منتديات بال مون  

العودة   منتديات بال مون > منتدى الفن والأدب > منتدى روايات عبير وأحلام > روايات المنتديات

روايات المنتديات روايات قلوب أحلام - روايات عبير الأحلام - روايات قلوب ملاذنا - روايات رومانسية مترجمة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 21-02-2013, 01:19 PM   رقم المشاركة : 17
:: عضو مميز ::
 
الصورة الرمزية جنيــن






جنيــن غير متواجد حالياً

جنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond repute


رواية جرحني و صار معشوقي / للكاتبة **رسمتك"حلم**، كاملة







*************



طلعت للحديقه وهي ترد ع الجوال:هالو



هند وصوتها واضح فيه الفرحه:هـــــاي ميسو كيفك؟



ضحكت لميس:هاي تمامi‎'m fineوأنتي



هند:تمامو (ضحكت)يسلمون عليك بعض الناس



لميس حمر وجهها بخجل لماعرفت من تقصد:إعقلي



هند بضحكه:وش أسوي فيه مجنني يقول ليه للحين مارد عمك



لميس تفكر:مسافر



هند:متى بيرجع



لميس:i dont know



سكتت وإبتسمت لماشافت رغد تمشي في الحديقه وقفلت من هند وهي رايحه لها:رغـــــوده



سلمت عليها ودخلت معاها للصاله



جت الخدامه وأخذت أغراضها منها



سلمت ع إخوانها وجلست



سولفوا معاها شوي وطلعوا



ريم تناظر بطن رغد:رغد إنتي متى ولادتك



رغد حطت إيدها ع بطنها البارز شوي:لسى باقي كثير



لميس:الله يعينك



ريم:شريت شئ له



رغد:لا لسى



ريم:لازم نروح للسوق نشتري له.. بعدين تثقلين ولاتقدرين تروحين .. أنا مره متحمسه له ودي نروح بكره تكفون



رغد:خلاص إن شاءالله



ريم:أيوه صح...إيش الأغراض اللي جايبتها معاك



رغد:لبسي بلبس عندكم للعزيمه وإحتمال أروح معاكم



ريم:ليه؟غريبه



رغد:عمر عنده إجتماع اليوم ومارح يقدر يوصلني



ريم تناظر ساعتها:مو كأن جويل تأخرت



رغد:دقي عليها



رفعت جوالها ودقت


خبرتها إنها عند البوابه



**************



في بيت أبوماجد الكل مختبص ويتجهز للعزيمه وطبعا صرخات شهد تخترق المكان بإعتراضاتها الدائمه



:ما ا ا ا ا ا ا ا ابـــــي ما ا ا ا ا ابي



مي معصبه:وبعديـــــن معاك إنتي إلبسي اللي طلعته لك ولا تجننينـــــي



رمت شهد الملابس بعناد:مابيـــــه موب حلو و و وع



حطت إيديها ع راسها بضيق من بنتها:شهد خلاص لاتخليني أدق ع أبوك يجي ياخذك معه تراك صدعتي راسي



راحت شهد للدولاب وفتحته مطنشه حكي أمها:أوريك وش أبي



طلعت فستان أبيض منفوش :هذا



فتحت عيونها بصدمه وراسها بينفجر من بنتها:إنتيـيـيـي را ا ا ا ا ايحه زواج علشان تلبسيييينه



شهد ضمت الفستان لصدرها وصرخت وفيها البكا:ما ا ا ا ابي ما ا ا ابي أبي ألبسه أبي البسه



مي شوي تبكي من بنتها :وبعدين وبعدين معاك


أنا أقوم أطلع أحسن وخليك أحسن كل البنات يضحكون عليك



طلعت وتركتها وقفت شهد قدام المرايه تمسح دموعها فرحانه وبدت تبدا مهمة اللبس ع كيفها مثل ماتبغى



دخلت ع سميه بغرفتها معصبه من بنتها اللي إذا بغت شئ لازم تسويه



سميه واقفه قدام المرايه تعدل لبسها:إيش فيك إنتي وبنتك اللي فجرت آذاننا بصراخها



مي جلست وفتحت شنطة المكياج حقت سميه:الله يهديهابس صدعت راسي لازم اللي تبيه تسويه ذبحتني



سميه رفعت حاجبها:إنتي اللي مدلعتها لين ماصاريهمها أحد



مي توزع كريم الأساس في وجهها:مو أنا أبوها اللي لو قالت أبغى القمرجابه لها



دخلت سديم الغرفه:بنات شرايكم حلو



مي رفعت راسها تناظر فستانها:حلو



سديم تناظر شعرها في المرايه:شرايكم أترك شعري مفكوك وإلا أرفعه



مي:سويه ستريت



سميه:أيوه صح إنتي دايم شعرك كيرلي غيري شوي...(سحبت كرسي التسريحه لها)تعالي تعالي أسويه لك



******



جالسه ع الكرسي قدام المرايه تناظر شعرها اللي قاعده تسرحه لها الكوفير سمعت جوالها يدق وأشرت للخدامه تجيبه لها أخذته وشافت المتصل



حطت مشغول وأرسلت له رساله(بندوري حبيبي أنا مشغوله اللحين مارح أقدر أرد عليك بس راح أتصل فيك الليله أوك قلبي)



حطت الجوال جنبها ورفعت عيونهاللكوفير بغرور وصرامه:لورا بسرعه حركي يدك أففف



هزت راسها لورا وهي متضايقه من عجرفت رنا عليها وغرورها



***************



قرا الرساله وأبتسم وأرسل لها رساله



:أقول يالحبيب وين رحت



حط جواله ع الطاوله بعد ماأرسل وتسند ع وراه:معاك



:وش صار ع بنت مشاري ال...


للحين ناوي تكمل اللي ناويه



رفع جاجبه بإصرار:طبعا وقريب بيصير



ناظره بتفحص:أخاف إنك حبيتها وطحت بغرامها



ضحك بسخريه:الأشكال هذي ماتنحب أنا بس بسوي اللي براسي وأرتاح وأرد لأخوانها الأنذال الصاع صاعين ع


اللي سووه فيني هههههه



ناظره:للحين تذكر ترى مر سنتين ع اللي صار



بندر وعيونه تشع غضب وقهر وإصرار:والله لأعلمهم من أكون لأخليهم مايقدروا يناظروا في وجهي لأخليهم يبوسوا راسي ورجلي بعد



:لا تنسى هم عيال من هذولا عيال مشاري ال....وإنت عارف من مشاري وعياله وخصوصا رعد تراها موهين



بندر رفع حاجبه:لا عارف مين يكونوا ومايهمني لامشاري ولا رعد أهم شئ عندي إني أنزل روسهم في التراب واكسر خشم فيصل اللي رافعه علي



:يابن الحلال تراني حذرتك إنت ناسي اللي سواه رعد في سلمان



بندر:لامانسيت..ولانسيت اللي سووه فيني ......



************



في بيت أبوماجد



نزلت من الدرج تتمخطر في مشيتها ودخلت للصاله



شهقت مي لماشافتها وقامت بسرعه سحبتها معاها برى الصاله



وقفت وهي ماسكتها من إيدها :الله يفشششل إبليسك إنتي وش مسويه في نفسك



ناظرت شهد فستانها الابيض:وش فيه



مي طلعت منديل بتمسح فيه الروج الأحمر اللي حاطته شهد وطالع من أطراف شفاتها:وهالروج اللي موسخه خشتك فيه وشو ها



أبعدت شهد عن إيد أمها:لا لاتمسحينه تعبت وأنا أحطه وآخر شي تمسحينه



مي طيرت عيونها لما انتبة للكحل اللي داعجه عيونها فيه:كحـــــل روحي إغسلي وجهك اللحين الله يفشلك



شهد حاست شفاتها المصبوغه بأحمر بعناد:ما ا ابي كيفي هذاتس حاطة منه وراه ماتمسحينه إنتي بعد



