صفحة بال مون على الموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك

العودة   منتديات بال مون > منتدى الفن والأدب > منتدى روايات عبير وأحلام > روايات المنتديات

روايات المنتديات روايات قلوب أحلام - روايات عبير الأحلام - روايات قلوب ملاذنا - روايات رومانسية مترجمة






الرجاء استخدام خاصية البحث أدناه للبحث في الموقع:









إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #13  
قديم 06-06-2013, 05:21 AM
الصورة الرمزية اميرة
:: رومانس مون متفوق ::
______________
View اميرة's Photo Album  اميرة غير متواجد حالياً
 
رواية أقول إنسى تمر ذكراي / للكاتبة : رحلة ألم ، كاملة







الجزء الثالث عشر



خلاص مافيني صبر ماني قادر شوقي ذبحني آه لوبس تدرين.....


لاقلت باشوفك تقولين باجر وعيا يجي باجر من العام لا ألحين....


خلاص مافيني صبر ماني قادر شوقي ذبحني آه لوبس تدرين....


صابر ولاأدري من متى وأنا صابر والعين ولهانه على شوفة العين...


جنه الصبر في حالتي ماله آخر ياليتك بلهفة حبيبك تحسين


...


إسبوع نهاية السنه الدراسيه وآخرأيام الإختبارات



الساعه 7:45صباحآ



بيت أبو ناصر



ترن ترن


ساره: هلا والله ياصباح الورد


ندى: أهلين وأخيرآ صحيتي تو الناس كان نمتي زود


ساره: حرام عليك والله إني واعيه من الساعه 7 بس جلست أذاكر شوي


ندى: إنزين متى بتجين إنشاءالله


ساره: كاالعاده 10:15


ندى: عشان أذبحك


ساره: بسم الله علي ليه


ندى: يعني حضرتنا نجي من الساعه 7 باالباص وحضرتك ماتشرفين إلا على ال10:15


ساره: أنا مش ذنبي والله إنتوا إختباراتكم الساعه 8 وأنا 11 ليه أجي بدري


ندى: علشانا ولا مانستاهل


ساره: آفا عليك تستاهلون ونص بس إنتوا تروحون إختباركم وأنا ماأعرف أذاكر باالإزعاج


ندى: تكفين ياالرقيقه هذي الريم تجي معنا كل يوم من الصبح عادي


ساره: الريم فديتها ماعندها أحد يجيبها الساعه 10 خوالها بدواماتهم ولا مايقصرون ماشاءالله عليهم إلا هي وينها عنكم ماأسمع لها حس


ندى: ماركبت معنا اليوم فاتها الباص


ساره: ليه


ندى: ماأدري وش سالفته مناحي بن مطلق اليوم منطلق بدري


ساره: وش عنده وش االطاري باالعاده دومه يتأخر


ندى: مايندرابه ياعمري الريم ماأدري شبتسوي قلنالها بنخليه يستناها بس مارضت تقول بتتأخر


ساره: خلاص أنا بكلمها وبشوف


ندى: طيب لاتتأخرين أنا بروح أختبر ألحين


ساره : الله يوفقك حبيبتي تآمرين بشيء


ندى: ياليت ولا عليك أمر تجيبيلنا فطور على طريقك


ساره: ماطلبتي شيء


صكرت ساره من ندى وإتصلت على الريم


ساره تغني: حياالله هاالصوت وهاالنبرة الغريبه أهلآ هلا فيك يابو خد راوي


الريم: هههههه هلا باالغلا


ساره: صباح الخيرات والليرات


الريم: صباح النور شحالش وش العلوم


ساره: بخير طاب حالتس وماعندنا علوم عندنا فيزياء


الريم: ههه من ألحين بدينا العبط


ساره: وش أسوي حليلي أكسر الخاطر مانمت إلا ساعتين كله بسبة هاالماده ماتسوى علينا شرشبيل


