منتديات بال مون  

العودة   منتديات بال مون > منتدى الفن والأدب > منتدى روايات عبير وأحلام > روايات المنتديات

روايات المنتديات روايات قلوب أحلام - روايات عبير الأحلام - روايات قلوب ملاذنا - روايات رومانسية مترجمة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 25-04-2013, 01:14 AM   رقم المشاركة : 9
:: عضو مميز ::
 
الصورة الرمزية جنيــن






جنيــن غير متواجد حالياً

جنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond repute


رواية جددي فيني حياتي باللقاء / الكاتبة : وديمه العطا ، كاملة



بعد ماطلع حمد من عند سلمى اتوترت وخافت من ردة فعله اذا عرف عن امل فقررت انها ترجع باجر لبيتها اما حمد تم طول اليل يتجلب في فراشه وكل شوي اتلوح له فكرة الرجعه لابوظبي كان ايفكر كيف مملوج عليها وحس انها اتجاوبت معاه والدليل قبولها بكلمة الغلا....لو كنت مكان زوجها ما بقبل بالي اتسويه



في اليوم الثاني طلعت البنات تتمشى في المزرعه


العاش:بنات شرايكن اوديكن مكان عجيب


شما:وين؟


العاش:مزرعة جيراننا عندهم اسطبل خيول


امل:صدق يالله عيل شو ترقبن


العاش:عاشت حرمة اخويه يالله عيل


ريم:انتن مينونات ان درابنا حمد يا ويلنا


امل:انتن ليش دايما اتصورنه بهذي الصوره انا ماشوف انه عصبي نفس ما تقولن


العاش:هذاك اول الحين اتغير 180 درجه بس


ايظل حمد العصبي


امل:ماعتقد انه ايعصب


شما:هلا والله ما تعتقد الا هوه ابو العصبيه يالله يالله خلونا انروح قبل لا يوعا



في الوقت نفسه كان حمد يفطر وطلع بعدها في سيارته واتلاقى بصاحب المزرعه الي جنب مزرعة ابوه وعزم الريال حمد ايروح معاه داخل


اما البنات فوصلن لسور المزرعه العالي وكان عباره عن سور بالحجاره فدحرجت العاش وشما برميل ووضعنه قريب الجدار


العاش:ياله شما الشجاعه انتي اول


شما :لا انتي اول


العاش:لالا انتي اول انتي اكبر


امل:ان شاءالله شولينه بنتم عى هالحاله


العاش:شما انتي اركبي وانا عدالج على طول


شما:اوكيه


ركبت شما البرميل وتبعتها العاش اول وحده طلت من ورا السور كانت شما الي جمدت مكانها واهيه اتشوف حمد واقف ومعاه ريال ملتفت عنها للجه الثانيه طبعا حمد شافها وفتح اعيونه منصدم لاكن العاش اول ما رفعت راسها وشافته صرخت


العاش:حمااااااااااااااااااااااد


اتدارك حمد الموقف وسحب الريال معاه داخل والريال ايقوله انا سمعت صوت


حمد:ياريال يتهيا لك تعال رونيه انت بس الخيل


العاش وشما قفزن من على البرميل وعلى طول اركضن للبيت وامل وريم والبنات وراهن


وقريب البيت قعدن على التراب يلتقطن انفاسهن اتقربت منهن امل وريم


امل:شو صار شو شفتن


العاش:رحنا فيها خلاص اليوم يومنا


شما:ما بتصدقن شو شفنا هههههه شفنا حمد بكبره ومعاه ريال بس الله ستر انه كان ايطالع الجهه الثانيه ولحماره هذي اذنت معلنه وجودنا


وصل ريم مسج فتحته وشهقت وهيه اتحط ايدها على ثمها خذت العاش التيلفون وقرت الرساله وعلى طول شردت داخل ولحقتها شما بعد ما قرت الرساله


امل:شو مكتوب


اعطتها ريم التيلفون :وانا بعد لازم اروح ادور اليه مكان الشرده


امسكت امل التيلفون وقرت الرساله"اني رايت رؤسا قد اينعت وقد حان قطافها"


امل:ههههههههههههههههههه هههههههههه


مسكينه امل ما درت عن الغضب الي وقف سيارته قدام البيت ونزل وهوه يصفق بباب السياره


حمد:عاشوووووووووووووووووووه وصل حمد عند باب غرفتهن وقعد يطرقه بكل قوته


حمد:بطلن الباب يامسودات الويه ان ماسحبتكن اليوم بالسياره ماكون انا حمد ياله بطلن الباب


لاكن لاحياه لمن تنادي اخذ حمد يدق الباب بريوله وايديه حتى حست البنات انه بيكسر الباب عليهن


امل كانت واقفه في اخر الممر منصدمه من الي تشوفه وسلمى واقفه وراه واهيه مرعوبه


صرخت شما من ورا الباب


شما:حرام عليك حمد والله ما سوينا شي


حمد:هلا بشمشومه فجي الباب ياله


شما:حرام عليك انا ماليه خص احنا ماندري ان المزرعه فيها حد


حمد:وانتن شو مودنكن اهناك كان فضحتنا عند الريال..بطلن الباب ياله اشوف


شما:ارجوووك حمد انا اريد امايه ماليه خص خل اميه اتي


حمد:صيحي صيحي اسمعج


سلمى من وراه:شو صاير؟


حمد:شو صاير؟اخذ بعدها حمديصارخ ويتوعدهن بالويل


ترك الباب واتوجه رايح ايريد يطلع ولقى امل قدامه وبصوت عالي


حمد:انتي كنتي معاهن؟


هزت امل راسها بنعم


حمد:ايووووااا..قلتيليه


وبعصبيه قال وهو يتقرب منها


حمد:لو سمحتي اذا كان عادي عندج اتسوين الي اتريدينه وما عليج من حد احنا بناتنا ما نحبهن يسترغدن على كيفهن وكوني شاهده ان اليوم هذا مابيعدي عليهن على خير


تم واقف يطالعها بنظرات ماتعودتها امل منه وهيه واقفه اتبادله النظرات مصدومه من كلامه


امل:شقصدك


اتقرب حمد منها اكثر واتكا على الجدار الي وراها بايد وحده


حمد:قصدي واضح يا مداااام


تم اشويه ايبادلها النظرات بعدها التفت عنها وراح


امل حبست انفاسها بعد ما سمعت كلمة مدام معناه انه عرف اني زوجته بس ليش ايكلمنيه بالطريقه هذي هو شو شايفنيه يايه من الشارع


حست امل ان دمها ايفور على حمد وان دموعها تعلن بالنزول


خطت خطوه للمجلس الي كانت واقفه جنبه وقعدت على اول تكيه


"ليش ايكلمنيه بالطريقه هذي بس لانيه زوجته اتغير عليه ليكون سامع عليه شي غلط "


دخلت عليها سلمى وشافت دموعها


سلمى:امل شبلاج قالج شي


نزلت دموع امل


امل:سلمى هو ليش يكرهنيه انا ما سويت له شي وعمري في حياتي ما غلطت ...كان ايعاملنيه معامله ابد ما تخيلت انه بيغيرها في يوم بس درا انيه زوجته اتغير كل شي ليش انا شو سويت له ..


