منتديات بال مون  

العودة   منتديات بال مون > منتدى الفن والأدب > منتدى روايات عبير وأحلام > روايات المنتديات

روايات المنتديات روايات قلوب أحلام - روايات عبير الأحلام - روايات قلوب ملاذنا - روايات رومانسية مترجمة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-06-2013, 06:40 PM   رقم المشاركة : 13
:: عضو مميز ::
 
الصورة الرمزية جنيــن






جنيــن غير متواجد حالياً

جنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond repute


// نفسي عزيزه يا بنـــــدر // للكاتبه قلم نابض بجويتي




الجـــ__13__ــــزء
الـــثـالــــــ عشـــــرـــــــــث
دخلت غرفتها بوجه مصفوق . تحس الدم عندها نشف .. و الوجه قاعد يشحب .. بحلم انا يا ناس و لا بعلم ؟! لا لا أكيد حلم .. طقيت
راسي مرتين عشان أصحى .. بس الموقف قدام عيوني أشوفه .. جاسم شفيه اليوم ؟ صاحي و لا أنهبل و لا شسالفته ؟ شهالرجال الي قاعد عنده و يخزني خز .. و هو ولا عليه .. بس يوزع أبتسامات !!
لحظه لحظه خل أتذكر شكل الرجال .. ياربي أول مره أشوفه .. لا هو من أهلنا و لا من الجيران .. أجل من يطلع ؟!! بس جاسم شلون يخليه رجال يطالعني ؟ و هو بالأساس ليش ناداني لــ لديوانية؟! ياااا الله شسالفه ؟! قعدت أطالع باب داري .. أطلع و أشوف هالجاسم و شسالفته ؟ ( ابتسمت بخجل ) لكن وجه الرجال شبابي .. و راعي سبورت من هالفرنسيه الي حاطهاا .. و لا ماكو شوارب شهالرجال .. ( عقدت حواجبها )صج شباب آخر زمن .. بس عليه رزه و هو قاعد .. ياااا ربي الي قاهرني جاسم شلون يدششني عنده .. يا ربي ساعدني إلا أعرف هالرجال الي يخز و يتبسم لـــــــــي ..!! سمعت طق على بابهاا بسرعه أفتحت عبير الباب و عيونهاا فاتحتها ع الآخر .. لكن الحواجب تعقدت من شافت جاسم .. قالت بغضب _ نع
م .. ؟
جاسم يبتسم ويدخل ثم وخر يدها عن قبضه الباب و سكر الباب.. مسكها من يدها و قعدوا على كراسي المكتبه .... قالت بدون صبر _ جاسم شهالحركات هاذي .. أدخلني على رجال مو محرم لي .. من صجك أنت .. ؟ جاسم رفع حواجبه ثم قال بهدوء _ عبير الله عز وجل شرع للمسلمين النظره الشرعيه .. قبل الزواج .. يشوفها إذا أعجبته خير و بركه .. و إذا ما عجبته هم بعد خير و بركه .. و حتى لو الرجال شاف البنت و هي ما تدري ما هو بحرام .. لأن هالأمور حدثت للصحابه في زمن الرسول صلى الله عليه و سلم .. قاطعته عبير بغبا _ زين شكو الرجال بالزواج .. جاسم يحاول يتصبر قال و هو شبه مبتسم و مسكر على اسنانه _ يعني شنو شكو ؟ بالله يعني مدخلج على رجال جذي مني والطريج .. ! واحد من ربعي يبي القرب منا .. و قال قبلها لازم أشوفها .. و انا كنت رافض تماما هالشوفه .. بس الله يجزاه خير جابلي الأحاديث الشريفه عن هالشي و وافقت .. عبير بإستهزا _ يعني هالفرنسية و آخرتها جايبلي
حديث شريف شجاب لـــ جاب ؟
جاسم _ لا لا لا يا عبير .. لا أطاعين الناس بهالنظره .. و أحنا مو معصومين من الخطأ .. مو عشان أحنا مو مطلقي اللحى و مو مقصرين الدشاديش .. تنظر لنا نظره بأن الذنوب من راسنا لأخمص أقدامنا و لا الخير و الصلاح و الفلاح ماطبنا .. ! صح أهيا ذنوب .. و الله توعد للمسبل .. لكن الله عز وجل يغفر الذنوب جميعهاا إلا الشـــــــــرك .. و هذا مو يعني اني اسوي المحرمات لا .. الله يغفر إذا شاء .. و لا ننسى بأنه شديد العقاب .. عبير انحرجت و مارفعت راسها .ودها تقول و أبوي و بندر هل عندهم خبر و لا لأ ؟ ! يا الله أحس وجهي حار إلا مو حار إلا فحمه شابه .. رجال غريب .. صراحه شعور مخيف يشوفج رجال غير أهلج .. يااااي .. جاسم جنه حاس بأخته قال _ هم باجر بيجون يتقدمون رسمي .. و ابوي و بندر ما يدرون عن هالشوفه .. و انتي ها شرايج ما قلتيلي شي .. غير بس الاستهزا بشكله .. عبير لسانها أنربط .. شتقول شتخلي عندها أسئله بس مستحية من أخوها .. قال جاسم بمرح _ عاد أهو
مدرس تاريخ .. يعني مثقف و مطلع على الحضارات الآخرى .. والعصور .. شعليج يا عبور .. و ماشاء الله عليه رجال بمعنى الكلمه .. و سمعته ذهب .. بس عيبه الوحيد انه جدي بشكل مو طبيعي .. مو عصبي لا بس إذا تكلم تكلم .. نادرا ما تشوفينه يقط نكته او يتغشمر .. بس روحه حلوه .. ( ابتسم ) جني قمت أخورهاا صح ..
عبير و أخوها يوصف هالخطيب بآخر الكلام .. تخيلت هتلر .. ولا موسوليني .. أعظم دكتاتوري العالم .. عيونها بغت تطلع من محاجرها .. سوت بيدها علامه لا .. قالت بخوف _ شنو هذا لا لا لا .. لا يبا لا هتلر و لا بطيخ .. شكله صام النازية و شاربها لا تكفى جاسم أحب يدك .. لا ما بيه .. قول له ما عندنا بنات للزواج .. جاسم من شاف شكلها و خرابيطها الي قاعده تقطها قعد يضحك من قلب ليــ أخذ يكح .. و هي اطالعه بخوف قالت _ جاسم فيك شي ؟ جاسم و عيونه حمرا من الكح قال بصوت رايح _ أنتي الي شفيج .. شكو هتلر ؟! أصلا شجاب هتلر بالموضوع .. ؟ ( قال بجدية و يأشر على السجاده ) و ليش رافضه تو الناس قومي صلي ركعتين وادعي دعاء الاستخاره
ثم تعالي قولي موافقه أو مو موافقه .. صج بنات ماينعطن وجه ؟! ثم قام بيطلع ..
عبير تخصرت _ و دراستي ؟ جاسم عقد حواجبه _ شفيها دراستج ؟ عبير _ يعني تشترط عليه اني أكملهااا .. إلا دراستي يا جاسم مستقبلي ما راح أفرط فيه .. جاسم بفطنه _ توج تقولين ما بيه .!! و ألحين تحطين شروط .. يلى مبروك مقدما بس أستخيري يا عبيــــر و اناخوج .. عبير بحرج دنقت و أبتسمت بحيا .. طلع جاسم من الغرفه .. أما عبير راحت بخطوات سريعه للمنظره تشوف شكلها .. مسكت وجهها بيديهاا الثنتيــــن . و أبتسمـــــــــت .. قالت بدلع _ و الله و كبرتي يا عبيـــــــــر .. /////////////////////////
جنان و هي طالعه لــ مركز السلطان ... مع أمها .. دقت عليها عذاري و هم
بالطريق ..
جنان _ هلا عذاري .. ألتفتت ام محمد لجنان .. قالت عذاري _ هلابج جنان .. شخبارج و شخبار امي وابوي و الأهل ؟ جنان _ الحمدلله الكل بخير .. أنتي شخبارج ؟ و شخبار الحلوين ؟ مشتاقين لهم حيل .. عذاري _ تمام .. و تشتاقلج العافيه .. جني اسمع صوت سياره .. أنتي برى البيت مو ؟ جنان _ ايه طالعين للسلطان بنجهز ماجلة البيت .. عذاري _ أها زين أمي معاج ؟ جنان اطالع بأمها الي مركزه معاها _ إيه .. ( ابتسمت ) و مندمجه معانا .. عذاري بدفاشه _ آآهو عطيني أياها .. جنان _ آفااا ألحين ما تبيني !! عذاري _ بل عليج من بنت ما تستحين أمي عندج و انا قاعده اسولف معاج .. و لا بعد تشرهين يلى يلى يلى مناك .. عطينيها بسرعه .. جنان تضح
ك و تمد الجهاز لــ أمها _ يمه هاج الجهاز .. عذاري تبيج ..
أخذت ام محمد الجهاز _ السلام عليج يا ام طلال .. عذاري بصوت مرحب _ يا هلا يا هلا بهالصوت و الله .. ينه لج وحشه يا الغاليه .. شخبارج ؟ ام محمد تضحك بخفه _ و يا مرحبا فيج .. والله انا بخير و ابوج بخير .. ناقصنا شوفتج و شوفة الحلوين .. عذاري بهم _ أستغفر الله يا ربي .. الله يصلحه يمه .. مادري شفيه ؟ متحسس منكم ؟! من أجيب طاري بيتناا و اني مشتاقه لكم .. قال ( تضخم صوتها ) روحه ما فيه .. يكفي تلفونات و بس .. اما طقه طريج ماكو .. صراحه انا زهقت من هالموال .. و هو والله مو مقصر معانا بس أنا لي حق اني أزوركم و أقعد عندكم .. قاطعتها ام محمد بحزن _ الله يهديه يابنيتي .. و ادعي له .. شكله من الرياجيل الي يقعد مع الي متمشكلين مع اهل حريمهم .. و صابته حساسيه مناا .. البلا كله من هالديوانيات الي تقعد بس واطلع مشاكلهم و الباقي ما يقصرون يطبقونهاا على أهلهم ..
/> عذاري زفرت بضيق _ آوف منهم يا يمه .. أستغفر الله إيه تذكرت .. ليش تلفون البيت مشغول من ساعتين ؟ أدق أدق و كله مشغـــــــــول .. ام محمد بصوت عالي منقهر _ ســـــــــــــــــــــــارا يا عذاري .. و أنتي خابره غيرها إن مسكت الجهاز أرقدت عليه .. عذاري ضحكت _ يا حبي لها يمه و الله مشتاقه لهااا .. أبتسمت ام محمد _ الله يخليكم لبعض .. و يحفظكم يارب .. عذاري _ و يحفظج لنا يا الغاليه . ام محمد _ آمـــيــــــن .. عذاري بشغف _ إيه يمه بقولج شحقه انا داقه .. ! ام محمد _ قولي يمه أعرفج لسانج يحكج إذا عندج سالفه .. عذاري تضحك بصوت عالي و قالت بزعل _ شدعوووه يمه ..؟ مسبه هاذي و لا شنو ؟ ام محمد _ حقج علي .. عذاري _ تبيني أقولج
السالفه ؟
ام محمد _ قولي وانا امج .. عذاري تاخذ نفس _ أمس حماتي تسألني عن جنان .. ما تركت شي إلا و سألتني عنها .. لمحت لي انهم بيخطبونها لـ يوسف .. قاطعتها ام محمد _ يوسف حماج ..؟ عذاري بسرعه _ إيه يمه .. يوسف صيدلي ما شاء الله عليه و أكبر من جنان بـــ 3 سنوات .. أم محمد _ والله انا مادري .. صراحه هالأمور هاذي صرت أخاف منها .. عذاري بضيق _ شنو يعني .. ما فهمتج يمه ؟ ام محمد بتنهي الموضوع _ إن صار شي .. خيـــــــــر إن شاء الله .. عذاري _ يمه ..!! حماي خوش رجال و ما يعيبه شي .. قاطعتها امها _ قلت إن صار شي .. الله يقدم ألي فيه الخير .. فــ ليش الأستعجال ..؟ و بعدين أهم قالولج شي بالصريح ..؟ عذاري _ لااا ب
س نغزات ..
ام محمد بجدية _ عذاري .. عذاري _ نعـــــــــم .. ام محمد _ حياهم الله إذا طقوا الباب .. أما نغزات و تلميح مو هذا سلمنا بالزواج .. إلي يبي يجي البيت و يطق الباب .. و بعدين عاد نشوف إيه و لا لأ .. عذاري تحاول تهدي أمها _ يمه أهي ما قالت شي .. اهي بس اسألت عن جنان و ليش تطلقت و جم عمرها و جم باقيلها ؟!! ام محمد بعصبية _ و هي شكو بطلاقهاا ها شكو تسأل ؟! عذاري _ يمه الله يهداج الناس إذا بتخطب المطلقه من حقها تعرف شسبب طلاقها ! ام محمد _ اعوذ بالله منك يا أبليس .. عذاري شكلج بترفعين الضغط علي .. عذاري شافت السالفه بتكبر قالت _ خلاص يمه انا آسفه .. و انسي الموضوع . ام محمد بصوت مقهور _ وان فاتحتج بالموضوع مره ثانيه .. قولي مدري مدري كل س
ؤال عطيها هالكلمه مدري .. فاهمتني .. ؟
عذاري بصبر _ آبشـــــــــري .. شي فخاطرج ..؟ ام محمد بضيق _سلامتـــج .. سكرت الخط ثم عطته جنان الي قاعده تشبك الكلمات و تحاول تشكل جمله مفيده .. قالت جنان بحذر _ شفيها عذاري يمه ؟ أم محمد _ أستخفت و أقعدت .. سكتت جنان تنطر أمها تكمل و تقولها شسالفه .. بس أمها و لا لقت لها بال .. تأكدت انها لها دخل فهالسالفه .. حماج يوسف ثم طلاق و حموله .. أكيد يوسف حمى عذاري متقدم لي .. أكيد .. أكيد .. ما يبيلها شك .. ؟! بس أمي ليش معصبه .. ؟ و هاوشت عذاري ؟ حاولت أقول لأمي تقولي كل شي بس .. شكل أمي ما يطمن حدها معصبه على عذاري .. الله يهداج يا عذاري لعبتي بالنفسيه .. !!! طالعت بأمي شفتها تستغفر الله ... فقعدت أستغفر الله بأصابعي .. و أحترمت نفسي حتى ما أخذ تهزيئه محترمه ..
> #################
سارا ماده رجولها على الطاوله و تكلم رفيجتها _ إيه شفتها شفتها تلوع الجبد .. عووع عووع مادري شلون ملجت ..؟ صج الدنيا حظوظ .. ولا الجمال و الحلا للحين ما تزوجن ( تلعب بشعرها ) إيه .. متى هذا ؟ من صجج ( عدلت قعدتها ) لاه لاه مـــــــا أصدق! انا ودي و الله بس بحاول بأبوي و محمد .. متى ؟ الأسبوع الجاي .. !! أوكي .. بس مو أكيد قلتلج مو أكيد .. ( ردت تمد رجولها على الطاوله ) خخخ ما تضحك .. قدييييمه .. لا الصيف هذا ماكو سفره .. جنو ما خذه صيفي .. أحلفي قولي والله .. ليش قطيعه تقطعه .. أصلا لو فيها خير جان ساعدتت رفيجتها مو تنجلها .. و الله شوفة عيني .. يوم انجلتها ..خنت حيلي لطيفه قعدت تبجي بجي قطعت قلبي .. شنو شنو ليش انا مو آدميه لي مشاعر و أحاسيس .. ( دخل محمد عليهاا و بيده وجبه شرمبي و يطالع بقعده سارا بإستنكار و قعد ) لحظه روان لحظه .. أكلم
ج بعد ربع ساعه .. لا تروحين بعيد عن التلفون أخبرج ما تقعدين خمس دقايق بمكان واحد .. خليج زارعه عند التلفون عندي لج خبر بمليون يلى تشــــاو .
قامت و قعدت عند أخوهااا .. قالت _ شرمبي من وراي .. الله يا دنيا .. ! محمد ياكل الشبس _ حياج .. أصلا عزمتي عمرج بالغصب .. سارا و توقف _ لحظه خل أجيب قلاص عشان تصب لي بيبسي . و ركضت للمطبخ .. ثواني و لا هي قاعدة تاكل مع أخوها .. محمد رفع راسه و قال _ منو هاذي ألي كنتي تكلمينها ؟ سارا _ رفيجتي روان .. محمد _ آهااا .. زين وين الأهل ما شوف أحد بالبيت ..؟ سارا تحط الشبس بحلجها _أمم امي و جنو طالعين للسلطان .. و مرتك مادري .. يمكن فوق ما شفتها اليوم .. سكتوا بعدها ثم قالت سارا و هي توزع أبتسامات .. _ بو عمر ..
محمد يرفع نظره لها _ هلا ..
سارا _ أممم .. بقولك شي بس وافق .. محمد يشرب البيبسي _ أول قولي بعدين أشوف .. سارا حواجبها صاروا أكس _ تكفى محمد نفسي فيهااا .. محمد يمد لها شبس ._ زين قولي بالأول .. سارا تاخذ الشبس _ رفيجاتي كلهم بيجتمعون ببيت وحده فيهم و انا مدعوه للحضور .. محمد بإستنكار هز راسه على طول _ لا لا .. سارا بتوسل _ محمد تكفى أرجوك أرجوك .. محمد _ لا سارا .. ما أرضى خواتي يروحن لبيت فيه شباب ..و بنات بعدجن مو متزوجات .. سارا بترجي _ الله يوفقك يا محمد تكفى و الله ما أطول .. محمد يطالعها بإستغراب _ شفيج انتي أقولج لا .. تقولين ما اطول .. لا يعني لا .. شيليها من راسج .. سارا بزعل _ و شمعنى البنات كلهم أ
هاليهم وافقوا إلا انا .. ؟ يعني أهم ما يخافون عليهم .. و انتوا بس الي تخافون علينا ..!
محمد يتأفف _ اللهم طولك يا روح .. لااااا يا سارا .. سارا و دمعتها عالباب _ ولي يعافيك .. نفسي فيها .. كل رفيجاتي بيحضرن إلا انا ليش شناقصني ؟ .. محمد سكت ثواني و اخذ نفس ثم قال بجدية _ بشرط .. سارا بسرعه قالت _ موافقه .. موافقه .. بس خل أروح .. محمد _ انا أنطرج عند الباب و عشر دقايق تقعدين بس .. سارا حست عشر دقايق ما تكفي بس العوض ولا القطيعه .. قالت _ أبشر .. عشر دقايق و أكون عندك .. محمد _ زين متى هالدعوه هاذي ؟ خوش بزنز ويمان مو بنات ..؟ سارا بفرح _ الأسبوع الجاي .. بس حاول بأبوي .. تكفى حمودي .. محمد يمثل العصبية _ حمودي بعينج .. اوكي أكلمه .. ( يطالع شعرها ) إلا أقول سويره ..!!
> سارا من قال سويره لوت حلجها لصوب الثاني قالت _ نعم محمد _ شعرج هذا تعبان .. ؟ سارا بصدمه _ هــــــــــــــــاه محمد _ لــــــــــــــــــواه ..! سارا وتحك شعرها قالت بزعل _ شنو قاعد تقول ؟ شنو شعري تعبان .. ؟ محمد _ أقصد ما يطول هو ..؟ سارا اطق كتفه بخفه _ قول جذي من الأول .. خو خرعتني ! أمبلا يطول بس ليش تسأل ؟ محمد يطالع شعرها مره ثانية _ لا تقصين شعرج جذي مرة ثانيه .. سارا مستغربه _ ليش ..؟ جذي أحسن .. و أريح .. محمد بجديه _ ساراا ما تدرين شنو الحكم الشرعي بهالقصه ؟ سارا بزعل _ لااا مادري .. محمد بهدوء _ أول حرام لأنه تشبهه بالرجال .. قصي شعرج
بس تحت شحمه الأذن ..
و معروف هالحين ان البويات الي نشوفهم مشبوهات و مسترجلات و مشهورات بهالقصه .. فـ بحقج مو حلوه الناس تنظر لج هالنظره .. سارا انا أخوج و ابيلج الخير .. القصه هاذي اتركيها .. شالفرق بينج و بيني ..؟ من هالفروق الي بين الرجل و المرأة.. الشعر .. الولد لي شفناه بشعر طويل استنكرنا هالشي .. فكيف ببنت ما عندها شعر .. و لا بعد تحط جل بعد ! ( يطق راسها ) سارا مدت بوزها _ بس انا خلاص تعودت عالبوي .. محمد يبتسم _ لا خلاص إن شاء الله بتتركينه .. و بتتعودين عالشعر الطويل او الوسط او القصير بس مو البوي يا سارا .. سارا رفعت حواجبها و قالت _ شكلك محتررررر .. محمد يقلدها _ شكلك محترررر على شنو أحتر .. الحمدلله الله منعم علي بشعر شزينه سارا _ لا بس مو مثل نعومة شعري .. ( تهز راسها بيمين و يسار ) r /> محمد يقوم _ تسوين دعايه سانصيلك أخت سارا .. سارا تلتفت له و هو رايح للدرج _ إيه أنحاش يا ولد أمك أنحاش .. محمد حب يخرعها من قالت يا ولد أمك .. ماتوب البنت من طولة لسانها .. هاللسان متبري منها .. ركض لهااا بحركه سريعه .سارا من شافته يركض و هو متجهه لها .. قامت بسرعه و هي خايفه من قلب .. صرخت بأعلى صوت و ركضت بتطلع من دور الصالات كلها و بتنحاش للمطبخ .. ساعدهاا جسمها الرياضي .. من سرعتها .. أما محمد قعد يركض وراها و هو يقول _ تعــــــــــــالي .. سارا قلبها بيطلع من مكانه ما توقعت حركه أخوها .. و زاد خوفها قربه منها .. فقعدت تضغط على نفسها بالركض و هي تصارخ _ يمـــــــــاه .. دشت المطبخ و بسرعه قفلت الباب عليها .. أنفاسهاا تصعد و تنزل ..و وجهها كان حار من الركض .. لاحظت أرتجاف يدها و رجولها .. صرخت _ لاااااااا .. محمد كاتم ضحكته و هو يركض لي وصل عند المطبخ .. قعد عند عتبه الباب و أخذ شهيق و زفير .. قال بتعب و جهد _ سارا أفتحي الباب.. font> سارا بخوف من سمعت صوته _ لاااا .. محمد يمثل الغضب _ انا ياولد أمك !! سارا ببراءه و من الخوف قالت _ أأأجل ولد منننو ؟ ولد بو عوض جارنا الي على اليمين !! محمد ضحك ما تحمل انه يصبر _ لا يا سويره هالكلمه ما تنقال..! أبو عيال و تقولينها لي سارا بسرعه _ خلاص و الله ما اقولها بس رووح .. قعد يقهقه _ خلاص افتحي الباب أضحك معاج .. سارا من سمعت ضحكته أرتاحت .. أول ما أفتحت الباب و على طول طاحت تحبب على راسه و كتفه .. محمد يضحك و يبعدها عنه _ خلاص يبا .صكيتي على هذاك . الله يرحمه .. سارا أطق صدره و بزعل _ أول مره أحد يخرعني .. قسمن بالله لو ما ضحكت جان شاب راسي من الخرعه .. شكلك يخرع وانت تلحقني محمد .. محمد كسرت خاطره أخته حط يده على رقبتها و حب راسها ..
_ يا ويلي على أوخيتي ! بس هذا جزى الي يقطون كلام ما يثمنونه ..
سارا _ آبشر ما قولها مره ثانيه .. بس لا تلحقني جذي .. محمد يجر خشمها _ أبعدي والله بنت علي .. سارا جرت يده و قعدت تحك خشمها من جره له .. '''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''' ' نزل بندر و هو يصكر أزارير دشداشته .. شاف أمه قاعده مع حور تلاعبها .. قال و هو يفتح ذراعيه لها _ منو الحلوه ؟
رفعوا راسهم له .. و ركضت حور لعمهااا .. شالها بندر بسرعه و صار يدور فيها و هي تضحك بصوت عالي .. قالت ام بندر يوم شافت ضحكها زاد _ بسك بسك لا تعورها ..
بندر يوقف .. وهو شايلها و جاي لأمه بيقعد عندها _ هي تحبني إذا لعبتها هاللعبه صح حور ؟ ( يطالعها ) قالت حور و تهز راسها بقوة _ ســــح ..
بندر يطالع بأمه _ شفتي يمه من ش
دة حبها لهالحركه تقول سح مو صح .. ( يرد يسألها ) صح يا حور ؟

