صفحة بال مون على الموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك

العودة   منتديات بال مون > منتدى الفن والأدب > منتدى روايات عبير وأحلام > روايات المنتديات

روايات المنتديات روايات قلوب أحلام - روايات عبير الأحلام - روايات قلوب ملاذنا - روايات رومانسية مترجمة






الرجاء استخدام خاصية البحث أدناه للبحث في الموقع:









إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #9  
قديم 06-06-2013, 05:17 AM
الصورة الرمزية اميرة
:: رومانس مون متفوق ::
______________
View اميرة's Photo Album  اميرة غير متواجد حالياً
 
رواية أقول إنسى تمر ذكراي / للكاتبة : رحلة ألم ، كاملة









الجزء التاسع


&&&&&&




بدايه أول يوم دراسي يوم السبت



أمممم إسمحولي بس بالأجزاء الجايه بيكون التركيز على ساره وشلتها ويومياتهم باالكليه .....


وإعذروني إذا ماحددت لكم من قبل هي بأي سنه ساره والريم ومشاعل ونوره صديقتهم سنه ثانيه كليه


ضحى وعهود وريم سنه أولى ........ ندى سنه ثالثه....نوف سنه رابعه ....




سارونه من قامت وهي تتعدل وتتكشخ (طبعآ أول يوم) والسجل يرنح بأعلى صوت بغرفتها على


إغنية دريد ( باقي من الوقت لي عندك ربع ساعه ............ وأروح وأغيب عنك طول الأيامي .....


أشوفك اليوم عقب الضحك مرتاعه.............. واليوم باروح لو تبكين قدامي ......)


و الشيخه تتعدل وهي تهز الوسط هلا ..... عاش ..... يسلااااام .....



الساعه 7 صباحآ



إلا يدق جوالها نغمه ....... من سمعتها البيت كله إرتج .... بسرعه تسحب العبايه والشنطه (طبعآ هاالنغمه من صديقاتها يخبرونها فيها إن الباص بيوصل بعد دقيقتين بيتهم)


وركييييييييييييييييض عالدرج ....... باب البيت الداخلي ...... الحوش ....... وطبعآ ماتتعطل وهي تركض ....... لبست العبايه والنقاب والشنطه ....وووووووووأخيرآ باب البيت


طلعت الشيخه إلا الباص واقف وبكل هدوء ورزانه ركبت وعلى طووووول وبدون تردد توجهت سويحره (عيارتها) ولقبها (البرتقاله.....أبو ملوح) لصديقاتها ..... هم دائمآ يحتلون الأربع كراسي إلي بالأخير


أشرتلها ندى تجلس بجنبها ...... والمتواجدون كانوا كاالتالي


الريم ولقبها (الدلوعه.... أم ناصر .... تموت عاالقهوه وماتمشي إلا بدلتها) نورة وألقابها(بطه ....dak..... ليمونه) ندى ولقبها( أبو عذاب....عجوز خيبر) تغريد ولقبها (هيفا وهبي الخليج) سمر ولقبها ( العسل) في حالها ماتأذي أحد


ساره بعد ماجلست:ياصباح الخير يأحلى من الحلا


ياحلا صبحي لاأنور بوجيه الغلا


شخباركم وحشتوني يابعد طوايف أهلي كلهم


ندى : هلا والله بالorangah وحشتيييييييييييييييييييييني أخيرآ رجعتوا مايسوى علينا هاالبر


الريم : هلا باالغلا شحالش إنشاءالله إستانستوا


ساره: الحمدلله


نوره وتغريد وسمر: شخبارك السوري


ساره: بخير يامال الخير


نوره : سارونتي تبين زعتر ولا سبانخ مع الحليب( نوره الأم الروحيه للشله وهي المسؤله الأولى عن تغذيتهم ....ياحلوها فديتها ..... إذا كانت صاحيه بدري وخالصه تطلب فطاير للشله وتسويلهم ترمس حليب ..... وإذا كانت مروقه تسوي ذاك الحلا ..... شييييييييييييييء ...... وطبعآ باالتنسيق مع خبيرة القهوه ..الريم.... )


ساره: فديتها أنا ماما تيريزا بصراحه المفروض نخليك سفيره للنوايا الحسنه عشان تقضين على المجاعات في العالم


نوره بنص عين: تتطنزين حضرتك


ساره: حشى والحشا عن ألف يمين أنا جالسه أمدحك وأقول لوفي زيك ثنتين بهاالدنيا كان مافيه شيء إسمه مجااااااااااااعه يالبى قلبك حنونه وإذا عن سؤالك أبي سبانخ


ندى: إي عجل هذا إلي يسمونه مدحه بردحه ( يعني مدح مبطن باالذم)


ساره: لالالا يا إخوي ياأبوعذاب تراك فاهم الموضوع غلط


وبسطوا حظراتهم باالجلسه يفطرون ماتقولون إلا بسطة بسوق الحريم (طبعآ باص أبوهم إلي جابهم)


إحم إحم نسيت أقولكم إسم سواق الباص بشير ولقبه ( مناحي بن مطلق .... والسائق المتهور ....بسبب سرعته المجنونه)



وجلسوا سوالف وضحك...... ووين رحتوا.......... ووين جيتوا.................. ومن جاكم ومن لفاكم


لين وصلوا للكليه ( كلية البنات للآداب والعلوم باالدمام)




الساعه7:30 صباحآ



أول مادخلوا البنات من البوابه (بوابة الباصات)


كل وحده تضم الثانيه ...... وحشتيني ....... فقدتك ..... ياالقاطعه ..... والله إنشغلت ..... مالك عذر.... وين تلفونك ..... ماعندي رصيد ..... مافي شبكه .... وقضوا نص الوقت.... سلام .... وعتاب ....وملام .... وكملت برباب ههههه.... بعد سلامهم


طبعآ على طوووووووووووول وبدون تفكيييييييييييييييير للحمــــــــــــــــــــام عشان يرتبون أنفسهم



هذي ترسم الكحل من جهه ....... وهذي تحط بلاشر ...... (هم يسمون البلاشر ..... ششر .... كإستعباط وهو من الألفاظ الشهيره في قاموس الشله ... المشتله) ..... هذي تلبس إكسسواراتها .....و هذي تحط آي شدو على عيونها



وهذي تستشور بهاالشعر .........( بتستغربون هذي من وين جايبه الإستشوار... أكيد من البيت ...... هههه غلط.... تعرفون مجففات اليد إلي تجففون فيها أياديكم بعد ماتغسلون....ياطويلين العمر ..... هذا هو إستشوار بنات الكليه..... خلاص عرفتوا .... سر نعومة الشعر ..... وخصوصآ أيام الحر......بس خلوه سر بينا ......ok)بعد ماخلصوا الساعه ال8 صباحآ والمحاضرات تبدى الساعه 8:15



مروا على المكتبه رقم 1 ( هاالمكتبه فيها كل مايطرا على بالكم من كتب .... دفاتر .... أقلام .....بطاقات ...... مكياج .....عطور...... ملابس.... إكسسوارات .... شنط .... هدايا ......ألعاب....... جزم وإنتوا بكرامه....... ورود.... بإختصار سوق متكامل)



دارو وبدت الأسئله



كم هذا ...... وش الألوان .....هاالسلسله فيه حرف N ........ فيه خمريه للجسم (خلطه).... مافي بطاقه كذا ...... رويني ألوان التغليف للهديه ...... فيه عطر دلع بنات (من زهور الريف)........... وش درجات الكريم أساس........... إلخ



وباالنهايه طلعوا وهم ماشروا إلا أشياء بسيطه



دخلوا الصاله وكانت الساعه 8:20 دقيقه ( وطبعآ الحبايب بما إنه أول يوم قرروا مايحظرون المحاظره الأولى)



وهم ماشين ومتجهين لل لوكر (الدرج حقهم) صدمت فيهم وحده مشوووووووته



البنت وهي متخلبصه ( يعني متكركبه): آسفه ماكنت أقصد .... أنا مستعجله ...أخاف تفوتني المحاضره ....


البنات : لاعادي


ومشت شوي بعدين رجعتلهم ...


البنت وهي منحرجه: إذا سمحتوا ممكن سؤال


البنات : تفضلي


البنت متردده : إنتوا سنه أولى


البنات : لا إحنا كلنا سنه ثانيه وهذي (يأشرون على ندى) ثالثه


البنت وهي مبتهجه: عجل أكيد تعرفون وين قسم علوم 1 ...... مبنى B .....قاعه 36


البنات : إي إمشي من هنا ... وإطلعي مع الباب ..... إمشي سييييييييييده بتلقين مبنى كفيتريا علوم .......المبنى إلي بجنبه إدخليه .......وإطلعي الدور الثاني...... أول باب روحي يسار


البنت داخت من المعلومات : أأمم ماأدل باالكليه شيء أنا سنه أولى وتوني جايه هاالترم من الرياض


البنات : آفا عليك ولا يهمك إحنا باالخدمه تعالي معانا بنوصلك (عاشوا هل الفزعه)


البنت : مشكورين ماتقصرون بتعبكم معي


الريم : لاتعب و لاشيء أنا إسمي مريم ويدلعوني الريم وهاذي ساره ..... ندى..... نوره ...... تغريد سمر ..... وحياك الله دوم


البنت : وأنا إسمي إبتسام


البنات : عاشت الأسامي



وخذوا ربعنا البنت ووصلوها إلى مدرجها وكانت الساعه 8:55 دقيقه



بعدها رجعوا للصاله وراحو لدرجهم حطوا أغراضهم ( الشنط والعبايات ) وبعدها جلسو يتمشون باالكليه



ـــــــــــــــ



باالكليه الصحيه الساعه15: 8



فطوم وصلت الكليه من عشرين دقيقه وجلست تستنى زينه وعنود وأمنيه صديقاتها وزميلاتها



جلست فطوم عند البوابه الرئيسيه عشان تستقبلهم بما إنها أول الواصلين دقايق وتوصل زينه



فطوم : هلالالا شخبارك إشتقنالك


زينه : ياقلبي وأنا أكثر .


...سلام ...وعتاب ..... وملام .... وإختهم رباب


فطوم : تأخرتي


زينه : شسوي مالقيت أحد يجيبني أبوي وراح الدوام


فطوم: طيب من جابك


زينه : إسمعي طال عمرك هوشه من الصبح



بيت زينه الساعه 7:20 دقيقه



زينه : الأخ ماجد كنت جالسه ساعه وأنا أترجا أبوي وأقوله حرام عليك البنات يستنوني .... وهويقولي إستني للساعه 8 أوصلك وأروح دوامي..... وأنا أقوله..... تأخرت ..... مايصير هذا من أول يوم..... فطوم توها مكلمتني تقول جالسه لحالها.....


ماجد من سمع الأسم إنخبص : خلاص أنا بوديك دقايق أجيب مفتاح السياره وإنتي تجهزي


زينه : غريبه من وين طالعه الشمس الشيخ ماجد بيتكرم وبيوصلني لا ماصدق ( ناس تخرب على نفسها)


ماجد وهو معصب: خلاص هونت ماني موديك إستني مع إبوي


زينه (بعد ماإعرفت إن الله حق): لااااااااااااااااا خلاص حبيبي مجودي أنا دقيقه وأنا خالصه


وبعدها هذا أنا قدامك


فطوم (وهي مرتبشه من طاري ماجد): ههههه والله إنك غبيه كنتي بتتسببين على نفسك ..... البنات ماكنهم تأخروا


زينه: هاهاي قولي هم بيجون حظراتهم أصلآ


فطوم : ليه


زينه : مالقوا أحد يجيبهم


فطوم : ياحليلك يا ساهر ( سواق الباص الخاص حقهم) والله إحنا ضايعين بدونك


زينه : إلا ماقلتيلي شفتي الجدول


فطوم : لاتذكريني علينا تفيده


زينه : لاحول الله من أول يوم وعلى الأفتتاحيه سدة نفس



بعدها راحوا للكلاس حقهم لأنهم تأخروا



ـــــــــــــــــــــــــ



نرجع لكلية الآداب والعلوم باالدمام



ساره وشلتها باالكفتيريا متجمعين على وحده من الطاولات و هاالوقت الساعه 10 يعني وقت البريك



نوره : يالله ياالزحمه


ندى : أووووووووووووووف هذا من أول يوم بدينا باالزحمه الله يعدي باقي الأيام على خير



كانت الشله كلها مجتمعه و.... المتواجدون كاالتالي


(ساره ..ندى .. الريم .... سمر... تغريد .... نوره .... ماجده .... عايشه ..... بدريه....وكان معهم.. ضحى.... ريم.... عهود.. قريبات ساره ....وصديقتهم.. منى)



ماجده : بنات شتبون فطور



شلتنا المشتله طبعآ فاطرين باالباص فقالوا مشكوره فاطرين


باقي البنات طلبوا فطورهم ...وطبعهم كل يوم الفطور على 2 وإذا إشتهوا يتغدون باالكليه الغدا يكون على2 غيرهم وباالدور



ساره تشاور ندى والريم: إسمعوا ذكروني لاصرنا بروحنا أقولكم شصارلي وأنا باالبر بتنصدمون خصوصآ إنتي ياندى


ندى: لـــــــــــــــــــــــــيه شصار


ساره: بعدين


بعد الفطور إنتهى وقت البريك و راحت كل وحده لمحاظرتها


طبعآ ساره والريم بنفس الكلاس


ندى تكتب لساره على دفتر بينهم وساره ترد عليها بنفس الدفتر


الريم:ساره وش السالفه أبي أعرف


ساره : مافينا على الحشره (يعني الأذيه ) بتصيدنا قرقوش


الريم: ماعليك منها مشغوله باالشرح ماراح تحس


ساره: تذكرين الولد إلي شفته باالمجمع أنا و ضحى قبل العيد إلي باالجمعه سنتر


الريم: وهي تحاول تتذكر .... هذاك إلي تقولين أزعجوكم ربعه


ساره : إيه وصلتي خير


الريم: شفيه


ساره: طلع يقربلي وشفته باالبر بغيت أنجلط من الصدمه


الريم: جد ... شلون وكيف عرفتيه .... بسرعه وباالتفصيل


الإستاذه كانت معطيتهم ظهرها وتشرح عاالبروجكت فجأه إلتفتت وشافت الريم وهي تكتب عاالدفتر


الإستاذه : مريم شتكتيبين


الريم وهي تحاول تخبي الدفتر: ولاشيء كنت أكتب الشرح


الإستاذه وهي تتقدم لجهتهم: رويني


على طول الريم قامت وقطعت الورقه


الإستاذه : ليه قطعتي الورقه


الريم : لا أبد بس لخبطت شوي فقلت أرجع أكتب الشرح مره ثانيه


الإستاذه : تستهبلين حضرتك شكنتي كاتبه باالورقه


الريم: ولا شيء بس شرحك على البروجكت


الإستاذه : كذابه شكنتي كاتبه


وتدخل ساره باالموضوع: إستاذه لوسمحتي ماله داعي هاالكلام إحنا بنات كبار وبعدين شكنا بنكتب برايك غير الشرح


الإستاذه: إنتوا أدرى


ساره : شقصدك


الإستاذه: إلي فهمتيه


ساره :مافهمت فهميني فهمي بطيء


الإستاذه: بس خلاص جلسي إنتي وياها وإذا تكرر هاالشيء على طول بره


ساره والريم : حااااااااااااااااااضر (طالعه من غير نفس لأن هالإستاذه كريييييييييييهه ماحد من الطالبات يجبها نفسها شينه والمصيبه إن مادتها عامه مش تخصص ومع كذا ياحبها لترسيب البنات دايم تحاول تخلي بالأسئله غلط عشان مايحلون صح وكم مره إشتكوا عليها الطالبات وتطلع منها زي الشعره من العجين وعذرها الدايم إن هذا غلط من الكمبيوتر مش منها ياويلها من الله)الريم بصوت واطي: مالت صدقتي يوم سميتيها قرقوش


ساره : لا خبرك قديم غيرنا الإسم لشرشبيل.... حشى حسبي الله على العدو طبت علينا والله ذكرتني بشرشبيل لما يطيح على السنافر ويجلس يلاحقهم


الريم: هههههههههههههههههه



في هاالحظه إنتبهت الإستاذه على الريم



الإستاذه : مريم برااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا


الريم : ليه ( ههه شين وقوات عين)


الإستاذه : أقولك برا ....


