منتديات بال مون  

العودة   منتديات بال مون > منتدى الفن والأدب > منتدى روايات عبير وأحلام > الروايات العربية

الروايات العربية قسم مختص بعرض أشهر الروايات العربية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-04-2016, 08:36 AM   رقم المشاركة : 1
:: عضو مميز ::
 
الصورة الرمزية جنيــن






جنيــن غير متواجد حالياً

جنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond repute


عدو الأمس





عدو الأمس
للكاتبة bayan_sinan :
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
تجميع : فيتامين سي
شبكة روايتي الثقافية
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
يقال عدو الأمس صديق اليوم ، لكن ذلك القول لم يكن صحيحا عندما أعلن الكونت ليون بلانك بغضب قائلا:


أنا لن أتزوج المتشردة الحمراء التي كانت السبب بمقتل زوجتي .

كانت أسوأ كوابيس جيو تتحقق أمامها عند رؤيته، فمنذ عشرةسنين أتهم ليون جيو روزبان بالتسبب بموت زوجته ، ولكنها قررت لحظتها أن تلقي قفاز التحدي بوجهه فردت ساخرة :
أتظن نفسك تستحق شرف الارتباط بي .
ولم تدرك جيو أنها بهذا القول قد دفعت ليون إلى أعلان الحرب بينهما مجددا فمن سينتصر بهذه الحرب ، أم ستكون الكلمة الأخيرة لأبنة ليون الصغيرة دورا ؟