مي:تقارنين نفسك فيني أنا حرمه كبيره وإنتي بزر عيب تحطين



شهد ضربت برجلها الأرض:ما ا ا ابي مارح أمسحه إذا مسحتي حقتس مسحت حقي



قامت مي عنها ماهي قادره تتفاهم مع هالبنت ودخلت



راحت شهد عند البنات ودخلت وعيونها تدور الوجه الجديد بينهم



سكتوا البنات لماشافوها وإنفجرت سميه وأمل ضحك لماشافوها



سديم:شهـهـهـهـد ووجع روحي إمسحي اللي في وجهك



تفشلت من ضحكهم عليها بس ناظرتها بحقران ووقفت نظراتها ع لميس اللي ماسكه ضحكتها



شهقت:إنتـــــي لميـــــس



ناظرتها باستغراب وقالت:أيوه



راحت تسلم عليها:أنا شهوده بنت مي



إبتسمت لميس:هلا شهد



جلست شهد وحاولت تحط رجل ع رجل بس ماعرفت وتربعت



ناظرتها سميه: خير خير وش مجلسك عند الكبار روحي إلعبي مع ريناد وياسر



شهد:وش دخلتس كيفي ماأبي ألعب مع بزارين



أمل:لا يالكبيره



ناظرتها بعناد:غصبن عنتس



دخلت دلال معها كاس عصير وناظرت شهد :بسسم الله الحمن الرحين



ناظرتها شهد:خير شايفتن جني



رفعت حاجبها دلال :إيه جني



دخلت رنا وناظرت شهد بقرف وجلست مع دلال



***********



عند الرجال



دخل رائد بعد ماكان يحاكي فرح في الحديقه وجلس جنب فيصل



فيصل:وش فيك طلعت



رائد إبتسم:جاني إتصال مهم



عادل:إلا وحدة من هالبنات اللي مطيحهن في غرامه



رائد بغرور:وش أسوي إذا أنا حلو ومزيون والبنات يلاحقوني



عادل :إمحق إلا منغشين فيك


مطافيق



فيصل:ومبسوط إنت ووجهك


ياخي متى بتترك هالحركات هذي عنك



رائد ضحك:بدينا



عادل:وين باقي الشباب



رائد:قوموا نروح لهم



طلعوا برى وشافوا عبدالله يحكي في الجوال وبعيدعنه واقفين ماجد وخالد ورعد


راحوا لهم وانضموا لهم



رائد تخبى ورى فيصل لماشاف شهد طالعه:يممه وش هالكائن اللي جاي



فيصل حط إيده ع فمه يكتم ضحكته



رعد عقد حواجبه لماشافها وكبح إبتسامته



ناداها خالد مستانس عليها:تعالي تعالي ياحلوه إنتي



جتهم تمشي بدلع ووقفت عندهم:ننننعم



ماجد مانتبه لها ولماسمع صوتها التفت وتوسعت عيونها بعدم تصديق:وش مسويه إنتي



ماقدر عادل وانفجر ضحك ولف وجهه



عقدت حواجبها وتخصرت :وششش سويييت



ماجد:إنقلعي غسلي وجهك



رائد يهمس لفيصل:من ذي ماشاءالله اللي غطت ع نانسي



ضحك فيصل:هذي شهد



ماجد:سلمي ع خالك رعد وروحي غسلي وجهك



ناظرت شهد رعد وقربت منه سلمت عليه وراحت داخل



***********



طلعوا للسوق بعد حنت وزن ريم ع لميس ورغد إلابتشتري للبيبي لبس من اللحين كانت مره متحمسه



وقفوا عند محل دخلته ريم ورغد ولميس وقفوا ينتظرونها



صادفوا رعد ونادته رغد



رعد:رغد شعندكم



رغد:إختك ريم وحنتها



إبتسم لماعرف :هههه من اللحين



طلعت ريم من المحل :رعد



رعد يطالع الأكياس اللي معاها:الله كل هذا ع كذا يارغد مايحتاج تشتري شئ



رغد:أكيد



لميس لمحت شخص كأنهاتعرفه"يو و و و هذا بدر"



رعد لاحظ لميس والتفت يشوف وش تطالع شاف بدر وحس بنيران تشتعل داخله



قرب من لميس ورغد وريم مشغولات يطالعون اللي في الأكياس



حست لميس بأحد يقرب منها والتفتت شافت رعد بوجهها رجعت ع ورى تلقائي



وخافت لماشافت نظراته الحاده لها "يووو شكله شافني أطالع بدر....وأناليه خايفه منه بالطقاق اللي يطقه هذا بيصير خطيبي"إبتسمت داخلها ع الكلمه ونظراتها غصب راحت لبدر



كان بيحكي بس قطعت عليهم ريم:يالله نمشي



مشوا ولميس حمدت ربها إنهم مشوا لا يحسوا بشئ



***************



كانوا عندهم أم ماجد وبناتها



البنات كانوا جالسين برى في الحديقه من جهة المسبح يسولفوا



جت عندهم مي وجلست معاهم



سميه:بنات شرايكم بكره نطلع للملاهي



ريم:أيوه صح من زمان مارحنا



سديم:أوك نتفق مع البنات ونطلع



طلعت سميه جوالها:ميسو جوالك معاك



لميس:لا بغرفتي..



سميه :أبغى ملاحظات حلوه



قامت لميس:بروح أجيبه



راحت غرفتها وأخذت الجوال معاها نزلت



طلعت من الباب وانصدمت لماشافت الشباب برى رجعت ع ورى بسرعه



رائد بعفويه :الله هالقمر هذا يقربلي



رعد عصصب:رائـــــد استح ع وجهك



رائد بمزح:وشو أقول الحق



دخل رعد داخل معصب وشاف لميس واقفه وحاطه إيدها ع قلبها



رعد زادت غضبه:لميـــــس



شهقت من صوته اللي فزعها



************







رد مع اقتباس
قديم 21-02-2013, 01:20 PM   رقم المشاركة : 18
:: عضو مميز ::
 
الصورة الرمزية جنيــن






جنيــن غير متواجد حالياً

جنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond repute


رواية جرحني و صار معشوقي / للكاتبة **رسمتك"حلم**، كاملة



قرب منها وعيونه العسليه تشع غضب تكلم وهو راص ع أسنانه يكتم غضبه:حططي شئ ع راسك لما يكون عندنا أحد ولا تدخلي وتخرجي ع كيفك ...ماله داعي ترزي نفسك ع كل من هب ودب لأن مستحيييييل يفكرفيك أحد ..فالزمي حدودك أحسن لك إنتي في بيت محترم فاحترمي اللي فيه..



كانت تسمع سمومه اللي ينفثها عليها وتحرقها وهي مصدومه...ماكان قصدها شئ من اللي يقوله ولاعمرها فكرت فيه ولاجا ع بالها ..



غمضت عيونها لماسمعت ضربت الباب بقوه خلفه ...



فتحت عيونها ع صوت رغد:لميس ليه واقفه



إبتسمت:مافي شئ بس الشباب برى وأنا بطلع.. وأنتظرهم يروحوا



رغد راحت للباب وفتحته وطلت من فتحته:مافيه أحد شكلهم طلعوا...تعالي نطلع



*****************



من ذاك اليوم اللي تفتحت فيه جروحها ونزفت ضعفها ووحدتها وكره الكل لها ...ماخرجت من غرفتها ولا طل أحد عليها كالعاده...



ناظرت صينية الأكل اللي قدامها ونفسها مسدوده عن الأكل...


شالتها وفتحت باب غرفتها وطلعتها فوق الطاوله اللي جنب بابها...



سمعت أصوات غريبه تنبعث من الدور التحتي ...راحت للدرابزين وطلت من عنده


ماشافت شئ والأصوات لسى تسمعها ميزت الأصوات وكانت أصوات أنثويه وضحك



فجـــــأه ...



طلعوا عليها ثلاث بنات منهم إختها مرام شافوها وبعدت بسرعه وهي خايفه



إبتسموا بخبث وهم يناظروا بعض ع الفكره الخبيثه اللي تشاركوا التفكيرفيها...



صعدت مرام فوق عندها وع فمها ابتسامه خبيثه وشافتها واقفه عند غرفتها ولماشافتها انكمشت ع نفسهابخوف



راحت لها ومسكت يدها وسحبتها معاها لتحت..



كانت تمشي معاها مجبره وموحاسه بشئ غيرالرعب اللي تملكها لدرجة إنها ماقاومت ولاتكلمت لسانها لصق في سقف فمها ... زاد خوفها لماشافت صاحبات إختها يضحكوا بخباثه وقربت منها وحده فيهم...



مسكت طرف قميصها الكحلي الطويل بقرف وإشمئزاز:هذي هي تولين...عن جد عن جد بيئه


مررره شكلهاold fashion



ضحكوا بشماته وقربت منها الثانيه تتأملها من إصبع رجلها لشعرها اللي لامته بربطه بقرف وكأنها بضاعه فاسده قدامها



سحبت ربطة شعرها وإنتثر شعرها الواصل لنص فخذها بحيويه كان شكله روعه وأبهرهم لدرجة القهر والغيره



طلعت مرام مقص لماشافت صاحباتها مبهورات بشعر تولين


وبحركه سريعـــــه قصتـــــه وطـــــاح شعرها ع الأرض والكل إنصـــــدم



إنقهرت مرام لما أخطأت ماقصته كله وصل لين تحت كتفها بشوي لأنها أسرعت قبل تنتبه لهاتولين



أماتولين كانت واقفه مصدومه تطالع شعرها اللي إنتثر ع الأرض كانت دموعها متحجره في عيونها غصاتها خانقتها خنق


مافيه أقسى من شعور الذل والإهانه



كانت تسمع ضحكاتهم المستهتره فيها...كلماتهم اللي تقتل قبل تجرح ...



