منتديات بال مون  

العودة   منتديات بال مون > منتدى الفن والأدب > منتدى روايات عبير وأحلام > روايات المنتديات

روايات المنتديات روايات قلوب أحلام - روايات عبير الأحلام - روايات قلوب ملاذنا - روايات رومانسية مترجمة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-06-2013, 06:44 PM   رقم المشاركة : 17
:: عضو مميز ::
 
الصورة الرمزية جنيــن






جنيــن غير متواجد حالياً

جنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond repute


// نفسي عزيزه يا بنـــــدر // للكاتبه قلم نابض بجويتي




الـــــ17ـــــجــــ17ــــــزء
الســــابـــعــ عــــــشـــر
أنفتح الباب و لا عذاري و سارا و عبير واقفات عنده .. غمضت عيوني بألم و ق
عدت أضغط أسناني ببعضها .. أحاول أكتم صرخه بتطلع .. قالت عذاري _ جنان يلى العشا تحت ..
رديت عليها و احاول اكون طبيعيه _ مــو مشتهيــه .. سارا بزعل _ زين انا شكو تصارخين علي إذا أنتي مو مشتهيه !! بتلقائيه طالعت بعبير الي طالعني بتمعن و قلت وانا أخفض صوتي و كانت نبرتي أقرب للأعتذار _ انا آسفــــــه سارا ما كنت أقصد أهاوشج .. عذاري و هي واقفه على راسي _ زين يلى قومي تعشي أهلج تحت أووه سوري أقصد أهلنا تحت .. غصبت نفسي على رســم أبتسامـــه كمجامله لأختي .. و وقفت على رجولي .. بطلع بس شفت سارا متخصره و تبتسم لي .. أبتسمت لها .. جت يمي تحضني .. فتحت ذراعي لها . و قلتلها و انا قاصده هالشي ..كانت الأحرف طالعه من صميم قلبي يمكن هي ما فهمت شنو السبــب مــن هالكلمات _ سارونا سامحيني يمكن سارا تعتبر أسفي عن شدتي معها .. لكني أقصد دخول الشيطان في علاقتي مع أختي عشان شخــــص .. <
font size="5"> عبير أسحبت سارا بعد ما شافتنا طولنا قالت _ آوهو وخرني عن حبيبتي توأمي ..
ضحكوا الكل إلا أنا .. دزيتها على خفيف لورى .. قلت بحقد لها _ مابيج و لاني حبيبتج و لا توأمج .. زيـــــــــن ؟ ردوا يضحكون مره ثانيه .. يااا الله على هالناس .. صــــــار الأحساس عندهم ميت .. قلت و انا خلاص ببجي من القهر _ يلى يلى مناك مناك .. حسيت انها ناويه الليله علي قالت _ بسج بسج لا ينطلج عرج .. خلاص احنا تحت ننطرج أوجي جنوو .. و لفوا بيطلعون و ضحكهم صام أذوني .. بسرعه سحبت علبه الكليـــنكـــس الي على طاولتي و حذفتها بحقد و قهر على عبير .. ألتفتوا لي بعد صرخه عبير .. خواتي كانوا مستغربين من تغير نفسيتي .. أما عبير الي ركضت لي عشان تاخذ حقها .. صعدت فوق سريري و انا خايفه شكلها عصبت من صج .. قالت و الشرر يتطاير من عيونها و يدها على مكان الطقه _ ليـــش أطقيني ؟!<
/font> قعدت أطالعها و انا ساكته و أطالع بسارا أستنجد فيها أبيها تساعدني .. و تفكني منها .. قالت عبير بخبث _ كل هذا عشان ألي قلته لج ..!! ضغطت على شفتي السفلى كأني طفلة قاعدين يعاقبونها .. ردت تقول _ المفروض مو انا ألي أنطق يا حلوه ..!! هم ما قدرت أتكلم حسبي الله على أبليسها ما خذها راحتها قدام خواتي .. حسيت ان لو تكلمت عبير بعد .. بطينها أعرفها بنت عمي .. قالت بصوت ما يوصل لخواتي الي واقفات عند الباب _ بغى يذبح أمي يوم قالتله عن ( قالت أسم سارا بشفايفها بدون صوت ) ( أنتن ما تستحن الناس تسأل عنج و أنتن معتكفات فوق !! جنان يمي خالتج تنشد عنج .. روحيلها بسرعه .. ) كلنا ألتفتنا لأمي الي معصبه من تأخيرنا .. عذاري و تخصر _ يا سلام يا يمه وانا بنت البطه السودا شمعنى خالتي تسأل عن
جنان و انا لا ؟
أم محمد _ كاهي تحت روحي أسأليها مالي شغل ؟ سارا و تصفق _ عااااااشت ام محمد .. عبير بتحرش _ ماكو أنوثه يا ناس .. سارا بدلع _ انا الأنوثه يا عبير و أنتي ودج بأنوثتي الطاغيه بس مو حاصلج .. عبير و تنزل من على السرير و تطلع برى الغرفه _ واضـــح .. سارا و توقف جنبها _ محتراااا سنيورا عبير .. طالعت عبير بسارا و قالت و هي تبتسم بخبث _ بلا أنوثه بلا بطيخ .. أقول سارونه ..؟ سارا و هي نازله مع عبير على الدرج _ قولي كلي أذان صاغيه . عبير _ لا مشكوره مابي أذونج انا أبي عقلج يكون معاي حبه حبه .. سارا _ آسفه .. يلى انا معاج حبه حبه بس قولي .. عبير بتمثيل البراءة _ فرضا فرضا خطبج بندر أخو ..
> قاطعتها سارا و هي تقول بإشمئزاز _ أسم الله أسم الله أسم الله علي انا سارا أخذ هالمعقـــد .. عبير كاتمه ضحكتها _ لا شدعوه سارا ترى ما أرضى .. حاسبي على كلامج تراه أخوي ..حاولي تتذكرين ها ماما .. سارا بنظره قهر _ صج و الله .. نسيت عبوره .. أدري انه أخوج و مثل ما هو أخوج تراه ولد عمي . ( قالتها بإشمئزاز ) عبير _ زين فرضا فرضا أهو مصر يبيج .. و لأنج خلاص ما بقالج إلا سنه و تخرجين .. يعني يملج عليج ألحين و تتزوجون بعد التخرج .. و نقـــ ما كملت جملتها و لا وجهه سارا محتقن من الدم .. قالت بغضب _ نجوم السما أقربله .. لا يفكر و لا يحلم فيني .. و لا بعد الحبيب بينطر سنه .. خو عمره راح من كثر ما ينطر بنات خلق الله .. خل يلحق على عمره .. قسم بالله شكل أخوج بيطق الخمسينات و لحد الحين ما تزوج .. عبير من الصدمه لسانها ألجم .. بنت عمها مسحت بأخوها بالقاع
ما تركت كلمه إلا قالتها فيه .. عبير مسكت يد سارا و قالت بقهر _ شدعوه هو ميت عليج .. ما طولينه يا سويره أم الخلاجين .. هذا تاج راسج .. بو عذبي .. رضيتي و لا مارضيتي .. و بعدين هو أصلا فكر فيج عشان تقولين نجوم السما أقربله .. أحمدي ربج بس كأسم بندر يقترن فيج .. ماقول إلا مالت .. سارا تخصرت _ عشنا و شفنا هذا الناقص و الله .. تاج راسي لا حبيبتي .. تاج راسج أنتي و أهله أما انا لا .. مابقى غير بنيدر شوفي يا ماما بنتج بتاخذ هالمعقد العملاق .. حطت عبير يدها على فم سارا تسكتها قالت بهمس _ أووص قصري حسج .. .. ! شكلج تبينه من صج ..؟ عيون سارا بتطلع تبي تكلم بس عبير مسكره جلجها بيدها .. بعد وجبة العشـــاء .. سحبت جنان عبير لغرفتها .. وراها حساب عسير .. بعد ما سكرت باب الدار عليهن .. قالت ع
بير بتمثيل البراءة _ شفتي يا جنان .. أختج شقالت ؟
جنان بصبر و هي تقعد _ ما علينا ألحين من سارا و خبالها .. شنو مبررات الموضوع الي ثرتيه قبل العشا ..؟! قالت عبير بلهجه جاده _ جنان انا رفيجتج و بنت عمج .. يعني عارفتج عدل .. و عارفه يا جنان أنج تحبين أخوي و تمنيتيه زوج لج .. من يومنا صغار .. كنت أشوفج تستانسين لي شفتيه .. و كنتي تدلعين عنده عشان يطلعنا برى البيت .. كنت أشوفه يعاملج معامله عاديه كمعاملته لي .. بس أنتي لا .. نظرتج له غير .. نظرتج له كولد عم و حلم تتمنين تحقيقه بأرض الواقع .. انا كنت فرحانه أنج تحبين أخوي عشان تعيشين عندنا و تكونين مع أمي و أبوي لي رحت لبيتي .. و بترتاحين أكثر لأنج زوجه بندر .. جنان .. بندر كان و لازال أبوي الثاني .. صح أنه عصبي و بسرعه يهاوش إلا ان قلبه رحيم عطوف .. و متأكده ان الي بياخذها أمها داعيه لها .. لانه رجال بمعنى الكلمة .. ما قصر في والدينه و لا في بيته .. جنان للحين ما أدري شنو الكلام الي دار بينكم في المستشفى حتى
يخليج تطلبين الطلاق .. !! قعدت أفكر أيام و ليالي عن هالموضوع بس مالقيت له جواب .. و ألحين مدام أنج بذمه رجال .. قولي لي يا جنان طلعي الهم الي بصدرج .. لا تكتمين الهموم ..ماراح يذبحج إلا هي .. و سارا لا خطبناها و لا هم يحزنون .. أصلا عصب علينا و حلف يا ويلنا إن فاتحناه بموضوع الزواج .. يختي مادري شفيه على الزواج .. عدوه اللدود ..
جنان بعد ما خلصت عبير من كلامها .. قالت بهدوء _ أخوج يا عبير كان مثل ما قلتي حلم و تمنيت تحقيقه .. بس حطمت حلمي أني أحطم حلمي و لا أخليه يتحقق .. ما يحتاج يا بنت عمي أفتح ملف من ملفات حياتي .. و ألي أعتبرها غلطه في ملفاتي .. خلاص الي صار صار و ولى .. و الله يرزق ولد عمي البنت الي تسعده .. قاطعتها عبير _ لا تضحكين يا جنان على نفسج .. سارا و هي أختج ما فرحتي .. و هاوشتيها و هي ولا داريه بشي .. ( مسكت يد جنان و ضغطت عليها ) لكن نصيحه مني لج .. أنسي بندر و فكري بحياتج .. أخوي سنة سنتين خمس بيتزوج هذا إذا ما زوجته أمي بعد شهرين .. و أنتي عيشي حياتج .. و أنسي الي فات
.. لو أني ودي أعرف سر زيارته بالمستشفى بس مدام أنج ما تبين تقولين فمراح أضغط عليج .. بس ما أقدر أنام الليله .. يختي الأفكار ذبحتني ..
جنان بجديه _ زين ليش قلتي ان بندر خطب سارا ؟ شنو الي تبين توصلينه من هالشي ؟ عبير _ كنت امهد لموضوع المستشفى .. جنان ما كانت الكلمات تسعفها و تقول أو تعبر عن ما يخالجها . قالت _ حركتج أسمحيلي أقولج عنها تافهة .. عبير _ جنان انا اسفه إذا أزعجتج .. بس كنت و الله نيتي صافية .. و لا جهازها يرن قامت بسرعه عبير للجهاز و سحبته ضحكت جنان و قالت بتهديد _ جيبي تلفوني .. عبير بعد ما شافت الأسم ضحكت و قالت _ زوجي العزيز ليش مضيعته ..!! صج ماكو أنوثه فيجن يا بنات علي ..!! ////////////////////
/////

// بـــ سيـــاره جـــاسم //
جاسم يبتسم _ لا بسيطه يا خاله .. بس تعرفين لازم دلع .. بس حراره .. ما تقصرين يا أم محمد .. ألحين ألحين والله ما أقدر .. خليها بوقت ثاني .. شكلنا خربنا عليكم العشا .. تسلمين يا خاله بس كانا بنوصل للبيت .. يلى فمان الله .. جاسم يلتفت لـ فاطمه _ خالتي تقول خطاكم السوء .. فاطمه بتعب _ خطاها اللاش .. ينها قطعت قلبي من صياحها .. جاسم يلتفت لبنته الي نايمه بالمقعد الخلفي _ لازم تاخذ أبره لأن مفعوله أحسن و أسرع من المشروب .. فاطمه _ أدري بس و الله ما تحملت بجاها .. جاسم _ يلى كلها كانت دقايق .. و كاهي ألحين و شوفة عينج نايمه .. فاطمه بحنان _
بعد عمري يا بنتي .. إيه جسوم باجر موعد السونار لا تنسى ..
جاسم _ إن شاء الله ما أنسى . ذكريني .. فاطمه تبتسم و يدها على بطنها _ جسوم بصراحه تتمنى الجنين يطلع بنت و لا ولد .. جاسم بجديه _ و الله الصراحه راحه أتمناه ولـــد .. و إذا جات بنت حياها الله .. رزق وجانا غيرنا يتمنون الضنا و لا جاهم .. فاطمه _ إي والله صاج .. الحمد لله على نعمة الذريه .. و نعمة الصحه و العافيه .. جاسم _ الحمد لله .. إلا بسأل شخبار العـــروس ؟ فاطمه تبتسم _ تمام .. بس حسافه طافتني القعده معها .. و أخذ أخبارها و علومها .. جاسم _ الله يوفقها جنان تستاهل كل خير .. فاطمه بفضول _ إلا أنا ألي بسألك .. زوجها شفته ؟!! جاسم _ أكيد .. أجل العشا عمي مسويه لمنـــو ؟! له طبعا فاطم
ه _ زين قعدت معه و سولفتوا ..
جاسم بنظره غضب _ و أنتي شكو قعدت معه و سولفت معاه ..؟! هامج حيل أهو ؟ فاطمه بفشيله _ لا ما كنت أقصد .. بس .. يعني زوج أختي و أبيك أتعرف عليه و قاطعتها جاسم _ لا أبشرج ألي قعد عنده و أخذها معاه سوالف بـــنـــدر .. فاطمه سكتت و لا ردت عليه .. قالت فـ نفسها _ فديتك يا جسوم طلعت تغار .. نوف تلم أوراقها بملف .. قال لها نواف _ ها بس هذيل ؟ و لا باقي أوراق .. نوف تمده له الملف _ لا بــس هذيل .. على الله يسهلها .. نواف _ إن شاء الله يسهلها .. و أبوي قالي بيكلم واحد يعرفه بالوزاره و بيضبطلج أياها .. نوف تبتسم _ يا ريت .. و أكمل الدراسا العليا .. نواف _ ليش لأ
.. جيبي نسبه مرتفعه .. و أبشري تقدميــن أنتساب في المدينة المنورة ..
نوف _ إيه يا نواف .. يمدحون جامعتها .. نواف بيطلع _ أوكي يلى انا بطلع تبين شي من برى ..؟ نوف _ سلامتــــــك .. على صعدتها و لا خزنه زوجه نواف قبالها .. خزنه _ بتصعديـــن ؟! نوف _ إيه ليش تبين شي ؟!!! خزنه و بيدها ورقه _ إيه عندي فكره حلوه .. و بشوف رايـــج فيها ؟! نوف ترد تقعد _ أمم و هاذي قعده .. يلى قولي .. خزنه _ تسلمين بعد عمري .. هذا الله يسلمج ( توريها الورقه الورديه ) لجنة لـ طالبات العلم الشرعي .. ينظمن ملتقيات و ندوات و محاضرات مع فعاليات ترفيهيه و معارض .. رفـيجــتي قالتلي أنهم بحاجة لطالبات علم .. و انا تذكرتج على طول .. ها نوف شنو قلتي ؟! ize="5"> نوف _ أممم خزنه هالخطوة يبيلها تفكير فما أقدر أرد لج خبر ألحين .. قولي لـ رفيجتج تنطر كذا يوم .. خزنه بحماس _ الله يوفقج يا نوف .. ومو عشانها رفيجتي أمدح اللجنة .. لا و الله الشاهد إذا رحت للمتلقى الربيعي خاصه بتشوفين أشياء تثلج الصدر .. و شغل عدل .. يجيبون مشايخ و علماء .. الربيع الي طاف جابوا العالم عبيد الجابري من علماء المدينه و حسين آل شيخ إمام الحرم و جابوا عبدالرزاق البدر .. و حاطينلج معارض متعاقده مع مشاغل حريم يعني فايده دنيويه و آخرويه .. أبتسمت و قالت _ أوكـــي .. على ضمانتج يا خزنه .. خزنه بفرحه _ على ضمانتي .. /////////////////////////
محمد بتوتر _ يبه طيعني .. بو محمد بعصبيه _ لا يعنـي لا ..
و ظل بو محمد يكح و يسكر الباب بوجهه محمد ..
محمد تم واقف عند باب الحمام و أنتوا بكرامه .. ينطر أبوه ليما يخلص من الكح .. و هو يدعي بقلبه أن يخفف المرض و آلامه على أبوه .. غمض عيونه بحسره و ألم .. و هو يسمع آهات ألم من صدر أبوه المريض .. شاف محمد أمه و سارا جايين صوبهم و على وجيههم أستفهام .. قالت ام محمد _ عسى ما شر ؟ شفيه وجهك جذي ؟!! محمد مايبي سارا تحس قال _ الشر ما يجيج .. لا عادي بس متأخر على واحد من الربع .. سارا أطالع صوب الباب بعد ما سمعت صوت كحة أبوها قالت و هي تأشر بأصبعها عليه _ بابا ؟!! محمد يمسك أصبعها و يقول _ ساروناا روحي نادي بدور .. سارا بعفويه ركضت صوب الدرج .. تروح تنادي بدور .. بعد ماراحت سارا مشت ام محمد لباب الحمام المطرف و فتحته .. شافت بو محمد يكح بألـــم .. دخلت بسرعه و مسكته من كتوفه .. قالت بخوف و رجاء _ بو محمد لي متى لي متى ؟! خل نحجز بأسرع وقت ..

