منتديات بال مون  

العودة   منتديات بال مون > منتدى الفن والأدب > منتدى روايات عبير وأحلام > الروايات العربية

الروايات العربية قسم مختص بعرض أشهر الروايات العربية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-04-2016, 02:17 PM   رقم المشاركة : 45
:: عضو مميز ::

 
الصورة الرمزية أميرة الشوق






أميرة الشوق غير متواجد حالياً

أميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond repute


قسم تحت ضوء القمر



رفعت انجي رأسها لتنظر في عينيه وقالت:" في مرحلة ما أيقنت أن سبب الشجار قد اختلف، فخشيت أن تقوم بقتل غاري".

"كنت على وشك القيام بهذا. لم أعرف ما الذي حصل، كل ما أعرفه أن المشاعر التي كانت مدفونة في داخلي قد خرجت دفعة واحدة. انا أشكرك لأنك أوقفتني عن عمل أمرا كنت سأندم عليه لاحقا".

ابتسمت انجي وقالت:" هذه الكدمات سوف تبرز لوقت طويل".

وضع مايك إصبعه على صدره وقال:" لاأظنها أنها ستخلف أثرا مثل هذا".

التفتت انجي لتنظر إلى الندبة التي على صدر مايك، يبدو أنها بقايا حرق، لطالما سألت مايك عن سرها إلا أنه قال انه لا يذكر، وانه ربما تعرض لحرق في صغره.

أخذت انجي بلوزة مايك ووضعتها في المسبح بعد أن نظفت آثار الدماء من على وجهه، أخذت تفركها لتنظفها وبعد ذلك عصرتها وقالت:"سوف اعرضها إلى أشعة الشمس قليلا حتى تجف وفي هذا الأثناء، أريد أن تخبرني عما حصل بينك وبين بريندا بالضبط".

جلست انجي على الكرسي لتنظر إلى مايك وهي تنتظر إجابته بفارغ الصبر، فتنحنح قليلا ثم قال:" لم يحدث شيئا من المفروض أن يغضب غاري بهذا الشكل،كل ما في الأمر أن بريندا قد سألتني إن كنت قد عثرت على شقة للسكن، وحين أجبتها بالنفي أخبرتني أن إحدى صديقاتها ستنتقل إلى بلاد أخرى، وأنها على وشك بيع بيتها، لذا إن اردت تفحصه سوف تقوم باصطحابي إلى هناك، وهذا ما حصل، لقد تجولت في المنزل وقابلت صاحبته ، خلاصة الموضوع، اتفقنا على توقيع العقد اليوم، وسوف انتقل فيه بعد يومين".

"لابد أن هناك شيئا قد حصل ليجعله يثور بهذه الطريقة، هل تظن أن بريندا قد أخبرته أنها قد قابلتك في الامس، وقد ظن أن انفصالهما عنك ناتج عن ذلك اللقاء؟".

"لا أدري، والحقيقة، أنني لست مهتما لمعرفة السبب".

" هل ستسمع برأيه؟ أقصد هل ستبتعد عن هذا المنزل وعن جوي؟"

"أرجو ألا يفعل".

التفتت انجي إلى غاري كما فعل مايك ومن ثم نهضا. مد غاري يده إلى مايك ليعطيه بلوزة خضراء وهو يقول:" إنها كبيرة بعض الشئ، لكنها ستفي بالغرض".

ساد الصمت في الجو بعض الشئ إلا أن غاري قطعه بقوله:"أرجو أن تعذرني على ما بدر مني، لقد أخبرتني بريندا أنها معجبة بك فخشيت أن تقوم باستغلالها ، ليست واسعة الخبرة كما تبدو، لقد عانت كثيرا في الماضي ولم أشأ أن تعاني أكثر ، صحيح أننا قد انفصلنا لكنها ما زالت صديقتي المفضلة وكاتمة أسراري".

مد مايك يده ليأخذ البلوزة وهو يقول:" شكرا. أما بالنسبة إلى بريندا فأنا أبادلها الإعجاب ذاته فنحن مجرد أصدقاء لا أكثر. لذا لا داعي للقلق. والان عزيزتي انجي علي توديعك، فانا مضطر إلى المغادرة".

"هل ستذهب لتوقيع العقد؟".