سلنى:امل حمد ما يدري بعده انج زوجته كل غيضه هذا بس عشانكن رحتن مزرعة الريال


امل:لا يدري قاليه يا مدام


سلمى:لانه يدري بس انج متزوجه سالنيه البارحه عن البنت الي راحت معاه المستشفي اذا كانت متزوجه او لا وانا قلت له نعم بس ما قدرت اقوله انج زوجته


بصراحه انا عرف حمد ما يتفاهم فديته على طول بيعق رمسه ما يحسب اله حساب وانا ماريد حساسيه بينيه وبينه صدقينيه احس انه مال الج واتكدر يوم درا انج متزوجه ويحاول ايبعد نفسه عنج واكيد الحين اذا درا انج زوجته بيستانس


هزت امل راسها رافضه الكلام هذا:لالالا ابد انا ما تخيلت انه جذيه انتي تدرين انه اتهمنيه بالرغده وانيه ابعد عن خواته يعني معقوله بياخذ على وحده اكتشف انها متزوجه هذي الفكره


سلمى:قلتلج هو ايعق الرمسه وما يحاسب عليها


المهم انا بروح الحين بيي اخويه سهيل وباروح معاه والبنات بعد بشلهن معايه


امل:صدق حرام عليج بتوله على حمودي


قومي قومي اقعدي معاه قبل لايروح


مسحت امل دموعها وهيه اتحس انها بعدها مشتته



اما حمد فطلع في سيارته وهو متندم على الكلام الي قاله حق امل لاكنه بعده ايحس بضيقه وغيض على فعلت البنات


بعد ساعه كانت امل حاضنه حمودي واتصيح والكل ركب السياره ينتظرون امل تترك حمودي واهيه معاه في احد الغرف


سلمى:هاه مابس عليج امنه


امل :انتي ليش بتروحين؟


سلمى:انتي اتشوفين انيه في حاله معاه من ييت كله مريض


امل:اااه والله بتوله عليه


بنزوركم ان شالله يوم بتردون العين


امل :ان شالله


سلمى :يالله حبيبتي فمان الله


امل:الله يحفضكم اقول شموه بتروح


ابتسمت سلمى :هيه اول وحده ركبت السياره ههههه واميه امعصبه عليها عشان جذيه عزمت اهيه بعد


امل:بعد امج ؟شكل الرحله اختربت



بعد ما طلعت السياره من المزرعه اتصل حمد على سهيل لانه شاف السياره


سهيل:هلاااااا بو شهاب وينك ماحصلتك امساعه كنت في المزرعه


حمد :انا تونيه راجع شفتك واشرت لك بس اظاهر ما نتبهت اليه


سهيل:اكيد منتبهتلك دام شموه الحشره عنديه


حمد:اشوف مازر السياره على وين؟


سهيل:رادين بوظبي


حمد بصدمه:شوه؟خير عسى ما شر


سهيل:ماشي فديتك سلمى اتصلت البارحه وقالت اييها ارجعها والشله الي معاها كلهم عزمو اتقول الجو ماناسب ولدها


حمد:وليش ما قالت اليه لازم يعني تتصل فيك


سهيل:يود هاه كلمها


سلمى:لاااا الله ايهديك


سهيل:امسكي كلميه متشره الريال


بعد ما انهى حمد مكالمته مع سلمى سكر وهوه متضايق من نفسه "اكيد راحت بعد الكلام الي قلته ...اوفففف"يالله


رجع البيت وما سمع لا حس ولا حركه


حمد:عنبوك يالروع صاخات مالهن حس


دخل المجلس وانسدح جدام التلفزون ورقد وهو ما زال ايفكر في امل ومتندم على كلامه الها


وعته امه للغدا لاكنه قالها ما يريد وقام وراح لغرفة سلمى الي اهيه بالاصل غرفته


اول ماطلع العصر شاف الريم تركض بسرعه لغرفتها واتسكرها عليعا


وقف ورا باب الغرفه


حمد:هذا دليل انج كنتي معاهن ما عليه وين بتروحن يعني ..بس تدرن حبستكن في الغرفه طول اليوم احلاعقاب



حطت امل يدها على فمها تمنع الضحكه واهيه اتشوف اشكالهن تتنافض ورا الباب واهيه منسدحه على السرير


قضى حمد بقية يومه بالصريخ على الطباخ والدريول ولمناقر مع ابوه


العاش:رجع حمد لعهده السابق..اكيد يتحسب بعض الناس راحو امل طلعي خلينا انشوف شو ردة فعله


امل:لا ماريد


......................


الساعه ثلاث في اليل طلعت امل بعدما شبعت من النوم وهيه اتحس بجوع بسبب الحبسه في الغرفه


كانت واقفه في المطبخ اتسوي سندويج يوم حست بحركه وراها وصرخت اول ما حست بايدين تمسكها من اكتوفها لفها حمد ناحيته


حمد:وين بتشردين الحين؟


كان امفكر انها ريم او العاش لاكن المفاجئه اخرسته







رد مع اقتباس
قديم 25-04-2013, 01:15 AM   رقم المشاركة : 10
:: عضو مميز ::
 
الصورة الرمزية جنيــن






جنيــن غير متواجد حالياً

جنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond repute


رواية جددي فيني حياتي باللقاء / الكاتبة : وديمه العطا ، كاملة



تابع.........ا




مسك حمد امل ولفها ناحيته وكانت الصدمه الي اسكتته


حمد:هاه ..!!!..!!!!!! انتي ما


نزلت امل راسها تحت وشوي اشوي ارتخت يده من مسكتها


تم ايطالعها ثواني رفعت نظرها وطالعته وهيه اتحس برعشه ابتعد عنها


حمد: انتي ما رحتي معاهم؟


هزت راسها بلاا


حمد:ااا


تم يتلفت في انحا المطبخ مش عارف شو ايقول بعدها فكر انها يمكن استاذنت من زوجها تقعد وتكمل الاجازه عندهم


حمد:انتي اتكلمينه؟


امل:هاه؟!!


حمد:اقصد زوجج؟


نزلت امل نظرها لتحت"لحوووووه ردينا"رفعت نظرها له


امل:هيه اكلمه


حمد:آآآآآ البنات وين؟


امل:رقود


حمد:وانتي شو اتسوين اهنيه؟


نظرت امل لصحن السندويجات وفهم طبعا... مدت بعدها امل يدها للصحن وحطت بقايا السندويج الي بيدها والتفتت عشان اتروح


حمد:لحضه؟


كتفت امل ايديها لصدرها وبنبره ما تعودها حمد:نعم؟


ابتسم حمد:اووف اظاهر في خاطرج شي عليه؟


امل:اريد اروح ارقد


حمد عجبته طريقة كلامها


حمد:وليش متضايقه جذيه


سكتت عنه وما ردت عليه


حمد في خاطره"اكيد ضايقها الي قلته الصبح عشان جذيه تمت "


حمد: متضايقه من الي قلته الصبح


بعد ما ردت عليه


دخل ايديه في مخباه وقعد يلعب بالسويج ينتظرها اتجاوبه لاكنها فضلت السكوت


حمد:الغلا.. رفعت نظرها له


حمد:ما كان قصدي الي قلته...كنت متضايق من الي صار وانتي ييتي في ويه المدفع


التفتت عنه امل لجهه ثانيه وتمت ساكته


تنهد حمد بصوت عالي"يالله رحمتك ما عرف شو اسوي مع احاسيسيه هذي الي احسبها اول ما اشوفها ولا هذا الي احسبه بيطلع من صدريه"


حمد:اوكيه تصبحين على خير


التفت عنها وطلع وهوه يحس بضيقه تكبت على صدره "ليش تمت جان راحت وريحتنيه من هالحاله"اول ما طلع حمد شاف حجرة خواته مفتوحه


حمد"ايواااااماحد غيرهن افج حرتيه فيهن" ومشى حمد بسرعه ناحية غرفة خواته وهوه يخلع غترته وعقاله ويفرهن من باب الميلس الي كان في طريقه ..اول ما وصل عند باب غرفتهن كانت امل توها طالعه من المطبخ وشافته وهو داخل عليهن


