عليا هونك علي للحين البنت ما ردت الجواب رحتي على الملكه , قومي ننزل تحت امي اكيد وصلت
عليا: ايوا هي اول وحده لازم تعرف هذا ان ما طارت من الفرح ..* اكملت بحيره .. مافي اخبار عن اريج؟!
ابتسم بحزن ومَع كُل حرف يخرج يُغرس بقلبه سَكين: لا للحين ما عرفت شي
عليا بتساؤل: وين عدول
مَسك رأسه بمزح: يوه قد ايش تسألين امشي الحين وصل اكيد قدامي لتحت تلاقينه بوجهك
عليا: مالت عليك وهذا انا الي جيت لك اول ما دريت انك هنا
ضحك بهدوء: اي شي الا زعلك انتي
ردت بزعل: بعد ايش زعلت
حرك يديه داخل شعرها: اجل زعلي ماني مراضيك
عليا بصوت عالٍ: ايــــــــــــــــــــــــــــــــاد
وصَل لاخر الدرج: بتنزلين ولا كيف
نَزلت: ابعد عن طريقي
اياد: تأمرين
.
,
,







التوقيع :
****

رد مع اقتباس