عرض مشاركة واحدة
قديم 05-04-2016, 01:14 PM   رقم المشاركة : 3
:: عضو مميز ::
 
الصورة الرمزية جنيــن






جنيــن غير متواجد حالياً

جنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond repute


قالت لي لا تتركني فتركتني


أم إحساس : لزوم أخاف عليك يمه أنا كم عندي إحساس
إحساس قامت وحضنت أمها و باست رأسها : الله يخليك لي يمه وما يحرمني منك وراحت لعند أبوها : وانت يالغالي الله يديمك لنا وما يحرمنا منك أبد
***
صحت من النوم لفت للساعة و شهقت : ياربييييييي الساعة 3:3 العصر ومحد صحاني
قامت بسرعة و دخلت الحمام <الله يكرمكم> و أخذت شاور و توضت وطلعت من الحمام لبست بيجامة و لبست جلالها و صلت العصر و فسخت جلالها وراحت لدولابها و طلعت تقريباً 1 بدلات و 3 فساتين و مصيرهم للأرض : أوووووووف كل ذي الملابس شافوهم عليا وش أعمل يا ربي ؟
أبتسمت برضاء من الفستان اللي تذكرته : مافي غير هذا الفستان إيه أصلا أنا المفروض أكون أحلى وحدة اليوم مو أنا عروس و فتحت الدولاب الثاني وطلعت فستان أحمر لفوق الركبة عليه أكمام ممسوك من الصدر عليه شريط تحت الصدر رفيع ذهبي ومنفوش من تحت لبسته و لبست جزمة فلات ذهبية و حلق ذهبية رفيييييعة و أسوارة ذهبية حطت روج أحمر و آيلاينر طالعت نفسها بالمراية عجبها شكلها أخذت جوالها وقعدت تتصور سمعت دق ع الباب : مين ؟
: أنا لمياء
راحت بسرعة و فتحت الباب:هيييييييييه أخيراً جيتوا يا دوبة و الله وحشتيني حيييييل
لمياء : و انتي أكثر يا قلبي بس الظاهر ما راح تقولي لأخت زوجك تفضلي
إحساس خدودها صارت حمراء : بس عاد
لمياء بصدمة : الله الله خدودك صايرين حمر صرتي تستحين الحين مو من صدقك
إحساس بإحراج : لمياء خلاص
لمياء : المهم يا مرة أخوي اليوم جايين نخطبك ولا تسويين نفسك مو عارفة أصلا العلة فهود يقول لك أي شي تافه يصير فما بالك بهالموضوع راح يقول لك إياه عشرين مرة و بعدين كشختك مو طبيعية
إحساس جت بتتكلم بس أمها دخلت الغرفة : إحساس يمه روحي سلمي على مرة عمك
وقفت إحساس و راحت تمشي لعند أمها و أمها تناظرها و تذكر الله و تصلي ع النبي : وش هالحلا يمه إحساس
إحساس : يمه حرام عليكم والله اللي يسمعكم يقول اني ما أغير ملابسي إلا بالشهر مرة
لمياء قاعدة تضحك
نزلوا تحت ودخلت إحساس المجلس أم فهد قامت وهي مبتسمة : هلا والله بمرة ولدي
أم إحسان ابتسمت
إحساس وجهها صار ألوان : هلا خالتي
لمياء ماتت من الضحك على شكل إحساس
و جلسوا يتكلموا و أكلوا الكعك شربوا الشاي وشوي إلا صوت أبو إحساس ينادي زوجته طلعت من الصالة عشان تشوفه وش يبغى ورجعت و الابتسامة على وجهها : إحساس يمه أبوك يقول إذا انتي موافقة اليوم راح تكون الشوفة الشرعية إحساس مغصها بطنها مو متوقعة أن كل شي يصير بسرعة
لمياء غمزت لها وبهمس : إذا رحتي له بذا اللبس أخوي راح ينجن و يقول يبغى الزواج بكرة
إحساس حمرت خدودها من كلامها لما أمها سألتها مرة ثانية و نزلت رأسها و بهمس مسموع : موافقة يمه
لمياء تعاندها : يمه لبسي عباتك ما سمعتيها تقول مو موافقة
إحساس رفعت رأسها لها بكل براءة بإنكار
ولمياء كاتمة ضحكتها : وش قلتي ؟
أم فهد : لمياء أعقلي شوي ترى البنت موافقة و بعد شوي راح تدخل عشان الشوفة
لمياء أنفجرت ضحك : أكيد رحمتيها يمه لما شفتي وجهها شلون أنخطف لونها
أم إحسان أبتسمت : إحساس يمه شكلك تبين تدخلين عند الولد و انتي بهاللبس
إحساس وقفت بسرعة و حركت رأسها بلا و طلعت غرفتها و هي مو مصدقة اللي يصير الكل ضحك ع شكلها و إرتباكها