حور تهز راسها _ ســــح ..
ضحك بندر و امه عليها .. قالت امه _ الله يخليها لنا يا رب .. و أشوف عيالك يا بندر .. قل آمين.
بندر طالع بأمه ثواني ثم قال _ آمين ..
أم بندر بادلته بنفس النظره ثم ضحكت ضحكه خفيفه .. و سكتت بعدها .. قال بندر بإبتسامه _ ليش تضحكـيـــن ؟!
ام بندر _ تخيلت عذبي بحضنك ..
بندر أبتسم بحنان _ لاحقين على عذبي .. ( شاف ملامح امه تغيرت ) يمه ولي يعافيج مو وقته ألحين ... انا بنفسي بقولج يلى ألبسي عباتج و أخطبي لي ..
ام بندر بحسره _ يا حسرتي بس متى ؟ يا خوفي بعد 5 سنين و قول ضبيه ما قالت ؟!
بندر يبتسم _ لا أبشري عن قريب عن قريب إن شاء الله ..
أم بندر _ آمين يا وليدي ..
ترك بندر حور .
. و هي متمسكه فيه ما تبي تتركه .. حاول فيها لكن الراس يابس فشالها على كتفه و هي تضحك بصوت عالي .. قالت امه _ على وين أقعد يا بندر أقعد معي .. ؟

بندر ألتفت لأمه و قال _ جاي جاي بس بودي ملابس للمصبغه حاطهم من الصبح في السياره و لا وديتهم ..
أرتاحت ام بندر ثم قالت _ الله معـك يا وليدي ..
فاطمه شافت خالتها بروحها ..قالت _ السلام عليكم
ام بندر تعدل قعدتها _ وعليج السلام .. حياج ..
فاطمه أدور بنتها _ خاله ما شفتي حور ؟
ام بندر تأشر على القهوه _ تعالي .. حور راحت مع عمها و بتجي ألحين .. بس تعالي تقهوي ..
جت و قعدت عند خالتها تتقهوى
بعد صمت مدته دقيقتين و نص رفعت ام بندر راسها لـ فاطمه و قالت _ فاطمه يمي ..
فاطمه رفعت نظرها لخالتها قالت _ هلا خالتي .. آمري ..
ont size="5"> ام بندر كأنها تتذكر شي _ تذكرين عيد الأضحيه الي طاف ؟

فاطمه _ أيه خاله أذكر ..
ام بندر فرحت _ زين ام بدله تركوازيه هاجر إيه اسمها هاجر ذكرتيهاا ؟! قريبتج صح ؟!
فاطمه تذكرت بنت عم بنت خالتها أبتسمت و قالت _ يووه يا خاله .. هاذي هاجر بنت عم أهل ام جابر .. خالتي .. إيه تذكرتها ..
ام بندر ابتسمت _ إيه ما شاء الله عليها . الله واهبها عقل و جمال ..
فاطمه _ إيه بالله انج صاجه يا خاله . هاجر عقل و دين و جمال ..
ام بندر _ وراها ما تعينت للحين ؟
فاطمه _ شخباري خاله . البنت تعينت من شهرين .. جابتلها واسطه قويه و الحمدلله وظفوها ..
ام بندر _ إيه الحمد لله .. بس ذكريني هي جم عمرها ؟
فاطمه تبتسم _ عمرها 24 ..
ام بندر تتذكر شكل هاجر _ يا ما شاء الله عليه
ا لون التركواز و الشعر الطويل الأسود .. معطيها الزين سبحانه ..

فاطمه _ حتى الأخلاق يا خاله ما شاء الله عليها .. ( بفضول )
بس ليش يا خاله تنشدين عنها أحد سألج عنها .؟
ام بندر _ لا و الله يا بنيتي .. محدن نشدني عنها .. مغير انا الي ابيها لـــ بندر ..
فاطمه بلا شعور أبتسمت ابتسامه صفرا ووجها حست كأنه أختفى .. بقلبها _ لهدرجه انا غبيه مره و عندها ولد للحين مو متزوج و قاعده تنشد عن بنت . اجي و اقولها ليش تسألين ؟ لازم أحط نفسي بمواقف بايخه .. و بعدين ليش أرتبكت و حسيت كأني طايحه بحفره . أختج هي الي رفضته مو هو عشان تنحرجين و ترتبكين .. و هاجر تستاهل بنت اخلاق و دين و جمال . يالله يرزقج يا جنان بزوج مايدري وين يوديج .
آي آح الله ياخذ عدوج يا عبير ..
صرخت عليها _ عورتي جبهتي ..!
عبير الي ماسكه كوره المضرب قالت _ شمسرحج ؟ اخبر أحلام اليقظه ولت و تلاشت ..<
br /> فاطمه بخبث _ لا حبيبتي هالأحلام لج و لا أحنا جربناها و شبعنا منها ..
عبير بقهر _ يعني شتقصدين ؟ خو بنت عمج مو فهيمه ؟ نوريـــنا ..
فاطمه تحك جبهتها من الألم _
بتفهمين بعدين .. لا تخافين لاحقه لاحقه ..
عبير قعدت تخز فاطمه و عقلها يقول _ لا يكون جاسم قايلها !!
شكلها عندها خبر .. وعت على طقت امها لكتفها و ام بندر تقول _ أكليها بعد ..
فاطمه بتقهرها _ ودها يا خاله اليوم قبل باجر ..
( يا ولــــــــــــــــــد )
سمعوا صوته و تغطت فاطمه ..قالت عبير _ حياك يابو عذبي ..
دش بندر و حور الي بيدها كيس متروس حلاو و عصير و بطاط .. شافت حور امها فركضت سيده لها .. و توريها الأكل .. عبير شافت فرحة حور بالأكل .. فأنتهزت هالفرصه حتى تقهر فاطمه قالت بصوت تسمع بندر .. _ حسبي الله
عليج من مره .. مجوعه البنت دهر .. حتى آيه الله ما تبي اطبقها فبنتهاا ( فأما بنعمة ربك فحدث )

بندر بسرعه ألتفت لـــ عبير و عطاها نظره خلتها تختم القرآن بمكانها .
بندر بقلبه _ ياخي هالبنت مادري متى تكبر ؟ متى تعقل ؟ لسانها طويل و متبري منها !
فاطمه أنحرجت من بندر .. و لا على عبير عادي متعودات يتناجرن مع بعض .. دخل بندر يده بمخباته و طلع مفتاح قال _ عبير هاج .. أول ماتبطلين الكبت على يمينج تشوفين جنطه دبلوماسيه جيبيها
عبير بكل أحترام و طاعه هزت راسها و صعدت فوق تجيب لأخوها أغراضه ..
ألتفت بندر لـــ فاطمه و قال _ العذر و السموحه يا أم حور .. بنتنا لسانها متبري منها شوي ..
فاطمه بحرج .. قالت _ لا شدعوه يابو عذبي .. عبير أختي و أعرفها عدل ما تقصد شي ..
ام بندر ماحبت السالفه اطول قالت لبندر _ أنت بتروح لمكان ؟ بندر _ إيه توه الوالد داق يقول في شركه يابانية جا
ية الكويت . قال نشوفها و نشوف صناعتها شلون صايره ..

أم بندر _ الله يوفقكم ..
وقف بندر قدام الدرج بعد ما شاف عبير تأخرت .. قال _ يمه صراحه بنتج فيها فقر دم ؟
ام بندر تذكر _ إيه فيهااا .
بندر يطالع فوق ثم يطالع بأمه _ عشان جذي أستيعابها بطئ .. ابصعدلها فوق .. و قولي اني ماقالت إذا للحين قاعده ادور على الجنطه ..
صعد بندر الدرج بخطوات سريعه .. حتى يلحق على ابوه و الأخت العزيزه .. قاعده ادور على الجنطه ..
دخل بندر الغرفه .. شافها ادور الجنطه بالشيفو نيره .. قال بحسره _ عبيـــــــــــــــر ..
أخترعت عبير و ألتفتت بسرعه قالت _ خرعتنــــــي ..
جا عندها و قال _ شكو أهنيه ادورين ؟
عبير _ ادور عالجنطه ..
بندر انقهر مو لهالدرجه الغباء يوصل عندها لهالحد .. _ تعالي
.

مسك يدها و فتح كبته و أشر على جهة اليمين قال _ هذا شنو ؟
عبير أبتسمت بحرج _ آوه نسيت .
بندر بقهر _ آوه نسيت .. أكلي أكلي الكبد .. يمدحونه لأصحاب فقر الدم ..
عبير _ يا ربي لك الحمد .. كلش و لا الكبد ..!
بندر _ قولي الحمدلله
عبير قالت_ الحمدلله .
فتح بندر الجنطه بعد ما جيك عليها ثم قفلها .. و قبل لا تطلع عبير ناداها بندر .. قالت _ نعم ..
بندر يأشر بيده يعني تعالي .. عبير تمشي شوي شوي .. قال و هو يبتسم _ تعالي ماني بكالج
بس تعالي ..
وصلت قباله و قالت _ نعم ..
حط يده على راسها و قال _عبور الي قلتيه لبنت عمج .. صح و لا خطأ ؟
عبير نزلت راسها و قالت _ السالفه كلها غشمره ..
<
br /> بندر ينزل راسه لـ وجها _ بعض الكلام ما ينقال ..! و لو بينكم ما عليه بس قدام امي و قدامي .. مو حلو .. و لا هو زين .. الغشمره تكون خفيفه بس غشمرتج أسمحيلي وانا أخوج ثقيله .. ها كلامي صح ؟!
عبير بفشيله _ آسفه ..
بندر _ لا التعذر مو لي .. التعذر لبنت عمج .. و مو عيب أو أنتقاص للشخص .. أنه يعتذر لمن أخطأ في حق الغير ..
عبير _ أبشــــــر يا بو عذبي ..
بندر يمسك الجنطه _ عفيه ع البنت الشاطره ..
و طلعوا من الغرفه .. متجهين للدور الأرضي .. بندر سيده طلع برى البيت .. أما عبير فقعدت عند أمها و فاطمه ..
: ) : ) : ) : ) : ) : ) : ) : ) : ) : ) : ) : ) : ) : ) : ) : ) : ) : ) : ) : ) : ) : )
مشت بخطوات ثقيله .. و نفس كئيبه .. لحمامها " أعزكم الله " خلاص الدنيا ضاقت عليها .. و الآل
ام زادت عليها .. سواء آلام جسديه أو آلام نفسيه .. الحركه عندها بعد جهد جهيد و الكدمات هي هي ما ختفت و لا راحت و رجولها يا الله تثنيها .. الي يشوفها يقول كأنها بنت 50 سنة .. أكثر ما هاجسها و منغص عليها نومها .. مستقبلها المجهول مجهول بأحداث سلبيه و سيئه على أهلها !!!

و كوابيس عزوز و أهلها دايما محاصرينها .. ما تدري متى نهاية هالكوابيس ؟! هي أخذت عقابها و حتى لو كان بشكل صغير مع رأفتهم لها بس هم أكيد بيجي اليوم ألي بتتكلم فيه الناس .. و تصير علج بحلوجهم . أتكأت على الحنفيه و جاست بنظرها على طاوله المنظفات الصحيه . مسكت علبه الكو نفورت و صبت جزء منه في غطاه .. و بتهور طائش شربته بجرعه وحده ..
جنان قاعده على نار .. تنطر أمها أتكلم عن الحوار الي دار بينها و بين عذاري بس طاف .. شافت أمها تمدد على الغنفه بتعب .. قالت جنان _ أجي أدلكج يمه ..؟
ام محمد بتعب _ إيـــه ..
راحت عندها و قعدت أدلك رجول امهاا .. قالت
جنان _ يمه

ام محمد _ هلاااا ..
جنان تضغط على شفتها السفلى _ يمه شعندها عذاري ؟
ام محمد تعقد حواجبها _ ما عندها شي ..
جنان لوت حلجها لصوب اليمين قالت _ زين ليش عصبتي عليها؟
ام محمد ترفع راسها و اطالع بـ جنان بنظره غضب ثم قالت _ قالتلج شي هي ؟!!
جنان بسرعه من شافت النظره قالت _ لا لا لا ما ادري شسالفه أصلا ..!!
ام محمد بغضب _ هاذي عذاري و هاذي سوالفهاا .. سالفه مالها داعي لا تشغلين بالج عليهااا ..
جنان اسكتت و كملت تدليك لـ أمها ..
جت سارا من المطبخ و جايبه معاها صينيه فواكه ..
أم محمد شافت الصينيه قالت _ هاذي البنت الزينـــه ..
سارا تلعب بحواجبها لـ جنــان بتقهرها .. قالت جنان لـ سارا _ أستغفر الله يا ربي ..ألحيـن أم
ي

تمدحج شكو ترفعين حواجبج علي ..
سارا و تمشي بغنج و تحط حبه عنب بحلجها _ محتـــــرااا .
جنان بقهر قالت _ صج يهااالووه
أم محمد تقاطعهن _ والله ما يصير .. كل وحده لازم تمسك الثانية بشعرهاا .. هذا وانا موجوده العيون تخزخز و لسان قام يطول .. اجل من وراي شتسون ؟!! بناتي الحيا متبري منهن ..
جنان ضاق خلقها زياده .. الأحداث عندها اليوم كئيبه وتبي تفجر طاقه من البجي كاتمتها لكن شنو سبب هالضيقه ؟
هل من مكالمة عذاري و طاري
الخطبه الي لمحتها ؟! و لا من حركات سارا المستفزه ..؟ ما عرفت شنو السبب .. لكنها قامت
من عند امها و سارا الي ياكلون فواكه .. و بتصـعــد فوق .. نادتها
امها .. جنان بجمود _ هلا يمه ..
ام محمد _ أمشي أكلي فواكه .
جنان تحط يدها على راسها _ بس ماني مشتهيه يمه .. بناااام و لا أحد يقعدني ع العشا ..
و كملت طريقها لغرفتها ..
مسكت ام محمد أذن سارا و قرصتها .. سارا بألم _ آآآي .. يمه
ام محمد _ إن شفتج أتحرشين بأختج .. قطعت هاللسان .. و علمت أبوج و أخوج عليج ..
سارا تمسك يد امها و تبعدها عن أذنها _ آي .. خلاص ما عودها ..
دش بو محمد .. عليهم و ملامح وجهه تعبانه .. و منحني ظهره ..
قامت سارا له تمسك يده و تقعده على الصوفا .. بعد مالاحظت تعبه و عجزه .. أول ما قعد أطلق آهه و أرخى جسمه .. طالعت سارا بأمها بخوف قالت بهمس _ يمه ابوي أشفيه ..؟
قامت ام محمد لزوجها و قعدت جنبه .. قالت بهدوء _ بو محمد أنت تعبان ؟
لف وجهه لها و قال بصوت تعبان _ إيه يام محمد .. بس عوار خفيف و يروح ..
فجأة كح بطريقه متواصله .. وقفت س
ارا من التوتر و الخوف .

و قعدت اطالع بأبوها بحسره و ألم .. و رجاء من الله انها تكون آخر كحه .. أبوها يتألم قدامها و لا هي قادره تساعده بشي .. ركضت بلا شعور لـ لمطبخهم تجيب له ماي .. حتى تخف عليه الكحه ..
بعد ما وصلت شافته منسدح على الصوفا و مغطي وجهه بشماغه .. و امها طالعه من غرفتهم و بيدها قرص حبوب ..
سارا بصوت مرتجف _ يبـــا هاك الماي .. يبـــا ..
سارا قلبها طاح .. ليش ما يرد علي .. الشيطان لعب فـ عقلها ..
هزت كتفه بإستمرار .. و لا أمها تجر يدها من على كتفه .. قالت بهمس _ شفيـــج عليه ؟
سارا الدموع تجمعت بعيونها _ أبوي ماقاعد يرد علي يمه ؟!!
ام محمد وتاخذ القلاص منها قالت _ إيه غفى .. ألحين بقعده
بو محمد بو محمد كاهو الماي و الحبه .. يلى قوم ..
سارا بخوف تفحصت أبوها بدقه ليـ شافته يتح
رك عشان يقعد عدل .. خانتها أبتسامه على السريع بين دموعها الساكبه على خدودها ..

و قعدت جنبه على الصوفا و حبت كتفه بحب و حنان لهالرجل
الأبوي العطوف ..
رفع راسه لها و هي قاعده جنبه أنحنى لراسها و حبه .. ثم أكل الحبه و شرب الماي ..
قال _ قعدوني على العشا ..
ام محمد _ أبشر أبشر ..
قامت سارا و قعدت جنب أمها و عيونها مركزة على ابوها الي على طول نام ..
جـــــــــــنـــــــــــــان
ما أقدر ما أقدر ..! مدام هالشي
يخصني لازم أعرف .. لكن امي ليش ما تبيني أعرف ؟!!!
أخذت جنان تلفونها و أتصلت على عذاري .. لكن الجهة المتصلة فيها ما ترد .. حذفت جهازها _ آوووف يا عذاري هذا وقتج !
!

طالعت بساعه الحائط لقت الوقت 7:45 مساءا ..
أكيد هالوقت مسموح لها من قبل السلطات العليا .. رجعت و اخذت جهازها و دقت على عبير
الي ثواني و صوتها واصل لمخ جنان _ جناااااااااااااااااااااااااااان .
جنان بحقد سكرته بوجهها ..
جنان _ أحسن خل تتأدب بغت تفجر الطبله حسبي الله من صوت نشاز .. حتى التصنع ماكو وجود له بقاموسها .. ياربي ودي اشوفها إذا بغت تكلم زوجها .. أمنيتي فهالحياه ..
شافت جهازها يرن .. رفعت بعد كذا رنة بتقهر عبير ..
جنان بتقول نعم بس عبير ما تركت لها مجال .. عبير بصراخ _ آيا قليله الحياااا تسكرين السماعه بوجهه عمتج ..
جنان تخصر _ بعينج عمتي .. أول تأدبي و قولي نعم بهدوء مو تفجرين أذون خلق الله .. شهالدفاشه ياااا الله ..؟!
عبير بقهر _ يلى مناك .. أعوذ بالله قاعدات لي عالقعده أنتي و
أختج .. مير المسكينه أختج ما تاخذ حقها بيدها غيرها ياخذلها حقها .. و لا أنتي حقج و زياده ما خذته بيدج ..

جنان _ شنو .. شنو مسويه لأختي شي ..! باجر أنتي الوحيده حرمان من الريوق ؟!
عبير تقاطعها _ لا تخافين في ناس أخذوا حقهاااا لا تخافين ..
جنان بدلع _ بعدي و الله جسوم.
عبير بخبث _ بعدج بندر مو جسوم .. يا حلووه ..
جنان ما فهمت _ شكو بندر ؟!
عبير _ الي هاوش أخته العزيزه عشان فطيووموه ..
جنان أبتسمت .. قالت عشان ما تحس عبير _ الله يعطيه العافيه ..
عبير _ أيا الي ما تستحين تقولين لرجال متزوج و أبو .. بعدي و الله .. و يوم جت على الأعزب قلتي يعطيه العافيه .!
جنان بدلع _ جسوم الله يسلمج بمثابة أخوي محمد .. بس بندر لأ ..
عبير بدفاشه تقلدها _ جسوم الله يسلمج بمث
ابة أخوي محمد .. بس بندر لأ ..

يعني عندج أثنين أخوان منو قدج ؟ أيوااا ..
جنان _ سخيـــــــــفه عبير ..
عبير بسرعه تذكرت سالفه الخطبه قالت _ جنو عندي لج خبر فرش طازج توه حتى ما طلع من أربع ..
جنان بإستغراب _ وي صارت حسبه هاذي .. يلى قولي كلي لج آذان صاغية يا بنت عمي ..
عبير _ تسلملي هالأذون الحلوه يا بنت عمي ..
جنان تأفف _ يا ليل ما طولك .. السالفه مطوله .. بتقولين و لا شلون ؟!
عبير تأخذ نفس بتكلم و لا تضحك من الحيا .. جنان ما ستحملت طريقه ضحك عبير .. فقعدت تضحك معاها .. تموا يضحكون ثم سكتت جنان و قالت بقهر _ يـــــــــوه يا عبير خلاص مصخت السالفه ..
عبير تحاول تسكت عمرها لي قدرت ثم قالت _ جنوو ..
جنان بصبر _ نعم يلى قولي ..
عبير بحيا _ اليــــــوم<
/font>
جنان بنعومه تقلدها _ إيــــــــه
عبير _ جاسم ناداني للديوانية .. و كان عنده رجال و دخلني عليه ..
جنان تقاطعها _ شنووو ؟!
عبير _ رفيجه جاي يخطبني و شرط انه يشوفني قبل ..
جنان أستنانست لها و فرحتلها قالت و يدها على خدها الأيمن _ يا فشيلتي و عمي و بندر كانوا موجودين ..؟
عبير اطالع بباب غرفتها _ لا بس باجر بيتقدم رسمي ..
جنان تبتسم _ شكله حلوو ؟
عبير تذكر _ أممم لا عادي بس راعي حركات جلد الشوارب .. و الفرنسية ..
ضحكت جنان بصوت عالي و قالت _ جالد شاربه .. الله يوفقج يا عبير ..
عبير بفرحه _ أجمعين يا جنو ..
لحظه يوه يا هالرجال متى يتزوج و يفكني من طلباته .. شفتي هاذي الي بتاخذه و الله تلقين أمها داعيه عليها مو لها .. r /> جنان ألتزمت الصمت و هي تسمع شكاوي عبير من أخوها ما قدرت تحمل بعد ما قالت عبير بقهر _ ياختي هو شنو أستعباد .. ! الظاهر انا الي امي داعية علي .. تشاو ..
وصكت الجهاز .. جنان ضحكت من كل قلبها على بنت عمها العفويه بدون تصنع .. الي بقلبها على لسانها .. و هذا الي مريحها أكثر ..
جنان بحنان _ يا حليلج يا عبور ..
و يا حليلك يا بندر أدافع عن بنت عمك .. بصراحه ما دري شلون جاتني الجرأة و طلبته يجي عندي .. و يطلقني .. سبحان الله قرارات ننصدم منها بعد ما تنفذ و شلون أحنا صدرناها ..
مشيت لـ مسجلي و شغلت شريط سوره الأنفال للقارئ عبدالمحسن القاسم .. يا الله .. سبحان الله من الصدف الجميله ان بندر بعد يحب يسمع لهالشيخ . و تركت صوت الحق يدوي بغرفتي ..
غيرت و لبست بجامتي الورديه و حذفت عمري على الســـرير
//
////////////////////
صرخت صرخه مخيفه خلت أهل البيت يركضون لـ مصدر الصوت ..
صفيه و خزنه بوجهيه مصدومه و مذهوله من المنظر الي قدامهم ... نـــوف طايحه و بعيون مفتحه و رغوه زرقاء مغطية فمها .. جسمها كان مشمئز من الكدمات الي مختلف الألوان مغطيته
أم احمد و تهز جسم بنتها و هي تبجي _ روحوا نادوا أحد من أخوانهااا ..
بسرعه استوعبت صفيه و ركضت لـ أحمد تقعده عشان يودي أخته للمستشفى ..
خزنه قعدت تساعد خالتها و هي تحاول تشيل نوف و يطلعنها من الحمام " اعزكم الله "
<
font size="5"> جا أحمد و هو حتى ما غسل وجهه و لا غير بجامته .. شافهم يحاولون يصحونهاا ..قال بتلعثم _ اناا بببسياره جيبوووها بسسسرعه .. و طلع و هو يركض ..

حذفت امها العبايه عليهاا و شالنها ليـ وصلنها عند باب البيت الخارجي .. جا أحمد و شالها و حطها بالسياره .. قالت امه و هي ميته بجي _ احمد يمه دير بالك عليهاا ..
أحمد ما رد عليها بسرعه ركب سيارته و حرك للمستشفى ..
صفيه و خزنه .. ما حبوا يستفسرون .. عن سبب محاولة حماتهم لـ الإنتحار .. !!
فقعدن عند خالتهن يهدنها و يواسنا ..
ام أحمد _ آآه يا قلبـــي .. راحت راحت بنتي ..
صفيه تمسك يد خالتها _ أستهدي بالله يا خاله .. إن شاء الله كلها غسيل معده و ترد لنا بصحه و عافيه ..
ام أحمد _ يـــا ريت يا صفيه .. يا ريـــت ..
و تقوم خزنه تجيب لها عصير ليمون .. _ خاله أشربي عصير .. ام أحمد _ بس
مابي يا خزنه .. بنتي راحت راحت راحت ..

