عرض مشاركة واحدة
قديم 14-03-2016, 10:18 PM   رقم المشاركة : 14
:: عضو مميز ::
 
الصورة الرمزية جنيــن






جنيــن غير متواجد حالياً

جنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond repute


111- - سقوط الأقنعة - آن ميثر - روايات عبير القديمة كاملة - منتدى روايات عبير المكتوبة











فهتفت سمانتا مستغربة :
ألا تزالين مقيمة على حبها؟.
أجل أنني أحبها , فهي ستظل أبنتي الوحيدة على الدوام , وقد توفّي زوجي عندما كانت في السابعة من عمرها , والحقيقة أنني ألوم نفسي كلما فكرت بالأخطاء التي أرتكبتها في حياتها , وذلك لأنني تساهلت معها كثيرا ,ولم أحرمها شيئا.
حركت سمانتا رأسها:
و.... هل تمّ طلاقهما؟.

أجل , لقد واجه محامي جون المحكمة بدلائل كثيرة أخرستني وشلّت دفاعي , وأنتهى كل شيء بينهما قبل أن تصبح معروفة , ولا يدري أحد اليوم أي شيء عن قصتها هذه.
وسكتت سمانتا لحظة , ثم قالت:
الأرجح أنني لم أسمع بها أبدا , فما هو أسمها المسرحي , بربارا دافنبورت أم باربرا كنغزلي؟.
لا هذا ولا ذاك , أسمها الكامل هو باربرا هارييت دافنبورت , أما أسمها المسرحي أو الفني فهو باربرا هارييت.
ما زلت لا أعرف شيئا عنها.
لا بأس عليك , فأنك عشت في عزلة , أليس كذلك؟ وأراهن أن جون لم يكن ليخاطر ويسمح لك برؤيتها كثيرا.
ات
وتملكت الرعشة سمانتا بالرغم عنها , أذ ملأتها سيرة أمها أشمئزاز وقرفا , وأدركت أنه من الطبيعي أن تستطيع جدتها رؤية الأشياء بمنظار باربرا , أما هي , فتعتبر تصرف والدتها مشينا ولا أخلاقيا , ويبدو أن باربرا لا تعير أهتماما لأحد , ثم سألت:
وهكذا , فأنها لم تتزوج مرة ثانية؟.
هزت اللايدي دافنبورت رأسها:
كلا , فهي لم تشعر برغبة الأرتباط برجل واحد كليا , ألا أنني أظنها بدأت تغير رأيها قليلا الآن , فهناك الآن رجل... حسنا! هذا خبر يحتمل الأنتظار.
وأكفهر وجه اللايدي دافنبورت , ثم أستقامت في جلستها لتمسك بأحدى يدي سمانتا قائلة:
هناك أمر آخر يجب أن تعرفيه يا عزيزتي.
أعترت الخشية سمانتا , فماذا بقي حتى تسمع ؟ وسألت بحذر:
ماذا هناك؟.
أن باربرا ممثلة شهيرة جدا اليوم كما أخبرتك.
أجل.
ولذا يجب أن تظهر أمام جمهورها كممثلة شابة وأمرأة جذابة.
علا العبوس قسمات سمانتا لأنها لم تفهم قصد جدتها من هذا الحديث:
تابعي حديثك , هل رفضت الأعتراف بأنني أبنتها؟.
أبتسمت السيدة العجوز متعبة وتنهدت:
أن حذرك وأضطرابك المفاجئين يحزناني , وأنني أؤكد لك أن باربرا تريد الأعتراف بك أبنة لها.
بلعت سمانتا ريقها وأستطردت:
أذن , ما المشكلة؟.
أنك في الحادئة والعشرين من عمرك يا عزيزتي , وهذه هي المشكلة , سيكتشف الجميع , أن هي أطلعتهم على عمرك الحقيقي , بأنها أكبر بكثير مما أدّعت.
يا ألهي!.
حاولي أن تفهميني يا سمانتا العزيزة , لم يتصور أحد أن عمرها يزيد على الثانية أو الثالثة والثلاثين.
أذن , ما هو أقتراحك , أو بالأحرى , أقتراح باربرا؟.
أنها ترجو أن توافقي على الأدعاء بأنك ما زلت في سن المراهقة.......
أنا مراهقة!.
أجل , فما رأيك لو قلنا أنك في السادسة أو السابعة عشرة من عمرك؟.
أكفهّرت ملامح سمانتا , وظهر الغضب على سيمائها :
لن يحصل هذا أبدا , كيف يمكنك أن تطلبي مني هذا بعد أن أساءت الي طوال هذه السنين ؟ كلا , أنني أرفض.
ات
أطلقت اللايدي دافنبورت تنهيدة متعبة , ثم قالت بوهن:
أخبرتها بأنك لن تقبلي.
حسنا! ولماذا أقبل؟ فأنا لست مدينة لها بشيء! بأي شيء على الأطلاق.
أشاطرك الرأي يا عزيزتي , ألا أنها وضعت هذه الشروط حتى تسمح لي بك هنا , وأنت لم تسمعي كل شيء بعد , فأنت ستقيمين معي في دافن , ولن تزوري المدينة ألا نادرا , ولا حاجة بك أن تكوني مراهقة ألا في هذه المناسبات , وبأمكانك أن تعيشي على حقيقتك في دافن , فالقرية هادئة , ولا شيء يدفع أحدا لأكتشاف هويتك الحقيقية أذا لم تكن هذه مشيئتك.
وأمسكت يد سمانتا ثانية:
هل أطلب منك الكثير لنفسي؟ أنا التي أقترحت حضورك لأنني طالما تمنيت أن أعرفك , فأنا سيدة عجوز أعيش بمفردي , وأنه من دواعي غبطتي أن ترافقيني يا سمانتا , وهل لك في أيطاليا عزيز يصعب عليك مفارقته؟.
أجفلت سمانتا من كلماتها , أذ كان يخيّل اليها أنها لم تترك شيئا مهما يدعوها الى أيطاليا , ولم تتوقع حدوث مثل هذا الأمر , كانت على ثقة أن أهلها سيحبّونها , وكان همّها الوحيد خوفها من ألاّ تحبهم , والآن , بعد أن عرفت الطرق السيئة والملتوية التي عاملتها بها أمها طوال هذه السنين , أدهشها هذا العرض المفاجىء.













رد مع اقتباس