عانق مايك انجي وقال:"نعم،سوف أراك غدا".

ذهب مايك في حال سبيله بينما وقفت انجي وهي تنظر إلى غاري وتتساءل فيما بينها عن سبب تغير تصرفاته الغربية.

جلس غاري على أحد المقاعد بينما استمرت جيني بالنظر إليه في عينين فزعتين تملأهما الخوف والشك، لقد لاحظ غاري نظرات جيني إليه فابتسم ومن ثم قال:" لماذا تنظرين إلي هكذا؟ هل تخافين أن اضمر الشر لمايك؟ أنت كنت حاضرة أثناء المشاحنة وتعرفين أن مايك قد يتغلب علي في كل جولة".

-
"بكل بساطة أنا لا أصدقك، فما الذي حصل في خلال هذه الدقائق التي مرت , ما الذي غير بمايك؟".

"لم اكن اعرفه".

ابتسمت جيني بسخرية وقالت :" وعلى القول انك لم تتعرف عليه في هذه الدقائق ايضا , صدقني صعب علي وعلى مايك أن نصدق تمثيليتك هذه".

اشار غاري باصبعه اليها وقال :" هذه هي احد الأسباب التي جعلتني أغير رابي, أنت. يبدو إن مايك مهم لك ولجوي, كما اعرف انه لولا وجودي في هذا العالم لكان مايك والد ابني , وصدقيني انا اعلم ما معنى ان يكون احد الوالدين غائبا".

" اتعني والدك ؟".

ابتسم غاري بمغض وقال : " في حالتي الابوين معا ... ان مارثا ليست والدتي كما تظنين ".

صدمت جيني لهذا الخبر الذي لم تكن تتوقعه فجلست على الكرسي المقابل لغاري وقالت :" ماذا تقول ؟ هذا لا يمكن , انها ...".

"تحبني كما لو كنت إبنها ؟ نعم هذا صحيح".

سكت غاري قليلا ومن ثم تابع حديثه قائلا:"لولا قصة حب والدي ومارثا لفقدت بوجود الحب الحقيقي في هذا العالم. تعرفا على بعضهما حين كانا مجرد شابين فوقعا في الحب، لكن عائلتهما كانتا قد حضرت لهما مخططات أخرى، تزوجت مارثا رجل آخر قد فرض عليها كما فعل أبي وقد توفيت امي أثناء الولادة، بعد عدة سنوات قرأ أبي في أحد الصحف أن زوج مارثا قد توفي وذهب لمواستها، لم يخطر بباله أن يجمعا الشمل بينهما مجددا، لكن هذا ما حصل، واجه أبي عائلته بالامر وقال أن الحياة قد أعطته فرصة ثانية مع مارثا وإنه لا ينوي أن يضيعها وهكذا تزوجا، طوال حياتها حلمت مارثا أن تنجب طفلا لأبي لكن القدر لم يساعدها في ذلك، لقد تعرضت لحادثة مما جعلها تفقد القدرة على الإنجاب".

"لكن هذا لا يعقل، لقد أخبرتني أن لديك اخ يدعى جوي".

"ان جوي ابن مارثا من زوجها الاول. عندما عرف ابي ان مارثا حامل اخذنا جميعنا في رحلة الى احد الفنادق الفاخرة في كاليفورنيا، هناك هناك تعرضت مارثا الى الحادثة وفقدت الجنين كما فقدت القدرة على الانجاب كما سبق ان اخبرتك، وما لم يساعد ابي، تعرض مارثا الى صدمة، وفي اليوم الذي اردنا ان نترك الفندق اخذت مارثا جوي وغادرت الفندق وحدها، لقد بحث ابي عنها مطولا، لكن عندما عثر عليها لم يجد جوي بل واكثر لم تكن تتذكره، لذا وضعها ابي في احد المستشفيات لكي تتعالج بينما استمر هو بالبحث عن جوي، بعد عدة اشهر فقد ابي في العثور عليه بينما لم يفقد في رجوع مارثا الى سابق عهدها".








رد مع اقتباس
قديم 05-04-2016, 02:17 PM   رقم المشاركة : 46
:: عضو مميز ::

 
الصورة الرمزية أميرة الشوق






أميرة الشوق غير متواجد حالياً

أميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond repute


قسم تحت ضوء القمر


أشفقت جيني على حال غاري إنما أرادت أن تسمع بقية القصة لذا سألته:" عندما قلت احد المستشفيات، هل قصدت مستشفى للأمراض العقلية؟".