وهي واقفه قدامهم وجامده في مكانها لاهي قادره تبعد عنهم ولا توقفهم عند حدهم..



الضعف والخوف اللي زرعوه فيها من صغرها وكبر معاها وكل دقيقه يكبر ويملكها هو المتحكم فيها



شهقت وإنقتلت كل ذرة إحساس فيها....روحها ذابت وحرقت كل مافيها لماسمعت اللي قالوه



هذي بنت ### مالها أصل هذي نتيجة #### أمها......



هذي بنت###مالها أصل


هذي نتيجة####أمها.....



هذي بنت###مالها أصل


هذي نتيجة####أمها.....



مسكتها مرام من شعرها ورمتها ع الأرض وهي لازالت ماسكه شعرها داستها برجلها وصاحباتها ضحكهم مالي الجو ورجولهم دايستها بكل إحتقار وذل



قربت مرام المقص من شعر تولين بتقصه هالمره كله



شهقت تولين وهي تتمنى الموت ولا إحساس الذل والتحقير اللي يقتلها قتل وهي تشوف رجولهم دايستها بقوه وعيونها متعلقه بالمقص طلع صوتها المخنوق:لاااااا



ضحكت مرام ورفستها برجلهابقوه وهي تسحب شعرها للمقص



:مــــــــــــــــــــــــــــــرا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ام



*****************



كانت تتمشى في الحديقه لابسه بنطلون أسود وبلوزه طويله بربري


ولامه شعرها بشباصه



الجو كان مرره روووعه جنان منظر الحدائق اللي برى جذا ا اب



راحت للورد الجوري الأحمراللي أغراها شكله مرره



راحت له وقطفت وحده وقربتها من أنفها تستنشق عبيرها



وأناملها الناعمه تداعب أوراقها



تحس بانتعاش وراحه ونشاط هاليوم ماتدري ليه يمكن من تأثير الجو...



إبتعدت عن الورد تتمشى لأول مره في كل حدائق القصر تفاجأت من أماكن كثيره عجبتها لأول مره تشوفها كان فيه شلالات كثيره أشكالها روعه بإضاءات ملونه تضيف للمكان سحر جذاب والورد بأشكال وألوان مختلفه أكثر شئ عجبها لأنه طبعا عشقها



طلعت جوالها وردت وهي تتمشى:هالو



هند:السلام عليكم



لميس:أهلين وعليكم السلام...كيفك وحشتيني مووت



ضحكت هند:اللـــــه ع الرواقه الجو عامل عمايله



ضحكت لميس بعذوبه:مررهFabulous ‎



هند:هههههه



لميس: إممم إيش هالصوت إنتي طالعه



هند بفرح:يب بدوري حلف مانجلس في البيت والجو في هالروعه وطلعنا نتمشى



إبتسمت لميس من قلب لماسمعت إسمه



هند:هيـيـيــيـي سمعت إسم الحبيب وراحت في خرايطها



ضحكت لميس ع مصطلحات صاحبتها اللي ماتفهم نصها:هههههههههههههههههههه



سكتت فجأه لماشافت اللي قدامها....



****************



جالسين في الحديقه يتقهووا وسوالف وضحك مبسوطين لآخر درجه



سديم كشرت بقرف وهي تشوف شهد تدخل لسانها جوا الكوب تلحس الشوكلت اللي ذابت داخله :اللـــــه يقررررفك ياحماره ...قومي غسلي واتركي اللي في يدك أقرفتينا



رفعت حاجبها شهد وهي تبعد الكوب عن فمها:وش دخلتس أنا كيفي آكل بالطريقه اللي تعجبن غمضي عيونتس ولا تناظريني ماغير تبحلقينهن بي



سحبت مي منها الكوب وقالت لهابصرامه:شهـــــد قومي غسلي وجهك وإيديك بسرعه



كشرت شهد وهي تناظرسديم وسحبت منديل تمسح فيه فمها وخدودها من الشوكلت



مي:قومـــــي غسلي في المويه يالله يروح وغيري ملابسك بسرعه



قامت شهد معصبه لأن الكل إستلمها وضربت كتف سديم


وهربت



صرخت فيها سديم وهي ماسكه كتفها اللي آلمها:و و و و و و وجـــــع



دخل ماجد البيت معصب:


و و و وجعيـــــن..


قصـــــري لسانك فضحتينا



ناظرته بقهر ولاردت



باس راس أمه وجلس جنبها وصب له قهوه رشف منها وقال:


راكان يسلم عليكم



جمدت إيدها ع الجوال اللي كانت منشغله فيه بصدمه وإرتجفت كل خليه في جسمها وقلبها زادت خفقاته



أم ماجد:الله يسلمه متى كلمك



ماجد وعيونه ألقت نظره ع إخته ثم ناظر أمه :أمس وصل في الليل



رفعت راسها بصدمه تناظره ثم نزلت عيونهابسرعه وقلبها تحسه يغوص داخل ضلوعها إمتلت عيونها بالدموع وهي تحاربها



إختها كانت حاسة بألمها وصدمتها ناظرت أخوها ماجد لقته منزل راسه منشغل يحرك الفنجان في إيده ويسمع حكي أمه



ماقدرت تتحمل ألمها وتقاوم دموعها تبغى تفرغ كل اللي فيها بسرعه قبلا لاتنفجر ألم



قامت بهدوء ودخلت جوا ركضت لغرفتها ورمت نفسها ع سريرها واطلقت العنان لدموعها وشهقاتها



حست بإيد تمسح ع شعرها وزاد بكاها



سديم:سوسو حبيبتي خلاص إهدي



سميه بين شهقاتها:غـ...صب عـ..ني والله...ليـ ـ ـه رجع ليـ ـ ـ ـ ـه يبغى يذبحـ ــ ــني



سديم رفعتها وضمتها بحنيه ودموعها تنزل :سوسو حبيبتي خلاص مايستاهل تبكي علشانه بيعيه مثل ماباعك لاتتعبي نفسك تكفين



حركت راسها بلا بين شهقاتها كانت سديم عارفه إن إختها للحين تحبه وتموت فيه وماقدرت طول السنين تنساه



سميه :قلبي .....قلبـ ـ ـي يآلمنـ ـ ـي



ضمتها بقوه وهي تسمي عليها وتحاول تهديها لين نامت في حضنها


***************



بلحظه سريعه سحب المقص من إيدها ودفهم عن تولين اللي إغمى عليهابعد مارفستها



صرخ في مرام:إنتـــــي جنيتـــــ......



إنصدم لماشاف شعر تولين ع الأرض وشكلها ع الأرض



مسك مرام المصدومه من ذراعها بقوه وكان بيكسره:إنتـــــي مجنونـــــه كيف تسوي كذا في تولين جنيتـــــي



فاقت من صدمتها ونيران الغيره والقهر تشتعل داخلها:إنت مالك دخل فينا أسوي اللي أسويه مومن حقك تتدخل



فتح عيونه بصدمه"هذي جننت":مو من حقي...(صرخ فيها)مو من حقـــــك إنتي تمدي إيدك عليها واللـــــه يامرام لو أشوفك ماده إيدك عليها لأكسرها لك كسر فاهمـــــه



تركها..ولف لصاحباتها اللي من سمعوا صوته اللي أرعبهم وشكله وهم جامدين في مكانهم وماقدروا يتحركوا صرخ فيهم:وانتـــــوا لاعاد أشوفكم هنا ..بـــــرى إطلعوا بـــــرى




راحوا يلبسوا عباياتهم وهم مرعوبين



أما مرام كانت مصدومه ولا قدرت تتكلم ماهي مستوعبه اللي يصير



وشال تولين ومشى يصعد فها لفوق وهو يسمع تهديداتها وصراخها



دخل غرفة تولين وسدحها ع السرير أبعد شعرها عن وجهها وناظرها



جاب شنطته وفحصها ولماخلص وتأكد إن مافيها شئ بس مجرد إغمائه وبتفوق منها



سكر شنطته....وتأملها قرب منها وباس جبينها وطلع



نادى الخدامه وخلاها تجلس عندها لين تفوق وتعطيه خبر إذا حصل لها شئ



جلست عندها الخدامه مكره..



