منتديات بال مون  

العودة   منتديات بال مون > منتدى الفن والأدب > منتدى روايات عبير وأحلام > روايات المنتديات

روايات المنتديات روايات قلوب أحلام - روايات عبير الأحلام - روايات قلوب ملاذنا - روايات رومانسية مترجمة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 13-09-2012, 04:53 PM   رقم المشاركة : 13
:: عضو مميز ::
 
الصورة الرمزية جنيــن






جنيــن غير متواجد حالياً

جنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond repute


رواية جيت لك عاشق / للكاتبة ثرثره صامته؛كاملة



_







في اليوم الثاني



* اتصلت أم عز عليه تبي تتطمن



وتأخذ وتعطي معاه



أم عز : هلا يا ولدي وش أخبارك طمني



عز : الحمدلله بخير إنتي وش مسويه



أم عز : كلنا بخير ومشتاقين لك ، ونبي نشوف عروستنا وش رأيكم تجون تمرون عندنا شوي



عز : أن شآءالله بس متى



أم عز : اليوم ، نشرب شاهي مع بعض مابيكم تتطولون عشان لا نضايقكم



عز : طيب بكلم لمى وأقولها وان شآءالله جايينكم



ام عز : ان شاءالله بس اتصل قبل لا تمشون




..



عز راح عند لمى



كانت ماده بوزها ومو عاجبها شيء منه ..



عز : حبيبي لمى



لمى طالعت فيه وهي ساكته



عز : اليوم بنروح عند أمي طيب



لمى : روح انت



عز : إنتي بتجين معاي بعد



لمى : مالي خلق أحد



عز : وبعدين معاك إنتي



لمى طنشته وهي رافعه حاجبها



عز : بعد ساعتين أبيك تكونين جاهزه رضيتي ولا مارضيتي



لمى : مابي أروح مو غصب



تنهد عز من حركاتها : أدري ياحبيبتي أنه مو غصب بس أمي تبي تشوفك



لمى : خلآص طيب



عز : أخيرا ! مابغيتي



لمى : مو عشانك عشان عمتي




..




في هذي الأوقات كان أياد يجهز شنطته عشان يسافر



وهو يجهز أغراضه شاف تي شيرت له كان هديه من لمى



مسكه وهو يتذكر اليوم إلي أعطته فيه ..



كان وقتها ف يوم ميلاده



فجاه أياد قام من مكانه واتذكر أن اليوم يوافق يوم ميلاد لمى



يعني اليوم عيد ميلادها



فرح لا إرادي ومسك جواله كالعاده يبي يكون أول واحد يقولها كل عام وانتي بخير



تذكر أنها تزوجت ، وأنها الحين مع عز



وتذكر آخر مره لمن كلمت عز قدامه .. خلآص هي حبته وما تبيني



ترك جواله بحزن وكمل ترتيب ..




..


في نفس الوقت قامت لمى تتجهز للطلعه



لبست أحلى لبس عندها



فستانها الأسود القصير كان ماسك ومبين رمسة جسمها



وفتحت شعرها المموج واكتفت بمكياج بسيط



كانت تتأمل نفسها بالمرأيه ومؤ عاجبها شكلها



دخل عليها عز بالصدفه وانصدم من جمالها



عز : مآشاءالله عليك دائما حلوه



لمى التفت عليه وابتسمت



قرب منها عز وماقدر يقاوم جمالها



جأ يبي يبوسها ارتبكت لمى منه



ومسكت الثوب حقه : عز عز أزاريرك مو مقفله آصبر أقفلها لك



كان عز عارف أنها تتجنبه لكنه ماترك لها فرصه



مسك يدها وكانت لمى مرتبكه ومستحيه لأبعد درجه



مأقدرت تسوي شيء غمضت عيونها بخوف وتركته يبوسها




...