ابتسم غاري ابتسامة مملوءة بالحزن وقال:" أحب أبي مارثا حب جنوني، حتى انه قد تخلى عن عائلته عندما طلبت منه أن يطلق مارثا، لذا
كان دائما يزورها في المستشفى. بعد عدة اشهر بدات مارثا بتذكر القليل من الأمور، لقد تذكرت أبي وقصتها معه، الا انها لم تتذكر انها قد تزوجت غيره، لذا استغل ابي هذا الامر واعادها الى المنزل واخبرها انهما قد تزوجا وانهما قد انجباني وطلب من لويس الذي كان مرافقها قبل الزواج من ابي ان يغلق غرفة جوي وعدم السماح لاحد الدخول اليها بالاخص مارثا".

"لابد ان هذا صعب على مارثا الا تتذكر ابنها".

"انها تتذكر. في احد الايام حين كان ابي في العمل، رغبت ان تدخل الغرفة المحرمة، كانت مارثا فضولية جدا لذا من البديهي ان تدخل الغرفة وفي تلك اللحظة تذكرت كل شئ، لكن هذه المرة لم تصب بصدمة، بل فرحت لان الحياة قد وضعت بحياتها شخصا يحبها بهذا القدر".

"هذا صحيح، يبدو ان والدك كان يضحي بنفسه من اجلها".

"نعم ،لذا استانف البحث عن جوي من جديد، لكن لم يجدي ذلك نفعا، لذا بعد عدة سنوات اخذ ابي يظن ان جوي ربما يكون متوفى، لكن مارثا قالت انه حي لانها تشعر بهذا، فالام تشعر بهذه الامور، انما تتمنى ان يكون سعيدا اينما يكن، فبهذا القول توقفت عملية البحث وعدنا الى حياتنا، لكن من فترة الى اخرى كانت مارثا تشعر بما يشعر به جوي، وكانت تخبرنا بذلك، كان ابي يظن فعلا ان جوي قد توفي الا انه كان يستمع اليها دون أي تعليق لانه كان يريد من مارثا ان تكون سعيدة".

"ان مارثا محقة، فالام تشعر بهذه المشاعر، وان كانت تشعر ان جوي على قيد الحياة، فلابد ان هذا صحيحا".

"على ما يبدو، اخبرتني انه حين راته شعرت بشئ في داخلها، شئ لم تعرف كيف تفسره".

سألت جيني بلهفة تدل على اصغاءها للقصة:" قابلته؟ متى وأين؟".

"في هذا المنزل".

"يا الهي، يا لهذا القدر، تخسر ابنها وتجده في هذا المنزل، لكن هل هي متأكدة انه ابنها؟".

"عندما تزوج ابي من مارثا، كان جوي في الثانية من عمره، وكنت اكبره بسنتين، اذكر اننا قد اقمنا حفل شواء وبدون قصد قد اوقعت الفحم المشتعل على صدره، لقد صرخ واستطاع ابي ان ياخذه الى المستشفى انما بقي اثر الحرق بارزا".

اسرعت جيني تقول من دون وعي ودون ان تفكر في كلامها:"مثل مايك...".

توقفت جيني عن الكلام حين خرجت هذه الكلمات من فمها لتنظر الى غاري الذي يهز برأسه مشيرا الى ان جيني قد فهمت ما يريد قوله، لذا نهضت من مقعدها وهي تهز برأسها بقوة وهي ترفض ان تصدق ان مايك هو جوي أخ غاري هذا لا يعقل، حتى ان مايك سيرفض هذه الفكرة اذ انه يكره غاري لانه السبب في تدمير حياته.

نظرت جيني الى غاري وقالت:"هذا لا يعقل ان مايك ليس اخاك، لا يمكن".

نهض غاري من مقعده ليمسك بيد جيني ويقول:" اخبرتني امي انك قد اخبرتها ان مايك ليس من عائلة برايس، كم كان عمره حين عثر عليه؟ ثلاثة سنوات؟ أين عثر عليه؟ في جنوب كاليفورنيا؟".