هذا ما ستعرفه في الروايه

عدو الامس

الفصل الاول
زواج صوري


لابد أنك جننت جيو ، لايمكنك فعل هذا بغاري .
حفا لكني أفعله إيما .
لكن ماذا عن غاري ، بالتأكيد سيجن من الغضب عندما يعلم أنك تزوجت من غيره .
كان اتخاذ هذا القرار صعبا على جيو لكنها سئمت من كل شيء ، وكانت في ورطة حقيقة ، إذ أنها تعمل كمدرسة فنون وموسيقى في مدرسة صغيرة قريبة من شقتها ولكن المدرسة بيعت مؤخرا وسيتم تحديثها وتطويرها لتناسب أفراد الطبقة العالية ، وأصحاب المدرسة الجدد أعلنوا بوضوح أنهم لن يحتاجوا أحد من كادر المدرسة القديمة لذلك تم الاستغناء عن خدماتهم وهي من بينهم ، قدمت طلبات للكثير من المدارس لكنها لم توفق نظرا لأن المدرسة التي عملت فيها لم تكن ذو شأن وأخيرا قررت السير في مشروعها الخاص لكن يجب أن تجد الدعم المناسب له ولكنها أحبطت في هذا أيضا فلم ترق فكرة مدرسة رعاية المواهب والإبداع المتنقلة لأحد من المؤسسات او الشركات وأخبروها ان مثل هذا المشروع محكوم عليه بالفشل ، حتى غاري لم يشجعها وضحك منها ما أشعرها بغضب شديد فرمت خاتم الخطوبة بوجهه وقالت له :
إذا كنت منذ الآن تحاول قتل طموحي فأنا استطيع تصور حياتي البائسة معك ، لذا من الأفضل أن نفترق .
لازالت تذكر ملامح الذهول على وجه غاري وكيف حاول تهدئتها ومحيلاتها كطفل صغير ما زادها تصميما على أخراجه من حياتها للأبد ، رغم أنه اتصل مرار بها وجاء إلى شقتها التي تقيم فيها مع قريبته إيما حتى أنه حاول توسيط إيما لتصالحهم لكنه ظلت مصرة على موقفها ، وشكرت الله أنها لم تكن غبية فتركته قبل الزواج أنه بكل تأكيد لايناسبها .
لا زلت مصممة جيو لكن قد يكون الأمر فخ ، وقد يكون الرجل الذي ستربطين حياتك به عجوز أو متوحش أو سادي ، لأني لا استطيع أن أصدق أن رجل ينشر ذلك الأعلان يبحث فيه عن زوجة عارضا مبلغا كبير من المال إلا ان يكون به خلل ، فكري جيو أنك تلقين بنفسك للجحيم لا زال لديك الفرصة للعودة لغاري .
لقد انتهى أمر غاري إيما والأفضل له أن يصدق أن كل ما بيننا انتهى لأنه أن لم يصدق فأنه سيكون مجرد أحمق .
أنت قاسية جيو غاري يحبك ، وأنت تركته لمجرد أنه كان صريحا معك ولم يرد لك أن تعيشي بالأوهام .
اشتعل الغضب في عيني جيو وقالت :
أنت لاتعرفين شيئا عن علاقتنا إيما وغاري لا يحبني بل يريد أن يجعلني إلهث ورائه كالكلب حتى يتحكم بي كما يريد ، لكن هذا انتهى لا أحد سيسيرني وفق رغبته ، لماذا تحسبيه خطبني ؟
لأنه يحبك جيو .
بل لأني لم أرضى بعلاقة عابرة وأنا متأكدة بمجرد أن نتزوج حتى يعود لحياته السابقة كالفراشة يرشف رحيق كل زهرة ، فغاري يعشق الفتيات .
شهقت إيما بصدمة وقالت:
غاري ليس كما تصفينه جيو ، لكنك لاتحبينه حتى عندما خطبت له لم تكوني تحبينه وربما كنت تتحينين الفرصة لفسخ تلك الخطبة وقد جاءتك على طبق من ذهب عندما أعطاك رأيه بصراحة بفكرتك الغبية .
شدت جيو على يديه بغضب كأنها تريد تحطيم رأس أيما وصاحت بها قائلة :
لقد سخر من فكرتي ولم يعطني رأيه لقد قال لي : يالها من أحلام وردية طفلتي ، هذه الأحلام لا تليق بفتاتي أبدا ، على كل عندما نتزوج سأعلمك كيف تعيشين الواقع وتوقفي عن التصرف كدنكيشوت .
لو كان يحبني لما قال ذلك الكلام بتلك الطريقة عاملني كطفلة وتجرأ وشبهني بدنكيشوت الذي يحارب طواحين الهواء بمعنى أخر يظن اني معتوهة لذلك لست نادمة أبدا على تركي له فهو لايحب سوى نفسه .
ترددت أيما وقالت :
لكن...
رفعت جيو يدها مقاطعة :
اسمعي أيما انتهى الكلام في هذا الموضوع وأنا مصممة على ذلك الزواج أنه يناسب مشروعي وانتهى لا شيء تقولينه أو تفعلينه يدفعني لأغير رايي .
وحملت حقيبتها وغادرت الشفة دون أن تلفتت لحظة نحو صديقتها .
عندما وصلت جيو لمبنى شركة غرايفن للاستيراد والتصدير وهو مبنى قديم منذ القرن السابع عشر كانت قد عرض للبيع بثمن يعبر زهيد وقد اشترته شركة غرايفن ومنذ شرائه وكونه أصبح المركز الرئيسي للشركة وأعمال هذه الشركة بازدهار كبير وكانت جيو قد سمعت أن المبنى في الأساس كان قصر لأحد اللورادات المجانين والذي كان يتمتع في تعذيب النساء وجلد الخدم وغيره من الحكايا التي تتبعرها جيو مجرد خرافات تافهة لاتهمها على الأطلاق تنهدت جيو قليلا ثم قررت الصعود فعليها الأنتهاء من أمر الأعلان بسرعة .

هل من خدمة يا أنسة ؟
حدقت بها السكرتيرة التي كانت معالم وجهها لاتوحي بالترحيب بها .
فقالت مبرزة الأعلان :
لقد جئت من أجل الأعلان يا أنسة .
نظرت لها السكرتيرة بازدراء وقالت :
بالتأكيد هل لك الأنتظار لحظة . وحملت ملف ودخلت مكتب المدير
أثناء انتظار جيو شغلت نفسها بتأمل المكان القديم الطراز فلاحظت الديكور الذي صمم بحيث يتلائم وطبيعة ذلك المبنى فكانت االمقاعد قديمة وكلاسيكة أما المكتب فكان من خشب الزان الثقيل على أضافة للأريكة التي تبدو من القرن السابع عشر . وعلى طاولة صغيرة مزهرية أثرية جميلة ، كل شيء كان كلاسيكي يتناسب مع مبنى الشركة أثناء انتظار جيو خرجت فتاة شقراء ألقت نظرة متعالية عليها ثم خرجت ، وبعدها بدقائق خرجت السكرتيرة وجلست على مكتبها متجاهلة جيو . لكن جيو التي نفذ صبرها سألت قائلة بحدة :
عفوا يا أنسة ألم تعلمي السيد غرايفن عني ؟
رفعت السكرتيرة رأسها وقالت بعجرفة :