وفي بيت أم عز *


أم عز : يا هلا والله بعروستنا ؤش هالحلاوه يا لمى



لمى : تسلمين ياعمتي



ساره : مآشاءالله عليك طالعه حلوه



استحت لمى من مدحهم ابتسمت ونزلت رأسها



عز حط يده على كتفها وقالهم : مو شيء جديد لمى دايما حلوه



ساره : ههههههه ايه اتفشخر فيها



عز بمزح : يحق لي



قعدت لمى جنب عمتها وصارت تسولف معاها




ساره بصوت واطي : مأقدرت آبارك لك يوم زواجك زين كنت منشغله تعرف يعني



عز : لا عادي ؤش فيها



ساره : ايه حكيني ؤش سويتو



عز : ولا شيء



ساره : يلا عز مو قأعده إمزح معاك أنا أختك الوحيده إلي دايما تقول لها كل شيء قول يلا تكفى



عز : طيب ماسوينا شيء



ساره : جد ؟



عز : ايه جد



ساره : أمم عادي لا تضغط عليها تعرف البنات دايما يكونون مستحين وكذا هي بتجيك



عز : لا تكلميني بذي المواضيع ماحب



ساره : باللهي ، ماكنت تجي عند أحد قبل الزواج غيري لا تسوي نفسك تستحي الحين



عز وهو يضحك : طييب طيب خلآص اص



وهم يتكلمون فجاه سارهه أتذكرت



ساره : يووهه لمى اليوم عيد ميلادك صحح ؟ كيف نسيتت



لمى : ههههههه أنا بعد نسيت



عز : جد والله ؟ كيف ما عرفت



ساره : من أولها تنسى عيد ميلاد زوجتك كيف بعدين



لمى ضحكت ونزلت رأسها بخجل



عز قرب من لمى : ايه بس أنا عندي لها هديه حلوه



ساره : ؤشو هديتك ؟



عز : إنتي مالك شغل بس لمى تعرف



ساره : قوول



عز : لا ، أقولها يا لمى



لمى : أمم ايه قول



عز : لالا خلآص بالبيت تعرفين



ساره شهقت : عرفتها يالوصخ ، صح إلي ببالي ؟



أم عز : بس ياولد تقول ذا الكلام قدام أختك



عز ضحك بصوت عالي : إمزح معكم ؤش فيكم صدقتو



لمى باستغراب : مافهمت



كلهم طالعو فيها وضحكو



لمى : ؤش فيككمم عن وشو تتكلمون



عز : بعدين تعرفين



تأخر الوقت ورجعو عز ولمئ للبيت



أول مادخلو البيت لمى رإحت عند التلفزيون بسرعه



لمى : يووهه مسلسلي بيخلص ماشفت الحلقه



عز وهو مبتسم لها : تعالي لمى



لمى : ؤين



عز : تعالي الغرفه أبيك



لمى فهمت قصده : مابي



عز : مو على كيفك



لمى مدت بوزها : إلا بكيفي مابي بتابع مسلسلي



عز رفع حاجبه : تعالي يلا بنام



لمى : نام لحالك



جأ عندها عز ؤشالها من مكانها ودخلها الغرفه



لمى : لاااءء عز نزلني



عز : قلتلك مو بكيفك



لمى وهي متمسكه بالباب : مابي مابي نزلننني



عز ضحك لحركاتها : يلااهه أتركي الباب



لمى : بشرط تنزلني



عز : لا



لمى تركت الباب وهي ماده بوزها



عز : تعرفين انك أحلى وانتي ماده بوزك



لمى سكتت وماقالت شيء




..







رد مع اقتباس
قديم 13-09-2012, 04:54 PM   رقم المشاركة : 14
:: عضو مميز ::
 
الصورة الرمزية جنيــن






جنيــن غير متواجد حالياً

جنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond repute


رواية جيت لك عاشق / للكاتبة ثرثره صامته؛كاملة



_





البآرت التآسع :


..





_






بعدهآ بكم يوم


الكل كان مجتمع وقالو للمى تجي


عشان تكمل الجمعه..




* ف بيتهم


منال جات عندها وحضنتها : اول مره اشتاق لك تصدقين ههههههههه



لمى : مالت عليك



نوره : احلويتي والله



روان : ايه والله جد حتى متغيره



لمى : وش فيكم ماتغيرت نفس ما انا



روان : الا الا فيك شيء متغير



بيان : يووه وش فيكم اكلتو البنت اول مره تشوفونها




..