خزنه بأسى _ زين خاله أدق على نواف أخليه يشوف الوضع هناك ..
رفعت راسها ام أحمد لـ خزنه _ دقي و عطينيه .. انا بكلمه ..
خزنه و تروح تجيب التلفون ..
دقت كذا مره بس الجهاز مغلق
خزنه بحزن _ خاله مغـــلق .!
ام أحمد _ اكيد قاله أخوه و هم ألحين بالمستشفى ..
أول ما وصل أحمد للمستشفى أخذوا نوف و ددشوها بغرفه غسيل معده .. و الحمد لله قدروا عليها قبل لا تنظم لعداد الموتى لا قدر الله ..
و راح بعدها سيده للتلفون و أتصل على نواف ..أحمد بصبر _ ألوو نواف ..
نواف _ نعم منو معاي ؟
احمد _ معاك احمد أخوك . انا بالمستشفى .. نوف يا نواف حالفه إلا تسود وجيهنا ..
نواف بصدمه
_ شنـــو ؟ منتحره

أحمد بتوتر _ إيه .. و ألحين أهي بغرفه غسيل المعده .. تكفى دق على ( ..... ) خل يكتم على الموضوع .. و المستشفى بديهيا بيدقون على الشرطه .. و تخبر أنت سين و جيم .. ليــ ننفضح ..
نواف بعصبيه _ حسبي الله و نعم الوكيل .. ألحين لو طلع هذا مسافر مو موجود بالديره .. شراح أسوي يا أحمد ؟!
احمد بسرعه _ رووح ألحين لبيته و كلمه .. ما بيرفضلك الخدمه ..
نواف بقهر _ و اقوله السالفه من لـــ إلى ..
احمد بسرعه _ لااااا
نواف _ اجل شقوله ..
احمد _ قول تمشكلت معاها و طقيتها و ثم هي حاولت تنتحر
نواف بهم _ أوكي انا بغلق جهازي و إن صار شي انا بدق عليك ..
احمد _ أوكي .. أقول أقول نواف
نواف _ نعم
احمد _ أبوووي .. ما عنده خبر
!

نواف _ والله مادري وانا خوك .
احمد _ أجل يلى فمان الله ..
..
حرك نواف بكل ضعف و هوان لقريب لهم و شخصيه بارزه بالكويت .. ضغط على نفسه و على كرامته و شرفه الي ضيعته
بنت طايشه بلحظه جنون و طاعه للشيطان .. كانوا دوم رافعين راسهم .. بمرجلتهم و سمعتهم البيضه مثل بياض الثلج
بعد نصف ساعه وصل قدام بيت الرجال .. دش الديوانيه شاف الرياجيل ماليين الديوانيه .. قعد يسلم عليهم .. و سعوا له و قعد جنب الرجال ..
بعد السلام و أخذ الاخبار و الأحوال .. قال الرجال بعد ما شاف توتر نواف _ نواف وانا عمك .. فيك شي ؟!
نواف ووجهه صاير اسود _ إيه يا عم .. طالبك طلب .. و إن شاء الله إنك بعد الله تفرجها .
الرجال _ أبشر يا ولدي إن الله قدرني ماني مقصر معاك ..
نواف _
تجي معاي برى لأنه خاص شوي يا عم ..

قام الرجال مع نواف و قال بصوت جهوري _ يا النشامى العذر منكم بروح لمشوار قصير و جاي بحول الله و قوته ..
الكل _ حـــيـــاك ..
بعد ما طلعوا من الديوانيه و ركبوا سياره نواف .. قال نواف السالفه للرجال .. و فيه نظره إنكسار .. و صوت ضعف . سكت الرجال فتره . ثم قال _ أي مستشفى أختك فيه ؟!
نواف _ مستشفى (...)
الرجال _ زين الحمدلله .. خلاص الموضوع منتهي .. و تقدر تروح ألحين ..
نواف بحرج _ والله مادري شلون أشكرك يا عم .. بس ما قول إلا الله يجزاك خير ..
الرجال بجدية _ اجمعين .. بس يا نواف لا تكررها .. أختك هاذي
و أرفق بها .. أوصانا الرسول صلى الله عليه وسلم بالنساء .. و قال ( رفقا بالقوارير ) خو إذا طقيناهن جنا طاقين واحد من الربع .. !
نواف يهز راسه ب
نعم و يقول بنفسه _ بلاك ما تدري شمسويه

البنت ؟! يا الله سترك بس ..
سلم عليه نواف ووصى الرجال نواف انه يوصل لأبوه سلامن كثير .. ووعده نواف .. و راح لطريق المستشفى .. ليلحق على أخوه و أخته ..
فتح نواف جهازه لقى مكالمات لم يرد عليها كلها من أهله .. طنشها و دق على أحمد ..
أحمد بلهفه _ آلو ها عسى لقيته ..؟
نواف _ أيه الحمدلله .. و يقول خلاص الموضوع منتهي ..
أحمد بإرتياح _ آه الحمدلله ..
نواف _ للحين ما طلعت ؟!
احمد بضيق _ لا يقولون باقي ساعه ..
نواف يغير أتجاه و يروح لبيته _ اجل بروح للبيت ..
احمد _ أوكي انا بنطرهاا ..
نواف _ يلى أجــــ
قاطعه أحمد و قال _ لحظه نواف مرتي و
مرتك شافوا كل شي .. إذا سألتك زوجتك قولها أحمد طقها بعد هوشه بينهم و هي حاولت تنتحر .. و حذرها ما طلع هالسالفه برى البيت ..

نواف _ أبشــــــــــــر .. شي فخاطرك ؟
احمد بزفره _ ســــلامتك ..
§§§§§§§§§§§§§§§§§§§§§§§
بو بندر _ حياكم الله هاذي الساعه المباركه يا بو عيسى ..
بو عيسى _ الله يحيك و يبقيك يا بو بندر .. و هاذي و الله الشرف العظيم انا نناسب هالنسب ..
بو بندر _ تســــلم يا بو عيسى .
بندر يوجهه كلامه لـ عيسى بإعجاب _ معلم تاريــــخ ؟!
عيسى يأشر على جاسم _ نفس المدرسه ..
بندر _ ما شاء الله .. يعني ربع ..
أبتسم عيسى و قال _ تقول جذي ..

قال بوبندر _ عن نفسي ما عندي مانع .. لكن الشور شور البنت ..

قاطعه بو عيسى _ أكيد أكيد يا بو بندر .. و أحنا بنتركلكم 3 أيام و بالكثير أسبوع .. و نشوف الرد
و لها إذا بتشرط .. فهو حقها ما نختلف فيه .. و بتنتقل من بيت ابوها معززه مكرمه لـ بيت زوجها و بتظل معززه مكرمه و لا بتحس بقصور إن شاء الله ..
و إن تبي تفن بالمهر تبشر و انا عمها ..
قاطعه بندر _ أحنا يا عــــم نشتري الرياجيل ما نشتــــري الفلوس .. نبـــي لها الستــــر و العفاف يا عـــم و تحطونها بعيونكم .. هاذي كل شروطنـا ..
بو عيسى يأشر على عيونه _ بنتكم بعيونا .. يا بو عذبــي ..
يلى تامرونا بــشــي ..؟
الكل _ سلامتك ..
قام بو عيسى و عيسى .. يسلمون ثم طلعــــوا من ديوان بو بنــــدر ..
قام بعدها بو بندر _ الله يوفقها .

> بندر يمثل الزعل _ إيييييه يا الدنيا
الكل تزوج و الشيخ بندر مكانك راوح ..!!
جاسم يحط يده على كتف بندر _ هانـــــــت هــــانت يا خوي ..
بندر يطالع بأبوه و كاتم ضحكته _ شفت يبه حتى الأطفال قعدوا يواسوني ..!! و بسرعه قبل لا توصل يد جاسم لراسه انحاش لــ داخل البيت ..
و صوت جاسم واصله _ أحمد ربك .. و الله إنك مو كفو مواساه
دش البيت بسرعه و منزل راسه
قال بصوت الضحكه مغطي عليها _ يا ولــــــــــــد ..
فاطمه _ حياك ..
دخل بندر و سلم على امه و بنت عمه ..
شاف عبير مو موجوده _ وين عبير ؟
ام بندر _ نايمه فوق بدارها ..
بندر أبتسم _ في أحد ينام هالحــــزه .. !
ze="5"> ام بندر كاسره خاطرها بنتها _ يا ويلي عليهااا الصيفي هذا ملعوزها تلعوز ..
بندر _ أحسن تستاهل من طقها على يدها و قال تاخذ صيفي .. عارفين شمسنا و صيفنا بهالأشهر شتصير .. ؟!
أم بندر _ يا ويلي عليهاا .. مسكينه .. شافت بنت عمها أخذت صيفي .. سوت مثلها .. تقول رجلي على رجلهاا .. حتى بالدراسه ( اطالع بفاطمه و تضحك )
فاطمه تبتسم _ سبحان الله إلي يشوفهن يقول خوات مو بنات عم ..
بندر يسأل فاطمه _ جنان بعد ماخذه صيفي ؟!
فاطمه _ إيه ..
بندر تذكر _ آها و انا أشوف عمي ليش كنسل سفرة الصيف
عشان الصيفي ..
أضحكت ام بندر يوم تذكرت موقف سارا _ يا حبي لهالسارا .
تصدق يا بندر بغت تموت يوم كنسل السفره بو محمد عشان صيفي جنان .. و ساراا أشتغلت عليهم ..
ضحك
بندر و بقلبه _ أحسن تستاهل و الله ودي أقص لسان هالصغيره .. عليها لسان يوزن بلد أعوذ بالله منهاا ..

بندر و هو يوقف _ يلى الله يوفقهن ..
الكل _ آميــــــــــــــــن ..
صعد بندر لـ غرفة عبير .. حب يخرب عليها نومتها .. فدخل الغرفه .. ياااالله التكييف على آخر حد .. و عبير متكوره على بعضها من شدة براد الغرفه ..
تذكر أيام الطفوله .. إذا نامت عبير و الهنوف و جنان كان ياخذ الروج ( أحمر الشفاه ) و يخبص بوجيههم .. و بعد ما يقعدون من النوم .. تصيبهم حاله من الخرعه .. بندر سحب علبه مكياجها .. و أخذ حمره و راح يم سرير عبير .. فجأة أنفتح باب الغرفه .. كان جاسم الي جاي مندفع و هو يقول _ ويــــنك ؟
أشرله بندر أنه يسكت .. و قال بهمس _ تعــــــــال ..
جا جاسم و الإبتسامه شاقه الحلج تذكر مغامراتهم .. قال بهمس _ سو شوارع وانا خوك ..
بندر بنظره خبث _ أبشر وانا خو
وو ( ماكمل كلمته ولا حاط الحمره بوجه جاسم .. الي صرخ _ آيــــا النذل .. أوريك أوريك ) و لحق أخوه عبير بسرعه قعدت مخترعه من صراخهم و صكت باب الغرفه قالت بسرعه _ شفيكم شسالفه ؟ و قامت من فراشها تركض وراهم و تصرخ _ شسالفه شسالفه ؟!

/////////////////////////
بعــــد أسبــــوع على الأحـداث
الماضيه . . ،
عبير دخلت القفص الذهبي .. و كانت في غاية السعاده .. بارك لها الأصحاب و الأقراب ..
و بعد عيد الفطر بأيام قلائل ستنتقل لــ بيت الزوجية ..،
نوف ،، بعد خروجها من المشفى .. لازمت غرفتها بإكسار .. وذل .. و وحشه .. فقدت القريب قبل البعيد .. فقدت كيانها .. فقدت كبريائها .. فقدت إحترامها لنفسها و إحترام الغير لها .. أهلها أبع
دوا عنها أي ألة أو غرض يؤدي حياتها لـ خطر ..

بندر لم تتغير الحياه عنده .. كلها أيام روتينيــه .. و الشركه ما أخذه وقته .. و موضوع الزواج أجله لــ وقت آخر أو بالأصح لوقت مناســــب .. في مخيلته فكره .. خطوه .. سيقدم عليها . لكن لها مــزاج جيد .. و خطوه جريئه .. و لكل حادث حديث ..
جنان .. الصيفي هلكها .. فأدى إلى قلة تواجدها مع عائلتها ..
نست أو تناست .. الحوار الذي دار بين عذاري و أمها .. و أشغلت فكرها في دراستها .. كانت تشعر بتردي وضع والدها الصحي .. ففي بعض الأحيان تجلس عنده لـ أخذ علاجه ..
جنان نزلت بعد ما نادتها سارا ..
لــ أن أبوها يبيها بغرفته ..
طقت الباب ثلاث مرات ..
أبو محمد _ حـــــيــــاج ...
جنان أفتحت الباب
و ادخلت ..

باست راسه و يده و قعدت جنبه ..
دخلت عليهم أم محمد .. و قعدت جنب بنتهــا .. قالت و هي
تبتسم _ هلا يبا ..
بو محمد يمسح على شعرها _ يا بنتي انا ما أضمن نفسي لثواني ..
قاطعته جنان _ بعد عمرن طويل بطاعة المولى يبا ..
بو محمد _ مردنا يا بنتي للتراب ..
وانا ودي أشوف عيالج .. يا جنان
جنان كأن أبوها لوى ذراعها .. قالت كـ تأكيد للمؤشرات الي تقذفها للعقــــل .. _ إيه يبا ..
بو محمد _ يوسف حمى أختج عذاري متقدم لج ..
جنان هزت راسها بـ لا .. قالت بضيق _ لا يبا انا مابي أتزوج ..
بو محمد بتعب _ يا جنان انا ابي أشوفج عروس قبل لا ياخذ الله الروح ..
جنان بسرعه حبت راسه و يده و بصوت متحشرج _
لا يبا لا تقول جذي .. تكفى .. روحي فداك بس لا تقول هالحجي ..

ام محمد بحزن _ جنان يوسف ما شاء الله عليه .. و لي متى بتمين ترفضين .. شوفي عبير ملجت .. و نوف يمكن بعدها . و كاهو الي رفضتيهم بندر وأمه متكلمه في هاجر .. و جابر بعد اسبوعين ملجته و انتي بس قاعده ترفضين الخطاب .. !
جنان غطت وجهها بيديها .. بندر بيخطب هاجر .. بندر .. !!سمعت كحة أبوها .. رفعت راسها .. شافته يكح بقــــوة .. قالت و هي تبجي _ يبا تبي ماي ؟
قامت بتجيب ماي لأبوها و لا يمسك يدها و أصر انها تقعد .. قال بتعب _ جنان .. الرجال ما يتطوف و انا ابوج .. انا ابيج تروحين بيتج وانا مطمن .. ها شقلتــــي يا بنتي ؟!
ام محمد بترجي _ يلى جنان خل نفرح فيج يا بنتي .. و الله انا مشتاقين لهاليوم يا بنتي .. وافقي و ماراح أتخسرين بإذن الله ..
جنان عيونها تزغلل من الدموع
رجع أبوها يكح من جديد .. قالت و حنجها يرتجف _ موافقــــه ..
<
br /> قالت امها لها و هي تحضنها _ مــــبــــروك يا بنتي ..
وقف بو محمد من الكحه .. و قال بصوت تعبان _ مبرووك ..
و رجع يكح مره ثانية

رد مع اقتباس
قديم 12-06-2013, 06:41 PM   رقم المشاركة : 14
:: عضو مميز ::
 