نزل تحت وشاف مرام تبكي وأبو مرام واقف بغضب:زيـــــاد



غمض عيونه بقل صبر ونزل



إنصدم لما جاله كف من عمه ومرام إنصدمت ماتوقعت إن أبوها راح يضربه هي صحيح قالته وحبكت له سالفه من عندها وزادت عليها كانت تبغى أبوها ياخذ حقها منه بس ماتوقعت إنه يضربه..



زياد ناظر خاله مصدوم:خالــ...



صرخ فيه أبومرام:مابي أسمع منك ولا كلمه سامع....وصلت فيك الجرأه إنك تمد إيدك على مرام وتطرد ضيوفها.إنت ناسي إن هذا بيتهـــــا ومو من حقك تطول صوتك عليهادامك فيه


(ناظر شنطته اللي في إيده)ومن سمح لك تروح لها ها



زياد كان مصدوم حتى إسمها مانطقه ليه ليه هالقسوه عليهاليه :ياخال تولين تعبانه و....



قاطعه أبومرام:لوتموووت مالك شغل فيها وإياني وإياك أشوفك عندها سامع


واللحين إنقلع عن وجهي والله لو مو ولد إختي كان طردتك من البيت وحرمت عليك تعتبه



إبتسم زياد بسخريه"بنتك اللي هي بنتك ما ناظرتها ولا إهتميت لها بتحشمني أنا "



طلع أبومرام معصب ومرام ناظرته بانتصار:علشان المره الثانيه ماتتحداني....



ماعطاها وجه ولاناظرها وطلع من البيت



إنقهرت مرره وضربت الأرض برجلها



*********



سكرت من هند وهي تناظر اللي قدامها قربت وشافت بوابه مسكره زجاج أول مره تشوفها فتحتها ودخلت شافت حديقه مرره كبيره مو أقل جمال من اللي قبلها شكلها جدا مختلف كراسي مختلفه الأريكه في كل مكان بشكل مرتب وحلو شكلها غريب وعليها خداديات كبيره بألوان مختلفه يغلب عليها العشبي مشت وهي تتفرج ع كل شئ



وشافت بوابة مدخل القصر الكبيره راحت بتفتحها كانت مقفله ناظرت فيها وهي تفكر مين له هالقصر الصغير



طلعت وسكرت الباب



شافت ريم وراحت لها :صحيتي يانوامه..



ضحكت ريم وهي تتمغط:الجو مره حلو



إبتسمت لميس وسألت ريم :ريم القصر الصغير اللي هنا مين له



ضحكت ريم:شفتيه مرره جنان صح بس بصراحه خساره في هالدلال



إستغربت لميس:دلال



ريم:أيوه هذا بيت رعد أخوي...هو مصممه



رفعت لميس حاجبها وهي تسمعها



ريم:أبوي وأمي يبغوه قريب منهم ففتح له أبوي الجهه هذي وصارت له طبعا مشتركه معانا البوابه هذي أتوقع بيشيلها رعد لمايتزوج بس ماتوقع دلال بترضى



سحبت لميس معاها :تعالي معي مرره ميته جوع



***********






رد مع اقتباس
قديم 21-02-2013, 01:21 PM   رقم المشاركة : 19
:: عضو مميز ::
 
الصورة الرمزية جنيــن






جنيــن غير متواجد حالياً

جنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond repute


رواية جرحني و صار معشوقي / للكاتبة **رسمتك"حلم**، كاملة



.


.


.


.


.


.




***********



دخلت غرفته وفتحت النور دارت نظراته ع غرفته بشقاوه وسكرت الباب خلفها...كانت عارفه إنه مارح يرجع اللحين علشان كذا ماخذه راحتها



راحت لمكتبه وجلست تفتش في أدراجه وتناظر كتبه طلعت كتاب لماشافته إبتسمت تذكر إن فيصل هو اللي أهداه هذا الكتاب كان عنوانه لاتحزن للعريفي..



فتحته وقرأت أول صفحه وثاني صفحه عجبها مرره وقررت تاخذه وتكمله...



حطته ع طاولة المكتب وكملت تفتيش...إنقهرت لماصار درج من الأدراج مقفول حاولت تفتحه ماقدرت كشرت وقامت من المكتب وراحت للأدراج اللي عند السرير وفتحته...



إنبسطت مرره لماشافت ألبوم الصوره حقه كان فيه إثنين واحد له معاهم وواحد له مع أصحابه وكلها نفس الشكل واللون أزرق لزوم التشجيع



فتحت واحد فيهم وصار مع أصحابه ..تعلقت نظراتها في صورة فيصل كان لابس بنطلون جينز أزرق وتيشرت كت أبيض


وحاط إيده ع خصره وشكله طفشان...ضحكت لماشافت الصوره اللي بعدها كان فيها فيصل لابس بنطلون بنطلون بيج غامق وتيشيرت سماوي وماسك جوال رائد ورائد يحاول ياخذه منه كان شكلهم مرره مضحك...



تنهدت وهي تجهل المشاعر اللي تحس فيها لماتشوفه ...



سمعت صوت تصفيق وإخترعت



لفت وشافت رائد واقف عن الباب ومتسند ع زاويته :برافـــــوا واللـــــه....كملي كملي



صحكت داخلها وإنتبة للي في إيدها رمته في الدرج بارتباك....وحمدت ربها إنهم نفس اللون...



سحب إيدها ومسك إذنها بقوه:عديلي كم مرره قلتلك لاتدخلي غرفتي من غيرماتستأذني ها....


ماتفهمين



آلمتها إذنها وهي كاتمه ضحكتها


:خلاص خلاص آخرمره..وبعدين كنت أبغى أشوف ألبوم الصور حق سفرتنا السنه اللي راحت بس...



ناظرالكتاب اللي ع الطاوله:والكتاب اللي ع الطاوله وش يسوي



قالت بغباء:أي كتاب



شد ع إذنها:أي كتاب ها ...



مسكت يده بتبعدهاعن إذنها اللي آلمتها:آ آه آ آه والله توبه ..زهقت وأبي كتاب بقراه وشفته وعجبني بس



ترك إيدها ومسكتها راحت للمرايه وشافتها حمرا:يامتوحش شوف إذني إحمرت من أصابعك مو أصابع هذي هذي...قطعت كلامها وإبتسمت بغباء لماشافت نظراته



سحبها من طرف بلوزتها وطلعهابرى وسكر الباب



تأففت وهي تعدل بلوزتها بحمق ..وصرخت فجأه :الكتـــــاب



فتح الباب وإبتسمت ببراءه:الكتاب ابغاه



ولماشافته بإيده سحبته وإنحاشت لغرفتها



إبتسم ع خبالها ودخل غرفته



**************



فتحت عيونها بتعب ودارت نظراتها حولها ووقفت ع الخدامه اللي جالسه قبالها



الخدامه فرحت لماصحت لأنها طفشت من جلوسها ومانتظرت منها كلمها وقامت طالعه من الغرفه



جلست بتعب وحست بألم خفيف في ظهرها ودوخه ..



نزلت راسها وإيدها ع ظهرها وإنتثر شعرها حولين وجهها...



إنصدمــت لماشافت قصره ...وإندفع كل شئ صار في عقلها...



غمضت عيونها ودموعها تنزل وإيدها ع شعرها...



قامت بتعب ومشت للمرايه وهي تحس بدوخه مسكت نفسها وكملت طريقها...



ناظرت شعرها بحزن...كان مقصوص بعشوائيه وبشكل مائل ...فتحت درجها وطلعت مقص حاولت تساويه قطعه وحده وقصر شوي ع قصره



حطت المقص ع الطاوله ونظرات عيونها ع شعرها اللي ع الطاوله...تذكرت الذل والإهانه اللي حطمت بقاياها ..



فاجأتها دوخه قويه وتمسكت بالطاوله قبل تطيح وجلست ع كرسيها...



إنفتح الباب ودخلت الخدامه ومعاها صينية أكل وعصير برتقال..حطتها ع الطاوله قدامها وقالت:mr Zeyad saied you have to eat thies‏



طلعت وتركتها ..



تولين تناظر الأكل مستغربه.وماأعطت نفسها مجال تفكر فيه..وبدت تاكل كانت تحس بجوع فظيع ....ولماانتهت قامت وهي تحس الدوخه خفت كثير...



وقفت عند الشباك وابعدت الستاره طالعت الحديقه وشافت مرام طالعه مع وحده من الخدم ..أكيد رايحة للسوق...



توسعت عيونهابرعب لماشافت ريان واقف بعيد ولماراحت سيارة مرام..دخل من البوابه...



عرفت نواياه وركضت لباب غرفتها شافت المفتاح مو موجود..ودقات قلبها تحس من قوتها بيطلع من ضلوعها..إيدها بدت ترتجف وتعرق..وهي تتلفت تدور ع مكان تتخبى فيه



شافت باب الحمام وخافت تدخله ويعرف إنها هنا ويكسره..



