عرض مشاركة واحدة
  #14  
قديم 05-04-2016, 02:08 PM
الصورة الرمزية أميرة الشوق
:: عضو مميز ::
______________
View أميرة الشوق's Photo Album  أميرة الشوق متواجد حالياً

 
قسم تحت ضوء القمر




"شكرا ".

ابعد غاري نظراته عنه ومن ثم قال :" لويس اطلب من اندريا أن تباشر بتقديم الطعام".

"أين جوي ؟".

"أراد أن يرى الحديقة فطلبت من إحدى الخادمات أن تصطحبه, أرجو ألا تمانعي ".

"لا , لا باس , لكنني أردت أن أطعمه فقط".

"لقد اهتممت بهذا, فهو حفيدي".

ابتسمت جيني لمارثا وهي تقول لنفسها أن ليس عليها الغيرة من حب مارثا لجوي بل بالعكس عليها أن تفرح لأنها قد تقبلته كحفيد لها . ومن ثم لاحظت الطعام وهو يتدفق, ووجدت انه مكون من أجمل المأكولات مثل لحم البقر المشوي, دجاج, حبش, أرز مطبوخ وعدة أنواع سلطات من الخضار وغيرها.

عرفت أن هذا لابد أن يكون طعام الزفاف لذا قالت بوقاحة:" يبدو أن الطاهي لن يطهو أي شيء هذه الفترة, فالطعام يكفي لأيام عديدة".

انتبه غاري إلى السخرية في كلام جيني وأراد الرد لولا صوت أنثوي جميل وعذب صرخ يقول :" ماذا؟ّّّّّ ما الذي تفعله هذا الساقطة هنا؟".


الفصل الثالث

نظرت جيني إلى صاحبة الصوت وإذا بها بريندا العروس التي تركت غاري أمام المذبح لكنها أكثر بساطة , فهي ترتدي بنطلونا اسودا مع بلوزة قصيرة سوداء ومن الظلال التي تحت عينيها قدرت جيني أنها قد بكت كثيرا.

"سألت ماذا تفعل هذه الحقيرة هنا؟". كررت بريندا سؤالها وهي تشير بإصبعها إلى جيني ومن وقاحة الأخرى الزائدة قالت :" أنا أتناول طعامي".

صرخت بريندا مرة أخرى ومن ثم قالت :" غاري ألن تشرح لي ماذا يحدث هنا؟ ظننتها رحلت".

رغبت جيني بإحراج غاري أكثر فأكملت قائلة :" نويت السفر , لكن ماذا افعل إن لم يطق غاري بعدي عنه".

"هيا جيني اصمتي , بريندا أنستطيع التحدث على ؟".

"لما ؟ تستطيعان التكلم هنا؟".

غضب غاري من جيني كثيرا فصرخ بوجهها مما دفع بريندا للقول :" هذا جيد . يبدو انك لا تطيق فعلا الابتعاد عن هذه الطفلة ".

شعرت جيني أن هذه اكبر اهانة أن يقال عنها طفلة لذا قالت :" أنا لست طفلة , ولو كنت كذلك لما رغب بي غاري".

"حقا ؟ أنا ما زلت لا اصدق أي كلمة مما تقولين, فأنت فعلا طفلة غير ناضجة وسخيفة".

نهضت جيني من مقعدها قائلة بغضب :" تريدين التحدث بهذه الطريقة ؟ أنا أصلا في الثانية والعشرون مما يعني أنني حين تعرفت على غاري كنت قد بلغت سن الرشد, أما أنت فأظنك تعرفينه من مدة طويلة, إن كنتما على وشك الزواج, لكن ما زال يبدو انه يبحث دائما عن فتاة جديدة,
ما الذي يعنيه هذا عنك؟".

"ماذا؟!".

"اعتقد انك تقبلين أن يخونك غاري طالما يعود إلى أحضانك في المساء".

"جيني! إني اطلب منك الصمت , وأنت بريندا لا تعيريها الانتباه ولنذهب لنتحدث".

اخذ غاري بريندا من ذراعها بقوة لوقف النقاش بينها وبين جيني بينما جلست الأخيرة على مقعدها وهي تقول :" أنا لا اصدق أن هناك فتاة بهذه الغباء, كيف يمكنها البقاء مع رجل لا يقدرها ولا يقدر حبها له؟".

"إن ما يجمع بين هذين الاثنين قوي ولا يستطيع احد أن يفرق بينهما؟".

"ماذا؟ الحب؟ حتى الحب لا يستطيع أن يجمع بين شخصين".

"أنت مخطئة فالحب...".

"اعذريني مارثا, الأغبياء فقط من يظنون أن هناك ما يسمى الحب, لأنه لا يوجد شيء كهذا, فالجميع يتحجج بهذه الكلمة لكي يبرروا تصرفهم الأخرق... أنا اعرف امرأة فضلت البقاء وحدها لتربي طفلتيها بدلا من أن تتزوج وتعيش حياتها وذلك بعد أن تخلى عنها زوجها لصالح امرأة أخرى, وفتاة ما تظن حبها مستحيلا فتهرع لأحضان أول رجل تصادفه, وأخر يكتشف أن حبيبته تبادله الشعور ذاته لكن بعد فوات الأوان... أنا لا اعرف لماذا لا يكون الهدف الوحيد للزواج هو إنجاب الأطفال؟".



 
 
رد مع اقتباس