الصورة الرمزية جنيــن






جنيــن غير متواجد حالياً

جنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond repute


// نفسي عزيزه يا بنـــــدر // للكاتبه قلم نابض بجويتي




الجــــــــــــ 14ـــــــــــــــزء
الــــــــــــــرابــــــــــــــــع
عـــــــــــــــشـــــــــــــــر
e="5"> ، ، ، ليش ما صرخت بأعلى صوت و قلت لا ؟! ليش تسرعت بقــــراري..؟ عالأقــل أفكر أشاور نفسي .. و أستخير ربي .. قلبي ليش أحس كأنه يعتصر؟ ليش أحس بضيقة صدر ؟ ليش ؟ شنو ناقصني ؟ شنو العيب الي فيني و ما يخليه يفضلني على بنات الناس ؟ عالأقل انا بنت عمه .. أقرب بنات المحارم له .. و محجرينــــي له ليش يا بندر ؟ ليش ليش ؟ بلحظه قهر حذفت الشمعدان على أرضيــــة الغرفه ..و ببطئ قعدت على الأرض و قالت بحسره _ حرام عليك يا بندر .. و الله حــــرام ليش تدفني بالحيا .. و أنا أموت على بسمه فرح لك .. آآآخ يا ولد العم حسافه السنين ألـــي قضيتها بحبك إلا بوهــــم و كان وهم قاتل لروحي .. و ألحيــــن رايح لبنت عم أهلي .. و بنــــت عمك مستحقرهاا .. بس يــــا جنان أنتي طلبتي الطلاق منه .. بصوت متقطع تهز راسها بنعم _ إيه انا طلبت لأنه هو رافضني بالأساس .. رافضني
يعنــــي شايلني من باله .. و رافضني أكون أم لعياله .. ( أبتسمت بألم ) رافضني أكون أم لــ عذبي .. و لو ما سمعته بأذوني كان الزواج تم و انا يا غافلين لكم الله .. و القلب مو لي مو لي .. !
يا بنت الحلال انسيه .. الله مو كاتبه من نصيبج و ما جابلج إلا الهم و الكدر و هو عــــايــــش حياته .. و لا عبر لج .. عيشــــي حياتج .. من دون بندر .. أو حتى من دون طيفه .. خليه ماضـــي أسود و اطويه من سجل حياتج قالت عشان أطبطب على نفسها و تنساه _ نــــاس يا جنان مــــا تستحق الذكرى و لا تستحق التضحيه .. أهنيه الدموع كأنها قطع ثلج و فجأة ذابت فــ ماي حار .. جنان ضامه رجولها لـ صدرها و تئن بقهر .. /////////////////////////
بندر بعصبيه قام و قال _ لا هاجر و لا غيرهااا .. و الطاري هذا أقطعوه .. افهموني يا بشر انا
بجيكم بــــيــــوم و أقــــول أخطبيلي يا أمي الغاليه فلانه بنت فلان .. خلاص بعد أكثر من جذي شنو تبون .. ( بألم قال ) خلاص يمه أرحميــــني .. انا تعبت انتوا ما تعبتوا من هالموضــــوع ؟!!
ام بندر و هي معصبه _ أنت الي أرحمني يا بندر .. أرحمنــــي ..لي متى بتظل عزوبي .. لي متى لي متى ؟! مــــا فكــــرت بعيال .. أتشيل أسمك و ترفع راسك .. ما فكــــرت بمره تهتم و تعتني فيك .. لي متـى يا بندر؟ بندر يحاول ما يعصب أكثر على امه اخذ نفس و قال _ أستغفر الله .. بيجي هاليوم يام بندر .. بس أصبري علي .. أصبري .. ( قالها بتحذير ) و لا تسوين شي من وراي .. و هالهاجر .. ( مسح جبهته ) أنسيهااا ما راح آخذها .. لو تنطبــــق السما ع الأرض ..! ام بندر بأسى _ زين ليــــش يــــا وليدي ؟ والله انها أخلاق و جمال و دين .. أسأل عبير و فاطمه عنها .. إذا كان أختياري ما يعجبك ..؟! بندر يرد يقعد جنب امه _ حاشى لله يمه .. أختيارج عـ العين و الراس .. لكـــن انا الي بختار زوجتي .. لا تقولون
شلون ما لون ؟ ما لي شغل .. ؟ البنت لي انا .. و انا الي بعيش معها .
ام بندر بتعجب _ بندر شفيك ؟ شلون بتختارها يعني ؟! أمم يعني مثلا أخت رفيجــــك .. بندر ضحك _ لا يما لا هي من أهل ربعي .. لكن هذا من حقي و ماراح أفرط بهالحق .. و إلا انا غلطان ؟! دزته أمه و قالت بزعل _ روح عني روووح .. لو أتزوج يا بنيدر من وراي مالي شغل فيك .. رجال شكبرك .. ( قالت بستهزا ) و هذا من حقــــك !!! بندر ما حب يزعلها أكثر حب كتفها و حضنها _ شدعــــوه يمه ؟! و الله ما عرفناكم إن ما تزوجت أكلتوني و إن وافقت و أشترطت أني انا الي بختــــار شريكتي هم أكلتوني .. ام بندر دزته و عطته نظره .. و قعدت تهمهم بكلمات غير مسموعه .. قال بندر بضحك _ يا لطيــف زعلت العمده .. و تحش بولدها بعــــــــــــــــد .. أم بندر بزعل _ قوم فارق من عيوني يا بنيــــدر .. بندر ضحك عليها و هو يقوم حب راسها و قال بجديه _ يمه أنسي هاجر و الله يرزقها الرجل الصالح .. أم بندر بعصبيه _ انا شقلتلك فارقني يا بندر مدام النفس مو طيبه .. بندر ضاق صدره و لف حتى يطلع برى البيت .. أم بندر بزعل _ استغفــــر الله . بيجنني هالرجال .. مادري منو هاذي الي يبيها ؟! سارا متجهزه بس تنطر أخوها يطلع من شقته حتى يوديها لبيت رفيجتها .. بعد موافقه ابوها .. الي حاول محمد و امها ليــ وافق .. شافت امها مندمجه ببرنامج في التلفزيون .. تأففت و غيرت قعدتها أخوها تأخر عليهاا .. قالت بملل _ يماااه .. ام محمد ألتفتت لها _ هلا .. سارا تمسك كذا خصله مــــن شعرها _ شرايج بشعري يمه ؟ أحلى جذي و لا قبــــل ؟ "5"> ام محمد تبتسم _ إذا تبيــــن الصراحه شعرج ألحين أحلى و إذا طال أكثر من جذي بيطلع أحلى و أحلوين بعد .. سارا اطلع منظرتها الورديه من الجنطه و اطالع بمكياجها و شعرها قالت متردده _ صج جــــذي أحلى ؟! اخاف البنات يتمصخرون علي ماما .. ! ام محمد استانست يوم طولت شعرها قالت _ ما عليج منهن .. محدن يضحك على طول الشعر إلا مهبــــول .. و لا جمال المره و تاجها شعرها وانا أمج .. قبل الشعــــار مــــا يقصدون إلا بعينها النجــــلا و بشعرها أســــود الليــــل .. سارا جازت لها السالفه _ أحسن بعد عشان أطلع بـ نيو لوك تعرفين صارلنا شهرين ألا من عطلنا و لا شفنا بعض .. زين يمه قــــولي قصــــص أول .. وناســــه . عليهم حركات عند الغــــديـــــر .. محمد يضبط الشماغ و هو على الدرج _ أقــــول اسبقــــيني ع السياره .. بلا غدير بلا عبير .. سارا تخصر _ منو عبير هاذي بعد .. أقول الغدير مال البدو قبل .. هذاك الي إذا يبون ماي يروحون له عشان يصبصب
ون الماي .. و يعيشون عليه حتى ما يموتون ..
محمد يعلق على جملتها الأخيره _ لا يا شيخه .. أكيد شحقه الواحد يشرب ماي عشان يعيش يعني مخترعه شي يبيلج براءة أختراع .. سارا بتقهره _ خخ سخيف .. محمد شسالفتك اليوم ؟ غدير عبير شيخه .. منو هذيــــل ؟ هين بس خل أرجع من هاللمه و شوف أم العيال شلون بتستقبلك .. ؟ محمد يطالع بأمه و هو منقهر _ شوفيها يمه .. أتهدد وانا الي بوديها وبنتج وجهها عريض بعد .. أم محمد اطالعها بزعل _ سارا يا بنتي عيب عليج أخوج الكبير حتى داش المتوسط وانت توج ببطني ما شفتي الحياه بعدج و جذيه أدبج معاه عيب يا بنتي ؟و ديري بالج كاني أذكرج ديري بالج لسانج هذا حطيله كنترول .. لا تفشلينااا .. عند ام رفيجتج .. و تقول ما تعرف تربي بنتها .. سارا تمشى بثقل لأخوها و تحب راسه _ آسفــــه حمــــودي .. أقصد محمد .. ( اطالع بأمها ) و عشانج يمه بحاول أمسكه .. محمد يكلم امه و يقلد سارا _ بحاول
أمسكه بحاول بحاول .. يلى يلى يبا مشيــــنــــا ..
سارا تمشي وراه و قبل لا تلبس نقابها بحركه طفوليه طلعت لسانها لأخوها محمد الي ماشي قدامها .. ثم لبست نقابها و طلعوا من البيت متجهين لبيت رفيجه سارا .. /////////////////////////
بــعــــد يــــوميــــــــــــن .. عالعصر بالصاله الي ديزاينها قعده عربيه .. بندر منسدح على الأرض و حاط راسه على فخذ أمه .. و حاذف الشماغ على وجهه .. يتسمع لسوالف أمه و أخته الي أتقهوي أمها .. قالت ام بندر _ اليوم نفسج بالسوق و لا لأ ؟ عشان أشوف يمديني أروح لأم عوض و لا لا ؟ عبير منحرجه من بندر قعدت تأشر بعيونها عليه و تعض شفتها السفلى .. قالت ام بندر و هي تضحك _ ما فيها شي و انا أمج أخوج هذا .. لا تستحين ه
ا شقلتي عندج روحه و لا لأ ..؟
بندر ابتسم من تحت الشماغ و ظل ساكت ما حب يحرجها زياده عبير شافت بندر ساكت ظنت انه نايم .. قالت _ أشوى ما سمعج شكله راقد ..؟ إيه يمه عندي روحه .. بس خلاص إذا بتروحين لام عوض روحي .. انا بروح مع جنان .. و مع بعض نجهز .. ام بندر _ إيه الله يوفقجن .. و الله اني فرحتلها مثل فرحتي لج . و الشاهد الله أني تمنيتها لبندر بس النصيب .. و الرجال أسمه يوسف صح ؟ بعد ما شاء الله يمدحونه .. يقولون أنه صيدلــــ .. بندر ما تحمل أكثر من جذي بسرعه حذف شماغه و الشرر يتطاير من عيونه .. .. الي خطط له راح هباءا منثورا قال بصوت عالي _ شنو هالخرابيط هاذي ؟ شقاعد تقولون ؟ منو يوسف هذا ؟ و شنو جنــــان ملجت .. ؟! شسالفه تكلموا شفيكم أطاعوا جذيه ؟ ( يكلم عبير ) أنتي تكلمي شفيج ساكته ؟ الكل انصدم من هجوم بندر عليهم .. قالت امه و تحاول تهديه _ تعوذ من الشيطان يا بندر .. شفيك معصب .. بنت و جاها نصيبها .. شصاير يعني ..؟ ستر هذا بندر مو فضيحه عشان تعصب .. !
بندر نزل راسه لحجره .. و تعوذ بالله من الشيطان .. أنحرج من نفسه .. و أخذ شماغه و صعد بسرعه لــ فوق عبير معقده حواجبها و بإستهزا قالت _ استغفر الله .. شفيه روميو ؟ معصب علينا .. ! ام بندر بغضب _ عيب يا بنت .. و منو هذا بووممميو ؟ عبير بقهر _ توه توه يصحى الحبيب .. قبل طاف و لا ملقي لها بال .. صج لي قالوا سكت دهرا و نطق كفرا .. ليته بس ساكت .. و لا سوى هالفلم . ام بندر بعصبيه _ بس بس أنتي شفيج صايره ما تستحين .. في أحد يتكلم عن أخوه جذي ؟ عبير بتسكر السالفه تذكرت ان أمه ما تدري عن شي _ أخوي تاج راسي يمه و حقج علي .. ام بندر مو فاهمة شي قالت بحسره _ الله يهديها بس .. تم أكثر من 5 سنين خاطبها .. و بالآخر رفضته و شوفيه ألحين .. طق الثلاثينات و لا تزوج .. خنت حيلي يا وليدي . و الله اني أدعيلها من كل قلبي انه يوفقها بزواجها .. بس ما يصير جذي أشوف ولدي
منقهر .. ؟
عبير _ تستــــاهل جنان كل خير و الزواج قسمه و نصيب .. محدن عارف شنصيبه .. بس يمه مو تحسين ان أهل زوجها مستعجلين .. ام بندر مالها خلق بالها مع بندر _ ايه .. ملجت امس و عرسها بعد شهرين .. مدري شمستعجلهم ؟ عبير تبتسم _ حسافه لو عرسنا كان بيوم واحد .. ؟ أم بندر بضيقه تقوم _ آه يالله تيسرها .. أبشوف أخوج شعلامه .. ؟ عبير بقلبها _ الله يهديك يا بندر طيرتها من يدك .. و تعصب إذا راحت لغيرك . الأنانية مو من طبعك .. بس ليش عصب ؟ يعني تحسف ؟ و لا حقد عليها انها تزوجت و أهي البنت و انت يا الرجال ترفض ؟ الله العالم بالنيه ياخوي .. ! ــ ! بـــــــــــنـــــــــدر ! ــ !
وجهي أحتقن من كثر الدم .. راحت عليك يا بو عذبي .
. بنت عمك .. بـ إهمالك .. بـ برودك ..
كان من الممكن تسرعت .. لكني مقرر أردها بعد ما خلص من هالمناقصه الي حطني أبوي مدير فيها ..بعد مرض العم علي ياااا الله أنت تريد و انا أريد و الله يفعل ما يريد ..! ليتها خطبه .. جان أقدر بس خلاص ملجه و مهر .. أجل أكيد حددوا العرس .. صر على اسنانه و ضغط على قبضه يده بقهر .. رن جهازه و بدون ما يشوف أسم المتصل مسكه و هو هام بحذفه على الطوفه .. بس تذكر جزء من حياته موجود بهالجهاز مسكه بيديه الثنتين و قال بألم _ نصيبــــك هذا يا بندر و أرضى فيه .. سمع طرق على باب غرفته .. أبتسم بحسره .. قال _ حياج يا الغاليه .. دخلت أمه و أهي أطالعه بنظرات حزينه على حال ولدها فتحت يديها الثنتين له .. ضحك بحسره و جا عندها و حب راسها و يدها .. قال بحزن _ يمه سامحيني على الي صار .. ماكان قصدي أصرخ عليكم بس انفلعت و نسيت نفسي .. ام بندر تسحبه لـ صدر الأمان قالت بألم _ مسامحتك يا يمه .. /> /:/:/:/:/:/:/:/:/:/:/:/:/:/:/:/
// بيــــت بــــو محــــمــــد //
سارا معصبه _ يمه ولي يعافيج مالي شغل فيها .. ما تبي تروح بكيفها لا تروح .. و انا تعبت صاعده نازله .. و هي مصره على رايها .. فاطمه تقوم _ خلاص انا بروحلها و بحاول فيها .. عل و عسى يكون لي خاطــــرها عندهــــا .. أم محمد بحنيه _ الله يسعدج يا بنيتي .. والله لو ما أرجولي ذابحتي و لا جان صعدتلها .. فاطمه _ شدعوه يمه .. لا أستريحي .. أهي ألي تنزلج مو انتي الي تصعدين لها .. هذا الناقص و الله .. انا ألحين بحاول فيها قد ما أقدر و إن شاء الله نطلع بنتيجه .. أم محمد _ آميــــن .. و اطيح هالشيطان الي براسها .. صعدت فاطم
ه لــ فوق عند غرفه جنــــان .. بعد ما ختفت قالت ام محمد لــ سارا _ يا حافظ انتي ما تشوفين أختج حامل و توها جايه من المستشفى .. و لا حسيت بدمج و قلتي لا ياوخيتي أستريحي انا بصعد لها ..
سارا تخصر _ يعني انا الي 3 مرات صاعده و نازله ما قلتي يا حسرتي على بنتي تعبت من الصاعده و النازله بس غيري لا تحاتينهم .. و تهاوشيني بعد .. ام محمد بهدوء _ يا سارا فاطمه تعبانه و توها ببدايه الحمل و الدكتور نصح انها ما تكثر صعود الدرج . سارا توقف _ خلاص كاني بروح لها و فطوم بخليها تنزل .. ام محمد _ عفيه عالشاطره بنيتي .. الي تسمع كلام امها .. سارا تبتسم بدلع و تصعد الدرج . جنان بغضب _ خو غصب هو !! مالي نفس أروح .. يحمدون ربهم اني وافقت على ولدهم . بعد طالبيني بالأسم اني أحضر . شهالناس هذيل ؟ /> فاطمه _ حامدين ربهم و شاكرينهم .. و الله هم ما غصبوج على ولدهم .. جانج ما تبينه .. ليش ما رفضتي يا حلوه ؟ و تركتيهم يدورون وحده ثانيه .. بس نصيحتي لج لا تترفعين عليهم .. و تضنين أنج غير .. راح تمرضين من هاللحين و أنتي ببداية الطريج .. بأمراض نفسيه قبل لا تكون عضويه .. أستغفري ربج و قومي صلي ركعتين .. تهدي أعصابج و تقربج من ربج بدال ما تفتحين الأبواب للشيطان و لا سارا داشه عليهن قالت _ فطوم أمي تبيج تحت .. بسرعه روحيلها .. فاطمه _ زين ألحين بنزل .. بس اطلعي شوي بقولها شغله .. سارا أشتغلت اللقافه عندها _ عناد قاعده على قلبج ..! ما راح أطلع .. ورينا شطارتج .. فاطمه طنشتها حست بتعب و قالت لجنان بهدوء _ جنو حبيبتي زين عشان خاطري .. روحي .. جنان بعناد هزت راسها _ لا يا فاطمه .. و انتي يا أختي بعيوني بس روحه ماكو يعني ماكو ..
سمعت نغمة جهازها .. قامت لطاوله و أخذته .. ضغطت على زر الرد و عيونها على فاطمه _ هلا عبيــــر ..
عبير بصراخ _ هلا بج .. أقول بمرج بعد ربــــ قاطعتها جنان بعصبيه _ عبير قصري حسج .. جم مره قايلتلج صوتج لا تعلينه .. بتبطين طبلتي انتي ؟ فاطمه و سارا قعدوا يطالعون بعض .. صفات من شخصيه أختهم بدت تظهر .. مستغربين من عصبيتها الي مالها سبب يدعوا لهالحــــد .. عبير خفظت صوتها متعوده تتهزأ من جنان _ ســــوري بنت عميييي .. المهم بجيج بعد ربع ساعه .. كوني جاهزه تعرفين بنت عمج ما تحــــ.. قاطعتها مره ثانية جنان _ ما تحب تنقع برا .. ! ما دري أنتوا يا بيت عمي حيل ما خذين بنفسكم مقلب .. فاطمه و سارا ردوا يطالعون بعض قالت سارا بإستغراب لفاطمه _ آوب آوب بتعميها أختج اليوم .. فاطمه معقدة حواجبها _ شفيها نفسيتها متغيره .. ؟ صح جذي من ملجت سارا ؟ size="5"> سارا تمد بوزها _ إيــــه .. النفسيه تعبانه كله تبجي .. و تصرخ علينا .. مو جنها بنفسها موافقه و لا سمعت ان أحد غصبها .. شكلها تحسس من طاري الزواج ..
ألتفتوا لــــ جنان الي صرخت بقهر _ عبير لا تقهريني زياده .. اليوم مالي نفس أطلع من البيت موليه .. عبير ترجاها _ تكفيــــن جنو .. نفسي نروح مع بعض نجهز .. و الله الروحه معاج حلوه .. جنان اطالع بفاطمه _ خلاص أخذي خالتي أو فطوم .. عبير بسرعه قالت _ ويــــــــع شبي بختج فطيموه .. وجهي بوجها 24 ساعه .. أبيج أنتي يلى يلى جنو حبيبتي عمري أنتي ..( قالتها متعمده ) جنان تقرفت _ الله يلوع جبدج جم مره قايلتلج هالكلام هذا مابي أسمعه ..؟ ضحكت عبير و قالت _ زين ها شقررتي ؟ جنان خطرت ببالها حركه ضغطت على الاسبيكر و قالت _ عبير أخذي فطوم تونسج و الله ؟ عبير _ عووع أقولج ما ب
يها ما بيها ..
جنان كاتمه الضحكه و فاطمه و سارا عيونهن مفتوحه عالآخر .. فاطمه كانت بتكلم بس أسبقتها سارا و هي تصارخ عشان تسمعها عبير _ عــــــــوع عليج أنتي .. يلي ما تستحين تحشين ببنت عمج و مرت أخوج .. جنان اطالع بسارا و تقول بقلبها يعني أنتي اللي ما تحشين فيها فاطمه بقهر _ هيــــن دواج ببيتنا .. عبير انصدمت بس قالت بسرعه _ أنتي يا سوسه شكو حاطته سبيكر .. ؟ و أنتي يا فطوم أقول استريحي حجيه ! ( بدلع قالتها ) و أنتي يا دادا يا حبي أنتي يا نونو روحي نامي عشان تقعدين أمبجر و اتابعين توم و جيري .. بعدين يطوفج .. و تقعدين تبجي .. يلى يا ماما روحي نامي .. تشــــاو يا بنات عممممي .. ( سكرت الخط ) جنان طاحت على سريرها و قعدت تضحك من قلب .. من يومين ما ضحكت .. و فاطمه تحاول ما تضحك بس من شافت شكل جنان ضحكت .. سارا وجهها صار أحمر و شفتها السفلى كل مالها تقوس للاسفل .. و تضرب الأرض برجولها
قالت بقهر _ انا نونو ؟!
و طلعت تركض لــ أمها تشتكي على عبير .. فاطمه مسكت نفسها .. و أخذت اطالع بأختها الي ساحبتها و ميته ضحك .. قالت بنفسها _ الحمد لله النفسيه تحسنت .. خل أحاول و ان شاء الله توافق يا رب سهلها و يسرها .. قعدت على السرير و هزت كتف جنان بخفه .. قالت _ جنو .. جنان الي ماسكه بطنها و تحاول تتماسك قالت _ نــــعم . فاطمه تجر يدها حتى تقابلها و توقف عن الضحك _ خلاص عاد ما صار ضحك .. جنان و تبعد شعرها لورى أذنها قالت بنبره مرحه _ ها بطلنا ضحك شنو تبين .. ؟ فاطمه بهدوء _ أهل رجلج ها شقلتي بتروحين لهم .. جنان تأففت و قالت _ ردينــــا على هالموضوع .. يا فاطمه .. فاطمه تمسح على شعر جنان _ جنان .. منتي خسرانه ليــــ رحتي لهم . عالأقل أستكشاف لهالعايله الي أنتي بتعيشين معهم
؟!
جنان تغمض عيونها بقوة .. ثواني و تفتحها .. قالت بعيون مهمومه _ ليتني ما وافقت يا فاطمه ليتني ؟ ( مسكت يد فاطمه عشان تسكت و تسمعها ) أحس كأني رايحه للمشنقة .. أحس اني مالي نصيب بالزواج .. أحس اني بعالمي حتى غريبه .. أحس اني منبوذه و غير مقبوله .. من أقرب الناس لي ( تأشر على قلبها ) أحس اني أضحك على نفسي .. أحس احس أحس أحس .. ( تجمعت الدموع و تحشرج الصوت ) قربت منها فاطمه و حضنتها بقوة و هي تقول _ ان شاء الله يعوضج بيوسف و يحطج بعيونه .. الكل يثني عليه . بس أنتي تعوذي من أبليس .. ألبسي لج لبس حلو ناعم .. و أمشي معانا .. جنان تمسح دموعها بيدها .. قالت _ أمي وينها ..؟ أبتسمت فاطمه و قالت _ تحت تنطرج تجينها .. جنان عيونها حمر من البجي قالت بزعل _ أكيد زعلانه مو ؟ فاطمه تمسح بقايا دموع جنان بأصابعها و تهز راسها _ لا مو زعلانه .. بس تتمنى انج تروحين .. و عذاري أحرقتها بالجهاز .. يا ويلكم إن ما جيتوا .. تعرفين عذاري و أس
لوبها الي يوتر الواحد ..
جنان تبتسم من بين دموعها .. و قامت بتغسل وجهها و تنزل لأمها .. فاطمه بتساؤل _ بتنزلين لأمي ؟ جنان _ إيـــه .. #################
أم أحمد بإستغراب قالت _ قولي أنتا منو أول ؟
الخدامه تهز راسها _ جيـــن ماما
راحت الخدامه لـ باب البيت الخارجي .. قالت بلهجه مكسره _ ماما كبير يقول أنتا منو أول ؟
عهود تأفف _ ولـيــي شهالنشبه ؟ قولي انا رفيقه نوف ..
الخدامه تهز الراس _ جيـــن ..
دخلت البيت لقت نواف نازل من الدرج .. قالت لأم أحمد _ ماما هي يقول انا رفيقه نوف ..
أم أحمد بضيق _ لا حول و لا قوة إلا بالله ..

> قال نواف بإستفسار _ رفيجتها عند الباب .. ؟
ام أحمد _ إيه .. تبي أختك ضروري ..
نواف و هو متجه لـ باب البيت .. قال بحزم _ انا بروح لها ..
طلع نواف و شافها متكيه على سيارتها .. و لبسها فاضح يدل على هياتتها .. و مكياج آوفر صابغ وجهها .. قال بقلبه بقهر _ أيا بنت اللذينا .. ما شفنا منجن غير سوادة الوجه .. زادت سرعه ضربات القلب عنده .. وده يصفقها طراق .. و يحشي رجولها .. حتى ما تتجرأ و تجي لعند باب بيتهم .. هالأشكال غير مقبوله لـ أستضافتهم عندهم ..
عهود من شافته عدلت وقفتها و أبتسمت له بوقاحه و جرأة ..
نواف بنفس شينه _ نعـــم ..! شبغيتي ..؟
عهود لوت حلجها لصوب الثاني قالت بغنج _ أحم أحم .. انا عهود رفيجة نوف ..
نواف بنظره أستهزاء _ انا قلت شبغيتي ما قلت عرفينا على نفسج ..
عهود كشرت وجهها قالت بصوت واطي _ وا
ااي شهــــالآدمــــي ؟

نواف بتحدي _ شوفي يا أخت عهود .. نوف أختي أنسيهاا .. زين .. و يلى تقدرين تعطيني عرض مقفاج .. ألحيـــن ..
عهود بعصبيه لفت لصوب الباب و أفتحته .. حتى تركب سيارتها .. أقل من دقيقه .. و لا سيارتها مختفية عن فريج بيت بو أحمد ..
نواف بقهر _ لا بارك الله فيجن من بنات لا دين و لا تربيه ..
و دش بيتهم ..
أم أحمد _ ها شقالتلك ؟ شتبي ببنتي ؟ ما خربها إلا هالفاسدات حسبي الله عليهن ..
نواف يطالع بأمه بأسى _ لا يا يمه .. لا تنسين ان احنا لنا يد فالمصيبه .. يا ما قلتلج لا تتركينها .. تطلع بروحها .. و لا تكثر طلعاتها .. بس أنتي الله يهديج .. ما سمعتي الكلام .. و بنتج مو طفله .. بنتج تعرف الصح من الخطأ .. بس بنت لا الدين شرعتها و لا الأخلاق منهجها .. خالطه الحابل بالنابل .. و يلى شوفي النتيجة .. ؟
أم أحمد بحزن _ الله يسامحنا يا ولدي .. و يصلحنا و يه
دينا ..

نواف _ يمه زين أهي شخبارها ألحين ؟
ام أحمد _ الله كـــريم .. أحسن من أول .. و المسجل مشتغل أربع و عشرين ساعه .. حتى نفسها ترتاح .. من الوسوسه .. و الأفكار السودا .. و جناتي بعد ما يقصرن معاها .. الله يجزاهن الخير ..
نواف _ آمين .. يلى يمه تامريني على شي ..
ام أحمد _ سلامتك و دير بالك ..
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
جنان تحب راس أمها .. بعد ما سمعت أمها تواسي أختها ..
أم محمد _ عبير بنتي وانا أعرفها تضحك معاج .. ما تقصد شي ..
جنان تحرش _ لا يمه تعرفين بنتج حساسه .. فما تتحمل بعض الكـــلام ..
سارا بنظرات مقهوره أطالع بـ جنان ..
فاطمه تبتسم و تصفق مثل المشجعين
_ عليـــهم عليـــهم .. حيلـــج فيــهـا ..

أم محمد تنهي السالفه .. قالت و هي أطالع ساعتها _ع الساعه
الكل _ أبشري يمه ..
قامت أم محمد بتريح رجولها
لـــ غرفتها .. جنان _ على وين يمه ؟ و لا دخلت الشياطين خرجت الملائكه .. ؟
ام محمد تجندس و تمسك رجولها بألم قالت _ لا والله بس أرجولي تعوري .. أبريح ليـ يخف الألم .. و أجيجن .. إن شاء الله .
جنان _ ما تشوفين شر يا الغاليه
ام محمد متجه لـ غرفتها .. _ الشر ما يجيج يامي ..
فاطمه _ ساروناا حبيبتي جيبي التلفون .. أبيـــه ..
قامت سارا تجيبه لـ أختها .. فاطمه تكلم جنان _ بدق عليهاا و أقولها انج بتروحين ..
جنان أتمدد على الغنفه _ كيفج
يعني كونداليزا رايس بتجيهم ..! ont>
ضحكن جنان و فاطمه على كونداليزا رايس ..
سارا و بيدها التلفون .. قالت _ خير ضحكوني معاجن ؟!
جنان بتقهرها _ لا لا ما يصير عيب نقول هالكلام للـــ نونو ؟!
سارا مدت أصابعها لـ جنان و قالت _ أختاري أصبع ..
جنان تضحك و أختارت السبابه ..
سارا قعدت أدغدغ نفسها و تضحك بسخريه و استهزاء قالت _ شفتي سخيـــــــــفه .!
طلعت جنان لسانها لسارا و قالت _ أنتي السخيفه .. و يا حركاتج هاذي ..
فاطمه الي منشغله مع عذاري قالت _ إيه .. عـــ 6 إن شاء الله
عندكم .. ( أطالع بجنان و تغمز لها ) بس الله الله بالإستقبال اللي على مستوى .. بعد عمري و الله .. إيه أمي رجولها ذابحتها بس ألحين قاعده تريح .. و إن شاء الله مثل ما قلتلج عـــ 6 عندكم .. لا ما قلتله عن حملي . أنا توني أدري .. لا يا حبي باجر بروح لبيتي و بقوله بنفس
ي ..

إيه يوصل إن شاء الله . يلى أجل مع الســلامه ..
بعد ما سكرت السماعه قالت _ تسلم عليجن عذاري ..
الكل _ الله يسلمهااا ..
جنان تذكرت عبير قعدت تضحك و تقول _ يا حرام .. ساراا روحي مع عبير .. للسوق .. تبي مرافقه معها .. و أنتي عــــاد للسوق طيران ..
سارا بإشمئزاز _ أسم الله علي عنـــاد ماراح أروح معها .. خل تحترم نفسها بالأول و تحترمني بعدين ها أفكر .. أروح و لا ما أروح .. قال عبير قال ؟
فاطمه بإستغراب _ ودي بس أعرف شبينج و بينها دايما تتناجرن .. الحمدلله ما عندنا ولد عم ثالث جان أخذج و ذيــــج الساعه .. اللهم يا ستير حريقه ببيت عمي ..
جنان _ عاد شـــرج يا ســــارا لا يحــــوش أحد ..
سارا بدلع _ يحب يده ظهر و قفى الي بياخذ سارا .. و يطوف شوارع الكويت كلها و يقول بصوت عالي آلرريـيـبـا يا سارا
e="5"> ( بـدون قصد بسرعه قالت ) _ إيه تصدقيـن .. بندر للحين ما تزوج .. فطومه حبيبتي ضبطيلي و شوفي إن ما جننته و كرهته بعمره شايف نفسه .. قطيــعه تقطعــه ..! ويع ماحبه ما حبه ..
جنان فجأة طالعت بــ سارا .. تخيلت بندر واقف مع أختها و يضحكون .. عبست وجهها و بصوت هامس قالت _ سبحان الله القلوب تختلف أحنا نحــــب هالشخص و نتفداه و غيرنا يبغضه ..
فاطمه بإبتسامه قالت _ لا يا حبي راحت عليج .. ولد عمج خطب هاجر ..
سارا مصدومه _ هاجر بنت عم
قاطعتها فاطمه وتهز راسها _ إيه .. هاجر .. ماكو غيرها ..
جنان تمثل اللامبالاة قالت و هي ترسم إبتسامه متصنعه _ متى عرسهـــم ؟!
فاطمه _ ما صار شي للحين .. بس ذكرتها لي خالتي انها بتخطبها لـ بندر ..
جنان بصدمه قالت _ شنو ؟ يعني بندر ما يدري عــــن هالخطبه ؟
فاطمه _ إيه .. أقولج ما صار شي .. بس ذكرت
ها لي و بس ..