انشغلو البنات مع بعض


وراحت لمى مع روان ..




لمى كانت متردده شوي : امم .. كيف حال اياد ؟ وصل؟ هو بخير ..؟



روان : ايه وصل



لمى : الحمدلله على سلامته



روان : للحين تفكرين فيه ؟


لمى سكتت



روان : لمى خلاص انتي متزوجه الحين


لمى ماعرفت وش تقول بالضبط لسا ساكته



روان : كملي طريقك مع عز هو اكيد بيسعدك , واياد بيكمل بدونك كلكم بالنهايه بتنسون بعض



لمى : بس انا ما بنساه



روان : يعني اقنعيني انك طول ذي الفتره ماتعودتي على عز لو شوي



لمى تنهدت : بس اياد غير



روان : وكيف غير



لمى : مادري وش اسوي والله احسني عالقه بالنص بين عز واياد قوليلي تكفين وش اسوي



روان : كملي مع عز واتركي اياد , تقدرين صح ؟



لمى نزلت راسها : لا



روان : يووه لمى يلا عاد لا تتدلعين ترا عز باين عليه طيب ويحبك لا تزعلينه



لمى : طيب ابي اكلمه



روان بعصبيه : لمى ! وش فيك خلاص لا تسوين ذي الحركات , ذي تعتبر خيانه لعز



لمى : بس انا ماحبيته عشان اخونه .. وبعدين انا حتى لو تقبلته اليوم , اليوم الي بعده ماقدر والله صدقيني مو بيدي



روان : الله يهديك بس وتنسينه ماعرف وش اسويلك بالضبط




..


فجأه اتصل عليها عز


شافت رقمه وطنشته ماكانت تبي ترد



روان : مين



لمى : محد



روان : عز ؟



لمى : ايه عز



روان : وليش ماتردين ردي عليه حرام عليك



لمى : يوو روان خلاص مابي



روان : مو على كيفك بتردين يعني بتردين



لمى : ماني راده مابيه



روان مسكت جوالها وردت : خذي يلا



لمى عصبت من حركاتها وقفلت جوالها : وش فيك انتي قلتلك مابي



روان : افهمي اياد مو لك



لمى : انا واياد بنكون مع بعض



روان : ياربي راسك مره يابس الحين هو بامريكا واكيد شاف مليون غيرك



لمى حست انها بتبكي ف سكتت عشان لا تنزل دموعها



روان حست فيها وجات حضنتها : خلاص لمى وش فيك



لمى دفتها : وخري عني



روان : يلاا لمى لا تزعلين مني



لمى : لا تقولين اياد بينساني انا اعرفه اياد ماينسى



روان : طيب مانساك بس خلاص لا تزعلين






رد مع اقتباس
قديم 13-09-2012, 04:55 PM   رقم المشاركة : 15
:: عضو مميز ::
 
الصورة الرمزية جنيــن






جنيــن غير متواجد حالياً

جنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond repute


رواية جيت لك عاشق / للكاتبة ثرثره صامته؛كاملة



..







صارت لمى تفكر باياد اكثر من هذا اليوم


ماتبي تتقبل الواقع وتكمل بدونه


, تأخر الوقت وجا عز عشان ياخذها




* في السيارهه



عز : اهلنن حبيبتي اشتقت لك


لمى طنشته



عز : وش فيك



لمى بدون نفس : مافيني شيء



عز : طيب تعشيتي ؟



لمى : لا



عز : طيب اجل باخذك نروح نتعشى بمطعم زين ؟



لمى : مابي ابي اروح البيت



عز : على راحتك




- بدأت تتذكر كل الايام الي كانت فيها مع اياد


وكيف كانت سعيده معاه



ماقدرت تشيله من راسه , وغيرها على عز اكثر





..