الريم: إي والله أنا أشهد إنها مسببتلنا رعب بمادتها حسبي الله عليها


ساره: إلا يقولون مناحي راح وخلاتس


الريم: الخاين ماأدري شفيه علي مبكر اليوم


ساره: مايستحي ولا فيه أحد يمشي وينسى إخته


الريم: إي والله بس شنسوي .... (توها تستوعب الكلام إلي إنقال) نعم نعم نعم شقلتي


ساره: ماقلت شيء أنا حليلي صامته


الريم: صامته هاه هين ياسويره الوعد باالكليه


ساره: إنزين ماقلتيلي شبتسوين من بيوصلك


الريم: ماأدري كلمت خالي العاقل قال بيحاول يستأذن وبيجي يوصلني ( الريم عندها ثلاث خوال أبومحمد الكبير45 ومتزوج عنده عيال و2 إصغار حمد 26 مهندس عصبي حيل ولقبه المتهور و حمود 24 مدرس هادي وراكز ولقبه العاقل وعندها 3 خالات )ساره: ماله داعي كل هاالزحمه كلميه وقوليله بتروحين معاي


الريم: إيه عشان ماتوصلين لباب بيتنا إلا وتلقين راسي معلق عند الباب


ساره: حشى مسوين جريمه إحنا


الريم: لا إرهاب عجل تبينهم يخلوني أروح انا وإنتي مع السواق لحالنا


ساره: ومن قالتس بنروح لحالنا حتى انا أخاف أركب مع السواق لحالي بناخذ معنا مشعل إخوي


الريم: ماأدري إخاف أقوله يهاوشني


ساره: لا لاماعليتس خالتس حليو وإنشاءالله بيتفهم الموضوع إنتي بس كلميه و رديلي خبر


الريم : ok باتتشي


ساره: كراتشي



صكرت الريم من ساره وإتصلت بخالها وقالتله إنها بتروح هي وساره مع سواقها وبياخذون مشعل معهم يوصلهم



بعدها إتصلت بساره


الريم وبصوت حزين: ألو


ساره: هاه بشري


الريم : واااااااااااااااااااااااافق


ساره : قولي والله


الريم: حبج ماجد عبدالله


ساره : إنتي مش أنا ياالخايسه المهم شلون وافق


الريم: إضطراريآ ياحبيبتي لأن المدير رفض يخليه يطلع على أساس اليوم إختبار الماده حقته ولازم يكون موجود عشان الطلاب .... وأنا عندي إختبار يعني مافيه مفر إلا الإستسلام


ساره: ههههه أحسن جات من الله


الريم : متى بتمريني


ساره : الساعه ألحين 8:30 الساعه 9 خلتس جاهزه


الريم: ماكأنه بدري


ساره: بدري من عمرتس بس أنا وعدت ندوش إنجيبلهم فطور


الريم : خلاص أنا أستناك باتشي


ساره: كراتشي





بإحدى شركات الدمام



زيد وفهد بفترة التدريب ولحسن حظهم صاروا بنفس الموقع


فهد: أووووووووف مليت حشى وش ذا الكرف


زيد: حتى أنا بس يلا كلها كم شهر ونفتك .... أقول فهيد أنا جوعان مافطرت وش رايك نفطر سوى


فهد: أنا ماعندي مانع حتى أنا مافطرت طلعت من البيت مستعجل على بالي متأخر عن الدوام طلعت ساعتي خربانه مقدمه نص ساعه


زيد: ههههه زين وأنا إخوك وش بخاطرك


فهد: كل شيء منك حلو


زيد: خلاص أنا بروح أشتري لنا فطور وبرجع



بعد نص ساعه عند بيت الريم



ساره: ألو هلا الغلا أنا عند الباب يلا طلعي


الريم : أوكيك



ركبت الريم السياره


ساره: هلا هلا خشمتس خشمتس تو مانورت السياره يامرحبا ألف ويوصلن للبليون


الريم: ياغلا المهلي مايولي هلا هلا وطرااااااااااااااااااااااااخ ( كفختها على راسها)


ساره: آااااااااااااي فقدت الذاكره طارت المعلومات إلحقي إلحقي صيديها معاي صكري الدريشه لا تهرب


الريم: إمسكي لالا إلحقي هناك هناك معلومه بطير صيديها إي إيه خلاص صدناهم كلهم


ساره: يالله رجعيهم أشوف بسرعه


الريم: ماطلبتي تآمرين (طراااااااااااخ كفخه ثانيه)


