منتديات بال مون  

العودة   منتديات بال مون > منتدى المال والأعمال > المواضيع القديمة > منتدى الفن والادب العام > الروايات والمسرح

الروايات والمسرح يشمل الاعمال المسرحية والروائية العربية والاجنبية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 27-04-2007, 03:01 PM   رقم المشاركة : 1
:: رومانس مون جديد ::






Ahmedrm غير متواجد حالياً

Ahmedrm is a jewel in the roughAhmedrm is a jewel in the roughAhmedrm is a jewel in the rough


إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى Ahmedrm إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى Ahmedrm

مقاطع من سيرة عقلة الأصبع..حنان بيروتي


مقاطع من سيرة عقلة الأصبع
حنان بيروتي


"مقاطع من سيرة عقلة الإصبع"


ما زلت حائرا كيف تطورت الامور على هذه الصورة ...؟!
كنت اشعر باختناق نفسي حاد ، وانا اتابع وجه زوجتي الممتقع المتأففة عن تأخر الحمل رغم مرور سنة ونصف على زواجنا، واكاد المس بطيخة الاتهام وهي تتكور في عينيها : انت السبب !! واحس بجرح رجولي خاص ورغبة ما في البكاء لكن الرجال لا يبكون !!
هكذا علمتنا أمي وسط أشغالها البيتية التي تبدأ ولا تنتهي .. بدءا بنطجرة الطبخ التي تتسع لي للجلوس فيها متربعا ! مرورا بالفراش المبلل ليلا ..الذي كانت تنشره بالشمس مرات عديدة قبل أن تتمكن من غسله يوم الغسيل حيث توكل ألي مهمة إعطائها الملاقط لنشر الغسيل لكي لا تضطر لثني جذعها لالتقاطها ! ربما قامتي الضئيلة هي السبب المباشر في اوكال هذه المهمة لي وربما لسبب غير مباشر آخر هو أني الذكر الوحيد لديها .. فكانت تود إبقائي قربها فيما هي منشغلة بنشر الغسيل !
الذكر الوحيد ؟! لكن أحساسا بعدم الاكتمال يعتمل داخلي، رغم ( موهبتي الكتابية المبشرة ) هكذا قال المشرف على احدى الصفحات الثقافية في اتصال هاتفي بعد أن نشر لي خاطرة كنت أسميتها قصة ! لكن يوم ذهبت مزهوا لاستلام مكافأة مالية لم تزد عن أربعة دنانير أحسستها ثروة ذهبية لأنها من عرق قلمي ! هكذا قلت في نفسي وانا اقرع الباب فيما رسمت جدية تأملية في نظراتي ، وجدته مكبا على احد المسودات ، كيف لا ؟! وهو مبدع / زميلي ! عرّفت بنفسي بتواضع مفتعل ورفع عينيه مستبشرا لكن نظرته اصطدمت بضآلتي وصغرت حتى أصبحت نظرة احتقار غسلت جسدي بنارها الكاوية .. انت ... ؟! استلم مكافأتك من القسم المالي ! وعاد للانكباب على أوراقه وهو يهز رأسه وانا انكببت على نفسي آلمها !

أعود لوجه زوجتي وهي تنظر إلي بلؤم وعتاب النساء الملحاح .. كيف لا؟ وهي أنثى متحفزة وراغبة في الحمل !
-" انت السبب !!""
لم أجرؤ على مناقشتها خشية أن تطعنني بكلمة " قليل " !!
لكم اكره هذه الكلمة ! حلمت باني استفيق من نومي ماردا لخطواتي وقع ثقيل ! ابدأ أولا بـأبي امسك بجثته واربت على آليتيه كما كان يفعل وهو يخاطب أمي بسخرية : ( أربع بنات وولد ! يا شيخة معتبرة هذا القليل / عقلة الإصبع ولد ؟! هذا ؟ يكون زلمة ويخلف !) طالما تمنيت أن استجمع قوتي في لكمة وأوجهها له ، لكني كنت أخافه ونظرة أمي تغمرني بحنو عميق فريد فأحسني أطفو على سطح البيت !
ما زلت حائرا كيف تطورت الأمور هكذا ؟!
كنت أحس بضيق نفسي حاد لحظة أحسست بوخزة في أذني وتناهى الى مسمعي أصوات غريبة كأني أنصت لشبكة اتصالات هاتفية .. لكني أميز صوت المتكلم .. هل نبتت لي قدرة تفوق امكانات البشر ؟! أميز الآن بوضوح صوت جارنا يتحدث :
-"هذان اللعينان ! لم يبقيا الضوء مشتعلا ويستمرا بالحركة وإصدار الضجيج حتى هذه الساعة ؟! وماذا ورائهم لا أولاد ولا هم !!"
انكمش بقهر ، يفاجئني صوت زوجتي فيما شفتاها مطبقتان" .. وأخ ! لو انك تموت الآن !! ما جدوى وجودك !؟ أستطيع أن أتدبر أموري بفلوس الأمين – تعدل من جلستها مع شبه ابتسامة- ويطمع في ابن حلال ! وتضحك ضحكة أنثوية خبيثة ! أل... !!!
يطالعني وجه المذيع في التلفزيون يرسم ابتسامة أل :" تصبحون على خير"، فيما صوته الثاني يصرخ:
- " اللعنة على هيك أخبار خرائيه – والله إني مسهول !!"
- الصداع يأكل رأسي لا أريد هذه الموهبة ، انزل للشارع يطالعني وجه جارنا الذي يسكن مباشرة تحت الشقة : يا هلا إن شاء الله تملأ البيت أولاد!" لكن صوته يفح في رأسي وأنا ابتعد " هيك أحسن ! ما في إزعاج ! كأن الشقة فوقنا مهجورة أو سطح !!
- الله يسطحك يا حقير!!
أتابع سيري ، أحس بخدر في ساقي ، هل سأطول ؟ أتذكر أمي : يا بني لازم تنام في الليل لان المكبر لا يأتي للأولاد إلا في الليل يمه !! ) أتسلل بجسدي الضئيل تحت اللحاف الضخم فيما أتساءل بيني وبين نفسي ( كنت أخشى أن يقابل سؤالي بالسخرية ) ومن هو المكبر ؟ اهو الذي اسمعه يقول " الله اكبر " ؟ !
واتفاجأ بصوت أمي : لا ! المكبر هو الذي يجعل الصغار يكبرون!
أللعنة ! لعل أمي تسمع صوتي دون أن أتكلم ! كانت أمي صادقة لان هرمون النمو يكثر ليلا .. لكن لماذا لم يأتي إلي .. هل أضاع بيتنا ؟! بيتنا غرفة ومنافعها ، غرفة لم تمنعني من رؤية ظل والدي في العتمة وهو يمسك بثوبك ويفح.." البنات ناموا ؟! ناموا .. والعقلة ؟!"






رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة









الساعة الآن 06:21 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
منتديات بال مون - منتديات رومانس مون