لكن ما أدري إذا قالتله ألحين .. جنان اسكت و نزلت راسها بقلبها قالت _ خلاص حاولي تنسيه .. حاولي حاولي .. عمرج بيروح و أنتي قاعده تنطريه .. و هو يا ما حلف و توعد فيج انه يمشيج على الصراط المستقيـــم .. إن أخذته بس الحبيب ما صدق على الله و طلقج .. و أكيد استعجالي بهالزيجه خير لي .. ربي يسهلها و يوفقني .. و ينسيني بندر ..


6 ألقاجن قدامي .. لا تتأخرن .. ///////@@@@@@//////
( عــــ الساعــــه 10 مســاءا )
تحسنت حالتها الصحيه من دخولها المستشفى .. الممرضات ما قصروا طبطبوها
و كمدوا جراحاتها ..
بخطوات متردده .. و النفس خايفه .. و الجوع ذابحها .. طلعت من غرفتها .. و يدينـــها على بطنها .. عشاها ما كلته .. و برد الأكل .. فنفسها ما تقبلت تاكله .جا ببالها أدق على مطعم و تطلب وجبه لها .. بس تذكرت أخوانها .. على طول شالت هالفكرة .. أجهزتها عندهم .. و تلفون البيت لا يمكن تتصل .. أكيد بيكسرون التلفــــون على راسها فقررت تنزل لــ مطبخهم
و تسويلها أي شي .. بس يسد جوعها .. وصلت عند آخر عتبة الدرج .. و لا تسمع صوت التلفزيون طالع من غرفة القعده .. حست بقشعريره تسربت بجسمها كله و انفضتها نفض
.. كأنه تيار كهربائي لذعها

سمعت صوت رجل بصوت خاشع متذلل لرب البريه يقول ( يا أبن آدم إنك ما دعوتني و رجوتني غفرت لك على ما كان منك و لا أبالي .. ) او كما قال ..
نوف حست كأن الله يكلمها يوجه لها هذا الحديث القدسي ..
بدون إحساس منها جلست على العتبه .. و دموعها أطلقت لنفسها الحريه التامه للخروج ..
ضمت راسها لــ ركبها و قعدت تبجي بــ حراره .. هذا الي كانت تبيه من أول .. هذا الي كانت غايبه عنه .. و أتجهت لـــ الزنا و التبرج و الكبر و الإنتحار .. مربع رباعي نتيجته الإبتعاد عن الخالق ..
خطر ببالها جنان و عبير .. شلون كانت حياتهم .. حريه.. أي شي يبنه يحصلنه .. و جمال الله واهبهن بـ جمال و زين ..ما كان في فرق بينهم بالأمور الدنيوية ..
لكن كان هناك فرق شاسع بينها و بينهن .. و واضح وضوح الشمس .. قالت بإشمئزاز من نفسها _ انا كنت وقحه .. كنت قذره بمعنى الكلمه .. كنت بعيده كل البعد عن صلاتي .. حتى الصل
اه ما أذكر متى آخر مره صليتها .. انا رفيجاتها أخس بنات شفتهن بحياتي .. انا متكبره على الغير .. مع ان الي عندي عندهن .. انا روحي شريره .. لكنها كانت مكبوته نوعا ما .. لو ما صار الي صار و كسر ظهري جان طلعتها على جنان و عبير .. انا انسانه لكني مو سويه .. لو أني سويه جان عبدت ربي .. و عشت بسلام و أمان .. و تركت بنات خلق .. يا ما بنات عفيفات .. شجعت و زينت المعاكسات بنظرهن .. يا ما وزعت أرقام بنات حمايل للشباب .. بكره لذاتها قعدت نوف أطق ركبها بقبضه يديها و تقول بصوت مقطوع _ قــــذره و بتم قذره ..

!!!!!!!!!+++++======--------
عبير تنزل مع الدرج .. قال بندر و هو واقف قدام المنظره البيضاويه بطابع كلاسيكي بصالتهم و يضبط شماغه _ جاهزه ..؟
عبير بوسط الصاله _ أطيــــر العقــــل و انا أختك ..
بندر بثقه _ مو شي جديــــد وانا أخوج ..
عبير مدت بوزه
ا _ يمدحون التواضع و انا أختك ..

بندر يمد يده لـ باب البيت _ أمشي قدامي و أنا أخوج ..
عبير قالت بسرعه بطريقه مقهوره _ مغــــــــــــرور ..
بندر حب يتحرش فيها زياده قال كأنه يدور على شي _ وينها ؟
عبير بإستغراب راحت لعنده و قالت و تتلفت مثله _ شني ؟
بندر _ و انا أختك ..
عبير أطق كتفه _ سخيف عبالي عندك سالفه .. و مشت عالسريع لعند الباب و قالت _ يلى كومار انا في ينطر أنت برااا .. يلى تعال بسرعه .. بنقاليه ما يجون إلا بالعين الحمراا ..
و طلعت بسرعه .. وقفت تنطره يجي حتى يفتح لها باب السياره .. مرت دقيقه و بندر لا طلع من البيت .. عبير تأفف _ أوف أشفيه هذا تأخر ؟
خل أشوف حضرته شفيه تأخر ؟ دشت عبير البيت و بندر فص ملح و ذاب .. مو موجود في الدور الأرضي .. قالت بإستغراب _ ولييي وينه ؟ ( بصوت عالي ) بنــــــــــــدااااار بنــــدااار
... أوووف منه شهالنجله هذا .. ؟! لا يكون ..!! لا لا لا إن شاء الله لا لا .. خل أتأكد ..

صعدت بسرعه لغرفة أخوها .. و طقت الباب ثلاث طقات .. و لا حس .. مسكت قبضة الباب و أضغطت عليها و فتحته بشويش
شافت الي كانت متوقعته ..قالت بخيبه أمل _ آآآوه لا لا لا ..
ليش جذي ؟!
بندر بعد ما طلعت أخته و قالت هالكلام .. قرر يأدبها .. صعد لغرفته و فسخ ملابسه و شماغه و لبس بجامته .. و حذف عمره على الفراش و حط راسه على المخده و نام .. ما قيل من درى عن ملجة جنان .. و أخته حاولت فيه يوديها للسوق .. تحامل على نفسه .. و قدم روحتها على راحته بس بعد هالقله الأدب .. قرر يأدبها .. و ينقعها بــرا تحت الشمس ..
!! بـعــد مرور 3 أســــابيــــع !!
كلن لهى بعمره .. عبير و جنان من مجمع لــ مجمع و من مشغل لـ مشغل .. من صالون ل
ــ صالون .. و زياده على هالضغط .. ضغط الجامعه و أمتحاناتها ..

نوف قامت تواظب على تأدية الصلاة في وقتها .. و شغلت نفسها بقراءة القرآن .. و إلى الآن أهلها شايلين عليها .. مو قادرين يتأقلمون معاها بعد سواتها الشينة .. النفس بالتدريج تتأقلم مع الحدث ..
بو محمد إلى الآن صحته في تدهور ..
و أنتشر خبر حمل فاطمه الثاني في وسط سعاده الأهل أجمع .
و أهل بو محمد وصلهم خبر رفض بندر لفكره الزواج ..
في يوم أعزمت عايلة بو بندر .. عايله بو محمد و عايله بو أحمد على غدا سمج بيوم الجمعه ..
طبعا الكل حضر ما عدا نوف .. و جنات أم أحمد كل وحده ببيت أهلها .. و بدور بعد راحت لأهلها .
عذاري ما شاء الله الله رزق زوجها بسفره عمل لخارج الديره مدته أسبوعين فعشان جذي قاعده عند أهلها من أسبوع .
بنات علي .. لابسات دراريع ناعمه .. جنان دراعته
ا ورديه ساده ليـ تحت الركبه ثم جاي فلو ثم ساده ليــ نهاية الدراعه .

و عند تحت الصدر و مكان الفلو شريطه ستان حمرا مربوطه دار مدار الدراعه .. و شعرها مسويته بف خفيف .. و تاركته على طوله ..
أما سارا لابسه دراعه جميع الألوان الناريه و خامتها أسترج .. و تفصالها ناعم و ساده .. بس مزموم من ناحية اليد .. و شعرها واصل لكتفها .. و حاطه ورده برتقالية كبيره عند جهة الأذن اليمنى ..
فاطمه دراعتها سكريه مع ذهبي .. شرايط مربوطه من الكتف لي نهاية الدراعه باللون الذهبي ..
عذاري دراعتها سماويه .. و مضرب من ناحية الصدر .. ليـ نص الخصر .. و الباقي ساده ..
عبير بدارعه بنفسجي فاتح مايله للوردي و مفتوحه من جهة الساق الأيمن فقط
و برمودا بنفسجي سترج ..
عبير تمد بياله الجاي لأم محمد
ام محمد _ يا مال الصلاح يا بنيتي .
.

تبتسم عبير و تمد البياله لام أحمد .. أم أحمد _ تسلمين يا عمري .. ( بقلبها _ الله يكملج بعقلج يا عبير .. تستاهل الستر و الصلاح والله يستر عليج يا نوف )
و صبت لــ بنات عمها ..
قعدوا الحريم يسولفن بعد ما باركت ام أحمد لــ جنان و عبير و دعتلهن بالخير و التوفيق ..
سألوا عن نوف .. و تحججت امها انها تعبانه .. و ما تقدر تجي و تعذر لكم ..
عبير ضحكت من شافت شعر ساراا .. معطيها أنوثه .. و جمال .. بس مو متخيله ان هاذي سارا ..
سارا لاحظت عبير من طالعتها ضحكت .. قالت بنفس شينه _ ضحكينا معاج .. أخت عبير ..
عبير سكتت من نظره أمها المتوعده لها .. قالت بصوت قريب لسارا _ شعرج ..
سارا تمسك شعرها _ شفيه مو عاجبج ؟
عبير تجيب لها الحلى و تقول _ إلا عاجبني .. و مطلعج طلعه إنما إيه .!
t size="5"> ساراا بدلع _ أكيد هاذي سارا مش حيا الله ..

عبير عطتها خزه و شاحت وجهها عنها و جرت يد جنان _ أمشي يبا فوق أبوريج شنو شريت أمس .
جنان تقوم و معها عبايتها كأحتياط .. و يصعدن فوق ..
جنان وهي تصعد بالدرج أول ما وصلت لغرفة عبير لاحظت غرفة بندر الي قبال غرفة عبير أمبطله .. جنان ما ستحملت حاولت تصد بس شي بالغرفه يناديها يمكن حب استطلاع .. مغامره .. قالت جنان بحرفه _ أوه عبور نسيت جنطتي بجيبها و هوااا عندج ..
عبير بدفاشه سحبت يد جنان الي بسرعه جنان سحبتها و قالت بألم و هي ماسكه يدها _ آي بغيتي تفكينها .. يبا لاحقين عالتجهيز بس هذا مو .. ( سكتت ) قالت عبير الي مالاحظت شي _ خلاص انطرج بسرعه جنووو ..
و دخلت غرفتها .. جنان مشت بأطراف أصابعها .. و دشت غرفة بندر .. كانت الغرفه أمبخره ببخور الورد الطائفي .. قالت بعد ما استنشقت الريحه _ أمم يا حلو الريحه ... مشت للتسريحه شافت عطوراته و أوراق مشخبطه و محذوفه مدت يد
ها بتاخذ الأوراق و تقرا شخابيطه ولا صوت بندر يقول بصوت عالي و كأنه يكلم أمه _ إن شاء الله يا الغاليه . بس أغير دشداشتي و آخذ القهوة .

جنان قلبها طاح بمكانها راسها أفتر يمين و يسار وين تروح وين تنحاش .. شافت الكبت قدامها و ركضت له و انخشت عند الباب الأيسر .. تأكدت انه دش من تسكيرته لباب الغرفه و صوته الي كل ماله يقرب عند الكبت .. جنان مغمضه عيونها بقوة و ضاغطه اسنانها على بعض ..
بندر و هو رايح للكبت يقصد ..
كان القصيد يحرك اللي ساكن(ن) فيني "
و الله لزف ما فا الجوف وأكتبها"
لحرق حروفن سمت سنيني بسنيني"
و أكسر بها حاجز ضلوعي و تطببها "
ضاقت علي وخلخلت لي موازيني "

> صديت لكن ... ( سكت ) ( رشة قلم )سمع صوت سارا تصرخ _ جنان جناااااان ..
بندر بصوت مسموع _ و سد باب .. حب يقهرها قال بصوت جهوري حتى تسمعه _ أقصـــر الصـــوت ..
سمعها تقلده بصوت رجولي _ أقصر الصوت . و أختفت حركتها و صوتها ..
بندر بقهر _ آآخ منها و من طولة لسانها ..
جنان سدت حلجها بيدها عشان ما تضحك .. الموقف الي هي فيه ما يستعدي للضحك .. فجأه الظلام أختفى و النور حل في الكبت بندر فتح باب الكبت الأيمن .. جنان شعر جسمها وقف .. تخيلته يشوفها بكبته .. .. أكيد بطيح من عين ولد عمها .. شنو السبب الي خلاها تدش غرفته أكيد الأسباب مهما أختلفت بتكون سيئه بحقها ..
دعت ربها انها ما تنفضح و يشوفها ولد عمها .. كتمت نفسها حتى ما يلاحظ بندر شي او يسمع صوت نفس .. وسحبت جسمها ليــ لزقت على آخر الجهة اليسرى ..
قعد يسحب الدشاديش الوحده ورى الثانية
و هو يقول _ لا مو هاذي .. و لا هاذي ..

سمعوا طق على الباب .. بندر يروح عند الباب و يفتحه _ هلا عبير .. شبغيتي ؟
عبير _ امي تصرخ من اليوم تقول ابوك يستعجل القهوة ..
بندر بسرعه فصخ شماغه و حذفه على سريره و لف صوب الحمام قال بعجاله _ طلعي دشداشتي الي مكتوب عند الرقبه الوسام بسرعه انا بس بغسل راسي ..
عبير و يدها فيها آثار الحـــلى قالت _ أوكي بس أغسل يدي وا اطلع لك الدشداشه ..
طلعت عبير من الغرفه و راحت لغرفتها عشان تغسل يدها .. جنان ما صدقت على الله .. طلعت راسها من الكبت شافت الغرفه فاضية .. كل واحد بحمامه ( أكرمكم الله ) حطت رجلها و بسرعه أركضت من الراعه و الأرتباك طقت جبهتها على حافه باب الغرفه .. بدون أحساس كملت سرعتها .. ليــ وصلت عند الدرج .. وقت شويه النبض عندها يتصاعد ..وجهها حار من الخوف .. و جسمها قاعد يتنافض .. مسكت وجهها بيديها و قالت بهمس _ آه الحمد لك يا رب .. و كملت طريقها لـ تحت .. أول ما وصلت لهم .. حست الأرض ت
دور من تحتها .. حطت يدها على جبهتها و ابتسمت بوجوه الحريم .. و تماسكت على نفسها و مشت لــ كرسيها .. قعدت ثواني تريح قلبها الضربات كانت سريعه بشكل مخيف ..رفعت راسها و شافت سارا تسولف مع عذاري .. ضحكت بصوت شوي مسموع .. تذكرت تقليد أختها لبندر .. و حقده عليها .. الكل ألتفت لها .. قالت ام بندر بإبتسامه _ دوم إن شاء الله يابنيتي ..

أستحت جنان و نزلت نظرها لحجرها ..
بعد دقيقتيـــن .. جاتهم عبير تقول _ يا حريم بندر بيمـــر ..
الكل تغطى .. جنان تغطت و قلبها يرقع .. من الموقف المرعب .. مر بندر بخطوات سريعه .. و طلع من الصاله .. لـ ديوانية الرياجيل ..
عبير من شافت جنان قالت و هي تخصر _ انتي وينج مختفيه ؟
جنان الأحمر صابغ وجهها من الإرتباك قالت _ كنت بالمطبـــخ
نروح ألحين فوق .. ( قالتها حتى ما تفكر عبير انها دورتها و مالقتها )
عبير تأشر بيدها تعالي _ يلى .. <
br /> قامت جنان و طلعت مع عبير ..
أم أحمد تكلم _ جم باقيلج يا سارا عــ التخرج ؟
سارا ترفع نظرها للسقف و ترد تحط عينها بعين أم أحمد و قالت _ السنه الجاية ثانويه عامه
ام أحمد تبتسم لها _ الله يسهلها عليج و يوفقج ..
الكل _ آميـــن ..
عذاري _ يلى عاد جيبيلنا النسبه الي تشرف ..
سارا تحرك راسها بدلع _ إن شاء الله .. بس انتوا هيئوولي الجو .. و أبشروا بالنسبه ..
أم محمد _ أبشري وانا امج ..
فاطمه و عذاري عارفين أختهم يالله تفتح كتبها .. و تنجح بالدز .. بس لازم يرفعون من معنوياتها
عل و عسى تجيب معها نتيجه ..
فاطمه بهمس _ شفتي حماتج نوال ..
عذاري بنفس طريقه أختها _ إيه لاحظتيه
ا إنتي بعد .. انا قلت ما بي أتكلم و أبشوفجن .. لاحظتن و لا لأ ؟

فاطمه تبتسم _ أهم شي يحطونها بعيونهم ..
عذاري تحط يدها فوق يد أختها _ من هالناحية أبشري إن شاء الله ما راح يقصرون .. تدرين شفت الفرحه بعيونهم .. ولدهم هذا يحبونه أكثر من زوجي .. بار بوالدينه .. و حنون بخواته .. و رحيم بخوانه ..
فاطمه _ الله يحفظهم جميع ..و يخليهم لبعض ..
عذاري _ آمين ..
عذاري بسرعه قالت _ إلا أقول فطوم .. نوف هاذي .. ما تدرون ليش رفضت بندر ؟
فاطمه تهز كتفها _ لا .. ما ندري . مثل ما جنان رفضته و أحنا ما ندري ليش رفضته بعد ما ملجوا .. ! هاذي و أختنا شلون بنوف .. شفتي شلون ..؟
عذاري تفكر _ وي ياويلي على ولد عمي لايكون عين صابته ؟
فاطمه ناقده عليها _ شفيج عذاري ؟ شفيج ؟ رزق هذا ..
شنو عين صابته !!
/> عذاري _ صح معاج حق .. هذا رزق .. و بسخرية قالت _ خخ فطوم تخيلي بندر ياخذ ساروناا واااو بيطلعون غير شكل ..
فاطمه كاتمه ضحكتها _ أنتي بس تخيلي شكلهم .. جان ما مات الرجال .. من فعول أختج ..ماكون ام حور ..
عذاري تضحك بخفه _ صاجه و الله ..
مرت الشهور كلمح البصر .. و عرس جنان بعد ثلاثة أيام ..
فاطمه بشهورها الأولى تساعد أختها بترتيب و كوي بعض الملابس .. و تحطهم بالجنط .. سارا الي مخصصه عمرها لجنطه المكياج ..و الإكسسوارات
و ربطات الشعر ..
فاطمه تسأل جنان الي منسدحه على السرير .. و بالهاا مو مع خواتها .. _ جنوو ذهبج وينهم .. ؟
ساراا تحرش _ هانـــت يا جنو كلها ثلاثه أيام .. و تشوفين بعلج العزيز ..
فاطمه _ يوه البنت ماهي يمنا .. جنان جنان جنان ..

> جنان ألتفتت بخوف لـ خواتها و قالت _ شسالفه ؟ صاير شي ؟
ساراا _ لا يا عمري أنتي الي شفيج .. سرحانه .. من ألحين ؟
لاحقه لاحقه يبا ..
جنان بدون تفكير سحبت علبه الكلينكس و حذفتها بقوة على راس سارا ..
سارا بألم تحك راسها _ آح ..
شقلت انا عشان أطقيني؟
جنان قامت بسرعه و دخلت حمامها ( أكرمكم الله ) و قفلته عليها ..>> أنفجرت ببكاء <<
\\ جـــــــــنــــــــــــان //
لا ما أصدق كلها ثلاثه أيام و أروح لبيت غير بيت أهلي .. أبوي ما راح أصبح عليه كل يوم .. أمي ما أسمع دعاويها .. سارا و تحرشاتها و غيرتها .. بدور و روحها الطيبه .. خلاص يعني بفارقهم .. و بعيش تحت رباط مقدس .. مع هالصيدلي .. آه يا جنان .. ربطي نفسج برجال .. و انتي ... غمضت عيونها بقوة و
قالت بهمس _ لا لا .. راح أحاول أنساه و لا راح افكر .. وعد وعد

سمعت صوت باب الغرفه يتسكر .. أكيد طلعن .. يا ااالله ليش أطقها بهالكلينكس .. حرام البنت تساعدني و كلها أيام و أفارقها .. و أجي أطقها .. شكلي عورتها ..تذكرت يوم حذفت الكلينكس على بندر .. قالت بوسط دموعها بإنحراج _ شكل يوسف بيجربها بعد ..!!
,
أنتهى

رد مع اقتباس
قديم 12-06-2013, 06:42 PM   رقم المشاركة : 15
:: عضو مميز ::
 
