الموضوع: قيد القمر
عرض مشاركة واحدة
قديم 05-04-2016, 04:05 PM   رقم المشاركة : 147
:: عضو مميز ::

 
الصورة الرمزية أميرة الشوق






أميرة الشوق غير متواجد حالياً

أميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond repute


قيد القمر


أنتِ من تسألين يا نو ا ر!!.. أنا لا أحبه فقط.. أنا أعشقه..
عادت نو ا ر لتسألها بخوف:
هل تمكنتِ من مسامحته؟..
ابتسمت لها سهير بتفهم:
لقد منحته السماح عن كل اخطائه الماضية والمستقبلية عندما أحببته.. أنني سامحته..
نعم.. منذ سنين من قبل حتى أن يجرحني.. لكن هناك النسيان.. وهو يسعى جاهداً حتى
أنسى.. وسوف ينجح بإذن الله..
استمعت شموس التي كانت قريبة من ابنتيها إلى حوارهما.. وقد أدركت أخي ا رً مكمن قوة
سهير.. قد تبدو نو ا ر جامحة ومسيطرة أحياناً.. لكن القوة التي تملكها سهير أكبر بم ا رحل..
فالقوة التي تمكن الإنسان من المسامحة وغف ا رن الإساءة ليس سهل امتلاكها.. وسهير مُنحت
تلك القوة كما منحت الهبه لاستغلالها...
********************
استيقظت نو ا ر على صوت بكاء نور الدين.. فتحركت من ف ا رشها لتجد إن رؤ وف يرفع
ابنهما من مهده ويهدهده بين ذ ا رعيه.. كما لاحظت وجود دفتر رسم كبير ملقى بجوار
الكرسي المجاور للمهد..
فسألت رؤوف مداعبة:
إلن تمل من رسمه؟!
ضحك بسعادة:
كلا.. ولكن الحل في يدك.. امنحيه شقيقة.. حتى ابدأ في رسمها
لكزته في كتفه:
إن نور الدين عمره أربعة أشهر فقط
رفع حاجبه باستفهام:
إذاً.. هل استخدمتِ العلبة الموجودة في درج المنضدة أم لا؟
اجابته بهمس:
نعم استخدمتها.
سأل بأمل:
و...
عاد لتلكمه ثانية:
وارح نفسك.. أخي ا رً ستحصل على ابنة صغيرة..
وضع ابنه في مهده برقة ثم التفت ليرفعها ويدور بها في الهواء..
وهو يصرخ بسعادة:
أخي ا رً.. ستصبح عندي نسخة صغيرة منكِ .
ضحكت بعبث:
لا أعرف إذا كنت تستطيع التعامل مع اثنين مني..
ضمها إلى صدره وهو يمنحها قبلة طويلة.. ثم همس لها:
صباحك سكر..
وضعت يدها في خصرها:
الآن بعد أن تأكدت أنني حامل في ابنتك تذكرت أن تمنحني تحيتي الخاصة!
نظر إلى عينيها وكل ملامحه ترسم لوحة لعاشق مغرم بحبيته:
إذا مر يوم ولم أتذكر به
أن أقول صباحك سكر
ورحت أخط كطفلٍ صغير
كلاماً غريباً على وجه دفتر
فلا تضجري من ذهولي وصمتي
ولا تحسبي أن شيئاً تغير
فحين أنا لا أقول: أحب
فمعناه أني أحبك أكثر


تمت بحمد الله









رد مع اقتباس