بو محمد بضيق تنفس _ لا يام محمد لا .. محمد يتدخل _ زين ليش يبا ليش لا ..؟! بو محمد بهوان و هم متجهين للصاله _ يابوك الأعمار بيد الله .. و انا مالي خلق للسفريات و المستشفيات .. أم محمد _ و نعمه بالله يا علي بس ما نقعد جذي مكتفين أيدينا و ننطر العافيه تجينا .. بومحمد _ خلاص انا إذا بتعالج بتعالج أهنيه أما روحه للندن مالي قدره يا مره .. هزت راسها ام محمد لـ ولدها عشان يسكت ..لأن محمد مصر أن أبوه يتعالج في لندن .. سكت محمد و صعد لـــ شقته .. أما بو محمد الي طلب دواه من أم محمد .. عشان يخفف الألم عليـــه .. قعد قدام التلفزيون يشوف نشـــرة أخبار 9 بإنصات شديد .. > يوسف _ إن شاء الله عمري بالعشر الأواخر ناخذ عمره و منها نطلع لـ ميلان .. جنان _ إن شاء الله .. يوسف أهلك بيسافرون باجر ؟ يوسف بإبتسامه _ إيه باجر بيروحون .. و الوالد عرض علي و رفضت .. حبيت تكون سفرتنا بروحنا .. أبتسمت جنان .. و سمعوا طق على باب شقتهم .. قام يوسف يشوف منو عند الباب .. فتح الباب و لا دانـــه بنت أخوه عند الباب .. دانه بدلع _ آآبي تيـــنان يوسف شالها و دخلها شقته .. ضحكت جنان من شافت دانه قالت بدلع _ نــعـم .. دانه تعلقت برقبة عمها _ تينان آآبي هـــلاوه .. جنان بتقوم تجيب لها و لا يوسف يقول _ لحظـــه جنان .. ثم ألتفت لدانه و قال بأمر _ أول حبي هذا ( يأشر على خشمه ) بعدين تينان أتجيبلج حلاوه كبيــــره .. ont size="5"> قربت دانه لـ وجهه عمها و حبت خشمه حيل ..
جنان بضحكه _ كل هالحب عشان حلاوه صج بنت عذاري .. و قامت تجيب لـ دانه حلاوه .. يوسف ظل يلعب بنت أخوه .. ليـ جت جنان و عطت دانه الحلاوه مدت دانه الحلاوه لعمها عشان يفتحها .. قال يوسف _ يلى بس اليوم بدلعج .. بعدين بتشوفين عمو الأولي .. جنان بإستغراب _ لا يكون أنت من النوع الي ما يحب الأطفال ؟ ضحك يوسف من شكل جنان قال _ لا أستغفر الله آكو أحد ما يحب الأطفال .. لا بس بنت أختج دلعها ماصخ و دمها ثقيل فتنرفزني أحيانا فأضطر أني أعصب عليها .. شبكت جنان يديها ببعض و مدت رجولها المتشبكه ببعضها و شكلت أبتسامه طفوليه على وجهها .. قالت بنفسها _ مالومها بنت عذاري !!! يوسف يتأملها على حركتـــها الطفوليه .. أبتسم بحـــب .. جنان نزلت راسها بإنحراج من سرحانه فيها.. و لا دانه تسحب يده لها بقوه .. عقد حواجبه .. قال
بضيق _ خيـــر ..
تقوس حلج دانه للأسفل .. قال و هو يتصنع الحنان _ هااا شتبين ..؟! حطت يدها اليمين على عينها اليمنى تفركها و قالت و هي تعصر نفسها على البجـــي _ أنا ما هبك .. يوسف و جنان قعدوا يطالعون بعض البنت حريفه بالتمثيل .. غمزت جنان لـ يوسف قالت _ داناااا تحبين سارااا ؟! فجأة كشرت البنت وجهها و عقدت حواجبها .. قالت بصوت عالي _ لااااا .. يوسف بإستفسار _ منو سارا ؟ جنان _ أختي القعده .. و طلعت لسانها بدلع لدانه .. الي شوي و تنفجر بجي .. يوسف _ عاد ليش كل هالصياح ؟ شكل أختج شريره ؟ جنان _ حرام .. سارونه شريره !! إلا بنت أخوك الشريره .. بس سارا لعبها دفش .. فعشان جذي ما تحبها بنت أخوك .. و لا قطع سوالفهم رنيـــن تلفون شقتهم .. قام يوسف من ال
غنفه و راح يشيل سماعه التلفون ..
يوسف _ نعم .. نوال _ هلا يوسف .. يوسف _ هلابج .. نوال _ حياكم القهوة تحت .. يوسف _ خلاص دقايق و ننزل .. عاد منو الي مسويهاا .. بصراحه نوال .. ؟ ضحكت نوال _ يقولون الصراحه راحه .. يوسف يبتسم _ يقولـــــــــون ! نوال بفشله _ أمي الحبيبه .. يوسف _ قايل و الله .. أنتي حتى عتبه باب المطبخ ما تحوشينها عاد قلت يمكن عشاني معرس توني بقراطيسي دشت المطبخ و سوت ذيك القهوه الي يحبها قلبي بس يلى لنا الله .. نوال _ يوه يا يوسف .. نعيد و نزيد يعني .. يلى أمي تقول تعالوا تقهوا .. صار لكم شهر و ما شفناكم .. عاد يلى ألحين الله يعينك عندك أمك و زوجتك و الله الله أعدل بينهن .. كلهن لهن حقوق
عليك ..
يوسف _ شنو ؟ ما فهمت عليج .. نوال كسر خاطرها قالت برأفه _ يوه يا يوسف أجل ما تعرف سوالف الخاله و الجنكه . يلى يلى أنزل و أقولك كل شي . يوسف _ يلى جايين .. و لحظه أرسلوا خدامة سلطان تاخذ بنتهم الغثيثه من عندنا .. نوال _ أووف الله يعينكم و تامر أمر .. يلى مع السلامه .. يوسف _ فمان الله .. سكر التلفون و ألتفت لجنان .. الي قاعده تلعب دانه . يوسف _ جنان .. ألتفتت جنان له _ لبيـــه .. يوسف _ لبيتي في منى .. جنان _ أجمعيـــن .. يوسف قايم بيروح يغير _ الوالده عازمتنا على القهوة .. و لا صوت خدامه عذاري تصيح _ داااناااا ..
يوسف يلتفت لجنان _ طبعا خدامتهم ما تعترف بطق الباب بس صياح .. أبتسمت جنان .. عايله أختها غريبه و الأغرب بعد خدامتهم .. قبـــــــــل شـــهـــر رمضـــان بأسبـــوع ..
الساعه 11 صبـــــــــاحا ..
أم محمد بفرحه _ هلا هلا بجنان .. جنان داخله على أمها و تحب راسها و يدها _ هلا فيج يمه .. شخباركم .. ؟ أم محمد _ الحمد لله بخار .. جنان بتساؤل _ الحمدلك يا رب. بروحج يمه قاعده ؟ أم محمد _ إيه يمه شوفة عينج .. أبوج توه مستأذن من الشركه تعبان .. المرض يمج أكله .. و مو راضي يتعالج برى .. و سارا أنطريها ساعه و بتنزل .. و بدور توها صاعده من عندي بس بترد تنزل بعد شوي .. و أخوج بالشركه .. <
font size="5"> جنان بحنان _ زين أبوي وينه ألحين ؟
أم محمد _ نايم بالغرفه .. جنان _ بروح أسلم عليه .. أم محمد _ جنان وين تسلمين عليه و هو نايم ..؟ جنان بحب _ عادي أحبه و هو نايم .. مشتاقه يمه له حيل حيل ما تدرين شكثر مشتاقه له و لج أم محمد تأشر على الغنفه _ زين يمج تعالي أقعدي أول ثم روحي سلمي على أبوج .. قعدت جنان و قهوتها أمها .. أم محمد بإستفسار _ جنان .. بتباتين الليله عندنا .. ؟ جنان بفرحه _ إيه .. يمه .. اليوم إفراج .. أهله مسافرين و هو رايح لشاليه واحد من الربع و بينام عنده .. قلت شيقعدني بروحي .. ! خل أروح لأهلي و سمح الحبيب لي .. أم محمد _ إيه توكم بتكملون شهرين .. و العروس خلاص من تزوج بالاشهر الأولى ما تبات عند أهلها .. جنان _ معا
ج حق يمه ..
سكتوا لحظات .. رفعت راسها أم محمد بتساؤل قالت _ أقول جنان .. جنان _ قولي يمه .. أم محمد _ ما في شي بالطريج وانا أمج ..؟ جنان أنصبغ وجهها باللون الأحمر قالت بحيا _ لا يمه ماكو شي .. رحنا لدكتوره و قالت تو الناس .. أم محمد عشان أطمن بنتها حتى لا توسوس _ و الدكتوره صاجه .. تو الناس عليكم .. و الرزق جايكم جايكم إذا الله كاتبلج أتحملين بعد سنة بتحملين و إذا كاتبلج أتحملين بعد شهرين بتحملين .. بس لازم يا بينتي التوكل على الله .. جنان _ و نعمه بالله .. بعدها بنصف ساعه قامت جنان و راحت لـ غرفه أبوها و شافته نايم بهدوء .. راحت له لي وصلت جنبه .. أخنقتها العبره من منظر أبوها بعد ما أنتشر مرض السرطان بأجزاء جسده قربت فمها عند جبهته و أطبعت حبه مع دمعه نازله حارقه من المنظر ... قالت
بصوت مرتجف _ الله يخليك ذخر لنا يبا .. و يطول بعمرك بطاعته يا الغالي ..
و لفت عشان تطلع من الغرفه و تروح لــ أمها .. سمعت أصوات عند أمها بالصاله .. شافت بدور و عمر و عثمان و عايشه نايمه بحضن ام محمد .. قامت بدور تسلم بعد ماشافت جنان و قالت بفرحه _ يا حي الله من جانا .. و أنا أشوف البيت منور أثاري جنان موجوده .. جنان بإبتسامه _ الله يحيج يام عمر و النور نورج .. و حبت عمر و عثمان .. و نزلت لي وصلت مستوى عايشه و حبتها .. قعدوا يتقهون .. و لا محمد داش عليهم .. محمد _ هــــــــــــلا .. بالشيخه جنان .. يا مرحبا يا مرحبا .. جنان تحب راسه _ يا مرحبا فيك يا بو عمر .. شخبارك ؟ محمد _ بخير يا مال العافيه .. قعد يتقهوه معاهم .. قالت بدور بإستغراب _ محمد
مستأذن ؟
محمد _ إيـــه .. اخذت أوراق حاطهم بالديوانيه و برد ألحين للشركه .. قامت بعدها بدور تشيل بنتها و تصعد فوق لغرفتها .. أم محمد بحزن _ الله يوفقكم زين أبوك تعب حيل يا محمد ؟ محمد _ إيه يمه هالك نفسه بالشغل و حاولنا فيه انا و بندر بس مايلقي لنا بال .. لي دش عليه عمي و حاول فيه و الحمدلله سمع كلام عمي .. ألتفت بعدها لجنان _ ها جنان شخباركم ؟ جنان _ الحمدلله تمام .. محمد _ أقول يمه سويره نايمه للحين ؟ ام محمد _ إيه بس أقل من ساعه حزه قعدتها .. محمد يشرب فنجانه و لا تلفونه يرن .. محمد _ مسرع أشتقت لي توني شايفك ؟ بندر يتكلم بجديه _ أ
قول بس .. أسمع .. بجيك العصر لأني طالع من الشركه ألحين .. و بعطيك ملف .. أمانه عندك لا تفتحه يا محمد أمانه عندك .. و بجيك عالـــ 10 أخذه منك .. تمام الحجي يا بو عمر ..
محمد بإستغراب عقد حواجبه _ أوكي تمام .. بندر _ يلى شي في خاطرك ؟ محمد _ سلامتك يا بو عذبي .. جنان ظلت ساكته و منزله راسها عالخفيف .. قالت أم محمد_ بندر ولد عمك ؟ محمد _ إيه يمه .. ( و قام ) يلى تامرونـــي على شي ؟ الكل _ سلامتك .. الســــــاعه 4:15 عصـــرا ..
بندر في سيارته دق على محمد عشان يطلعله برى .. محمد متجهه لبندر و يف
تحه باب بندر _ حياك يا بو عذبي ..
بندر_ الله يحيك يا بو عمر.. انا مستعجل وراي شغل و كاهو الملف و مثل ما ... قاطعه محمد _ يا رجال أدخل تقهوى .. بندر _ يا بو عمر انا مشغول ألحين .. وقت ثاني إن شاء الله المهم مثل ما وصيتك .. أسألك بالله يا بو عمر .. دير بالك عليه .. محمد مستغرب _ ياخي شفيك جذي .. تخليني أوسوس أنه في بلا بهالملف .. أبتسم بندر_ لا توسوس و لا هم يحزنون .. بس ملفي و لا أبي أحد يفتحه .. محمد _ أها .. أوكي .. ( أخذ الملف ) يلى ورنا مقفاك بندر رفع حاجب واحد _ بطوفها لك بمزاجي و المهم دير بالك ع الملف .. وحرك بندر من عند بيت عمه .. دش محمد و هو يطالع بهالملف الأزرق الغامج .. هز كتفه بإستفسار عن تحريص بندر عليه .. شاف جنان و أمه قاعدين ي
سولفون .. و لا جنان قايمه قال لها _ بتصعدين فوق ..؟
جنان _ إيه تامرني على شي ؟ محمد و يمد لها الملف _ إيه ما يامر عليج عدو يا بنت علي.. بس هالملف عطيه بدور و قوليلها يقولج محمد حطيه بالتجوري .. لا تفتحه هاذي أمانه عنده .. أخذته جنان .. قالت ام محمد بإستغراب _ ليش مال منـــو هالأمانه ؟ محمد _ مال بندر ولد عمي .. أم محمد _ ليش أشفيه الملف ؟ محمد _ مادري .. انا بروح لديوانية خلو الخدامه تسوي قهوة و جاي رفيجي بيجي الحين ..( طالع بجنان ) يلى جنو .. روحي وديه .. جنان صعدت الدرج و عيونها مركزه على الملـــف الأزرق .. جنان _ يا ترى شنو فيه ..؟ أمانه و محمد مايدري ! غريبـــه .. رفيجه .. و مايدري .. جنان بألم _ آييي ما تشوفين ؟ طاح الملف الأزرق بزاويه ف
ي الدرج ..
سارا بخوف تمسك يد جنان _ آح .. عورتج ..؟ جنان ماسكه يدها _ إيه بس ع الخفيف .. سارا و هي بتنزل _ أنتي الله يهداج تمشين و راسج بالأرض جنان _ أوكي خلاص ماصار شي .. و يلى حبيبتي كملي طريقج .. ساراا بقهر _ مقبوله منج يا أختي العزيزه .. و كملت طريقها لتحت عند أمها جنان بسرعه مشت لـ زاوية الي فيها الملف طايح .. شافت أطراف من الي داخل الملف طالعه .. من قوة التصادم بين سارا و جنان ضرب الطوفه و طاح على الأرض أنفتح جزء بسيط من الملف فظهر الموجود .. غمضت جنان عيونها كذا مره .. الدنيا صارت سودا في عيونها .. الي شافته كأنه هرم جميل بمظهره الخارجي و فجأة أنهدم قدام عيونها .. الرجـــال الي الشموخ و المرجله تشهد له .. الرجال إلي ياما كرست نفسها عشانه .. ا
لرجال الي ما حبت شخص كـ حبها له .. الرجال إلي ما ترضى له الســـوء و لا النقيصه .. الرجال الرجال .. ما طلع إلا ذكر بلا رجوله و شهامه .. صور بنات فاجرات بملفه .. هذا آخر شخص أفكر أنه يعرف هالأشياء التافهة ..
بنـــدر ولد عمي !! بندر بندر !! نزلت دمعات قهر و صدمه من عيون جنان .. قالت و هي ضاغطه اسنانها على بعض _ مالومك يومنك ما تبيني ..؟! و مالومك يومنك ما تداني طاري الزواج ؟!! لأن حياتك كلها على هالحقيــــــرات يا حقير .. أكرهــــــك يا بندر .. أكرهك أكرهك .. . . . أنتهـــى ..

رد مع اقتباس
قديم 12-06-2013, 06:45 PM   رقم المشاركة : 18
:: عضو مميز ::
 