رد مع اقتباس
قديم 05-04-2016, 08:36 AM   رقم المشاركة : 2
:: عضو مميز ::
 
الصورة الرمزية جنيــن






جنيــن غير متواجد حالياً

جنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond repute


عدو الأمس


عندها انفجرت جيو بوجهها قائلة :
لم تحزري أنا لم آتي كل هذه المسافة وانتظرت كل ذلك الانتظار فقط لتقولي لي هذا الكلام أعتقد أن السيد غرايفن سيضطر إذا لتأجيل مكالمته ليوم آخر .
وتوجهت كالأعصار إلى مكتب المدير ولم تتمكن السكرتيرة من إيقافها ، وعندما دخلت وفقت مكتفة يديها على صدرها وألقت نظرة غاضبة على الرجل الذي رفع رأسه ونظر بدهشة لها ثم قال لمن يتحدث معها على الهاتف :
حسنا ليزا سأكلمك فيما بعد .
وحال أغلاقه سماعة الهاتف قالت السكرتيرة بارتباك واضح :
أنا .. معذرة سيدي .. لكن أعني ..
غير أن باتريك قال :
لا بأس ساندرا سأتصرف أنا مع الآنسة ..
وانتظر أن تعرفه جيو على اسمها لكنها تجاهلته لأنها كانت تغلي من شدة الغضب بسبب المعاملة التي لقيتها
ألقت السكرتيرة نظرة حاقدة نحو جيو قبل أن تخرج مغلقة الباب خلفها .
ابتسم باتريك وقال مخاطبا جيو :
تفضلي بالجلوس يا أنسة أعلم أنك غاضبة لكن صديقيني يا أنسة أن العمل كان متراكم علي بالذات اليوم أضافة انك قدمت مع نهاية الدوام ولذا لم أجد ضررا في تأخير مقابلت للغد ، أقبلي أعتذاري من فضلك .
جلست جيو وكان غضبها قد بدأ يخف فابتسم باتريك بارتياح وقال :
أعتقد أنك جئت من اجل الأعلان .
ردت جيو بسخرية :
حقا هل تعتقد ذلك ؟
رد باتريك بهدوء متجاهلا سخريتها :
هل لي أن أتعرف لأسمك يا أنسة ؟
ردت جيو وقد خف غضبها نوعا ما :
جيو ، جيو روزبان .
قال باتريك مستنكرا :
جيو أي نوع من الأسماء هذا !
تمالكت جيو أعصابها وقالت باختصار :
أنه مجرد اخنصار فحسب .
لكن باتريك الذي كان قد ثار فضوله استمر بالاستفسار قائلا :
أعذريني ولكن اختصار لماذا ؟ !
أجابت قائلة بغضب مكتوم :
حسنا ، أنه اختصار لأسم جيوكندا .
أضاف باستغراب :
المونليزا تعنين لا بد أنك تمزحين هل والداك يحبان لوحات دافنشي.
ردت عليه وهي تكز على أسنانها بغضب :
حسنا كان والدي رسام لكنه كان رسام متجول فاشل لم ينجح ببيع لوحة إلا بثمن زهيد هل ارتحت الآن يا سيد .
ابتسم وهو يقول :
وماذا عن أمك هل ماتت .
وقفت جيو وشدت على قبضتيها بغضب وصرخت قائلة :
هل تحسب سيد غرايفن نفسك مؤرخ تريد كتابة سيرة حياة والدي
فأجاب بمرح ظاهر :
في الحقيقية أعتقد أن سيرة حياتك ستكون مثيرة أكثر يا أنسة روزبان .
تجاهلت جيو كلامه وقالت :
ما كان علي المجيء لهنا أساسا كانت.
قاطعها باتريك بسؤال :
ماذا تعملين يا أنسة روزبان .
أجابت ببرود :
كنت معلمة رسم وموسيقى .
بدا على باتريك غرايفن الذهول فقال :
مدهش الأثنان هذا فعلا مانحتاجه .
أرادت جيو الاستفسار عن ما يقصد بجملته غير أنه أضاف وهو ينظر لساعته :
أعتقد أننا تأخرنا .
ثم مد يده مصافحا لجيو وقال :
أهنئك آنسة روزبان أن الوظيفية لك ستصبحين زوجة الكونت
معالم الصدمة ظهرت على وجه جيو فجمدتها في مكانها دون حراك لكن بعد فترة من استيعابها لما قال صرخت :
وظيفة وزوجة للكونت ولكني اعتقدت .
رد عليها باتريك بروية :
اعتقدت أني العريس المنتظر أعلم هذا ، ولكن في الواقع زوجة أختي ليون هو العريس وليس أنا .
عندها انفجرت جيو وصرخت به قائلة :
اسمع ياهذا إذا كنت تحسب أني سأرمي نفسي في شيئا قد يكون فخ فأنك مخطأ ولا تظن لحظة لأني محتاجة لهذا المال أني سأسير مغمضة العينين نحو هذا دون أن أفهم شيئا .
من شدة غضبها انفطع نفسها فأخذت نفسا عميقا وأضافت :
ثم متى يكون الزواج وظيفة ، ولماذا يحتاج كونت للزواج بهذه الطريقة هل هو مهووس أم عجوز أم ماذا ؟
تململ باتريك في مكانه قليلا ثم قال :







