منتديات بال مون  

العودة   منتديات بال مون > منتدى الفن والأدب > منتدى روايات عبير وأحلام > منتدى روايات عبير

منتدى روايات عبير روايات عبير القديمة - روايات عبير الجديدة - روايات عبير دار النحاس - روايات عبير دار الكتاب العربي - روايات عبير مكتبة مدبولي - روايات عبير المركز الدولي - روايات عبير المكتوبة - روايات عبير دار ميوزك - روايات قلوب عبير

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 15-03-2016, 09:26 AM   رقم المشاركة : 137
:: رومانس مون متفوق ::
 
الصورة الرمزية عشتار






عشتار غير متواجد حالياً

عشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond repute


42- الغيمة أصلها ماء -آن ميثر - روايات عبير القديمةكاملة - منتدى روايات عبير المكتوبة











كانت مستشفى ستافورد تختلف عن مستشفى البحارة , كانت كبيرة وحديثة , وأصطحب فيليب جولي ألى غرفة مانويل الخاصة في الطابق الثالث , كانت الساعة قد تجاوزت الثامنة , وأخبرها فيليب أن مانويل يشاهد التلفزيون في هذه الساعة.وترك جولي خارج الغرفة ودخل ألى مانويل وسمعت أصواتهما , وخرج فيليب وقال : لم أخبره أنك هنا , قلت له أن أحد أفراد الأسرة جاء لزيارته.وقالت جولي: لم قلت له ذلك؟ أنني مضطربة!. أدخلي , وأركبي سيارة أجرة في العودة لتخبرينا بما حدث.وأستجمعت جولي شجاعتها ودخلت ألى الغرفة فرأته راقدا على السرير وهو يشاهد التلفزيون , وعندما نظر أليها صاح بدهشة: جولي ! لقد جئت!.وقالت بأرتباك : مانويل , كيف حالك؟. أنا بخير وأنت كيف حالك ؟ تعالي........وقالت وهي تقترب منه : أنا بخير , جئت لأعتذر لك , فلم يكن هناك ما يدعو ألى الصراخ , وأنا آسفة لما حدث.وهزّ مانويل رأسه وقال : أنا بخير , جولي , متى تسافرين؟. بعد أسبوع.ات ومال بالسرير أتجاهها وقال: تعالي , أجلسي , أريد أن أحدّثك , لا تخافي يا جولي , أنا أعرف أنك لم ترغبي في زيارتي ,غير أنني أريد أن أحدثك عن شيء.وخطت جولي ألى الأمام , وجلست على حافة السرير وأمسك مانويل بأحدى يديها ورفعها ألى شفتيه وقبّلها ثم قال: جولي لا أستطيع التفكير وأنت قريبة مني , وقد يرجع ذلك ألى كثرة الأدوية التي أخذتها.وعضّت جولي شفتيها حتى لا تتكلم غير أنها قالت: مانويل , كدت أن تموت.وحملق فيها وقال: هل يهمك ذلك. بالطبع , يهمني ..... يهم أي شخص. وأنا لا أهتم بأي شخص غيرك.قالها وهو يتمتم بعنف ثم قال: جولي كدت أجن ...... تعالي ألى هنا.وشدّها ألى جواره وأخذ يحملق في وجهها ثم وضع فمه على شعرها وضمّها بعنف , ولم تقاومه ووضعت ذراعيها حول عنقه وضمته أليها فقال : جولي لن أستطيع أن أكون رقيقا معك لو تصرّفت على هذا النحو.ونظر ألى شفتيها المتوردتين وشعرها المتساقط حول وجهها وقال: يجب أن تتصرف بشيء من العقل , الممرضة سوف تدخل ألى الغرفة في أية لحظة . بدأت تهتم فجأة بالمظاهر.قالتها بصوت خافت وهي تتلمس خديه بيديها.













التوقيع :
<<<التوقيع>>>>

رد مع اقتباس
قديم 15-03-2016, 09:26 AM   رقم المشاركة : 138
:: رومانس مون متفوق ::
 
الصورة الرمزية عشتار






عشتار غير متواجد حالياً

عشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond repute


42- الغيمة أصلها ماء -آن ميثر - روايات عبير القديمةكاملة - منتدى روايات عبير المكتوبة