امل :لااا......ياالله شو بيسوي ابهن


وراحت تمشي بخطوات سريعه صوبهم


حمد كان في نص الغرفه يوم رفع ايديه وصفق بصوت عالي


حمدبصوت عالي:هييييييه يالاااااااااه قوممممممممن القياااامه قاماااااااات


فتحت ريم والعاش عيونهن على صريخ حمد وجمدن مكانهن


زحفت العاش بسرعه ناحية ريم


العاش:ريموه زبينه زبينه فديتج


بعد اشوي طلع حمد وصادف امل في طريقه وراح لغرفته


دخلت امل على البنات وحصلتهن ماسكات روسهن


وقفت امل بذهول تنظر الهن


امل:شو صار؟


العاش:ولعي الليت ما شوف شي


امل:الليت مولع فديتج شوصار الكن حمد قال الكن شي


ريم:الله ايسامحج ليش فتحتي له الباب


امل:انا كنت في المطبخ ما دري انه واعي شو صار ليش ماسكات روسكن؟


العاش:لانه ضرب راسيه براس ريم اخخخ والله الموت ايعور احس راسيه ايدور


شهقت امل وحطت ايدها على ثمها وتخيلت الموقف بعدها ضحكت:هههههههههه اتجنن ههههههه


العاش:انتي فالحه بس تضحكين ما انستي الظربه


امل:اسفه العاش غصبا عني واله


وسكتت امل وهيه تكبت ضحكتها


اما حمد استلقى على سريره وبعده ايفكر ليش اهيه موجوده اهنيه وليش تمت التفت على جنبه"ياالااااااااه اراف بحالي المفروض ما افكر فيها "ا


فاليوم الثاني كان ابو حمد وامه قعود على التراب الي جدام البيت والفطور محطوط جدامهم اقترب منهم حمد الي ما نام الا كم ساعه وسلم على ابوه وامه وقعد وهو ايحس بجوع كانت غترته وعقاله في ايده وازرار ثوبه مفتوحه بعضهن صبت له امه حليب وقربت الفطور جدامه


ام حمد:تريق فديتك


ابو حمد:المزرعه الجنوبيه بتبيعها على الريال


حمد:انته اشرايك؟


ابوحمد:شتباه راييه عشان اتخالفه؟


ابتسم حمد:افااااا انا اخالف لك راي


رفع ابو حمدنظره لشخص كان يمشي ورا حمد مجبل صوبهم


ابو حمد:يا مرحبا يامرحباااااااا يامرحبا بالطش والراش يا مرحبا ملايين في ذمتيه ولا يسدن


التفت حمد ناحة المرحب به واتفاجى انها امل عقبها التفت لامه ايشوف ردة فعلها على شيبتها الي اظاهر انه قام ايخور بترحيبه الحار هذا لبنت الناس الي ما تقرب الهم


ابو حمد:هلا هلا هلا بالحلويين هلا بالشمس الي اشرقت علينا من الغرب


ابتسمت امل واقتربت من عمها وسلمت عليه وحبته علىراسه بعدهااقتربت من ام حمد وسلمت عليها وابو حمد


ايبالغ اكثربترحيبه الها


ابو حمد:يامرررحبا والله بهالطله هلا بالزين كله هلا بالي يسليني كلامه وشوفه يشرح البال هلا بالغناه


حمد"خيييييييييييييبه ابويه رايح في عينها"ا


ابو حمد كان لابس بشت غليض عن البرد


ابوحمد:تعالي تعالي فديتج ادخلي عداليه ادفي عن البرد


لبت امل الدعوه وقعدت عدال ابو حمد الي رفع طرف البشت وغطاها به وضمها لصدره وامل مبتسمه واطالع حمد الي كان مذهول من الي ايشوفه


ابو حمد:فدييت انا بنتيه فدييييييييييييييييت روحها والله


رفع ابو حمد نظره لحمد بنظرة تحدي


ابو حمد:والله انج تسوين الدنيا وما فيها وبيبطي الهرم ايلاقي الي تسوا ظفرج ......اشوف ظفرج


ضحكت امل:عمييه


ابو حمد:هاتي اشوفه


مدت امل بيدها لعمها ومسك اصابعها


ابو جمد:اتشوفين هذا الصغيروني بيبطي حمدوه اييب وحده تسواااه فديته انا


اخذ بعدها ابو حمد ايحب اصبوع امل واحد واحد جدام حمد بقصد قهره وامل منحرجه ابو حمد يغليها ويحبها من يوم اهيه اصغيره لانه دايما يزور اخوه الي بالرضاع


اما حمد فبعد ما فهم ابوه شو يقصد حصل صعوبه في اللقمه الي كان على وشك انه يبلعها لا هي الي انبلعت ولا هي الي ممكن ايطلعها حس بالدنيا اتدور من حواليه واللقمه بعدها مستعصي امرها في البلع "معقوله الي فهمته"ا


مد حمد يده للغسول واخذله فنجال ماي عشان يقدر يبلع اللقمه


زوووووجته طلعت اهيه زوووجته لالالامستحيييييل الي اشوفه واسمعه مستحيييييل


اخيرا انبلعت اللقمه مع ابتلاعه لمعرفة الحقيقه الي صدمته واكثر ما صدمه حركات ابوه مع امل حب وملاوى وغير التفديات الي طرو اذنيه ابهن


وغير كل هذا نظرة امل الي وجهتها له مع ابتسامه وكآنها تسخر امنه


ابو حمد:اتشوفين يا بنتيه الي ما يبانا مره احنا ما نباه مئة مره وبيبطون عرب ما شمو ريحة عطرج


الابتسامه ما فارقت شفايف امل ونظراتها موجهه لحمد وهيه حاطه راسها على حضن عمها ومتغطيه معاه بالبشت


مسك حمد الدله والفنجال ووجه نظره لامه الي التفتت لجهه ثانيه متجنبه نظرات حمد الها واهيه اتسبحن بمسباحها


اتجاهل حمد كل الي ايصير جدامه قعد يتقهوا وبعدها قام وراح لمجلس الرجال على اول تكيه قعد حمد وهو ايحاول يستوعب الي صار ويتذكر كل مره التقى فيها بامل "زوجتيه وانا مادري ليش ...ليش محد قال اليه!!!!واهيه كانت تدري!!!! لا لا انا مش مستوعب شي كيف اميه ما قالت شي ولا البنات!!!كيف ايبونها اهنيه ولا ايقولون اليه... شو الي صاير ؟


امل طول ما كانت قاعده واهيه اتحس بدقات قلبها ترتفع واتزيد وبعد ما قام حمد استاءذنت وراحت داخل اما الاب فشل حرمته وسرحو للمزرعه


بعد ساعه كانت امل وريم في غرفة حمد ايسولفن لان العاش كانت راقده


دخل حمدوراح عند السرير وطلع بوكه وسويجه والاغراض الي بجيبه وخلع ثوبه


حمد:ريموه طالعي اثيابيه الي عند الخدامه خليها اتجهزهن واتوديهن السياره هاج السويج


بعدها خذله ملابس وفوده ودخل الحمام


التفتت ريم لامل


ريم:بيروح


انقبض قلب امل وقامت ريم وطلعت اتنفذ اوامر حمد اما امل فقامت واقتربت من السرير وقعدت على طرفه مسكت ثوب حمد الي عطره ايفوح امنه وقربته من حضنها "ليش بيروح" كانت اتحس بغصه...اول ما سمعت صوت الماي وقف في الحمام قامت وطلعت


حمد في طريقه وهوه رايح لسيارته مر ابها ونظر الها بطرف عينه وكمل طريقه للسياره بدون اي كلمه او وداع لاي حد


وبعد ما راح راحت امل لغرفة حمد وغفلت الباب عليها مستسلمه لدموعها لاكنها ابتسمت اول ما لتفتت وشافت ثوب حمد مكانه


طول الطريق وحمد ايفكر لين ما حس ان الدم اتصاعد لراسه ضرب مقود السياره بقبضة يده وهو ايكرر:غبي غبي غبي ليش ما فهمت السالفه من البدايه كل هذا من تحت راس ابويه هو الي مرتب هذا كله


كان يتذكر كلام ابوه السنه الي فاتت بعد ما سمعه هو وامه يتفقون على مواصفات معينه العروسه قبل لا يصرف حمد فكرة العرس يومها التفت ابوه الهم وقال:لا تحاولون اتدورون انتم مالكم شور في العروس الي اباها انا لك يا حمد لانيه من زمان حاجزنها لك ومالك غيرها...يومها بدا حمد ايناحس ابوه ويعلن تمرده عليه