رد مع اقتباس
قديم 05-04-2016, 08:36 AM   رقم المشاركة : 3
:: عضو مميز ::
 
الصورة الرمزية جنيــن






جنيــن غير متواجد حالياً

جنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond repute


عدو الأمس


دورا وليون هذه الأسماء اعادت لها ذكرى سيئة من حياتها لا يمكن أن يكون ليون بلانك فهي لاتذكر أنه يحمل لقب كونت إضافة أن ابنته صحيح أن اسمها دورا لكن زوجته لم تكن من عائلة غرايفن نبذت جيو فكرة أن يكون ليون بلانك هوالعريس المنتظر تذكره الآن أعاد صورة نظرة الاتهام والاحتقار التي رماها بها منذ سنين هزت رأسها تنفي الفكرة بقوة دون أن تتنتبه ان باتريك كان يراقبها بدقة وقالت بصوت مسموع :
لا مستحيل
فسر باتريك الأمر على أنه رفض منها فقال :
لماذا على الأقل يجب أن تتعرفي على دورا وليون ثم تتخذي القرار لا يمكنك الرفض هكذا يا آنسة فأنت بكل تأكيد تحتاجين للمال .
سرت جيو بقرارة نفسها أنه فسر كلامها هكذا ، فقالت وهي تهز رأسها موافقة :
لا مانع من التعرف عليهما ، لكن هذا لايعني أني موافقة ياسيد
ابتسم باتريك وقال :
عندما تسمعين قصة دورا وتتعرفي عليها أنا اكيد أنك ستغيرين من رأيك والآن لنذهب .
وخرج متوقعا من جيو لحاقه وفعلا لحقتها جيو لأنها كانت بشوق لتعرف ما علاقة دورا بزواج الكونت .