جت ريم بتطلع من المحاضره


ساره : إستني ريم إستاذه ماله أي داعي تطردينها وخصوصآ تونا بأول يوم


الإستاذه : إذا مو عاجبك كلامي روحي معها


ساره : بدون ماتقولين هذا إلي بيصير



طلعوا ساره و الريم من الكلاس وجلسوا يتمشون باالصاله



ساره : والله إحنا فنتك من أول يوم مطرودين


الريم : هههه صدقك ... ياالله قولي سالفه هذاك إلي طلع يقربلك


تو ساره بتتكلم إلا ويوصلها مسج من ندى تقول إن محاظرتها ملغيه وهي جايه باالطريق


ساره جلست تضحك بصوت عالي ههههههههههههههههههه


الريم : شفيك من إلي مرسل المسج


ساره : هذي ندى محاظرتها إنلغت وألحين بتجي هههه عليها حظ توني بتكلم .... خليني أكلمها وأعلمها بمكانا


كلمت ساره ندى وعلمتها بمكانهم ..... وصلت ندى ونفسها مقطوع


ندى: السلام عليكم


ساره والريم : وعليكم السلام إرتاحي تبين نجيبلك ماي


ندى : ياليت إنقطع نفسي من المشي ( ندى ونورة وسمر .... بمبنى الكليه الجديده وفيها أقسام العربي و الجغرافيا وساره والريم والباقي بمنى الكليه القديمه وفيها أقسام الدراسات واللغه الإنجليزيه و التاريخ وجميع أقسام العلوم وبين المبنين جسر مغطى للمشاه و المسافه بينهم من 10 إلى 15 دقيقه)


راحت الريم وجابت لندى الماي


ساره : زين خلوني أقولكم سالفة فهد


الريم : إسمه فهد عاشت الأسامي


ندى : مين فهد هذا ووش سالفته


الريم : تذكرين الولد إلي قالتلنا السوري عنه إلي شافته بالجمعه سنتر يوم الموقف إلي صار لضحى


ندى: إيوه ألحين تذكرت


الريم : طلع يقربلها وشافته باالبر


ندى مصدومه : كذاااااااااابه


الريم : لاتقولينلي كذابه أكره هالكلمه


ندى: آسفه طلعت مع غرابة الموقف


ساره : عاش قسم العربي ماقصر .... الموهم.... إسمه فهد وهو خال عهود


ندى: عهود ماغيرها صديقتنا إلي تقربلك


ساره : إيه تخيلي طلعت بنت إخته


ندى: طيب قولي شلون شفتيه ووش سويتي أول ماعرفتيه



جلست ساره تحكي لندى والريم كيف قابلة فهد وعرفته



الريم برومنسيه : الله يعني طلع يقربلش..... حلو يعني يقدر يخطبش ويتزوجش ويفكنا منش


ساره : هي إنتي وين رحتي لبعيد خليتيها خطبه و زواج على بالتس كل شيء بهاالسهوله


الريم : ليه موتوك تقولين يقربلش


ساره : يقربلي ومن أهلي لكن عيال عمي وين راحوا وبعدين أنا ما أحس تجاهه بأي شيء


ندى : لا والفلم الهندي إلي سويتيه حضرتك بعد ماشفتيه آخر مره تقلد ساره ...( أحس بنظراته فخر وإعجاب)


ساره : هههه ياالخبله ممم ممكن تقولين إعجاب لأني فعلآ معجبه بشخصيته .... وإنصدمت يوم شفته خصوصآ بذاك القرب موووووووووووووت يجنن ماشاءالله الله يخليه لأهله...بس لا أكثر ولا أقل وإنتي عارفه رايي بها المواضيع


الريم بغيض: عارفين عارفين أوووووووووووف مدري متى بتغيرين هاالعقليه وهاالتفكير وبتحررينهم من سجنش


ساره ببرائه : ليه أنا سجنتهم وأنا مدري


الريم: إي سجنتيهم وحرمتيهم من أحلى شيء ممكن تمر فيه البنت........ حرمتيهم من إنهم يعيشون بالأحلام ويتشبعون باالرومنسيه ...... إنتي حتى ماتسمحين لهم يتخيلون المستقبل كيف بيكون


ساره : هاالكلام مش صحيح ..... أنا بنت حالي حال أي بنت فسني أعيش وأحلم بفارس أحلامي وأتمناه لكن بفرق بسيط إني ما أتخيله بشكل أو هيئة إنسان معين أو أحصره فيه ...... أنا مش معناة إني ماأوجه أحاسيسي ومشاعري تجاه شخص معين ومحدد إني ما أفكر بهاالأشياء ..... أو شايلتها من بالي


أنا إنسانه واقعيه عارفه إني إذا سمحت لشخص أي شخص يستولي على مشاعري وأحاسيسي محد راح يندم غيري


ندى : وليه تندمين


ساره : لأن هاالشيء قسمه ونصيب ..... ممكن تحبين شخص وتكونين واثقه بحبه لتس لكن باالنهايه


ماتكونون لبعض ..... هو رجل والرجل بطبعه يقدر ينسى بعد شهر شهرين سنه سنتين


لكن المرأه تحب مره وحده وتجلس تتعذب بها الحب سنين وسنين ويمكن طول العمر لكن الرجل يقدر يحب مره وثنتين وثلاث .....


أنا بقلبي شيء كبير مشاعر وأحاسيس لو أوزعها على الكون كله بيكفيهم ويزيد................


لكني حابستهم للشخص المناسب إلي بيستاهلهم وإلي له الحق إنه يملكها وتكون له ... وله وحده ماله شريك


ندى: ومن هاالشخص


ساره : الإنسان إلي فيوم إسمي بينربط بإسمه وبكون بكل شيء فيني قلبي وروحي وأحاسيسي حق شرعي له بشرع الله ورسوله


الريم: طيب هذا ولد عمك وخلينا نقول خطيبك ليه ماتعطينه من هالأحاسيس شوي


ساره : بعد كل هذا ومافهمتي


ندى: فهمينا


ساره : ولد عمي باالنسبه لي مجرد ولد عم لاأكثر ولا أقل


ندى : طيب لوتقدملك بترفضينه


ساره : هو ولد عمي ومافيه شيء يعيبه عشان أرفضه


الريم : طيب ليه ماتحبينه يوم إنه ولد عمك وماراح ترفضينه


ساره : لأني ماني متخيلته زوج لي ولا متخيله أي رجل ثاني لأني وبكل صراحه ماأبي أعلق نفسي بأي شخص


ندى: ليه وش السبب


ساره : لأني خايفه أتعلق بأي شخص وبعدها مايكون بينا أي نصيب ....... ساعتها بتحطم بنهبل لأني إذا حبيت إنسان وعزيته صعب إني أفارقه .... فمابالك إا حبيتيه وعشقتيه وصارلك كل شيء بحياتك ودنيتك


وفجأة يضيع منك يروح يبتعد وينساك


ندى: هذا حال الدنيا وكل شيء مقدر ومكتوب


ساره : أدري لكن دام هاالشيء بيدي ماراح أسمح لنفسي أتعلق بأحد حتى لو كان ولد عمي وعلى قولتكم خطيبي


الريم: بتتعبين


ساره : أتعب ألحين ولا إني أموت بحسرتي بعدين


ندى: إلى متى


ساره : إلين أوقع بيدي عقد الزواج ساعتها بس يمكن أسمح لكل هاالأحاسيس والمشاعر إنها تتحرر لأنه الوحيد بذاك الوقت يستاهلها ويستحقها مني مش أي إنسان غيره


الريم : المشكله كلامك كله صح الصح


ساره : وإنتي زعلانه لأنه صح


ندى: تدرين ياحظه إلي بتكونين من نصيبه من جد أمه داعيتله


ساره : إنتي تقولين هاالكلام لأني صديقتس ومثل إختس


ندى: لا أنا أقول هاالكلام لأني عمري بحياتي ماقابلت إنسانه بهاالصدق والبرائه .....


صعب بها الزمن تلقين بنت بعقلك ورزانتك وفوق هذا كله صغيره باالسن


ساره : بس عاد ترى أصدق نفسي


الريم : يحقلش آفا عليش


ساره : فديتش أنا ...... طيب ندوش بما إنا فتحنا سيرة الحب والزواج أنا وعرفتوا رايي والريم وتحب يزيد


وإنتي ...ندوووووووش .... أبو عذاب ..... وش رايه بها الموضوع بكل صراحه


ندى : آآآآآه مادري ...... الزواج ستر للبنت وأنا بصراحه أشوف الفايده الوحيده منه هي إنك تجيبين أجمل ماخلق ربي ......الأطفال... ولا الرجال ناس تافهه ... مالها أمان .... إي نعم مش كلهم لكن نادر ماتلقين رجال يستاهل ومعدنه ذهب ...... وأنا ماأبي أتزوج ولاأبي أي رجال يتحكم بحياتي وحتى لوزوجوني أهلي غصب عني بعيشه بجحيم لأنهم مايستاهلون المرأه تضحي بنفسها عشانهم ..... أنا أكرهم


ساره : لاتحطين التجربه إلي صارتلك حاجز بينك وبين التفكير بها الموضوع


الريم : ياحبيبتي الدنيا حلوة وتستاهل إحنا نعيشها وهذي خلقة رب العالمين إن المرأه تعتمد على الرجل ويتزاوجون وينجبون أطفال عشان تتعمر الدنيا


ندى : أدري بس أنا ما أقدر أتخيل نفسي متزوجه .... ههه( تضحك بمراره ) عشان يعذبني ويذلني


لا و المصيبه إذا كنت غبيه وحبيته لأنه لما يدري بيدوسني بدون رحمه لأنه بيكون وقتها واثق من حبيله


فكونا من هاالسالفه إلي تضيق الخلق وغيروا الموضوع...........



قفلوا ساره والريم الموضوع عشان مايكدرون نوره إلي كانت تمشي صوبهم بها الطاري لكنهم توعدوا لندى بأنفسهم يغيرون هاالراي والنظره السودا الي غاشيتها كلها دقايق وجتهم نوره


ياحبي لها البنت قلبها أبيض من العسل حبوبه وطيوبه عسل ( هي قصيره ومليانه شوي مملوحه حيل وأجمل مافيها عيونها كبار وسود وبشرتها حنطيه جمالها هندي بحت )



ونوره هذي قصتها قصه



بعد تخرجها من الثانوي خطبها ولد عمها وإسمه عامر كانت تحبه بشكل جنوني وزاد هاالحب وكبر بعد ماخطبها وقالها إنه يحبها ويموت على تراب الأرض إلي تمشي عليه .......


كلمة حب قليله يعني من صغرها والكل يقولها إنتي لعامر وعامر لك ..... ما أحد بياخذك غير عامر


كلها كم سنه ونفرح فيك وبعامر......


آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه يافرحه ماتمت قبل ملكتهم بكم يوم جاهم خبر


قلب حياتها لجحيم ..... ذبحها .... كسر حلمها ..... ماتت مشاعرها...............


تحطمت بكل مافي الكلمه من معنى ...........................



عامر ............ عــــــــــــــــــــــــــــــــامر حبيبها ............... قلبها .............. روحها ..........دنيتها



أحلامها .......... آمالها .................. كلها صارت ............


رمــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــاد



7



7



7



وش تتوقعون



ندى ليه لرافضه فكرة الزواج وليه تكره الرجال وطاريهم؟


ساره هل ممكن بيوم من الأيام تتغير قراراتها وتفتح الأبواب لمشاعرها تتحرر من الكبت؟


نوره وش سبب تحطمها ..... وعامر حبيبها وينه ؟؟؟؟




*****



العـــزوف


 
 
رد مع اقتباس
 
 
   
  #10  
قديم 06-06-2013, 05:18 AM
الصورة الرمزية اميرة
:: رومانس مون متفوق ::
______________
View اميرة's Photo Album  اميرة غير متواجد حالياً
 
رواية أقول إنسى تمر ذكراي / للكاتبة : رحلة ألم ، كاملة








الجزء العاشر



بعد مرور شهر ونصف تقريبآ من بداية الدراسه



اليوم يوم أثنين يعني يوم النشاط للطالبات (النشاط فتره فراغ تعطى للطالبات كل أثنين من الأسبوع ومدتها ساعتين من 10 إلى 12 وممكن فيها تصير أنشطة الأقسام من إمسيات وإحتفالات و...........)