طلعت من غرفتها ركض لوحده من الغرف ودخلتها ..تركت النور طافي ومشت للدولاب وتخبت فيه...



سمعت صوت باب غرفتها ينفتح.وجسمها بدا يرتجف ..إيدها ماهي قادره توقف إرتجافها



سمعت صوته يسأل الخدامه عنها...



غمضت عيونها..وماتت من الرعب.لماسمعت باب الغرفه ينفتح ..والنور ينتشر في الغرفه



تحس ماهي قادره تتنفس من سرعة دقات قلبها..وهي تدعي ربها يبعده عنها ويكفيهاشره..دموعها بدت تنزل وهي تتوقعه يفتح عليها الباب في أي لحظه...



سمعت خطواته في الغرفه تقرب من الدولاب وغمضت عيونها وهي تحس بنهايتها قربت.....و......



..........************



كانت بتطلع للحديقه وسمعت صوت التلفون راحت له وردت:هالو



:السلام عليكم



لميس:وعليكم السلام



:لميس..كيف حالك



لميس ميزت الصوت:هلا عمه..الحمد لله بخير..إنتي كيفك



:الحمدلله..عمك موجود



لميس:لا



:وخالتك ..



لميس:لحظه..أناديهالك



حطت السماعه وراحت ركض


صعدت فوق وفي الصاله طلع في وجهها رعد وصدمت فيه وأبعدت بسرعه..



رفع حاجبه:شكلك متعوده تصدمين في الشباب...



إنقهرت منه وقالت باستحقاروهي ماشيه:وللأسف صدمت في واحد مايسوى..



ودخلت جناح أم رعد ودقت باب غرفتها وسمعت صوتها:نعم



لميس:خالتي عمتي ليلى تبغاك ع التلفون.



فتحت الباب وقالت وهي تناظرها بنظرات حاده:أوكيه



لفت لميس بتطلع ووقفها صوتها:هذي آخرمره تناديني فيها خالتي..لأن مايشرفني أكون أخت أمك...



ودخلت وسكرت الباب..ولميس متجمده في مكانها بصدمه وحكيهايرن في راسها..



دخلت رنا للجناح وسماعات الآيبود في آذانها وصوت الأغاني عالي كالعاده..



رفعت لميس عيونهاتناظره وهي موحاسه بشئ"ليه..ليه الكل يكرهني ويكره أمي..شفيهاأمي علشان يكرهونها..علشانها بريطانيه مو سعوديه!يسخرون منها ويحتقروها..أمي مسلمه زيهازيهم..."



قطع أفكارها صوت رنا الغريب:خير إيش عندك هنا في جناح أمي



قربت منهاوحطت إيديها ع جيوب بنطلونها تتحسه بذل وهي تقول:وريني أشوف...ترى اللي مثلك ينخاف منهم يسرق شئ..وحده أول مره تشوف نعمه وعز أكيد تسرق..وتمد...



رفعت إيدها لميس وجروحها خانقتها وصفعتها كف :إبعدي يدك عني



دفتها من قدامها وطلعت من الغرفه وإحساس الذل والإهانه يخنقها تحس إنهاتموت تبي تفرغ اللي داخلها..إحساس الإهانه والذل يكبر داخلها دموعها تحسها تحرق عيونهاوتبي تتخلص منهالوحدها..



حست بإيد ماسكتها بقوه وتلفها:تعالـــــي هنا يا#####


كيـــــف تتجرئـــــي وتمدي إيدك القذره هذي علي إنتي ناسيـــــه أنا ميـــــن وإنتي ميـــــن



طلعت أم رعد :خير شفيكم



رنا بعصبيه وصراخ:الحيـــــوانه هذي مدت إيدها علـــــي وسبتنـــــي



لميس ماحست إلا بكف طيحها ع الأرض



أم رعد بعصبيه:جالســـــه في بيتـــــي وتسبـــــي عيالي وتمد إيدك عليهم..إنتـــــي ناسيـــــه نفسك شايفه عمك مشفق عليك ومدللكي وبالينا فيكي وشفتي نفسك..لا ا ا ا إياك تتمردي مره ثانيه وإلا رميتك برى البيت سامعـــــه



سحبتها رنا معاها:تعالي ماما خليكي منها هذي تبوس إيدها ع إننا محسنين عليها وضافينها من الشارع هي وبلاويها..



دخلت للغرفه ومعاها أمها



لميس دموعها نشفت من الصدمه..قلبها تحسه ذاب داخلها


شهقاتها وعبراتها زادت وكتمتها


نزفت ونزفت ونزفت لين مابقى فيها قدره ع التحمل...



جتها ريم تركض:لميـــــس حبيبتي شفيك



إنصدمت لماشافت وجهها وهمست:لميس



قامت لميس ودخلت غرفتها وقفلت عليها الباب



رجولها ماقدرت تشيلها وجلست ع الأرض تبغى تحكي تصرخ وتبكي ماهي قادره..دموعها متحجره في عيونها..الحروف ضاعت وماقدرت تعبر عن ألمها



ضمت نفسها ع الأرض وطلعت منها كلمه وحده بصوت مخنوق:را ا ا امي



ريم تدق عليها الباب:لميس حبيبتي إفتحي الباب...لميس تكفين إفتحي الباب



فيصل يصعد الدرج:شفيك



ريم نزلت دموعها:أمي..أمي ضربت لميس



فيصل إنصدم:إيـــــش ...ليـــــش



ريم بقهر:أكيد رنا ..رنا السبب مافيه غيرها..وإلا لميس لايمكن تغلط ع أمي



فيصل عصب:ويـــــنها



ريم تمسح دموعها:عند أمي



راح فيصل معصب ودخل غرفة أمه:رنـــــا



رنا من غيرنفس:نعم



أم رعد:خير شفيك معصب



فيصل التفت لأمه:يمه ليه ضربتني لميس



رنا:لأنها تستاهل



لف عليهامعصب:إنتـــــي جـــــب ولا كلمه..أصلا كل شئ يصير من تحت راسك ...



أم رعد عصبت:فيصـــــل



فيصل:يمه حرام البنت يتيمه ومالها غيرنا ليه تعاملوها كذا



رنا إنقهرت:هــا يتيمه لو يتيمه ومالها غيرنا كان ماغلطت علينا وحنا اللي ضافينها من الشارع وغلطت علينا



فيصل عصصب وراح لها مسكها من ذارعها بقوه:لميس عمرها ماغلطت ع أحد فينا..وإيش هذي ضافينها من الشارع


لاعمرك أسمك تقولينها سامعه إحنا أهلها سامعه كيف أهلها أبوها عمك يالخبله



أم رعد فكت رنا من إيده:تكذب إختك وتمد إيدك عليها علشان بنت عمك..



فيصل:هذاك قلتيها بنت عممي يعني مو من الشارع



أم رعد عصبت:أنا أبي أعرف إنتو عيالي وإلا عيالها ها



فيصل:آسف يمه بس...



أم رعد قاطعته:خلاص..اطلع اللحين ولا عاد تمد يدك ع إختك



طلع فيصل من الغرفه منقهر



*****************



:أمـــــــــــــــل ...أمـــــول وصمـــــخ



جت رنيم تركض:رائدشفيك



رائد معصب:وين أمل لي ساعه أناديها



رنيم مستغربه:فوق بغرفتها



صعد فوق وفتح الباب بقوه:أمــــــــــل



أمل فزعت :وشـو



رائد:لي ساعه أناديك وإنتي تثرثرين في الجوال كل هذا صمخ



أمل:لا تصارخ علي..شدراني إنا..كان تركت عنك العجز وجيت



رائد:مين تحاكين



أمل رفعت حاجبها:وش دخلك



رائد:وشو عيدي ماسمعت..