مرت ايام قليله جدا بس كانت كئيبه ل لمى



كان نفس الروتين



تقوم من نومها , تتجنب عز قدر الامكان , وترجع تنام



فقدت شهيتها للاكل وتعبت نفسيتها من كل شيء



فتحت عيونها وتنهدت بحزن وراسها على المخده ما كان لها الا انها تقوم وتكرر نفس الروتين



راحت الصاله عند عز وقعدت بكل هدوء وملامحها الناعسه الطفوليه سرقت انتباه عز



ترك كل شي من يده وصار يتأملها



حست فيه لمى ولفت راسها عليه باستغراب



ابتسم لها وقرب منها وهي جالسه على الكنبه



خافت لمى ماكانت تبي اي شيء يصير بينهم حاولت تبعد عنه



لكن مافي امل كان يقرب منها اكثر



مد يده بحنيه ومسكها وبايده الثانيه شال خصل شعرها النازله على عيونها



استسلمت لمى بخوف


كل الي كان يبيه عز هو قبله من شفاتها


وبينسى فيه كل شيء



ما مداه يقرب من شفاتها الا قاطعهم اتصال جوال لمى



فزت لمى من مكانها بسرعه بحجه الجوال الي انقذها من الموقف



مسكت جوالها كان مجرد رقم دولي غريب



ماكان لها الا انها ترد عشان تتجنب عز اكثر



لمى : الو



: ....


لمى : الووو ؟



ماكان في اي رد من المتصل قفلت لمى بسرعه



.. بمجرد ما قفلت السماعه اتذكرت كلام روان "اياد بيروح امريكا يكمل دراسته برا"



علامات تعجب واضحه على وجهها كانت شاكه بس ماقدرت تتكلم



ايادد ؟ ممكن يكون اياد يبي يكلمني صح ؟ طيب ليش ماتكلم لمن رديت



تشتت افكار لمى بصوت عز



عز : مين الي اتصل ؟



لمى بسرعه : ماعرف



عز مسك يد لمى وجلسها على الكنبه : امم طيب وين كناا ؟



لمى بعصبيه : يووه عز اتركني تعبانه انا ..



اخذتها خطواتها للغرفه انسدحت على السرير وهي تتأمل الرقم الي اتصل عليها



كانت فرحتها ماتوصف , هذا وهو مو اكيد


لكن في امل



بالغرفه المجاوره عز كان منزعج من تصرفات لمى وبدأ يمل منها كليا



ما كان هذا هو الزواج الي يحلم فيه عز .. ماكانت هذي هي لمى الي يحبها ويبيها



كل شيء تغير


ابعد كل الافكار من راسها وكمل شغله على اللاب توب



مرت ساعات ولمى حابسه نفسها بالغرفه ..



ملت من جلوسها طول ذي المده وطلعت



شافت عز وهو غافي على الكنبه والتعب مبين على وجهه



كانت ملامحه جميله ماقدرت تمسك نفسها قربت منه



وجلست على الكنبه جمبه




زعلت لمى على الي صاير لا هي سعيده ولا هو سعيد



الكل شايل بقلبه على الثاني



لكن مو بيدها تسوي شيء ..



مسحت على جبهته وباستها بكل حنيه وقامت



انرسمت البسمه على وجه عز..



فتح عينه يبي يكلمها



ماسمع غير صوت الباب الغرفه انقفل بشويش




..


لمى راحت للتسريحه تعدل شعرها



اتفاجأت برنةة جوالها



فزت من مكانها وكل الي كان ف بالها هو اياد



مسكت الجوال بسرعه وشافت نفس الرقم !



نفس الرقم الدولي الي اتصل عليها



اترددت ماكانت تبي ترد .. بس يمكن هو اياد



شجعت نفسها وردت بصوت يرجف : الوو ؟



.. : الو



لمى انصدمت من الصوت ! صوت اياد !! ايه هذا هو اياد



لمى بفرحه : ايادد ؟



اياد بتردد : كيف حالك ..