ساره: وجعععععععععععععععععع عورتيني ناقصه أنا غباء يكفي إني متنحه على هاالصبح


الريم: إنتي إلي قلتي رجعيهم أنا مالي ذنب


ساره: طلبتج ياالبريئه


الريم: شخبارك مشعل وشخبار الدراسه هاه أخبار الإمتحانات


مشعل: الحمدلله بخير (مسكين مامداه توه راجع من مدرسته إلا وتستلمه ساره .... ودني الكليه)


ساره:حشى كلتيه عطيه فرصه يرد عليتس على طول دودودودودوددو بالعه مسجل


الريم: تف بعينش قولي ماشاءالله هذا جزاي أسأل على إخوانش


ساره: ماشاءالله وبعدين عيب منقود البنت تسأل عن أخبار الشباب


الريم: الله والشباب تراني مربيتهم من كانوا صغار


ساره: صدقتس صدقتس إلا ورا مارضعتيهم يومتس مربيتهم


الريم: شنسوي بعد كتبت ربش ماجبنالنا عيال عشان نرضعهم سوا


ساره: والله إنك مهويه ورايحه فيها


الريم: طبعآ طالعه عليج فديتش


ساره تكلم السواق: حسن لف يمين للمجمع بناخذ شوية أغراض


( هاالمجمع قريب من الكليه وهو عباره عن سوبرماركت كبير وكم مقهى ؛؛لو كرواسان ؛؛؛ صحاري ؛؛؛...و باسكن روبنز؛؛؛؛بيت الدونات؛؛؛؛ ...مغسله وكم محل )


السواق: أوكي


ساره: أممم من أي مقهى نشتري برايك


الريم: ناخذ الكوفي من صحاري و دونات من بيت الدونات


ساره: حسن روح هذا كوفي صحارى وجيب 8 كابوتشينوا و2 نسكافيه و1 موكا بعدين روح لبيت الدونات وجيب 9 دونات ساده و2 شوكليت


وإنت مشعل روح معاه عشان تشيل الأغراض


مشعل: طيب ( حليله مطيع )


راح مشعل ومعه حسن يشترون فطور البنات والشيخات رازين وجيهم باالسياره شوي يسولفون شوي يذاكرون



الريم وهي لافه بوجها صوب الدريشه: ماكنهم تأخرو.... ( وقطعت كلامها بشهقتها) هاااااااااااااااااااااااااااااااااااا


ساره بروع: شفيييييييييييييييك


الريم: سويره زيد ... زيد


ساره: زيد .... وشفيه


الريم: زيد باالسياره إلي جنبنا ( وهي تأشر عليه)


ساره: وينه .. أي سياره .... هذا ... والله منتي بهينه مزيوووووووووون


الريم: آآآآآآآآآآآآآآآه ياقلبي لي أكثر من شهرين ماشفته وآخرتها أشوفه هنا


ساره: سبحان الله صدق من قال الصدفه تلعب دور


الريم والدموع بدت تتجمع بعينها: وحشني تصدقين إني اليوم أول ماصحيت من النوم تمنيت إني أشوفه من كثر ماأنا مشتاقتله ........ شسوي


شسوي أكثر من إلي سويته ياربي متى بيحس أنا تعبت خلاص مافيني حيل ( وجلست تبكي)


ساره: الريم لاتبكين ياعمري والله مسيره بيحس وبيتندم على كل لحظه كنتي فيها بعيده عنه


الريم : متى ياساره متى أنا مليت من الإنتظار تدرين حاولت الفتره إلي راحت أنساه ولكن ماقدرت


ساره: أمممممم ريامي إنتي متى آخر مره أرسلتيله فيها مسج


الريم: قبل 5 شهور


ساره: طيب شرايك ترسلينله االيوم


الريم: وش الفايده ماراح أستفيد شيء


ساره: ياالهبله عشان تبينيله إنك حاولتي تنسينه وماقدرتي


الريم: بس... بس أخاف يرجع يزعجني بإتصالاته


ساره: أحسن لعبي بأعصابه شوي وجننيه لين ماتتأكدين إنك علقتيه بعدها بنشوف شيصير


الريم: أخاف أندم


ساره: إنتي ماراح تكلمينه إحنا نرسله هاالمسج لحاله إضطراريه عشان نذكره بوجودج بس وبعدها ماراح ترسلينله شيء فاهمه