سحب منها الجوال:آلو



سديم خافت وسكتت



رائد:ألو و و وصمخ



أبعد الجوال عن إذنه يحاكي أمل اللي تناظره مقهوره:والله شكلك مو إنتي بس اللي صمخا وصديقاتك بعد



أمل:عطني الجوال



رائد:ماراح أعطيك إياه لين ترد هالصمخه



سديم:صمخا بعينك



ضحك :هههههه آخيرا



إرتبكت لماسمعت ضحكته وسكتت



رائد:آلو..وين راحت شكلها نامت



سديم ماقدرت تمسك نفسها وسكرت الجوال وضحكت ع أسلوبه



سحبت منه الجوال:ألو



سكرت الجوال لماسمعت صوتها:ياسخيييف قفلت الخط



رائد يحرك حواجبه:أحسن



رمت الجوال ع السرير:نعم وش تبغى



رائد:أول قولي لي مين اللي كنتي تحاكينها..شكلها أم لسان وسكرت الجوال في وجهي



أمل:وجع ماأسمح لك تقول عنهاكذا بعدين إنت الملقوف ماحد قالك تتليقف



رائد:طيب مين



أمل:وحده



رائد:وحده ولا ثنتين



أمل:ها ها ها ..خلصني وش تبغى



رائد ضرب جبهته:أوووو نسيتيني



أمل مشت بتطلع:إذا ذكرت قولي



طلعت من الغرفه ونزلت



دخلت للصاله وكان فيها ساره



ساره:شفيك



أمل:البايخ رائد



ساره:وش سوى



دخل رائد وأمل ماحست فيه لأنها معطيه الباب ظهرها:قعد يخفف دمه هالثقيل و سديم سكرت الجوال شكلها زعلت



رائد ضحك:و و و و و و و إسمها سديم



أمل انهبلت:بسم الله



رائد يستهبل:وي وي شايفه جني



سفهت وجلست



رائد:عطيني الهاردكس حقتك الجديده



أمل:لييه



رائد:بصور معاها



ساره:هههههه



رائد:عطيني إياها وإنتي ساكته



أمل حطت رجل ع رجل بعناد:لا ا ا ا



رائد:أقول بسرعه جيبيها مستعجل ومافيني أروح أشتري



أمل:أول قولي وش تبي فيها



رائد:بعطيهافيصل يحملي فيها شغل



أمل كانت بتقول لا علشان تقهر فيصل مثل مادايم يقهرها بس شئ داخلها منعها



قامت:أوك



رائد:لايكون حطيتي فيهاشئ لك صور



أمل:لا ماستخدمتها



طلعت تجيبها ورائد جلس ينتظرها



***********



لمياء طلعت تركض في الحوش:را ا ا ا ا ا ا ا اشد



راشد:نعم



لمياء:تكفى جيب مريوم ورنوده عندي



راشد:نعم مريوم إسمها مريم وبعديم شتبين فيها



لمياء ضحكت:حركا ا ات يغارون



راشد:إخلصي شتبين فيها



لمياء:ترى والله ماآكلها..بس أبيها تجلس عندي زهق جالسه بروحي



راشد:للأسف الشديد هي عند أهلها اللحين



لمياء:طيب جيبها من عندهم عادي



راشد:عندهم عزيمه ماقدر



لمياء بطفش:أففف والله زهق



راشد ضحك وطلع تاركها مقهوره



**********



دخلت رغد ع خالتها أم عمر وخالها في الصاله:السلام عليكم



:وعليكم السلام



باست راسهم وجلست:كيفكم إن شاءالله بخير



:بخير الله يسلمك



أم عمر:شلون الحمل معاك عسى بس مو متعبك



رغد:لا الحمد لله



دخلت منيره وسلمت عليهم وجلست



أم عمر:أجل وين عموري



دخل عمر:هذا عمورك وصل



منيره:يمه الولد كبر وتزوج واللحين زوجته حامل وبيصير عنده عيال وإنتي للحين تدلعينه



عمر:ها أشوفك غيرتي



أم عمر:والله لو يصير عنده عشره وأحفاد بيظل عموري



باس راس أمه:الله يطول في عمرك يالغاليه وتشوفينهم وتدلعينهم بعد



:آمين



أم عمر:إلا يمه رغد متى ولادتك إن شاءالله



منيره :الوالده مستعجله



عمر:ههههه طبعا مستعجله مو بيجيها حفيد من حبيب قلبها



منيره:ياسلام يعني عيالي ع الهامش الحين



عمر:ههههه أيووه



جا حمد يركض ورمى نفسه ع رغد يضمها



عمر صرخ:را ا ا ا اح ولدي



منيره:لا تخاف مافيه إلا العافيه



عمر:وجع حمود شوي شوي ع رغد



رغد ضمت حمد مبتسمه:خله براحته



دخل عزوز ولماشاف أخوه في حضن رغد راح يركض لها بس مسكه عمر:تعا ا ال تعا ا ال هنا إنت بعد بتكمل الباقي



:ههههههههه



منيره:خله عمور



عمر:أنا ابوسعود موعمور



منيره:ههههه لا والله توك تتذكر



**********



كانت ترتجف ومغمضه عيونها بخوف وقلبها تحسه بيطلع من مكانه لما حست فيه قريب من الدولاب



فتحت عيونها براحه لماسمعت الخدامه دخلت للغرفه وقالت له إن أبوها تحت



وسمعت خطواته طالع من الغرفه والباب يتسكر



تنفست بعمق وهي تحمدربها


وفتحت الدولاب وطلعت ..



جلست ع السرير ورجولها ترتجف



قامت لماحست نفسها هدأت شوي



وفتحت الباب وطلعت راحت غرفتها وفتحت الباب ودخلت بسرعه وسكرته



شهقت برعب لما سمعت صوته:ياهلا والله



لفت وقلبها تسارعت دقاته ودموعها خذت مجراها ع خدها


لماشافته يقرب منها



لصقت في الجدار وضمت نفسها وقالت بصوت مرتجف:لا تقـ ـ ـ ـرب لا إبعـ ـ ـ د عني



ريان:حمـــــار إذا أبعدت عنك



مسكها من إيدها وسحبها لصدره وعيونه تاكلها بنظراته اللي كرهت نفسها منها:البيت مافيه غيري وغيرك وهذي فرصتي ومستحيل أضيعها من إيده



غمضت عيونها وهي تحاول تبعده عنها:الله يخليك اتركني اتركني



فتحت عيونهابرعب لماحست فيه يبوسها وحاولت تدفه عنها



وصرخت سحبها معاها للسرير:لا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا



وهو حجر ماسمع لتوسلاتها ولا رحمهاكل همه إنه يشبع رغباته وبس ولاإهتم إنه قتل بقاياإنسانه بريئه .........



**************



جلست في الحديقه وهموم الدنيا كلها ع راسها تفكر وماتعرف في حياتها غير التفكير



سمعت صوت خطوات ع العشب ورفعت راسها وشافت فيصل جاي لها إبتسم وردت له إبتسامه باهته



فيصل:مساءالخير



لميس:مساءالنور



جلس قدامها:كيفك



لميس ونظرات عيونهالبعيد:عايشه



فيصل سكت شوي وقال:لميس



ناظرته:نعم



إبتسم بهدوء:إنتي عارفه إننا نحبك وأبوي مثل أبوك وأكثر والبيت هذا بيتك و..



قاطعته وهي عارفه وش بيقول:أنا...أناعارفه



إبتسم:اجل ليه هالحزن تراني ماحب أشوفك زعلانه



إبتسامته..طريقته في التخفيف عنها ذكرتها برامي..تأملت وجهه


كان فيه شبه كبير من رامي بس الفرق لون العيون رامي لون عيونه غريب لاهي أخضر ولا أزرق أمافيصل لا أسود



فيصل ارتبك من نظرات عيونها واحتار منها



انتبه لريم اللي تأشر له من بعيد



وقام من الكرسي بيروح لها



لميس نادته بدون وعي:رامي



وقف فيصل ولف لها وهو بيستوعب الإسم اللي قالته



لميس نزلت راسها لماانتبهة للي قالته



فيصل :ناديتيني



لميس بارتباك:ها...لا



راح فيصل وهو محتار منها



سحبتها ريم من إيده:تعال



سحب إيده منها:شفيك



ريم:أناتاركه لميس لأني شفت إنها تبغى تجلس بروحها تجي وتجلس عندها



فيصل:وأنا شدراني..شفتها جالسه بروحها كسرت خاطري وقلت أجلس عندها



ريم:طيب روح اللحين



**************



دخل فهد غرفة رعد بعد مادق الباب وشافه واقف عن الشباك اللي يطل ع الحديقه يطالع لميس وفيصل صحيح ماكان يسمع الصوت بس كان يشوف نظراتها له اللي مافسرها إلاحب



لف لفهد اللي جاله منزل راسه وكأنه يبي يقول شئ بس متردد



نزل رعد لمستواها وقال بحنان:فهودي..تبي شئ



فهد يحكي ويناظرالأرض:أبي أروح لمازن



فهد ابتسم:بس



فهد رفع راسه يناظره ببراء وترجي:توديني



إبتسم:أوك حبيبي روح اجهز وأوديك



فهد ابتسم إبتسامه واسعه:أنا جاهز



رعد:ببدل ملابسي وأنزل



فهد باس رعد ع خده وطلع يركض



رعد سكر الباب ودق ع الحارس يجهز سيارته ولبس ثوب وشماغ لأنه بيروح للشركه وأخذ مفاتيحه وجواله وطلع



طلع للحديقه ونادى فهد اللي كان جالس جنب لميس راح له يركض مسك إيده وطلع بدون لا يقولهم شئ



ولميس ماناظرته ماتبي تشوف نظرات الإستحقار اللي دايما يناظرها فيها


************



من صحت ماشافت أحد في الصاله



طلعت في الحديقه تتمشى وتفكيرها عنده..دموعها متجمعه في عيونها..وتحس بألم في قلبها كلماتذكرت رفضه لها وهروبه ..ماتقدر تنسى قتله لفرحتها اللي كل بنت تنتظرها


ماتنسى نظرات الشفقه من الناس ونظرات الإستهزاءوالسخريه والشماته


منهم



كل هذا حطمها وحطم قلبها...