لمى : تسأل عن حالي بعدك ؟



اياد : ماكان بيدي اسوي اي شيء .. اسفف



لمى : ماينفع الاسف الحين



اياد : كيف حياتك ؟



لمى : ما ابيها , ما ابيها وهي بهذا الشكل -لمى حبست دموعها-



اياد : لا تسوين بنفسك كذا .. اعرف شعورك



لمى قاطعت كلامه : ماتعرف شعوري يا اياد انت ما تحس فيني انا كل يوم


اتمنى الموت بدونك انا مابي حياتي معاه انت ماتعرف شيء



-ماقدرت تمسك نفسها وبكت وهي تتكلم - وبعد ملكتي رحت خطبت على طول


حتى ما انتظرت والحين جاي تسأل عن حالي ؟



عز دخل عليها وهي تردد اسم اياد وقف مكانه مصدوم



لمى ماعرفت وش تسوي ماسمعت رد اياد نزلت جوالها على طول وخايفة من عز



قرب عز من لمى واخذ جوالها من يدها بعصبيه



بمجرد ماسمع صوت اياد رمى جوالها بالارض



عز بعصبيه : تكلمينه!!! لسا تكلمينهه



لمى بخوف وهدوء : ايهه لسا اكلمه



انصدم عز اكثر من جراءة لمى ومسك يدها بقوةة : وبكل حقاره تقولينها بوجهي !


ماتستحين انتي انا هنا ايش بالنسبه لك



لمى عصبت منه وبعدت يدها : انتت ولا شيء بالنسبه لي ,


انا ماا ابيك وبعمري مارح اقبل اكون معاك تفهم ولالا



عز ماحس بنفسهه وضربها كف بكل قوته ..



عز : انا ما اخذتك الا لاني حبيتك ! والحين تخونيني وتجرحين رجولتي !!



لمى وعيونها مليانه دموع : اي رجوله تتكلم عنها ؟! انك تاخذني من بيت ابوي وانا مو موافقه !


اذا ابوي وافق هذا ما يعني اني وافقت عليك ,



اي رجوله تقصد ؟ انك تعرف اني احب غيرك واصريت تاخذني منه ؟ هذي هي الرجوله بعينك ؟



لو عندك ذره من الرجوله ماكنت اهنت نفسك واخذت وحده تحب غيرك وماتبيك




عز ماقدر يمسك نفسه وطلع وقفل الباب بقوه وطلع من البيت بكبره



لمى طاحت على الارض وبدأت تبكي ودموعها ماوقفت ابد



نست ان اياد لسا على الخط



اتمنت بهذي اللحظه ان الزمن يرجع عشان تواجه ابوها وتقوله انها ماتبيه



لكن ماتنفع كلمة ياليت ..




زعل اياد على اتصاله حس انه خرب كل شيء



ما كان له الا انه يقفل الخط ..







رد مع اقتباس
قديم 13-09-2012, 04:56 PM   رقم المشاركة : 16
:: عضو مميز ::
 
الصورة الرمزية جنيــن






جنيــن غير متواجد حالياً

جنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond repute


رواية جيت لك عاشق / للكاتبة ثرثره صامته؛كاملة



_





زعل اياد على اتصاله حس انه خرب كل شيء


ما كان له الا انه يقفل الخط ..




بعد فتره من الوقت قامت لمى واخذت لها شاور



ولبست بجامتها العنابيه وطلعت برا الغرفه



طالعت قدامها , شافت عز توه داخل البيت



وقفت مكانها ماعرفت وش تسوي كانت زعلانه عليه وبنفس الوقت زعلانه لحالتها



دخل عز ومشى من قدامها ولا كأنها موجوده دخل الغرفه وقفل الباب بكل هدوء



ماقدرت توقف لمى مكانها دخلت وراه بتردد كانت بس تطالع فيه



ولسانها مربوط .. تبي تتأسف لكن لسا تبي اياد



عز طالع بعيونها بعتاب : اطلعي مابي اشوفك عندي ..



لمى نزلت راسها وماقدرت تقول شيء



عز : اطلعي ..



لمى قربتها خطواتها لعز اكثر وحضنته بدون ماتحس



اتفاجأ عز من حضنها حركت مشاعره لكن ما بادلها الحضن



شدته اكثر لحضنها لكن مافي فايده ..