زاد حمد في سرعة سيارته وهوه ايحس انه مقهور"معقوله ابويه قدر ايسوي الي ايريده وانا السبال مصدق عمريه ومسوليه مشاعر واحاسيس واهيه كلها مؤامره قدرو يلعبونها عليه..............ادري استفحل الغبا عنده..............بس كيف انا ما انتبهت كيف الكل اشترك في هذي اللعبه وما حسيت حتى سلمى كانت مشاركتنهم اللعبه واكيد ابويه موصنهم ما يقولون اليه لاكن ما عليه برويهم منوه الي بيحب اريول الثاني عشان اطلق


وزادت سرعة حمد اكثر


بعد ساعتين كانت ريم تركض بالتيلفون لامها في الصاله الي كانت امل قاعده معاها فيها


الام:منوه؟


ريم:سهيل ولد خالتيه


الام:خير ان شاءالله...مرحبا غناتيه.............شوه؟؟!!! متى صار هذا...يا ويليه يا ولديه...........لاحول ولا قوة الا بالله ........هو وين الحين؟؟احلف ان ما فيه شي....يارك ربيه ياوليديه يارك ربيه يا وليديه


ريم والعاش:اميه شو صار حمد شي صار له؟اميه فديتج قولي شي؟


سكرت الام التيلفون:ايقول حمد سوا حادث


الكل صرخ وحست امل بالم يعتصر قلبها


الام:ايقول ما فيه شي بخير وبيكلمنيه من عنده الحين


العاش:سوييييله ريم اخاف شي استوا له


بعدها انفجرت بالبكا


اما امل فكانت اتحاول تحبس دموعها وصاح التيلفون فجئه


الام:الووو


حمد:هلا اميه


الام:حمد يا ولديه ربك ابخير


حمد:بخير يا ميه بخير ما فيه شي حادث بسيط


الام:فديييييت روحك انا والله انيه استهميت عليك يوم قالو اليه انك رحت


صمت حمد اشوي:المهم اميه انا بخير وما فيه شي ولا تستهمون عليه بيرخصونيه الحين


الام:ما تشوف شر يا ولديه هاك العاش تبا اترمسك


حمد:متفيقه هذي يالله مع السلامه اميه


العاش مدت يدها للتيلفون


الام:ايقولج متفيقه انتي


العاش:هاه!!!!ا


عضت امل شفايفها وانسحبت من المجلس عشان اتداري دموعها الي خافت يفضحنها


العصر قرر ابوحمد انهه ايروح لحمد الي بعده ظال في المستشفي وقررت الام اتروح والحت العاش انها اتسير بعد


العاش :يعني عند منوه بتخلونا اهنيه احنا كلنا انريد انروح


الاب:ماعليه يابنتيه عيلن عيل لمن سمانكن خلنا نمشي من وقت


دخلت العاش على ريم وامل واخبرتهن


امل:حتى عميه بيسير؟


ريم:ابويه اول واحد..ابويه ما يقهر شي في حمد لو شفتيه الظهر يوم قعد ايصيح بعد ما قالت له اميه يكسر الخاطر ما تخيلته واهوه وحمد دوم امناقر


امل :الحادث وين صار؟


ريم:في طريق ابوظبي ونقلوه المفرق


امل :يعني بنروح ابوظبي وبنرد ولا شوه؟


ريم :مادري..احنا بنشل سمانا ووين بيودونا بنروح يمكن انرد العين ولا انتم بيت خالوه في بوظبي


سحبت امل نفس طويل وقامت متوجهه اتجهز اغراضها


همست العاش:شكلها متكدر من الي صار لحمد


ريم:اوصصص قومي لمي سمانج امل حساسه لا تحرجينها


بعد المغرب الكل كان بغرفة حمد الا امل الي فضلت تقعد في لستراحه الي قريبه من القسم الي فيه حمد وكانت خالت حمدوبناتها بعد موجودات الكل اتحمدله بالسلامه والكل لاحظ سكوت حمد الي ما يرد الا على السؤال كان ساكت ويستمع لسوالفهم يدري ان الكل خايف عليه لاكنهم في نظره كلهم متهمين ووقت لحساب مش الحين ..ضحكو ..وكلو وشربو ...وسوالف مع سوالف لاكن مافي فايده ابدا ما تجاوب معاهم...ودرت الخاله وبناتها انه درا بامل انها زوجته..التفت الاب ايدور امل بين البنات لان همه على حمد اول ما يا ما خلاه ينتبه لعدم وجودها


ابو حمد:ريمووه امول وين؟


ريم:في لستراحه ابويه


ابو حمد::حد عندها؟


ريم :تونيه يايه من عندها وراحت الها شماني


ابو حمد :وشو يسون اهناك سيري سيري ازقريها


نظرت ريم لحمد:ان شاءالله


طلعت ريم وبعد اشوي قبل لا تدخل امل استلقى حمد على السرير وغطى نفسه:العاش بندي الليت...الكل انصدم...وانتو اتوكلو يالله من غير مطرود انتهت الزياره قامت العاش وطفت الليت وخيم السكوت في الغرفه اول ما دخلت امل الغرفه هالها جو الغرفه الي يخيم فيه السكوت وزادت دقات قلبها ...معناه ان حمد فيه شي ليش اشكالهم جذيه شو صاير عليه ليش ماحد قال اليه اهواه شو فيه قعدت امل وفي جو الغرفه المظلم الا من نور بسيط بدت الدموع تتجمع في عيونها لاكن


حمد:الزياااااااره انتهت يالله كل واحد يتوكل البيته انا اريد ارقد


رفعت امل راسها مصدومه واتذكرت ان شما قالت الها قبل اشوي ان الكل قاعد ايسولف وان حمد ما فيه شي


قامت واقفه ونزلت غطاها على ويهها


امل:عميه انا بنتظركم تحت وطلعت بسرعه قبل لا ايقول الها عمها اي كلمه لاكنها ردت وفتحت انارة الغرفه وراحت ...لعانه


طلب بعدها حمد من امه انهم ايردون وما عليه شر


الام:انا بتم يا ولديه وابوك وخواتك بيباتون الليله بيت خالتك وباجر بيردون العين


طول الطريق لبيت خالة حمد امل لزمت السكوت وبعد ماوصلو طلبت من شما اتوديها لغرفتها وعلى طول بدلت وراحت ترقد وادموعها اتسليها


##


##


##






رد مع اقتباس
قديم 25-04-2013, 01:16 AM   رقم المشاركة : 11
:: عضو مميز ::
 
الصورة الرمزية جنيــن






جنيــن غير متواجد حالياً

جنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond repute


رواية جددي فيني حياتي باللقاء / الكاتبة : وديمه العطا ، كاملة



الجزء السادس.........




في بيت خالة حمد بعد ما نامت امل نزلن البنات تحت وكانت الساعه تسع ونصف مساء دخل عليهن سهيل وسلم


سهيل:اميه وين؟


شما:تمت مع خالوه في المستشفي وبيون بعد اشوي


رفع نظره للبنات :بتباتون اهنيه؟


ريم:ان شاءالله


سهيل:خلاص عيل خذن راحتكن البيت بيتكن انا بروح الميلس


طلع سهيل وعلى طول طلع تيلفونه يتصل على اخوه سعيد


سعيد:الوووووووووووو


سهيل:خيبه طريت ذنيه


سعيد:علوومك؟


سهيل:وين انته؟


سعيد:عند الشباب


سهيل:اسمع ..الحلال اهنيه


سعيد:هاه؟


سهيل: العيناويه قدها اهنيه في البيت


نقز سعيد واقف:في ذمتك؟وين ومتى؟


سهيل:هههههه اركد يا ريال لا تفضحنا عند الشباب


سعيد:انزين ياله ياله انا ياي


سعيد مالج على ريم لاكنه ولا مره قد شافها ودايمن ايحاول مع خواته يطالعن له طريقه يتواصل فيها معاها لاكنها رافضه اي مكالمه وحتى الشوفه استحت تطلع جدامه من بعد ما خطبوها وملجو على طول ..وهوبسبب انه عايش في ابوظبي واهيه في العين من يوم اهيه صغيره ما شافها


اول الملجه كان دايمن ماسك خط العين على امل انه ايشوفها


ولان حمد مش متواجد في العين فكان الامر صعب عليه بعض القبايل منقود عندهم ان الحرمه تختلي بزوجها قبل الدخله يعني انه يطلبها ويقعد معاها ..مرات يدخل ايسلم على خالته وما كان ايحصل حد عندها


وحتى سهيل الي هو اصغر من سعيد ما كان متخالط معاهم..