********************************************
دورا فتاة عنيدة جدا يا أنسة وشقية لقد جرت على ليون متاعب لا تعد ولا تحصى . بدأباتريك يسرد قصة دورا حال ما أصبح على الشارع الرئيسي وكانت جيو تصغي باهتمام فسألت :
كيف ياسيد غرايفن .
فقال :
أولا نادني باتريك لا تنسي ستصبحي زوجة الكونت صديقي .
احتدت جيو قائلة :
لكني لم أصبح بعد وحتى أوافق يتطلب أكثر من شرائي بالمال كما تعتقد أيها السيد .
اعتذر قائلا :
أسف ، لنكمل عن دورا منذ اصبحت دورا في الثانية عشرة بدأت بافتعال المشاكل لوالداها فكانت تضرب زملائها وتعد المقالب لمعلمينها ومعلماتها ناهيك عن محاولة أدخال افاعي للمدرسة .
شهقت جيو باستغراب قائلة :
كل هذا .
هز باتريك برأسه وقال :
لكن هذا لا يعتبر شيئا أمام المشاكل الأخرى التي اثارتها فنوعا ما كانت ليو قادرا على التعامل مع هذه المشاكل ، لكن المشكلة الحقيقية بدأت عندما اصبحت دورا في السادسة عشرة من عمرها وكان ليون قد أرسلها لمدرسة داخلية صارمة في سويسرا للتعلم النظام لكنها تمردت عليها وقامت بمحاولة أحراق المدرسة مع مجموعة من زملائها زد عليها ضبطت وهي تتناول الكحول وكان من الممكن أن يحدث الأسوا لولا تدخل ليون وطبعا فصلت من المدرسة وجاء ليون بها إلى هنا وحصل شجار فظيع بينهما في مرة دفعت ليون لأن يفقد أعصابها وينهال على دورا ضربا لولا أني تدخلت وبصعوبة كبيرة اقتنع ليون أن يبقيها معي خاصة أن خطيبتي ليزا تتفاهم مع دورا نوعا ما التزمت دورا سلوكا مقبول غير ان هذا الحل مؤقت ولا ينفع لذلك اقترحت ليزا علي هذا الحل ووجدته معقولا واقنعت ليون به وليون اشترط أن يدوم هذا الزواج لمدة عامين تكون دورا فيه مسئولة عن تصرفاتها حينهاففي الواقع تبدو مشكلة دورا أنها تتفتقد لفتاة قريبة بالعمر منها أضافة لقوة شخصيتها .
سألته جيو :
وكيف جزمت أني امتلك كل ما ذكرت .
ضحك باتريك لدرجة أن جيو تاقت لضربه على رأسه بشيء ما وقال :
أنا أعلم كل شيء عنك ياجيو ولنقل أني لم أقابلك قبل ان يكون لدي ملف كامل عنك اسمك وعمرك هوايتك عملك حياتك العاطفية كل شيء يا أنسة .
ثارت جيو وقالت :
وبأي حق تتجسس علي .
سأل باتريك ببرود :
هل تخافين أن أكتشف عنك شيئا تخجلين به يا أنسة .
ثم أضاف ليؤكد لها أنه على علم بكل شيء عنها :
على فكرة عمل حسن أنك فككت خطوبتك مع ذلك الشاب الذي يدعا غاري أنه لا يلائم طموحك اطلاقا خاصة إذا كنت تريدين تحقيق حلمك بالمدرسة المتخصصة لاكتشاف المواهب .
شهقت برعب ومن ثم احمر وجهها من الغضب فصرخت :
هكذا إذا ياسيد تظن نفسك بارعا لكنك أنسان
كانت ستشتمه لكنه قاطعها قائلا :
اسمعيني كان لا بد من التحري بهذه الطريقة فلا اضمن من أحد أن يقول الصدق ولا تنسي أنه زواج يا أنسة وليس لعبة لذا أساسه يجب أن يكون متين لكي لاينهار قبل اوانه ، ولتكوني صاقة هل كنت ....
رنين هاتفه الخلوي قطع الكلام فنظر للرقم بسرور وقال :
أنه ليون في الوقت المناسب
رد ولم يكد يقول :
ليون ما أسعدني
حتى تغيرت معالم السرور على وجهه غلى معالم غضب وصرخ بانفعال :
ماذا تقول بحق الجحيم ! حسنا أنا قادم .
التفت لجيو المنذهلة وقال :
تلك الفتاة لعينة هربت وليون في شقتي ويكاد يتفجر لذا سأقود بأقصى سرعة يا أنسة .
وانطلق بأقصى سرعة لدرجة أن جيو صرخت من الصدمة .