الصورة الرمزية جنيــن






جنيــن غير متواجد حالياً

جنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond repute


// نفسي عزيزه يا بنـــــدر // للكاتبه قلم نابض بجويتي




/\ الجـــــــــ 15 ـــــــــــزء /\
الخــــــــــــامــــــــــــس
عــــــــــــــشــــــــــــــــر
olor="purple">مرحبا بالي يجينا *** هلت الفرحه علينا
ناشدت الأشواق فينا *** مرحبا و أهلا هلا
هذا الفرح ينادي *** مرحبا بكل الضيوف
طار طير الفرح غنا *** فوق غصن السعد شادي
قال جانا من تمنا *** يا هلا بأهل الأيادي
سـارا بنفوفها الأصفر الطويل كت من الصدر و ماسك عليها ليـ الخصر ثم جاي بف ورود من نفس الخامه و اللون مع سوار فسكي منثور على الورد .. و نافش ليــ تحت .. مكياجها ذهبي مع أسود ورافعه شعرها كله فوق و مدخله بين الشعر شريطه صفرا .. فــ مبرز طول عنقهاا .. عبير .. نفنوفها شذري على ذهبي خامه ديور .. موديله طرزان من الصدر و ماسك عليها لي عند الخصر ثم كذا فلو داخلين على بعض .. بعدها الخامه طاي
حه ..
مكياجها أزرق مع الذهبي .. أما شعرهاا مسويه كيرلي و رافعته لفوق .. فاطمه نفنوفها وردي و بصفتها حامل كان شكلها ناعم حيل .. و مسويه قصة حليمه مع الأناناس .. عذاري نفنوفها أسود تور مع قطع مربعه و مثلثه بجميع الألوان منثوره على الموديل .. مع كم واحد دانتيل .. تاركه شعرها على طوله بس مسويه ألشات على برى .. وورده حمرا على جهة الأذن اليمنى .. عبير أطالع بالكوشه _ حلوه الكوشه .. مو ؟ سارا تعبس وجهها_ إيه عندهم ذوق بس خساره المعرس مو داش ..! عبير _ بصراحه أحسن .. أصلا يطيح من عيني رجال شكبره داش عند حريم .. حتى كـ برستيج مو حلوه .. المهم و الأهم التوفيق .. سارا _ صاجه أهم شي التوفيق و الله يبارك لهم و فيهم .. و أبتسمت بخبث _ و يب
اركلج ..
أستحت عبير و قالت بحيا _ تسلمين و عقبالج .. سارا تضحك بدلع _ آمين يا رب . عبير بخفه أطق كتف سارا _ عيب يا بنت .. سارا بدلع _ و ليش الزواج طلع عيب .. عادي قاعده أأمن .. عبير عشان ما تخرب الكشخه و تقعد أتهاوش مع طويلة اللسان قعدت تلفت أدور فاطمه بعد ما شافتها قالت لسارا _ خل اقابل فطوم أبركلي من مقابل بنات مراهقات .. عيشي سنج مو شاطحه و ناطحه سن غيرج سارا ضغطت على أسنانها بقهر و بنظرات مقهوره .. قالت _ روحي روحي .. قامت عبير بخطوات ناعمه .. و الإبتسامه ما تفارق شفايفها لي وصلت عند فاطمه الي قاعده مع بدور و أمها و ام أحمد و جناتها و ام محمد .. مع أهل أم جنان .. و سلمت على بعض أهل العروس الي توهم واصلين الفندق .. عبير قعدت جنب فاطمه .. و قالت بهمس لها _ خخ أختج قاعده ب
روحها .. تكسر الخاطر شوفيها هذيك الي بالجهة اليمنى ..
فاطمه تبتسم لسارا الي عيونها على عبير .. قالت فاطمه بحنيه _ حرام عليج تراها حساسه بالحيل .. عبير بقهر _ أقوول لا يكثر .. أختج و الحساسيه نقيضان لا يمكن أن يجتمعان .. فاطمه _ وي شكل هالصيفي ملعوزج تلعوز .. عبير بأسى _ آخ ضربتي على الوتر الحساس ..شايفه جسمي شلون صاير .. أقص يدي إذا ما الناس ألحين عبالهم نفنوف بس يمشي .. و لا انا مختفيه .. أوه .. يا فطوم تدرين ان قبل الملجه كان وزني .. 65 و ألحين قبل أسبوع عشان النفنوف لقيته 53 .. يااا الله .. فاطمه بأسى _ آووف أجل بيوم عرسج شلون بتكونين .. ؟ عبير بقهر _ مادري والله مادري .. ضغط نفسي و دراسه و طق مشاوير .. و أهما العرس عندهم تجيهم بارده أمبرده .. فاطمه تضحك _ الأخت حاقده؟ عبير بحسره _ إلا بموت من القهر .. مو بس ح
قد ..
فجأة و لا سارا تقعد جنب عبير و تقرصها عاليد بخفه .. قالت بحقد _ جربااا حتى تنحاشين ..! عبير و فاطمه ضحكوا على شكل سارا و هي حاقده .. بعد مرور الوقت و الساعه ألحين 9:30 مساءا .. رفعت فاطمه جهازها الي يرن .. قالت _ هلا عذاري ها وينكم؟ عذاري _ عشر دقايق و عندكم بس جيكي على الكادي .. يلى يلى .. وسكرت الخط .. فاطمه تبتسم بإنحراج .. تعرف أختها دايما مطيوره .. // جـــــــــنـــــــــان //
يااا الله يسر لي هاليوم .. شعور الخوف ممتلكني .. بشكل فضيع. من الفجر و النوم محرم علي .. كرهت فراشي من كثر ما أتقلب عليه .. منو يصدق ان اليوم عرسي .. ؟!!! ممكن هاليوسف يكون خير لي .. يا ريت يا رب .. قعدت أدعي ربي بصوت متضرع .. ان يباركلي بهالزواج . و يوفقني فيه .. و يجعلني مم
ن أوفي حق زوجي علي ..
بعد الدعاء .. حاولت أرد و انام لكن النوم شكله ناذر نذر انه ما تذوقه عيني .. حتى بصراحه صرت أشد شعري بقهر و أقول _ نامي نامي .. لكن ما باليد حيله .. أستمريت على هالحال لي وصلت الساعه 7 الصبح و عقلي شوي و يطير .. حسيت بطني يقول أرحميني .. قمت بطلع للمطبخ عشان اسوي ريوق يسد جوعي .. بعد ما نزلت تحت لقيت الوالد و الوالده مع محمد قاعدين يتقهون .. أنحرجت من شفتهم .. بسرعه رجعت للخلف ما أقدر أكمل طريقي أحس وجهي أحترق من الحيا .. سمعت صوت ابوي يقول _ تعالي وين رايحه ؟ ألتفت لهم وقلت و عيوني متشتته _ بروح لداري .. تدخلت امي و قالت بحنان _ تعالي تريقي وجهج تعبان .. و مو زين لج .. تنامين و وجهج جذي شكلج جوعانه ! بو محمد _ تعالي وانا أبوج .. صراحه راسي بنكسر من كثر ما طاح على الأرض من الفشيله .. قعدت جنب أخوي محمد ألي قال مرحب فيني _ يا حي
الله بعروستنا ..
الله يهداك يا بو عمر هذا وقته يا ربي وجهي صاير حريقه احس النار طالعه من عنده .. مارديت عليه .. و قعد أهو يحشي لي خبزه بجبن سائل .. و أمي تصب لي حليب بجاي .. أخذت الخبزه من يد محمد و يالله الصوت طلع قلت _ شكرا .. ضحك ابوي و قال بصوت ما يخلوا من الحنيه و العطف و النصح الأبوي _ الله الله يا جنان هاذي نصيحتي لج .. و أنتي حره يا بنيتي بتقبلينها و لا لا .. الزوجه الصالحه .. تحرص على رضا زوجها بالي يرضي ربها .. زوجج حياتج .. من طاعتج له و حفظج لعشرته .. أدخلج الجنه بأي باب تبين .. تحملي أختلاف وجهات النظر .. السنة الأولى وانا بوج .. سنه كلن يبي يثبت شخصيته و يفرضه على الثاني .. بس العاقل و انا بوج .. هو الي يتغافى عن بعض الزلات .. و يتصبر على بعض الهفوات ..ويتأقلم مع طبيعة بيئة شريكه و انا أوصيج يا بنيتي .. حطي رجلج بعيونج .. و صونيه .. سمعتي النصيحه يا جنان و انتي حره بتقبلينها و لا لأ .. بإنحراج قمت و حبي
ت راس أبوي و قلت _ نصيحتك عالعين و الراس .. و الله يقدرنا على هالطاعه ..
بو محمد بحب _ بعدي و الله .. ثم ألتفت لــ محمد و قاله _ محمد دق على ولد عمك أبيه يجي عشان أعطيه الملفات .. لا لا ليش يبه ليش ؟ خله منسي لا تطرون ذكره.. ع الأقل بس هاليوم .! آآخ يا بندر .. روح الله يسترك دنيا و آخره .. كأني أسمع صوته إيه هذا صوته .. رفعت راسي لأخوي الي حاط تلفون البيت عالسبيكر .. محمد _ إيه هاك الوالد يا بو عذبي .. بندر بترحيب _ هلا عمي .. يا حي الله بهالصوت .. شخبارك و شخبار الأهل ؟! بو محمد _ هلا بك يا النشمي .. والله الحمد له و الشكر و المنه . والأهل بخير يامال العافيه وانا عمك .. أقول يا بندر .. بندر _ سم طال عمرك بطاعته بومحمد _ سم الله عدوك .. يا بو عذبي عندك شده تجيني ألحين ..؟ بندر _
عندي شده و أبشر يا عم ..
بو محمد _ أنا أشهد انك اسنافي يا بو عذبي والله عندي بعض الملفات أبيك تنجزها اليوم .. لاني مقسم شغلي عليك و على صاحبك .. ( يبتسم ) بندر يضحك _ أشوى ريحة قلبي يا عم .. أحسب الصاحب مرتاح اليوم .. بس مدام جذي أبشر ألحين جايك .. محمد يتدخل _ ما عليه يا بو عذبي يجيلك يوم .. أتسمع لسوالفهم و انا قلبي يتقطع لأشلاء من الحسره و القهر .. مادري ليش ..؟ أشوفه يضحك و لا كأن اليوم عرس بنت عمه .. الي كانت بيوم من الأيام حليلته .. !!! آخ آخ يا ريت لو أعرف ألي بقلبك يا بندر ..!! ما ادري أحس كأنه قطعه من صخر لا إحساس و لا مشاعر عنده .. أحس جبروت يمشي بينا .. ما عمري شفته منكسر .. شخصيته غامضه .. و غريبه ..ما أقدر أحدد صفاته بالضبط .. حتى عبير أخته تتشكى من تصرفاته و من عصبيته .. أجل انا ما أنلام .. بس القلب و ما يهوى ..لكن المفروض القلب يا جنان من شهرين قاطعته .. ! ولد عمج أنسيه .. و أتركيه ورى ظ
هرج .. جم مره أقول و أقول و أحلف .. بس ما أقدر و الله العظيم ما أقدر .. صح الجسد ما شفته بس الطيف في القلب
مرتكز .. لا يا جنان تماسكي لا تبجين .. حاولي .. طلعت بالغصب آهه و شخصت نظري على سقف الصاله .. حتى ما تذرف دموعي الظاهر المكالمه أنتهت من زمان الوالد و محمد قعدوا يتناقشون عن الشركه و مشاكلها .. و أمي الله يحفظها لنا قاعده تقهويهم . فجأة و لا الخدامه شايله بيدها صينية القهوة و الجاي و تقول _ بابا هزا بندر بالديوانيه يبي أنتي قام ابوي و محمد الي أخذ الصينية منها و قال بمرح لها _ يبي أنتا مو أنتي .. هزا ( يأشر على ابوي براسه) رزال مو هرمه .. بو محمد بجدية يهاوش محمد _ رح للديوانيه لا بالعقال ألحين رح .. ضحكت على أشكالهم و خاصه محمد لما هز راسه على طريقه الهندي بعدها ضحك ابوي و راحوا للديوانية . طالعت بأمي بعد ما سألتني _ ها يمه متى تروحين مع عذاري للفندق .. ؟ nt size="5"> جنان _ عــ الساعه 11 يمه ..
ام محمد بحنان _ الله يوفقج يا بنيتي .. و أشوف ذريتج بعيوني .. يا ما تمنيت هاليوم ودعيت ربي يبلغنيه و الحمدلله كاهو اليوم أشوفه يا جنان بعيوني .. جنان ما حست إلا و دموعها على خدودها .. أم محمد حضنت بنتها و قالت و هي تمسح دموعها _ لا تبجين يمي .. لا تقطعين قلبي .. أما جنان غاصت بإحضان الحنان و الأمان .. // الفــــنــــــدق //
عذاري بإنبهار _ ما شاء الله تبارك الرحمن .. جنو قريتي الأذكار ؟ جنان و الصالونه تضبط الطرحه على التسريحه .. قالت بهدوء _ إيه .. قريتهم .. ليش لهدرجه حلو مكياجي ؟ عذاري بنظره سعاده _ حلو إلا يهبل إلا يجنن اللي ما يتجنن على قولتج ..
أبتسمت جنان بعد ما شافت سعاده أختها ثم قالت و هي معقده حواجبها بخوف _ عذاري أنا خايفه .. عذاري تبتسم _ جنان حبيبتي هالشعور كل بنت تشعر فيه بهالليله كلنا كنا نخاف .. بس بعدين أنتي بتضحكين على نفسج إذا تذكرتي يوم عرسج .. لا تشيلين هم و لا خوف .. جنان بهمس _ الله يعديها على خير .. عذاري أطالع بأختها الي أبدع الخالق و صور سبحانه .. كأنها لوحه فنيه .. مكياجها وردي مع الأسود سيد الألوان .. و تفننت خبيره التسريحات بتسريحه فريده لعروسه الليله ..مع ضبط الطرحه على التسريحه و بشكل ناعم .. مظهر نعومه و رقة العروس .. عذاري أخذت تلفونها و دقت على محمد .. عذاري _ آلووو محمد مع ابوه بالسياره متجهزين حتى ياخذون جنان للفندق ثم يجي يوسف و ياخذها عند الباب .. بعد ما رفض انه يدش عند الحريم .. ( و هذا الأفضل و الأحسن من ناحية الشرع ياما بيوت تهدمت بهالليله عشان هالدخله ) r /> محمد يرد على اخته _ ها خلاص أجي و لا بعد ؟ عذاري _ لا يلى تعال .. أبوي معاك محمد ..؟ محمد _ إيه الشيخ تعب من الوقفه بصاله و كاهو جنبي .. يلى مسافه الطريج و عندكم مع السلامه .. عذاري _ الله يسلمك يابو عمر . جنان بخوف _ يمه لااااا .. عذاري توترت من خوف جنان _ يوووه يا جنان عاد خلاص تراج وترتيني .. والله انه حبوب و بترتاحين معاه .. فلا تشيلين هم و خليج ريلاكس لادشيتي الصاله .. جنان تقوم و ترد تقعد _ لا لا خلاص مابي أدش .. عذاري بتنقيد _ لا و الله .. أقول بلا دلع بنات .. ألحين كاهم بالطريج .. لحظه خل أدق على فطوم حتى تأكد على الكادي .. جنان ما كان عندها وقت حتى تجمع أفكارها .. كانت مثل اللي تمشي ورى عذاري بدون وعي و أدراك .. "5"> بعد عشر دقايق .. دق محمد على عذاري .. محمد _ يلى كاني تحت .. عذاري _ ألحين نازلين .. و سكر الخط محمد .. عذاري تمشي لـ جنان الي قاعده ترتجف .. قالت و الإبتسامه شاقه الحلج _ يلى يا عروووسه ابوي و محمد تحت ينطروناا .. جنان حست رجولها أنغرست بالأرض .. حاسه بالغثيان " عزكم الله " مدت يدها لـ عذاري تبيها تساعدها على الوقوف .. عذاري حبت تخفف عليها التوتر قالت بمرح _ واااي يا جنو يعني بقابلج أربع وعشرين ساعه .. جنان المشاعر تخربطت عندها ما تدري شنو تبي .. تضحك .. و لا تبجي .. ولا .. ولا.. تصرخ بأعلى صوت و تقول _ بس خلاص صدري مضغوط .. راسي بنفجر .. أبي أرتاح أبي ارتاح .. ما حست إلا بيد محمد تمسك يدها و يحب جبهتهاا .. قال و هو مبتسم _ مبــــــروك ..
قالت وتوها تستوعب انها عند المصافط .. _ الله يبارك فيك .. نزل أبو محمد من السياره و حب بنته قال _ مبروك يا جنان .. جنان بلاشعور حضنت أبوهاا .. عذاري بسرعه قالت _ لا جنو إلا البجي .. تكفين جنو .. الكل ضحك من الفرحه إلا جنان الي خالطت ضحكتها بكاء .. بومحمد شعر ببنته قال بهمس _لا تزعليني وانا بوج .. مابي أشوف دموعج .. جنان تمسكت بعضد أبوها بقوه و ضغطت على شفتها السفلى تحاول بقدر الإمكان ضبط نفسها .. ما توقعت بهالسرعه الأمور تمشي جذي .. صدرت من محمد ضحكه منحرجه من منظر ابوه و جنان فــ الشارع .. قال عشان يركبون السياره _ يبا الناس قامت أطالعنا .. خل نلحق عالزفــه .. حاول بومحمد بجنان الي متمسكه فيه قال بإبتسامه حنونه _ جنو حبيبتي ليش كل هذا ..؟ أمج يومني آخذهااا الحلج منشق من الوناسه .. بس أنتن يا بنات الزمن هذا عليجن دلع .. يلى حبيبتي
.. أخوج ينطرنا في السياره ..
قالت عذاري بعد ما مسكت يد جنان _ يلى يبا أنت أركب وانا أعرف شلون أدخلها السياره .. ( بتهديـــــد ) ضحك بو محمد و ركب السياره مع ولده ينطرون العروس و عذاري .. عذاري قالت بهمس لجنان _ يختي أبتسمي فرفشي أنبسطي أضحكي مو مكشره معبسه و ماده البوز ثلاث أمتار .. جنان ويدها الي تحس كأنها أنشلت من ثقل المسكه .. قالت لعذاري بعصبيه هامسه _ أمسكي المسكه كسرت يدي .. عذاري عيونهاا تبطلت على الآخر .. كأن مصباح كهربائي فوق راسها شاب و جنبه !!!!!!!!! أخذت منها المسكه .. و قعدت جنان في المقعد الثاني بإرتياح . بعدها عطتها عذاري المسكه و قعدت .. ثواني و حرك محمد السياره .. متجهين للــ فندق ...
/////////////////////////
دش بندر البيت عـ الساعه 9:30
مساءا ..
قلبه محترق اليوم عرسها .. يعترف انها مو محتله أو شاغله تفكيره بدرجه هايله .. بس خلاص أهو يبيها كيف ؟ شلون ؟ جذي خلاص هو يبيلها .. كذا مره يواجها و مو قاصر عليها شي بنت عمه و أخلاق و جمال .. و تستاهله .. أبتسم على غروره قال بحسره _ بس أنت ما تستاهلها شوفها رفضتك و أخذت الغريب .
صعد عتبات الدرج متجه لغرفته و صوت خطوات رجله و انفاسه الشي مسموع عنده .. أما راسه فمصدع من الشغل و وراه قعده من صباح الخير ..
لبس بجامته و حط راسه على المخده .. و نام بإرهاق ..
نوف فاتحه على سوره ص و تقرأها .. مع أخطاء في القراءه و تجويد .. صارلها أكثر من ثلاث شهور ألا ..تايبه لله من معاصيها النكراء .. حاولت مع نفسها بقدر المستطا
ع .. أن تكسب أهلها من جديد .. لكن خجلها الشديد و أحساسها بعظمه اثمها يردعها عن التخطي بهالفعل .. تمنت يجي أبوها لها حتى لو يطقها أو يسمعها كلام مو زين .. بس أهم شي تحس انه موجود .. عايش معها ببيت واحد .. أمها كان تعاملها بطيب بس ما كان يشبع حاجتها للحنان و الأمان .. من جديد .. محتاجه لهم محتاجه لهالأسمين الي دايما يذكرون بأهميتهم في حياتنا و بأهمية برهم في حياتهم و مماتهم .. محتاجه لهم .. بس المسافه كل مالها و تبعد .. أما أخوانها .. لا حس و لا خبر لهم ..

مشكله لي شعر الواحد انه منبوذ من أقرب الناس له .. و نظرات خاليه من التقدير و الإحترام .. صكت القرآن الكريم و راحت عزكم الله الحمام تغسل وجهها .. من بقايا دموع الخشوع .. و الذل و الخضوع ..
بعد طلوعها راحت لكبتها أطلع بجامه بيت .. وجهها رد لبريقه السابق مع جمال الروح و الإنكسار لخالقه .. قامت بتشوف لها أكل .. الجوع نغص عليها و الخدامه شكلها ناسيه و ما جابت عشاها .. نزلت تحت .. أستغربت نوف الظلام مسيطر على البيت .. هدوء و سكون .. و صوت شحاطتها سيد المكان ( شبشب )
<
br /> دخلت المطبخ و قعدت تسويلها عشى خفيف .. حست بحركه وراها .. ألتفتت بسرعه لورى .. شافت نواف معاه كيس مطعم
و جاي بيقطه .. يااااه يا خوي وينك ؟ وجهك تغير .. ! يا ترى انا السبب بهزول جسمك ؟ و ضعف وجهك ؟ هل انا السبب ؟ طالعها ثواني بنظرات جامده من أي شعور ..
مشى لي وصل عند القمامه " أكرمكم الله " و حذفهاا .. و هو هام بيطلع .. كان صوت مرتجف
قريب للهمس يقول _ نواف ..
نواف رد لي ورى و رفع حاجبه الأيمن لها ثم صد يكمل مشيته ركضت نوف و العبره خانقتها قالت بصوت مخنوق _ تعــــال نواف ..
نواف بقهر قبض يده بشده .. ثم ألتفت لها بسرعه و قال بعصبية _ شتبين شتبين ؟!!
نوف مشت خطوات لي وصلت عنده ثم قالت و الدموع على خدودها _ يا خوي انا أختكم .. ليش ما تحتووني .. ليش ما تربوني من جد و جديد .. انا خلاص مابي شي مابي شي .. بس أبيكم حولييني .. منو لي غيركم ؟! أنا أعترف اني غلطانه و الغ
لط راكبني من راسي لرجولي .. بس تبت و الله تبت .. سامحوني سامحوني ..

نواف ما توقع انها بتجيه و تكلمه بعد فعلتها .. لكن منظرها و هي منكسره قدامه ماهان عليه .. لكنه فجأة قسى على قلبه .. خل عالأقل تحس أكثر تحس ليـــ تموت و هي تحس بسواد فعلتها .. مو خطأ بسيط الي سوته لا هذا عار عار يا بنت جاسر .. شافها واقفه على ركبها و مغطيه وجها بيديها و تبجي بصوت يقطع القلب ...
لكن ضميره يقول الله عز وجل يقبل التوبه .. منو أنت حتى ترفض انك تغفر لها ..؟! هاذي أختك أختك .. تعرف شنو يعني أختك .. زوجتك تقدر تجيب غيرها .. ولدك تقدر تجيب غيره .. بس أختك من وين تجيب غيرها .. قعد قبالها بنفس الوضعية .. وحاول يفك يديها الضامه لوجهها بقوة .. قال بقلب حنون _ نوف قومي ارتاحي .. قومي .. و انا مسامحج بس قومي .. نوف تركت يديها و بعيون حمرا من البجي قالت _ و ابوي و أحمد ؟! و أمي بعد .. بس أرضوا علي .. سحبت يد أخوها و حبته .. ثم سحب نواف يده عنها .. قالت بإنكسار _ أبوي ماشفته من ذاك اليوم يا نواف .. ما شفته ! منو يرضاها على نفسه ..؟! منو يرضى ان ابوه غضبان عليه
و هو ما يضمن حياته ..

نواف حاول يرفعها لي وقفت على رجولها .. و قعدت تمسح دموعها بكف يدها .. قال لها _ خلاص روحي تعشي ألحين و بعد ما يردون أكلمهم .. بس أنتي روحي ألحين تعشي و إن شاء الله ما يصير إلا الخير واناخوج ..
ياااه وانا خوج من زمان عنها و لا حتى أحترمتها و لا حتى حافظة عليها و صنتها .. يا الله عفوك .. دشت المطبخ و غسلت وجهها ثم قعدت تاكل الأكل الي سوته لها .. أما نواف ظل واقف عند الممر الي بين المطبخ و بين الصالات .. حال أخته .. ما يسر العدو كيف بالصديق .. ! كان من المفروض نعاقبها بس مو جذي .. نوف ما حاولت تنتحر إلا من سبة التطنيش الي سويناه لها .. كان علينا معاقبتها على فعلتها مع أحتوانا لها .. و نربيها و نعلمها الصح من الخطأ منجديد
مسح وجهه بكفيه وقال بإرهاق _ الله يصلحها و يستر عليها .. ثم مشى لدور الثاني متجه لشقته ..
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

> يا منيره في فؤادي فرخ عبد طق زيره *
من هنوف صابها راعي الهوى يشعب بعيره *
سيدة سادات قوم سادت الأبناء ساده *
من بهاها يا منيرة ويش أوصف ويش أخلي *
في جبين الطهر منها بدر سبتين أمتجلي *
هالت دون المصلي أخلفت وجهه المصلي *
في محاجرها عبيد القوم و يوم به جواده *
الحجاج أهلال ما هو في أهلتنا مقيد *
من يشوفه قبل لا يبدي هلال العيد عيد *
لا متى و الموت حدر رموشها السود يتصيد *

لا متى ذبح البشر عند العيون السود عاده *
جنان العبره خانقتها و هي تشوف أهلها كلهم واقفين حولين الكوشه .. و يبتسمون لها
مشت و هي ما تحس برجولها تنويم مغناطيسي .. يقودها للكوشه .. عيونها كانت تتفحص وجوه أهلها .. أمها بحركه سريعه ألتقطتها جنان مسحت دمعه فرح بأصبعها السبابه .. سارا الي تكابر بقدر كبير ان دموعها ما تنزل شافت جنان اطالعها فإبتسمت لها بدلع و غمزت لها بعينها .. ردت جنان لها الإبتسامه .. طالعت بشكل سريع على عبير و فاطمه و الأهل .. كان ودها تحضنهم كلهم .. قاعده تشوف السعاده تشع من عيونهم بدون زيف أو تحريف ..
حمدت ربها أنها وصلت الكوشه بدون أحداث لا تحمد عقباه ..
أول ما قعدت و الأهل قعدوا ييببون .. جت ام سلطان ( ام المعرس ) و مسكت يد جنان و حبت جبهتها قالت بفرحه الأم _ مبرووك يا جنان ..
جنان بهمس _ الله يبارك فيج ..