الصورة الرمزية جنيــن






جنيــن غير متواجد حالياً

جنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond repute


// نفسي عزيزه يا بنـــــدر // للكاتبه قلم نابض بجويتي




الــــج ــــــــزء 18
الثــامــــــــــــــن عــــشــــر
الله أكبر ..
سارا تركض لداخل البيت .. و التمره بحلجها _ آآذن آذن .. قال بو محمد و يحط التمره بحلجه _ ذهب الظمأ و أبتلت العروق و ثبت الأجر إن شاء الله .. زين تعالي أفطري .. سارا و هي جايه و لا أبوها و محمد قاموا بعد ما أكلوا تمر و أشربوا لبن .. بيروحون للمسجد يصلون صلاة المغرب .. أم محمد بوحشه _ يــــاه أول يوم بــ رمضان بــدون جنان .. سارا بغشمره _ أحســن عشان الدلال و الدلع لي انا بس .. بدور _ كل هذا و تبين دلع و دلال بعــــــد ..!! أجل أنتي طماعه يا سارا .. كانت سارا بتكلم بس سكتتها أمها _ حتى برمضان أتناجرون .. أكلوا و أنتن ساكتات .. لاتصدعن راسي .. و يكون عندجن علم باجر الفطور عند العم بو بندر .. ze="5"> سارا بفرحه _ ونــــاســــــه .. بدور بفضول _ ليش تقولينها و الحلج مشقوق من الوناسه ؟!!! أخبرج من جيب الطاري تقعدين ذم بالمسكينه عبير .. سارا بتصنع _ عادي مشتاقتلهم من زمان ما رحنالهم صح ماما ؟ أم محمد _ إي والله .. قطعنا عنهم فجأة .. مادري ليش !!! بس سمعت من أبو محمد ان كل يوم جمعه نفطر عندهم .. و هم كل ثلاثاء يفطرون عندنا . والله يحييهم كل يوم .. شكثر الواحد يفرح لــ أجتمع مع أهله و النفوس صافيه .. و يوم الجمعه بتكون موجوده عندهم أم أحمد و بنتها .. بدور _ معاج حق يا خاله .. و الله يحفظكم لــ بعض و يبعد عنكم عين الحسود .. الزمن هذا العايله الوحده في حسد و حقد .. كيف بالأقارب .. و أنتوا ما شاء الله .. عايلتين مترابطتين ببعضها .. أم محمد _ الله يديمها علينا .. ثم ألتفتت بضيق على سارا و قالت _ سارا .. <
br /> سارا تنزل القفشه قالت ببراءة _ هلا .. أم محمد بجديه _ ترى اليوم طوفت بمزاجي .. و رمضان كله بداومينه أنزين .. حطي ببالج انها سنه مصيريه .. ألي الي تحدد مستقبلج .. سارا تحاول تستعطف أمها _ يمــه .. ما قدرت ما قدرت أمشي خطوتين .. بغى يغمى علي .. أم محمد بحاجب مرفوع تعرف حركات بنتها _ أيه صح أمبين واضح .. مو جنج قبل شوي تركضين جايه من الحوش و ألحين تتهاوشين مع بنت خالتج ..!! بدور _ لا بس للمدرسه المرض زاهب .. و بالهواش العضلات زاهبه .. قرصت سارا خصر بدور الي قاعده جنبها .. تصبرت بدور على الألم و تحملت عشان خالتها .. لكن ما تركت سارا ترتاح .. فــ ضغطت برجلها على رجل سارا بقوه .. سارا فجأة صرخت _ آآآآي .. ألتفتت لها أمها بخوف _ شفيــج ؟ بدور بنظرات نصر أ
طالع سارا المتألمه ..
سارا و تنزل لمستوى رجلها _ آي يمه رجلي تعورنــي .. و عطت بدور نظرة وعيد .. أم محمد تقوم من الكرسي _ يمكن نايمه أو من كثر ما تركضين وانا أمج .. قومن قومن صلن المغرب .. عشان تلحقن على القهوة و الحلى مع أبوجن و محمد .. قبل لا يجي وقت التراويــح .. و ما تقهويتن ..! سارا بفرحه _ أبشــــــري .. لا توصــين حريــــص .. يا حلو أيام التراويح .. يحس الواحد انه يتعبد لله بعباده مو فرض عليه بس حب للطاعات و القرب من الله .. بدور بتحرش _ خاله سجلي عندج .. سارا بحقد _ يوووه إن قلنا شي يا تهاوشون يا تستهزؤن .. ها بسكت دوم ( و حطت يدها على حلجها ) بدور تبتسم _ أفا يا ساروناا تعرفيني قاعده أتغشمر و أتحرش فيج .. و لا كلامج على الراس .. و يجزاج الله خير ..
بس يبيلنا نروح لمكتبة أبن القيم يمدوحنها و نشتري مطويات لـــ كيفية صلاة النبي عليه الصلاة و السلام .. و أخطاء المصلين .. خو تذكرين التراويح الي طافت العجوز الي بعد الدعاء قعدت تمسح وجهها و هذيج الي ترفع يدها بعد الرفع من الركوع .. جهل و الناس بحاجه لإحياء سنة المصطفى عليه الصلاة و السلام .. سارا تعقد حواجبها _ سبحان الله الجهل منتشر بين العجاجيز . أم محمد _ يلى يا بنات الصلاه .. ( شـــــــــاطئ البحـــــــــر )
الساعه 10 مساءا بعد صلاة التروايـــح ..
بندر عاقد حواجبه .. يتأمـــل البحر بضيقة نفس .. زفر بألم و حسره خسر رفيج الطفوله سعد .. الي يا ما تربوا مع بعض و ياما أكلوا بنفس الصحن و يا ما ناموا مع بعض
و يا ما حفظوا أسرار بعض و كان نعم الصديق .. بـ صفة كونهم بنفس الفريج .. بس آخ آخ آخ يا الشيطان .. شلون أوقعه في حباله .. أنصدمت إلا أنفجعت يوم شفت جنطه صغيره و سودا اللون تحت مخدته و هو نايم ..كنت بقعده عشان نروح سوا للشركه .. و لفت نظري هالجنطه .. سحبتها بخفه و فتحتها و ليتني ما فتحتها .. سعد طاح من عيني و أستحقرته من أول صوره شفتها !! شلون شلون شلون يا سعد يا خوي ؟! فتحت الثانيه و لا أنها أطم و أخس .. ماكملت الباقي نفسي أنقرفت من المناظر المخزيه .. عرفت ألحين ليش سعد قل تواجده بمسجدنا ما كان يحضر الصلوات كلها .. و عرفت بعد أشلون أتجهه لسماع الأغاني على أنه مو ملتحي بس كان ملتزم أنه ما يسمع .. بس شلون و كيف ؟ هذا الي قاهرني .. بسرعه تركته و هو على ما كان عليه مابي أقعده خله نايم أحسنله ..
ألحين الصور هاذي وين أوديها .؟ تذكرت الستر أهالي البنات شراح يكون مصيرهم بعد مايشوفون صور مخزيه لبناتهم .. ؟ أصلا شلون طلعن مع شباب ؟ ليش البنت تكون غافله أو مغفله ؟ وين عقلها وين دينها وين حياءها وين خوفها من الله لو أخذ روحها و هي بهالمستنقع القذر آه يا الله تستر علينا ..
لكن الصوره الثانيه يستمر الشيطان بعرضها قدام عيوني حسيت أني بزوع ( أكرمكم الله ) طالعت بسعد و هو نايم .. قلت بنفسي _ يا رب لا تزغ قلوبنا و لا تفتنا . و سحبت رجولي الي ثابتة بمكانها من هول و قذارة الصور و طلعت من شقته الي أنفاسه أختنقت منها .. و سيده رحت لدوامي أول ما دشيت الشركه و انا قلبي و عقلي مع هالجنطه .. حتى ما فكرت وين أحطها و أخشها عن سعد .. رحت لمكتبي على طول و قعدت على الكرسي بتوتر .. الجنطه هاذي فيها بلاوي و شرف أهل مساكين لكنهم ضيعوا الأمانه .. لو أحد شافها معاي بروح فيها و أكيد صورتي بتهتز بعينه .. فتحت درج من دروج المكتب و حطيتها فيها .. بس قلبي نغزني بعد ما شفت أبوي و عمي و محمد كأني أنا صاحب الجنطه .. بعد ما طلع عمي ثم محمد لــــ بيتهم .. دخل علي أبوي في المكتب ..
و انا في حاله سرحان .. وين يا بندر تودي الصور .. لازم أحرقها أو أقطعها فتت حتى ما يبين من الصور شي .. بو بندر بصوت عالي _ بنـــــــدر بندر بربكه رفع نظره لأبوه _ نعم طال عمرك بطاعة المولى ..
بو بندر بتعقيده حواجب و قعد _ وراك منت بيمي ؟ بندر بلع ريقه كأنه بوسط البحر و يحاول ياخذ نفس و يقول كلمتين _ آآ انا معاك يبا .. بو بندر بجديه _ أسمع و انا بوك في شركه بتعقد صفقه معانا و انا و عمك حطينا هالشروط شوف أنت و محمد هالشروط و ثم جيبها لي للمكتب .. بندر هز راسه بعض الكلام ما يدري شقال أبوه و بعضه أنتبه له .. بو بندر قام و هو عند الباب قال بإستغراب _ و الله إنك اليوم حتى وجهك فيك بلا !! بندر بإرتباك أبتسم بإبتسامه صفرا و قال _ لا اعوذ بالله لا بلا و لا شي .. تطمن يبا ما فيني إلا العافيه .. بو بندر _ الله يصلحكم .. و سكر الباب وراه .. بندر بسرعه فتح الدرج أخذ الجنطه و طلع من المكتب و يده على قلبه .. لا يشوفه أبوه ثم يحلف إلا يشوف هالجنطه المشبوه ..حتى شكلها يلفت النظر مريت مقسم الطباعه و أخذ
ت من عندهم ملف أزرق .. ثم دخلت أكرمكم الله الحمام و شلت الصور و حطيتها بالملف و طلعت بعدها برى الشركه شفت زباله البلديه أكرمكم الله و حذفت الجنطه فيها .. إيه ماكو غيره بو عمر ..
سارا قاعده أتابع شريط فيديو ماخذته من رفيجتها و أتابعه بإندماج .. جت بدور و قعدت جنبها .. أتشوف سارا ميته من الضحك و ماسكه بطنها و أطالع مره ثانيه بالشاشه .. قالت بفضول _ شريط فيديو ؟ سارا من بين ضحكاتها قالت _ أيه .. بدور _ زين شنو هذا ؟ سارا سكتت و قعدت أتفرج و تقول _ هذا الله يسلمج هذيل منشدين واحد أسمه حامد الضبعان و الثاني عيد سعود مسوين مسلسل و عبارة عن جزئين .. و اسمه ( شقتكو ) حلو و فكاهي بس خطير .. آه يا بطني شفتي شكل السواق يما يخرع .. بدور بفضول _ شاريته ؟ سارا بقهر _ هيه أنتي شفيج مؤتمر صحفي هو ؟ ! كل ش
وي سؤال .. لا يا حبي هذا مال رفيجتي ..
بدور _ بس بس ما يحتاج كل هالصراخ .. قولي أني صائم بدال النجره يا سويره .. سارا بعد جهد جهيد أكتمت قهرها و غضبها و سكتت أطالع .. بعدها بدقيقه .. ما قدرت بدور تضل ساكته قالت بخوف _ سارا زين خالتي وينها ما شوفها .. قطع سؤال بدور أندماج سارا بالشريط .. قالت ببطء _ مامااا بدااارها تقرررأ قرآآآآن .. بدور كاتمه ضحكتها بنت خالتها إذا أندمجت بشغله ما تحب أحد يقطع عليها أندماجها .. و قعدت أتابع معاها الشريط .. دخلت عليهن أم محمد .. و قعدت عندهن .. و ضايق خلقها بو محمد كل مال صحته تنتكس و تتردى .. لاحظت بدور ضيقة خالتها .. قربت ليـ وصلت عند خالتها و قالت بهمس _ خالـــه .. أم محمد ألتفتت بهدوء لجنتها و قالت بصوت ما يخلوا من نبره الهم _ نعم يا بدور .. > بدور تمسك يد خالتها _ خاله عسى ما شر .. وجهج ما يبشر بالخير .. ضايق خلقج ؟!! أم محمد العبرة خانقتها _ الشر ما يجيج يا بدور .. ما فيني شي تطمني .. بدور بشك _ عمي فيه شي ؟! أم محمد تتماسك حتى ماتلاحظ سارا شي _ هو فيه غيره ..!! مو راضي يروح يم لندن يتعالج قلنا خلاص .. أما أنه يتكاسل عن الروحه لمستشفياتنا .. راح يقضي على عمره يا بدور .. بدور بضيق _ زين و محمد ليش ما يتحرك ..؟ أم محمد _ حاول فيه بس علي راسه يابس .. و وافق بعد ما شاب شعري منه .. و ألحين شوفة عينج موعد يروحلهم و موعد يكشت فيهم .. بدور بحزن _ زين قولوا لأخوه بو بندر .. يمكن يشد عليه و بعدها ينتظم بالعلاج .. أم محمد بقلة حيله _ قلنا لأخوه و عطاه من الكلام لي قال بس بس عمج انا أعرفه كرهه و شره المستشفيات .. و ريحتها .. بدور _ لا حول و لا قوة إلا بالله . ( بيــــــت بو سلطـــــــــان )
الساعه 5 العصر ..
جنان نازله لأهل زوجها تساعد خالتها و حماتها و أختها الي دخلوا المطبخ يحضرون الفطور . // جـــــــــنـــــــــان //
قعدت الساعه 10 الصبح .. لقيت يوسف قاعد في الصاله و يقرأ الجريده و بإندماج .. سلمت و قعدت عنده .. نزل الجريده بصوب و قعد قبالي .. قال بفرح _ ما بغووو .. رديت عليه و انا أبتسم شوفته مستانس تسوى عندي شي كبير .. _ منو الي ما بغو ؟! رد علي
_ آكو غيرها وزارة الصحه .. زادوا العلاوة ..
قلت له بتحرش _ زين و الله .. مبرووك يا يوسف .. يلى أول زياده تهديها لي .. تعرف ألحين موسم العيد .. و خرابيط الحريم و لزوم المجاكر .. قالي و ابتسامته شاقه الحلج _ أبشري يا زوجتي الحبيبه بــ 5 دنانير .. إهداء خاص .. بعد شتبين أكثر من جذي ؟! قهرني من صج و لا أنا قدري عندي 5 دنانير .. لفيت الصوب الثاني و كتفت يديني ببعضهم و مديت البوز ثلاث أمتار قلت بقهر _ انا أم 5 دنانير .. ؟! قال لي بنبره تأكدت أنه يتغشمر معاي _ أفا ترفسين النعمه و تستحقرينها و غيرج الفلس ما حصلها .. قلت و انا كاتمه صرختي _ يــــــــــــــــــــــــوسف .. قال بضحكه _ أبشري 30 قلت بنفس الوتيره _ يــــــــــــــــــــــــوسف .. قال و عيونه تضحك أما الضحكه كاتمها _ خلاص 60 font> يا حبي لهالرجال الكريم يزيد دبل .. و الله شكلنا يقول بـ مزاد علني .. قلت عشان يحطها 90 ع الاقل تجيب أشياء مو شي و انا أمثل العصبيه _ يــــــــــــوسف لكن هالمره خرب علي و قال كأنه كاشفني _ أقول بسج طمع 60 و لا بلا ..؟ ها تحمدين ربج على 60 و لا ما تشمين حتى الفلس .. بسرعه قلت _ راضيــــــه راضيــــــه .. شفته يقوم و هو يقول لي _ انا بطلع عند واحد من الربع و بجي على 5:15 .. تامريني على شي .. أجيبه لج .. قلت _ سلامتك .. رديت عليه و انا نفسي ما بيه يطلع .. لأني بسرعه راح أشتاق له إذا طلع .. حتى إذا نزل تحت لأهله .. ودي أنزل و أقعد معاه . بس أستحي من أهله .. و ما بيه بعد هو ينغث مني من كثر ما يشوف وجهي فوق و تحت .. أول ما طلع .. كأن فيلم يعرض قدام عيوني بندر و الصور .. صح
أني كرهت و أشمئزيت منه بعد ما أنكشفت حقيقته قدام عيوني .. بس أحيانا قلبي يحن و أحس انه بريئ .. لكن شلون يكون بريئ و الملف حقه و يقول لمحمد أمانه عندك هالملف .. صراع بين قلبي و عقلي .. هذا يكذب و ذاك يصدق الي شافته عيوني .. بهالأمور يا بنت علي ما ينوخذ بالقلب .. لا .. العقل سيد الموقف و القرار .. و في أدله ثابته عليه بعد .. رجال طق 30 من عمره و لا تزوج و لا يبي يتزوج بعد .. شبيكون تفكيره ..! صح مو كل الرياجيل نفسه .. بس بندر غير .. بندر لبس لبس يظهر فيه قدام الخلق انه الشهم البطل و الرجال المكافح .. و آخرتها يلعب بأعراض بنات الناس .. ودي أواجه بس أخوي المسكين الي مأمنه على هالملف .. و الله لولا هالشي جان واجهتك بفعولك الشينه الي تسود الوجه يا بندر ..
انا أدري اني أحاول انساه .. بس خلاص الصور أذبحتني .. شي ما تتوقعونه .. ولد عمج الي تشوفين ماكو أحد مثله ثم فجأة يصغر بعينج .. و لا بعد تحسين بقرف لا ذكروا طاريه .. هذا الي حلمي و كنت أتمناه زوج .. أحمد الله و أشكره على تصريفه عني .. و لا مايندرى يدشش علي ببيتي وحده من الساقطات .. و لا داش هو بنفسه مخمور .. t> أستغفر الله .. الناس برمضان تستغفر و تقرأ قرآن وانا قاعده أغتاب خلق الله .. أخذت قرآن و كملت قرايتي لأخر آيه أمس وقفت عندها و لا سوره الأنعام بعد الإنتهاء منها .. رحت أكوي ملابس يوسف .. و ملابسي بعد بعد ما خلصت منهم كنت أحس بخمول و كسل مع دوخه بسيطه لكني قعدت أحاول أخلص شغلي بسرعه حتى أتفضى للمطبخ .. و كنت مشغله قرآن بصوت عالي ينسمع و انا بأي غرفه من الغرف الثانيه .. جنان عند باب المطبخ _ السلام عليكم الكل _ و عليج السلام .. شافت خالتها أتجيك على البرياني .. و حماتها نوال تسوي شوربه عدس .. و عذاري تسوي معجنات .. فـــ مشت سيده لـــ الثلاجه أطلع الخضراوات .. تبي تسوي سلطه غسلتها و قعدت على الكرسي تقصص الخيار و الطماطم .. طلعت خالتها تريح من التعب .. t size="5"> قالت نوال _ جنان .. يوسف قعد ؟ طالعتها جنان بإستغراب و قالت _ يوسف من الصبح قاعد نوال مستغربه _ من صجج ؟! جنان معقده حواجبها _ ليش ما شفتيه ..!! نوال بضيق _ لا ما شفته .. أمبييييه .. جان قلتيلي الله يهداج .. جنان أطالع بعذاري بإستغراب ثم قالت _ طاع هاذي شتقول ؟ عذاري قاعده تسمعينها شتقول .. و انا شدراني أنج تبينه .. بعدين باقي ربع ساعه و يكون عندج .. تدخلت عذاري و بفضول قالت _ ليش نوال شنو تبيـــن في ؟! نوال تبتسم بحرج _ لا شغله بيني و بينه .. عذاري أطالع بجنان و الأحمر صابغ وجهها _ آهاااا .. جنان قامت بعد ما قصصت السلطه .. شافت الأرض تدور تحتها و المطبخ يروح يمين و يسار .. بسرعه قعدت على الكرسي بدون مالاحظن البنات قعدت دقيقه وحد
ه ثم قامت بتطلع شافتها عذاري _ على وين ؟
جنان بكتمة و الصدر ضايق قالت بنفس تعبانه _ بروح داخل .. عذاري بعد ما طلعت جنان من المطبخ قالت بإستغراب في نفسها _ بسم الله عليها .. شفيها لا يكون تكون إلا أكيد وجهها هاليومين متغيــــــر ؟!! /////////////////////////
أم أحمد _ مبارك عليكم الشهر أم بندر _ و من قال يتبارك .. أم بندر بترحيب _ يا هلا يا هلا بأم أحمـــد .. أم أحمد بفرح _ يا هـلا فيـــج .. شخبارج و شخبار الأهل ..؟ أم بندر _ و الله بخير يا مال الصلاح .. شخبار الشيبه و العيال ؟ أم أحمد _ و الله بخار و لله الحمد .. <
br /> ثم راحت لـ نوف الي شكلها متغير بـــ 180 درجه .. قالت و هي تضم نوفــ بشوق و حب _ يا القاطعه وينج من أشهر ما شفناج .. ؟ شخبارج يا نـــوف ؟ نوف بحيا _ أعذريني يا عمه .. أنتي شخبارج و شخبار الأهل ؟! أم بندر و تقدمهن عشان يقعدن قالت _ حياجن حياجن .. البيت بيتجـــن .. و صعدت فوق تنادي عبير عشان تسلم عليهن و تقعد معاهن .. بعد ما أختفت أم بندر عن عيونهن .. ألتفتت نوف لأمها و قالت _ يمه .. بيت بو محمد بيجون عند عمتي ؟! ام أحمد بتأكيد _ إيه يا نوف بيجون .. بس ليش تسألين ؟! نوف بإبتسامه منحرجه _ متفشله منهم كلهم يمه .. ما أقدر أحط عيني بعينهم أحس أني تافهة و جاهله .. و عقلي عقل طفل مع أني أكبر منهن .. بس سبحان الله العمر مو مقياس .. أم أحمد تحط يدها على كتف بنتها _
الله يكملج بعقلج يا بنتي
و لا على صوت عبير تهلل بمرة خالها _ هلا و مرحبا بخالتي .. قامن من الغنفات عشان يسلمن .. عبير من أول نزولها و عينها ما تحطها على نوف .. فما لاحظت شي متغير عليها .. سلمت عبير على خالتها .. عبير و ضاغطه على يد أم أحمد _ مبارك عليج الشهر خاله ؟ أم أحمد _ و من قال يتبارك .. شلونج و شخبارج ؟ عبير تبتسم لها _ بخير و عافيه أنتي شخبارج و شخبار الأهل ( ألتفتت يمين و شمال بأم أحمد بطريقه سريعه و قالت بتساؤل ) وين جناتج يا خاله ؟ أم أحمد _ و الله كل وحده عند أهلها و تعرفين الجمعه عند كل وحده عند اهلها .. عبير تفك يدها عن خالتها و تمدها لــ نوف .. الي أضغطت على يد عبير .. عبير بتمثيل _ هلا نوف مبارك عليج الشهر .. نوف تبتسم _ علين
ا و عليج ..
و سكتت .. قالت عبير و هي تتفحص وجهه نوف المتغير تماما عن السنوات السابقه و آخر يوم شافتها فيه _ من زمان عنج ؟ شخبارج ؟ إن شاء تمام نوف _ الحمدلله بخير .. قالت أم بندر _ حياجن أستريحن .. // عبيـــــــــــــــــــــر //
يا ربي .. لا النظرات و لا الكلام و لا الأسلوب و لا ولا و لا .. كلش مو نوف هاذي .. لا يكون وراها شي الله يستر منها .. لكن البنت أنقطعت عنا فترة طويله .. و لا سمعنا عنها شي .. شفيها زين جذي متغيره ..؟ يعني ممكن انها ألتزمت .. و تابت .. لأن حتى حواجبها مو نامصه .. و لبسها كان محتشم .. العبايه كانت فضفاضه بس للحين ما شفت طريقة النقاب و الملفع لأنها كانت فاصختهم و تاركه العبايه بس عليها .. إذا صج صج لأنها مو داشه بمزاجي .. انها تابت ما قول إلا الله يثبتها و يهديها .. و يهدينا بعد .. أوف مو جنه جنو تأخرت .. ؟ طالعت بساعتي باقي ع
لى آذان الإفطار عشر دقايق و الحبايب ما شرفوا .. يا أني مشتاقه لها شوق ما له مثيل .. أحبها أحبها يا ناس .. و طرت فكرة عليه أمس قبل لا أنام .. إذا جبت بنت بسميها جنان و هي إذا جابت بنت أتسميها عبير.. ياااي شحلاتهم ..
أنتبهت لنفسي قاعده أبتسم و الناس تسولف .. وي هاذي فطوم أمبيييه نسيت لا اقعدها .. موصيتني لكن هالفقر الدم مسوي فيني عمايل .. شفتها ما خذه راحتها و طاقتها سوالف مع نوف .. بس يا عمري عليها الحمل هذا متعبها حيل .. خل تسولف لي تشبع بس تستانس . إييي هذا صوت الجرس يعني شرفوا .. قمت عشان أستقبلهم أول ما وقفت أقبال الباب أفتح مرامي ( الخدامه ) الباب و لا أول وحده ماكو غيرها يا ناس يا ناس و الله ما قول إلا إني صائم .. جيت لهن و سلمنا على بعض .. و هنينا بعض بشهر رمضان قلت بزعل _ و لا تسألين و لا تقولين بنت عمي توأمي الغالي شخبارها شعلومها حيه ميته..؟ ضحكت و قالت و هي ترفع حاجبها ال
أيمن _ أعذريني عبور ما عندي وقت موليه .. بس إن شاء الله من تتزوجين ماراح أقصر أربع و عشرين ساعه أدق عليج ..
قلتلها و انا أحاول ما أبي اني مستحيه أعرفها بتذلني إذا عرفت نقطه ضعفي _ إي يصير خير بس تعالي شوفي نوف .. جنان بسرعه قالت _ ترى أحنا صايمين .. تذكير فقط .. مسكتها من يدها و همست بأذونها _ ماني حاشه فيها .. بس ما شاء الله عليها .. البنت ألتزمت و صارت غير غير عن نوف الأوليه يا جنان .. شفت جنان تعقد حواجبها و تسأل بتساؤل _ وأنتي قعدتي عندها و سولفتي معاها ؟ عبير _ مو واجد .. بس قعدت أركز عليها متغيره يا جنان كلش كلش .. و بسرعه قلت _ و أنتي بعد يا جنان متغيــــــره .. شفت وجهه أختبص لون أحمر و نزلت راسها ع الخفيف .. شكيت لكن قلت خل أتأكد أحسن لي .. أنحنيت راسي لرا
سها جان أقول و انا أبتسم _ حــــــــــــامل جنو ؟!!
هزت راسها بـــ نعم .. الله أكبر . جنو حبيبتي حامل .. مو مصدقه من الوناسه حضنتها بفرح و لا هي تحاول تفك عمرها فتركتها و الدنيا مو شايلتني ..قالت بحيا _ عبير بس بس لا ينتبهون الحريم .. مابي أحد يدري تعرفين توي حامل و مو زين ينتشر الخبر .. أنتي و أهلي الي يدرون و طبعا الحبيب .. أمنتها أني ما قول لأحد .. سحبتها لي داش الناس دشت و أحنا جنا سيلانيات واقفات عند الباب صارلهن سنين ما شافن بعض و قعدن يسولفن .. سلمت جنان على الحريم و يوم وصلت عند نوف .. قالت نوف بهمس _ مبروك الزواج و سامحيني يا جنان .. جنان بإنحراج ما عمرها طاحت بهالموقف قالت _ الله يبارك فيج و مسامحتج و هم انا بعد سامحيني .. الله أكبر الله أكبر .. قعدوا الأهل على مائدة الطعام في جو رمضاني .. و
لا تخلوا من مداعبات سارا التي تضفي جوا من المرح ..
// 16 مـــن رمضــــــــان //
محمد نزل لدور الأرضي شاف سارا و أمه يتابعن برنامج الجواب الكافي .. سأل أمه _ يمه أبوي وينه ؟! أم محمد تأشر على الغرفه _ نايم يمي يقول قعدوني عالآذان ما صارله نصف ساعه راقد .. ليش شتبي منه ..؟ خل يرتاح شوي .. طالع محمد ساعته ما باقـــي على آذان الإفطار إلا 6 دقايق .. جا و قعد يتابع البرنامج .. مع أهله .. مرت دقايق قالت أم محمد _ سارا قومي قعدي أبوج .. باقي دقيقه و يأذن المأذن .. تدخل محمد و هو قايم _ لا خليــــــج سارونا بمكانج .. انا بروحلـــه .. بس جيبي تمره و لبن .. قامت سارا تجيب لأخوها التمر و اللبـــن .. > أم محمد _ شعندك يا محمد ؟! محمد _ الله يسلمج حجزت تذكرتين لـــ لندن .. و بعد باجر السفره .. أم محمد بشبه أمل أن زوجها يوافق _ تهقى أبوك يوافق و يروح يتعالج ؟ محمد _ إن شاء الله بيروح أعرف أبوي إن حطيتيه في أمر الواقع بيطخ ألي فراسه و يروح .. أم محمد _ آميـــــــــن .. جات سارا و عطت التمر و اللبن أخوها .. الي راح سيده لأبوه .. أم محمد تلتفت لـــ سارا _ روحي نادي بدور .. خل تفطر .. سارا قامت بكسل و بتحلطم تقول _ انا بعرف شفايدة الخدم يومنكم كل شوي تقولون سارا جيبي سارا روحي سارا تعالي سارا أفعلي سارا سوي سارا طفي سارا سارا سارا .. ها أبعرف شنو فايدتهم شنو زودهم عني يوم ياخذون شهريا معاش و انا لا ؟ أم محمد _ أقول وانا امج كملي صيامج .. و نادي بنت خالتج .. دش محمد غرفة أبوه ..
و شافه راقد بهدوء .. مسك يده و حبها .. و حط يده الثانيه على راس أبوه و بهمس _ يبا يبا ...
حرك بو محمد راسه ببطء و بصعوبه أنفاسه تطلع .. قال _ محمــــــد .. محمد _ هلا .. يبا .. بو محمد _ آذن المذن يا محمد ..؟ محمد يمسح على راس أبوه _ ألحين بيأذن .. يلى يبا تبيني أساعدك .. و هاذي التمره و اللبن .. بو محمد ببطء _ يا مال الصلاح و الفلاح بس دق لي على بندر . محمد عقد حواجبه بإستغراب _ بندر !! بو محمد _ دق على بنـــدر .. ما قدر محمد إلا أنه يسوي إلي أبوه طلبه منه .. كان مستغرب شنو يبي من بندر هالحزه .. نغزه قلبه .. بس تعوذ من الشيطان الرجيم .. دق على بندر .. و هو قاعد بـــ غرفة أبوه .. بندر قاعد مع أبوه و جاسم بالديوانيه ينطرون الآذان ..
بندر _ هلا .. محمد _ شخبارك بو عذبي ..؟ بندر _ الحمدلله .. ( الله أكبر الله أكبر .... ) أخذ بندر تمره و لبن و قال ( ذهب الظمأ و أبتلت العروق و ثبت الأجر إن شاء الله ) محمد بخوف _ الوالد يبيك ألحين .. بندر مستغرب _ ألحيـــــــــن ! محمد العرق غطى وجهه _ إيه ألحين .. قام بندر من على السفره و قال _ كاني جاي يا بو عمر .. و سد التلفون .. قال بو بندر بتعجب _ شفيه بو عمر صار شي ؟! بندر يمشي لـ ناحية الباب _ لا عمي يبيني .. بو بندر بإستغراب _ ألحيـــن .. بندر _ إيه .. أكيد يبا عن شغل الشركه .. قالها بندر عشان يطمن أبوه .. لأن صوت محمد يوحي بشي ثاني و بعيد عن الشركه .. <
br /> أم محمد و سارا و بدور قاعدين في الدور الثاني .. صعدهم محمد عشان يدش البيت و يدخل غرفه ابوه .. أم محمد التوتر لابسها قالت لسارا _ دقي على أخوج شوفيه ولد عمج وصل .. سارا بتوتر لا يقل عن أمها _ أنزين يمه .. دقت على موبايله لكن الجهاز مغلـــق .. سارا بخوف _ يمه جهازه مغلق أم محمد تحاول تنزل .. مسكتها بدور _ خاله لا .. ما صعدونا إلا عندهم شي مايبونا نعرفه ... أم محمد العبره خانقتها _ ما أقدر يا بدور قلبي ينغزني .. ما أقدر .. سارا وقفت على رجولها و قالت بخوف و رجفه _ يمه شسالفه .. شفيكم جذي خايفين أبوي فيه شي ؟! حظنت أم محمد بنتها .. و قعدت تستغفر الله و تتعوذ من الشيطان الرجيم ..