نهاية الفصل الأول.
الفصل الثاني
موعد مع الشيطان



حال وصولهما انطلق باتريك يعدو بسرعة وفي أثره جيو وكان عليهما انتظار المصعد لكن باتريك الذي كان قلقا فضل صعود الدرجات فهرع مسرعا نحوه تلحقه جيو حال وصوله شقته في الطابق الثلث دفع الباب بسرعة وجيو ملاصقة له بالخطوات تقريبا وصرخ مناديا :
ليون أين أنت ؟
في تلك االحظة لم تتنبه جيو للبساط على الأرض ففتعثرت به لتقع لولا أن باتريك انتبه فالتقطها فبدا الأمر حميما وبينما هي تحاول سحب نفسها معتذرة جاء صوت غاضب ساخرعرفته جيو على الفور :
كان علي أن أخمن سبب تأخرك باتريك ؟ لا عجب أن تهرب دورا اللعنة عليك باتريك . أضاف الجملة الأخيرة بغضب ، لكن جيو حال سماعها ماقال خرجت من الصدمة لمعرفتها أن الكونت ليو ن ليس سوى ليون بلانك ذلك الرجل المتعجرف صاحب القامة الطويلة والعضلات المفتولة لقد ازداد قساوة وبدا وضاحا على معالم وجهه لم يتغير كثيرا منذ عشر سنين لا زال مغرورا كما كان على الرغم من امتلاكه وجها وسيما فهو صاحب شعر أسود وعيون رماديتان لامعاتان وأنف شامخ ناهيك عن جسمه الرياضي فشمخت برأسها بعد أن خلصت نفسها من ذراعي باتريك وقالت متحدية له :
عندما تملك عقلا أيها الكونت تستطيع الكلام ، لأن اي غلام صغير سيدرك أني تعثرت .
حول ليون نظراته الغاضبة نحوها لكن لم يبدر منه تصرف أنه يعرفها وصاح بها قائلا :








رد مع اقتباس
قديم 05-04-2016, 08:37 AM   رقم المشاركة : 4
:: عضو مميز ::
 