الريم: ألحين


ساره: لا لا خليها قبل ماندخل الإمتحان عشان تقفلين جهازك مره وحده


الريم: ههه نحيسه ماتبينه يتصل بعد مايقرا المسج


ساره: لازم أخليه يتعذب شوي زي ماإنتي تتعذبين


بها الوقت طلع زيد من المقهى وكان وراه مشعل وحسن


مشعل : خذوا هذي كل الأغراض إلي طلبتوها


ساره: تسلم ياأبو محمد ماقصرت


ركب مشعل و السواق شغل السياره ومشى فيها .... وزيد حرك بسيارته


وتلاقت السيارتين عند الإشاره ووقفوا جنب بعض


ساره تصاصر الريم: ياالخبله شوفيه وملي عينتس منه يمكن ماراح تشوفينه إلا بعد فتره طويله


الريم: حتى لو ماشفته يكفي إن صورته دايم على البال


وإفترقوا كلن راح بطريقه البنات للكليه وزيد للشركه



أول ماوصلوا ساره والريم كانت الساعه 10تقريبآ إتصلوا على البنات يجونهم يشيلون معهم أغراض الفطور



الساعه 10:45بعد الفطور


ساره: يلا ريامي بنات عن إذنكم بنروح نختبر إدعولنا


ندى : تو الناس باقي ربع ساعه


ساره: على بال مانروح للوكر وناخذ الأقلام و نرقى الدرج و ندور القاعه مطولييييييييييييييييييييييييييييين


البنات : ههههه الله يوفقكم


بعد مابعدوا عن البنات و قربوا للوكر


ساره: يلا ريوم أرسلي المسج بسرعه وبعدها قفلي الجهاز


الريم: طيب وش أرسل


ساره: إلي بخاطرك بس هالله الله باالعقل لاتخربينها


الريم: أممممم وش رايك ب.....................


ساره: حلو يالله أرسلي


الريم: وهذا أنا أرسلت ... ( بعدها قفلت الجهاز) روني وش تبي تسوي يازيد ... ماأكون الريم إذا ماجننتك وخليتك تحبني غصب


ساره: رووووووووح ياالثقه


شركة زيد وفهد


فهد: ياسلام وش ذا الفطور تسلم ياأبو سعيد


زيد: باالعافيه


تتت تتت صوت مسج


فهد: أحلا مسجات من صباح الله (وهو يغمز بعينه) علمنا من مين


زيد وهو يفتح المسج يقراه: يعني بيكون من مين مثلآ ..... بهت ... تنح ...ماقدر ينطق بحرف)


فهد: زيد ... زيوووووووووود وشفيك


زيد إكتفى بإنه يعطي فهد التلفون يقرا المسج



لو أقول إني أحبك والهوى ماله مثيل****


بين طيات المشاعر أحتضن فيها هواك****


إنتزع قلبي وشرح خذ خفوقي لك دليل****


لو تبي قطع عروقي لارفضت تحوي غلاك****


لازم تصدق بأنك في عروقي مثل نبض الدم سيل****


لاتظن لحظه تركتك ماترى عيني سواك****


( رحلة ألم)كان المسج مخزن بإسم (نبض المشاعر) وهو الإسم إلي زيد مخزن فيه رقم البنت المجهوله إلي تراسله



بعد أكثر من 10 دقايق من وصول المسج


رفع فهد عينه وجلس يتأمل بحال زيد إلي من قرا المسج وهو ساكت


فهد: إلى متى بتم ساكت


زيد: ليه ... ليه أرسلت... ليه ذكرتني ... مايكفيني قهر إني ماقدرت أعرفها


لي أكثر من سنتين وماقدرت ...بس ماراح أيأس مسيري أعرفها حتى لو بعد 10 سنين بعرفها يعني بعرفها .... هين صبرك علي بوصلك حتى لوكنتي بآخر الدنيا