> بعدها جو حمولتها و قعدوا يباركون لها ..
غنت الفرقه أغنيه خاصه لأهل العـــروس .. و ما قصروا أهل جنان بالرقـــص ..
مرت ربع ساعه و لا تجي أم سلطان لـ أم محمد ..
أم سلطان _ المعرس برى يا ام محمد ..
ام محمد و العبره خانقتها قالت _ هو برى الحين ؟!
أم سلطان تبتسم _ إيـــه يا ام محمد .. يلى أستعجلوا شكله مستعجل ..
أبتسمت لها أم محمد و مشت لبنتها .. أنحنت لها و قالت _ يلى يمي ..
جنان شعر جسمها وقف من الخوف .. رفعت نظرها لأمها و قالت بإرتجاف _ يما ما بي .. ما بي ..
أبتسمت لها امها و قالت بهمس _ خلاص مافي مابي .. يلى الرجال ينطرنا برى .. يلى حبيبتي يلى ..
حاولت جنان تقوم بس رجولها خانتها .. حسوا خواتها فيها و قعدوا يساعدونها .. همست عبير بأذن جنان _ لا تنسين تقوليلي
الموجز بالتفصيل ..

جنان أبتسمت بتوتر .. بنت عمها ما تترك حركاتها أبدا أبدا ..
مشت جنان لي وصلت برى الفندق .. و شافوا الجاكوار 2008 صافطه و فيها بو طلال مكان السواق .. و المعرس واقف عند باب المقعد الخلفي ..
بعد ما شافهم جا يمهم و قعدوا أهل العريس ييببون .. و سلم المعرس على أمه و أم محمد .. و أهله .. قالت ام محمد _ ما وصيك على جنان يا يوسف .. حطها بعيونك وانا خالتك ..
يوسف و عيونه على جنان الي عذاري و عبير قاعدين يقعدونها بالسياره .. قال مبتسم _ هي عيوني يا خاله .. يلى تامروني على شي ..؟
أبتسموا و قالت _ سلامتكم و الله يستر عليكم ..
بعد التوصيات راح يوسف للسياره .. و ركب خلف أخوه السايق ( بو طلال زوج عذاري )
و جنب العروس جنان .. شعر أنها تبجي من رفعة صوتها ..
زاد هالفعل نسبه التوتر عنده ..

/> ساق بو طلال السياره بدون محاوره مع أخوه .. أو إلطاف الجو .. ببعض المفردات .. لــ ردة فعل جنان كانت كـ يد مطبقه على الأفواه .. صوت نشيجها .. وترهم .. زاد السرعه بو طلال متجه لفندق الشيراتون
لقضاء العرسان فيه ليله العمر .
يوسف من شده التوتر و الإرتباك كان قابض يديه بقوه و ثم يفكها و يرجع يقبضها بنفس القوة .. فترات كان يسترق النظر
لجهة جنان .. الي جسمها يرتجف مثل ريشه طايره بالهواء
و يرجع نظره لـ لدريشه .. كحال عريس يشعر بموجات من المشاعر المختلطه فرح .. توتر .. سعاده .. حرج ..
جنان بخوف تبجي و كأن أهلها حاذفينها في صحرا .. فجأة تشوف نفسها مع رجلين غريبين بالنسبه لها من الناحية المعاشره .. واحد زوج أختها .. لكن عمرها ما أحتكت أو واجهته .. و الثاني زوجها و هم لا شافته و لا سمعت صوته .. وفجأة أهلج يتركونج عنده ..
ودها تنطق و تقول رجعوني لأهلي .. بس خلاص .. كل شي
أستوا و خلص .. ما قدرت تسيطر على مشاعرها .. حاولت تكبت البجي و تضبط عمرها إلا إنها خارت في البجي و ما قدرت تسكت .. و زاد عليها من الشعور بالحرج .. الصمت الي مسيطر عليهم .. لا حماها و لا زوجها يتكملون .. كانت تحاول تسكت بس تحس بشي يمنعها عن السكوت .. أخيرا .. صفطت السياره قدام الفندق .. و نزل بو طلال .. مع يوسف .. و جنان قعدت تئـــن .. و هي تشوفهم عند الباب الأمامي يسولفون بهمس .. بعدها دش بو طلال للفندق .. و مشى يوسف لباب جنان و أفتحه .. قال بهدوء _ حياج يا الغاليه ..

جنان ودها تقعد بالسياره و تنام فيها و لا يقعد الرجال ينطرها على ما تنزل .. لا النفنوف و لا المسكه تساعدها على النزول بخفه .. تفشلت جنان تمنت تعطيه المسكه حتى تساعد عمرها .. على القومه .. يوسف لاحظ إنحراجها و طريقتها و هي اطالع بالمسكه قال و هو يمد يده للمسكه _ عطيني المسكه انا بشيلها عنج ..
جنان مدت المسكه له و أخذها منها .. حاولت تضبط النفنوف مع الذيل .. الي مشكلين حمل ثقيل بعد .. حاولت جاهده لي قدرت تنزل بسلام .. وقفت جنبه ثم مد لها المسكه و أخذ يدها و دشوا
الفندق بعد ما واجهه يوسف أخوه عند الريسبشن ..

عبير بهمس _ يا عمري يا جنان ما أتوقع بيت عمي بدونهاا ..
سارا العبره خانقتها قالت _ الله يوفقها والله أشتقت لها ..
قطع حوارهم صوت محمد و هو يسأل أمه _ ها يمه أستانستواا .. ؟
أم محمد فرحانه بشوفة بنتها عروس لكن بنفس الوقت كانت تحس بحزن لفرقاها قالت _ إيه ما شاء الله العرس حلو تنظيمه و هم الزفه كانت حلوه .. و جماعتنا ما قصرت .. والله ..
محمد بتحرش يوجه كلامه لـ بدور _ بشري يا ام عمر في أحد خطبج في العرس ؟!
بدور بدلع _ آووهوو أسأل خالتي .. عن اللاين الي سطر الفندق .. !!
أم محمد تضحك عليهم قالت _ عاد بدور ما يحتاج .. قمر لا إله إلا الله ..
بدور بغنج _ أحـــم أحـــم ..
محمد حب يقهرها _ تصدقن
أنج مسكينات ما خذات بنفسجن مقلب .. كل بعد عرس قالت انا ناس أخطبوني و هي بالأساس متزوجه يعنني للحين الي يشوفني بنت .. و هي أم سته و لا ثلاثه .. حريم صج كيدجن عظيم ..

بدور بقهر _ عاد شنسوي ننكر الواقع ؟!!
ضحك محمد بصوت عالي و قال بإستهبال _ يا ناس انا ما أسمع صوت جنان ..! وينها ؟!
فجأة و لا صوت وحده تبجي من المقعد الخلفي .. ألتفتوا لها و لا سارا مغطيه يديها بوجهها ..
الكل ما حب يعلق عليها .. لأن الإحساس و المشاعر مثل الشي بس حب التظاهر بعدم اللا مبالاة كان مغطي على تصرفاتهم ..
!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
// الــــفـــــنــــــــــدقــــــ // الأرض تهت
ز و تدور حولين جنان و بطنها شب عليها .. حاس بكل الأمراض داهمتها فهالحزه ..

جا يوسف الي ما يقل عنها .. كان متوتر .. و جنان ما شجعت .
كان واضح عليها .. أهم شي عنده انها ما قعدت تبجي صار لهم خمس دقايق و أهم ساكتين .. مشى و قعد جنبهاا حس بإنكماشها على نفسها قال بإرتباك _ تبين عشا ؟!!
جنان بسرعه هزت راسها بـــ لا
قال برجاء _ بس لقمه ..
جنان تهز راسها بـــ لا ..
يوسف دق على الفندق و طلب عشا لهم ..
جنان بنفسها _ ألحين أهز راسي بلا يقوم يطلب ..! لا ما أقدر أكل قدامه ..
يوسف يبتسم كأنه تذكر شي قال _ إيـــه شســـم عيال أخوج التوأم ؟
جنان بحرج ما تقدر أتكلم هزت راسه بــ لا شعور بلا ..
يوسف أبتسم للحين مستحيه قال و الفرحه بلجهته واضحه _ رقصوا رقصه ماتوا الشيبان عل
يها ..

جنان تذكرت اشكالهم فـ أبتسمت بحيا ..
أستانس يوسف يوم شافها تبتسم قال حتى يجريها _ زيـــن شسم ؟!
جنان كأنه ما سأل و لا كأن له وجود .. جنان خافت منه يوم قعد يسولف معها و يضحك .. و قام لغرفة النوم يفصخ البشت و الشماغ مع العقال ..
سمعت الجرس يرن .. رفعت راسها لجهة الباب .. شافت يوسف طالع من غرفة النوم ببجامه .. أول مره عينها تطيح عليه .. جــــذاب .. طويل .. نحيف .. و أسمـــر .. خيبه يا جنان قاعده تخزين الرجال بليله عرسج !!! أحترق وجهها يوم شافته متجهه لها مع العشا .
قال لها و هو يطالع بنفنوفها _ شكله مضايقج روحي غيريه ..
جنان جمدت بمكانها .. و لا حركه و لا نفس .. ظلت جامده .
كرر يوسف كلامه و قال _ شكله مضايقج روحي غيريه ..
شافها مثل الحاله .. فقعد يفتح العشا .. و يحط السفن قدام طاولتها .. بعد ما خلص قعد قبالها .. ين
طرها تقوم تغير .. حتى تاخذ راحتها .. بعد 3 دقايق قامت جنان و الأرض تدور حولينها .. نزلت المسكه على الغنفه .. و ثبتت نفسها .. عشان تمشي بثبات .. كانت خايفه تطيـــح لأن ارجولها قاعده تنافض .. من الراعه ..

***********************
الســــــاعـــــــــه 12:30
عبير تصعد الدرج بكسل و أرهاق .. قالت _ آهـــ رجولي خلاص بتكسر ..
ام بندر و هي قاعده على الكرسي _ بدلي و تعالي تعشي طلبت مطعم .. و شوفي أخوج خل يتعشى خنت حيلي ما ذكرته ..
عبير توقف بألم و اطالع بأمها _ أشوى أنج طلبتي .. ما أكلت شي
و ألحيـــن بشوف بندر ..
ام بندر أدلك رجولها .. أضحكت عبير بتعب _ خخ يمه ألي يشوف شكلنا يقول رايحات للمراثون
مو عرس ..

أم بندر ضحكت و قالت _ زين روحي روحي .. اجل الله يعيني على عرسج تلاقين ألحين أم محمد متكسره ليـــ قايله بس ..
عبير أبتسمت و كملت طريقها لغرفتها ..
بعد ما غيرت ملابسها راحت لغرفة أخوها و طقت الباب .. لكنه ما يرد .. فأفتحت الباب شافته نايم .. نادته بصوت خفيف _ بنـــدر بنـــدر ..
حس بندر بوجود أحد بغرفته تقلب على الفراش و حط يده على عيونه يفركها .. ركز على الي واقف عند الباب قال و هو بعز النوم _ آمممممم ..
عبير _ أمي تقول إذا ما تعشيت تعال تحت تعشى ..
بندر أشر بيده يعني أطلعي .. و غط في سبات عميـــق ..
عبير أرحمته شكله مرهـــق و تعبان ..
نزلت تحت لقت جاسم عند أمها
قالت امها بعد ما شافتها تنزل _ ها بيجي ؟
عبير و تقعد
عندهم _ لا شكله تعبان حده حتى ما يتكلم بس يأشر ..

جاسم _ إيه اليوم ما رد البيت إلا على العشر .. أظن جذي عالعشر .. و كان وقته كله بالشركه العم بو محمد ( يبتسم ) مقسم شغله على بندر و محمد .. فولدج يمه أنكرف اليوم .. و كان يا الله يا الله يشوف الي قدامه ..
ام بندر بضيقه _ الله يريح هالولد دوم فــ شقا و تعب .. هو يلاقيها بالشغل و لا بــ .. أستغفر الله ..
سكتوا بعدها و لا جاسم بفرحه الأبوة سأل امه و الإبتسامه شاقه الحلج _ أقول يمه .. حــور رقصت بالعرس؟!
امه و عبير ضحكوا .. كأن حور قدام عيونهم .. قالت عبير _ أووف يا جاسم لو تشوفها تقول من أهل المعرس كل رقصه طابه فيها فديتها هالنتفه . قال جاسم و يطق يد عبير بخفه _ شنو نتفه هاذي الشيخه حور بنت الشيخ جاسم
قالت عبير تجاري أخوها _ إيه آسفه يا خوي أوه أقصد يا الشيخ جاسم ..
ثم طلع من مخباته تلفونه و قعد يوري أمه صور حور بنفنوف العرس قبل لا تروح الفندق .
.

قالت ام بندر بحنان _ الله يصلحها و يخليها لكم ..
الكل _ آمين ..
ثم ألتفتت لـ عبير و بنبرة تساؤل قالت _ عبيـــر ..!
عبير و جاسم ألتفتوا لأمهم .. قالت عبير _ هلا يمه ..
أم بندر و تعقد حواجبها و بإستنكار قالت _ يمـــج نوف ما جات العرس ؟!
عبير بتأفف من طاري نوف قالت _ أحـــســـن بعد .. و لا همتني .. وجودها مثل عدمها ..
جاسم يطالعها بنظره _ عيب عيب شهالحجي هذا ؟!
أم بندر _ لا أختك شايفه الناس أقل منها .. و لا يهمونها ..
عبير أضغطت على شفتها و قالت بصبر _ انا الي أشوف الناس أقل مني ..! و لا أهي لا الحشيمه طبعها و الستر لبسها .
جاسم ماحب هالسوالف تنذكر قدامه قال بنبرة تنهي النقاش _ بـــس خــــــلاص ..
رن ج
رس البيت .. قام جاسم لــ برى البيت يجيب العشى ..

ألتفتت ام بندر لبنتها و بعصبية قالت _ قسمن بالله أن عدتي هالكلام يا عبير قدام أخوج و لا قدامي .. عن بنت خالج .. لتشوفين شي ما يسرج .. كاني أقولها لج ..
عبير بحرج نزلت راسها .. و سكتت ..
و لا جاسم و بيده كيس المطعم .. و يقول لأمه و أخته _ سموا بأسم الله .
// الساعـــــــــه 11 ظهرا //
جنان تخدر جسمها .. من نام و هي على نفس الوضعية .. ما غفت عينها إلا على الساعه تسع الصبح .. و نومها كان متقطع .. ليــ وصلت الساعه 11 قعد يوسف .. و راح للحمام " أكرمكم الله " بعدها طلع و دق عليهم يطلب ريـــوق له و لجنان دش الغرفه و راح لصوبها .. همس عند أذونها و قال _ جنان
جنان ألي مغطيه راسها بيديها الثنتين سكرت عيونها بقوه مع ضغطها على الأسنان .. شع
ور بالحرج و الخوف مع التوتر ..

ردد يوسف اسمها و قال _ يلى الريوق بالطريج .. قومي .. و أهلي على وصول ..
جنان بقلبها _ مالي خلق أبي أنام أبي أرتاح .. حاسه بإرهاق و راسي بينفجر .. و أهله بيجون بعد أوووف .. يبيلهم قعده .
و هذا واقف على راسي بالله شلون بقوم .. ألحيـــن ..؟
عدت لعشر مرات .. يمكن الرجال يبعد .. لا هذا مصنم قبالي .. و لا راضي يروح .. تحركت ببطئ عشان يستحي و يفسح لها مجال حتى تمشي ..
أول ما قامت شافته واقف قبالها و يبتسم لها .. نزلت نظرها بسرعه و وجهها محترق من الحيا .. و بخطوات سريعه طلعت من الغرفة ليـ الحمام " اكرمكم الله "
سكرت الباب و راحت يم المنظره قعدت أطالع وجهها .. فتره قصيره ثم غسلت وجهها ..
بعد ما خلصت راحت لغرفتها و طلعت لها دراعه صباحيتها الخضرا .. مع ذهبها اللازوردي ..
و ساعتها الذهبيه رول
اكس .. بعد ما خلصت من التزين لزوجها و لأهله .. طق الباب يوسف ثم دخل .. كان بعد هو لابس و متجهز .. لأنهم بيطلعون من الفندق بعد نص ساعه ..

راح يوسف للدرج و طلع من عنده 500 دينار .. صباحية العرس .. جنان ما تدري وين تروح و هو متجهه لها .. قرب لوصل قبالها و حب جبهتها .. و عطاها الفلوس قال بحرج _ صباحيتج ..
جنان أخذت الفلوس بيد مرتجفه .. و حطتها على المخده .. مسكها من يدها و أتجهوا لغرفه الثانية حتى يتريقون ..
أنتهى

رد مع اقتباس
قديم 12-06-2013, 06:43 PM   رقم المشاركة : 16
:: عضو مميز ::
 
الصورة الرمزية جنيــن






جنيــن غير متواجد حالياً

جنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond repute


// نفسي عزيزه يا بنـــــدر // للكاتبه قلم نابض بجويتي




الجـــــــــــــــــــــزء الســــــادس عشـــــــر ...
مر الأسبوع الأول كــ لمح بالبصـر .. عايله بو أحمد تقبلوا توبه بنتهم بسعاده غامره مع تغير جذري في علاقتهم معها ونوف الى الآن عاطله عن العمل بعد ماتم فصلها بسبب
غيابها المتكرر الي هي كانت فتره حبسها في البيت .. و منعها من الخروج و من يوم محاولتها الفاشله بالإنتحار الى هذا الوم و ماشافت الشارع ..
كــ نفسيه تشعر بالإرتياح من جلوسها في البيت لأنها ياما جربت الطيش بغباء و جهل ,, و حصدت ثمرته المره المؤلمه .. و ألحين هي عايشعه في طريق الخير و قاعده تتذوق حلاوه الإيمان .. أما علاقتها مع حريم أخوانها تحسنت بشكل كبير جدا صح ما نخفي ان صفيه و خزنه مؤمنات بوجود علامات استفهام مع تعجب حول نوف إلا أنهن استبشرن خير و فرحن حيل بهالتغير الإيجابي بشخصيتها . قال عز من قائــل // إنك لا تهدي من أحببت ولكن الله يهدي من يشاء // جنان حاولت قدر ما تقدر أنها تتأقلم مع حياتها الجديده برغم من شعورها و احساسها بالضيق و الإكتئاب في بعض الأحيان .. إلا أنها ما تنكر أنها عاشت لحظات جميله مع زوجها يوسف و شعرت في هاللحظات بكيانها و وجودها و بأنوثتها .. و لامست فيه طيبه في شخصيته و ت
قديره لها و أحترامه .. كانت تشغل نفسها بشقتها و بزوجها عشان تمنع نفسها من التفاكير بأمور .تحاول قدر الأمكان أنها ما تنخرط فيها ..
في يوم كانت جنان تلبس حتى تروح لرده الأسبوه لــ لأهلها .. دش عليها يوسف بعد ما جابها من الصالون .. شافها تضبط بدلتها عليها .. انسدح على السرير .. بيريح حاس بخمول .. لاحظته جنان وقالت بحرج _ تعبــــــــان ؟؟؟ يوسف و هو يتمدد _ إيه احس بخمول شوي .. جنان أستحت ما تدري شنو تقول له توها عروس و حياءها يمنعها فضلت ساكته .. و قعدت تشتغل بلمساتها الأخيــره .. قال يوسف و هو هام يقعد على الســـرير .. _ يالغاليه ع الساعه 11 تكونين جاهزه اوكي .. جنان تمشي للكبت و اطلع عبايتها قالت _ إن شاء الله .. وقف يوسف وقال بابتسامه _ يلى يالغاليه شكلنا زرعناهم تحت !! جنان ردت له الابتسامه و طلعوا العرسان من شقتهم ...

