عرض مشاركة واحدة
قديم 04-04-2016, 12:47 PM   رقم المشاركة : 12
:: رومانس مون متفوق ::
 
الصورة الرمزية عشتار






عشتار غير متواجد حالياً

عشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond repute


الجاسوسة امينة المفتي



كانت ظروفي النفسية سيئة وتزوجته بإلحاح منه، ولم أكن أعلم أن ذلك حراماً لأنني غير متدينة.

ألم تشكين في نواياه وهو يلح في الزواج منك . . ؟

لا . . مطلقاً . . فهو كان يحبني جداً ويسعى لإسعادي? .

هل يعرف أهلك في الأردن بقصة زواجك من يهودي . . ؟

لا . . فقد عارضوني بشدة عندما أخبرتهم برغبتي في الزواج من نمساوي. وكنت قد كذبت عليهم وادعيت بأنه مسلم من جذور تركية. لذلك . . هربت مع موشيه الى إسرائيل خوفاً من أن تطاردني أسرتي.

وما هي قصة هروبكما هذه . . ؟

جائني موشيه ذات يوم - وكنا نعيش في وستندورف قبلما ننتقل الى فيينا - وبيده إحدى الصحف المحلية، وقال لي توجد بالصفحة التاسعة حكاية غريبة عن طبيب إيطالي، مريضاته في حجرة العمليات بعد تخديرهن. ولما قرأت الصفحة لفت انتباهي إعلان بارز الى جوارها مباشرة، كان عن طلب طيارين عسكريين أوروبيين من اليهود للهجرة الى إسرائيل. وكانت المزايا المقدمة متعددة جداً ومثيرة، فتكلمت مع موشيه وناقشت الأمر معه لكنني فوجئت به لا يكترث. فغضبت منه لأنه يعرف مدى خوفي من مطاردات أهلي لي، وحالات التوتر التي لا تكف عن إرهاق أعصابي ليل نهار، وكلما وجدته كذلك ازددت إلحاحاً في مناقشة الفكرة معه، فقبلها بوقت ليس طويل كان قد حدثني عن رغبته في العمل كطيار مدني بإحدى الشركات الكبرى.

وبعدها بأيام انتقلنا الى شقتنا الجديدة بفيينا، إلا أنني كنت لازلت غاضبة ومكتئبة وخائفة. وكثيراً ما صحوت من نومي هلوعة مضطربة، وأجدني لا أهدأ إلا بعدما أبكي بحرقة، فكان حالي يؤرقه ويضايقه. ولما وافق على مناقشة فكرة الهجرة لإسرائيل، سألني عن قناعتي فأجبته بأن إسرائيل هي المكان الوحيد الذي سأحس فيه بالأمان لأن أهلي لن يتوصلوا الي. فقال إنه يخشى أن يرفضوا طلب الهجرة لأنني مسلمة . . وأردنية، فقلت له وكيف نضمن الموافقة؟

فقال بأن تتهودي . . ولما وافقت اصطحبني الى معبد شيمودت حيث تم تعميدي وأصبحت يهودية.

قد استدل عليه

هل كنت تكرهين كونك عربية . ؟

كنت أكره مظاهر التخلف في بلادي.?

هل عدم اكتراث موشيه بالإعلان الذي جاء بالصحيفة يوحي لك بشيء الآن. . ؟

ربما كان يدفعني لأن ألح أكثر فأكثر . . أو أنه كان? يرغب العمل كطيار مدني .

هل موشيه كان يهودياً متديناً . . ؟ وهل كان يحب إسرائيل. . ؟

لا . . لم يكن متديناً. فنادراً ما كان يذهب الى? المعبد. لكنه كان يحب إسرائيل ويفتخر بتلطف بتفوقها وتقدمها.

وسارة . . ؟

كانت مجنونة بإسرائيل، وتصطاف بها كل عام.?

هل استدعتك جهات أمنية في فيينا قبل هجرتكما لإسرائيل . . ؟

لا .?

نعم . اصطحبني ضابطان الى? وهل حدث ذلك في إسرائيل . . ؟ جهة أمنية لا أعرفها في تل أبيب.

ماذا حدث معك هناك . . ؟

برروا لي حروبهم مع العرب، وأنهم يدافعون عن وطنهم ولا يبغون عدواناً على أحد، وأنهم يسعون الى السلام.

هل اقتنعت . . ؟

كنت أقول لهم ذلك . . لكنني لم أكن مقتنعة بما يقولون. "كانت تكذب . . فهي نسيت عروبتها وتحولت الى يهودية قلباً وقالباً . . ".

كم مرة استدعيت لمكتب الأمن . . ؟

مرة واحدة . . لكن ضابطاً اسمه أبو يعقوب كان يزورنا دائماً ويجلس معي كثيراً ليؤكد تبريراته.

ما هو اسمك الرسمي في أوارقك الإسرائيلية . . ؟

آني . . آني موشيه بيراد.?








التوقيع :
****

رد مع اقتباس