ايقنت جيني ان ما يقوله غاري صحيح اذ ان هذه الاجوبة ذاتها التي اعطتها جولي لمايك حين كانت على فراش الموت ، نظرت في عيني غاري وقالت:" ان مايك لن يقبل بهذا الواقع".

"لماذا؟ لانه يكرهني؟ لقد عانت امي كثيرا لتعثر عليه. شعرت به منذ اول مرة قابلته لذا طلبت منه البقاء للعيش هنا، ولذا استفسرت عنه منك، لكنها تاكدت حين خلع مايك بلوزته. اخذتني الى المكتبة وقالت لي ان مايك ابنها لذا علي ان اكون صديقا له، وانه علي التراجع عما قلته".

تذكرت جيني مارثا حين دخلت الى الخارج متوترة ومضطربة وعلمت ان هذه كانت ردة فعلها حين علمت ان شكوكها قد تأكدت اذ انها قد رات ندبة مايك. اخذت تنظر في عيني غاري لتفكر بالفراغ الذي سيشعر به مايك حين يعرف، واخذت تلوم نفسها لانها هي من اتت الى غاري ".

"على مايك ان يعلم الحقيقة، ان مارثا تحتاج الى معانقة ابنها ولو لمرة واحدة".

"انت لا تستطيع ان تخبر مايك هذا بكل بساطة ، انت لا تستطيع ان تذهب اليه لتقول مايك اسمعني , لدي شقيق يدعى جوي وقد توفي، حسنا لقد كنت مخطئا اذ انه قد اتضح انك هو المقصود".

"اعلم انني لا استطيع ان افعل هذا، لكن يمكن انت ان تخبريه".

"ماذا؟! اتعرف ماذا تطلب ؟ انت تطلب مني ان اطعن مايك في الصميم ، وانا لا استطيع فعل هذا".

"يمكنك ايجاد طريقة ما لاخباره دون ان تضطري الى جرحه".

فكرت جيني بما ستفعله الا انها قد تذكرت مارثا التي كانت طيبة معها طوال هذه المدة، التي لا تستحق ان تتعذب بهذا الشكل. اتجهت الى المقعد لتجلس وهي لا تعلم ما الذي ستفعله الا انه قد اتتها فكرة، نظرت الى غاري الذي كان يقف منتظرا اجابتها فقالت:" لدي فكرة لاخباره، انما اريدك ان تعدني بشئ".

اقترب غاري منها ليجلس على جانبها وسال:"بما علي ان اعدك؟".

نظرت جيني اليه فتصادمت نظراتهما فقالت:"سوف اسال مايك ان كان يود التعرف بعائلته الحقيقية، طبعا لن ادخل في صلب الموضوع فورا، ان كانت اجابته نعم سوف اخبره الحقيقية، لكن ان رفض اريد منكم ان تحترما قراره".

"لا اعرف ان كنت قادرا على وعدك بهذا الامر، فالقرار يعود الى امي".

"اعرف هذا لذا اريد ان تسألها. انا لا اريد ان اواجهها لانني افهم شعورها، واخشى ان تقوم باقناعي، انما علي التفكير بمايك، فانا مدينة له بالكثير من الاشياء".








رد مع اقتباس
قديم 05-04-2016, 02:18 PM   رقم المشاركة : 47
:: عضو مميز ::

 
الصورة الرمزية أميرة الشوق






أميرة الشوق غير متواجد حالياً

أميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond repute


قسم تحت ضوء القمر



ابتسمت جيني وهي تنظر اليه ومن ثم نظرت الى المسبح وكانها تفتح صفحة الماضي وقالت:" لقد تعرفت اليه حين كنت في الثالثة من عمري، لقد كان يكبرني بستة سنوات، لم يعجبني في البداية لكن لاحقا اخذت اقدره لذكائه وطيبة قلبه، كل ما استطيع قوله اننا مع السنوات اصبحنا اعز الاصدقاء، لقد توفيت جولي حين كان في الواحد والعشرون من عمره، لقد كان بالغا الا ان امي قد شعرت انه يحتاج الى عائلة بقربه وكنا بجانبه في الظروف الصعبة كما كان هو وجولي بجانبنا حين تخل عنا والي لصالح امراة اخرى. لقد كان مايك افضل ما حصل لي قبل ولادة جوي ، كان الاخ والاب والصديق ، لقد كان كل شئ بالنسبة الي".