كانت شلتنا المشتله متفقين يتلاقون كلهم الساعه 10 في كلاسهم المفضل أو خلونا نسميه بؤرة الشر ومقر العصابه



أممممممم تذكرون البنت إلي صدمت باالبنات بأول يوم دراسي إبتسام هذي صارت عضو جديد ومهم من الشلة المشتله


الساعه 7:40 صباحآ



جميع بنات الشله عند اللوكر يسلمون على بعض ( هم ماخذين لوكرين جنب بعض ) وجتهم إبتسام بعدها راحو كلهم يفطرون سوى



باالكافتيريا


البنات مشغولين سوالف وضحك إلا إبتسام كانت سرحانه وباين عليها مهمومه من الخاطر



بعدها بدقايق الساعه 8 صباحآ


راحوا أغلب البنات لمحاضراتهم ماعدا ساره والريم وإبتسام محاضراتهم الساعه 8:30



ساره : إبتسام إبتسام شفيك


إبتسام: هاه آسفه شكنتي تقولين ماسمعتك


الريم : إلي ماخذ عقلك يتهنى به يابسوم


إبتسام (بنبره حزن ) : ههه والله إنك رايقه


ساره : هاه لايكون تفكرين بفارس الأحلام


إبتسام: والله إنكم رايقين على هاالصبح


الريم : شفيك


إبتسام: شفيني قولي وش مافيني


ساره : أوف لهاالدرجه


إبتسام : وأكثر


الريم : طيب فضفضي تكلمي لاتحبسين بصدرك مو زين


إبتسام: أفضفض وش أقول


ساره: كل إلي بخاطرك آفا عليك إحنا خوات


إبتسام: قبل فتره بالكلاس جت وحدة من البنات تتعرف و تسولف معي وكانت مره حبوبه بس من درت إني مطلقه صارت تتجنبني حتى إنها قامت تحذر البنات مني


ساره بعصبيه : قليلة الحيا ماتستحي


اليم : وهذا إلي مزعلك وشاغل بالك


ساره : ياحبيبتي يابسوم صدقيني موضوع طلاقك شيء من الماضي ومايستاهل إنك تخربين حاضرك ومستقبلك عشانه إنتي لازم تكونين قويه وماتخلين هاالموضوع يخرب عليك حياتك هذي فتره وإنتهت



إبتسام: أنا أخرب حاضري ومستقبلي ماهو خرب من يوم ماصرت أحمل لقب مطلقه


الريم : يابنت الناس قولي الحمدلله على الأقل إنتي بصحه وعافيه وحولك أهلك وأحبابك


ساره: صدقيني يابسوم من شاف مصيبة غيره تهون عليه مصيبته


إبتسام: ما أظن فيه مصيبه أكبر من إلي أنا فيها


ساره : لا فيه واليوم بنثبتلك


بعدها راحوا لمحاضراتهم



الساعه 10 إجتمعت الشله ببؤرة الشر ومقر العصابه



الريم : بنات من عندها محاضره بعد 12


سمر : أنا


الريم : خلاص كلنا بنجلس اليوم هنا إلى آخر الدوام أي إعتراض


البنات : لالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالا لالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالا


ساره : بنات اليوم بنجلس جلسة صراحه وكل وحده منا بتقول قصتها


تغريد : ليه النكد وش طاري عليكم


ساره : أبد بس .......................... ( وقالتلهم إلي صار مع إبتسام)



نوره : صدق حقيره


تغريد : لاحول ياناس عقول هاالبنات سخيييييييييييييييييييييفه


ندى: وريني إياها وأنا أوريك الشغل فيها هاالتافهه


وقامت كل وحده من البنات تستعرض خدماتها وإلي بتسويه بهاالبنت


إبتسام : تسلمووووووووووووون ياقلبي عليكم


تغريد : إنزين بما إنها جلسه لإستعدة النكد ببدى أنا


بعد ماتخرجت من الثانويه إنخطبت لولد عمتي وكنا من يوم إحنا صغار الكل يقول تغريد لمحمد ومحمد لتغريد


وقررنا الملكه والزواج بعد سنه يعني بعد ماأنتظم باالكليه وأخلص السنه الأول بعدها بفتره قصيرة من الخطبه سافرنا لديرتنا عشان زواج خالي وهذي أول مره من سنين نروح وهناك طبعآ سولنا عزايم وعشيات بمناسبة جيتنا وبوحده من هاالعزايم تقابلنا بمره كبيره باالسن بعد ما شافتني وسلمت علي بشروها بخطبتي على ولد عمتي


ومن سمعت الخبر إلا تفز من قعدتها وتقولهم تغريد بنت فلان بن فلان


قالولها : إيه


قالتلهم : بتاخذ محمد بن فلان بن فلان


قالولها : إيه


قالت : مايجوز هذيلا خوان باالرضاعه وأنا راضعتهم جميع و.....................


تغريد: أنا إنصدمت محمد يصير إخوي شلون وش السالفه و كيف هاالمره رضعتنا


قامت المره تقص السالفه علينا


بيوم قبل 19 سنه كانت أم تغريد جايه بزياره لأهلها تعبانه وكان بذاك الوقت ملكة إختها على حماها ( يعني إخو زوجها) وقت الملكه كان الكل مشغول وأنا كنت جارتهم وجيت أساعدهم باالترتيب والطبخ وكانت توني فاقده بكري ولدي علي الله يرحمه وكان عمره 10 شهور وكانت تغريد عمرها 8 شهور ومحمد عمره سنه وشهرين ........ سمعت صوت تغريد وهي تصييح كسرت خاطري خذيتها ورضعتها ... بعد مانامت لقيت محمد يزحف صوبي خذته وجلست ألاعبه تذكرت علي ساعتها حضنته لصدري وجلست أرضعه و..............هذي السالفه


قامت خالتي تقولها بس يا أم علي الرضاعه لازم تكون 5 رضعات


أم علي : أدري وهذي ماكانت المره الأولى إلي أرضعهم فيها ... أنا كانت أمتس الله يرحمها (جدة تغريد) طلبت مني أرضع تغريد لأن إمها كانت تعبانه وماتقدر على رضاعها ..... وبنفس الوقت أم محمد حملت على ولدها وطلبت مني أرضع محمد لأن ماعاد فيها حليب بسبب الحمل


تغريد للبنات : وهذي هي قصتي


ساره : الحمدلله إنها جت على كذا تخيلي لو كنتوا تزوجتوا وجبتوا عيال شكان بيصير


ندى : أنا أقولك بس دقايق بروح وبرجع لكم


طلعت ندى من الكلاس ورجعت بعد 10 دقايق


البنات : تأخرتي وين رحتي


ندى : رحت أجيب لي برقع وعباه


البنات علامات التعجب مرسومه على وجيهم


الريم : ليه


ندى: أنا أحين بقولكم شبيصير لما يكتشف الزوجين إنهم إخوان بسبة هاالعجايز إلي مايطلعون إلا بعد طلعه الروح


لبست ندى البرقع والعباة وجلست تمثل الدور



ندى : إنتي فلانه بنت فلان ...... وإنت فلان بن فلان ..... تزوجتوا .... لحول كم ولد عليكم .......... 10 وأنا أمك يامحمد ....... أنتوا إخوان من الرضاع ..... بعدها هدووووووووووووووووووووووووووء


تموت العجوز بعد ماتركت من وراها عائلة محطمه ..... إنتهى المشهد


البنات كل وحده فاقعه ضحك ....هههههههههههههههههههههههههههههههه


تغريد : هههه آي بطني ...هههاهايي ... حلوه هذي إنتوا خوان وبعدها تودع


ندى: إي والله تطلع للناس بعد ماشيبوا وعيالهم بيتزوجون وتقولهم إنتوا خوان وتموت خلاص قضت أمانتها


ساره : هههه حسبي الله على بليسك ههه ههههه قومي قومي خلينا نصلي ونذكر الله



بعد الصلاه و كل هاالضحك والسوالف جاء الدور على نوره وكانت الساعه 12:45 ظهرآ


نوره : ألحين دوري


قبل سنه من ألحين كنت مخطوبه لولد عمي وإسمه عامر وكنا محددين ملكتنا في تاريخ 4/4 وقبل ملكتي بيومين يعني ب2/4 كنت جالسه باالصاله مع إمي وخواتي وحريم إخواني ..... كنا نخطط شبنسوي فاالملكه كانت الساعه تقريبآ8 باالليل وإحنا جالسين سوالف وهذره وتخطيطات ...دخل إخوي أحمد وهو معصب ومتنرفز يصارخ ويتوعد


أحمد : الحقير .. النذل.. التافه .. والله لأوريه .. الخاين


كنا مصدومين وشفيه ذا داخل يهدد ويتوعد


راحتله أمي : وشفيك ياولدي وش صاير


أحمد: هذا الحقير .. الحيوان ... النذل


أم نوره : مين إلي تتكلم عنه


أحمد: عــــــــــــــــــــــــــــــــــــــامر عامر ولد عمي


أنا إنقبض قلبي يارب سترك شصاير


أم نوره: ليه تقول هاالكلام هذا ولد عمك وخطيب إختك


أحمد: يخســــــــــــــــــــــــي أصلآ هو مايستاهلها


أم نوره: جب ولا كلمه أنت وشفيك متهاوش معه صاير بينكم شيء


أحمد: ياليت كان أهون


أم نوره: عجل شصاير علمنا


أحمد : الحيوان مسوي حادث ومقلوع باالمستشفى


نوره شهقت وبدت دموعها تنزل ( حبيب القلب)


أم نوره : بسم الله عليه صارله شيء عسى ماتعور


أحمد: ماصارله شيء بس كسر برجوله


أم نوره: الحمدلله زين إلي جت على كذا


أحمد:إلا قولي ياليته مات وفكنا


أم نوره: إنت ماتستحي وشفيك على ولد عمك إنطق


أحمد: ولد عمي هذا إلي أنتي تدافعين عنه سوى الحادث وكان معه بنت بسيارته



نوره من الصدمه إنشلت ماعدا قدرت تتحرك وعيونها متعلقه بإخوها تتمنى يلف عليها يقولها أنا أمزح معك لاتاخذين على كلامي ترى كله مزح وضحك


أم نوره بصدمه: كذااااااااااااااااااااااااب


أحمد: أنا ماأكذب كلمي أبوي وأسئليه وهوبيقولك كلامي صح ولا كذب .... لاوتبين تعرفين من البنت إلي كانت معاه باالسياره ..... سلمى... سلمى بنت عمي إبراهيم.........


كانت هذي آخر كلمه سمعتها نوره بعدها ماحست بشيء..... الدنيا ظلااااااااااااااام من حولها بس بس هي تسمع إيه تسمع صوت إمها وأحمد ينادونها وأصوات خواتها وصياحهم ...بعدين ...هدوء........................................... ......


بعدها بيومين


فتحت عيوني شفت النور ساطع غمضت عيني ورجعت فتحتها بعد دقايق.....


شهاالمكان أنا وين .. تلفت باالغرفه لقيتها غريبه علي جدرانها لونها أبيض وفيها كنبات سود ...تلفزيون ...... طاولات صغار.... أجهزه غريبه عجيبه .... وأنا على سرير أبيض ومركب بيدي إبرة مغذي....يوم شفتها عرفت أنا وين ...أكيد يوم إغمى علي جابوني هنا أمس.... أمس شصار أمس......أحمد... عامر...


عامر وسلمى ................. آآآآه تذكرت... لا لامومعقول ...... سلمى بنت عمي ومن أقرب الناس لي......وتعرف إني أحبه ..... مستحيل ..... مستحيل تاخذه مني...... مستحيل تكون هي إلي طلعت مع عامر باالسياره..... أكيد أحمد غلطان ............ بس....بس ...هوكان معصب وزعلان حتى قال لأمي تتأكد من أبوي.... إذا كنا مكذبينه.... يعني صدق ... سلمى .......... سلمى وعامر.... لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااا


دخلوا النيرسات على صرخت نوره وكانت حالتها صعبه ..... إنهيار ...... إنهيااار كامل... وماهدت إلا بعد ماخذت إبرة مهدئه نامت بعدها.........


ظلت نوره على هالحال 5 أيام جلستهم باالمستشفى مابين إبر مهدئه وجلسات علاج نفسي ( أصعب شيء يمر فيه الإنسان هو الخيانه فما بالك لوتكون خيانة حبيب مع أقرب الناس لك)


كانت حالة نوره كل يوم أخس من إلي قبله ماكانت تاكل إلا بالغصب وترفض تشوف أحد أو أحد يشوفها من أهلها ..... وطلبت طلبت منهم يكلمون صديقاتها تبيهم .... تبيهم حولها ... كانت تحس باالقهر ... بالنقص ... باالخيانه ... الخيانه من أقرب الناس لها حبيبها وبنت عمها ... حتى أهلها كانت تحس إنهم خانوها....


نوره:بهاالوقت كانوا ساره وندى والريم مايفارقوني ...... يجون يزوروني كل يوم .....


آه ياهي الخيانه مره مثل العلقم ........ كنت أنزف بدل الدموع دم ..... دم الغيض ..دم الإهانه ....


خصوصآ يوم عرفت إن عمامي عشان يدارون الفضيحه ومحد يدري بالي صار بيخلونهم كم شهر بعدين بيزوجونهم


نوره وبضحكه مره : ههه وكان كل ماحد يسألهم عني أنا وعامر والملكه إلي إنلغت يقولون ...كانوا بياخذون بعض بس الله ماكتب كل شيء قسمه ونصيب ...................


لا والأدهى والأمر تقابلنا بعد شهرين



بيت جدة نوره


(كانت كل العايله معزومه ببيت جدتي لأبوي على العشاء بمناسبة سلامتي)



جدة نوره: نوره حبيبتي شوفي المجلس رتبته الخدامه عدل وجابت الشاي والقهوه ولا لاء


نوره: إنشاءالله يمه


راحت نوره للمجلس لقت الشغاله مرتبه المكان أي كلام فجلست ترتب وتظبط




كان واقف عند الباب مش مصدق عيونه ...نوره ...... نوره ......قدامه .... لازم ...لازم أكلمها


لازم أشرحلها .........نوره تحبني , و قلبها أبيض أكيد بتسامحني , بعدها بكلم الكل وبنرجع لبعض



نوره خلصت شغلها وقامت بتطلع من المجلس ... وقفت ... صدمه .... صدمه ماكانت متوقعتها


عامر .......... عامر عند الباب.... آخر واحد كنت أتوقع إني أشوفه بعد إلي سواه ....