*****
جالس عند أبوه و عمه بس فكره مو معاهم مع حبيبة قلبه ومو مصدق أنها راح تكون له قطع تفكيره صوت جوال عمه وطلع من المجلس لف ع أبوه ووجهه مبتسم : يبه ولدك راح يعرس
أبتسم أبوه إبتسامة ما عرف معناها : يا يبه راح أكلمك بس لا تظن إني أعكر عليك
فهد باهتمام : قول يبه وش فيك
أبو فهد : أنا ما فيني شي بس يا يبه الزواج قسمة و نصيب و إذا ما وافقت البنت لا تزعل و تعمل حركات ترى ما راح نجبر البنت على شي ما تبيه و أنا ما أبي أي مشاكل مع أخوي
فهد أبتسم بداخله لأنه متأكد من أنه هو الأول و الأخير في حياة إحساس : تطمن يا يبه ولدك أعقل من أنه يأخذ شي بالغصب
أبو فهد ربت على كتف ابنه : كفو و أنا بوك
لفوا ع الباب اللي أنفتح ودخل منه أبو إحسان ووجهه يطمن بالخير : بالمبارك يا ولدي يا فهد البنت موافقة و بعد شوي راح تكون الشوفة
فهد الابتسامة في عيونه قبل شفايفه
أبو فهد بفرحة : ألف مبروك يا يبه وان شاء الله زواج العمر
فهد وقف و حب على رأس أبوه : الله يبارك فيك يا رب انت الخير و البركة و راح لعمه وحب على رأسه : الله يبارك فيك يا عمي
*****
نزلت لابسة فستان طويل أبيض عليه دانتيل باللون الفوشي نص كم و صندل باللون الفوشي و إكسسوارات فوشية و فتحت شعرها الأسود اللي يوصل لين خصرها و ما حطت شي ع وجهها ?ن بشرتها بيضاء وحطت روج فوشي ع شفايفها المليانة و رسمت عيونها وحطت آيلاينر أسود أبرز لون عيونها السوداء الواسعة و حطت ماسكارا سوداء
قربت لعندها لمياء : لاااااااااا انتي شكلك ناوية ع أخوي
إحساس بهمس : انتي ايشبك اليوم حاطة دوبك من دوبي
أم إحساس أبتسمت : يلا إحساس الحين راح تدخلين
مغصها بطنها و أرتبكت : ح حاضر يمه
مشوا معاها لين ما وصلوا لعند باب المجلس رجعت أم فهد للصالة وطلع أبو إحسان بعد ما دقوا الباب و سلم على بنته وراحت أمها و لمياء ?ن عمها جا و سلم عليها و طلع مع أبوها عشان يأخذوا راحتهم أما هي ظلت واقفة وخايفة مررررة هي صحيح تحبه بس ما أنفردت معه لحالهم لا و بعد هي وهاللبس والزينة اللي ع وجهها جمعت قوتها ومسكت مقبض الباب
*****
قاعد ع الكرسي و أستغرب لما مضت خمس دقائق من على ما راحوا أبوه و عمه من جمب الباب و ما دخلت للحين خاف عليها ظنها داخت أو صار لها شي و وقف و مشى بسرعة و مسك مقبض الباب و شده بسرعة أنصدم لما شافها أنسحبت مع الباب و أرتطمت بصدره العريض و كانت مغمضة عيونها بقوة و متمسكة فيه بقوة فتحت عيونها ببطئ وشافته قدامها و شافت نفسها بين أحضانه و على وجهه إبتسامة بعدت بسرعة عنه
فهد ضمها ?نه كان خايف تسقط بس لما بعدت عنه حس ع نفسه : شكلك مو ناوية تدخلين
إحساس دموعها على رمش عينها من الإحراج مو مصدقة أن هذا فهد اللي تكلمه بجوالها عادي وما تستحي منه و الحين ما تقدر تحط عينها بعينه تكلمت وما عرفت من وين طلعت الكلمات : آ آ ممكن أطلع
فهد بعناد : لا أنا لسى ما شفتك عشان تطلعين
ومسك إيدها : ليه بردانة ؟ مع أنه الجو حر
إحساس أطرافها صارت ثلج لما بدأ يمشيها لداخل المجلس قعدت وهو قعد مقابل لها : كيف حالك حبيبتي ؟ لاحظ تغير وجهها لما قال حبيبتي وهو كاتم ضحكته كان متأكد أنها راح تستحي : ايشبك يا قلبي ما تردين ؟
كانت قاعدة ومتوترة من الجلسة معاه لحالهم و فهد زاد الطين بلة بكلامه وهي تعرف أنه يعاند و راح يزيد من هالكلام مالم ترد عليه تكلمت بهمس : زينة
فهد و هو كاتم ضحكته بالغصب : الحمدلله ومافي كيف حالك حبيبي ؟
إحساس وجهها صار أحمر وتمنت الأرض تنشق و تبلعها








رد مع اقتباس