( لا يــــــــــبــــــــا دخيــــلـــــك لا )
بعد صرخة محمد تركت أم محمد سارا و ركضت لدرج بتروح لرفيق العمر .. شريك حياتها .. أبو عيالها .. سندها ذخرها .. وذخر أعيالها .. يروح عنها فجأة بدون وداع .. دعت الله ان صرخه محمد تكون خيال و لا وسواس .. أفتحت باب الغرفه بقوه شافت بندر حاضن محمد و محمد يحاول يفك نفسه من بندر .. ألتفتت لزوجها أبو عيالها .. قالت بصدمه و الصوت يتهدج _ لااااااااااااااا يمه يا محمد أبوك ليش لاق وجهه عنا .. ترك بندر محمد و راح لخالتها _ خاله تعوذي من الشيطان .. و إنا لله و إنا إليه راجعـــون .. الموت حق .. و كلنا راجعين له .. أم محمد تحاول تسكت بندر _ لا لا تقول جذي .. علي حي مو ميت .. ثم طالعت بمحمد الي حاضن أبوه و يشم ريحه أبوه .. راحت لولدها .. و قعدت عنده .. مسكت كتوفه و قعدت تهزه .. أم محمد ببكا_
محمد رد علي ..
رد على أمك .. ماكان محمد حاس بوجود امه أو شعر فيها .. كان حاضن أبوه بقوة و كأنه يبي يدش داخل هالجسد .. الي ياما عزه و ياما حسسه بحنان الأبوه .. كان بو محمد مثال للأبوة الصادقه .. أب يضعف قدام طلبات أبناءه .. قدام دموع و رجاء أبناءه .. أحيانا يحاول يقسي قلبه .. إذا شاف هالشي في مصلحة عياله كـــ إجبار جنان على بندر . بندر ما تحمل منظر أحتضان محمد لعمه .. و ذل و ضعف خالته .. كان كابت البجيه .. إلا يوم لمح وجهه عمه .. أطلق لـ دموع العنان .. كان صوت بجيته كصوت طفل بلغوه عن وفاة أبوه . مو صوت رجال كبير .. بعدها مسح دموعه و قال بهمس _ الله يرحمك يا عم .. عطاهم ظهره و طلع ... أنتهى

رد مع اقتباس
قديم 12-06-2013, 06:46 PM   رقم المشاركة : 19
:: عضو مميز ::
 
الصورة الرمزية جنيــن






جنيــن غير متواجد حالياً

جنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond repute


// نفسي عزيزه يا بنـــــدر // للكاتبه قلم نابض بجويتي




الـــجـــــــــزء التـــاســـع
عــــــــــشـــــــــــر ..
بدور أركضت لشقتها تنادي الخدامه حتى تشوف شنو صاير و بندر موجود و لا لأ ..؟<
/font> سارا كانت تدور بين الكراسي و تصدر صوت حزين .. تبي أتجذب سبب صرخه أخوها .. و نزلت أمها .. تبي أطمن نفسها و تعطيها بــصيص من الأمل .. كانت بدور واقفه عند الدرج تنطر الخدامه و تدعي ربها ان عمها بخير .. و تعوذ من الشيطان و وسواسه .. جات الخدامه تركض من على الدرج و الدموع مغطيه عيونها _ ماما ما في رجال بس بابا محمد و ماما كبير في يبجي و بابا كبير في مـــوت .. غطت بدور حلجها بيدها تكتم صرخه و هزت راسها بـ لا ثم ركضت تنزل لغرفه عمها .. سارا سمعت كلام الخدامه و هي تقول بابا كبير في موت .. تربعت على الأرض .. و أسندت ظهرها على الجدار .. بألم قالت بصوت مكبوت _ يايبه شلون نصبر كيف نرجع بإرتياح *********************وأنت من دنيا عيالك مأخذك مر الرحيل
) الشاعر : جزا البقمي : (
صور كثيره مرت
قدام ناظري عيونها .. ضحكته .. أبتسامته الحنونه .. فرحته قبل شهرين بنجاحها .. مرضه الأخير ألي هده و لفت نظرها .. هواشه معاها .. دلعه لها .. غشمرته معاها .. فجأة سمعت صوت بندر يقول لأمها _ يا خاله الرياجيل بيدشون و الأسعاف برى .. تعالي داخل ..
تحاملت على عمرها و الصداع ذابحها .. صرخت بأعلى صوتها .. بتشوفه قبل لا ياخذونه .. / بـــــــــنـــــــــــــــدر /
قلبي مو مطمن من طلب محمد عمي شنو يبي ؟! و الي زاده التوتر كان واضح بصوت محمد .. يا رب سترك .. دقيت على موبايل بو عمر و جا عشان يدخلني البيت .. و أخذني لغرفه العم علي .. كل ما أقرب من الغرفه أطلب من الله يخفف نبض قلبي المتزايد .. "5"> دشينا الغرفه و شفت عمي منسدح على فراشه .. ياااه يا عم .. الجسد أكله المرض .. أعظام الوجه بارزه .. أول ما طاحت عيني بعينه .. أشر بإيده لي عشان أجي .. تصنمت و تيبست بمكاني .. و ما مشيت من مكاني إلا بصوت محمد _ بندر اقرب الوالد يبيـــك .. رحت له و عيني بعين عمي .. لي قعدت على السرير جنبه .. حسيت أن لساني أربط .. و لا كلمه طلعت و لا حرف و لا همس مغير نظرات متسائله وجهتها له . مسك يديني و ضغط عليها بقوه و رفع راسه لفوق و قال لـ محمد بتعب _ محمد أبي بندر بكلمة راس ... ثواني ألتفت لورى و لا محمد يسكر باب الغرفه وراه .. قلت لعمي _ ســـم يا عـــم .. قالي بصوت تعبان _ سم الله عدوك .. بندر .. قاطعته بسرعه _ نعم .. بو محمد بأنفاس متقطعه _ يا مال الغنيمه يا بو عذبي .. أنا و انا عمك يا ما أمـــاني تمنيت انها تتحقق .. لكن الله ما كتـــب .. أنا و أبوك كنا مح
جرين بنتي جنان لك .. و كنت أرفض الرياجيل من عمرها 14 سنة و انا أرفض ليش و شنو السبب .. عشانك أنت يا بندر أنت ...
و سبحان الله بعد كل الرفض ما كتب الله نصيب بينكم .. ... سكت عمي ثواني .. أستغربت من كلامه .. شنو الهدف من هاالكلام ..؟ هل عمي يبيني أحس بالندم .. أفكاري متشتته ما أدري شنو الزبده .. كلامه مو مهم بالوقت الحالي .. البنت خلاص تزوجت و شافت نصيبها و أنا إن الله بيكتب لي نصيبي في الزواج بتزوج .. أنتبهت لضغطة يده رفعت راسي له .. قال بعد كحه موجعه _ ســـــــــــــــــــــارا يا بندر .. سارا ! شنو سارا !! شدخلها بيني و بين جنان بالموضوع ؟! شيقصد عمي بذكر طاريها !! لا لا مستحيل لا إلا سارا ! قلت و وجهي كأن الدم مصبوب عليه و عشان أستفسر و أقطع الشك بـ اليقين _ شنو فيها سارا ؟
بو محمد بصوت خفيف _ ماراح اطمن إلا إذا تزوجتها يا بندر ..
ثم سكت و انا أنعقد لساني من كلام عمي ليش يا عمي الله يسامحك الله يهديك الله يصلحك و يشفيك..انا وين و بنتك وين ..!! وين لساني ؟ بقول لا و ألف لا .. و أسمح لي يا عمي أنت و بنتك على العين و الراس بس هالشي لا يمكن يصير .. يعني أنا أصبر أصبر و بعدها أتزوج سارا و أعيش بقية حياتي بعذاب .. يا الله يا الله أنك تفرجها .. قطع تفكيري صوته مرة ثانيه و هو يقول _ تم يا بندر .. لساني نطق بغير ما يوحي له قلبي و عقلي .. مادري ليش قلتها بسرعه .. هل لحالته المرضيه تأثير على رأيي ..؟! و لا لا شعوريا قلتها .. بندر بجمود _ تـــــــــم .. قال و هو يطالع بالباب _ أجل مبروك مقدما و الله يوفقكم و يبارك فيكم .. و ألحين ناد محمد يا بندر .. قمت و انا مو حاس بشي .. خلاص يا بندر خلاص .. س
ارا لك و أنت لها .. سارا سارا ما غيرها أم لسان .. سارا ..
قبضت على يدي بقوة .. و ضغطت على شفاتي السفلى .. لهدرجه قدرت تضعف يا بندر .. بس ليش يا عم انا بالذات أخترتني ؟! آخ يا بنات علي .. طلعت من الغرفة شفته واقف و مسند راسه على الطوفه .. قلت بهم _ بو عمر يبيك عمي .. بسرعه تحرك و دخلنا عنده .. مسك محمد يد أبوه و قعد يقبلها بحب و حنان .. قال بخضوع لأبوه _ يبا أمش أوديك المستشفى .. ما يصير تمنع نفسك من العلاج .. ملامح عمي سببت خوف و قلق فقلبي .. و قال بجهد جهيد و العرق يتصبب من كل جهة _ يامحمد هاك علمي واحفظه قبل المراح ***************انتبه لأخوانك وبالك عليهم لاتعيل
والله الله فالصلاة وفالصيام وفالصلاح *******************والله الله بأمكم والله لكم بعدي وكيل
r /> ( جزا البقمي )
و فاضت الروح إلى باريها .. محمد قعد فتره ينطر أبوه يتكلم لكن النفس راحت و غرغرت الروح .. هز محمد كتف أبوه كذا مره .. و قعد يقول بخوف _ يبا يبا يبا .. و كل مال الصوت يعلى و يحد .. أسرعت لعمي و تأكدت انه توفى .. ألتفت لمحمد المنهار كليا و هو يبجي .. أول مره بحياتي أشوف محمد يبجي .. و كأنه ولد عشر سنين .. ضميته بمواساة و حزن على فقد أبوه الغالي .. و أواسي نفسي بعد على فقد عمي الحنون .. ( لا يبا دخيلك لا ) كلمة محمد هزت مشاعر بداخلي .. و هو يقولها برجا و ذل ..فقد الوالد صعب صعب .. حاولت أضغط عليه وانا أضمه ..أحس ان عقله بيطير من صدمته بوفاة أبوه .. فجأه و لا الباب ينفتح ووصوت خالتي قريب منا.. شفت حالتهم المؤسفه حاولت اهدي خالتي إلا إنها بعد منصدمه من وفاته .. حاولت أظهر قدامهم بالرجل الصلب إلي ما يهتز بالمواقف الشديده و العصيبه إلا بعد ما طاحت عيني بوجهه عمي كابرت و كابرت لكن بالنهاي
ة .. أنفجرت مثل طفل صغير .. عمي مثل أبوي تماما ..
علاقتي فيه أكبر بكبير مما تتصورونه .. طلعت أدق على الإسعاف عشان ياخذونه للمستشفى .. و وقفت عند باب البيت و انا ماسك عمري .. جنان سارا فاطمه عذاري شلون بيتلقون الخبر و محمد الرجال بغى ينهبل و هن البنات .. أبوي أبوي شلون أقوله الخبر .. !! مرت دقايق و لا الإسعاف قدام البيت .. كانوا بيدخلون بس قلتلهم ينطرون دقيقه أشوف الأهل إذا كانوا موجودين .. و انا متجه لداخل البيت قلت بصوت عالي و انا واقف عند الدرج و الغرفه على يميني _ يا خاله الرياجيل بيدشون و الأسعاف برى .. تعالي داخل .. و لا على صراخ سارا و تقول بصوت حاد _ لاااا ما ياخذونه .. لا لا .. رجعت ورى بحيث ما أشوفها و لا صوت بنت ثانيه عرفت انها أم عمر .. تهديها و الثنتين يتباجن .. و لا أصوات أرجلن تتراكض من الدرج و تتجه لغرفه عمي .. لفيت وجهي عن الغرفه .. و قعدت أنصت للأصوات .. سارا بصوت م
بحوح متقطع _ بس بحبه .. آخر مره محمد .. تكفى .. ( بصوت متقطع ) يبا ولي يعافيك رد علي انا سارونه .. انا حبيبتك .. يبا تكفى تكفى ..
غمضت عيوني بقوة و نزلت منها دمعه حاره .. ////////////////
.. بعـــد ســـتــــــة شهــــــــــــور ..
الكل مجتمع بـ بيت بو محمد أحتفالا بتخرج سارا من الثانويه العامه بتقدير جيد .. كانت النسبه جيده بالنسبه لأهل بو محمد .. بعد وفاة علي النفوس هي مثل ماهي بس صارت أكثر عزله .. سارا أنطوت على نفسها .. و قل شغبها و مرحها . حتى انها قررت ترك الدراسه بسبة نفسيتها التعبانه .. إلا ان أخوها محمد ضغط عليها بعد محاولات أمه و أخواته الفاشله لها .. جنان بآواخر حملها كانت واقفه مع أمها و خالتها
ام بندر قدام الدريشه المطله على حديقتهم .حاولت جنان إخراج سارا من عزلتها و من الكبت القاتل .. إلا أن سارا تسكر نقاشهم بــ صرخه موجعه من أحبالها الصوتيه الصادره من قلب متألم لفقدان أحب و أحن شخص لفؤادها ..
جنان بحسره _ يمه .. أم محمد تمسح دمعه _ هلا يا يمه .. جنان _ ليش سارا تسوي بعمرها جذي ؟ ما يصير يمه .. أم محمد تراقب بنتها الي كأن اليوم مو حفلتها .. كانت سارا نادرا ما تضحك أو تبتسم .. قالت _ ادري انه ما يصير .. بس انا شسوي حاولت فيها و اخوج حاول بعد .. جنان تبتعد عن أمها و متجهه لسارا الي قاعده مع عبير و بدور و فاطمه .. عبير بتحرش قالت _ صاد عين صاد .. صاد عليوي سمجه .. جنان بتمثيل الضحك _ خخخ سخيفه .. و تمد أصابع يدها و قالت لعبير _ أختاري أصبع .. الكل ضحك على تقليد جنان لحركة سارا في استفز
از عبير ..
لمحت جنان شبه أبتسامه من طرف فم سارا قالت بتصفيقه _ و أخيــــــــــــــــــرا .. الكل طالع في جنان بوجوه متسائـــله .. قالت بمرح لسارا و هي تقعد جنبها _ ياخي فرفش أضحك أستانس خو اليوم فرحتج .. سارا أبتسمت إبتسامه حزينه و قالت بنبره تأكد شعورها المؤلم _ كان ممكن يكون اليوم معانا جنان .. !! صح جنان صح ؟! ( أنترست عيونها دموع ) جنان تكافح دموعها بعدم نزولها _ سارا كل من عليها فان و يبقى وجه ربك ذو الجلال و الإكرام .. انا بموت و أنتي بتموتين و أهلنا الناس العالم الحيوانات النباتات .. كل شي كل شي .. لكن في شي واحد . الإنسان يبيه منا إذا مات و هو يا سارا الي أبوي يبيه منج و مني و من امي و من محمد و من كل له صله .. الدعاء .. أبوي محتاج دعائج يا سارا مو محتاج دموعج .. صح ما أنكر انا بلحظات ضعف نبجي .. لكن ابوي يبي دعا يبي صدقه .. ما تحملت أتشوف ضعف بنات عمها .. كيف يواسن نفسهن بوفاه أبوهن .. قامت عبير بسرعه لـ مطبخ
خالتها اقرب مكان تقدر تفرغ المكبوت الي كدسته بصدرها من ست شهور ..
البنات أنتبهوا لحركة عبير .. سارا ببجي و تغطي وجهها بيديها _ مشتاقه له مشتاقه يا جنان .. أحضنتها جنان و دمعه خانتها و نزلت قالت _ الله يرحمه الله يرحمه كلنا مشتاقين له.. عبير بصوت مسموع تبجي تبجي فراق العم الحبيب و الحنون .. أشتاقت لمداعباته الخفيفه .. مر قدام عيونها موقف يجمعها مع عمها في بيته .. كان يوم تخرجها بتقدير جيد جدا مرتفع .. عبير و تفتح الهديه قالت بفرحه _ واااااو .. و حبت جبهة عمها _ يعطيك العافيه عمي و ماتقصر .. بو محمد و السعاده واضحه على وجهه _ الله يعافيج و لو.. يا عبير لو تطلبين عيني ماهي بغالية عليج .. عبير بسعاده حبت راسه .. ( عــــبــــــــــيـــــــر )