نوره : بكل كبرياء الأنثى المجروحه بداخلي تقدمت بكل ثقه ونظرة الحقد والكره بعيوني تشع



عامر: حمدلله على السلامه إشتقتلك ... ياترى إنتي إشتقتيلي


نوره:ممكن شوي تزيح عن الباب


عامر: لا ...... أنا أبي أتكلم معك


نوره: وخر عن الباب بطلع


عامر: أقولك أبي أكلمك


نوره: بطول ساد الباب ( تكلمه وكانها ماسمعت شيء منه)


عامر: نوره إنتي فاهمه الموضوع غلط


نوره بعصبيه: وخر


عامر: طيب خليني أشرحلك موقفي


نوره بغضب: تشرح لي ...... شتشرح ... سبب وجودك إنت وسلمى مع بعض.... بتشرح لي سبب وجودها بسيارتك..... يالله إشرح أنا أسمعك


عامر ساكت ... مصدوم من قوة الألم والحزن بنبرة صوتها ..........مصدوم بنظرات الكره والحقد بعيونها ......... ياالله ........لهدرجه جرحتها .أنا جرحت مين ....... قلبي.وعمري , حياتي ,


كل دنيتي , نوره , نوره إلي طول عمري وأنا أتمناها , أستنى اللحظه إلي تجمعني فيها


نوره : هههههههههههه ساكت ... ياالله إشرح ..... ياحرام ... الحادث خرب عليكم ..... ههه خرب بلحظه ملتقى العشاق ....


عامر: إحنا ماكنا نقصد شيء........ صدقيني ..... كل هذا كان طيش مراهقه


نوره: طيش مراهقه . طيش المراهقه يخليك قبل ملكتك بيومين تطلع مع بنت ....... (بغصة ألم ) ومش أي بنت ... بنت عمك وعمي ... تطلع مع بنت أنت بتملك على بنت عمها بعد يومين...


أنا أبي أعرف إذا كنت تبيها ليش خطبتني ........ يوم إنت تحبها ليه ماخطبتها هي........... رد .. رد ليه ساكت ........ جاوبني


عامر: لأني أحبك إنتي إنتي وبس .... وقتلك إلي صار غلطه إعتبريها طيش مراهقه .... حالنا حال كل هاالشباب والبنات إلي يتعرفون على بعض بغرض التعارف لاأكثر ولا أقل


نوره: بس هذي بنت عمك .......... شلون ترضى على محارمك ........... يمكن ..يمكن لوكانت أي بنت ثانيه بيوم أقدر أسامح ........لكن مستحيل ..مستحيل أكمل معااااااااااااااااااااااك


هههههااااااااااههه أصلآ كل هاالكلام مامنه فايده .... باالنهايه هي بنت عمك وعمي وإنت وياها غلطتوا


ولازم تصلحون غلطكم وكلن يتحمل نتيجة غلطه ...............


ومبروك الزواج مقدمآ


طلعت نوره من باب المجلس ,,,, وإنصدمت الصدمه الثانيه بهااليوم


ماكانت مع عامر بروحهم ..لا كان فيه شخص... آخر شخص تتمنى إنه يسمع كلامهم ....... سلمى بنت عمها....سلمى لما شافت نوره طالعه ترتب المجلس طلعت وراها تبي تكلمها بدون ماأحد يتدخل بينهم..... ويوم شافت عامر جاي جهت المجلس إتخبت بمكانها عشان مايشوفها ...... وسمعت كل الكلام إلي كان بينهم



سلمى (بعيون مليانه دموع): أنا آسفه يانوره ... سامحيني جرحتك غصب عني


عامر لما سمع الصوت إلتفت بسرعه وشلته الصدمه ... صدمة شوفته لسلمى .. جلس يقلب عيونه ماين سلمى ونورة.......... مش قادر حتى يتكلم


نوره ساكته .... لسانها صابه نوع من الشلل هذي هي المرة الأولى تشوف سلمى من بعد ماجاها الخبر


سلمى : أنا أدري أدري إنك كارهتني... والود ودك لو تذبحيني .......بس والله والله العظيم غصب عني


الغيره ......... الغيره عمتني.... ماعاد قدرت أتحكم بنفسي وبتصرفاتي... من كنت صغيره وأنا أحب عامر


وكنت كل ما أسمع أحد يقول نوره لعامر وعامر لنوره أموت بدال المره ألف ........


(نوره وعامر منصدمين من القنبله إلي رمتها سلمى)


نوره بداخلها(سلمى تحب عامر كيف .......... شلون ...... عمرها مابينت لأحد)


سلمى : مستغربين صح ... ياماكنت أحاول أخبي وأكتم بنفسي ... لكن باالنهايه ماقدرت . أنابشر ولي طاقة تحمل.... وتلتفت بعيناها لعامر ودموعها سيوووووووووول على خدودها


أحبك ... أحبك وماقدرت أبعد عنك .... حاولت حاولت كثير ...لكني كنت أرجع لحبك وألقاه يزيد كل يوم عن الثاني أضعاف


ترجع تلتفت بعينها لنوره


وأحبك إنتي بعد..... إنتي إختي وصديقتي وأقرب الناس لي ... حاولت أكتم حبي وأذبحه عشانك بس ماقدرت... فاالنهايه وبلحظة يأس قلت بما إنه ماراح يكون لي ...بقرب منه بدون ماأحسسه بحبي له


وتلتفت لعامر


وفعلآ قربت منك ....تقدر تقول شخص حبيته وأغليته تتمنى لوتكونلك ذكرى لو لحظه وحده حلوه معاه ........ ويالله سبحانك إني كنت من الظالمين .... هاالحظه الحلوه وإلي كنت أستناها تسببتلي بدمار كل شيء من حولي .... جرحت نوره .... وخربت زواجكم .... ذبحت أبوي وعمي .... حتى إنت ياعامر أنا دمرتك


سامحوني .... سامحوني كلكم... نوره عامر يحبك ....لاتخربين كل شيء بسبتي ...إلي إنكسر يتصلح


وصدقيني ماراح تشوفيني مره ثانيه ببعد ببعد عنكم وعن حياتكم


بعدها إختفت من قدامهم بلمحة عين من سرعتها باالهرب


نوره


نوره ماتدري وين تروح حست باالشفقه على سلمى ( سلمى يتيمة الأم وأبوها متزوج وحده ثانيه وعنده منها3 أولاد صغار وزوجته مسالمه مالها دخل بحياة سلمى ولاكأنها تعيش معها بنفس البيت )


وبنفس الوقت ماتهون عليها نفسها المجروحه ... يارب صبرني ... ورجعت داخل بيت جدتها....



عامر


عامر مصدووووووووووووووم... مصعوق ... مش قادر يستوعب


سلمى.... سلمى تحبني أنا .... ومن يوم هي صغيره ... جلس يتذكر مواقفها معاه ... كان دايم يتهاوش معها يعني هي كانت تخبي مشاعرها وأحاسيسها معاي باالخناق والهواش... ياالله كيف ماحسيت فيها.. كيف .. حتى بعد ماتعرفنا على بعض و المكالمات إلي كانت بينا ..كنت .. كنت أحسبها طيش مراهقين .. بهااللحظه تذكر كلمه مره قالتها له وهو يكلمها


سلمى: لاتحسب إني إذا كلمتك معناه إني بكلم غيرك .. إنت غلطان ..أممم أنا أنا أكلمك لأنك ولد عمي .. وشيء مميز بحياتي..


عامر: شلون يعني مميز


ضحكة سلمى وبصوت حزين: لو الحجر بيحس كان فهمت من زمان ياعامر ... وغيرت الموضوع وجلست تسولف بأشياء ثانيه


شلون , شلون مافهمت كل شيء كان واضح .... آه .. آه ياعامر شبتسوي ألحين...


وتذكر كلمة سلمى له ولنوره ...أنا ببتعد عن حياتكم وماراح تشوفوني مره ثانيه ... شقصدها بها الكلام شبتسوي...



نوره : وهذا إلي صار معي من طق طق للسلم عليكم


إبتسام وعيونها مليانه دموع : ياعمري عليك بس بس شصار بعد كذا


ندى تطالع بساعتها: يالله راح الوقت علينا الساعه 2:15


ساره تطالع ساعتها مصدومه : 2:15 بسملله مر الوقت بسرعه


نوره : خلاص بكره أو بعده أكملك قصتي


إبتسام تلتفت على البنات : وإنتوا بعد أبي أسمع قصة كل وحده فيكم وأنا بعد بقولكم قصتي


ندى: إنشاءالله حبيبتي ولايهمك إنتي صرتي منا وفينا ... وكل أثنين بتحكي وحده منا حكايتها


الريم : يالله بنات خلونا ننزل تأخرنا على الباص


في الباص نوره كانت جالسه على كرسي بروحها بعيد عن الشله


ساره: ياقلبي عليه أكيد تتذكر الماضي


ندى: بروح أكلمها


الريم: لا خلوها تجلس لحالها شوي أحسن كذا بترتاح


نوره تتذكر أيامها مع حبها القديم وذكريات طفولتها مع بنت عمها




(يابرودك .... لابعد تسأل إذا أنا إشتقتلك .....لوتطلع لسابع سما وتنزل تحت أرضك أبد ما أعود


صدقني ما أقصد موصاحي لو مشتاق مره قلتلك..... أصلآ لو أنا أطري إسمك منته المقصود....


لاتظن إني بزهر باالشوك أنا أبي أستقبلك.....ياخي لو إنت فيك دم ماكنت أبد بتعود.......


بس لو الخوف من العظيم ودي أنا بس أقتلك..... موإنت إلي قتل روحي وباع حدود....


من زود كرهي لك لو أشوف إبليس والله أتخيلك.....إبليس لويدري بفعالك صارلك معدود.....


راجع بدمعة ذل تطلبني بحسن أعاملك ....لاما طلبت آمر وعد مني ليالي سود....


أصلآ أنا كنت أنتظر فرصه وأرد الدين لك.....إقرب عيوني ترى كل شيء مردود....


توعدني بدنيت فرح بس تبي قلبي يرد لك.... يالعنبوها دنيتك يافرحتك بها الوعود...


لوتدري بخاطري اليوم ودي أبهدلك.... ودي أهديك الجفا لاوبكرم وبجود....


مثل ماأنا فوق وديتك بعرف أنزلك.....عهد علي لأخلي البسمه بدنياك شيء مفقود...


والله لأذلك أنا إلين الحد أوصلك.... توقف معا ناسك تقول أنا موموجود...


عليك أنادي تقول حاضر أسمعك وأتجاهلك.....أجبرك تبعد وإنت في نص الطريق تعود..


شرات ماسويت فيني والله لاأسويه لك....وإذا تبي تنكر جروح الليالي شهود..


ياما ذرفت الدمع لجلك ياما أتحملك.... لين مايبس دمعي وإذبلت اللورود...


تصدق إني من كثر الغرام وحبي لك ....أغلط وأنادي أمي بأسمك بلا مقصود..


كنت أسألك في كل شيء تافه غبي بس أسألك.... شيء يفرحني وسط اللردود..


محد وصل حبي أبد ماحد تعدى عشقي لك... أمك وهي أمك أنا عنها أحبك زود...


تسأل إذا أنا إشتقتلك أنا إلي أبغا أسألك... ماتستحي تسأل بعد ماشفت منك صدود..


ياخي إنت صاحي ولاغرورك بعده مهبلك...إذاكنت تستهبل لك عندي هبال بزود..


تدري بغيت أقولك شيء بس خايف إني أزعلك.... والله إذا عشره يبونك أنا إلي يبوني بليا حدود..


إنته لوين فكرك لوين بعده موصلك...إذكر أنا أول شريت عزتي باالجود...


إنته غرورك عاميك فبالك أنا إشتقتلك... صبرك علي وشوف جزا إلي بدا بجحود...


لاتظن بس هذا كلام ولاأنا ناوي أزلزلك.... صدقني ياعيوني تراني قدها وقدود..




الكويت


نايف رايح الكويت يزور خالته أم خالد



أم خالد إخت أم عبد العزيز الكبيره زوجها متوفي من 10سنين وعندها ولدين وثلاث بنات


خالد (33) الكبير متزوج بنت خاله وعنده 3أولاد و2 بنتين


سالم(27) خاطب بنت عمته


مها (23) موظفه


دانه (20) سنه 2 جامعه


نايف ماقد كلمتكم عنه فإسمحولي أكلمكم


نايف شاب عمره (24) سنه خريج جامعي قسم إدارة أعمال ويشتغل بشركة أبوه


( طويل وعريض حنطي البشره ... عيونه سود وساع وناعسات ... خشمه طويل... وجهه بيضاوي ... بإختصار مزيووووووووووووون)


أبوه أبو عبدالعزيز إسمه حمد وأمه أم عبدالعزيز وإسمها منيره


إخوانه 2 عبدالعزيز (32) سنه متزوج من بنات عمه وإسم زوجته منيره (27) وعندهم 3 أولاد وبنت


المرحوم عبدالله توفى قبل 3 سنين وعمره (26)


وخواته 3 عايشه الكبيره متزوجه ولد عمها ( 27)


نوف سنه رابعه كليه (22)


ريم آخر العنقود سنه أولى كليه ( 19)


نايف يحب مها بنت خالته من 5 سنين ويبيها زوجه له


كان كل فتره والثانيه يسافر الكويت بحجة إنه يزور خالته


الكويت الساعه 3 العصر


مها راجعه من دوامها تعبانه ومنهد حيلها دخلت مع الباب الداخلي للبيت ...سمعت أصوات جايه من الصاله


راحت بإتجاه الأصوات ..وتفاجأت بوجود نايف جالس مع أمها وإختها دانه



مها بنعومه: قوة نايف شلونك (مها ودانه بس يتحجبون من نايف لأنهم بالأساس مايتغطون)


نايف وهو فرحان بشوفتها: هلا مها بخير الله يسلمك إنتي شخبارك


مها : بخير الحمدلله شخبار خالتي والبنات


نايف: كلهم بخير ويسلمون عليكم


دانه : طيب كان يبتهم معاك يتونسون شوي


نايف : وين أجيبهم الله يهداك وراهم دراسه ودوامات


أم خالد: عجل آنا بروح أزهب الغدا أكيد ألحين سالم باالطريج


مها: يمه قولي للخدامه تزهبه مايحتج تروحين إنتي


أم خالد: لايمه اليوم آنا بزهب الغدا بيدي هوووو تبين نايف يزورنا وياكل من يد الخدامه شبيقول عنا خالتي ماتعرف تطبخ


دانه :عادي يمه نايف منا وفينا


أم خالد: ولو هم مي عدله


نايف: آفا ياخالتي أنا ماني غريب الله يهداك


أم خالد: ويه يمه فديتك أنت راعي البيت


راحت أم خالد صوب المطبخ وبعدها راحت دانه لدارها عشان تبدل هدومها وعلى قولتها تخلي المكان للعشاق