فهد: وإن عرفتها ووصلتلها وش بتسوي


زيد وإبتسامته شاقه الحلق: بأقولك بوقتها



إنتهت الإختبارات ومابقى غير النتايج


وأخيرآ اليوم يوم زواج مبارك (مسكين مابغى طبعآ زي ماتعرفون زواجه تأجل مرتين مره عشان وفاة واحد من جماعته والمره الثانيه عشان إخته وضحى )


طبعآ مبارك مثل كل معرس قبل يوم زواجه ماخلى شيء ماسواه لزوم الحلا والكشخه حمام مغربي وسونا وتنظيف بشره وسمكره وتجهيز على الآخر وباالنهايه طلع تمام التمام



بيت المعرس


الساعه ال 8 صباحآ


جناح البنات ( غرفة نور)



(مايحتاج أوصفلكم شكل الغرفه البنات في كل مكان إلي على السرير وإلي على الأرض واااااااو عفسه الشنط بجهه و باقي مخلفات السهره بجهه ... والفساتين بتجهيزاتها مغلفه بجهه) شيييييييييييييييييييييييييء



دخلت أم عبدالله (جدة ساره) وهي معصبه : نور ... فاطمه ... ضحى ... قوموا يالله ... يا ساره .... مشاعل يا وضحى .... مي ... عهود ... قوموا الساعه 12 الظهر .. قوموا قابلوا الضيوف مايصير يلقون البيت فاضي



فزت ساره من النوم مرتاعه لأن نومها خفيف : المشغل ... الكوافيره ... الحجز....تأخرنا ... .....وعلى صراخها قاموا البنات مخترعين كل وحده تهج لشنطتها تجهز أغراضها



( رفعت عينها للساعه المعلقه بالجدار)


يمه الله يهداتس خرعتينا ... الساعه توها 8 وإنتي تقولين 12


أم عبدالله : 8 وشلون ساعتي تقول 12


ساره: أشوف ( وإمسكت يد جدتها تشوف الساعه) هههه يمه الساعه خربانه ماتشتغل يبيلها بتري


أم عبدالله : ههه واأنا ماخليت أحد باالبيت إلا وأذيته وقومته أحسب إنا قمنا متأخرين


نور: لاحول وإنتي دومتس عجله الله يهديتس بس


ساره وهي تتثاوب : حصل خير إنشاءالله (ورجعت دفنت راسها باالمخده)


أم عبدالله : لا لا ترجعون تنامون قوموا ساعدوني


مشاعل: يمه فديتج تو الناس الساعه 8 لا صارت 10 بننزل


ضحى: يمه خلينا ننام شوي أمس مانمنا إلا متأخر واليوم ورانا سهره


أم عبدالله : قومكم السهر للصبح ضحكم واصلنا لين أذان الفجر ماغمضتلي عين من أصواتكم والشايب إحتشر علينا البارح بسببكم


مشاعل وهي تحب جدتها على راسها: فالج طيب مايصير إلا إلي تآمرين فيه ( وهي تغمز بعينها للبنات )


وقاموا البنات كل وحده ترتب مفرشها يعني إنهم صحصحوا


أم عبدالله إرتاحت يوم شافتهم وإطلعت من الجناح وطبعآ أول ماصكرت الباب وراها


طرااااااااااااااااااااااااااااااااااااخ كل وحده على فرشتها خ خ خ خ (وسابع نومه) طبعآ بعد ماقفلوا الباب باالقفل



الساعه 10:15


طاطا طاطا طاطا طاطا (تكسر الباب ومحد حاس)



طاطا طاطا طاطا طاطا طاطا ( الباب يصيح ويطلب الرحمه ومحد رأف بحاله)


طاطا طاطا طاااط ا ( ياناس قوموا ..... إنقذوني بحق الإنسانيه)



البنات (كل وحده تتحرطم من جهه وهي تتقلب على فراشها وتضرب باالثانيه عشان تفتح الباب)


قومي إفتحي .... إنتي إفتحي .... وليه ماتفتحين إنتي .... عجزانه ... وأنا مافيني حيل ... أنا تعبانه ... حيلي منهد ...



طاطاطاطاطاطا وأخيرآ الفرج


إفتحت الباب بكل قوتها ( وعمى ومرض وسلال كسرتوا الباب يامال ال.....