"اذكر انك قد اخبرتني انك قد سكنت معه حين توفيت امك".

"نعم، هذا صحيح. كنت قد بلغت سن الرشد وأصبحت قادرة على اتخاذ قراراتي بنفسي، لكن الجميع كانوا يرددون انني ما زلت طفلة وانني ما زلت بحاجة الى حماية . اتى والدي الى الجنازة وطلب مني ان اسكن معه، لكنني رفضت وسالت مايك ان كان يستطيع ان يسكنني معه وقد وافق، لكنني عرفت انه يطمئن ابي علي من وقت إلى آخر. انا لست غاضبة منه لانني اعلم انه يحبني فعلا".

"اظن ان وجود مايك في حياتك لم يمنعك ان ترافقي اصدقاء آخرين".

ابتسمت جيني وقالت:" اتعني ديفيد وعائلة لوكهارت؟ القصة غريبة بعض الشئ، لم اكن صديقة مقربة من ديفيد، لطالما كانت هناك حاجز بيننا، اما بالنسبة الى جورج فهو بالنسبة الي اكثرمن معلم ، لقد كنت اساعده في أبحاثه مقابل بعض النقود وكانت علاقتنا تتعدى هذا لذا كان يخبرني عن حياته الشخصية ومن حديثه فهمت ان هناك فتاة واحدة تلائمه وهي درو الفتاة التي كنت اعمل معها كنادلة في احد المطاعم، كانت درو تتعلم في الجامعة علم النفس وكانت في السنة الاخيرة لذا قد جمعت بينهما وقد كنت محقة، عدا ذلك لم يكن لدي أصدقاء، لقد كان هناك العديد من الاشخاص اللذين دعوني الى الخروج لكنني كنت ارفض، لم يكن السبب انني مغرورة، إلا أنني لم أكن ارغب بالخروج".

ابتسمت جيني قليلا ثم قالت:"في حفلة التخرج، لم يدعني أي شخص، اظن انهم قد فقدوا ، والحقيقة انها المرة الاولى التي كنت اود الخروج فيها، يا لسخرية القدر، اليس كذلك؟ لكن امي قد قالت ان مايك يستطيع ان يذهب برفقتي وقد ذهب، في تلك الحفلة علمت مدى جاذبيته، اذ ان جميع الفتيات اردنا الرقص معه".

"هل اغرم مايك في حياته يوما؟".

نظرت جيني الى غاري، لم ترد الإجابة إلا أنها قد فكرت ان هذا يوم الاعترافات لذا قالت بالم:" لقد اغرم رة واحدة.كانت تدعى ديلين وكنا ندعوها دي. انها شقيقتي، كانت تكبرني بسنتين فقط، لم نكن متقاربتين اذ انها كانت تعتبر ابي بطلها، في الوقت الذي كنت فيه احقد انا عليه. كانت تسافر اليه في العطلات بينما ابقى انا مع مايك. لقد اغرم بها مايك بجنون، كان يعتبرها اميرة الاساطير التي كان على الجميع ان يحبها، لم اعرف يوما عن مشاعره لانني كنت وما زلت اعتبر الحب اكذوبة، كانت ديلين تخرج برفقة العديد من الفتيان، لكن هذا لم يمنع مايك من حبها او حتى ان يكون صديقا لها. قبل عدة سنوات تعرضت ديلن الى مشكلة عويصة، عرف مايك بها فذهب ليسكر ، عاد في منتصف الليل وهو ثمل واخذ بالصراخ معلنا انه مغرما بديلن من اللحظة الاولى التي وقع نظره عليها، كان صغيرا لكنه علم انه الفتاة التي سيتزوجها، وقد سمعت دي كل شئ، لاحقا اخبرتني انها ايضا مغرمة بمايك انما كانت تظن انه ليس مغرما بها بل انه يعتبرها مجرد فتاة صغيرة، لكنها شعرت ان الاوان قد فات لاخباره هذا، وعلى شفير الموت طلبت مني ان اخبر مايك بمشاعرها".

"انا اسف جدا جيني، لم ارد ان اؤذيك باسئلتي".