وأومأ مانويل برأسه وقال: نعم أنني أهتم بالعرف والتقاليد عندما أريد, جولي لم رفضت زيارتي من قبل؟.وأمسك بأحدى يديها وقبّلها وقال: رقدت هنا لمدة ثلاثة أسابيع أكرهك تارة وأحبك تارة أخرى.وأتسعت عينا جولي وقالت بحنان وتوسل :تحبني!.أجابها ببساطة ورقة: نعم أحبك يا جولي , وأريد أن أتزوجك.ثم وضع أصابعه على فمها وتابع هامسا: أسكتي ولا تقولي شيئا الآن , فلم أتصور أبدا أن أعرض على أمرأة الزواج بعد كنسويلا , غير أنني أحبك ألى حد الجنون , وأعتقد من الأفضل أن أتزوجك قبل أن تقضي على حياتي , أنك ترفعين حرارتي عندما أصاب بالحمى , وقد تسببين لي نكسة. مانويل!.ات نعم , وكذلك تهينيني على نحو لا يصدق أثناء عاصفة ثلجية , وتتركينني في شاطىء كوفورد بدون وسيلة للعودة , ثم أنك كدت تقتلينني في حادث سيارة , يتعين عليك أذا أن تتزوجيني , أليس كذلك؟.وكان صوته خافتا وحانيا , وأجابت جولي: مانويل , رغبت في رؤيتك من قبل.ثم تنهّدت وقالت : لا أستطيع أن أكذب عليك , منعني فيليب من الحضور أليك , أراد أن يخيب أملك ولو مرة , فلم يخبرني أبدا برغبتك في رؤيتي , وتصورت أن دولورس وأنت.......وحملق مانويل فيها وقال: فيليب منعك! سوف أقول له رأيي فيه عندما أراه.غير أنه كان يضحك وأدركت جولي أنه أرتاح لمعرفة الحقيقة , ثم قال : لقد ذهبت دولورس بغير عودة . أعرف ذلك , أخبرتني بيلار.ثم قالت بشيء من التردد:لم طردتها ؟. سألتها عندما زارتني عما قالته لك , فأخبرتني بيلار أنها شاهدتها تحدثك , وحيث أنني أعرف دولورس , توقعت أن تسيء التصرف.وقالت وهي لا تكاد تصدق ما سمعته: وهل قالت لك ما حدث؟. لم تقل شيئا في أول الأمر , ولكن عندما صارحتها بأنني لا أفكر في الزواج منها أطلاقا , غضبت وقالت لي كل شيء , نها حادة المزاج ولكنها غير مؤذية.وجذبته أليها وقالت: ضمني يا مانويل , فليس لدينا وقت كثير , وأنا أحبك كثيرا.......وضمها مانويل أليه , ألا أنه سرعان ما دفعها برفق بعيدا عنه وقال : أستطيع الأنتظار ,ولكن ليس طويلا , فسوف نتزوج في أقرب وقت , ويستطيع والداك أن يأتيا ليحضرا حفل الزةاج , ولكنك لن تغادي البلاد , فلن أتركك تذهبين ألى لندن حتى لا تغيّري رأيك.وقالت جولي وهي تحلم : لن أفعل ذلك.ثم سوت شعرها وقالت : وبيلار , أرجو ألا تكون غاضبا منها , فهي تعسة للغاية وهي صغيرة , ولم يكن لها أن تتورط في هذه العملية , ماذا قلت لها؟.وتنهد مانويل وقال: كنت تعسا أنا أيضا.ات ثم تمتم قائلا : أنت أهم شيء في حياتي , أما بيلار فقد تصورت أنني أكرهها أذ أعتقدت أنها قد دمرت العلاقة التي تربطني بك , غير أنني كرهت نفسي أيضا , لا سيما أذ عرفت أن علاقتي بدولورس هي التي أغضبتك ,وأنت يا جولي هل يمكنك أن تقبلي بيلار رغم ما فعلته؟. نعم بيلار تحتاج ألى أمرأة ألى جوارها , أعتقد أنني أستطيع أن أساعدها ومن المؤكد أنها ستستطيع مساعدتي.وقال مانويل بشيء من الفضول : كيف؟. حسنا أنها تعرفك أفضل مني وعندما تكون مسافرا سنظل أنا وهي معا يجمعنا جبنا لك......قال مانويل وهو يمسك بيدها ثانية : عندما أسافر ستكونين معي , ولكنني أفكر أن أقلل من عروضي وأن أركز على التأليف ما رأيك؟.ومالت جولي برأسها وقبّلت يده وقالت: طالما أننا معا ... لا شيء يهمني , مانويل قل لي لم تصرفت هكذا في لندن؟.وتنهّد مانويل وقال: كنت أحس بتأثيرك عليّ وكنت أقاومك بشدة . والآن؟.وضحك برقة وقال : أنني كالمريض الذي يتعاطى المهدىء , لم أعد أستطيع المقاومة وأريد أن أستسلم , أنني أريدك كما لم أرد أحدا من قبل...........وأبتسم وقال: هل قلت لك أنني أحبك؟.وهمست : قلها مرة ثانية .ولكن الممرضة دخلت في تلك اللحظة ,فوعدها مانويل قائلا : في وقت لاحق .......وعرفت جولي أن المستقبل كله لهما وحدهما...... تمت













التوقيع :
<<<التوقيع>>>>

رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
آن ميثر, مكتبة زهران, الغيمة أصلها ماء, روايات عبير, روايات عبير مكتبة زهران, روايات عبير المكتوبة, روايات عبير القديمة, رواية الغيمة أصلها ماء, رويات عبير, رويات عبير الرومنسية


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة





الساعة الآن 01:35 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
منتديات بال مون - منتديات رومانس مون