نزلت دموعها وهي ودها تصرخ ماهي قادره تنساه..تتمنى تنزع حبه من قلبها وتدوسه وترتاح



مسحت دموعها ومشت بتدخل داخل



تجمدت مكانها ..قلبها تحس وقفت نبضاته ..تحس كأنها طايحه من جبل ..ونظراتها تخترق اللي قدامها يناظرها مصدوم...



...ماحست بنفسها ولا كانت بوعيها كل اللي حركها الألم الحقد والقهر اللي تفجر داخلها...



كانت قدامه واقفه صفعته كــــــــــف بكل قوتهـــــا



إنصـــــدم يناظرها:سميه



حست بسكين تنغرز في قلبها لماسمعت صوته دموعها ملت عيونها وصرخت فيه:أكرهـــــك..أكرهـــــك..



*************







رد مع اقتباس
قديم 21-02-2013, 01:22 PM   رقم المشاركة : 20
:: عضو مميز ::
 
الصورة الرمزية جنيــن






جنيــن غير متواجد حالياً

جنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond repute


رواية جرحني و صار معشوقي / للكاتبة **رسمتك"حلم**، كاملة



..


.


.


.**************



تفاجأ لماشافهاتمشي ناحيته وترك اللابتوب...



وقفت قدامه..ناظرها وانبهـــــر فيها ..أول مره يشوفها زين عيونها الواسعه الزرقاء بلون البحر تذبحه...جمالها خيالي ساحر ..ماكانت حاطه إلا كحل أزرق زاد سحر لون عيونها..



لميس وقفت ونست للحظه اللي بتقوله مع إن إحساسها ماتغير..نيران القهروالكره تشتعل داخلها..لكن نظرات عيونه العسليه الناعسه خلتها تنسى وش تقول وكيف تعبر عن قهرها وكرهها..



تكلمت بقهر:إنت كيف تسمح لنفسك تخرب كل شئ..إنت مغرور وشايف نفسك ع بالك الناس بتمشي ع هواك وع اللي تبغاه ..you wrong



رجع ظهره للكرسي وناظرها باحتقار:حبيب القلب إشتكالك..



إنقهرت من أسلوبه وبجاحته ومدت إصبعها قدامه بتهديد:إسمع إنت.إنت مالك دخل في حياتي.don‎'t you think‏ إنك إذا لعبت ع عمي وخربت الخطبه إني خلاص بسمح لك تتدخل في حياتي أكثر فـ...



قام من الكرسي بعصبيه ومسك إيدها اللي تهدده فيها ونزلها بقوه:لاتمدي يدك قدامي تهدديني فاهمه..لأني ماأتهدد .أهدد ولا أتهدد سامعه..وإياني وإياك تحاكيني في هالطريقه وحبيب القلب هذا قلتلك إنسيه وإنسي اللي معه وإن سمعت طاريه وإلا طاري غيره بتشوفين شئ عمرك ماشفتيه



أخذ لابتوبه ورماها بنظرات حارقه ودخل داخل



*****************



جالسه ع سريرها وضامه رجولها لصدرها ودموعها تنزل



مسحت دموعها اللي صارت ماتفارق عيونها من شافته ورجعت لها الذكرى المؤلمه..



كانت تظن إنه نسته أو ع الأقل تناسته..لكن رجوعه وشوفته ألهبت جروحها وزادت في ألمها..



كيف تقدر تنسى؟..كيف ماتبكي واللي صارلها حطمها..دمرها..دمر كل شئ داخلها..



دفنت وجهها بين ركبها وهي تفكر..تحاول تدور الغلط والذنب اللي إرتكبته علشان يتركها بالشكل الجارح والمدمر



وين الحب اللي كان يحكي عنه!؟..


وين الحب اللي كان يغرقها فيه!؟


وين راحت وعوده اللي قطعها ع نفسه بإنه يسعدها ويظل يعشقها لآخر ثانيه من حياته..



كيـــــف هانت عليه ؟؟؟



شهقت بقوه وبكت بصوت حاولت تكتمه علشان مايسمعها أحد...



ياليتها ماتت ولا شهدت اليوم اللي تبكي فيه حبها وحلمها ..



رجعت لها ذكرى ذاك اليوم اللي أنهى كل شئ فيها



كانت في ليلة يوم فرحتها اللي ياماانتظرته وحلمت فيه معاه..



كانت جالسه في غرفتها اللي غصبتها أمها إنها ماتطلع منها وتنام..لأنها من قرب اليوم اللي بتكون فيه حلاله وزوجته وهي ماتنام الليل من فرحتها وأحلامها اللي حستها تحقق..



كانت تطالع فستان ملكتها الأحمر الروعه وهي فرحانه بكره ملكتها وبتصير ملكه..



سمعت صوت مسج ع جوالها..قامت من سريرها وأخذت جوالها بتفتحه إلا سمعت صوت باب غرفتها وصوت ماجد أخوها تركت الجوال وفتحت له الباب



أول ماطاحت عينهاعليه ..إختفت إبتسامتها وتلاشت ..وحل مكانها


الخوف ..



كان شكله مرره غريب نظراتها ضيعتها وقلبتها فوق تحت ..إرتجف جسمها ..لمادخل وسكرالباب..



ناظرت فيه بخوف وسألته:ماجد شفيك



شافت نظراته لفستانها وناظرها طلب منهاتجلس بيحاكيها..



قلبها قبضها بقوه حاسه إن صاير شئ وخايفه مرره..



واللي زاد خوفها صمته القاتل..



تكلم وليته ماتكلم..أظلمت الدنيابعيونها أحلامها تلاشت وضاعت..قلبها ذاب داخلها كل خليه في جسمها تجمدت وصارت قالب ثلج..



صرخت صرخه وغابت عن الوعي..



تذكر لماصحت وإنهيارها الحاد بكاها ..دموعها اللي حستها دم


قلبها حسته ينغرس فيه سكاكين ذبحتها..



وصوت في راسها يردد...راكان تركها..راكان سافر وخلاها..راكان مايبيها ودمرها..راكان راكان مايبيها ..راكان قتل قلبها


سافر وتركها في ليلة ملكتها..



دفنت وجهها في مخدتها وبكاها يزيد وشهقاتها تجرحها..



*****************



وصلوا البنات كلهم وجلسوا في الحديقه ..



دلال حطت رجل ع رجل وقالت بغرور:إلا وين لميس



ريم ماتوقعت سؤالها وعرفت إنها ناويه ع شئ وقالت:اللحين جايه..ليه إشتقتي لها



دلال رفعت حواجبهابسخريه:ليه ناقصه عقل



ريم عصبت:إحترمي نفسك



ساره تهدي الوضع:خلاص بنات تونا جالسين بسم الله إستهدوا بالله



ريم باحتقار:وش تقولين عاد إذا صاروا الناس مايحشمون أحد ولا يستحون وهم في بيته



دلال تغير وجهها وإنقهرت



أمل:يووووه بصراحه ميسو لها وحشه وينها



جتهم لميس:السلام عليكم



سلمت عليهم وطبعا تجاهلت دلال اللي ماعطتها وجه



ساره:شخبارك لميس



لميس:تمام الحمدلله ..إنتي كيفك وكيف رهف



أمل بدلع بتقهرفيه دلال ورنا:تما ام مسافره ع بريطانيا



لميس حست بالحنين لها ..تذكر أحلى سنوات عمرها اللي قضتها هناك..



بلعت غصتها لماحست إنهابتبكي:الله يوفقها..وترجع بالسلامه



وبدوا البنات طبعا يفتتحوا جلستهم بسوالف الأزياء والمكياج كالعاده



قامت أمل بتروح تشرب مويه..وقامت معاها رشا ودخلوا داخل للمطبخ لقوا فيه الخدم..ماتغطوا لأنهم عارفين إن مافي أحد في البيت والطباخين في مطبخ خارجي بعيد في آخر القصر علشان البنات ياخذوا راحتهم..



عطتهم الخدامه كاسة مويه ..