مسحت جيني دمعتها من على خدها وقالت بحزن:" لم استطع يوما ان اخبر مايك بما طلبت مني دي الا قبل فترة، لانه قد بنى من حوله حاجزا، لذا قد سافر الى فلوريدا لينسى".

"ان البعد لا يساعد على النسيان،بل يزيد من الآلام".

ابتسمت جيني بمرارة وقالت:"هذا ما قاله مايك بالتحديد، كما انه اعتاد على القول انه من الافضل ان يحب الشخص وان يفقد هذا الحب على ان لا يحب ابدا".

امسك غاري من يد جيني وقال:" لا اظنك توافقينه القول؟".

اجهشت بالبكاء لتذكر ديلين وعذاب مايك فاقتربت من غاري لتعانقه بقوة، الا انها سرعان ما ابتعدت عنه معتذرة على ما بدر منها الا ان غاري اعادها الى ذراعيه قائلا:"من الجيد ان يجد الانسان كتفا للبكاء عليه".

لقد استيقظت جيني من نومها على اثر طرق الباب، اخذت تنظر من حولها دون ان تدري كيف وصلت الى السرير، اخذت تنظر من حولها ورات انها قد خلعت حذائها، عادت لتتذكر سرد الاحداث فتذكرت بكاءها على كتف غاري وسرعان ما تذكرت ان قوتها قد خارت اذا لابد ان غاري من حملها الى غرفتها وخلع عنها الحذاء، اتجهت الى الباب حافية القدميت وفتحته، واذا بها اندريا تحمل صينية الطعام.

"مساء الخير جيني، اخبروني انك متعبة وانه علي تقديم الطعام لك في غرفتك".

ابتسمت جيني وفتحت المجال لتسمح بدخول اندريا وقالت:" ارى انك اليوم اكثر فرحا اندريا، هل حصلت تطورات جديدة مع حبيبك؟".

"اذهبي لتغسلي وجهك ومن ثم ساخبرك كل شئ بالتفصيل".

لقد لاحظت جيني ان السعادة بادية على وجه اندريا لذا اتجهت الى الحمام لتغسل وجهها ولتعود بعد عدة دقائق لتجد اندريا تجلس على السرير وهي تمسك بيدها صينية الطعام موجودة على المنضد.

"ما هي اخبارك؟".

ابتسمت اندريا وقالت:"هل تذكرين حين سالتني عن ماكس؟ اخبرتك انه قد سافر منذ فترة ليزور عائلته".

"اذن؟".

"كانت الحقيقة. لقد ذهب ليخبرهم عني وعن رغبته في الزواج مني".

ضحكت جيني وقالت:"ارجو ان تقولي لي انه قد طلبك للزواج وانك قد وافقت".

نهضت اندريا من على السرير وهي تبتسم , فمدت يدها الى جيني وقالت :" اصبح الامر رسميا . اه , جيني انت لا تعرفين كم انا سعيدة ".

" سوف اعمل بقية الشهر هنا , ومن ثم ساسافر مع ماكس الى بلدته حيث سيعمل مع ابيه بينما انا اهتم بشؤون البيت مع والدته . ان ابويه يسكنان لوحدهما , اخبرني اننا سنحصل على خصوصيتنا التامة . الحقيقة انني مستعدة للمخاطرة بعلاقتي مع ماكس ".

عانقت جيني اندريا وهي تقول :" انا سعيدة جدا لاجلك ".

لقد فكرت جيني ان هذه هي الاخبار الوحيدة الجيدة التي حصلت عليها اليوم , جلست على السرير لتتناول الطعام وقد طلبت من اندريا مشاركتها الا ان اندريا اجابت بالنفي فعادت جيني لتسالها :" هل اخبرت مارثا بالاخبار الجديدة؟".

" نعم . واخبرتها ايضا انني ساترك العمل , اظنها تقبلت الامر مع انني قد لاحظت انها متعبة وحزينة ".