بقت مها ونايف باالصاله


مها: ليش ماقتلي بتيي اليوم الكويت


نايف: حبيت أسويها لك مفاجأه


مها: أحلى مفاجأه بس هم بتم زعلانه عليك كان المفروض تقولي عشان أستقبلك


نايف: يعني لو قتلك كنتي ماراح تداومين وبتجلسين تنتظريني لين أجي


مها : لا بس كنت بستأذن من دوامي وبرد مبتشر عشان أكون فإستقبالك


نايف: إشتقتلك


مها: وأنا أكثر ماتصدق شكثر ولهت عليك


نايف: يابعد عمري يامها


مها بدلع: نايف عاد تراني أستحي


نايف: فديتك وفديت الحيا


مها : عن إذنك بروح داري وبرد


نايف: ليه قعدي معاي شوي


مها: ببدل هدومي وبردلك


نايف: لاتتأخرين


مها: دقايق بس


وراحت مها لدارها




7



7



7



7



العـــزوف

 
 
رد مع اقتباس
 
 
   
  #11  
قديم 06-06-2013, 05:19 AM
الصورة الرمزية اميرة
:: رومانس مون متفوق ::
______________
View اميرة's Photo Album  اميرة غير متواجد حالياً
 
رواية أقول إنسى تمر ذكراي / للكاتبة : رحلة ألم ، كاملة









الجزء الحادي عشر




الكويت


عايلة أم مشعل معزومه على حفله ببيت حماها ( إخو زوجها المرحوم) بمناسبة رجعت ولده خالد من السفر }خالد (26) كان يدرس باالخارج وهو الولد الوحيد لأبوه عنده إختين كلهم متزوجات منيره وهي زوجة مشعل ولد عمها ونورة متزوجه ولد خالها {




في الحفله



دانه تساسر مها: شوفي ... شوفي ....ولد عمج شلون جالس عادي مع البنات ولا كأنه هاالشيء عيب


مها: ههه هاالشيء عادي عنده ..هوكان عايش بأمريكا يعني فري


دانه: عاد مولهاالدرجه مصخها عيييييييييييب


مها: وإنتي شعليج شحارج خليه



خالد كان حاط عينه على مها ويراقبها لأنها جذبته كانت أجمل وحده من بنات العايله



مها لفت بعينها وإلتقت عيونها بعيون خالد .... ماعاد قدرت تتحرك ... سرحت بعيونه والإعجاب الواضح فيهم.....خذتها عيونه لعالم ثاني غير إلي عايشه فيه ... حست أحد يهزها



دانه: مها مهاوي ويه مهاااااااااااااااا


مها : هاه شفيج إنتي شتبين


دانه: شوفي خالد شكله ياي صوبنا


مها: هاه شنو ... شتقولين....لفت تطالع خالد لقته جاي يمشي جهتهم


يمكن ...يمكن بس يبي يكلم عمي ولا مشعل شنو ماكوا إلا إحنا هنيء



وصل خالد


خالد: السلام عليكم


دانه ومها: وعليكم السلام


خالد: شخباركم بنات عمي


دانه و مها: الحمدلله إنت شلونك


خالد: أنا بخير دامكم بخير.........(كانت عيونه تاكل بمها وبكل لمحه من ملامحها ) أمممم إنتي مها صح


مها: إي آنا مها وهذي دانه


خالد: بصراحه دانه عذريني بس ما أتذكرج يعني كنتي صغيره يوم أنا سافرت بس أنا أتذكر مها يوم كنا صغار كله نتضارب ونتهاوش


دانه بصدمه: كنتوا تتهاوشون... ماخبرت مها من هاالنوع دومها كانت هاديه... أثاري تحت السواهي دواهي


خالد: هههههههههااهها إختج هاديه ههاي منو قص عليج إختج كانت مرعبة الفريج


دانه: صدق والله


خالد: إي تدرين أتذكر مره وإحنا صغار كنت طالع من بيتنا وياي صوبكم ..جان أشوف إختج ماسكه ولد جيرانكم (آل .....) مسكين وطايحه فيه ضرب ... وأركض لج صوبهم وأفرق بينهم وأسألها شفيج على الصبي


جان تقولي يغازلني يقولي إنتي أحلى بنات الفريج إلي مايستحي


وألتفت آنا عالصبي إنت هي شحقه تغازل بنت عمي ...وحليله قالي .. آنا ماأغازلتها أنا بس قتلها إنتي أحلى وحده باالفريج


دانه: ويه حسبي الله على بليسج فضحتينا باالجيران أشوفهم نقلوا من بيتهم طلع كله من سواد ويهج ضاربه ولدهم


مها وهي منحرجه: عاد مولهدرجه أنا كنت مرعبه حرام عليك .... ألحين بتمسكها علي باالرايحه والراده


خالد: آفا لالا بنت عمي عاجل وماتسويها صح دانه


دانه : منو يقول أصلآ أنا كنت أستنى شيء عليها وأخيرآ لقيت ولا ومو أي شيء إلا الماضي الأسود


مها: الله وأكبر عليج خليتيه أسود


دانه: إي نعم ومن اليوم ورايح خلاص بيصير إسمج مرعبة الفريج


مها تكلم خالد: شفت ألحين شيفكني من لسانها


خالد: خلاص ولايهمج أقصه لج بس إنتي لاتزعلين مايهون علينا زعلج



مها من الإحراج الوجه صار طماطه قامت من مكانها وراحت جلست جنب أمها و مرت عمها




يوم الأربعاء باالكليه



بما إنه كان آخر يوم بالإختبارات الشهريه إتفقوا بنات شلتنا المشتله يطنشون جميع محاظراتهم ويطلبون غدا من المطعم



المكان : بؤرة الشر ومقر العصابه


الساعه: الـ 11:15 صباحآ



المتواجدون حاليآ : جميع أفراد الشله المشتله



ندى: هاه بنات أي مطعم تبون


ساره: أمم شرايكم نطلب بيتزا من بيتزاهت


الريم: عادي أنا ماعندي مانع


تغريد: حتى أنا


باقي البنات : إتفقوا على الموافقه



.......... أمسكت ساره التلفون وإتصلت على بيتزاهت...


إطلبت 3 بيتزا خضار حجم كبير مع السلطات و..............إلخ ... على أساس يجيهم الطلب الساعه 12:30


بعد ماطلبوا البنات



إبتسام: يالله نوره ما كملتي لي قصتك تكفييييييييييييييين كمليها


نوره: طيب ... وين وصلنا إحنا بذاك اليوم


ساره: لما قابلتي عامر وجتكم سلمى


نوره: إيه صح ...بعدها ياطويلات العمر



رجعت من بيت جدتي وأنا منهاره نفسيآ ..... يعني معقوله سلمى كانت تحب عامر من سنين وأنا ماحسيت فيها... جلست أتذكر الأيام إلي قضيناها وأنا أكلمها فيها عن عامر وحبي له وشبنسوي لاتزوجنا....


ياالله كل ذاك الوقت كنت أنا أجرحها وأنا مادري ...وهي ساكته ماتكلمت عشاني..


حتى ولو هذا مش مبرر للي سوته ... هي خانتني وطعنتي بظهري ....


من كثر مابكيت بهااليوم ماعاد حسيت بنفسي إلا وأنا بسابع نومه


صحيت اليوم الثاني لقيت الجو باالبيت متوتر والكل موعلى بعضه كل ماسألت أحد باالبيت : شفيكم ,, يردون علي مافينا شيء


وبعد محايل وترجي قالتلي إختي: نوره سلمى أمس حاولت تنتحر ولحقوها على آخر لحظه ونقلوها المستشفى وهي ألحين باالعنايه وحالتها خطيره والدكاتره يقولون نسبة نجاتها 30%


أنا من دموعي ماكنت قادره أشوف إلي قدامي جلست أصيح وأصرخ :


ودوني لها......... أبي أشوفها........ هذي إختي ....... مهما سوت تبقى إختي.........آه ياسلمى ليه سويتي كذا......


بعدها خذاني واحد من إخواني للمستشفى .. رحنا على طول قسم العنايه المركزه


لقيت الكل هناك أبوي وعمامي إخواني عيال عمي ..وعامر.. عامر كانت الصدمه واضحه على ملامح وجهه وعيونه .. عيونه كانت حمر من حبس الدموع..


دخلت عليها ولقيت الأجهزه محاوطتها .. جلست عندها ومسكت إيدها وجلست أصيح... أصيح أيامنا الحلوه..


طفولتنا .. مراهقتنا.. مشاكلنا.. فرحنا.. حزنا.. وحتى حبنا لنفس الإنسان...


حرام ... حرام كل هاالذكريات الحلوه تضيع بلحظه... إلي كان بيني وبين سلمى شيء كبيير.. أكبر من كل جرح بهاالدنيا.... مهما صار ماينهدم لأنه مايتعوض بيوم.. الإخوه


على صياحي وشهقاتي حسيت فيها تحرك إيدها رفعت راسي على طول لوجهها


سلمى: فتحت عيني لقيت نوره جنبي ماسكه يدي وتصيح


سامحيني .. سامحيني يانوره


نوره: إنتي شلون تسويين بنفسك كذا.. شلون حاولتي تنتحرين إنتي ماتدرين إن الإنتحار حرااااااااااام وإلي ينتحر مايشم ريحة الجنه


سلمى : كنت تعبانه وماأعرف شسوي أنا غلطت بحقكم كلكم وأبيكم تسامحوني خصوصآ إنتي يانوره


نوره: لاتقولين كذا إحنا خوات .. الزوج يتعوض لكن الإخت لاء


سلمى: يعني إنتي مسامحتني


نوره: مسامحتك مسامحتك والله العظيم مسامحتك


سلمى والدموع غاسلة وجهها: ياالله شكثر فرحتيني وريحتيني يابعد عمري يانوره دايم قلبك كبير


بس.. بس عندي لك طلب أخير.. عامر


نوره: شفيه عامر.. إنتي إنشاءالله بتتعافين وبتطلعين من المستشفى وبعدها بنسويلكم أكبر وأفخم زواج بنخلي الشرقيه كلها تتكلم عنه


سلمى: لايانوره أنا عارفه مصيري خلاص مابقى باالعمر باقي .. أبيك توعديني إنك تسامحين عامر وإنك ماتردينه ولاترفضينه لا جاك صدقيني عامر يحبك وإذا كان غلط فأنا السبب .. أنا إلي ركضت وراه وكنت ألاحقه ... أوعديني يانوره


نوره: لاتقولين هاالكلام إنتي..


تقاطعها سلمى: أوعديني يانوره


نوره: ماأقدر .. ماأقدر أسامحه ..حتى لو إنتي إلي كنتي تلاحقينه كان المفروض يصدك دامه يبيني


سلمى: قتلك أنا السبب


نوره: ماأقدر


سلمى: طيب أوعديني إنك تفكرين باالموضوع


نوره عشان تغير الموضوع: أوعدك


سلمى: ياه ألحين أقدر أموت وانا مرتاحه ... إدعولي إن الله يرحمني أنا محتاجه لدعاكم


نوره: لاتقولين هالكلاا.....


سلمى: أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد ...........................


نوره بصراخ: سلمى سلماااااااااااااااااااااااااااااااااااااا لا



البنات كل وحده حاضنه الثانيه ودموعها سيوووووووووووول



الريم حاضنه نوره


وساره حاضنه ندى وإبتسام



واااااااا وااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا هئ هيء هيء



وقطع سينفونية الدموع صوت جوال ساره



ترن ترن ترن



ساره: هاه .............. am coming ..yes<<<<< ok>>>wait 5 minuet




يالله بسرعه سواق المطعم عند البوابه مين بيطلع ياخذ الطلب



ندى: أنا بطلع مين بتجي معي


ساره: أنا بروح معك ياالله وإنتوا إمشوا معنا عشان تاخذون الأغراض



طلعوا البنات من كلاسهم ومرو على اللوكرات خذولهم عبايتين وراحوا للبوابه الرئيسيه


لبسوا ندى وساره عباياتهم وطلعوا يدورون سيارة المطعم



أول ماطلعوا جلسوا يتلفتون يدورون على السياره لحد ماشافتها ندى



ندى: شوفيه ... ساره شوفيه هناك ( تأشر لساره)


ساره : وينه


ندى وهي تضحك: ساره شوفي وين واقف


ساره بشهقه: هااااااااااااااااااااااااااا حسبي الله على إبليسه شموقفه هناك .... ياويلي شبنسوي


ندى: عادي إحنا ماسوينا شيء غلط بس طالبين من المطعم وطالعين نستلم الطلب


ساره : إيه صح ماسوينا شيء غلط ... وهاالخبل مالقى يوقف إلا هنا قلت المواقف


ندى: أمشي خلينا ناخذ الطلب وندخل بسرعه



راحوا ندى وساره لسواق المطعم حاسبوه وخذوا طلبهم وعلى طول مشوا راجعين للبوابه وسواق المطعم يناديهم


السواق : مدام .... مدام


ندى: ساره كأنه السواق ينادينا


ساره : خليه يولي دام حاسبناه وخذنا الطلب شيبي إمشي بس إنتي قبل ماأحد يمسكنا ويهزئنا



وأخيرآ وصلوا البنات البوابه ودخلوا


أول مادخلوا كانوا باقي الشله في إستقبالهم عطوهم الأغراض وجلسوا منهد حيلهم



الريم : شفيكم


ندى: قولي وش مافيكم


إبتسام : ليه شصارلكم بره


ساره : هاالخبل مالقى يوقف إلا جنب جمس الهيئه


هدوووووووووووووووووووووء ..... البنات جالسين يستوعبون إلي صار



بعدها إنفجروا كلهم هههههههاااااااههااااااااييه هههههههههههههههييهي



تغريد: ههه حسبي على إبليسه هاهاها وأنا أقول شبلاهم مختبصين


ماجده: هه تخيلوا لو واحد من رجال الهيئه مسكم ورجخكم باالخيزرانه باالشارع هههااااااي والله نكته


تغريد: لا ونشوفكم بكره باالبلوتوث


ساره : ههه الله لاقاله مايسوى علينا هاالغدا


خذوا شلتنا غداهم ورجعوا لمقرهم الخاص



تغريد وهي تفتح الأكياس وتدور فيها : إلا وين البيبسي و الميراندا


ندى: بالأكياس


تغريد: مافيه شيء


ساره : دوري عدل أكيد بواحد من الأكياس


تغريد: أقولك مافيه شيء دورت بكل الأكياس


ندى: آآآآآآآآآآآآآخ عجل عشان كذا كان السواق ينادينا


ساره : حليله مسكين وإحنا طنشناه


الريم: طيب يوم إنه يناديكم ليه مارجعتوا له


ساره : إيه نرجع عشان نتهزء من أي أحد


تغريد : عادي ياخي كله في سبيل البيبسي


ساره : لاوالله إحنا نتهزء بسبة علبة بيبسي


نوره: لاء لاء ماأسمحلك كله ولا البيبسي عشق العائله العربيه


ساره : والله كيفكم أنا ما أشرب ببسي


ماجده: والحل


ندى: ياكثر برادات الببسي باالكليه في كل زاويه 2


بدريه: خلاص أنا بروح أجيب من البرادات


وبعد ماوصل عشق البنات البيبسي تغدوا ( الله أحس إني جعت)