أنتبهت لـ فاطمه و هي واقفه عند الباب و تحاول تجي يمي .. مسحت دموعي بسرعه و رحت عند الثلاجه أمثل أني أدور على شي .. سمعتها تقول _ طالعني يا عبير .. أووه يا فطوم مو وقتج .. دشيت الثلاجه بس لأني ما حب أحد يشوف دموعي .. قلتلها و أحاول أكون طبيعيه و كأني منشغله بشي _ لحظه فطوم خل أطلع التونـــه .. فاطمه تسحبها من كتفها _ آووهووو أشوف عاد .. عبير تحاول تفك نفسها من فاطمه _ آي خوزي عني شوي .. شفتها اطالعني فــ شتت نظراتي لباب المطبخ و على داخل المطبخ .. قالت لي بحزم _ كنتي تبجيـــن يا عبير مو ؟! قلت وأحاول أبتسم _ لا .. فاطمه حبت تلطف الجو ضغطت على خشم عبير بأصابعها و قعدت تجره قالت _ و هذا شنـــو يقــــــول ..!!! عبير تحاول تتماسك _ مو قاعده أبجــ .. ماكملت كلمتها صوتها ما أسعفها في هاللحظه و حطت راسها على نحر فاطمه r /> الي قدرت تتماسك في ظروف كان من المفترض أهي فحاله نفسيه تعبانه .. غطت فاطمه راس عبير بيديها و قالت بحـــزن _ أبجي عشان ترتاحين طلعي طلعي المكبوت .. ***********************
جاســـم يلاعب ولده الصغير محمـــد ذو الشهرين .. و فاطمه تاخذ ولدها منه _ جيبه بغيت تمصع يدينه .. جاسم متنح و يطالعها و هي تشيل الولد و متجهه تطلع برى الشقه .. فاطمه أول ما وصلت عند الباب لفت عليه و قالت بدلع _ روح يا حبيب حور روح لها .. جاسم بقهر قال _ شكو حور ؟ انا أبي ولدي .. فاطمه بحاجب مرفوع _ فيك شده لعب روح لها بغرفتها اما حمودي لا .. ثم جات لعنده و هو يشوفها كأنها غيرت رايها و بتقعد عنده . قالت بفضول _ جسوم .. بندر ما فكرتوا ها مني و لا مني تخطبوله بنت ..!! ont size="5"> جاسم أبتسمت بخبث و قال _ شوفي الشيطان كيده ضعيف بس سبحان الله أنتن كيدكن عظيم .. شفتي شلون ؟! و أنتي أوله ذالتني بولدي و ألحين من حبج للسوالف و العلوم جايتني و تقولين جسوم جسوم ..
و قال بجديه _ و الله يا فاطمه باشا أخوي رجال و هو حـــر .. يبي يظل عزوبي للأبد كيفه هو حر .. يبي يتزوج كيفه هو حر .. انا و أبوي شايلين يدنا من هالموضوع .. فاطمه لوت حلجها الصوب الثاني و قالت _ هالمره بطوفها لك بمزاجي يا جويسم .. قامت و طلعت من شقتها لــ الدور الأرضي تقعد مع خالتها .. تذكر جاسم بنته حور الي تلعب بغرفتها مع الخدامه .. قام بيروح عندها .. فتح الباب و لا حور صاعده على سريرها و تناقز بمرح و فرح .. أول ما شافت أبوها نزلت بسرعه و هي تلهث _ بابا بابا بابا .. تحرك جاسم من مكانه و أتجه لها قال بحب _ يا روح بابا .. و شالها بين يدينه و أخذ يدور فيها .. و حور تصارخ بسعاده ..
بعد نصف دقيقه وقف دواره و قال لها _ ننزل عند أمي ظبيه .. قالت بفرح _ أيـــه بابا .. محمد يلعب مع عياله play station‏ حرب الشوارع .. أم محمد بضجر _ محمد شهاللعبه الي اللهم يا حافظ تذبح خلق الله ! ترى مو زين تعودهم على هالمناظر وانا أمك ؟! محمد و مندمج باللعبه _ ليش يمه .. مو عاجبج الشريط ؟! أم محمد بضيق _ لا و الله مو عاجبنـــي .. محمد يتحرك مع player‏ إذا راح يمين راح مثله و إذا يسار راح مثله .. و لا منتبه لأمه .. أنقهرت ام محمد من لامبالاة ولدها قالت لبدور بقهر _ رجالج شفيه رايح يمين و يسار ؟! أبتسمت بدور و هزت كتفها و قالت _ يلـــــعــــب يا خاله .. أم محمد و طالع بولدها ثم ضحكت يوم شافته يطـــق عثمـــان بخفه على راسه و
يسوي حركات طفوليه مع عياله
قالت و هي تضحك مع بدور _ الـلــه يــخليهـــم لبـــعـــض .. بدور بلهجه حب و حنان _ آميـن . سارا و تمشي بكسل قالت _ سوو دوري بغسل و أجي .. و انا البرازيـــل سجل عندك حمود .. و مشت بهدوء للحمام " أكرمكم الله " بدور أبتسمت لخالتها و قالت بفرح _ تطورات يا خاله .. أم محمد بسعاده _ الحمد لله من أسبوعين و جنان تحاول فيها الدنيا يابنتي ما توقف على موتة أنسان .. بعد ثلاثه أشهر و بمر سنه على وفاة عمج .. و هي حابسه عمرها بغرفتنا .. صدر من بدور ضحكه و قالت _ ما بيتنام بغرفتها و لا .. للحين تحاشرج ؟! أم محمد _ لا للحيــن يا بدور .. بس ما علي منها .. من باجر تشيل قشها و ترد لغرفتها .. و أطالع ببنتها و هي جايه تقعد بين ع
مر و أخوها محمد الي منسجمين مع اللعبه ..
صبت جاي بـ نعناع لبنت خالتها و مدته لها .. أخذت سارا البياله . و صرخت بصوت مقهور _ محمــــــآآد .. محمد بسرعه لف عليها و قال بإستغراب _ نعــــــآآم .. سارا بقهر _ قلتلك انا البرازيل مو تحطني الأرجنتين .. محمد يحاول يغير رايها _ يا بنت الحلال الأرجنتين عندهم ميسي شتبين بالبرازيل ؟! سارا بعناد _ انا قلتلك البرازيل يعني البرازيل .. و انت أخذ هالميسي .. محمد بخيبه أمل _ خلاص سجلتج البرازيل .. و أنت عمور شنو تبي ؟ عمر _ البوتغــــال .. محمد بحنان يمسح على راسه و ألتفت لعثمان و قال _ وانت عثومي شنو تشجع ؟ عثمان _ إيتاليــا .. محمد _ أبشروا .. و انا الأرجنتين. <
br /> تموا يلعبون و صوت سارا مالي البيت بصراخها المزعج و محمد يستفزها باللعب .. سارا بدفاشه _ آوريــك آوريك إن ماجبت قول ماكون بنت علي محمد بإستفزاز _ يلى إن جانج سارا بس أهجمي .. هذا إن شفتي حارسي ياااااا كاكا .. سارا بقهر و حسره _ آوووف شهالحكم !! غشاش هذا .. محمد و الله قهر الحكم غشاش .. محمد عيونها بتطلع من محاجرها قال _ طاع هاذي شنو الحكم غشاش .. أنتي من صجج .. يبا هذا كمبيوتر قال غش قال .. سارا أكتمت صرخه مقهوره من هجمه كادت تهز شباك فريقها .. قامت بدور تشوف التلفون الي يرن بشكل متواصل .. قالت بعد مارفعت السماعه .. _ نعــم .. يا هلا .. إي هذا بيت علي بو محمد .. الحمدلله بخير لا مو بنتها .. إيه موجوده .. لحظه خاله ثواني و تكون معاج .. نزلت السماعه على الطاوله و أتجهت لخالتها الي مندمجه م
ع اللعبه .. قالت بدور _ خاله ..
أم محمد تزيح وجهها عن التلفزيون و اطالع ببدور قالت _ هلا .. بدور و تقعد _ وحده تبيج عالتلفون .. أم محمد بإستغراب _ ماقالتلج أسمها ؟! بدور _ لا و ما سألتها يا خاله .. قامت أم محمد بثقل و هي تقول _ لا إله إلا الله .. بعد ما وصلت يدها لسماعه قالت _ نــعــم .. يا هلا فيج .. بخير .. انتي شخبارج ؟! ( بعد صمت شبه دقيقه قالت بتردد _ حياكم الله يا ام ياسر .. سلامتج يلى فمان اللــه .. بعد ما أنتهت من المكالمة زفرت أم محمد بهم .. ما تدري ليش هالمكالمه ضيقت صدرها وهالناس ما نعرفهم لا من قريب و لا من بعيد و فوق هذا من قبيله ثانيه .. و سارا توها على تحمل المسؤوليه .. بنتي و أعرفها عدل .. دلوعه و رفله .. وين هي ووين الزواج ..!! رحت لبدور و قعدت
أتقهوى معاها .. سألتني بإستفهام _ طلعت منو خاله ؟!
أم محمد اطالع بسارا الي مندمجه مع أخوها قالت _ ناس جاين لسارا .. بدورتعقد حواجبها _ و منو هذيل !! أم محمد تهز كتفها _ و الله لا نعرفهن و لا هم منا ..! بدور _ و شنو قلتيلهم يا خاله ؟ أم محمد _ قلت حياكم الله و انا للحين مادري ليش رحبت فيهم كان من المفروض أرفضهم .. و بنتي توهــ .. قاطعتها بدور _ ليش تتحسفين يا خاله .. صح سارا صغيره على الزواج .. بس ما تدرين يمكن تكون خيره لها .. و يكون هالرجال أخير من رياجيل قبيلتنا أهم شي نشوفهم و نعرفهم عدل و يروح محمد يسأل عنهم . بعد هالأمور هاذي ذيج الحزه نحكم يا إيه يا لا .. بس متى بيجون ؟! أم محمد _ بعد بــاجــر الحريم و بيشوفونها بعد ..
> بدور ترفع حاجبها _ يلى حياهم بنتها ما شاء الله عليها ما عليها قصور .. أم محمد _ مير الي شاغل بالي ألحين شلون أقولها عنهم .. بدور بإستغراب _ ليش يا خاله مهمومه لهدرجه بجنان كان الوضع عندج عادي و كنتي تتمنين تشوفينها بنفنوفها الأبيض أما سارونا أحس أنج غير . ؟ أم محمد ما ردت على بدور إلا بعد ما حست بدور بالإنحراج .. قالت بإنحراج _ خاله انا اسفه إذا تدخلت بشي من الأساس ما يحق لي أن أتدخل .. ألتفتت لها أم محمد و قالت بإبتسامه حنونه لبنت أختها و زوج ولدها _ لا يا بدور .. شهالكلام أنتي بنتي و عادتج مثل سارا و جنان و كل بناتي .. بس انا مو مضايقني غير نفسية سارا .. تهقين يا بدور سارا بهالظروف الي هي حابسه نفسها فيها .. بتوافق بكل سهوله بنتي انا عارفتها و عارفه شقاعده تفكر .. لكن إن شاء الله تخيب ظني و توافق .. لأن قعدتها ألحين مع أخوها و عياله تبشر بالخير .. <
br /> بدور _ الله يرزقها الزوج الصالح /////////////////////////
جنان تصفط الملابس و تحطهم
بــ الهاند باق .. قالت بدلع _ يعني بتجي و بتشوف جومانه .. بارده أمبرده ..
قهقهه يوسف و قال و هو يساعدها بتصفيط الملابس _ يعني الله يهداج تبيني شسوي ..!
لازم هالدوره أخذها .. و كلها شهر و جايكــم .. بس أدعيلي يا جنان .. محتاج دعاويكم ..
جنان ترفع يدها و بشوق لزوجها و أبو بنتها عن قريب قالت _ الله يوصلك بالسلامه و يوفقك يا يوسف ..
يوسف و يحب جبتها قال بحب _ و الله يقومج بالسلامه و يقر عيني بوجيهكم يا رب ..
جنان و عيونها تغرقت بالدموع نزلت راسها تبي تخفي شوقها و حبها عن زوجها .. رفع يوسف راسها بيده و قال بحنان _ أبي أبتسامه قبل لا أسافر .. >
جنان غطت وجهها بيديها و انخرطت بالبكا .. أبتسم يوسف و مسك يديها يثنيها عن وجهها.. لي نزلهم عن وجهها الأحمر من البجي و قال _ أبتسمي جنان أبتسمي ..
أبتسمت جنان أبتسامه صغيره .. و سمعوا رنة موبايل لجهاز يوسف ..
سكر يوسف الهاند باق و شالها بيده .. ثم ألتفت لجنان ألي قاعده على السرير و عيونها معلقه بعيون زوجها .. ما قدرت تقوم و تودعه .. رجولها خابتها بهالوقت .. شافته أبتسم و وقف قدامها ثم أنحنى لمستواها و طبع قبله على خدها و قال بهدوء _ أستودعكم الله الذي لا تضيع ودائعه .. ديري بالج على نفسج و على جومانه .. يلى شي في خاطرج ؟
الأحبال الصوتية أسعفتها بهاللحظه و قالت بحزن _ سلامتــــك يا الغالــي ..
ظلت عيونها تراقبه ليـــ أختفى أثره ..
( سيـــاره محمـــــــــــــــد )
محمد بحرقه و قه
ر سوى بريك و وقف السياره على جنب و ألتفت لبندر و قال _ الحقيـــر يعرف هالسوالف هاذي بعد جان قلتلي من أوله ..

بندر قعد قباله و كتف يديه و قال _ يعنـــي شبتسوي له ؟!!
أنقهر زياده محمد و قال بصوت أعلى _ تدري شراح أسوي فيه ؟ راح أكسر راسه هالقذر .. حسباله بنات الناس لعبه و شرفهن بيده .. من زمان و انا قلبي مو مطمن منه .. يا ما أشوفه بالدواوين .. و سبحان الله ما تقول هالوجه وجهه رجال مؤمن .. سبحان الله وجهه مظلم تحس وراه مصايب .. و أنت رفيجك هالسعد شلون تعرف عليه ؟ ليش ما حذرته من رفجته .. ؟!
بندر بعد ما شاف محمد هدى شوي و عطاه سؤال قال بهدوء _ حاولت حاولت يا بو عمر .. بس الرجال مو جاهل عشان ألحقه من مكان لـ مكان فبجذي تعرف عليه بغيابي ..
قاطعه محمد بعصبيه و قال _ آآخ لوهو جدامي ألحين .. جان أقطعه تقطع ..
بندر و يعتفس وجهه _ أجل لو شايف إلي شفته بالصور شبتسوي ..! يبا الحمدلله الصور راحت من عندهم .. و إن شاء الله ما يكون مسوي لها
كذا نسخ ..

محمد _ إن شاء الله ما تكون لها نسخ .. يا رب أنك تستر على أعراضنا و أعراض المسلمين .
بندر _ آميــــــــــــن ...
جنان بفرحه _ إيه و ليش ؟!!
سارا تحرك رجولها بعشوائي _ بس جذي ..
جنان أطق كتف سارا بخفه _ اقول عاد عن الدلع الماصخ .. ودي أشوفج بالنفنوف الأبيض .. يلى سارونا .. و لا ودج بواحد مخططه عليه ..؟ ها يلى أعترفي منو هالفارس المجهول ؟
سارا بنظره وعيد أرسلتها لجنان
الي بعد ما سافر زوجها أقعدت عندهم لي يرجع زوجها من السفر ..
جنان و تقعد جنبها قالت بتأفف _ آوووف منج يا سويره خلاص يبا .. بس قولي ليش ما تبينه .. الناس بيجون بعد شوي و أنتي متردده و بعدين تقولين مابي طالعه لهم .. شهالحجي يا سارا ..!! أول شي بتزعليج أمي عليج .. و بتفشيلها جدام ال
ناس .. و بعدين خلي عندج ثقه بنفسج .. أسم الله عليج زين و جمال .. و بنت علي بعد . شيبون أكثر من جذي ..!!

و بفضول قالت و هي تقرب حلجها لـــ أذن سارا _ إلا أقول شيعرفهم عنا .. ناس مو من قبيلتنا ..! ليكون أخو وحده من رفيجاتج ؟!
سارا تقلب نظرها بين جنان و بين سقف الغرفه قالت ببراءه _ و الله ما أدري بس يمكن يكونون من طرف وحده من رفيجاتي ..
جنان تغمز لسارا .. و أدزها قالت سارا و تحاول تقعد بعد ما أنحنت من دزت جنان _ آي هذا وانتي صايره بطه .. بغيتي تحذفيني من فوق السرير ..!! شوي شوي علي .. ( بتحرش قالت ) إلا أقول جنووو يعني أنتي ألحين واثقه أن زوجج رايح لدوره طبيه .. مو يمكـــن يكون ...
سارا بألم تمسك راسها بعد ما طقتها جنان بالمخده .. جنان بخوف _ آوص آوص هالأفكار هاذي لا دششينها ببالي أنزين .. و بعدين يا بعد روحي .. زوجي انا واثقه فيه .. و ما يشوف من الحريم غيري ..
ثم قعدت أطالع بسارا بتحدي .. حبت سارا تقهر جنان قالت بطريقه العج
ايز و تصفق يدينها ببعض _ يا خوفي هالثقه أنشوفها بعد شهر و لا تروح هباءا منثورا ..

جنان و هي رافعه يدها أتجاه شعر سارا .. قامت سارا بسرعه و وقفت فوق السرير قالت برجا _ سحبتها ولي يرحم والديج .. بس روحي عني .. لا تخربين تسريحتي .. تكفين جنو انا ساراااااا ..
جنان وقفت مكانها و تخصرت
_ شنو شنو ما سمعت .. إيه هاذي إلي ماتبيهم ها و ألحين خايفه على تسريحتج يمه منـــج يمه ..
سارا و ترفع يدينها للأعلى و تنزل من السرير و بسرعه تحب راس جنان .. قالت _ الله يخليلج أبو بنتج و يحفظكـــم لبعض ..
بس عندي طلب صنغنون ..
جنان و تقعد على السريـــر قالت _ آمين و قولي شنو طلبج يا أخت سارا ..
سارا و تقعد جنبها و تحط يدها على كتف جنان الأيمن _ اسم بنتج مو حلو .. طيعني سميها سارا على أسمي ..
جنان و تشيل يدها _ أقول لا تعودينها .. جومانه أحلى بوا
جد من سارا .. و الله أنج ماخذه بنفسج مقلب و لا سارا أحلى من جومانه ..!

سارا و فاتحه الحلج بترد على جنان و لا بدور فاتحه الباب عليهن و قالت _ بلا جومانه بلا تيخا .. يلى سارا خالتج تبيج ..
سارا بتوتر قالت لجنان _ مرتب شكلي ..؟ يعني حلـــوه ؟!!
جنان و بدور ضحكوا على شكل سارا المتوتر قالت بدور بخبث _ يا ما تمنيت اليوم هذا .. عشان بس أتأكد هل أنتي بنت تحسين مثلنا و لا لأ ؟!
سارا بنقمه _ آوووف مو فاضيتلكم خل أروح أقابل الناس أحسن لي ..
/////////////////////////
لا يا بندر .. ما يصير هاذي وصية عمي الله يرحمه .. و أنــــــت وعدته بتنفيذ الوصيه .. بس انا ماراح أرتاح معاها أعرفها عدل لسانها متبري منها .. زين أهي شراح يكون موقفها إذا خطبتها ! يلى كلها ساعات و بتشوف
يا بندر .. قمت بهدوء .. بطلع لبيت عمي الله يرحمه .. لكن صوت أمي وقفني .. بندر _ هلا يمه .. بغيتي شي من برى ..؟

أم بندر _ إيه يمه و أنت بطريقك جيب معاك تميس ..
بندر _ إن شاء الله .. و طلع برى البيت ..
أم بندر تبتسم _ يا عمري يا سارا .. تستاهل الخير ..
فاطمه _ تسلمين خاله .. و عقبال تفرحين بـ بندر ..
أم بندر تعقد جواجبه _ بندر ما ظن يا فاطمه ..
فاطمه _ ليش التشاؤم يا خاله ما تدرين سبحان الله يجيج ألحين و يقولج يا يمه أخطبيلي ..
رفعت ام بندر إيدها و قالت بخضوع لله _ يا رب يا رب ..
( ديــوانــيــه العم علي الله يرحمه )
الرياجيل و هم طالعين من الديوانيه صادفوا بندر و هو ينزل من سيارته .. طالعه
م بندر ثم أبتسم و قال _ السلام عليكم ..

الكل _ و عليك السلام ..
ثم راحوا لــ سيارتهم و حركوا ..
أتجه بندر لـ الديوانيه .. و شاف محمد قاعد و يقهوي عمره ..
بندر متسند على الباب قال _ منو هذيــــــــل يا محمد ؟
على طول رفع بصره محمد لناحية الباب .. شاف بندر متسند على الباب .. قال _ رياجيــل ..
بندر مسك نفسه لا يضحك على جواب محمد _ لا و الله تصدق حسبتهم حريم ..
قاطعه محمد بسرعه و قال بإبتسامه _ بلا مصخره بندر .. و تعال حياك ليش واقف ؟!
جا بندر و قعد جنب محمد .. تموا ساكتين لنصف دقيقه .. بندر ما يعرف شلون يبدي بالكلام .. هل بيقول لـ محمد عن الوصية و لا بيخطب سارا بدون ما يتطرق عنها ..
بندر أخذ نفس طويل و قال _ محمــد انا جاي أخطب سارا ..
محمد حط عينه بـ عي
ن ولد عمه .. شراح يقول له .. بنت عمك خلاص جاها نصيبها .. و الله يوفقها .. و جيتك يا بندر جت متأخره .. مع انه أولى بها بس النصيب و الرياجيل أمبين أنهم كفو بس يبيله أسبوع و يرد لهم خبر بعد ما يسأل عنهم ..

محمد _ سارا أنخطبت يا بندر ..بندر بجمود _ البنت مخطوبه من زمان يا بو عمر ..
محمد بإستغراب _ شلــون مــا فهمـــت ؟!!
بندر _ انا خاطبها من عمي الله يرحمه ..
محمد بمقاطعه _ بس البنت لها راي يا بو عذبي ..
بندر يحاول يبين إصراره على خطبة سارا .. و انها مو مفروضه عليه _ صـــح كلامك بس البنت محجــره لي ..
محمد بــ ملامح مستنكـــره قال _ بندر شهالكــلام ؟!! وين قاعدين أحنا !!
بندر ما كان له منفذ إلا بهالطريقه .. متأكد رفض سارا له .. بس وصية عمه لازم ينفذها ..
طالع بـ محمد الي واضح انه سرحان .. قال و هو ماسك يده _ ما عليك يا بو عم
ر سارا بعيوني .. و انا أولى فيها من الغريب ..