الصورة الرمزية جنيــن






جنيــن غير متواجد حالياً

جنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond repute


عدو الأمس


لو ادركت جيو أنها ستقابل ليون بلانك بعد هذه السنين لولت الأدبار ليس ضعفا أنما لأنها لم تنسى اتهامه الظالم لها عندما صرخ قائلا مشيرا لها باحتقار :
أنت تسببت بمقتل زوجتي ولو كنت أكبر لجعلتك تدفعين ثمن جريمتك ربما يوما ما ستنالين قصاصك العادل واتمنى أن أكون موجودا أن لم أكن انا من يقتص منك عندها . وكأن كلامه هذا دفعها لأكثر مما تريد فثارت في وجه باتريك قائلة :
هذا يكفي لن أتنازل للرد عليه حتى سأعود إلى منزلي ولك نسيان أمر ذلك الزواج .
سخر ليون قائلا :
زواج هذا مثير باتريك وعدتها بالزواج ؟ أتساءل ما رأي ليزا في الموضوع!
كان باتريك مذهولا مما يحدث أمامه لدرجة نسي موضوع دورا لكن كلام جيو جعله يفيق فأمسك بيد جيو يمنعها قائلا :
ستبقين هنا جيو حتى نجد دورا أنا وليون .
جاء دور ليون ليستوعب الأسم الذي سمعه من ياتريك فقال بحدة :
جيو ليست جيو روزبان عليك اللعنة .
ابتسمت جيو بسخرية قائلة :
بلى والمفاجأة الأكبر سيدي الكونت أنا هي زوجتك القادمة . وانحنت نحوه بحركة ساخرة
سرت جيو وهي ترى ليون يتفجر من الغضب ويقول :
لن أتزوج المتشردة الحمراء التي كانت السبب بمقتل زوجتي .
عندها ردت جيو بهدوء مصطنع :
ألا تتنظر حتى تنول هذا الشرف .
كاد ليون يجيب لولا تدخل باتريك صارخا :
هذا يكفي تتصرفان كالأولاد الصغار .
ثم وجه حديثه لليون :
علينا البحث عن ابنتك أم تراك نسيت ذلك .
تحكم ليون بغضبه بصعوبة وقال :
المشاكل كلها تأتيني بسبب وثوقي بك أولا دورا ثم هذه اللعينة .
سنناقش هذا لاحقا ، جيو انتظرينا لو سمحت لن نتأخر أنا أكيد سنعثر عليها اليوم . قال باتريك بهدوء .
بداْت جيو بالأعتراض قائلة :
لا أستطيع ....
عندها صرخ بها باتريك قائلا وهو يتحرك ناحية الباب ومعه ليون :
اصمتي ياامرأة سنتحدث لاحقا .
فكرت جيو صرخ بها كيف يجرأ كانت سترد عليه بغضب لولا أنه كان وليون قد خرجا وبقيت وحيدة مع ذكريات تلك الحادثة المريرة كما لو أنها تحدث معها الآن .
كانت وقتها في الخامسة عشرة من عمرها ، وكان والداها مريضا جدا يوم وصلوا للريف الجو عاصف والمطر على وشك الهطول ولم يستطعيا الحصول على مأوى بعد حاولت جيو مساعدة والدها بدفعه بأقصى قوتها للسير ولكن والدها كان جثة ضخمة وفي النهاية سقط قائلا بصعوبة :
لا أستطيع متابعة الطريق يا جيو كندا، يجب أن تذهبي لطلب المساعدة .
أبي لكن لا يوجد بيوت هنا ولا زلنا بأول الطريق ولا استطيع تركك أرجوك أبي حاول من أجلي على الأقل حتى نصل إلى بيت ما . لكن والداها هز رأسه بضعف وشجع ابنته على تركه لطلب المساعدة ولم تجد جيو بد من تركه فهي لاتقوى على جره بمفردها على الطريق وستؤمن المساعدة أسرع غذا ذهبت وحدها وافقت