قفز سعيد بخطوات وسيعه من على الباسط وراح بسرعه للمرايه المعلقه في المجلس فتح الغتره


سعيد وهو مربوش:بو راشد فديتك العقال


ابو راشد:افا منو بتظرب؟


سعيد:لا يا ريال عطني لعقال ابا البسه وبرده لك خلاف


ابو راشد وهو يرمي له لعقال:ما يغلى عليك يابو عسكور


سعيد :تسلم والله


بعدها التفت لغانم:غنوم البربوشه فديتك


غانم كان يلعب ورقه:لا..مابا بربوشتيه


وحط ايديه على بربوشته ولمها في ايديه


سعيد:سلطون قومله فديتك


انسدح غانم:لا مابا مابا بربوشتيه


وقف سلطان وكان ريال متين:غنووووم هات البربوشه


غانم بحركات طفوليه:مابا بخبر عليكو اميه


سلطان:هات البربوشه


غانم:والله اخبرها


سلطان:قلتلك هات البربوشه


اخذ بعدها سلطان ايصارع غانم على البربوشه لين ما قدر له واخذها


سلطان:هاك بو عسكور


سعيد:تسسسسسلم..شباب شرايكم فيه مزيووون؟


الشباب:مزيووووون


سعيد:فتااان؟


الشباب:فتااااااان


سعيد:هههه تسلمون والله


بو راشد:على وين ..مواعد؟


سعيد باستنكار:مواعد!!!اخس انا اليوم اواعد


ضحكو الشباب عليه


غنوم:اذا انته ما تواعد عيل محد ايواعد في الدنيا


سعيد:لم ثمك انته وبربوشتك هذي لمحلطه..لاكن شو انقول شعره من جلد الخنزير فايده المهم شباب انا مزيون؟


الشباب:مزيووووون


سعيد:ههههه فديتكو ياله باي


طلع سعيد عنهم وهو مرتبش على الاخر وتم ايعدل الغتره ولعقال ويضبط الحال وما خلا عطر في سيارته ما تعطربه


طالع عمره في لمرايه:والله انيه مزيووون ..على الله بس تعطينا ويه


في البيت عند شما والبنات راحن للمطبخ التحضيري الي في الفله وقعدن ايسولفن ويسون شاي


شما:يالله من هالخدامه قايله الها مليون مره ياويلج اذا خلص الحليب وما يبتي غيره هالحين منو فيه ايروح للمطبخ البراني لازم اروح ابدل بجامتيه


ريم:خليج انا بروح ويين محطوط اهو؟


شما:فديت حرمةاخويه


اتضايقت ريم لانها تستحي وما تحب حد يفتح موضوع ملجتها


ريم:شماا


شما :سوري سوري..بتحصلين الحليب في لستور الي تابع المطبخ الي برا بس ما عليج بروحج؟


ريم:ماعليه لستور مفتوح


شما:المفتاح معلق عدال الباب


ريم:طيب


طلعت ريم واتوجهت للمطبخ الخارجي شافها سهيل من دريشة الميلس وفي نفس اللحضه وقف سعيد سيارته جدام المجلس وطلع له سهيل بسرعه كان سعيد متوهق بالعقال وهو يمشي ميبس رقبته عن لا يطيح التقى معاه سهيل جدام المجلس وضحك اول ما شافه وهو محتاس مع لعقال


سهيل:اخس على البربوشه


سعيد:اسكت هذي بربوشة غنوم الكحيان المهم شو لعلوم؟


سهيل :والله حظك حلو الحين هيه ابروحها رايحه المطبخ


التفت سعيد بسرعه لسهيل وهو ماسك لعقال:والله..اخافك تجذب عليه ومسواليه مغلب


سهيل:افاااا اتحيدنيه انا راعي مغالب


ياله ياله يابن الملوح سيرلها قبل لا تشرد


سعيد:انزين شرايك في الكشخه؟


سهيل :رقم واحد


سعيد:مزيوون؟


سهيل :الله على الغرور ياخي خلصنا لبنيه بتطلع الحين


سعيد:اوكيه اوكيه والله ان قلبيه ينتفض....دعواتك يا ماما


ضحك سهيل:ابقي خلي بالك من العيال يابتعه


مشى سعيد بخطوات سريعه للمطبخ الخارجي والتفت لسهيل:متاكد انها هيه؟


سهيل:متاكد الله ايغربلك رووح


دخل سعيد المطبخ وارتاح يوم شاف لستور التابع للمطبخ مفتوح والمفتاح فيه على طول طلع المفتاح ودخل وشافها صاده للجهه الثانيه غفل الباب والتفتت بسرعه مع قفلة الباب وشهقت وبخطوتين سريعه وقف سعيد جدامها


سعيد:هاه لا تصرخين انا سعيد زوجج


ريم:هاااه!!!!!ء


وعلى طول اغمى عليها


سعيد:لااااااااا


ومسكها قبل لا تطيح على الارض


سعيد:خيييبه شواستوا الها


سندها على ايد وسحب خيشة عيش موقفه في لستورواسند راسها عليها


سعيد:الريم الريم ...والله لوهقه


تم ايصفعها صفعات خفيفه وهو متوتر على الاخر


وقف واتصل على سهيل


سهيل:هااااه


سعيد:الله ايغربلك افزع اليه


سهيل:شووووه


سعيد:لبنيه اغمى عليها


سهيل:فارقتك شو سويت الها


سعيد:انا لحقت اكلمها اصلا من شافتنيه طاحت...الحين شو اسوي الها ياخوك متوهق؟


سهيل:كفخها خلها اتقوم


سعيد:مافي فايده


سهيل:هاه بصل بصل لستور متروس بصل شممها بصله


سعيد:صدقك..اقول بحطك سبيك خلك معايه


حط سعيد التيلفون على جنب وقام ايدور بصل


سعيد:وين البصل وين البصل


سهيل:هههههه ههههههااا


سعيد:هذوه لقيته شو اسويبه الحين


سهيل:شممها اياه ياباشه


قرب سعيد البصله من خشم ريم


سعيد:ماطاعت اتقوم


سهيل:مايصير انته فتحت لبصله


سعيد:كيف يعني افتحها؟


سهيل:ياربي على الي يغفل مخهم يعني قصها بالسجين


سعيدوهو متوهق بالعقال:الله ايغربل هالعقال


قام وخلع الغتره والعقال


سعيد:من وين اييب سجين؟


سهيل:ياخي دبرعمرك اضربها بنعلك افقسها


سعيد:بسم الله والله اكبر


طاااخ........