محمد يحط يده على يد بندر و قال _ أبشر بعزك يا بو عذبي بس بنشوف رايها .. لازم لازم مهما يكون رايها مهم ..
بندر فك يده من يد محمد و قال _ شوف يا بو عمر .. ماراح أسمح لـــ رجل غريب ياخذ بنت عمي و هالكـــور يشم الهوا..
محمد بصدمه قام و وقف جنبه و هز كتف بندر قال بعصبيه _ إلا هالكور شفيه .. تكلم .. فجأة تبي أختي .. ما شفت الفارق العمري بينكم .. ؟ 14 سنة الفارق .. و أختي تعرفها زين ما زين .. صغيره حتى بفكرها يعني غير العمر .. المستوى الفكري آوبست ..
سكت محمد و صدره يهبط و يعلو من القهر أول مره يشوف رفيق دربه يحاول يأذي أهل بيته ..
بندر لاحظ قهر ولد عمه من تحجير أخته .. قال بنفسه _ الله يسامحك يا عم ..
قال لـــ محمد بهدوء _ سامحني يا محمد .. هاذي وصية
عمي .. و انا طقيت له الصدر .. ( قال و هو يبتسم ) و أختك صغيره صح ب
س ترى انا مو شيبه عشان تقول الفارق العمري و تذلني عليه ..

محمد قعد على الكرسي مصدوم .. ليش يابوي ؟ ليش أول جنان و ألحين سارا .. و نفس الشخص بعـــد .. ودي أعرف بندر من نفسه خطب و لا الله يغفر له خطبه لبنته آه يا يبا آه آه ... ليش تحطنا بموقف محرج .. !
محمد بهم _ هاااه ..
بندر يربت على كتف محمد .. يعني انا الفرحان يا بو عمر ..! حالي أخس من حالك .. شلون بعيش حياتي مع وحده رافضها قلبي و عقلي .. حتى نفسي كرجل ما أتمناها أم لعيالي مو طعن في بنت عمي يا محمد لا بس أختك صغيره بعقلها .. و بسنها إي بسنها ياخوي أعترف ان فارق العمر كبير كبير بس شسوي ما باليد حيله ...
قال بصوت عالي شوي بعد ما شاف محمد و مسلط نظره على فنجانه .. _ ع المغرب نروح المحكمه ..
رفع راسه بذهول _ و سارا ..!
بندر بلامبالاه _ شفيها ؟!
محمد و عاقد حواجبه _ شنو شفيها أنت بتتزوج منو ؟ مو سارا ! nt>
بندر _ إيه سارا ..
محمد _ لازم يكون عندها خبر .
// بــعــد ثــلاثــــ أيــــام //
طاح القلاص من إيدها قالت بصدمه _ فاطمه تكلمي عدل ؟
فاطمه بذهول _ ليش أنتي ما تدرين ؟!! أجل شلون ملجتي !!!
الدنيا تدور حولينها و الباب تشوفه بعيد عنها طاح تلفونها من يدها و أركضت برى المطبخ
متجهه لغرفة أمها تبي أحد يكذب كلام أختها ... لمحت امها مستلقيه على الغنفه ..
خففت سرعتها و وجهها محتقن من الغضب و الصدمه وقفت قبال أمها و بحرقه قالت _ يمه صج الي سمعته ؟!!
قعدت أم محمد و أبتسمت بتوتر
ياما أنصحت محمد بردة فعل أخته بس عند و أصر لأنها بتم محجره لولد عمه
ا و ما راح يسمح لأي مخلوق يتزوجها .. فالأولى أتم متزوجه و مع العشره تتقبله و لا انها أتم بدون زوج .. ردت سارا بغيض و قالت بنبرة قهر _ يعني صج السالفه ..

يعني صج السالفه .. يعني صج السالفه .. ( و الصوت كل ماله يرتفع و يحد )
قامت أم محمد لبنتها بعد ما شافت دموعها على خدودها و وجهها أحمر من القهر و الظلم حضنتها و هي تقول _ تعوذي من الشيطان تعوذي ..
سارا برجا _ زيــــن ليــــش سوى جذي محمد ؟ ها يمه ليش ليش ؟ أنا أحبه و عمري ما قهرته بشي .. ليش يجازيني جذي و انا أخته . !
ماردت عليها أمها قعدت تمسح على شعرها و تقرى الآية الكرسي بصوت أقرب للهمس بعد ما سمعت شهقاتها الموجعه .. بعد دقايق خفت حركه سارا و هي منسدحه على الغنفه و راسها بحجر امها دنقت راسها لوجهه بنتها و تأكدت انها نامت .. نزلت راسها بخفه حتى ما تقعد .. و راحت تجيب شرشف تلحفه فيها ..
بعد ما لحفتها عدل .. سمعت صوت جنان و هي داشه على أمها ..
="5"> رحبت فيها و قالت جنان لأمها سبب زيارتها و قعدتها لي ما تولد ..
ألتفتت جنان لــ سارا ثم سألت امها بمرح و شغف لآخر أخبار خطبة سارا _ ها يمه بشري شصار بموضوع القعده ؟!
فركت أمها بيديها و قالت بأسى _ باركيلها ملجت أختج ..
جنان بفرحه _ ألــــف مبروك يمه .. ( أطالع في سارا ) غريبه ليش نايمه هالحزه ؟ أبي أباركلها على طريقتي الخاصه ..
أم محمد زفرت بألم و قالت _ شقولج يا جنان !!
جنان بخوف من ملامح أمها _
يمه شفيكــــم ؟ صاير شي لأحد .. !
أم محمد _ بنــــدر ملج على ســــارا ...
ضحكت الله يهداك يا الحمل شكلك أثرت على سمعي بعد ..
مو كافي الآلام الي ما أخذ راحتي في النوم رحت لسمعي .
قلت و دمعتي بطرف عيني مادري ليش كنت ببجي _ يمه أسم زوجها ياســــر صح ؟

أم محمد بتعقيده الحواجب _ أقولج بندر ولد عمج ملج على أختج ..
تذكرت الملف و خرابيط ولد عمها فعبست ملاحمها و قالت بقهر _ و سارا واقفت أكيد يمه صح و لو شلون ملجوا ؟
أم محمد بآهه مكبوته قالت _ شوفة عينج .. توها تدري عن الخبر ..
جنان بصدمه أبتسمت بألم _ يعني شلون مو فاهمه ؟
أم محمد _ ولد عمج مو سامح لها الزواج بغيره ..
جنان طعنة خنجره في قلبها بالصميــــم .. آها يحب سارا و كل هالحركات الي .. بس انا متأكدة انه ما يفكر فيها كلش .. بس شلون .. آخ آخ .. انا أحبه لا كنت أحبه و يطلع يحب أختي .. وااا حسرتااااه يا بنت علي .
لكن انا لازم أكلم أخوي عن الملف ..
///////////
/ بعد مــــرور 3 أشــــهــــر /
جنان بإبتسامه _ خو أبتسمي أول مره أشوف عروس مكشره ..؟
عذاري بنص عين _ اقول جنان يعني لو سمحتي لو سمحتي تكرمينا بسوكتج لانج آخر وحده أتكلم عن رفع معنويات العروس ..
الكل ضحك ما عدا جنان الي عطت أختها نظره و ردت لسارا و قالت برجا _ سارونه أبتسمي .. خلاص بس عشاني .. يلى حبيبتي ..
دشت عليهم فجأة عبير بصوتها العالي المرحب _ يا هلا بمرت أخوي العود يا هلا ..
سارا بحيا مصطنع نزلت راسها .. و بصوت داخلي بقلبها يقول _ هين يا بنيــــدر إن ما طينت عيشتك ماكون بنت علي

رد مع اقتباس
قديم 12-06-2013, 06:47 PM   رقم المشاركة : 20
:: عضو مميز ::
 
الصورة الرمزية جنيــن






جنيــن غير متواجد حالياً

جنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond repute


// نفسي عزيزه يا بنـــــدر // للكاتبه قلم نابض بجويتي




الجــــزء العــــشــــرون
/ / / بخطوات مرتجفه تمشي لداخل شقتها .. إيه شقتها الي بتجمعها مع
ولد عمها الكريه بوجهة نظرها و المتغطرس .. ضغطت على يد أمها الي تسمي عليها ..
قعدوا على الكراسي بإنتظار المعرس الي جاي وراهم .. أول ما دش قعدن ييببن أم المعرس و أم العروس .. دش بندر و هو يبتسم لهن و يشوف الفرحه بوجيهن .. راحت ام محمد لــ بنتها و حبت جبهتها و قالت بهمس _ ما وصيج على زوجج حطيه بين عيونج .. يلى انا شكلي طولت تامرين على شي حبيبتي .. سارا بعفويه مسكت يد امها و قالت بنبره ما تخلوا من الخوف_ يمه لا .. خليج معاي .. ضحكت أمها بصوت مسموع شوي و قالت بحرج _ ما يصير يمه كاهي خالتج بتروح بعد .. أنتبه بندر لضحكه خالته فأبتسم لأمه الي توصيه بعد على سارا .. قال بندر و عينه على سارا الي ماسكه يد امها بقوه _ آفا يمه سارا بنت عمي قبل لا تكون زوجتي .. بنت عزيزه مكرمه و قدرها عالي .. أم بندر _ إيــــه يا وليدي ما وصيك عليها .. تراها يتيمه و خاف الله فيها .. ضحك بندر و قال _ و الله قمت أجك فيج يمه .. ألحـــيـن انا ولدج و لا سويره بنتج ؟!! طقته أمه على كتفه و قالت بنبره تهديد _ شفت شفت سويــــره ها .. و تلومني يوم أوصيك عليها .. قطع حديثهم صوت أم محمد _ ما وصيك يا بو عذبــــي على سارا .. قام بندر و حب راس خالته و قال _ سارا بعيــــوني يا خاله .. رفعت راسها و عطته نظرة وعيــــد .. عارفته و حافظته مثل أسمها .. الحبيب قاعد يمثل دور ولد العم الشهم و الزوج الحنون .. لا يا بنيدر مو على سارا أضحك على أمك و أضحك على أمي بس انا لا ... ( يــــا عــــربــــ ) تغطت زين أم محمد و دش بو بندر .. و هو لابس البشت .. قال بعد ما حبت سارا راسه _ مبروك يا بنيتي .. سارا بحيا _ اللـــه يبارك فيك يا عم .. //////
////////////////////
عذاري تحب جومانه حيل ليــ بجت و زاد صوتها بشكل مزعج ركضت جنان و هي نازله من الدرج و تقول بعصبية _ عذااااري شالحركات هاذي ! زين جذي أرتحتي ألحيــــن ؟! و سحبت بنتها من حضن عذاري . عذاري ببرود _ و الله بنتــــج مشتهيه تبجي .. الله أكبــــر كل هالبجي عشاني حبيتها !! جنان تحضن بنتها بأمومه _ و الله لو يشوفج أبوها جان علمج شلون تحبينها عدل .. في أحد يحب جذي .. مع بعض ألتفتن لصوت باب الغرفه ينفتح و أمهن تحط يدها على عينها و تقول _ يا الله سترك شفيها بنتج يا جنان ؟ بسرعه قالت عذاري و تمثل البراءة _ عادي يمه ما فيها إلا العافيه بس عياره بنتها .. حبيتها و قعدت تبجي ... جنان بقهر _ بس ها بس ها أنتي شوفيها يمه شلون تحب الواحد أستغفر الله جنها بتاكله . و طالعت بعذاري
الي تبتسم لها بكل براءه و دنقت لوجه بنتها الي نامت و حواجبها معقده ..
قالت امهم بنعاس _ و الله أنها طالعتن عليج يومنج قدها . بس يلى يا بنات نامن .. و دشت غرفتها .. مشن بخطوات بطيئه لي وصلن الدرج .. ألتفتت جنان لــ عذاري ثم قالت _ عذاري عمرج تصورتي يوم من الأيام سارا تاخذ بندر ..! عذاري الي تشيل عبايتها بيدها بلا أهميه _ طبعا لا .. من وعينا على الدنيا و بندر لج .. بس أنتي رفضتيــــه و تزوجتي و هو ماله إلا بنت عمه و خطبها .. عاد أنتي تعرفينا يا البدو بنت عمي لي و أنا أولى من الغريب .... أبتسمت جنان بــ ألم و قالت بهمس _ صح و كلن شاف نصيبه .. و يمكن حبي له كان حب مراهقه .. عذاري وقفت و بإستفسار قالت _ أنتي شتقوليــــن تراي ما سمعج ..؟!! كملت جنان صعودها و قالت _ أقول أعوذ بالله منك يا أبليس .. عذاري بخمول _ شنو ترى ما أسمعج عدل ؟! > جنان بصوت أعلى _ ما قول شي . ///////////////////////// أنتبهت سارا ان الكل طلع و ما بقى غيرهم ... بــــ قهر الضيم الي شافته من أخوها و ولد عمها غمضت عيونها بقوة .. ضربات قلبها تزيد بعنف و هي تسمع خطوات رجله القادمه لها .. قعد جنبها .. و حط يده اليمنى على كتفها .. لاحظ بندر أرتجاف جسمها كله .. قال بهدوء حتى يطمنها _ مبروك سارا .. و إن شاء الله أكون عند حسن الظن .. و ما قصر معاج .. بس أنتي ساعديني و إن شاء الله ما تشوفين مني إلا كل خير .. بلعت غصتها و هزت كتفها لــــ ورى عشان يشيل يده من على كتفها .. سمعوا طرق عند الباب قام بندر و قال بنبره أعلى _ يلى قومي غيري العشا وصل .. بسرعه قالت بحده _ مابي عشا ... أبتسم بندر بتصنع و فسخ البشت و الغتره و العقال و راح عند أمه الي جايبه عشاهم .. font> // بــــنــــدر //
على طول مابي عشا ..! إذا هذا أوله ينعاف تاليه يا بنت علي .. حاولت أبتسم لها مالي خلق لها خاصه هالليله أبي أحس أني صج معرس .. و أبي أعيش لحظات ليلة العمر مثل ما يقولون .. بس بنت علي شكلها ناويه أطينها .. فتحت لأمي الباب شفت بعيونها كلام و أحساس و مشاعر .. عرفت الحنان بعيونها لامست الفرحه بضحكتها .. قبلت راسها و يدها و أخذت العشا منها و انا أسمع دعاويها الي تشرح الصدر .. سكرت باب الشقه و أخذت نفس لأني متأكد بشوفها على وضعيتها .. لالا و أخيــــرا الحمدلله طاح إلي براسها .. شفتها مو موجوده .. فــ حطيت الأكل على الطاوله أنطرها .. مرت دقايق قليله و لا أسمع باب الغرفه ينفتح .. ثواني و لا هي قدامي تقدمت بحيا و قعدت قبالي .. أبتسمت بلا شعور آثاري العرس أدبها شوي .. سميت بأسم الله و انا إيدي متجهه للطبق .. لكن بعد ما شفتها مكتفه يدينها عن الأكل نزلت يدي و قلت _ ليــــش ما تاكليــــن ؟!
/> .. أنطرها ترد لكن الظاهر اني أكلم نفسي لو طوفه جان ردت علي .. رد بندر يسألها مره ثانيه _ ليش ما تاكلين ؟! تماسكت حتى ما تصرخ عليه .. هذا الي تبونه لو أبوي حي جان ما تزوجتك يا بندر بس لو هاذي ما تنفع ألحيــــن .. لكن بخليك تندم قد شعــــر راسك يا العمــــلاق .. مدت يدها لــ عصير كوكتيل .. و رفعت راسها شوي عشان تشربه و طاحت عينها بعينه و بحيا العروس في ليلة زواجها أجبر كسر عينها عن التحديـــق .. شافته يقدم الأطباق لــــ صوبها و قعد ياكل .. شهيته أنفتحت بعد ما شافها تاكل .. . . . . . . . . . .
بــع ــد أســــبــــوعــــ ..!
<
font color="darkred"> عــــ الساعه العاشرة صباحا ..