تركته وراحت بدون اي كلمه




ماكان يعتبرها موجوده بالبيت وماكان حتى يحط عينه بعينها



انقلبت الاحوال وصارت لمى تحاول تسوي اي شيء عشان تلفت نظره بس ماكان يهتم لها



راحت لمى لغرفتها عشان تنام قفلت كل اللمبات ماكانت تقدر تنام من التفكير لساعات



دخل عز اعطاها ظهره ونام بالسرير بلا مبالاه ..



ارتاحت لمى لوجوده .. غفت, لكن ما كانت تقدر تنام من الارق



تتقلب يمين ويسار وتعبت وارتفعت حرارتها



وعلى هذا الحال لين الصبح ..




وفي الصبح


قام عز مستعجل عشان يروح لدوامه



وهو يرتب اوراقه قامت لمى وراحت له



و كان التعب مبين على وجهها



لمى وهي تتألم : عز لا تروح اليوم



عز طالع فيها وطنشها وكمل شغله باستعجال



لمى : عزز



قام عز من مكانه عشان يطلع من البيت



مسكت يده لمى ووقفته , مامداها تتكلم الا وطاحت بحضنه من التعب



خاف عز عليها : لمى وش فيككك



لمى ماقدرت تتكلم كانت تحاول توقف من مكانها بس ماقدرت



عز : لمى ردي علي وش فيك



داخت لمى بحضنه .. عز ترك كل شيء واخذها بسرعه للمستشفى عشان يتطمن عليها



وهم بالسيارهه


لمى فتحت عيونها وطالعت بعز وابتسمت له



عز بخوف : لمى حبيبتي لا تخافين باخذك للمستشفى الحين



لمى : مابي المستشفى



عز : كيف ماتبينه مايصير كذا لازم نتطمن عليك



لمى : لا ما احب المستشفيات رجعني البيت


عز سكت شوي



لمى : انا بخير مجرد دوخه بسيطه



عز : متأكده ؟؟



لمى : ايه متأكده



___




رجعو للبيت عز شال لمى وحطها على السرير



كان يتأملها بحزن وخايف عليها اكثر من اي شيء ثاني



لمى مسكت يده : تقدر تروح شغلك



عز : مارح اخليك



لمى : كنت تشتغل طول الوقت عشان اليوم لازم تروح



عز : وانتي ؟



لمى : انا بخير



تنهد عز لكن ماقدر يجلس ..


قبل مايقوم مسكته لمى وباسته ..



ارتسمت البسمه على وجهه ماكان يبي يروح كان يظن ان كل شيء تغير للاحسن بعد كذا



تركها وراح للدوام ,



* في الجهه الثانيه


تحديدا بيت روان




روان : ياربي تصدقين اياد يقول ماقدر يتحمل الغربه يبي يرجع !



بيان : لا مو صاحي , راح امريكا والحين يبي يرجع



ام اياد : ايه يا بنتي انتي ماتعرفين الغربه كيف تكون ماعنده لا امه ولا خواته



بيان : الروحه هناك لحالها جمال لو انا ماارجع لو وش يصير



ام اياد : مين قال اني بخليك تروحين اصلا



بيان : ان شاءالله بروح ههههههههههه



ام اياد : لا انا اخاف عليكم كلكم حتى اياد ماكنت ابيه يروح



روان : ايه بيرجع بكرا قبل شوي كلمته



ام اياد : الحمدلله يارب توصله بالسلامه



بيان : مو مصدقه غباءه



روان : مره ههههههههههههه



بيان : خلوني اروح بداله طيب ههههههههههه




* و في البيت الثاني


بيت ام لمى ..




نوره : ياربي منال انتي ليش ممله



منال : مين قال ممله على كيفك انتي ؟



نوره : مو حماسيه زي لمى اففف بس



منال : ايه والله اشتقت لها انا بعد



نوره : نفسي ازورها ولا تجي مره اشتقت لها



منال : بس تصدقين والله مره زعلانه على اياد ولمى



نوره : الله يعينهم



منال : ايه والله



نوره : اسكتي بس لا يسمعك ابوي






رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة









الساعة الآن 01:10 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
منتديات بال مون - منتديات رومانس مون