سعيد:انفقست


سهيل:هههههه الله ايغربلك شممها


سعيد رفع لبصله وهو مشمئز منها:عنلاتك يالهرم تبانيه اشممها بصل


سهيل:هههه اذا ما فاد البصل شممها بربوشة غنوم


سعيد:ياخوفيه بس اغمى عليها من شافتها


سهيل:بخليك بو عسكور ريايل يايينا


قرب سعيد لبصله من ريم


سعيد:الريم الريم قومي يابنت الحلال ماتسوا عليه هذي الشوفه


قام بعدها سعيد ايدور اي شي ايساعده علشان اتقوم


وانتبه من زجاج احد لكباته انها فتحت اعيونها وعلى طول التفت الها لاكنها سكرت اعيونها بسرعه الريم بعد ما شمت ريحة البصل فتحت عيونها وانتبهت لسعيد الي ملتفت عنها حست باحراج وما عرفت كيف تتصرف واول ما لتفت الها غمضت اعيونها رفع سعيد حواجبه وابتسم ترك الي في يده وقرب منها "يعني واعيه"قعد مجابلنها


سعيد:الريم.....فدييت انا الريم ماشالله حرمتيه غاويه وانا مادري .... مش حرام عليج تحرمينيه شوفتج وانا طروق العين كل يوم


احمر ويه الريم من المستحى وما عرفت شو اتسوي


مد سعيد يده وابعد شيلتها واتناثر شعرها الاسود حولين ويهها وبعدها حرك يده على خدها


الريم وهيه اتحط ايديها على ويهها:لاااا حرام عليك اتركنيه


سعيد:فديت انا الصوت


قعدت الريم بسرعه ومازالت مغطيه ويهها


سعيد:الريم حق شو هالمستحى ترا انا زوجج


ريم:لاااااااا لاتكلمنيه وياله روح


سعيد:والله ...طالعينيه اول شي


ريم واهيه اتهز راسها:لاااماريد


بعدها رفعت ايديها وبسرعه عدلت شيلتها وقامت رايحه للباب


ضحك سعيد:هاه المفتاح عنديه


تمت ريم واقفه عند الباب وصاده عنه منحرجه على الاخر


وقف واتقرب منها وهيه دقات قلبها اتزيد


سعيد:وين بتشردين؟


ريم :احسلك بطل الباب


وهي ما زالت صاده عنه


سعيد:اووف اتهدد بعد....ماعليه بفتحلج الحين لاكن ان شردتي عنيه مره ثانيه لا تلومين الانفسج ....خوزي اشوي من ست شهوروانا حاليه هب حال


فتح الها الباب وعلى طول شردت وبعد ماراحت بشوي دخل عليه سهيل وهو قاعد على خيشة العيش


سهيل وهو يضحك:كيف حالك رفيق انته طباخ جديد؟


رفع سعيد نظره لسهيل وهو مبتسم


سهيل :لاااااا الجو اظنيه كان اوكيه


سعيد:اوفف الا ابويه متى قال العرس؟


سهيل:انسى شي اسمه عرس قبل لا تتخرج..قوم خلنا انروح صوب حمد


سعيد:هيه والله فديت انا حمد وفديت اخته


سهيل:شوووه ابو الشباب هذا تاثير البصل جذيه قم قم قبل لاحد ايي


.........................


في اليوم الثاني الكل كان جالس تحت يفطر


ابو حمد:هاه يام حمدسرحنا


ام حمد:لاا انا مابرجع لين اطمن على حمد


ابو حمد:بنخطف عليه واحنا سايرين


ام حمد:لا لا انته اتوكل مع البنات والعاش بتم عنديه بنطالع حد ايردنا عقب ما نطمن على حمد... بتم كم يوم


ابوحمد:هيه براحتج عيل ...الريم قومي ازقري حرمة اخوج وياله خلونا نمشي من وقت


الخاله:يابو حمد تم ...الغدا مستوي


ابوحمد:ماتقصرين يام سعيد...عنديه والله شغيلات لازم اقضيها اليوم


الخاله:بالحفظ ان شاءالله


طلع ابوحمد ومعاه امل وريم


في السياره


ريم:ابويه خطفنا بني ياس حاطه اليه سلمى ثياب وبنطلعهن دام اننا بنمر بني ياس


ابوحمد:ماعليه اول بنخطف على حمد وبنشوف احواله


رجع لامل توترها وهيه تفكر هل يا ترا بشوفه؟


..............................


في بيت الخاله طلعن الاخوات لزيارة جارة الخاله وهيه حرمه كبيره في السن وظلت العاش وشما


شما:العاش شرايج دام انج اهنيه موجوده انروح المارينا مول؟


العاش :زين مع منو بنروح؟


شما :ما عليج انا بدبرها...خليج اهنيه بروح ابدل وبايي


راحت شما وتمت العاش تشرب شاي وكان الجو هادي ونست نفسها


وبصوت جميل..العاش:وتعااااال خذ مني هداياااك ..وباقي الصووور واغلى المكاااتيب ..ماعاااااد تنفعني بليااك....لاكنها سمعت حركه وسكتت ...بعدها سمعت صوت اقدام نازله من السلم وكان سهيل


سهيل:صباح الخير


وقفت العاش:صباح النور


سهيل:وين الباقي؟


العاش:كلن راح في حال سبيله الي سرح العين والي سيرصوب الجيران


سهيل:عميه سرح العين؟


العاش:هيه


سهيل:افا والغدا؟


العاش:ايقول عنده اشغال ضروريه


سهيل:هههه هب هين الشيبه وحرمة حمد والريم وين؟


العاش:راحن معاه..انا واميه بنتم يومين وبعدين بنرجع


سهيل:هييه يا مرحبابكو الا شميم وين؟


العاش"شوهوتحقيق راعي علوم بعد هذا":شما راحت فوق اتبدل ..تبا ريوق اصبلك حليب؟


سهيل وهو واقف جدام مرايه معلقه على طرف ايعدل غترته:لا لا باروح المستشفي بتريق عند حمد الا حد ودالهم ريوق؟


العاش:ابويه بيمر به وهو رايح


سهيل:زين


بعدها اخذ سهيل ايشل شله وكان صوته رووعه وهو مندمج في تضبيط الغتره على راسه


سهيل:وتعاااااال خذ مني هدايااااك وباقي الصووووااارر واغلى المكاتيييييب ماعاااااد تنفعني بلياااااك..وجووودهن عندي تعذيب


العاش اول ما سمعته ايشل الشله بدا قلبها ايدق وفتحت اعيونها منصدمه"الوقح كان يسمعنيه فشيييييييله"التفتت العاش على اساس تنسحب بسرعه بعد ما حست بالاحراج


سهيل:وجوووودهن عندي تعذيب ماعااااد تنفعني بلياك


انتبه الها:هاه رامسين


التفتت له :با باروح اشوف شما


وعلى طول ركضت فوق


سهيل:هههه حليلها


.............................


في المستشفي كان سعيد يتمغط وهو منسدح على كرسي طويل عدال سرير حمد لانه بايت عنده


سعيد:صباح الخير بوشهاب


حمد:صباح النور


سعيد:اخخ ظهري انكسر من الكرسي


ظنك لو اقول للممرضه اتي اتهمزه اليه بطيع؟طالعه حمد بطرف عينه


سعيد:امزح امزح والله امزح


حمد:بتقول اليه انته شحقه بايت اهنيه؟


سعيد:افا بايت حقك عشان لو تحتاي شي انيه عدالك


حمد:لااا وانا من الصبح اناديك اباك تفزع ..لمغذي خلص وهذولا ادقلهم الجرس ولا حد شرف


سعيد:افا وشو صار انسحب دمك؟


حمد:لا شرفو الحين وعقوه


سعيد:والله ماحسيت بك ..مكيف الغرفه عجيبب


حمد:الا انا بتخبرك انا طول الليل وريحة بصل اتهف عليه


وجه سعيد نظره لنعوله


حمد:والصبح انته اذيتنيه ترمس وانته راقد واتقول دورو البربوشه في خيشة البصل


سعيد:هااه؟


وحج راسه


سعيد:شو قلت بعد؟


حمد واهوه ايرد لورا :ليش شي مسوي؟


سعيد:هااه لا شو بسوي يعني ..ترا حتى انا اشم البصل وعشان جذيه كنت اهاذي به


عند الباب:هوووود طالع حمد وسعيد ناحية الباب الي دخل امنه ابو حمد ومعاه ريم شاله دلال لقهوة وكانت متغطيه


الاب :السلام عليكم


حمد وسعيد:وعليكم السلام


سعيد وعيونه على البنت:مرحبا عميه اقرب


دخل الاب وسلم عليهم


ريم:ابويه انا بروح عند امل


الاب:تعالي تعالي محد غريب هذا الا ولد خالتج حطي الريوق وقهوي اخوانج


سعيد في خاطره قال اكيد هذي عيل العاش لاكنه تنح يوم رفعت غطاها وسلمت على حمد


ريم:شحالك سعيد؟


سعيد:هاه بخير بخير الله ايعافيج ومن صوبج


ريم :الحمد لله


بعدها قربت من حمد


ريم:اخبارك اليوم ان شالله احسن


هز راسه


حمد:الحمد لله


قعد الاب ومسكت ريم الدله واخذت اتصب عليهم سعيد كان منحرج من شكله البارحه الكشخه اختربت في لستور واليوم توه واعي من الرقاد وشعره متبعثر وعقم الثوب مفتوحه