نزلت سارا لصاله تقعد مع خالتها و عمها .. لكنها لقت خالتها و أختها فاطمه مع عيالها يتقهون .. سارا بحيا قالت _ السلام عليكم .. الكل _ و عليج السلام .. قالت أم بندر بحب _ حياج أهني يا سارا ( تأشر على مكان جنبها ) جات سارا و قعدت بالمكان الي أشرت عليه خالتها .. قالت ام بندر _ شخبارج ؟ إن شاء الله زينه يا بنيتي ..! أبتسمت بتصنع و قالت _ الحمد لله تمام يا خاله .. طالعت أم بندر الدرج و قالت بـ تساؤل _ أجل الــمــعــــرس نايــــم !! سارا بعد ما أنصبغ وجهها أحمر من أبتسامه فاطمه لها قالت _ إي نايم .. بقلبها كملت _ نايم نومة أهل الكهــــف آمين يارب يا رب ..
/> قالت ام بندر بنيه طيبه _ نوم الهنا يا بعد قلبي .. ( ورفعت يدها ) يا الله طلبتك .. .. أتقر عيني بــ شوفة عياله .. و تصلحهم لوالدينهم .. قالت فاطمه _ آميــــن .. و أخذت خزه محترمه من سارا الي قامت .. جان تقول ام بندر _ على وين يا سارا توج ما تقهويتي ..؟ أبتسمت لها و قالت _ لا بس بسوي دخن ماحب أكل التمر بروحه .. و راحت للمطبخ .. تسوي الدخن .. و هي تحط السمن على النار كانت تكلم نفسها بصوت واطي _ قطيعه تقطعه .. ما قول إلا مالت .. مادري شحابه خالتي فيه ..؟ آآآخ انا سارا يرفع صوته علي زين ما هفني بقلاص الماي .. ( عسى ما شر ليش تتأففيــــن ) ألتفتت بخرعه لوراها .. شافته واقف عند باب المطبخ و بملامح سخريه .. و من الخرعه حاش أصبعها القفشه الحاره قالت بألم _ آح .. ثم رفعت بصرها له قالت بقهر _ شتبي مني ؟! nt size="5"> قالت بنبره طنازه _ أبي نظره من عيونج الحلوه .. يعني شبي أبيج تسويلي ريــــوق ( حط يده على بطنه و يمسحه بشكل دائري ) حدي يــــوعان ..
بـــ تقليد قالت _ حدي يوعان يا شين الملاغه بس .. بندر بجديه و بنظره وعيد _ شكلج مانفع معاج الي أمس .. بس بيجي يوم و أكسر راسج فاهمه بكسر راسج و أربيج من جد و جديد .. سارا بتحدي ماكسرت عينها من عينه .. و عطته ظهرها و أخلطت السمن بالطحين و تاخذ شهيق و زفير حتى ما تتهور .. طلع بندر بعد ما عطته ظهرها .. تكره من سنوات وعيها على الدنيا و أكرهته أكثر و أكثر تحجيرها له .. لأنها متأكده هالتحجير مو حب فيها .. لا بس مسألة أستعباد حب يجربه عليها .. ليش ما حجر جنان ..؟ لأن جنان عمرها ما ضايقته أو أحتكت فيه .. لكن انا غير .. انا الي تستحقره و يشوف بعيونها نظره الأستحقار .. لي قعد يبادلي هالنظره .. حتى انا مادري ليش أستحقره بهالشكل الكبير .. يمكن غروره بوجهه نظري كرهته .. يمكن تشكي أخته عبير من تسلطه عليها كرهته .. يمكن حب جنان له و هو الي رافضها إيه رافضها ان
ا أدري أن جنان ما طلبت الطلاق إلا بعد ما شافت شي ينفره عنها .. يا ما سمعت بذوني بجيها عليه و هو و لا أفتكر فيها و لا حسس أنها بنت عمه الزوجه المصونه له و يمكن و يمكن و يمكن .. و يمكن الي شفته أمس بجهازه و كسرت الجهاز بالطوفه خلاني أكره بزياده .. صج ما يستحي حافظه كلها أشعار عن وحده يحبها و فجأة ما تصير من نصيبه .. و مسمي الحافظه بــ أسم الهنوف .. الهنوف الهنوف الهنوف الهنوف ..
آه لا لا مو بنت جيرانهم .. حرام بس أهي مالها شغل من خلال شعره ان الحب من طرفه بس .. لا لا هاذي ما أدش بالي مادري ليش .. أشوف جنو و أسألها .. لا هاذي حياتي و انا أعرف أتصرف فيها .. بس آخ بغى يذبحني يوم شافه متكسر جدام باب المطبخ و عيونه كانت تخرعني .. آه يا يبا آه لو كنت موجود جان مــــا سمحت له يحجرني و لا يمد يده علي .. آي نسيت الريوق .. حسبي الله عليه توني عروس و قاعده أطبخ له .. هذا الناقص بعد ..!! دخلت فجأه الخدامه و بيدها جريده .. طالعت سارا بالجريده شافتها جريده الوطن .. قالت بفضول _ مرامي هذا مال منو ؟ مرامي
اطالع بالجريده _ هزا مال بابا بندر ..
سحبت سارا الجريده من يد الخدامه و قالت بلهجة أمر _ سوي ريوق لــ بابا بندر .. و أطلعت من المطبخ و بيدها صينيه صغيره فيها صحن الدخن و الجريده بيدها الثانيه . شافتهم سكتوا و تموا يطالعونها أنقهرت سارا من الحركه و قالت بقلبها _ أكيــــد يحشــــون فيني و لا فطيموه هاذي مو جنها أختي .. قاعده تحش معاهم و لا ليش أسكتوا ها ليش أسكتوا ..؟! قطع تفكير سارا بإستمرار خالتها في الحديث بعد ما سكتوا و هي أطالع بولدها _ ها شقلت ؟ زم بندر شفته و طالع بالجريده و هو رافع حاجبه الأيمن و بعدها هز راسه بإيه _ أوكي متى تبــــون ؟ قالت فاطمه _ باجر أحسن ( و ألتفتت لخالتها ) صح يا خاله باجر أحسن ..؟ سارا و تقرص خصر أختها و بهمس قالت _ ما شاء الله مطيحه الميانه مع الحمو
..
أبتسمت فاطمه و قالت بهمس _ جب .. سارا أكثر شي ونسها الطلعه بس وين للحين الرؤيا ما أتضحت عندها .. قالت ام بندر الي ما نتبهت لحركه سارا _ إي صح باجر على حزة الضحى .. و انت كلم أبوك و خالك و ولد عمك .. وانا أمك من زمان ما طلعنا مع بعض و البنات بعد ودهن يتجمعن مع بعض .. بس نبي شاليهات بنيد القار مو الخيران .. بندر بإستغراب _ و شمعنى شاليهات بنيد القار ..؟ يمه .. سارا بإنفعال قالت _ الله وناسه يمدحونها رفيجاتي .. حست بإحراج الكل طالعها مستغرب من نبرة صوتها .. سارا من الفشله قعدت تكرر يمدحونها و الصوت كل مالها يقصر .. وعيونها عليهم قال بندر و إيده على بطنه _ إلا وين الريــــوق ؟ و طالع بــ سارا .. الي طالعته بالمثل و قالت _ ألحين مرامي تجيبه .. رفع حاجبه بإستنكار و قال _ جريده اليوم ..؟ سارا ببراءة قالت _ لا جريده الوطن .. size="5"> أضحكت خالتها و فاطمه من رد سارا العفوي .. أما بندر أبتسم و قال _ أدري انها الوطن مو عالم اليوم بس أقصد مالت اليوم ..
سارا قالت بإنحراج _ إيه تاريخ اليوم .. مد بندر يده لها و قال _ عطينياها عطته سارا الجريده و قعد يتصفحها و خالتها و أختها قعدن يسولفن عن جاسم .. //// ســــارا ////
هاذي فرصتج يا سارا أحرقي دمه على الي سواه فيج أمس و سوادة وجهه .. صج إن لم تستح فاصنع ما شئت .. و إن ما خليتك يا بنيدر أتولع نار ماكون بنت علي .. أسم الله عليه يعنني مثقف ماقول إلا مااااالت .. صج ياما تحت السواهي دواهي أجل يحب و يعشق ولد ضبيه !! سارا رفعت راسها و بــ جرأة قالت _ خاله .. أم بندر رفعت نظرها ل
زوجة ولدها .. قالت _ سمي ..
سارا _ سم الله عدوج .. إلا بسأل عن الهنوف بنت الجيران .. شخبارها ألحين ..؟ و طالعت بــ بندر بتحدي الي صفط الجريده بهدوء . قالت أم بندر _ إيه الله يذكرها بالخير مسافره برى مع زوجها من سنين .. ( بإبتسامه ) ليش شيطريها على بالج يامي ؟! سارا و أبعدت نظرها عن بندر و قالت _ مادري جذي طرت ببالي يا خاله .. شافته يقوم بهدوء بس نظراته لها تأكد أن الــنــار في صدره شابه .. وقف بنص الدرج و قال بصوت جهوري _ سارا تعالي فــــوق .. قالت أمه بصوت هامس لها _ قومي يابنتي شوفي رجلج شيبي .. قامت سارا ببطء تدري انه بيبهدلها بيكسر راسها بيذبحها بس أهم شي تقهره تحرق قلبه تنتقم منه .. شافته يعطيها نظره ناريه ثم كمل صعوده لــ شقتهم .. سارا بقلبها _ يا عمري يعنني معصب بنشوف يا بنيدر .. شوي شوي أعصابك ..
لا ينطلك عرق بس ..
أفتحت باب الشقة و هي معطيته ظهرها و تصكر الباب ما حست بالأرض ... أرجولها مرتفعه عن قاعها .. لفها له فرفعت نظرها لوجه الي بوجهها تمام .. شافت الدم يثور بعيونه و اسنانه راصها ببعضها بقهر و حقد .. حبت تستفزه أكثر و تثوره قالت بغنج و بهمس _ شفيــــك ؟! بندر عارف انها تستفزه و بحقد حذفها على الطوفه الي جنب الباب .. طاحت على ظهرها بألم و قعدت تحسس مكان العوار قالت بضعف _ آهــ آهــــ .. نزل لمستواها و حط جبهته على جبهتها و قال و هو ماسك نفسه زياده _ أقسم بالله إن كررتي هالحركه لــ أكسر راسج يا سويــــره .. فاهمه العلم و لا لا ؟! سارا على رغم ضعفها بهالوقت إلا أنها بتمرد أكبر مانزلت عينها و لا ردت عليه .. تستمتع إذا شافته يثور .. تحمل يا بندر تحجيرك لي إن ما عيفتك بالزواج ماكون سويره على قولتك .. أبتعد عنها شوي و ضغط أصبعه على جبهتها وقال بشبه صراخ _ تفهم
ين و لا لا ؟!
سارا و لا حرف نطقته .. شاف انها بتعانده فــ وقف على طوله و قال بعد ما أخذ نفس _ شكلج ما جربتي قهر الرجال و لا سمعتي عنه .. بس أبشري ماطلبتي شي على يدي بتجربينه يا سارا .. رفسها على فخذها بقهــــر و حقد و فتح باب الشقه و طلع .. سارا بضعف شديد و ألم قامت بتثاقل قالت و هي تعدل كمها الي لاف على صوب _ روحه بلا رده يا حقيـــر .. حاولت تمنع تساقط دموعها .. لكن هيهات هيهات لــ سارا .. أنسكبت الدموع بلا نهايه .. فدشت غرفة النوم و ملامح الغرفه مو واضحه بعيونها وقفت قدام المنظره و قالت بصراخ _ ليش تبجيــــن ؟ ليش تبجيــــن ؟ ليــــشـــ ؟ مو هذا الي تبينه ..! مو هذا مرادج .. كاهو ثار أنقهر .. ليش تبجين زين ..؟!!
//////////////////////////
جنان قاعده تخلط المايونيز مع السلطه ... قالت بحسره _ حسافه ليتنا ألحين عندهم .. عذاري و تصب زيت الزيتون على الحمص قالت _ عادي قولي لرجلج وروحوا معاهم .. جنان _ لا يختي باجر عليه دوام ما يقدر يطلع .. عذاري _ عاد هذا و حظج .. خلاص يبا راحت و ولت أيام العزوبيه .. جنان بإستعباط _ يعني تهقين ينطبق علي هالبيت : ليت العزوبيه تعود يــــوما .. عذاري _ آووهوو ينطبق حيل .. جنان بحالميه _ أيــــام كانت يا عذاري .. سبحان الله سنه و شوفي شصــــار بحياتنا ..!! انا و صرت أم .. سارونه و تزوجت .. و عبير هم بعد .. و نوف ما غيرها تغيرت و تابت لله .. عذاري _ الله يثبتها .. إي
صج شخبار عبيــر ؟
جنان _ و الله للحيــــن تقول ما صار شي .. عذاري _ الله يرزقها .. جنان _ آميــــن .. // ســــــــارا //
ياربي على هالرجال الساعه بدش 11 و للحيــــن ما جا .. زين وين راح ؟!! لا يكون متزوج الحبيب و انا مدري ! يووه يا سارا لا تفكرين طيعيني .. بس يا ربي عليه يقهر هالآدمــــي .. زين ألحيــــن شلون ... أروح معاهم و لا لأ ؟! ليش معلقني جذي .. آوووف صراحه واحد يقهر و يرفع الضغط و السكر .. ( طقت جبهتها بيدها ) خيــــبه نسيت .. خل أدق على جهازه .. بس جهازه كسرته امس .. يوه تلاقينه شاري الحبيــــب .. دقت سارا على رقم بندر .. ( الجهاز مغلق أو خارج منطقة .
.... ) حذفت الجهاز على السرير ..
سارا بملل _ آوفــــ آوفــــ يا بندر .. قررت أطلع هاند باق و تحط فيها أغراضها كأحتياط إذا وافق .. و حطته جنب الكوميدينا .. أنقزت بمكانها .. أكيد جا سمعت صوت مفتاح يفتح الباب .. بسرعه طفت النور و أنخشت داخل الفراش بحجة أنها نايمه .. دقيقه و لا بندر داش الغرفه .. شافته بنــــص عيــــن قدرت تلمحه .. شكله طبيعي مو معصب و لا منرفز .. و لا كأن اليوم صار شي .. راح لــ كبته و أخذ بجامه و دش الحمام ' و أنتوا بكرامه ' ( بــــنــــــــدر )
لا لا إن قعدت أكثر من جذي برتكب فيها جريمه .. بتبطي بنت علي إن حطت راسها براسي .. متزوجها عشان هواش و عوار راس و لا متزوجها أبي أرتاح أبي أعيش عمري أبي حب حنان رحمه موده أبي ولد يحمل أسمي بعدين .. قسمن ب
الله جنها رجال عايش معاي بالشقه مو زوجه حسبي الله على أبليسها جانها بتعيشني بجحيم بس تنطر ....
طلعت من عندها بعد ما حلفت اني أربيها من جديد .. لأنها بصراحه مفتقره لـ تربيه الله يرحم عمي مدلعها زياده عن الحد .. و كاهي جدامي ثمره متمرده .. و زوجه ناشز .. رحت لواحد من الربع في شاليهه ما شاء الله قعدتهم تشرح الصدر .. فطرى على بالي طلعة الأهل مع أهل عمي و خالي .. و وعدي لــ أمي .. فأضطريت أحجز لهم في بنيــد القــــار و أتفقت معهم على كل شي .. و رديت لشاليــه و تعشيت مع ربعي .. كنت مغلــــق الجهاز لــ أني مالي خلــــق أحــد موليــه. و خاصه سارا و حركاتها الطفوليه .. تذكرت حماسها عن روحة الشاليه بس معصي تشم ريحة الشاليه .. تنطق بالبيت و تجابله أحسن لها .. حتى تفكر و تنتقي الألفاظ قبل لا تقطها .. مرت الساعات ليــــ حسيت أني محتاج لـ فراشي أبي أنام و بهدوء بهدوء يا سارا .. دشيت البيت و الكل
كان نايم صعدت لـــ شقتي .. و الحمدلله الواضح جدامي المعزبه نايمه الليتات مطفيه و ماكو أصوات ..
فتحت الكبت باخذ بجامتي بس كأنها قاعده مو نايمه لفيت عليها شفتها نايمه .. آوف شكلي قمت أخرف بهالعمــــر و السبه هالنايمه .. دخلت الحمام و أنتوا بكرامه أغير و أتوضأ حتى أصلي صلاة الوضوء قبل ما أنام .. بعد ما صليت بــ الغرفه و أنا متجهه لفراشي حسيت بحركتها لا البنت مو نايمه أكيد مو نايمه .. آوووف أذتني بتقلباتها اليمين و اليسار .. قعدت و رفعت اللحاف من عليها .. بندر بتجهم _ ســــارا .. سارا جسمها كش .. ما توقعت يصيدها قعدت مثله بحركه سريعه و قالت و هي تلم شعرها لصوب اليسار _ نعم .. بندر أنتبه للهاند باق من ضوء الأبجوره الخافته قال _ قومي سويلي بلعه .. سارا بقلبها _ يعني لو صج كنت نايمه عادي يقعدني عشان بلعه .. زقــــوم ببطنك يا بنيدر إيه ع طاري شاليه القار شب
ـــ ..
قطع عليها تفكيرها بلهجه أستهزاء _ شنو قاعده تستخيرين قومي سوي لزوجج بلعه يا هانم .. و ألتفت لــ للهاند باق و كمل _ ما شاء الله عليج مستعده حق الطلعه .. سارا بقهر قامت بدون ما ترد عليه و راحت لــ مطبخها تحضر له أي شي .. أما بندر طفى الأبجوره و حط راسه و نام .. بعد عشر دقايق و لا سارا داشه الغرفه بس الليت طافي سارا مستغربه _ نــــام .. و راحت لــ صوبه و سحبت اللحاف بخفه .. سارا _ بندر بندر قوم يلى البلعه أوه أقصد العشا زاهب .. أنطرته يتكلم يرد عليها .. بس لا مجيب .. قالت و هي تضرب رجلها بالأرض _ سخيــــف .. و طلعت برى الغرفه لا النوم جايها و لا أحد مقابلها .. قررت أدق على جنان و تشوف أخبارها .. راحت لغرفه النوم تاخذ موبايلها .. شافته غاط فـ النوم و صوت تنفسه واضح حيل و
يدل أنه تعبان .. فخطر على بالها أتشوف شكله و هو تعبان .. شغلت الأبجوره و أخذت تلفونها و راحت لصوبه .. سارا و بإبتسامه خبيثه و لسانها عاضته .. حطت كاميرا التلفون قدام وجهه و بسرعه ضغطت على دقمه التصوير .. كانت الصوره خيال .. شكل بندر و هو نايم و تقاسيم وجهه ظاهره بوضوح و التعب عنوانه .. حست بحركته و هو مكشر و يلف الصوب الثاني .. بسرعه طلعت من الغرفه و هي تضحك بطفوله ..
سارا _ آخ عليه زيــــن بس لو يترك رفعة الخشــــم جان عشنا بخير .. قعدت قبال صينية العشا و ضلت تاكل منها و دزت مسج لــ جنان تسأل إذا كانت قاعدة تتصل فيها .. دقايق و لا جنان تتصل .. سارا بصوت خافت _ يا هلا يا هلا .. جنان بضحكه _ و المهلي باقي .. سارا _ شلونج شخبارج ؟! جنان _ نــزقــــح يا الغاليه .. أنتي شخبارج إن شاء الله تمام .. سارا تمثل الفرحه _ بخيــــر عايشيــــن ..

جنان تعقد حواجبها _ متأكده ؟! سارا بضحكه _ أكيد جنو .. إلا بسألج بتروحين معانا باجر للشاليه .. جنان بحسره _ يــــوه لا ماكو روحه .. سارا بإستغراب _ ليش ..؟! جنان _ سارا انا ألحين ببيت زوجي مو على كيفي .. و أوله حاولت فيه بس كلش رافض و واعدني بروحه انا و ياه .. سارا _ الله يوفقج يا عمري .. كان ودي بروحه جميع بس يلى خيرها بغيرها .. جنان بتحرش _ زين ما سألتي عن عذاري بتروح و لا لأ ؟ سارا _ منو عذيير .. عشان تنكد علينا لا يبا لا تروح و لا أشوفها بعد .. جنان _ حرام عليج .. أقول عبير كلمتها قبل ساعه .. تقول بتروح معاكم .. سارا تهز كتفها _ مادري عنها .. أنا من الصبح فوق بشقتي ما طلعت .. جنان
_ آهاااا .. زين أنتي ليش تكلميني جذي جنج حرامي ..؟
سارا _ العمــــلاق نايم .. جنان _ آهااا .. و أنتي ليش ما نمتي ..؟ سارا بضيقه _ ما جاني النوم .. ( بسرعه أنقلبت نبره لهجتها لفرح ) جنو جنو .. جنان بفرحه من نبرة أختها _ سمي .. سارا _ صورته و هو نــــايــــم جنان ما فهمت _ هاااا شلون يعني ما فهمت شي .. سارا أطالع بباب الغرفه _ أقولج صورت بعلي و هو نايم بس شكله كان تعبان حيــــل .. جنان ما تحملت فأضحكت _ خخخ غربل الله أبليسج .. سويروووه أركدي تبين الرجال شيقول عنج متزوج جاهل و لا خفيفه .. سارا _ خل يقول الي يقوله .. مو هامنــــي .. جنان بجديه _ سارا خل عنج هالحجي الزايد .. و حطي زوجج بعيونج .. خلاص أنتي ألحي
ن زوجته .. فماله داعي هالحركات نص جم الي قاعده تسوينها ..
سارا _ و انا شسويت حتى تقولين حركات نص جم ..؟ جنان _ طريقة كلامج تأكدلي هالشي .. سارا _ و الله ما حد طقه على يده و قال حجرها و خــــ .. قاطعتها بحده _ سارا بس خلاص أنتي شنو ؟ أنتي ما تبين تعيشين بسعاده و راحة بال ..!! توج عروس و هذا حجيج !! لا بالله عينا خير .. أقول بس أحترميه حتى يحترمج و يقدرج يا بنت علي .. و لا تخلينه يقول فــ يوم من الأيام العم علي ما عرف يربي .. سارا بعصبيه _ يخســــي .. مياصل مطاه .. جنان بقلة حيله _ شكلي من اليوم أكلم لي صمخه .. الحمدلله و الشكر يلى يلى مع السلامه زوجي ألحين بيجي و مو ناقصه تعكرين مزاجي أكثر من جذي .. ما قدرت سارا ترد لأن جنان سكرت الخط بسرعه .. // جــــنــــــانــــ .. //
يا الله على هالبنت .. عجيبه بشكل مو طبيعي .. شلون قدرت أتصوره و هو نايم .. فرضا قعد و شافها .. أكيد بيشك بقواتها العقليه .. صج عش رجبا ترى عجبا .. إلا عش مع سارا ترى العجب العجاب ..
أبتسمت بحب له و هي جايه تستقبله عند الباب ..
جنان _ نورت الدار يا بو جمانه ..
يوسف و يحط الأكياس على الطاوله قال _ بوجود صاحبته ..
أخذت جنان الأكياس و راحت لـ مطبخها عشان تحضر الأكل .. بعد ما خلصتهم و هي شايله الصينيه لـ يوسف الي قاعد قبال التلفزيون .. قالها _ الأميــره نايمه ؟!
جنان بملل من تصرفات بنتها _ إيــه .. بجت بجت لي قالت بس .. ثم نامت ..
ضحك يوسف على جنان و تحلطمها من بنتها قال بعدها _ و الله خالتي أم محمد تقول أنها طالعتن عليج ..
جنان تخصر
_ إيــه و هذا المونسك .. تستانس لي قعدت أمي تتشكى من صراخها و بجيها و تقول ما هي بعيده عنج يومنج قدها ..

يوسف _ و انا شكو هذا كلام أمج مو أنا .. بعدين ليش ما تبيني أستانس أن جمانه طالعه عليج .. هذا و الله الزيــن و الحلا لطلعت على أمها ..
جنان أستحت و أخذت لقمه و حطتها بحلجها ..
يوسف بجرأة _ ها و ما تبيني أستانس ليــ قالوا طالعه على أمها ..
جنان بحيا _ يوســــف بـاااااس .
// عــــبــــــيــــــــر //
يا رب يا رزاق يا وهاب أرزقني الذريه الصالحه .. اللهم لا تذرني فردا و انت خير الوارثين .. اللهم قلت و قولك الحق أدعوني أستجب لكم .. اللهم فها أنا أدعوك اللهم فأستجب لي ..
و صلى الله على سيدنا محمد و على آله و صحبه أجمعين .
.

صفطت سجادتها بعد ما خلصت من صلاة الوتر .. و قامت بتروح لــ فراشها .. بعد ما دشت و تلحفت عدل .. حست بيده تقبض على يدها بقوه ..
قالت _ قــاعــد ..؟!
عيسى و هو في لذة النوم قال _ ها و ها ..
ضحكت بخفه و قالت _ و ألحيــن أي الها فيهم ؟
عيسى يترك يدها و يحك عينه بخفه قال _ كنت نايم بس حسيت بشي و قعدت شفتج قاعده على السجاده ..
عبير ما ردت عليه تدري أنه عارف أهي شنو كانت تدعوا و تطلب من الله ..
تبي تحمل اليوم قبل باجر .. تبي تكحل عيونها بشوفة عيالها ..
صح توها على الحمال .. بس غريــزه فطريــه جبلت عليها المرأة .. ما تقدر ترفضها إلا من شك في صحة عقلها .. بعد صمت طويل منه و هو يسمع شهقاتها قال بشكل جدي _ عبير خلاص خلاص .. تونا معاريس حتى ما صار لنا سنه عشان تحاتيــن بهالشكل ..!! انا يا بنت الحلال أعرف رياجيل ما الله
رزقهم إلا بعد سنتين و لا خمس .. فلا تقعدين توسوسيــن و تضيقيــن خلقج .. أدعي يا عبير أدعي الله و انا بعد عبالج ما أدعي لا يا قلبي ما راح أضحك عليج و أقول ما أدعي لا انا أدعي الله انه يرزقنا الذريه الصالحه عاجلا غير آجلا .. بس ما أقعــد أوسوس و أحاتي بهالــ الطريقه الي أشوفها فيج .. و هم بعد انا مضايقني شغله فيج يا عبير ..عبير بصوت مبحوح قالت : شنو بعد ؟!

