منتديات بال مون  

العودة   منتديات بال مون > منتدى الفن والأدب > منتدى روايات عبير وأحلام > منتدى روايات عبير

منتدى روايات عبير روايات عبير القديمة - روايات عبير الجديدة - روايات عبير دار النحاس - روايات عبير دار الكتاب العربي - روايات عبير مكتبة مدبولي - روايات عبير المركز الدولي - روايات عبير المكتوبة - روايات عبير دار ميوزك - روايات قلوب عبير

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 15-03-2016, 05:13 PM   رقم المشاركة : 249
:: عضو مميز ::

 
الصورة الرمزية أميرة الشوق






أميرة الشوق غير متواجد حالياً

أميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond repute


75- ارياف العذاب - ان مثير - رويات عبير القديمة كاملة - منتدى روايات عبير المكتوبة











لم تتمكن هيلين من التفوه بشئ بل ظلت واقفة تحاول كبح جماح الغضب الذي يعتريها والانقباض الذي يملأ قلبها ورأسها ومشاعرها. وعندما استدار جايك فجأة متوجها الى الخزانة القريبة قفزت هيلين من مكانها ووقفت أمامه صارخة بتوسل وهي تمسك بذراعه: لا يا جايك! ارجوك! اسمع! تأمل يدها النحيلة الممسكة بقوة في ذراعه وقال لها: استمعت اليك بما فيه الكفاية يا هيلين. اولا تقولين لجنيفر انك ستنفصلين عني ثم تذهبين الى أمي! كم تظنين انني على استعداد لتحمل مثل هذه التصرفات؟ ولكن يا جايك...كنت أظن انها الطريقة الأفضل لماذا؟ لماذا؟ هل كان تصرفي السبب؟ صرخت هيلين بصوت حزين ومتألم: لا, لا! بل تصرفي أنا يا جايك نظر اليها جايك ماليا بعينين معذبتين وقال لها بدهشة فائقة: تصرفك أنت؟ هزت هيلين رأسها بتأثر وردت عليه بالايجاب. احمر وجهه وسألها بانفعال: عما تتحدثين يا امرأة وماذا تعنين؟ هل أنت متورطة مع مانرينغ؟ أنت تعرف حق المعرفة انني لست متورطة معه أو مع أي رجل آخر افلت ذراعه من قبضتها ورفع يده الى جبينه شارد الذهن منقبضا ومتضايقا ثم سألها بلهفة: اذن عم تتحدثين بحق السماء يا هيلين؟ بللت شفتيها الجافتين بتردد واجابته بهمس وتأثر: تلك...تلك الليلة...عندما...عندما أتيت الى غرفتي اغمض جايك عينيه وسألها: تعنين هنا...في هذا المنزل؟ كانت هيلين ترتجف آنذاك فاجابته بدون أن تنظر اليه: أوه جايك! أنت بالتأكيد تعرف ما جرى! قطب جايك جبينه وقال: نعم أعرف. تجاهلت رغبتك...ورفضتك! اندفع الدم الى وجهها عندما تذكرت مشاعر الذل والتحقير الذاتي التي عصفت بها آنذاك وتمتمت قائلة: صحيح هذا ما حدث! هز برأسه متململا ومتبرما وقال بانفعال: ولكن يا هيلين, أنا رجل...انا انسان ولست قديسا! لقد طلبت المستحيل! نظرت اليه والألم يعصر قلبها والدموع تكاد تنهمر من عينيها وسألته بحزن وأسى: وهل فعلا طلبت منك المستحيل؟ اذن انتهى كل شئ بيننا أليس كذلك؟ تنهد جايك بانفعال بالغ وسألها ياصرار: هل يجب أن ينتهي كل شئ هكذا؟ هيلين أنا اعرف انك تحتقرين تصرفاتي. ولكن أعلمي انه ان كان لك من عزاء فهو قولي انني...احبك. وانني لم اقل ذلك لأي امرأة من قبل حدقت به هيلين غير مصدقة وتمتمت بأنفاس متقطعة: أنت...تحبني؟ تحبني...أنا؟ تأملها لحظات طويلة ثم جذبها نحوه بقوة واحتضنها بشدة وحنان وهو يصرخ متأثرا: ماذا تفعليني بي يا هيلين, ماذا تفعلين؟ ان لم تكوني على استعداد لتقبل المضاعفات فالأفضل لك ان تخرجي من هذا البيت...بسرعة...والى الأبد ظلت هيلين تحدق به وهي لا تصدق عينيها وأذنيها...وجسمها المرتعش. ثم قالت له بهمس الحبيب: لا لن تتخلص مني بهذه السهولة لا تريدين الذهاب؟ هيلين لا تلعبي معي مثل هذه الألاعيب! أنا لا العب معك يا حبيبي. أنا أحبك...أحبك بكل جوارحي وأحاسيسي. كانت غلطة جسيمة وفادحة. ظننت أنك...انك رفضتني. . . تلك الليلة في غرفتك؟ هيلين لو تعرفين كيف شعرت تلك الليلة...لمت نفسي كثيرا بسبب ذلك الكابوس المزعج الذي راودك. احتقرت نفسي الى أبعد حد لأنني حاولت استغلالك وحاولت فرض نفسي عليك ولكنك في الصباح التالي كنت باردا. . . ابتسم جايك ابتسامة خفيفة وهو يقاطعها: أي انسان آخر كان سيتظاهر بالبرودة. قلت لنفسي آنذاك انني وصلت الى ذروة الحماقة وتحقير الذات. كنت اريد الركوع امامك والاعتذار اليك متعهدا بعدم تكرار ذلك الخطأ الشنيع ولكنك أصررت على القول ان الأمر لم يكن ذا أهمية فجن جنوني وأغرق وجهه في شعرها وهو يردد بصوت خافت: كانت الأيام التسعة الماضية جحيما حقيقيا بالنسبة لي! لم أتناول طعاما ولم أنم الا قليلا! شعرت بأنني انتهيت وبأني فقدت كل شئ ات