رد مع اقتباس
قديم 05-04-2016, 02:18 PM   رقم المشاركة : 48
:: عضو مميز ::

 
الصورة الرمزية أميرة الشوق






أميرة الشوق غير متواجد حالياً

أميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond repute


قسم تحت ضوء القمر



توجهت جيني بطبقها الى المطبخ , فوجدت عدة خادمات فيها سلمت عليهن ومن ثم وضعت الطبق لتغادر في حال سبيلها . لم تشعر بالنعاس , فارادت ان تشغل وقتها , لذا قد توجهت الى المكتبه لتحضر لها ما تقراه ,فتحت الباب للدخول , واذا بها تجد الشخص الذي كانت تحاول جاهده تجنبه ,مارثا .

"انا اسفة، لم اعرف ان احدهم موجود هنا".

ارادت جيني الانصراف الا ان مارثا قد نادتها قائلة:"من فضلك تفضلي، انا اريد التحدث معك".

اغلقت جيني الباب ودخلت للتحدث مع مارثا بعد ان اشفقت عليها، جلست على الاريكة بقرب مارثا وقالت:" لقد اخبرني غاري كل شئ، وانا اسفة فعلا، انما انا بدوري لا استطيع ان اؤذي مايك".

مسحت مارثا دموعها بحزنوقالت:"انا اعرف كم تحبين جوي ، اقصد مايك ، لذا انا اوافق على ما اقترحته، انت اكثر من تعرفه، لذا ان رايت انه من مصلحته عدم معرفة الحقيقة فلن نخبره".

حزنت جيني لحزن مارثا التي غادرت باكية غرفة المكتب وتمنت لو ان هناك طريقة تبعد الحزن عن كليهما مثل ان يقبل مايك بالتعرف على عائلته الحقيقية، انما معرفة جيني بمايك تخبرها انه لن يقبل.

مر اسبوع كامل دون ان ترى جيني مايك او تسمع عنه شيئا فقدرت ان السبب يعود الى مشاجرته مع غاري، الا انها كانت مشغولة بجوي الصغير اذ انه قد عاد من منزل عائلة لوكهارت وهو يطلب ان يذهب للحضانة كما يفعل تشارلي وراسل.

تذكرت جيني خروجها قبل يومين برفقة غاري وجوي، لقد كان غاري يحاول ان يقوي علاقته مع ابنه، لذا اصطحبهما الى مطعم فاميليا الذي كان ملك لاحد الرجال المكسيكيين، والذي كان يشتهر بمطعم العائلة. لقد كان المطعم يلائم الكبار والصغار ، اذ كانت توجد هناك استراحة تخص الاطفال.

اخذت جيني تتذكر تصرفات غاري، لقد كان حقا شخصا نبيلا اذ انه لم يعد يطلب منها التحدث مع مايك، بل العكس كان يتصرف كما لو كان يخرج نزهة مع عائلته دون أي هموم، نعم هذا ما كانوا عليه عائلة موحدة وسعيدة!

بدأت نوبات الذنب تخالج جيني اذ انها قد علمت انه لا توجد عائلة كذلك هنا، وخافت من فكرة فقدانها ابنها ان حصل يوم وخرجت الحقيقة الى النور.

بدأت جيني تفكر بما عليها فعله، هل تقول الحقيقة ام لتصمت وليكن سكوتها الى الابد، لقد رن الهاتف الخلوي فاسرعت جيني للرد لانها قد علمت من المتصل.

"مايك؟ كنت اتوقع ان تتصل قبلا".

سمعت جيني ضحكة على الطرف الآخر وقال:"آسف، كل ما في الأمر إنني انتقلت قبل الأوان وكنت مشغولا أيضا بامور اخرى، ولهذا اتصلت بك، أريد أن اخذ رأيك بموضوع".

ما إن أغلقت جيني الهاتف ووضعته على السرير جانبها حتى حلت التعاسة على شفتيها بدل الابتسامة التي كانت سابقا إذ انه أخذت تفكر إن الوقت قد حان لإخبار مايك الحقيقة عن عائلته ، أو على الأقل المحاولة، وهذا ما كانت تحاول تأجيله خلال الأسبوع الماضي.

لقد أتى وقت الغداء دون إن يحضر مايك فأيقنت جيني انه لم يذكر في أي ساعة سوف يأتي لذا توجهت إلى المكتبة لتحضر لها ما تقراه، فوقع نظرها على رواية لفيوليت وينسيير"الزوجة الغربية"، والتي تدور أحداثها عن فتاة ضائعة لا تعلم ما الذي تريد فعله بهذه الحياة، إلا
إن القدر قد وضعها في طريق عائلة مليئة بالمناقضات.