عيسى و يضغط على يدها _ مــلاحظــ أنج ما تقعدين حتى عند الحريم مثل قبل .. كل ما أجي البيت ألاقي الأهل بدونج .. سواء على الغدا و لا القهوة و لا العشا .. شصاير يا عبير عشان تتقوقعين على نفسج .. و تنزويين عن الناس ..
سكت عيسى يبيها تفضفض أطلع الي بصدرها .. بس عبير أستمرت تبجي بصوت أعلى من أول .. غمض عيسى عيونه بأسى .. بجاها يقطع فؤاده .. وده يسوي أي شي بس ما يشوف دمعه تذرف من عينها .. و عيسى مشتاق لـ دور الأبوه .. بس هالشي مو بيده ..
قال بهدوء _ زيــن ألحيــن أنتي شنو تبيني أسوي عشان ترتاحين ؟
عبير بشهقات مت
واصله _ نتعالــج

..
عيسى أعتدل بجلسته و شغل الأبجوره قال بإستغراب _ نتعــالج !!!! ليش انتي فيج شي ؟!
قعدت عبير و أخذت حبه كلينكس و مسحت دموعها _ ما دري يا عيسى !!
عيسى معقد حواجبه _ شلون ما تدريــن ؟ و أنتي ألحين تقولين أمش خل نتعالج !!!
عبير بضيق تهز كتفها _ مادري مادري ...
عيسى _ زين أنتي رحتي لدكتوره ؟!
عبير _ لا ...
عيسى بإرتياح _ الحمد لله .. خلاص بعد ما تردين من أهلج نروح عند دكتوره و نشوف أوكي يا حبي ؟
عبير _ أوكــي ..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
/ بــيــتــ أبــو أحــــم ــــــد /
نوف تحسس كتف أمها و العبره خانقتها _ خلاص يا الحبيبه ...
أم أحمد بصوت مبكي _ حسبي الله و نعم الوكيل كله مني .. انا السبب أنا السبب يا نوف ..
نوف بغصه _ لا يمه انا السبب الرئيسي .. و لا وين الرقابه الذاتيه يوم أنكم غايبين عني ؟
و بعدين خلاص هذا مصيري و انا راضيه فيه ..
أم أحمد _ بس أنتي توج صغيره و بـ حاجه لــ زوج و أطفال يا بنتي .. و هذا مصير كل بنت ..
نوف _ بس انا غير .. غير يا يمه .
لا يمكن .. لا يمكن أتزوج لا يمكن ..
أم أحمد بقلة حيله _ زيــن هذا يا بنتي طالب علم إلي رديتيه حتى بدون ما أحد من رياجيلنا يدري .. أو يكون عنده خبــر ..
يمـكـن يســتر عليج .. و ياخذ فيج أجر
.. مو من ستر على مسلم ستر الله عليه ...

نوف تقعد جنبها و تمسك أصبع أمها _ يمه .. بــصراحه ترضينها لــ زوجة ولدج ..؟!!
سكت أم أحمد بحرج فـــ كملت نوف كلامها _ مهما البنت تابت و أرجعت لــ طريق ربها .. الناس ما ترضى فيها .. إلا في أندر الحالات .. و زمنا هذا يمه حتى لو البنت صارت داعيه بيظل ينظر لها كــ ماضي أسود إذا أحد فكر يقترن فيها ..
هذا واقعنــا يا الغاليه و لازم نرضى فيه .. ( و أبتسمت بحسره ) و بعدين يمه انا مو متشفقه على العــرس .. عندي دراستي بشغل فكري فيها ..
و من ألحيــن يمه مابي أشوف دموعج ..
و مدت يدها تمسح دموع أمها بصمت يتخلله حسره و ندامه على ضياع أشرف و أعز ما تملكه ..
/^/^/^/^/^/^/^/^/^/^/^/^/^/^/^/^/^/^/^/^/^/^/^
حذف الشرشف من على صدره
و قام و هو يسمع نداء الله .. و دش الحمام عشان يتوضأ .. بعد دقايق معدوده .. شغل بنــدر الليت وقف قدام المنظره يعدل شماغه .. ألتفت لــ سارا الي متكوره على عمرها .. قال بصوت عالي عشان تسمع _ ســــــارا ..

شاف أنها للحين ما وعت .. فــ رد يناديها _ سارا سارا ..
سارا و أتمغط بقوه _ همممم ..
بندر أبتسم من شكلها الطفولي و طريقتها أشلون أتمغط ..
قال _ شوي شوي لا أتقطعين .. ما تسوى عليــنا ..
سارا الي ما سمعت شيقول للحين في عالــم النــومـ ..
رد بندر للمنظره و أخذ المسك و قعد يمسح فيه مكان اللحيه و الحنج .. و هو هام بيطلع تذكر أن سارا للحيــن ما قعدت .. مشى صوبها و سحب الشرشف من عليها .. قال و هو يهز كتفها بخفه _ سارا سارا ..
سارا بنص عين مفتحه _ نعم ..
بندر _ يلى قومي لــصلاه ..
ساعه و انا أق
عدج ..

و عطاها ظهره و طلع برى الغرفه ..
قامت سارا و هي شبه نايمه لــ الحمام ( أكرمكم الله ) تتوضأ ..
نزل بندر لــ الطابق الأرضي و شاف أمه و أبوه قاعدين .. حب راسهم و قال و هو يتلفت لأعلى _ شنو جاسم ما قعد ..؟
بو بندر و هو يقوم _ ما طقيت على بابه ..؟!
بندر _ لا ما طقيت .. أروح أطق يبا ..؟
بو بندر _ روح استعجله بقوم المذن ..
أم بندر بحنيه _ تلاقيه نايم و هو تعبان أعرفه ولدي ..
سكتوا ما أحد رد عليها و ما خطى بندر خمس خطوات و لا جاسم واقف بأعلى الدرج و يضبط شماغه ..
بندر وقف بمكانه و لف على أبوه _ يبا كاهو جا ..
بو بندر بعصبيه _ وراك قاعد متأخــر ؟!!
جاسم و هو ينزل قال _ آســف ي
با .. و كاني جيت و الحمد لله قعدت قبل لا يقيم ..

بو بندر يمشي لــ باب البيت _ لا إلــه إلا اللــه ..
واجهه جاسم أمه و حب راسها و قال _ صبحج الله بالخير يمه ..
أم بندر بإبتسامه _ صبحك الله بالنور يا بو محمد ..
جاسم يمثل الزعل _ شفيــه الوالد معصب علي ..؟
مسكه بندر من يده و قال _ أقول أمش أمش .. الناس بتصلي و حضرتك تتدلع ..
ضحك جاسم و أمه و طلع بعد ما ترك بندر يده و راح للــ مسجد ..
// الــســاعــه 8 و نــص صباحــا //
أم محمد و بدور خلصوا أغراضهم و حاطينها عند باب البيت .. ينطرون محمد يجي عشان يدخلها داخل السياره .. و بدور مع ولدها عمر فوق بشقتها قاعده تقفلها قبل لا تطلع ..
أما ت
حت بالدور الأرضي عند أم محمد عثمان كان يطق عايشه الي قعدت على الأرض و بجت من القهر .. مشى عثمان و أنخش ورى جدته الي ما تدري شــ سالفتهم ..

قالت ام محمد لــ عثمان _ يا ماما شوف أختك ليش تبجي ؟!
عثمان معقد حواجبه _ مابي ..
أم محمد مستغربه _ عشتوووا و ليش عــاد ؟!
عثمان يطالع بأخته الي سكتت و قعدت تمسح دموعها بيدها _ أحثن .. تثتاهل .. ثوفي لبثها وثخ .
ضحكت أم محمد من غيرة عثمان و هو بهالعــمــر ..
شافت بدور و عمر نازلين قالت _ شملبسه بنتج الله يهداج يا بدور ..؟
بدور بإستغراب أطالع بنتها _
شفيها خاله ؟!
أم محمد _ أخوها مو عاجبه لبسها ..
بدور تنزل بسرعه و تروح عند بنتها الي وجهها غرقان من الدموع ووقفتها على طولها قالت بتساؤل _ فيه شي يا خاله ؟!


أم محمد بضحكه _ عـــاري ..
//////////////////
فاطمه تهمس بإذن سارا _ انا قررت أتسبح ..
سارا بصوت أخف _ خلاص قررتي ..
فاطمه و تسوي حركه خلاص بيدها
سارا _ قرار نهائــي ..؟
فاطمه _ و لا رجعة فيــه ..
و لا عبير جايه صوبهن قالت عشان تستفز سارا _ ها سويره شنو شعورج و أنتي بتروحين كشته معانا و أنتي حرم الشيخ بندر .. ؟
سارا تدري ان عبير تبي تستفزها قالت بحالميه متصنعه _ شعور لا يوصف .. تصدقيــن ودي أطير في السما للحين مو مصدقه سارا زوجه بندر يااااا الله شهالحــلــم الجمــيل ..
عبير أبتسمت لــ فاطمه تدري ان رد سارا كان تطنز ..
ق
الت _ الله يوفقــكم يا رب ..

سمعوا صوت بو بندر مع عياله فألبسن فاطمه و سارا .. دخل بو بندر و قال _ حي الله بالزيــن ..
راحت له عبير تسلم عليه و ثواني دشوا أخوانها و سلموا عليها ..
قال بندر _ ويــن أمي ؟!
قالت عبير _ بغرفتها تشيل لها كذا شغله ..
قعدوا كلهم و صارت عبير هي الي تقهويهم .. قال بو بندر و هو يوجهه كلامه لــ بندر _ أنت أخذ معاك الأغراض ..
بندر و يعدل شماغه قال بتأكيد _ انا يبه .. انا ماني رايح معاكم ..
الكل أستغــرب من قرار بندر المفاجئ .. قال بو بندر بإستفهام _ أجل شحقه الحجز ؟ يومنك منت برايح ..!
عبير بلقافه _ حــرام و سارا ؟!
بندر بنظره ثاقبه قال _ المره مع زوجها وين ما راح ..
رد بو بندر يسأل ولده _ عسى ما شر فيك شي ؟! /> بندر يغير ملامح وجهه للتعب قال _ إيــه أحس بتعــب ..
قال جاسم _ اجل خلاص يبا الأغراض أحطها انا بسيارتي ..
شفايف سارا تقوست للأسفل و قعدت تخز بندر بحقد و قهر .. و تردد بنفسها _ حسبي الله عليك جانك بتقهرني ..
همست لأختها _ شفتي الحقير شسوى ..؟
فاطمه تضغط على يد سارا _ آص آص ..
و لا على طلعت أم بندر من دارها و جايه لهم و هي ماسكه عبايتها _ ها شناطريــن
أم محمد تقول حركنا .. و أم أحمد تقول بيوصلون ع الظهــر ..
قام بو بندر _ يلى أجــل انــا ناطركم فــ السياره ..
بسرعه ركضت عبير و لزقت بأمها _ يما شوفي ولدج مو راضي يروح معانا و هالمسجينه
مرتبطه فيه ..
دزتها أمها عالخفيف قالت _ آوف وخري عني بتنفس .. و منو هذا أي واحد فيهم ؟! r /> عبير أطالع بــ بندر الي يدلي جاسم على مكان الشاليه .. و ردت تلزق بأمها _ بجرج يمه ..
أم بندر تسحب أذن عبير _ و أنتي شيدخل عصج بشي ما يخصج ؟
عبير بألم _ آي آي يمه .. حرام آي سويره ما تستانس آي .. آي بس يمه أذني بتنقطع ..
أم بندر بنظره ناريه _ أمشي جدامي أبوج برى ينطرنا ..
عبير _ أوكــــي ألبس و ألحقج ..
أم بندر متجهه لـ برى البيت ..
و راح بندر و جاسم يشيلون الأغراض و يحطونها بـ سيارة جاســــم ..
بقت فاطمه و عبير و سارا ..
سارا قامت و العبره خانقتها قالت _ لـــــيـــــــش ؟!!
فاطمه بحرج _ خلاص سارا .. كلها كم يوم .. ما يحتاج كل هذا ..!!
سارا بحرقه _ منتوا فاهميــــن ..
بندر ما فيه إلا العافيــ
ــه .. حركته هاذي بس عشان يقهرني .. و شايفني مجهزه الهاند الباق عشان أبي أروح ..

فاطمه تمسك أختها من كتوفها و قالت بهدوء _ سارا يا حبيبتي أنتي توج عروس شتبين بطلعه عايليه .. أنتي حاولــــي فيــــه بهاليومين تطلعون مع بعض ..
سارا تقطعها و هي تصر على اسنانها _ انا مابي أطلع معاه بروحنا فهمتي مابي أطلع معاه..
عبير حست مكانها غلط بينهــــن
قالت بهدوء _ انا بطلع فوق أجيب عبايتي ..
قالت فاطمه بإنحراج _ خلاص انا سابقتج ..
صعدت عبير فوق لــــ غرفتها .. بسرعه هزت فاطمه كتف سارا بعصبيه _ أنتي مجنــــونه ؟! تشوفين أخته و تذمينه جدامها ..
سارا تشيل يد أختها قالت _ لا تخافيــــن عبير تدري أني ما أواطنه .. فمو شي جديد عليها ..
فاطمه بعصبية _ كان كان .. بس ألحيــــن غير .. أنتي زوجته .. و المره الي تذم زوجها من وراه تشيــــن في نظر الناس .

سارا تقعد رجل على رجل _ وفري نصايحج لــــ حور ..
سحبت عبايتها و قالت _ بيجي يوم تندميــــن على كلامج يا سارا ..
و طلعت بخطوات سريعه ..
/ عـــــبـــــــيــــــــــــــــر /
لــــ هالدرجه سارا ما تغيرت ..!
كان من المفروض تستحي مني و ما تقعد تقط حجي و انا موجوده .. ما قول إلا الله يعينك يا خوي إذا زوجتك جاهل ما تثمن الحجي .. لكن صج انا شفته ما فيه إلا العافيه بس ليش ما يبي يطلع معانا .. يمكن مسوي لها مفاجأة و بيطلعون مع بعض ..
آوفــــ انا شيدخلني بينهم .. ! أخذت عبايتي و لبستها .. و قفلت حجرتي .. و انا نازله لــــ تحت ما سمعت أصوات أكيد فطوم سبقتني و طلعت .. شفتها سويرووه قاعده جنها سرحانه و بالعميق بعد .. لأنها كلش مو حاسه فيني .. مشيت بخفه لي
وصلت عندها بالضبط قلت بصراخ _ بــــــــــــــــووووووووووووووووووه ...

سارا بخرعه نقزت بمكانها _ يــــــــمــــــــااااااااه ...
بعد ما ستوعبت ركضت لعبير و هي تقول _ أوريــــج .. تعالي يا الجبانه ..
ركضت عبير لبرى البيت .. و سارا وراها تركض و لا تصدم بجسم قدامها .. رفعت راسها لــــ فوق تشوف هالشخص ..
بندر و يلتفت وراه و يرد يطالعها بإستغراب _ بطـقينــها ؟
سارا تبتعد عنه و تمشي لداخل البيت _ لا بأس طهور إن شاء الله ..
بندر يسحبها له قال و حاجبه مرفوع _ ظهرج مابي أشوفه جدامي ليــــ تكلمت ؟
سارا تفك نفسها من يديه _ آسفه خلاص أترك كتوفي ..
تركها بندر و مشى قدامها .. بعد ما دشوا داخل قعد بندر أما سارا ظلت واقفه عندها كلام له تبي تبرد حرتها .. قالت _ ما تدري أن النبي صلى الله عليه وسلم نهانا أنتميرض بالأمراض و أحنا متعافيــــن
..!

سكت بندر و بقلبه _ أصبر يا بندر .... فكملت سارا و هي منقهره من التطنيش _ ألحين شنو أستفدت يا أستاذ بندر ؟! بتربيني عدل و لا بتخليني أجرب و أذوق قهرك ..؟!!
أستمر سكوت بندر و بقلبه _ هم بعد أصبر يا بندر ..
فزاد قهر سارا قالت بقهر _ أصلا أنت لو رجــــال جان ما حطيت راسك بــــ راس مره !!!!
رفع بندر نظره لــــ سارا بعيون غاضبه و قام من مكانه متجهه صوبها .. لا هاذي سكت عنها أكثر من اللازم ..
سارا شافت الغضب بعيونه فركضت لــــ الدرج بتنحاش منه بندر شافها تركض للدرج فركض وراها و صوته الغليظ يصدع بالصاله _ ســــارا ...
سارا من الخوف قلبها ينبض بشكل سريع و عقلها وقف عن التفكير وين تروح عنه .. و هو يلحقها .. ساعدها جسمها الرشيق عن مسابقته و تخطي عتبات الدرج بخفه .. شافت باب شقتها حست بالحياه قدامها لكنها تحس بجسم بندر وراها يقرب ..
t size="5"> بسرعه دشت شقتها و راحت لغرفه النوم الي دايركت قدام باب شقتها و قفلت الباب وراها بيدين مرتجفه ..

بندر شافها تدش الغرفه و تقفل الباب .. هدى شويه من سرعته و وقف قدام الغرفه أنحنى شوي و هو يتنفس بسرعه .. وركل باب الغرفه برجوله ..
بندر ياخذ شهيق _ تعوذي من الشيطان و أفتحي الباب ..
سارا و أطق راسها من الخوف _ بندر لا ..
بندر بعصبيه _ أفتحي الباب يا سارا ..
سارا بصراخ _ لا .. أكيد بطقني ..
بندر يدور حولين نفسه _ أقولج أفتحي .. خلاص طفح الكيل ..
سارا بصراخ _ لا أقولك لا يعني لا .. لو شنو !!
بندر مصر على أسنانه _ ما راح أطقج .. بس أفتحي ..
سارا تخصرت _ يعني أفتحلك بس هذا الي أنت تبيه ... لا حبيبي أكيد بتكسر رقبتي ..
نطرت منه رد .. لكن لا صوت و لا حر
كه تدل على وجود بندر ..

سارا عقدت حواجبها و حطت عينها في فتحة الباب حتى تشوف هل بندر موجود و لا راح .
سارا بهمس _ ويــــن راح ؟!!
شكله طلــــع ..
بحذر أفتحت الباب .. و هي هامه بطلع راسها أدوره وين راح ..
و لا بندر يثبت رجوله على الباب و ببطء دخل جسمه و هو كاتم نفسه .. أما هي بخوف حاولت أتسكر الباب على جسمه لكن قوة بندر البنية حالت ذلك ..
سارا بعد ما دش بندر الغرفه و سكر الباب و قفله .. ردت ليـــ وراها و بخوف قالت من عيونه الي الشر يشع منه _ الـــ تتتـــ وبه ..
بندر بسخريه و هو يمشي لها _ ما ظنج بتوبيـــن !
سارا بخوف _ و الله توبه بس لا طقني .. زله لسان و ماعودها ..
و الله العظيم ماعودها ..
بندر وقف مكانه و يأشر بيده _ تعالـــي ..
<
font size="5"> سارا تهز راسها بـــ لا و ترد لورى ..
بندر بعصبيه _ قلتلـــج تعالـــي ..
سارا بإستمرار تهز راسها بــ لا ..
نفخ بندر بضيق و قال بصراخ _ قلتلج تعالي ..
شافها مصره فتقدم لها بخطوات سريعه .. خل سارا تنحاش منه و تركض بالغرفه و هو وراها فصعدت فوق السرير .. ثم أنقزت للأرض و هي متجهه للحمام ( عزكم الله ) لفت رجلها فأختل توازنها
و طاحت على ظهرها بألم .. وصل بندر عندها و قعد على كتوفها قال _ نلعب أحنا نلعب .. قطو و فار أخت سارا ..
سارا بألم من رجلها الي لفت ما ردت عليه .. و فوق هذا ثقل جسمه الي مثقل على كتوفها .. و مثبته عن الحركه ..
بندر و يحط وجهه بوجهها _ انا مو رجـــال ..؟!!!
سارا _ زلـــه لـــســـان ..
بندر و يضغط يده على خدودها بألم _ فهالـمــواضيـــع ما فيه زله
لسان ..

سارا بألم تحاول يترك وجهها قالت بتعب _ جل ملا يسهو ..
بندر شاف إنكسارها قدامه .. كان بمد يده عليها بس شاف عمه قدام عيونه و هو يوصيه على بنته .. فقال بحنان بعد مالمح دموعها _ ليش تخليني أتمادى عليج ؟!
سارا بعيون دامعه نزلت نظرها عنه فنزلت دموعها بشكل سريع
قام بندر بسرعه و قعد جنبها شافها تحاول تقعد و هي تمسك
رجولها بألم و تئـــن .. قال _ تعورج ؟!
سارا و تمسح دموعها بكفوف يديها .. _ عــالخفيـــف ..
مارد عليها فقام من عندها و طلع بصمت ..
سارا تحسس ساقها _ آح تعورني ..
و حاولت جاهده تقوم ليـــ قدرت و مشت بعرج خفيف لباب شقتها تبي تلحقه ..
أنتهى ..

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة









الساعة الآن 02:51 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
منتديات بال مون - منتديات رومانس مون