رد مع اقتباس
قديم 15-03-2016, 05:13 PM   رقم المشاركة : 250
:: عضو مميز ::

 
الصورة الرمزية أميرة الشوق






أميرة الشوق غير متواجد حالياً

أميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond repute


75- ارياف العذاب - ان مثير - رويات عبير القديمة كاملة - منتدى روايات عبير المكتوبة











ضغطت هيلين رأسها على صدره وقالت: عندما اتيت اليوم وشاهدتك على تلك الحالة التي كنت فيها شعرت فعلا بأنك حزين ومتأسف جدا لفراقي. ولا اكتمك سرا انني صليت وتمنيت أن تكون حقيقية كهذا. ولكن عندما نزلت قبل قليل ببرودة وعدم اكتراث أو اهتمام شعرت بأنني اتمنى الموت لنفسي هز جايك رأسه بعطف وحنان وقال: انك لا تعرفينني بعد تماما يا هيلين. أنا مضطر لاخفاء مشاعري واحاسيسي. كنت أخشى من عدم تحملي شعورك بالشفقة. أوه هيلين! عندما دخلت غرفتي كنت مقتنعا في بادئ الأمر بأني أحلم أو أني أمر في كابوس مزعج جايك! جايك! كم كنا غبيين ومجنونين نعم ولكن ليس بعد الآن يا حبيبتي ليس بعد الآن ثم أبعدها عنه برفق ومحبة وقال: سأصعد لأرتداء ثيابي ثم نذهب لتناول طعام الغداء في أفخم المطاعم في المدينة... يجب أن نحتفل ردت عليه هيلين بغنج ودلال قائلة: افضل الا نذهب...افضل الأنفراد بك بعض الوقت. هل يمكننا ذلك؟ ان كانت هذه رغبتك فلم لا...يا حبيبتي أوه, نعم, نعم أرجوك ثم ابتسمت وسألته بهدوء: جايك...هذه الرحلة الى تسابا. . . امسك بها ثانية وشدها الى صدره مقاطعا: لا رحلات بعد الآن...أو بالاحرى لا سفر الى الخارج بدونك وتأملها لحظة بمحبة وحنان وهو يمسك وجهها بيديه القويتين وسألها مبتسما بعدما عانقها بحرارة: ما رأيك بتمضية شهر العسل في أفريقيا؟ اخذت هيلين نفسا عميقا وردت عليه متمتمة: ولكننا ذهبنا في رحلة شهر العسل عندما تزوجنا! لا, لا, لم يكن ذلك شهر عسل يا حبيبتي, لم يكن...شهر العسل الحقيقي يبدأ الليلة............................................ ......تمت والحمد لله













رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
أرياف العذاب, آن ميثر, رومنطيقية, روايات, روايات عبير, روايات عبير المكتوبة, روايات عبير الرومانسية, رواية, رواية أرياف العذاب, سلسلة روايات عبير


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة





الساعة الآن 10:44 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
منتديات بال مون - منتديات رومانس مون