مرغمة وقالت :
لن اتأخر سأعود بسرعة . هز أبوها رأسه بضعف وانطلقت بسرعة تجري علها تجد منزلا من المنازل ، كانت قد قطعت مسافة طويلة حتى لمحت منزلا ضخم على التل عندها ارتاحت أساريرها وتوجهت بسرعة نحوه أثناء ركضها سمعت اصوت الرعد تلاه البرق ثم هطل مطر شدسيد فقرعت الباب بقوة مفكرة بقلق بوالداها الذي تركته على قارعة الطريق عندما فتح الباب ظهرت لها سيدة صرخت لمنظرها وقالت:
يا ألهي ايتها الفتاة أدخلي بسرعة . وسحبت جيو من يدها وأدخلت غير أن جيو التي كانت في أشد الخوف على والداها صرخت :
لحظة من فضلك أريد المساعدة . لكن السيدة لم تستمع لما قالته جيو وجرتها نحو المطبخ الدافىء وقالت لها بسرعة دون أعطائها فرصة للكلام :
سأحضر لك ثياب دافئة لابد أنك غريبة عن هنا لتخرجي بمثل هذا الطقس . وانصرفت بينما جيو تحاول أن تناديها وتكلمها لم تحمل جيو الوضع أبوها قد يحصل له شيئ ما فصرخت بأعلى صوتها :
أبي أنه بخطر أريد المساعدة أحد ما يسمعني .
سمعت صوتا هادىء يرد عليها عندها :
لا حاجة بك للصراخ وكأنك في خان يافتاة .
كانت سيدة رقيقة ذات ملامح هادئة شعرها أسود غزاه بعض الشيب لكن ما لفت نظر جيو بتلك السيدة هي ابتسامتها الدافئة فهرعت نحوها بسرعة
قائلة : أرجوك سيدتي والدي يحتاج مساعدة لم استطع أحضاره لهنا هو الآن على أول الطريق و...
هدأت السيدة من انفعال جيو وقالت :
اهدئي ياطفلتي . ثم نادت على شخص يدعو هانز فجاء حالا وأمرته بسرعة أن يذهب مع جيو لأحضار والداها ، طوال الطريق وجيو تصلي أن لا يكون حدث مكروه لوالداها ، وحال ما وصلوا المكان صرخت قائلة توقف والدي هناك وأشارت بانفعال واضح ثم نزلت من السيارة برفقة هانز الذي ساعدها على حمل والداها المريض والذي كان ملقى على يسار الشارع وحال ماادخل والداها السيارة أمسكت بيديه وخاطبته :
أبي أنا جيو ارجوك كلمني . فتح أبوها عينيه بصعوبة وابتسم :
كنت أعرف أن فتاتي الشجاعة ستعود لأجلي شكرا جيو كندا . امتلئت عينيها بالدموع وشكرت الله فعلى الرغم من رداءة الطقس بقي والداها صامدا والحمد الله أنها لم تتأخر أكثر حال وصولهما منزل السيدة التي ساعدتهما أعد لهاتنز غرفة وأحضر الطبيب الذي طمئن جيو عن حال والدها وأخبرها أن سبب ما حدث هو سوء التغذية وبعد أن يتغذى ويرتاح فأنه سيعود لسابق عهده ولم تنسى جيو شكر صاحبة المنزل التي ابتسمت وقالت لها :
هراء يا طفلتي ، ليس عليك شكري أنا سعيدة لتعرفي عليك وعلى والداك فأنا سيدة وحيدة كما ترين ومساعدة الآخرين تسعدنني والآن تعالي يجب أن تتناولي الطعام وأحذرك أن ماتي لن تتركك حتى تنهي صحنك تماما فهيا بنا .
وكانت قد عرفت أن صاحبة المنزل تدعا أليس بلانك وهي تعيش في الريف لأنها تفضلها على حياة المدينة ، على مائدة الغذاء سألتها السيدة بلانك عن حياتها وعن عمل والداها وعمرها وسبب اسمها الغريب وكانت جيو سعيدة بالأجابة على جميع أسئلتها لكن جيو في المقابل لم تسأل السيدة بلانك عن حياتها إذا كان لها أولاد أم وماذا كان يعمل زوجها رغم أنها أرادات لكنها لسبب ما فضلت أن لاتفعل .

مرت الأيام واستعاد والداها قواه بسرعة وكان من المفروض أن يغادروات المنزل لكن السيدة بلانك أو كما تحب أن تنادى أليس أو العمة أليس كما طلبت لجيو أن تناديها رفضت مغادرتهم وهيأت الكوخ في الحديقة لها ولوالدها ليسكنوا فيه رغم أن والداها أصر بالرفض في البداية لكنه خضع تحت ألحاح السيدة التي أعجبت بجيو كثيرا وهكذا انتفلا للأقامة بالكوخ على أن تذهب جيو كل يوم لمرافقة السيدة سواء بالمنزل أو عند الخروج ولأن جيو وما زاد جيو أحراجا أنها أصرت على ابتياع ثياب جديدة لها أضافة أنها أخذتها للصالون لتزيين شعرها اعتنت بها كما لو أنها ابنتها وفي أحد الأيام بينما كانتا بجولة بالسوق سألتها فجأة السيدة :
قولي لي يا عزيزتي متى عيد ميلادك .
فذكرته لها جيو فقالت السيدة :
خسارة أنه بعيد لكن هذا لايمنع من أقامة حفلة على شرفك صغيرتي .
وقتها عارضت جيو بشدة قائلة :
حقا سيدتي لاداعي أرجوك .
لكن السيدة بلانك عادت لأصرارها وترجت من جيو قائلة :
ألا تدخلين الفرحة لقلب عجوز مثلي جيو .
فأذعنت جيو مشفقة عليها فكان أن ابتسمت السيدة قائلة بحماس شديد:
ستكون حفلة لاتنسيه ما حييت أعدك .
ولم تكن جيو تعلم أنها فعلا ستكون حفلة لاتنسى وستكون في موعد مع ابن السيدة بلانك أو بالأصح موعد مع الشيطان .







رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة









الساعة الآن 10:34 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
منتديات بال مون - منتديات رومانس مون