بعد ماتغدوا وشبعوا جاء الدور على ساره تحكي قصتها



أنا بدت قصتي قبل 6 شهور كنا إحنا وأهلنا كلهم متفقين نطلع البر خميس وجمعه لأن الجو كان روعه


أبوي وعمامي وأهلي راحوا من يوم الأربعاء بس أنا وأمي جلسنا مع واحد من خوالي على أساس بنروح معه يوم الخميس لأن أنا كانت عندي جمعت الشلة يوم الأربعاء وأمي جلست معاي وكانت تحس بنفسها شوي تعبانه




يوم الخميس الصبح الساعه 8:30



صحيت من النوم ونزلت للصاله ببيت جدي لأمي


أم ساره:ساره إنتي روحي مع خالك عبدالله مبارك مابعد قام بنتأخر شوي


ساره وعيونها مليانة نوم: لا أنا بجلس مع خالي مبارك


أم ساره بعصبيه: قلتلك روحي مع خالك عبدالله


ساره: ماأبي بروح مع خالي عبدالله


عبدالله: خلاص ياوضحى خليها على راحتها


ساره: فديتك خالي لا تزعل بس أنا فيني نوم ومابعد جهزت أغراضي


مشى خالي ومعاه ضحى بنته وخالاتي و الصغار


بقيت أنا وأمي ومرت خالي ناصر (سهام) ومرت خالي سالم ( الجوهره) ( هم خوات) وخالتي نور ( نايمه الإخت) كنا نستنى خالي مبارك يودينا وسهام تستنى زوجها يجي من دوامه باالجبيل


أول مامشوا خالي عبدالله وإلي معه رجعت طلعت الدور الثاني أبخها نومه بغرفة البنات وأنا أتذكر إني قبل ماأطلع عاالدرج رن تلفون أمي وكان أبوي المتصل


مرت ربع ساعه تقريبآ إلا أحس أحد يوعيني


الجوهره: ساره ساره قومي


فتحت عيني لقيتها تصيح : هاه شفيك صاير شيء


الجوهره: قومي أمتس أغمى عليها ووداها ناصر المستشفى


فزيت من السرير :شتقولين أمي شفيها أمي


الجوهره: ماأدري تو ناصر داخل علينا جاي من شغله إلا وأمتس تقوله ناصر ودني المستشفى واول ماطلعوا من باب البيت طاحت مغمى عليها


قمت من السرير مفزوعه: متى صار كل هذا مالي ربع ساعه من خليتها


الجوهره : كله صار بدقايق ... أنا بنزل تحت أخاف يتصلون تعالي جلسي معي تراني اتنافض من الروع


نزلت مرت خالي وانا لفيت أصحي خالتي نور لأنه نومها ثقيل وماحست بكل إلي صار


ساره: خالتي خالتي قومي


نور: وجع يوجع إبليس وش تبين مقومتني


ساره : قومي أمي إغمى عليها وودوها المستشفى


نور: طيب إنشاءالله مافيها إلا الخير ... يمكنها حامل أو فيها فقر دم خفيف ..خ خ خ خ خ ( نامت)


ساره: نامت لاحول وش أسوي معها ذي ... خلك نايمه


نزلت وأنا معصبه منها أنا خلقه على أعصابي


وإحنا جالسين انا ومرت خالي دق تلفون البيت .. ترن .. ترن ..ترن


كل وحده جالسه تطالع باالثانيه ومش عارفين شنسوي خايفين نرد ونسمع خبر شين ... آخرشيء رفعت أنا السماعه


ساره: ألو............. ( صدمه)


هلا يبه


أبوناصر: هلا ساره شخباركم


ساره: الحمدلله إنتوا شخباركم


أبو ناصر: الحمدلله عجل وين أمك عطيني إياها


ساره: هاه شتبي فيها


أبوناصر: قبل شوي يوم تكلمني حسيتها تعبانه انا بكلم السواق يجي يوديها العياده عطيني أبكلمها


ساره: هاه أمي نايمه


أبوناصر: مامداها تنام توني مكلمها من شوي


ساره: أي شوي من نص ساعه مكلمها صكرت منك بعدها راحت تنام شوي


أبو ناصر: ساره وين أمك هي فيها شيء


ساره: لامافيها شيء قتلك بس نايمه


أبوناصر: طيب مين إلي وداها


ساره: مين إلي مين وداها ( شكل أبوي حاس بكل شيء)


أبوناصر: ساره أدري إن أمك راحت المستشفى ... شكلها راحت مع ناصر صح


ساره: وش دراك


أبوناصر: لقيت مكالمه من ناصر وأنا أدري إن ناصر بدوامه وأكيد ماإتصل إلا فيه شيء كلمته لقيت جهازه مغلق


ساره: لاتخاف مجرد تعب خفيف تلقاه كلمك عشان رقم الملف وهاالخرابيط


أبوناصر: يمكن بس إذا صار شيء كلميني وإذا جت أمك خليها تكلمني


ساره: إن شاءالله


صكرت التلفون شوي ويدق جوال مرت خالي الجوهره


الجوهره: ألو.... ويش.... لاحول ولاقوة إلا باالله... طيب ألحين بيجونكم...


صكرت التلفون وانا عيوني معلقه فيها


ساره: مين سهام


الجوهره وعيونها مليانه دموع: إي سهام


ساره: تقول أمي شفيها


الجوهره وهي تصيح: جلطه برجلها بس الحمدلله تلاحقوا عليها


ساره: جلطه ياويلي على أمي


جلست على الأرض أصيح وراحت مرت خالي تصحي خالتي نور وخالي مبارك من النوم


رحت وغيرت لبسي ولبست عباتي إلا خالتي نور نازله بعبايتها ووراها خالي مبارك


طول ماإحنا باالسياره دموعنا ماوقفت


مبارك : بس إنتي وياها الحمدلله مافيها إلا الخير بس إغماء بسيط يمكن فقر دم أوشي


نور: وضحى جتها جلطه برجلها


مبارك : جلطه


نور: إيه جلطه


مبارك أول ماسمع كلمة جلطه زاد على السرعه وطيران للمستشفى


وصلنا المستشفى وعلى طول توجهنا لقسم العنايه المركزه..... دخلنا لقينا خالي ناصر مقابل وحده من الغرف وثيابه غرقانه دم من تحت


رحت على طول عنده ودخلت الغرفه فتحت الستاره وإنصدمت من المنظر إلي قدامي..... هذي مش أمي لاء هذي وحده ثانيه ...أمي توني شايفتها ... معقول خلال أقل من ساعتين يصير شكلها كذا كل شيء فيها منتفخ وخصوصآ رجلها اليمين مكان الجلطه أول ماشفتها على بالي مخده حاطينها فوق رجلها وإلي صدمني أكثر لوناه مايل لللأزرق


رحت يمها....


ساره:يمه يمه تسمعيني ,, يمه انا ساره ردي علي


أم ساره : ساره أحس شيء إنقطع فيني


وقامت تهذي ماقدرنا نفهم منها شيء


كانت الساعه 12 الظهر


خالي ناصر مسكين لما إغمى على أمي طاحت عليه بكل ثقلها وهو يسندها ماحس باالقزاز إلي كان باالشارع يجرحه ... جرحه كان عميق نزل للطوارىء وخيطوه له سبع غرز بعدها خذ زوجته ورجع للبيت يغير ثيابه وبيرجع


جاء خالي مبارك : انا بنزل تحت أخلص الإجرائات


نور: طيب


مبارك: ساره كم رقم ملفكم


ساره: **********


راح خالي يخلص الإجرائات وإحنا جلسنا عند أمي إلي ماكانت حاسه بأحد جالسه تهذي وتهلوس


أم ساره: آه أحس شيء إنقطع


ساره: يمه شفيك شيء يعورك


أم ساره: ماأدري أحس ليمن طحت شيء إنقطع فيني


ساره: مثل أيش


أم ساره: ماأدري


نور: يمكن من الطيحه تعورتي


ام ساره: ماأدري


تابع


مرالوقت والساعه صارت 1:45


أم ساره: آه آه ( تون من الألم والتعب)


ساره: مايصير كذا وين هالدكتور بروح أكلم النيرس


ساره: excues me where is a doctor ?


لوسمحتي وين الدكتور


النيرس:


He is coming nearly


هو على وشك إنه يوصل


ساره:


When he come?


متى بيجي


النيرس:


I did not


ماأدري


ساره:


Ok . fhon call for doctor


طيب . إتصلي عليه


النيرس:


I can not


ماأقدر


ساره:


Whay?


ليه


بعد دقايق دخلت ساره على أمها وخالتها


نور: هاه وش قالت النيرس وين الدكتور


ساره: تقول شوي وبيجي


نور: متى يعني


ساره: ماأدري قتلها كلميه قالتلي هذا مخالف للقوانين


دخل مبارك


مبارك : هاه شخبارها


ساره: على حطة إيدك


نور: شسويت تحت


مبارك: ماسويت شيء قالوا لازم زوجها يجي يوقع على الأوراق هذي مسؤليه وزحمه.... بنزل احاول معهم مره ثانيه


ساره: خلاص بكلم أبوي يجي


إ طلعت ساره من الغرفه تتصل على أبوها لقت تلفونه مغلق


أكيد ماعنده شبكه ... مالي إلا أكلم أحد ثاني


إتصلت في ناصر وإتصلت في عمامها آخرشيء رد عليها بندر


ساره:ألو السلام عليكم


بندر: وعليكم السلام هلا


ساره: بندر أبوي عندك أتصل عليه الجهاز مغلق


بندر : إيه موجود بغيتيه


ساره: إيه عطني إياه


بندر: عسى ماشر فيكم شيء ... أبوك محمد فيه شيء ( جد ساره لأمها وعم أبوها )


ساره: لالا مافيه شيء بس عطني إياه


أبوناصر: ألو هلا ساره


ساره: هلا يبه


أبوناصر: أمتس شخبارها شقالوا فيها


ساره: جلطه برجلها .. بس يقولون سيطروا عليها


... تعال ألحين .... فيه إجرائات لازم تسويها


أبو ناصر: خلاص أنا جايكم ..


رجعت ساره للغرفه جلست شوي وتلفونها يدق


بندر يتصل بك


نور: مين


ساره: بندر


نور: شيبي


ساره: أنا كلمت أبوي على تليفونه ... ماراح أرد بقفل تليفوني


الساعه 3:30


ساره: مايصير كذا متى بيجي هاالدكتور ... وطلعت تكلم النيرس لقت الدكتور توه واصل


السلام عليكم دكتور


الدكتور: وعليكم السلام


ساره: دكتور الوالده اليوم جبناها الساعه 10 الصباح حالة جلطه باالرجل ............. إلخ


الدكتور: طب دقايق بس وأكون عندها


الساعه 3:45


دخل الدكتور على أم ساره جلس يفحصها وهو متوتر وباالغلط ضغط على بطنها


أم ساره: آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآىه و غابت عن الوعي


الدكتور: الحاله دي من إمتى كده ... مش معقول ... ماإتصلتوش بيا ليه دي حاله خطيره ..دي الجلطه وصلت للرئه ... لو كنتوا كلمتوني كنا إقدرنا نمنعها توصل للرئه ..... إخرجوا برااااااااااا


ومسك التلفون وإشتغل إتصالات


هاتوالي جهاز ......... وأخصائي الأشعه و,, و .... و...............


طلعت ساره ونور من الغرفه وكل وحده إيدها على قلبها وأول ماطلعوا كانت النيرس بوجههم


إستلمتها ساره وطاحت فيها تهزيء إذا مافصلت ......... والله لأقدم فيك شكوى ... ياالحقيره


شوي وبتضربها من الغيض على الإستهتار إلي كانت فيه لحالة أمها


بعدها فتحت ساره تلفونها وإتصلت على أبوها وهي تصيح: ألو يبه ههيء هيء هيء


أبوناصر: شفيك شصار أمك شفيها


ساره: يبه تعال بسرعه إنت لازم تطلع أمي من هاالمستشفى الجلطه وصلت الرئه بسبة إستهتارهم


أبو ناصر: نص ساعه وأنا عندكم


الساعه 4:30


نور وساره جالسين على كراسي الإنتظار قدام غرفة أم ساره ويشوفون الأجهزه طالعه داخله عليها


ساره: بروح أشوف شصار طولوا


دخلت ساره الغرفه لقت واحد من الأجهزه على أمها والدكتور يحوس بهاالجهاز...


بعد ماطلعت ساره كان الأصنصير مقابل باب الغرفه


إنفتح الأصنصير وشفت أبوي طالع منه ركضت ورميت نفسي بحظنه وجلست أصيح


هداني وبعدها راح يشوف أمي...... شوي طلع وعيونه حمر زي الدم ... مسك تلفونه وقام يسوي إتصالاته


أنا بعد ماكلمت أبوي جاء فبالي فالح إخوي الصغير قلت أتصل أتطمن عليه من الصبح مخلينه لحاله عند مرت خالي مع شغالته ... مامداني فتحته إلا والإتصالات تهل علي من أهلي إلي باالبر....


مابي أرد شسوي وإذا مارديت بيحاتون وبينشغل بالهم... خذت التلفون وعطيته خالتي نور


توها ترد عليهم بكلمتين إلا وتجلس تصيح خالتي الثانيه كانت على الخط إنجنت


منيره: نور نور شفيكم وضحى شفيها


نور وهي تمسك نفسها: مافيها شيء


منيره: كذابه عجل ليه محمد من كلمته ساره ركب سيارته وشخط راجع الخبر


نور: لا بس وضحى تعبت شوي ونوموها باالمستشفى


منيره: هااااااااااااا وطاحت على الأرض تصيح شفيها شصار ....... ( منيره كانت طالعه تكلم برا الخيمه على صرختها طلعوا كل الموجودين باالخيمه لقوها جالسه على الأرض وتصيح.... هذا وبعدها مادرت شفي إختها)


نور: أبد مافيه شيء


على الساعه 5:30 شفت أبوي إيسلم على إثنين أول ماشفتهم عرفتهم واحد منهم أخصائي جراحه معروف والثاني دكتور كان يعالج جدي تخصصه باطنيه .... دخلوا الغرفه وأبوي معاهم


تأخر رحت أشوفه


أول مادخلت إنصدمت بالي شفته


لا لا لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااا


كانت أمي تنازع الروح


وهم جالسين يسولها إنعاش باالصدمات الكهربائيه ....