سعيد:اسمحليه عميه بغسل ويهيه تونيه واعي


قام وراح للحمام


حمد:طالع هاه ريل بنتك توه واعي ما صلى الصبح


سعيد"الله يفضحك يا حمد





حتى ريم انحرجت ونزلت راسها منحرجه


ابو حمد:هييه تراه ريل بنتيه نسيت انا


ريم:ابويه خلاص عاده


بعد اشوي


ابو حمد:انزين يوم انه ولد خالتج وريلج خليه ايوديج الخياط طلعي ثيابج انا مافيه الفلف الخيايط


ريم :الله ايهديك يا بويه خلاص خلاص انسى السالفه


سعيد من وراها:افا ترا انا حاضر ما عنديه شغله


حمد:ودك عاده انته


ريم:لا ما يحتاي بخلي العاش تمر عليهن


طرت في بال الاب فكره:لا لا ان مارحتي معاه هالحين انا بوديج وعاده انا ما داني الف مكان


ريم :خلاص ابويه مش لازم


ابوحمد:بكيفج بخطفج عيل


سعيد:ما عليك منها يا عميه انا بوديها ..التفت الها..انتي شو مشكلتج ليش ما تبينيه اوديج


ريم:مش ضروري


ابو حمد: اتقهوا ياولديه اول شي الريم قهوي الريال


اتقرب ابو حمد من حمد وقعد يساله عن حاله وقاله انه بيرجع عشان اشغاله ..في حين وقفت ريم ومسكت الدله وسكبت لسعيد القهوه وكان سعيد مستانس انه ايشوفها جدامه


همس الها :بتروحين معايه ياويلج ان قلتي لا


نزلت ريم راسها تحت منحرجه وما ردت عليه


وقف سعيد:عميه نسترخص احنا بنروح الخياط


ومسكها بسرعه من يدها وجرها معاه لبرا


كانت عيون حمد عليهم


حمد:لخماااام


ابو حمد:الريم مري على امل وخليها تي ياي بدال القعده اهناك بروحها


ريم من برا:ان شالله


مشى سعيد وهو ماسك يد ريم الي كانت اتحاول تسحب ايدها لاكنه كان ماسكنها قو وشبك اصابعها بين اصابعه


ريم:بطل يديه


سعيد:اششش اش ولا كلمه


ريم:طيب بمر لستراحه اقول لحرمة حمد اتروح الهم


سعيد:اوكيه لستراحه جدامنا


مرو بامل الي اتفاجئت بهاذا الي لاصق بالريم وماسك يدها


سعيد:شحالج حرمة حمد


امل :ها


سعيد:اكيد ماعرفتينيه انا سعيد ريلها واحنا بنروح الحين انييب ثيابها من الخياط عقبال اثياب الزهبه حمد يباج روحي ريقيه ياله حياتي


وجر ريم وراه


امل تمت واقفه مستغربه الحين هذي ريم الي ما داني حد اييب طاري الملجه والعرس تنسحب جذيه


......


ريم:صبر بطل يديه انته كيف تسمح لنفسك تحرجنيه جذيه جدامهم


سعيد:خلينا نركب السياره وبعدين بنتفاهم


......


فكرت امل شو قصده حمد ايريدنيه


بعدها اتوجهت لغرفة حمد واهيه متوتره وقلبها ايدق وصلت عند الباب ودقته شوي ..متردده...خايفه..نفسها اتصيح...الغرفه كانت هاديه


ابو حمد:اقربي بنتيه


رفعت غطاها


امل:السلام عليكم.....لا رد


التفتت لحمد:حمدله على.............ء


سكتت لانه التفت للجهه الثانيه ايدور جهاز التلفزون


التفتت لعمها وابتسمت له عمها عوره قلبه عليه


ابوحمد:تعالي فديتج


قعدت عداله وطوقها بيده وضمها له بينما حمد مافاته الي يصيروتم ايطالع التلفزون مقهووور


ابوحمد:اصبلج حليب بنتيه


هزت راسها بلا


استمر صمت حمد وهو ايطالع التلفزون ولا كان حد عنده في الغرفه


قام ابوحمد:انا بروح اشوي عند ريال مرقد اهنيه شفته البارحه اشوي وبايي


تم حمد ساكت وطلع ابوه وظلت امل ساكته بعد وهيه اتحس بغصه.........وتمو طول الوقت ساكتين


...........................................



مرحبا قراءنا الكرام انا سعيد ما قريتو عنيه الا في البارت هذا شو رايكم فيه فنااااان واعجبكم وترانيه بعد مزيووووون صح كنت مغازلجي رقم واحد من قبل لاكن الحين اصطلبت بعد ما خطبت اميه اليه الريم ....بس المشكله اهيه ما تعطينيه ويه واتمنى بعد انتو ماتسون شكلها وما تعطوني ويه ....







رد مع اقتباس
قديم 25-04-2013, 01:17 AM   رقم المشاركة : 12
:: عضو مميز ::
 
الصورة الرمزية جنيــن






جنيــن غير متواجد حالياً

جنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond repute


رواية جددي فيني حياتي باللقاء / الكاتبة : وديمه العطا ، كاملة



تابع...............




ركب سعيد السياره بعد ماركبت الريم معاه...التفت الها مبتسم وبعدها حرك وطلع على الشارع العام وبعد اشوي


سعيد:هاه ان شفتينيه ضيعت في الطريق نبهينيه لانيه مش مستوعب انج معايه


ريم كانت منحرجه منه وما ردت عليه


سعيد:يازينه شارع دبي الحين


ريم:شوه لا انته شو تقول


ضحك سعيد:اقول يازينه..بس اكيد انيه ما بمسكه وحمد يدري انج معايه ....تبينيه ابات في المقبره اليوم...انا بس اريد اسمع صوتج وووترا سيارتيه كلها مخفي عقي الغشوه اذا اتريدين


ماردت عليه


سعيد:ريم


التفتت له


سعيد:الخياط شسمه؟


ريم:مادري؟ بكتب رساله حق سلمى اسالها


سعيد:وعندج تيلفون...وانا مادري كم رقمه


ماردت عليه وهي اتحس بتوتر وخجل امنه وهو مصر الايسمع صوتها ويجرها بالكلام معاه


عند احد محطات البترول اوقف سعيد السياره والتفت لريم


وقبل ما يتفوه باي كلمه وقفو اربعه من الشباب كل واحد عند باب من ابوب السياره وتمو ايطالعون داخل السياره


شهقت ريم من الخوف


سعيد:عنلاتهم انا برويج فيهم


الريم بخوف:لا لا لا تنزل خلهم ايولون


سعيد:دقيقه بس


نزل سعيد وجر غنوم الي كان لاصق في زجاج سيارته


سعيد:عنلاتك..يا التيس انتو شو قاعدين اتسوون


غنوم:اصبح بوعسكور من وين يايبنها هذي


سعيد:يالخام...هذي من الاهل


غنوم:هههه وايد صدقتك


سعيد:ومنو قالك صدق او لا فارجو بس ولا تعصببيه تراك تدري شو بيصير


غنوم:انزين انزين خلاص بطل كندورتيه بشلهم وبنروح...ولا قلت اليه من الاهل آ آ


سعيد:فاااااارج قلت فااارج انقلعو


رجع سعيد لسيارته وابتسم لريم اول ما ركب


ريم:شو صار؟


سعيد:ما شي فديتج هذولا مقلع هددتهم بالشرطه وخلاص فارجو


ريم:اول مره اتصير ..شو صار في الدنيا


سعيد في خاطره"الي صار انج راكبه مع اكبر مغازلجي في بوظبي ..خييييييبه لو تدري "ّ


سعيد:ما عليج منهم الغناه


انحرجت ريم من كلماته ورجعت تلزم الصمت


..................................