تنهدت جيني وهي تتمنى لو كانت الحياة مجرد قصة في نهايتها تنتهي المشاكل ويعيش الجميع في سعادة الأبد، فابتسمت لسذاجتها. طرق الباب فأذنت جيني بالدخول وإذا بها اندريا تعلن قدوم مايك. ارجعت جيني الرواية إلى مكانها السابق ومن ثم رافقت اندريا إلى حيث مايك موجود.

اتجهت جيني إلى الصالة فوجدت مايك يتكلم مع مارثا، أخذت جيني تراقب مارثا عن بعد فاستطاعت ان تلحظ الالم والعذاب اللذان تشعر به، فشعرت إن مارثا كانت صادقة بوعدها حين قالت انها لن تخبر مايك بشي. تقدمت جيني من مايك لتعانقه، بينما دعت مارثا مايك للبقاء على الغداء.

لقد راقب مايك انسحاب مارثا من الصالة ومن ثم عاد ينظر إلى جيني قائلا:" عما تريدين استشارتي؟".

نظرت جيني إليه وقالت بنبرة حزينة:" لا نستطيع التحدث هنا، ما رأيك بالصعود إلى غرفتي؟".

ابتسم مايك ووضع يده على كتف جيني قائلا:"هذا جيد، فبهذا استطيع إن استغل الفرصة لرؤيتها".

ابتسمت جيني بالمقابل ، ومن ثم اصطحبت مايك عبر السلالم لرؤية غرفتها،فتحت الباب لتجد جوي واندريا يجلسان على السرير بينما يجلس توفر على السجادة.

نهض جوي واقترب من مايك ليعانقه ومن ثم قال وهو يحمل البوم صور قديم:" إني أري صور العائلة لاندريا ، ارجوا لا تعارض أمي".

ابتسمت جيني ابتسامة عريضة لابنها وقالت:"طبعا يمكنك فعل هذا، وفي هذه الأثناء، سوف اصطحب مايك إلى غرفتك، فهو لم يرها حتى هذا الوقت".

ضحك جوي ومن ثم عاد ليجلس على السرير بجانب اندريا التي ابتسمت لجيني. خرج مايك وجيني من الغرفة ليتوجها إلى الغرفة المجاورة، فتحت جيني الغرفة لتدخل بينما وقف مايك قليلا على الباب لينظر إلى الداخل بنظرات غريبة، أخذت جيني تنظر إليه دون أن تمنع نفسها من التساؤل إن كان مايك يشعر بشي لدى دخوله غرفته من جديد.

"هل أنت بخير؟".

نظر مايك إلى جيني وكأنه يراها لأول مرة، سكت لبرهة ومن ثم عاد إلى سابق عهده وليقول:" نعم، أنا بخير، إنما هذه الغرفة اكبر مما توقعت".

ابتسمت جيني له بمرارة وهي تشعر إنها هذه المرة الأولى التي يكذب بها مايك عليها، ولم تعرف إن كان السبب يتعلق بحياته السابقة أو انه يشعر إن غاري قد استطاع إن يمنح جوي ما لم يستطع إن يمنحه له. دخل مايك الغرفة ليجلس على السرير ومن ثم نظر إلى جيني ليسال:" إذن عزيزتي انجي، هل ل كان تخبريني عما تريدين استشارتي؟ ما الذي يحدث؟".

سكتت جيني لفترة دون إن تعرف ما الذي عليها قوله إلا إن نظرات مايك التي كانت تنظر إليها حثتها على التحدث بسرعة، لذا اقتربت منه للتمدد على السرير وتقول:" لقد ذهبنا إنا وجوي قبل يومين إلى احد المطاعم برفقة غاري كان الموقف غريبا ومثيرا في الوقت نفسه، لم أتخيل يوما إنني قد استمتع لدى خروجي معه، لكن المشكلة هي بما شعرت به لاحق، شعرت أنني فتاة كاذبة واستغلالية".

نظر إليها مايك الذي كان يجلس على طرف السرير الآخر وقال:"لماذا تقولين هذا؟".







رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة









الساعة الآن 07:38 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
منتديات بال مون - منتديات رومانس مون