كانت فيه نيرس سعوديه أول ماشافتني واقفه أشوف المنظر إسحبتني على بره على طول وجلستني جنب خالتي نور


جلست وانا مش حاسه بنفسي من الصدمه


نور: شفيك وش شفتي داخل إنطقي


ساره: يسوونلها إ ن ع ا ش .....وهلينا المدامع وسط صياحنا شفت الدكاتر إلي طلبهم أبوي طالعين من الغرفه وهم مستعجلين


وكان فيه واحد ما من قدامنا سلم على واحد من الدكاتره وجلس يسولف معه


الدكتور: معليه إعذرني بس وراي عمليه خطرة وبروح أتجهزلها...... (ومشى)


لفيت على خالتي نور


تدرين كان يتكلم عن أمي يقول بيسو...قطع كلامها جيت أبوها


أبوناصر: خلاص كل شيء صار بخير والحمدلله ...مالها داعي جلستكم هنا أنا قلت لمبارك يوديكم البيت يالله إنزلواله هو يستناكم باالمواقف


ساره: أنا ماراح أروح بجلس هنا عند أمي


أبوناصر: يابني قلتك أمك مافيها إلا الخير الحاله مستقره إرجعي البيت وأنا هنا


ساره: لا بجلس


أبوناصر: وإخوك مسكين من بيقعد عنده .... (وجلس يكلمني لين ماأقنعني بالرجعه)


ساره: طيب يالله خالتي


نور: أنا ماني متحركه من مكاني لين أتطمن على إختي ( حاولنا فيها بس مافيه فايده)


نزلت لقيت خالي يستناني عند البوابه ...ركبت السياره


مبارك: نور وينهي


ساره: مهيب جايه


مبارك: ليه


ساره: عيت تجي


مبارك : أوريها ذا وقت العناد أنا بوصلك وبرجعلها


وصلت بيت جدي ودخلت من البوابه الرئيسيه


ولما وصلت لمدخل البيت


 
 
رد مع اقتباس
 
 
   
  #12  
قديم 06-06-2013, 05:20 AM
الصورة الرمزية اميرة
:: رومانس مون متفوق ::
______________
View اميرة's Photo Album  اميرة غير متواجد حالياً
 
رواية أقول إنسى تمر ذكراي / للكاتبة : رحلة ألم ، كاملة








الجزء الثاني عشر



ودي أبكي لين مايبقى دموع .....


ودي أشكي لين مايبقى كلام ....


من جروح صارت بقلبي تلوع...


ومن هموم إحرمت عيني المنام....


إنطفت في دنيتي كل الشموع....


والهنا مايوم في دنياي دام...


غربتي طالت متى وقت الرجوع ...


كل عام أمني حالي بعام....


إن شكيت الحال محد لي سموع....


وإن سكت الناس زادوني ملام...


طال صبري والزمن عيا يطوع...


والرجا باالي عيونه ماتنام.....




وصلت بيت جدي ودخلت من البوابه الرئيسيه


ولما وصلت لمدخل البيت



رقيت الدرج درجه درجه ..... أصوات .... صراخ .... إزعاج .... أحس رجليني ما تشيلني


كل خطوه أثقل من الثانيه ... كأن رجلي مثبته برصاص وجبس



ماأقدر أميز شيء عيوني غاشيها ضباب.... الماضي ... أشوفه قدامي ... كل لحظه من عمري


طفولتي... هههه إهىء إهىء كل شيء .. دخلت المكان مليان ... جلست أدور بعيني عليهم ... سكوت


صمت ... عيون مليانه دموع .... وعيون دموعها غرقت محاجرها


وصلت ... وصلت عيني للي كنت أدور عليه



مشيت وقبل كل خطوه سيول الدموع تسبقني ................ رميت نفسي بحضنها


حضنها الدافي ... وجلست أصيح وأصيح وأفرغ كل إلي بداخلي


جدتي


الجده ودموعها خانقتها: السوري وين أمتس وشصارلها بنتي وش فيها .... ردي علي بنتي شصايرلها


ساره وشهقاتها تقطع القلب : ج.. أم ي... جتها جلطه برجلها ( ورجعت دفنت نفسها بحضن جدتها)


الجده : ياويلي على بنتي ودوني لها أبي أشوفها أبي بنتي


راحت الجده وخالات ساره فاطمه ومناير مع إخوهم سالم للمستشفى


أول ماطلعوا راحت ساره لغرفة خالتها وقفلت عليها باب الغرفه و رمت بنفسها على السرير و فتحت المجال لعيونها تذرف بها الدموع



مستشفى (.....) قسم الطوارىء



اول ماوصلت جدة ساره وخالاتها لباب المستشفى إنصعقوا بشوفت أم ساره وهم ينقلونها بسيارة الإسعاف


وراها كان زوجها أبوناصر وإخوها مبارك وإختها نور



سالم يسأل مبارك: شفيها وين مودينها وش السالفه


مبارك : بينقلونها المبنى الثاني عشان يدخلونها غرفة العمليات


سالم: وليه مايسونها هنا


مبارك: ها المبنى فيه العيادات وقسم الطوارىء والعنايه بس


مناير: إنزين ليه مودينها العمليات


أبوناصر: مايدرون يقولون إنهم شافوا نزيف داخلي بالأشعه ومش عارفين شاالسبب



بعد سبع ساعات



غرفة نور وبوسط بحر الدموع



ترن ترن ترن



جوالي .... صوت جوالي يرن .......


فزيت من السرير مفزوعه و ركضت للتلفون


ألو ... هلا خالي


مبارك: ألو السوري ... مبروك نجحت العمليه امتس بخير


ساره: إحلف ههههه إهي إهيء ( صابتها نوع من أنواع الهستيرياء)


مبارك : ساره ساره ردي


ساره: معاك معاك


مبارك: إنتي بخير


ساره: إيه إيه بخير الحين نجيكم


صكرت من خالي وعلى طول إتصلت بأبوي ... دقيت ودقيت لين رد ما أدري ليه كنت أتصل بس يمكن كنت أبيه يأكدلي إن أمي صارت بخير


ساره: ألو هلا يبه


أبو ناصر بصوت مبحوح: هلا ساره


ساره: يبه صحيح إلي يقوله خالي إن العمليه إنجحت


أبو ناصر: نجحت الحمدلله يارب لك الحمد ولك الشكر


ساره: يبه إنت وينك منت عندهم


أبوناصر: أن بمصلى المستشفى كنت اصلي كم ركعه أدعي فيها لأمك تطلع باالسلامه


ساره: يبه إنت تحب امي


ابو ناصر: يابنتي هي زوجتي و ام عيالي وبنت عمي و عشرة 20 سنه عشناه باالحلوه والمره



اليوم الثاني




الكل كان فرحان بنجاح العمليه وكانوا ينتظرون جيت الدكتور عشان يطمنهم على حالة ام ناصر ( وضحى)


كلها دقايق ووصل الدكتور



الدكتور: ماأدري كيف أفتح الموضوع معاكم حالة وضحى غريبة واول مره تمر علي بحياتي الطبيه


وضحى دخلت المستشفى بحالة جلطه باالرجل اليمنى وكانت سرعه وصول الجلطه للرئه في أقل من 4 ساعات شيء خطير وبعد شويه اللأعه والفحوصات إلي سويناها إكتشفنا وجود كميه غريبه من السوائل بجسمها ماكنا عارفين من وين جت هاالكميه باالظبط فقررنا أنا و الأطباء إندخلها لغرفة العمليات وطلبنا دكاكتره مختصين من كافة التخصصات الدخول معنا .. عشان نظمن وجود الطبيب إلي بنحتاجله عند إكتشاف سبب النزيف ... وإنصدمنا لما إكتشفنا إن السبب كان إنقطاع وتمزق الوريد لمسافة 7سم وهذا شيء غريب لأنه على حسب المعلومات إلي عندنا إن المريضه حست بالألم والتعب برجلها فجأه وإنقطاع مثل هذا باالوريد مايصير حتى بأصعب حوادث السيارات لكن ولله الحمد قدرنا ننقذ حياتها وهي ألحين بحالة شبه غيبوبه بعد التعب والألم إلي حست فيه واتوقع إنها ماتستمر أكثر من أسبوع لكن المشكله إلي فعلآ راح نواجهها بعد ماتصحى من الغيبوبه وش راح يصير لأن مثل هاالحالات لازم لها عنايه خاصه لأنه ويؤسفني أقول هاالشيء إن إحتمال قدرتها على المشي ضعيف يعني هي ألحين بحالة تقدر تسميها شلل


أبوناصر: يعني يادكتور إنت تبينا نسفرها للخارج لجل العلاج


الدكتور : شوف ياأبوناصر انا ماأيد السفر للخارج إحنا عندنا الكثير من المستشفيات المؤهله لمثل هاالحالات والمزوده بأحسن وأفضل الأجهزه الطبيه والمتواجد فيها أفضل وأحسن الدكاترة والتخصصات مثل مستشفى الحرس الوطني باالرياض وانا برايي تنقلها لهناك بأسرع وقت


أبوناصر : خلاص يادكتور إحنا بننقلها للرياض وإنشاءالله بكره راح تكون كل الأوراق جاهزه


الدكتور: مافيه اي إشكال لكن لازم تصحى أولا من غيبوبتها



كانت ساره تزور أمها بقسم العنايه كل يوم تقرا عليها وتمسح على جسمها بموية زمزم وطلب منها تسامحها .... يمكن هي عمرها ماحست إن امها قريبه منها .... كانوا دائمآ مختلفين باالتفكير والتصرفات ... أمها كانت دائمآ تعاملها كأنها طفلة صغيره كانت رافضه فكرة إن بنتها الصغيرة الوحيده كبرت وصارت لها شخصيه وتفكير مستقل .... وكان هذا سبب المشاكل بينهم دائمآ .... ياالله .... كل هذا ماعاد يهم ساره بشيء كل إلي تفكر فيه إلحين هو يكفيها وجود امها حولها حتى لو ماكانت قريبه منها


بعد ثلاث أيام



صحت وضحى من غيبوبتها .... كانت كل الأوراق والإجرائات لنقلها للمستشفى بالرياض جاهزه بس كان ينقصها إنها تصحى من الغيبوبه


كان هااليوم يوم أثنين وتقرر نقل وضحى يوم الثلاثاء الساعه 7 صباحآ بطائرة الإخلاء الطبي وكان بيروح معها زوجها


وبيلحقهم إخوها مبارك معاه امه (جدة ساره ) وخالتها فاطمه


كان يوم الأثنين آخر يوم لها باالشرقيه زاروها فيه كل حبايبها .... عيالها ... خواتها .. وكل أهلهم


وماكانت ناقصتها إلا شوفة ولدها الصغير فالح ( كان عمره تقريبآ سنه ونص)



ليلة السفر راحت ساره تزور أمها لآخر مره وكانت جايبه معها فالح على حسب طلب أمها



اول مادخلت ساره فالح على أمها .... كان خايف من المنظر إلي قدامه ...


وحده مثبته على سرير واالوايرات والأجهزه محاوطتهامن كل جهه ... ماعرفها ... كانت باالنسبه له شيء غريب


حاولت ساره تقرب إخوها لأمها عشان تبوسه لأن أمها ماتقدر تحرك إلا راسها بسبب إلي صارلها


لكنه صدمها بتعلقه فيها ( فالح من شدة خوفه أخذ يتمسك بساره ويخبي راسه بحضنها)


ساره: فالح حبيبي هذي ماما شوف


وضحى: فالح حبيبي تعال انا ماما


لكنه كان رافض يبعد عن ساره أو حتى يلف براسه لجهة إمه



دخلت النيرس وكانت جايه تضرب وضحى بإبرة مهدىء


فالح من شاف النيرس شتسوي بدى يصرخ عليها ويصيح :يهماره هدي ماما ماتبي إبله



ساره : هههه من ألحين الفزعه


وضحى: هههه فديته حبيب أمه ... ساره إنتبهي على إخوانك مالهم غيرك من بعدي ...هالله الله فيهم كوني حنونه عليهم ... أبيك تهتمين فيهم وبدراستهم ... أبي توعديني تطولين بالك عليهم و تحافظين عليهم ... ترى إن مت ولا صار فيني شيء مالهم غيرك



ساره والدموع ماليه عيونها: يمه وش هاالكلام إنشاءالله بترجعين باالسلامه وإنتي إلي بتربينهم وبتربين عيالهم



وضحى : الله كريم



سافرت بعدها أمي للرياض وإلى هااليوم هي موجوده هناك....



إبتسام : ياااااااااااااه الله يرجعها لك باالسلامه



ساره : آمييييييييييييييييييييييييييييييييييين




مرت أحداث شهرين ونص على بنات شلتنا .... أيام مليانه ضحك وسوالف ووناسه وأيام فيها دموع وحزن وفراق ملل ... طفش ... إثاره وتشويق .....



المكان : بؤرة الشر مقر العصابه


المتواجدون : جميع الأفراد



إبتسام : أممم اليوم دوري انا تزوجت من خالد وهو يقربلي لكن شوي من بعيد لأن كل عيال عمامي وخوالي يا أكبر مني ومتزوجين أو أصغر مني



تزوجنا بعد تخرجي من الثانويه.. كنت طفله بريئه ماعرف بها الدنيا شيء ... أخذني ومثل الورده المصكره بديت أتفتح على إيديه .. حبيته .. إلا عشقته وعشت كل دنيتي من خلاله ... كان كل شيء لي بها الدنيا


كنت إنسانه فاضيه ماعندي لادراسه ولا مشاغل أو مسؤليات حصرت كل شيء له مشاعري أحاسيسي أحلامي تمنياتي كلها تدور حوله وحول وجوده بحياتي


تمينا 2 سنتين ... كانوا باالنسبه لي كأنهم العمر كله ... بعدها بدت معاناتي


بيوم حسيت بتعب وشوية الآم رحت للمستشفى وكانت المفاجأه



حامل .......... أنا حامل ... ياالله ياالفرحه إلي كنت عايشتها ..... رجعت البيت وأنا على نار أنتظر جيه خالد عشان أبشره بهاالخبر الحلو... جاء خالد وعرف بخبر حملي فرح ... وانا زادت فرحتي لأني أعيشها من خلاله



وبيوم من الأيام وانا باالشهر الخامس كنت أنا وخالد طالعين من البيت نتمشى وصارلنا حادث سياره بسبب السرعه


خالد إنصاب بشوية رضوض أما أنا ولأن الضربه جت من جهتي فقدت الجنين والأصعب من كذا إنه من شدة قوة الضربه تسببتلي بعاهه برجلي اليسار كنت ما أقدر أمشي بسببها إلا بعكاز و إحتمالية إني ما أقدر أحمل مره ثانيه لأن نسبة الحمل ضعيفه حيل


تعبت ..... إنصبت بحالة إنهيار .... كرهت كل شيء بيتي وكل شيء يذكرني بحملي إلي راح مني إلا خالد لأنه كان باالنسبه لي شيء مقدس .... جلست ببيت أهلي فتره تقريبآ 6 شهور كان يتردد فيها علي ويزورني بالأسبوع مرتين .... بعدين بديت أحس إنه تغير علي .... فيه شيء يخبيه عني....