الوضع عند حمد وامل ما زال على ما هو عليه كل واحد ساكت عن الثاني وكل ما طال الوقت بينهم كل ما زاد التوتر اكثر عندهم


حمد كان ايفرفر في القنوات ومش مستقر على قناه لانه مش قادر ايركز والسبب وجودها وسكوتها "شو لعبه يديده هذي متفقين عليها ..لاكن ما عليه الي بيسويلهم سالفه اصلا"ّ


اما امل فكانت تحس بضيقه قويه تكتم على نفسها واتحاول تاخذنفس وقررت اخيرا تطلع من جو الغرفه الخانق قامت بسرعه وبخطى سريعه اتوجهت للباب عشان تطلع لاكنها اصطدمت بالممرضه الداخله عند الباب وطاح كل الي في يد الممرضه من ادويه وجهاز قياس الحراره والضغط


امل بارتباك وهيه تنزل على الارض تجمع الي طاح:انا انا اسفه ..ما كان قصدي


ماردت الممرضه لانها حمقت على امل والي صار واخذت تجمع اغراضها بعصبيه وقفت امل ومدت يدها وحطتها على كتف الممرضه:سوري والله انا ما كان قصدي


كان الموقف جدام حمد الي كان وده ايقول الها قلعيها وما عليج منها لاكنه فضل السكوت


هزت الممرضه راسها واخذت الي بيدين امل وطلعت


خذت امل نفس ونزلت غطاها على ويهها وطلعت


حمد:ايواااا بدينا عاده على ذمتيه وبتم اليه على حل شعرها تسترقد وين ما تريد


امل على طول راحت للاستراحه وقعدت اهناك تفضل تقعد اهنيه عند ازعاج العالم ولا تقعد في جو الغرفه الهادي مرت ساعه وحضرت امه وخالته وسلمى والبنات شما والعاش وكان ابوه على طول داخل وراهم وبعد السلام على حمد


ابو حمد:عيل وين امل؟


رفع حمد نظره لابوه يعني هوا ما يدري عنها وين من الصبح واهنيه صار الانفجار الي حاول حمد طول الوقت يكبته وصار وقت الحساب الي الكل كان خايف منه هاجم حمد امه وخالته وسلمى وابوه ولامهم ليش ما قالو له انهم بيبونها وليش يوم حضر عندهم محد قاله ان هذي هيه زوجته اشتد النقاش بينهم والصراخ واتهم حمد ابوه ان هذا كله من تحت راسه وانه هو الي خطط حق كل شي


الاب مارضى بالي كان حمد ايقوله واشتد دفاعه عن نفسه حتى علي الصراخ بينهم وكل واحد يلوم الثاني


اما امل كانت واقفه عند الباب ولامه ايديها لصدرها ودقات قلبها تتسارع على اصوات الصراخ داخل


شما ما ستحملت الي يصير ففضلت تنسحب وتطلع بدون ما حد ايحس ابها لاكنها تفاجئت بامل الي واقفه عند الباب سانده ظهرها للجدار


شما:امل؟!!!!!!!ّ


كانت واقفه مثل الصنم


شما:امل خلينا انروح الاستراحه


ما ردت عليها وكل تفكيرها وسمعها عند الصراخ داخل والحال الي هم فيه بسببها


شما:امل فديتج خلينا انروح ..هذا عادي دووم هم جذيه..ام ...امااااااال


صرخت شما برا ودخلت بسرعه


شما :عميه الحق امل طاحت عليه ما مادري شو فيها


الاب قام:وين اهيه ؟


شما :هذيه عند الباب ارجوك عميه تعال بسرعه


ركض الاب وحتى حمد كان على وشك انه يسبقهم لاكنه اتدارك نفسه بسرعه ومسك بقبضة يده على حداد السرير وهو ايحاول يمنع نفسه بعد ما سمع ابوه عند الباب ايصارخ على الممرضات عشان يلحقون عليها"ماعليك منهم هذي كلها حركات ولعبه عارفين يلعبونها زين "لاكنه كان على نار ايحاول ايهدي نفسه باي شي ويقنع نفسه انه مضحوك عليه


بعد اشوي دخلت امه ومعاها الخاله واول ماجلست امه حطت طرف شيلتها على ويهها وصاحت طالعها حمد منصدم


حمد:بلاج اتصيحين


وبطنازه:لاتقولين انها ماتت


ام حمد:حرام عليك ياولديه هذي يتيمه


حمد:اووووووه الوالده متاثره...يعني طاحت خلاص بتاثر فيكم يتيمه وما يتيمه اظاهر الوالد عطاج كورس


الخاله ام سعيد:حمد حشم امك


التفت حمد للتلفزون بدون اي كلمه ولزم السكوت الي كان فيه


شما والعاش وابو حمد كانو واقفين جدام الغرفه الي دخلو امل فيها ما تخيل ابو حمد ان وضع امل يحتاج لكذا دكتور يدخل عليها عشان ايشوفون حالتها مسك واحد عند الباب


ابوحمد:ياولديه شو صاير لبنيه شبلاها ليش كل هالدخاتره


الدكتور:مفيش حاجه ياعمي الدكتور حيقئولك بعد ما يكشف عليها


ابوحمد:عاده هذا هب الا دكتور درزن دكاتره الي داخلين عليها


طلع احدهم وطلب من ابو حمد الدخول وفي الداخل


الدكتور الاخر:شلونك عمي..عيني معاك الدكتور علي اخصائي امراض القلب


.....................................


حمد ما عجبه انه ايتم ساكت اتصل على سعيد عشان ايكمل عليه


حمد بعصبيه:انته بتقول اليه شو تسوون لين الحينه


سعيد:أأأأ احناأأأ


حمد:سعيدان بلا أأأأ وأأأأ انتو وين؟


ابتسم سعيد:فديتك احنا قريب باب الحجره عندك


دخل سعيد وريم عليهم وما كفا حمد الي قعد يواقعهم على التاخير


ريم قربت اتصيح:والله اننا كنا في الخياط من الصبح هو ضيع الثياب وخذله ساعه ايدورهن


حمد:جب انتي


سعيد:ايه ايه شوي شوي على حرمتيه شعندك انته اليوم ولا هذا لان الحرمه سرحت عنك


سعيد تكفيه النظره الي نظرها حمد له عشان اتسكته


سعيد:السموحه السموحه


وقرب من حمد وحبه على راسه


حمد:فااااارج


دخل ابو حمد وكان ويهه اسود من الغيظ والقهر الي ايحس به التفت الكل له


ابو حمد:حمد....طلق لبنيه


شهقت الام والخاله وكانت ضربه قويه لقلب حمد الي تم ايطالع ابوه شوي وعقبها نزل من على السرير وفتح الاصق والابره الي في ايده واخذ ثوبه المعلق لبسه وطلع من الغرفه بدون كلمه والدم ينزف من بعد الابره الي طلعها


سعيد:حووووه هذا وين رايح بعدهم ما رخصووه..عميه شو السالفه


طلع حمد لخارج المستشفي واتصل لاحد اخوياه الي بيته قريب كان واقف في الشارع وعقله مشتت اتصل عليه سعيد كذا مره لاكنه ما رد عليه....شو صار ليش ايريدنيه اطلقها الحين ...بعدها ابتسم ابتسامه جانبيه...مش بعيده عليك يابويه اتكون لعبه يديده


قعد حمد على الرصيف وهو ايحط راسه بين ايديه"المشكله انيه اعرف ابويه اكثر واحد واعرف طريقته مع الناس يوم ايريد الحاجه ما يقول انا اريد الحاجه على طول للسبب هذا ..لا لازم ايلف وايدور واييب مليون سبب ثاني ..يتحجج بكذاحجه ..والحين ايقوليه طلق وين كلامه كله راح ..عشان بس اغمى عليها ضميره انبه


وصل صديقه وركب معاه حمد وراح بعد ما اغلق تيلفونه .....






رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة









الساعة الآن 01:13 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
منتديات بال مون - منتديات رومانس مون