......................................
سارا تركض من أعلى الدرج _ يمــــــــــــــــــــــــــاه ... أم محمد بخرعه أطلعت من حجرتها و أرفعت راسها لأعلى الدرج قالت بخوف .. _ بســـــم الله عليـــــج شفيج ؟؟ سارا و توقف بسرعه بعد ما شافت امها . _ شوووفي بنتج .. قاعدتلي ع الوحده ... أم محمد تنرفزت من بنتها كل هالصراخ و الضجه عشان فاطمه .. قالت بعصبيه _ والله أن مارديتي لغرفتج لكسرلج هالرجول يلى يلى روحي لغرفتج .. و لا ليش تروحين تعالي تعالي شبي جمره الناس على وصول يلى بسرعه .. بخري بيتج .. سارا عبست وجهها _ يمـــــــــــــاه .. أم محمد بعصبيه _ لــــــــــــــــــــوااااااه ... > سارا نزلت راسها و نزلت ليـ وصلت عند أمها و قالت بدلع _ يماه بيخرب ميك أبي ؟؟!!!! أم محمد بنظره وعيد _ عادي خل يخرب .. بس روحي .. سارا بدلع _ يمــــــاه ... صار لي ساعه أضبط هالفيس و آخرتها يخرب .. أم محمد تأفف _ ياليل ما طولك .. سارا بغنج _ يمــــــــــــاه أنا أنا سارا ... أم محمد لان قلبها على بنتها قالت _ والله !! تصدقين عبالي فطوم .. سارا _ كخيــــه يمه مالقيتي غير هالبطوطه !! أم محمد تمسك أذن سارا و تجره _ ليــ متى بقولج أحترمي الي أكبر منج ؟ سارا بألم _ آآآي أآآآي آسفـــه يمه .. و تحب يد أمها ... بعد ما تركت أم محمد أذنها . وقالت بقله حيله _ يا كثر ما اسمع هالكلمه بس مالها نبيجه و مفعول وانا امج ..! دخل محمد و بيده سله كبيره من الحلى ..وقال و هو يحطها على الطاوله _ السلام عليكم .. الكل _ و عليك السلام .. محمد _ ياحبكم يا الحريم على المجــــاكر !!!! أم محمد تبتسم له _ قلتها يا وليدي حريــــــــــــــــم .. سارا _ أجل تبي الناس تكون أحسن منا !!! محمد مستغرب _ بجـــذيه عــــاد!!! سارا _ إيه و زود .. بعد ... محمد يقعد _ لا يبا مو بــ 50 حبه على 120 دينار .. هذا بس الحلى..!! أجل الفطاير و العصاير و مادري شنو .. جم التكلفه ؟ أم محمد قعدت عنده _ إيه و الله أنك صاج يابو عمر .. بس تعرف النفس البشريه تحب الظهور عند الغير بشي غريب و شي تتكلم فيه وتمدحه .. سارا _ و لا بعد الحين غير أول .. قبل مطاعم ألحين لا .. ألحين شغل حريم .. يعني الأسعار تكون إلى بواجــد .. /> محمد عيونه بين أمه واخته قال _ صج حريم .. إن كيدكن عظيم .. سارا تخصر _ يا ســـلام و لا تنسى رفقا بالقوارير ... أم محمد أطالع ببنتها _ أقول بس مو جنج نسيتي تشبين الجمره ..!! سارا بضيق _ اوجي ماما ... راحت سارا للمطبخ تشب جمره على النار ... و لا على نزلت بدور .. بدور _ السلام عليكم .. الكل _ و عليج السلام .. شافت الحلى على الطاوله وراحت لها تجيك عليه قال لها محمد _ هذا هـــو ؟ بدور بعد ما شافته قالت و هي جايه صوبهم _ إيه الحمدلله هو .. ثم ألتفتت على خالتها و قالت _ خاله .. الفطاير و العصاير وصلت ؟!! أم محمد _ أيه قبل عشر دقايق وصلت .. و حلاج كاهو ماصار له خمس دقايق واصل .. بدور تبتسم _ أها ..زيــــن .. ont> ثم ألتفتت يمين و يسار .. قالت _ إلا اقول وين سارا لاهي بدارها فوق ولا أشوفها اهنيه ؟!! أم محمد تأشر على صوب المطبخ _ بنيتي شاطــــــــــــــره قامت بنفسها تشب جمره على النار ... بدور تدري ان خالتها تتطنز على بنتها قالت بفرح _ يا ما شاء الله .. هاذي البنات السنعه .. قام محمد من عندهم بيصعد لشقته يتسبح و يغير دشداشته .. سألته أمه _ محمــــد بتصعد لفوق ؟ محمد يطالع بأمه _ إيه .. تامريني بشي ؟ أم محمد _ إيه إذا ما عليك أمر أبيك تنادي عذاري و فاطمه مادري ليش معتكفات فوق .. خلهن ينزلن و قولهن امجن تقول تعالن ... أبتسم لها محمد و قال - ابشـــري .. قالت بدور بهم .. - الله يعين فاطمه يا خاله .. حملها هذا متعبها واجد .. أم محمد بحزن على
بنتها - ايه .. المره كل ما تحمل يزيد الألم و الخطورة عليها .. مير عاد شنسوي يا بنيتي سنه الحياه ...
هزت بدور راسها بأسى و موافقه على كلام خالتها .. __________________________________________________ _
// بيـــــــــــــــــــــــت بو بنــــــــــــــــــــــــدر //
أم بندر و عبير بوسط الصاله متجهات صوب الباب عشان يطلعن ..لعشا العم بو محمد لــ رده أسبــوع بنته جنان .. و بندر هو الي بوصلهم .. و لأنه بعد بيحضر عشا الرياجيل .. نزل بندر و هو يشوفهن وسط الصاله بيطلعن .. طلعت منه آهه مكبوته .. و هو قاعد يضبط شماغه , قال بصوت جهوري - مشــــــينا .. بـــــالســـــــــــيـــــــارهـــــــ ..،
عبير بجديه - بندر شرايك ادور لك على مره على ذوقي ...؟ أم بندر فرحت من قلب من هالطاري لكنها فضلت السكوت و حبت تترك بنتها تتصرف بنفسها عل وعسى تقدر عليه ... بندر عبس وجهه ما يحب احد يناقش بهالموضوع .. و عيونه مندمجه على الطريق قال ببرود - أدوريـــــن لي ؟! عبير كسر خاطرها أخوها ليــ متى بيظل عزوبي و الأصغــر و الأكبـــر منه تزوجــوا .. و أخوها ما يعيبه شي عشان ما يتزوج و ينرفض بعد ..!!! قالت بحماس - ايه ولا بعد بنت على مستوى بعد ... تعرف أختك مو أي وحده أزوجك أياها ... بندر ما حب يتناقش بهالموضوع فألتزم الصمت و فضل الهروب ..بهدوء .. عبير عيونها على اخوها تنطره يرد عليها مرت دقايق و بندر ما رد عليها و لا عبرها ...تأكدت عبير انه تضايق من السالفه ام ام بنر ما عجبها الوضع و لدها لازم اتزوجه و ل
ا عليها منه بجرها و لا فرحت فيه و هو اذا مو عارف مصلحته انا بعلمه اياه قالت بهدوء متصنع حتى تسحب الكلام - بنـــــدر ..
بندر ببطء ألتفت لامه الي قاعده جنبه .. قال بنفس الوتيره - هـــلا .. أم بندر - شرايــــك بـــ سارا ؟ بندر ثواني و قعد يضحك بصوت عالي ما قدر يمسك أعصابه .. أهلي ناوين على بشي ..!!! أم نبدر انقهرت ليش يضحك ما قلت نكته ولاشي يخليه يضحك .. قالت بضجر _ شحقه هالضحكه ؟ ما أعتقد قلت نكته و انا امك يا بنيدر ؟ بندر هز راسه بأسف وقال - كل هذا و ما تبيني يا يمه أضحك ...!!! أقول ( يلتفت لأخته الي قاعده وراه ) عبير شرايج بألي قالته أمج ؟ عبير ودها تضحك شلون امي فكرت بهالشي .. مجرد تفكير ..!!! و شكلهم ما يساعد ..!! و فوق جذي منصدمه من أمها شلون ماخذه المسأله مسأله جد .. قالت و هي تمثل الجديه _ الله يهداج يمه وين بن
در ووين سارا ؟
مو قصور ببسارا لا .. بس سارا صغيره على بندر حيل حيل يمه ... قاطعها بندر بخشونه و هو يهز راسه بــ لا _ و حتى لو مو صغيره علي ماراح أخذها ... شفيكم أنتوا ؟ أنا نبدر أخذ سارا !!!! ياريت لو تقطعينها من قاعها .. سوره هاذي شيليها من راسج ... جنان جنان و هي الراكده والواعيه بالنسبه لاختها كنت رافضها فكيف بـــ سارا !!!!!!!!!! و ما يحتاج أني اقعد واتكلم فيها ؟ أنتوا أبخص فيها ... و الله انا ماني صايم صايم صايم و بعدها أفطر على بصله ... و بجديه قال _ ورجــــــــــــــــــاء متى ما الله قدر علي بتزوج .. فلا تزنون على راسي ... وويمه ولي عافيج و يرحم والدينج طبيها من سالفه .. لأني متأكد من باجر الوالد بيناقشني بهالسالفه .. بس يكون بعلمكم .. ثم سكت بعدها و قال بهمس _ استغفر الله ... فركت أم بندر يدها ببعضها حسره و اسى على ولدها و حاله ..ليش جذي هو كل ما طرينا هالموضوع ق
وم الدنيا ولا يبي يقعدها .. يعني عين و صابته ....
أما عبير الي انصدمت من اسلوب اخوها و رايه فــ سارا .. الكل يدري أن بينهم مشادات بس عاديه .. ما توصل لحقده عليها .. او اشمئزاازه منها ..بس ماتوصل ان اخوها يستحقرها ... لكن ابتسامه طفيفه ارتسمت حول فم عبير .. عن منظر سارا لو وصلها خبر ان بندر بيخطبها .... كإفتراض لأنه لا يمكن هالشي يصير بعد كلام بندر عنها ... بعد خمس دقايق من الصمت المفترض وصل بندر أهله لعند بيت عمه .. وصدره ضايق .. العمر يمشي و هو للحين وحيد .. ربعه كل واحد معه اثنين ولا ثلاث ولا مقبل على الحياة الزوجيه .. و وهو وحيد وحيد ... قال بضيق و هم بعد ما نزلت أمه واخته .. _ و هل بتظل وحيد لآخر رمق يا بدر ؟ رفع راسه لــ ناحيه ديـــوان عمه .. شاف جاسم و محمد واقفين يسولفون برى .. فنزل من السياره متجهه لهم .. قال بصوت عالي - السلام عليكم .. الكل _ وعليك السلام ,, t size="5"> محمد يرحب _ حي الله بو عذبي ..
بندر يدخل يده بمخباته _ الله يحيك ويبقيك يا بو عمر ... محمد يأشر على الديوانيه _ حياك ع القهوه .. لف بندر أتجاه الديوانيه عنده فضول كبير بيشوف نسب عمه الجديد .. مايدري هل هي غيره ولا فقط إشباغ فضول .. أنتبه على رتبت يد اخوخ جاسم على كتفه .. ألتف له بملامح جامده ... (( بنــــــــــــــــدر ))
دخلت الديوان و عيوني تتفحص الحضور بعنايه .. // يا الله حي هذا بو عذبي يا بوسلطان // صوت عمي و يرحب فيني .. و يبي يعرفني على نسيبه .. قام الحضور لبندر كتقدير واحترام له .. ترك بندر سجل أبيض ناصع بالفعول الشامخات و المرجله المنشوده ,, لذا كان محط انظار و أعجاب لشخصه .. وصل بندر لأبو سلطان و سلم عليه ...<
/font> بو سلطان و ما سك يد بندر _ يا هلا يا هلا شخبارك يا بو عذبي .. ؟ هاذذ الساعه المباركه الي نشوفك فيها .. بندر و يضغط على يد بو سلطان _ يا هلا فيك .. و انا اسعـــد يا عم .. و الحال الحمدلله بخير وعافيه ... أنت شخبارك شعلومك ؟ بو سلطان _ الحمدلله بخير و علومنا تسرك .. بندر _ الحمدلله .. ثم أتجه بندر للرجال الي واقف جنب بو سلطان .. تأكد انه الصيدلي يوسف .. تفحصه بندر بدقه و ابتسم له ابتسامه مهلل بوجوده و مرحب فيه .. قال _ يا هلا والله بالصيدلي .. شخبارك ؟ يوسف وصلت عنده المعلومه بسرعه ان الرجال الي قدامه كان طليق زوجته .. لكن ما كان يتحسس بهالشي .. قال ببشاشه _ هلابك .. والله بخير و عافيه بشوفه هالوجيه الطيبه ... يا بو عذبي ... بندر يقعد جنبه _ وجهــك أبيــض يا بـــو ... ( سكت بندر ينطره يرد عليه ) > قال يوسف بإبتسامه _ بو راشــــد .. طال عمرك بطاعه الله .. بندر _ والنــــعــــــــــــم .. يوسف _ ينعــــم حــــالـــك .. جا محمد و هو ماد الفنجان و قلب حاله ينطحن قهر و حسره .. الرجال قاعد جنبه و يتلقى التباريك والتهاني .. قرب بندر الفتنجان لــفمه و اخذ رشفه من القهوة و قال بهمس _ اعوذ بالله من الشيطان الرجيم .. رجع بندر نظره لــ يوسف .. الي يتقهوى بعد .. و كان واضح عليه الهدوء والسكينه .. حب بندر يشبع فضوله قبل لا يجي وقت العشا والكل بيلتهي .. لف بندر راسه له قال _ يا النسيـــــب .. ألتفت له يوسف و قال _ ســـم .. بندر بملامح جديه _ سم الله عدوك .. صيدلي بقطاع خاص ولا حكومي .؟ يوسف _ لا حكــــومي ... و في مستشفى العــــدان .. بعــــد .. بندر و يرجع الفن
جان لمحمد ويقول له _ بس بس ...
ثم قال ليوسف _ أمم .. يعني عندك الحكومي أفضل ؟ يوسف يعقــد حواجبه كــ تعبير عن أندماجه بالحديث .. _ لا مو هذا القصـــــــد يا بو عذبي بس جذي جت من الله ... قدمت و الحمدللله وتم القبول والحمد لله تم القبول .. لا هي مسأله خاص ولا عام .. بندر _ أها يلى الحمدلله على كل حال .. يوسف _ الحمدلله .. بعدها قلب بندر نظره بالرياجيل ... و لا طاح نظره على عمه و هو يشوف بعيونه الفرح و السعاده .. صوت ضحكته مع كحته المعهوده من طيحته المرضيه .. ماليه المكـــان .. أنتبه بندر لهزول عمه وتعبه ... بندر بقلبه _ الله يسعدك يا عم ... على سوء صحتك إلا انك تكابر و تتحدى المرض عشان فرحة بنتك .. قام بندر بيروح للمغاسل يضبط شماغه حاس ان الشماغ يبيله تضبيط .. وصل للمغا
سل ولا جهازه يرن ... رفعه لموضع اذنه ..
قال _ هلا عبير ... عبير بسرعه _ هلا بنـــدر .. بندر باستغراب _ شبغيـــتي ؟ عبير بخـــوف _ بندر صار لنا ساعه ندق على جاسم و جهازه مغلق .. شوفه وينه ..؟ بندر عقد حواجبه _ جاسم عندنا موجود بالديوان ألحين .. أما عن جهاز يمكن عشان السيرفز .. خلاص انتوا شتبون ألحين ؟ عبير بضيق _ بنته حور راكبتها حراره وأمها تبي توديها المستشفى .. بندر _ خلاص ألحين اكلمه .. شي فخاطرج ؟ عبير _ سلامتك ... يا بو عذبي .. راح بندر لـــ أخوه جاسم في الديوانيه حتى يلحق على بنته ... **************************************************<
br /> // جـــــــــــــنـــــــــــــــــــــــان //
شعور الرهبه مسيطر علي .. سمعت أطراف من الحديث .. مدح .. ثناء ... إطراء .. و للحســـد و الحقـــد نصيب ... أنصت لــ بنات خالتي .. هديل و أسيل .. بإهتمام .. الي كانوا قاعدين قريب مني بوسط الحضور ... هديل بقمه _ يوم العرس احلى مو ؟ الحين تحسينا نحفانه ؟ اسيل تأفف _ أي حلا !!! لا حلا ولا قبله .. و الله انج ما طبتي الصج ... هديل تخفض صوتها _ شفيج لا تنسين عمرج .. قصري حسج .. أسيل بحقد _ أجـــل تكفين لا تقهريني لا بيج تمدحينها و لا شي .. لأنج لا مدحتيها أحس كأني بختنــق و أموت .. هديل ضحكت بخفه و حطت يدها على حلجها تمنع صوت الضحكه _ أوكي أوكي حبيبتي كلش ولا الصحه .. nt> أسيل بكره _ أووف كان ودي فيها ..بس آخ يا هديل .. سوت بنت خالتج الي تبيه و ارفضته .. ما أنسى كلمتها الي للحين ترن بأذوني ( ويييييع شبي بأخوج الفاشل ) آهــ يا هديـــل قهر قهر .. و فرجت بطلاقها من ولد عمها .. عشان توافق على اخوج بس رفضته بعد .. تقاطعها هديل _ يوووووه يا اسيل هذا الحجي من سنة جدي و احطبه أيام المتوسط يعني كانت عقولنا صغيـــره .. و كا ولد عمها خطبها وملج عليها بعد ورفضته و هو رجل اعمال ...!!! أسيل بقرف _ إيه إيه شايفه عمرها و شايفه الغير عندها حشرات .. و كاهي آخرتها أخذت صيدلي .. و سكبت لرجل الاعمال و اخوج .. يبا هاذي شايخه بس على شنو على شنو ؟؟!!!! هديل بحرج _ خلاص زيــــن قصري حســــج ... لا تفضحينا .. ثم قعدن يتفحصن الحريم ... يا اااا الله شهالـــــــــــقلـــــــــــــــوب ... المرضيـــــــه ... ؟شهالحقـــد .. ! من أيام الدراسه والقل
ب شايل ... شعري وقف من حقدهن .. وغلهن علي .. صج مشكله إذا العقول كانت صغيره .. مهما كبر الواحد بالسن بيظل عقله هو الي يميزه من بين الناس ..لمحت بدور جايه صوبي صدري كل ماله يضيق الجو كئيب بهالصاله على رغم سمع أصوات التهاني والتباريك إلا ان بعض النفوس الشينه تمنع الإحساس بهالفرح ..
بدور و تقعد جنبي بالضبط و تمسك يدي بحراراه _ طالعه قمر قمر قمر .. قلتلها بحيا _ من يومي وانا قمر ... شفتها تفتح عيونها وتقول _ اوب اوب قمنا نغتر .. يا بنت علي ... أبتسمت لها وقلت بجديه _ بدور انا بطلع وبروح لداري .. احس خلاص ما اقدر أتم جذي جني محنطه .. بمتحــــف ... بدور ضحكت و قالت _ و ليش تتحنطين عاد ؟!!! أهلج هذيل !! وماكو أحد غريب أهنيه ... جنان بتوتر _ لا بس نظرات الحريم ... توترني وبنات خالتج حشو فيني لي قالوا بس .. r /> بدور بإشمئزاز_ ماعليج منهن تعرفينهن عدل بنات ما يستحن على نفسهن جدامج ومن وراج قارضاتج قرض ..و صدقيني ماراح يعيشن إذا تم على جذي .. ضغطت على يدها بقوه وقلت _ الله يهدينا أجمعين .. قطع حديثنا صوت حرمه تقول بصوت عالي حتى كل الحضور يسمع _ يا حريم الي تعرف الصف تستعــــد .. قالت امي و الفرح شاع من عيونها _ الله يسعدج يا أم ناصر .. يلى يا حريم نبي ذاك الصف الي يستاهل .. أبتسمت بحيا و انا اشوف الحريم يقومن يسون صفين قدام بعض .. صف للحرمه وصف للأمي .. قالت الحرمه بصوت بعد ما احتلت مركز الصفافه .. راعي القرن الأشقر شد قلبي و تله ..
ردد بعدها صف أمي ..

صـــف الحرمه ..
طيح السد مني عقب ما هو بجاني ..
ردد بعدها صف امي ..
واو جودي عليهم وجد من فاطر له ..
بلحظه حماس الصف دخلت سارا الي كانت محتله ملعب الرقص . ومعها عذاري .. قالت الحرمه بعد ما تعبن الحريم من الأغاني الشعبيه _ عشتوا عشتوا .. بعدها قمت عشان أروح لداري و لا عند صعودي على عتبه الدرج بالصدفه صدمت بعبير وكانت متوتره قالت بلا اهتتمام _ آسفـــه جنان ما شفتج ..!! دققت بملامحها ولا بوجه مرتبك واللون الاحمر صابغ وجهها .. و يديها تتراجف و تضغط ع
لى ارقام شاشه موبايلها .. مسكتها من كتفها وقلت _ شفيه وجهج جذي ؟
عبير و اطالع بتلفونها و تضغط علي الرز .. مانت مو معايه بتاتا .. قلت بنفاذ صبر .. _ أنتي شفيج قاعده أكلمج عبير ؟ صاير شي ..؟ أحد في شي ..؟ ( بدون أحساس مني .. بتلقائيه قلت و الخوف متلبسني ) بندر فيه شي ...؟؟؟ و ضغطت على كتفها بقوه .. لي لاحظت أحساسها بالألم .. وقالت لي باستغراب مع صرخه ألم _ جنـــــان !!!! قلبي بيطلع من حلجي و مو قادره أوقف تسندت على الطوفه وقلت بخوف _ عبير شسالفه تكلمي ؟ قالت بعد ما أخذت منها نظره _ جنان حور فوق شاب جسمها جنه حريجه و انا وفاطمه قاعدين اندق على جاسم .. بس جهازه مغلق .. و أختج قلبها بيوقف من البجي .. تنفست جنان الصعداء .. ووقفت علي حيلي وقلتلها _ زين جان دقيتي على محمد الله يهديكم ولا على السايــــ .... ما كملت كلمتي و لا عبير تكلم بالتلفون .. لك وحشه ف
ي داخلي مالها حد .. في غيبتك كل المشاعر تنادي ..
كل الوجوه الي غدت عني تصد ..
أقول روحوا لا تردون عادي ..
إلا انت لك أشتاق لك شوق من جد ..
أحس لك وحشة تقطع فؤادي ..
صديت بسرعه عنها ما عاد أتحمل المشاعر الي غزت روحي .. صعدت فوق لداري بخطوات هاربه من شبح خيانه زوجيه لأني بذمه رجل .. يعني محرم علي حتى تفكير ..شلون بمشاعر تلهب لي طرى لي أسمه .. رحت لغرفه فاطمة أتطمن عليها و على بنتها .. حالتها ما تسر العدو .. و لا تبشر بالخيــر .. مقطعه عمرها بالبجي .. و قاعده على سريرها و حاضنه حور الي تئن بالم ووجها احمر على اسود .من الحمى .. ركضت لها و انا خايفه و قعدت عالسرير جنبها و قلت لها و انا احط يدي على جبهة حور , _ فديتج يا عمري تو راكبتها ولا أول
؟؟
فاطمه و هي تبجي _ توني ألاحظ .. شوفي شوفي .. شكلها جنان ياويل قلبي .. ابوها جهازه مغلق و بنتي بتموت .. قلتلها عشان تتطمن .._ لا الحمدلله .. عبير دقت على بندر و قالتله .. فاطمه تحضن بنتها بقوه وتبجي .. خاتي دمعه من المنظر الي أشوفه قدامي و فجأه دشت علينا عبير و تقول _ يلى فطوم ألبسي ينطرج تحت جاسم .. يلى بسرعه .. قمت من مكاني أطلع عباية أختي من الكبت .. عشان تستعجل ..و عبير شالت حور بعد ما طلعت العبايه لها ألبست و أخذت بنتها و نزلت تحت .. ألتفت لـ عبير ولا عبير أطالعني بنظره بارده .. حسيت كأن الدم الي بجسمي نشــف .. سألتها بإرتباك _ شفيج أطاعيني جذي ؟؟!! ماردت علي إلا بعد ما قربت منها و انا ابتسم بتوتر شفيها عبير على هالنظره ..؟ ما أعتقد قلت لها شي مو زين ؟!!!! عبير بفضول _ أنتي للحين و بعد زواجج يا جنان تحبين ولد عمج ؟ size="5"> ضحكت بسخريه .. استهزاء .. قولوا ألي تقولونه .. فن .. تمثيل .. بحرفه و مهاره .. قلتلها _ منو قصدج ...؟ بنـــــدر !!!! لاحظتها تنظر لي بإستخفاف ثم قالت _ لا أقصـــــد جاســــم ؟ عرفت أنها تستهزأ فيني و عارفه الي بقلبي .. بس لا يمكن لا يمكن أقولج يا عبير الي بقلبي ... مهما كنا روحين بقلب واحد .. إلا بهالشي لا يمكن أذل نفسي فيه .. قلت لها مع تمثيل البردو ._ لا .. أنا بذمه رجال الحين .. و اخوج صفحه من حياتي و انطوت ... عبير _ أها وليش أولى بغيتي تموتين .. وما سألتي إلا عنه .؟؟ قعدت أمشي بالغرفه بدون هدى ... بس عشان أتهرب من نظرات عبير قلتلها و أنا أمثل اللامبالاة _ بندر ألحين ولد عمي و بس ..... و ما فيها شي لي سألت عنه حاله من حال جاسم ... لكن أتمنى ان فكرج لا يروح بعيد .. ( قلتلها و انا ضاغطه اسناني ) بندر بيظل ولد عمي و بس .....
> شفتها تبتسم باستهزاء و تقعد على السرير و كأني مذنبه بجريمه .. مو مصدقتني ليش .. ؟ استغربت من تعاملها عبير توأمي كان من المفترض تكون أسعد وحده و تشاركني بفرحتي مو توزع علي نظرات تقتلني ... وقفت صوب الكبت .. و عطيتها ظهري .. ((( خطبنــــــــا ســـــــــــــــارا لـــــ بنــــــــــــــــــــدر )))
ألتفت لها بسرعه و صرخت بوجهها _ لالالالالالالالا و هي على وضعيتها ساكته بس بنظرات قاتله ... طلعت بخطى سريعه لغرفتي مابي أشوف وجهها و لا ابي اسمع صوتها ... الليله هاذي أحد مسلط علي .. لا لا لا ما اتخيل لو بس لحظه .. ما أتخيـــل .. سارا سارا أختي ... و لمنـــو ؟؟ يا ناس ... حرام عليهم ليش يبون ينون حواجز بيني وبين أختي ...؟ قلة بنات الديره .. مالقوا إلا سارا ... أختي ؟؟!!!!! طقيت الطوفه بقهر وألم ..
ما أتخيل .. مو قادره ...
( جنو العشا تحت ) ألتفت لها بقلب مقهور مابي أطالع بوجها ؟؟ الشيطان راكب راسي .. مع أنها مالها ذنب .. لكن القهر و الغل أعماني وسيطر على مشاعري .. ما توقعت ان الموضوع بتطور و يوصل لهالأمور ... و يخطبون أختي لــحلمي الأبدي .. السرابي .. قلتلها بعنـــف _ مابي شي واطلعي برى ... بدون ما أطالعها لأني خلاص مو قادره .. عبير أقهرتني .. شكلها مو عاجبني الليله .. ألتفت للباب بعد ما اصفقته سارا بقوه .. تأكدت انها زعلت ...و تذكرت قبل كلامها ليما كنا نضحك .. و كانت تتمنى تاخذه .. بس كانت المسأله مسأله ضحك .. ما توقعت انها تصير حقيقه .. .. ألحين يا جنان شبيقولون عنج .. مشاعرج أنفضحت .. حاسده أختها على ولد عمها .. انتي خلاص جاج نصيب .. و للحين حاسده أختج ..!!! لا لا والله أني أحب سارا ..و
أبيلها الخير .. بس صعبه صعبه .. هالزيجه هاذي .. لكن أنتي تحت عصمه رجل .. بس حتى ولو ... مشاعري ما ماتت للحين ... و بهالزواج بكون خاله لعياله .
يعني الجرح بيعتصرني .. سنين و سنين لي الله ياخذ الأمانه .. قلبي نبضاته سريعه و يديني اشوفها اتراجف .. قدام عيوين ... الغضب الغضب ... أعمى عيوني .. فــ حذفت عمري على السرير .. أحاول اخماد الغضـــب .. و سرعته .. سمعت حشرجه عند الباب .. ثم قعد يطقون الباب .. و لا صوت عذاري جنـــــــــــــــــنان ... يالله الصوت طلـــع ... و يوم طلع مقهـــور _ دشي ... أنتهى ...

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة









الساعة الآن 12:18 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
منتديات بال مون - منتديات رومانس مون