بعدها قررت إني لازم أرجع لبيتي ولزوجي ... يكفينا بعد وفراق.... علمت أهلي بقراري وإنصدمت برفضهم



كيف يرفضون إني أرجع لخالد حبيبي وزوجي ودنيتي كلها



ويااااااااااااااااااااااااااااااااااه ياالصدمه خالد طلع متزوج والكل يدري ماعداي انا ...



أنا إلي ضحيت بكل شيء عشانه ... أنا إلي أعيش حياتي ويكفيني بس وجوده ... أنا إلي حبيته .. عشقته



رحت الغرفه وقفلت على نفسي و بديت أكسر كل شيء قدامي و يطيح بين إيديني ... وصوت صرخاتي و دموعي عازلني عن كل شيء بها الدنيا ...... إنجرحت ونزفت لكن ما كنت أحس بالألم لأن الألم إلي بداخلي كان اقوى



كنت أسمع صراخهم ونداهم علي لكن صوت واحد لفت إهتمامي ... صوته ... صوت حبيبي ... حبيبي الخاين طحت ... طحت.... وقبل لا أضيع ..... سمعت صوت كسر الباب


فتحت عيني ... تلفت حولي وعرفت المكان إلي أنا فيه هه المستشفى


دخلت النيرس: صباح الخير ياقمر إزايك النهارده


إبتسام : الحمدلله انا بخير من متى وانا هنا


النيرس: بقالك يومين دنتي نمتي كتير أقوي دو أهلك المساكين مافارقوكيش ولا سانيه وكمان جوزك ده كان كل شويه داخل طالع عليكي حروح أبشروه إنك فوقتي


أنا من سمعت طاري خالد تذكرت كل إلي صار جلست أبكي وأصرخ :لا ماأبي أشوفه ماأبي أشوف الخاين ما أبي أشوف أحد



جلست على هاالحال تقريبآ إسبوع كنت رافضه فيه أشوف أي أحد .... وعلى بداية الإسبوع الثاني بديت أتقبل إني أشوف أهلي ...


بها الوقت كان خالد يحترق من رفضي له ومن رفضي لشوفته


طلعت من المستشفى بعد شهر ورحت بيت أهلي وطلبت منه الطلاق



كل الحب والعشق إلي كانوا بقلبي له تحولوا لكره وحقد له وللحاله إلي كنت عايشتها ...


وكرد فعل لإحساسي إن نقصي وعاهتي هم السبب إلي خلاه يتركني ويتزوج علي .... بديت أتردد من مستشفى للثاني ومن أخصائي علاج طبيعي لثاني لحد ماتعافيت وتعالجت من عاهتي ورجعت أمشي على رجلي بدون عكاز


كنت ماأحب أطلع من البيت ولا أزور أحد ولاأحد يزورني... كنت مصممه على الطلاق لكنه كان رافض وبيوم طلب إنه يشوفني .... وبكل ذرة حقد وإنتقام لكبريائي المجروح كأنثى وافقت أشوفه وانا كلي رغبة بالإنتقام



وجاء اليوم الموعود .... كنت مجهزه نفسي بأحلا وأحسن مظهر .... كنت مثل القمر إلي مكتمل بنص الشهر


كل من شافني من أهلي كان ينصدم من هيئتي ... الكل كان يظن إني كاشخه ومتعدله عشانه وإني برضى وبرجعله


هاهاهااهاهه


كان ينتظرني باالمجلس ...... دخلت عليه شفت الصدمه ... الشوق ,,, والإعجاب ... بنظراته



مسكين كان فباله بيلقى إبتسام ... إبتسام الغبيه إبتسام المسكينه إلي ماكانت تعيش بها الدنيا إلا منه وعشانه


وياكبر صدمته لما عرف وإكتشف إنها ماتت ... ماتت وشبعت موت وإنه ماعاد لها أي ذكرى أو حتى طاري


جرحته جرحته من كبر جرحي ... وذوقته من مرورة طعم الخيانه.... إلي شربت منها



إبتسام : أنا أبي ورقة طلاقي توصلني بأسرع وقت


خالد: إنتي أكيد لحد ألحين تعبانه أنا .... وقبل مايكمل جملته قاطعته


إبتسام: هههههه مسكين ... كسرت خاطري والله إنت لحد ألحين منت قادر تفهم انا ماأبيك عفتك كرهتك ماأطيقك ياخي إفهم


خالد: بس إبتسام إلي أنا أعرفها ماتستغني عني ولو لحظه


إبتسام: حراااااااااااام بس للأسف إبتسام ماتت وكانت وصيتها طلاقها



جلس فتره معاند لكنه بالأخير رضى وطلق بعدها طلبت من أبوي ننتقل للشرقيه وقدمت أوراقي هنا عشان أكمل دراستي وهذا أنا


ندى : ياخي مالت على الرجال كلهم بدون إستثناء صدق إن الخيانه بعروقهم


الريم : والله مالهم امان


ماجده : إلا مالت على هاالحريم إلي ياخذون الرجال من مرته


تغريد: أنا أبي أعرف منهي هاالخبله إلي ترضى تاخذ الرجال على مره ومرته ميب راضيه


بدريه: ليه فيه بهاالدنيا مرة بترضى زوجها يتزوج عليها


ساره : حسبي الله على العدو والله و تعقدنا


وقامت كل وحده فيهم تتحلطم وتسب بها الرجال وهاالحريم إلي على قولتهم مسمينهم العواذل



الريم : إلا بنات شرايكم نكتب قصيده كل وحده تقول فيها بيت تجيبه من الي صارلها


البنات : وااااااااااااااااااو روعه الفكره جنان


وقامت كل وحده تقول بيت والثانيه ترد لين ما إكتملت القصيده


ساره : إنزين شنسميها


الريم : شرايكم ب..... ياعذولي جعلك السلال


ندى : هاهاهاه وش هاالإسم


الريم: فنتك صح


إبتسام : صراحه جنان


ساره : شرايكم نكتبها ونعلقها على اللوكر من بره


البنات موافقييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي ييييييين



وفعلآ إكتبوها وعلقوها على اللوكر وكان كل ما مر أحد من جنبه تلفت القصيده إنتباهه فيقراها ويضحك على خبالهم


وكانت القصيده تقول ياعذولي جعلك السلال



قال وش إلي جابك على الطاري************** قال جيتك على الموعد ولا جيت



قال وش عن لقانا ما نعنك **************قال فز الخفوق ولا لقى من يداويه



في مجلس مابه أحد ما ندله************** كلهم عرب وإخوان وعلوم قويه



هذا ولد عم و هذا ولد خال ************ وهذا الذي من بد خلق الله أذيه



أهواه ياعرب من بين الأجيال ********* وأنسى كدر نفسي و يده بيديه



قلي ياعذولي وش ذا الخبال ******** كأني أغيب بيوم و ألقاه فارق خويه



مسرع نسى أصلي وأنا نسل الأخيال*******دامه رخو بهديه عن زماني هديه



وأقول ياعاذل تهنى جعلك السلال********دامك سعيد وياه راحت روحك شقيه



دامك تحب باالدنيا زين الأشكال********* جعلك ربي في مشكله مثل القضيه



وتصبح مريض تعبان وتذوق مر الأهوال****في حب خلي راعي النفس الرضيه



التوقيع



(( شلة الحبايب)) ,,,,, حقوق النشر و الطبع محفوظه ل رحلة ألم والدلوعه





ياويل عيني منهم راحوا وقلبي عندهم...


ماأدري نسوا ولاقسوا ولا لقوا حب جديد...


ياقلبي إبعد عنهم ذولا يخوف حبهم ....


قاسين ماحنوا علي وقلوبهم مثل الحديد...


ياما أشوف من البشر ماشفت ناس مثلهم...


مرات ألقاهم قريب مرات ألقاهم بعيد...


أنا أنا أشيل همومهم والمشكله ماهمهم...


الله ماأكبر ذنبهم راحوا وخلوني وحيد......


حاولت أقرب منهم حاولت أكسب ودهم...


قصة بدايتها جفا والخاتمه مامن جديد....


الله يشافي علتي والله يسهل دربهم...


إلي يتسلى باالهوا ترى فراقه يوم عيد....



نفس اليوم جامعة الملك فهد للبترول و المعادن


الساعه7:30 مساء


الموقع : محاضرة بأحد الكلاسات باالجامعه



زيد ( آه ... إلى متى ببقى على هالحال.....لاني عارف ساسي من راسي.....


أممم كيف شكلها .. بيضا ولا سمره ... حلوه ولا عاديه ...ياربي تعبت


تعبت من التفكير فيها ... وهي ولاهي مهتمه ....معقولة كانت تلعب


ولما شافت الموضوع بيقلب جد خافت تكمل.....


لا لا مستحيل تلعب ... لو كانت تبي تلعب كان كلمتني أو حتى حاولت تقربني لها ... بس ليش .. ليش كل هاالي سوته... ليش كانت ترسلي


وهاالقصايد ... إلي لو يقراها الحجر نطقته .... )


قطع عليه حبل الأفكار صوووووووووت



لا إحلف شكلك تبي تنام هنا وانا مدري أقول وش رايك أجيبلك ملحف ومخده عشان تنام ( زيد يطالع ببلاهه )


فهد: لحد ألحين جالس هي يبه قم ترى المحاضره خالصت


زيد: متى


فهد: إيه مهوب منك من تناحتك المحاضره خلصت من سنة جدي


زيد بمزح: أي سنه


فهد: سنة الطبعه قم خلنا نروح أقرب مطعم نغذي هاالمتنح ( ويأشر على مخه)


زيد: وإنت ماهمك إلا بطنك


فهد: ياخي عمرك شفت سياره تمشي من غير بنزين


زيد: لا


فهد: وأنا نفس الشيء


زيد: هههههههه أموت على المتفلسف أنا


فهد: آفا عليك أعجبك أنا ... كل واحد يطلع بسيارته ok


زيد: أوكيك شرايك بمطعم تشيلز باالكورنيش


فهد: شورك وهداية الله



باالمطعم



فهد: إيوا ياحضرة الأخ المحترم وين كان عقلك وقت المحاضره


زيد: كان هايم وعايم بها الدنيا


فهد: حلوة هذي هايم وعايم تصلح أغنيه أرسلها لشعبان عبد الرحيم بيغنيها لك


زيد: تتمصخر حضرتك


فهد: لا أتمنظر... ووين كنت هايم وعايم


زيد وهو يتنهد: بهاالدنيا


فهد: وشفيك لك فتره منت عاجبني


زيد: المشكله أنا ماأدري وش فيني


فهد: تكلم يمكن ترتاح


زيد: قبل سنتين ........................ ( وحكاله سالفة المسجات والقصايد إلي كانت توصله)


فهد: هههههه ومنهي هاالعاشقه الولهانه


زيد: ماأدري ماأعرف عنها أي شيء كل إلي أعرفه إنها تعرفني وتعرف كل شيء عني


فهد: طيب يمكن مقلب مسويه فيك واحد من الشباب


زيد: باالبدايه فكرت هاالتفكير و سألت ودروت لكن باالنهايه ماوصلت لشيء غير إنها بنت ....مين ماأعرف


فهد: على حسب الكلام إلي قلته إنها تحبك


زيد: ماأدري ... بس بس كلامها والعتب وااللوم إلي فيه .....(سكت) يحيرني


فهد:ممكن أشوف المسجات ولا شيء خاص


زيد: أكيد أصلآ أنت أقرب إنسان لي والوحيد إلي قلتله على هاالموضوع



بعد ماقرى فهد المسجات



فهد: صراحه القصايد روعه تتوقع إنها من أهلك و هذي كتاباتها


زيد: إلا متأكد


فهد: وليه إنت متأكد


زيد: لأنها مكتوبه بأوقات وأماكن معينه


فهد: مثل


زيد: مثلآ لما رحت مع الأهل العمره آخر مره أرسلتلي مسج وبآخره كتبتلي عمره مقبوله


فهد: ممكن...


زيد: جننتني ماأدري وش تبي أحيان أقول هي تبي تلعب وتتسلى وأحيان أقول لا


فهد: لوكانت تبي تلعب وتتسلى كان ردت على تلفوناتك


زيد: هذا إلي مجنني وإلي مجنني أكثر لوكانت تحبني ليه طلبت مني أبعد وأنساها وماأتصل مره ثانيه ... ليه قالتلي إنها غلطت لما كانت ترسلي


فهد: يمكن لأنها حبتك بجد وحست إن هاالحب ماله أمل يعني بيكون من طرف واحد


زيد: حب من طرف واحد هذا إذا كان حب أصلآ أنا بديت أشك إنها كانت لعبه وتسلية وقت


فهد: وليه ماتقول محاوله للفت نظرك لهاالحب ... ماأتوقع كل هاالكلام والأحاسيس لعب ... هاالقصايد كاتبتها وحدة عشقت وحبت وتعبت لين وصلت لحالة من اليأس ومالقت غير الرسايل كوسيط أو ناقل لها تحاول تحرك إحساسك فيها


زيد: طيب ليه صدتني ... بعد ماعلقتني ... ليه طلبتني أنساها ... لوهي تحبني صحيح ليه تكون مجهوله باالنسبه لي ... ليه


فهد: ليه ماأدري ...إجابة هاالسؤال محد يعرفه غيرها هي


زيد: بعرفها .. أنا لازم أعرفها .... لازم

 
 
رد مع اقتباس
 
 
   
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة








الساعة الآن 02:29 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
منتديات بال مون - منتديات رومانس مون
  PalMoon.net