رشاشرقـــــت في المويه وبدت تكح لماسمعت صوت فيصل في الصاله



إستغربت أمل وشافتها تطلع من المطبخ بسرعه للصاله..



إنصدمت لماطلعت تشوف وش فيها وشافتها تصدم في فيصل ع إنها مادرت



فيصل تفاجأ وأبعد عنها



رشا بدلع:سوري..مانتبهت



فيصل عرفها ونزل راسه وعطاها ظهره وهوماشي:لا ماصار شئ



أمل حست بنار تشتعل داخلها وشوي تروح تدوس ع رشا اللي واقفه تناظر فيصل بهيام وهو يطلع



طلعت عليها:رشـــــا



إرتبكت رشا وإنقلب لونها لمانست أمل:نعم



أمل مساكه أعصابها لاتقوم تتوطا في بطنها:إنتي ماتستحين ع وجهك ع اللي سويتيه



رشا خافت وقالت بثقه:وإنتي وش عليك



طلعت وتركتها



طلعت أمل وجلست ناظرت رشا اللي تسولف ولاكأنها سوت شئ



كانت مستغربه من نفسها ..ليه سوت كذا وعصبت لماشافت رشا لاصقه في فيصل وتناظره بهيام ..لايكون أحبه



إنصدمت..مستحيل..معقوله أحبه وهذي غيره..لا لا يمكن لإني مقهوره من تصرفها الوقح


بس موحب؟؟



كانت عايشه صراع داخلها



ريم قطعت عليها تفكيرها:أمل



أمل ناظرتها لماانتبة لها:هلا



ريم:وين وصلتي



أمل ابتسمت:معاكم...إلا شخبارالبندري



رشا ناظرت أمل وتفكر..شفيها ليه عصبت لماشافتها واللحين سرحانه..يمكن لأنه ولد عمها وتحبه..إنصدمت..معقوله تكون تحبه وغارت..ممكن ليه لا..بس مارح توصل له لأنه خلاص عاجبني وبيكون لي..تذكرت نظراته المدهوشه وريحة عطره اللي دوختها..صادقه يادلال فيصل مايتفوت



ريم دقت ع الخدامه وقالت لهاتجيب اللابتوب



طلعت الخدامه معاها اللاب ..وطلع وراها رعد



سلم ع البنات وردوا السلام



دلال تطالعه ميته ع شكله ..كان لابس ثوب أبيض وغتره بيضا


قالت بدلع:كيفك رعد



رعد:تمام..



ماعطاها فرصه تقول شئ لأنه طلع



لميس ماناظرته كان منشغله أو تشغل نفسها في اللاب علشان ماتناظره



ريم طلعت صور في اللاب:بنات شوفوا الصور اللي قلت لكم عنها في هولندا السنه اللي فاتت



وقفت عند صوره عند بحيره روعه كان واقف جنبها فيصل لابس برمودا بيج وتيشرت أبيض نص كم وكاب بيج وجنبه عادل لابس بنطلون أسود وتيشرت عنابي



رشا قربت تشوف فيصل:وا ا او هذا فيصل



أمل ناظرتها يعني ليه فيصل مو عادل



ريم:أيوه



طلعت صور كثير مصورتها بعضها لها وبعضها صور طبيعيه



ريم:أيوه بنات شفتوا البيت قلتلكم عنه إحترق وصورته



ساره:ايوه..بس الحمد لله ماكان فيه أحد



ريم:شوفوه



طلعت الصوره وكان بيت خشبي


محترق كله والنيران تاكله والناس متجمعه مذهوله..



كانت ريم توصف لهم اللي صار وكأنهاتوصف حادثه أهل لميس



لميس لمحت الصوره وأبعدت نظراتها بسرعه وقامت:عن إذنكم



دخلت للمطبخ وشربت مويه ..كانت تتنفس بسرعه ..دمعت عيونها وغسلت وجهها بمويه بارده..



**************



صحت ع صراخ فوق راسها



فتحت عيونها طاحت ع عيون كبيره لاصقه فيها شهقت وأبعدت وجهها :بسم الله



أبعدت عنها وتكتفت بعصبيه:قومـــــي ياللـــــه .كلهم تحت يسألوووون عنك



رمت عليها المخده بقوه:إنقلعـــــي عن وجهـــــي



عقدت حواجبها ورمت المخده عليهابعناد:مانيب را ا ا ايحه لين تقومين يالله



غمضت عيونها بقلة صبر:شهـهـهـهد ضفي وجهك عني


لا أتوطا في بطنك



شهد بعناد:قومي يالله..الساعه ثنتين وإنتي ماصليتي الظهر ..حرام عليك



قامت معصبه بتضربها بس شهد إنحاشت برى الغرفه



سكرت الباب ودخلت الحمام ناظرت وجهها الاصفر وعيونها المنتفخه من البكا والنوم ..ودمعت عيونها..غمضت عيونها وغسلت وجههابقوه تمنع دموعها من النزول ..



طلعت بعد ماتوضت وصلت ..


رجعت أخذت شور ولبست بيجامه وربطت شعرها ..



نزلت ودخلت الصاله الكل ناظرها



سلمت وجلست جنب أبوها اللي ناداها تجلس جنبه بعد ماباست راسه



مسح ع شعرها:وينك حبيبتي كل هذا نوم وأمس ماشفتك أبدا


فيه أحد مزعلك يالغاليه



سميه إبتسمت و هزت راسها بلا:لا يبه ماحد زعلني بس أنا أمس مانمت زين علشان كذا طولت في النوم



ابوماجد: ليه يبه تعبانه



سميه:لا الحمد لله بس ماجاني نوم



نادت أم ماجد الخدامه وقالت لها تحط غدا لسميه



كانت عارفه بنتها شفيها ومتقطع قلبها عليها بس ماتبغى تحاكيها في الموضوع علشان ماتضايقها



جابت الخدامه الأكل وحطته عندها



ابوماجد:يالله حبيبتي تغدي



سميه مالهانفس بس أكلت غصب علشان ماتقلقهم عليها



سديم:إيه عاد اللحين من قدك أبوي يدلعك



سميه ضحكت:غيرانه



سديم:طبعا بغار مو هذا باباتي



جلست جنب أبوها من الجهه الثانيه وضمته



سميه :خير ..أقول ابعدي أنا جايه قبلك



ضحك ابوها وضمهم كلهم:كلكم بناتي وحبيباتي



ماجد يناظرامه بخبث:أقول يبه ترى بعض الناس غاروا



ضحكوا البنات وقامت سميه:تعالي يمه مكاني أدري ودك تشيلنا وترمينا من الشباك



أم ماجد بخجل:أقول إقعدي بس



سديم:وا ا ا ا أمي تستحي



أبوماجد ضحك ع زوجته اللي واضح إنها مستحيه



أم ماجد:أيوه إضحك عاجبك اللي يقولونه بناتك



أبوماجد أبعد البنات:لا طبعا ماتهونين علي قوموا يالله خلوا أمكم تجي



ماتوا ضحك لماشافوا أم ماجد حمر وجهها وعصبت وطلعت برى



************



طلع من المحل ولبس نظارته أرماني سودا.. فتح له الحارس باب سيارته بي إم دبليو حوت سودا قبل يركب طاحت نظراته ع الشخص الي يمشي ناحيته بوثوق ونظراته مركزه عليه



وقف قريب منه:أوووه ولد مشاري ال...متنزل وجاي هالمكان



فيصل:هلا بندر



بندريناظره بحقد:زين متذكر إسمي



فيصل قرب منه :أكيد متذكره ..جالس في ضيافتي يومين ولا أتذكرك



إنقهر ونظرات الحقد تطلع من عيونه..كان يقصد حبسه له يومين في المزرعه...



بندر إبتسم بحقد:ع بالك بنساها ..لا طبعا وبتشوفها قريبا


وياقوها



فيصل بتحدي:بنشوف إذا فيك حيل وبايع عمرك ..(ناظره باستهزاء)ياولد محمد



عصب بندر وقرب منه بس الحارس وقف قدامه ومسكه من كتفه وفيصل صار خلفه



أبعده الحارس عن فيصل



بندر:ماهقيت إن رجولتك تخليك تتحبى ورى رجالك زي الفار



ماأمداه يكمل إلا بوكس جاي ع وجهه



فيصل:هذي بس تحذير والمره الثانيه بقص لسانك سامع



ركب سيارته وحركها والحرس خلفه



بندرثارت براكينه اللي داخله و حط إيده ع شفته ونار الإنتقام تكبر داخله:والله لاتندم ياولد مشاري لا أخليك ماتقدر ترفع راسك عن الأرض


هيييين



************






رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة









الساعة الآن 05:26 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
منتديات بال مون - منتديات رومانس مون