وضاعت حروف الكلام ( ليه ؟؟؟؟)





في مشغل (....... ) بمدينة الخبر


وصلوا البنات المشغل عالساعه 11:45


(ساره .. مشاعل ... ضحى .. عهود... وضحى... مي...وخالاتهم ..فاطمه ..ومناير)



ساره: السلام عليكم لو سمحتي إحنا حجزنا الساعه 12 بإسم ساره ال.....


موظفة الإستقبال: ياهلا أممم إنتوا عددكم 8 صح


ساره: إي نعم


الموظفه : تفضلوا إرتاحوا باالإستراحه دقايق و يجي دوركم


ساره: قدامنا كثير


الموظفه : لا أبد 2 أو 3 هذا غير عروس إنتوا حاجزين بدري


ساره: ماأبي تأخير


الموظفه : إنشاءالله مافيه أي تأخير على حسب الحجز إنتي طالبه تكونين خالصه عاالساعه 6 أو 6:30 باالكثير


ساره: مشكوره


الموظفه: العفو هذا شغلنا




بعد ساعتين يعني الساعه 2 ظهرآ



خلصوا البنات الشعر وبقاالمكياج كانوا جالسين بالإستراحه


وكان فيه شوية بنات طالبينلهم غدا من واحد من المطاعم وينتظرون دورهم



ساره: أنا جوعانه من العجله طلعنا من دون ماناكل شيء


ضحى: طيب خل نشتري من الكفتيريا إلي تحت


مشاعل : الكفتيريا مافيها إلا كرواسونات ودونات شبسات وعصاير


مناير: طيب تبون نطلب غدا


نور: أخاف يتأخر علينا


مي : ماأتوقع إنه بيتأخر بعدين توها الساعه 2


فاطمه : وأخيرآ نطقتي هاهاهاها


ساره : مابغيتي من صار ذاك الموقف وإنتي ولا حرف


مناير: أي موقف


ضحى وهي تغمز لمي : أبد ولا شيء إلا حلم صغنون


مي وخدودها حمر من الإحراج : بسكم عاد ماصارت


ساره: تصدقين ميوي كان خاطري أصور شكلتس وأنت واقفه زي الهبله


مي: لاحول يعني ألحين بتستلموني على هاالسالفه هاه طيب أوريكم


مشاعل : بس صراحه شيء هههههه


مناير: طيب علموناالسالفه لايتناجا إثنان ومعهما ثالث


عهود: تعد ... 1 ..2..3....8 وين الثالث


ضحى: هيه إنتوا لاتضحكون على عمتي أنا بعلمتس السالفه ياطويلة العمر


طاطاطاطاطاطا


إفتحت مي الباب بكل قوتها ( وعمى ومرض وسلال كسرتوا الباب يامال ال.....


وتخيلي من إلي كان واقف


مناير: مين لا يكون واحد من العيال


ساره: والعيال شيجيبهم جناحنا


مناير : هاه مين


نور: توقعي


مناير: أمي


ساره: ياليت كان أهون


مناير: ياالله عاد طولتوها وهي قصيره


فاطمه: أبوي ( الجد أبو عبدالله ...بإختصار حاااااااااااااااار فلفل عصبي بس حنون وقلبه أبيض وراعي سمحه)


مناير بشهقه : هاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ياخذ عدوينكم


وش سوالكم


مي: قولي وش ماسوا


مناير: هههه أكيد رجخكم


وضحى: ماخلا شيء ماقاله


عهود: عطانا ذيك التهزيئه المعتبره


( يامال الماحي ... جعلكم السهر... إيه تنامون طول النهار ... وتوعون آخر الليالي ... ياالي ماتستحون ... فضحتونا... صوت ضحكم واصل لآخر الشارع ...


نايمين للظهر ماكن وراكم ضيوف ومعازيم ....إلخ)



المويهيم طلبوا البنات غدا من المطعم سندويتشات خفيفه وبعدها بدوا دورهم باالمكياج والساعه 6 تمام كانوا خالصين


مناير: توني كلمت نور تقول تعالوا القاعه على طول ماله داعي نمر البيت


ساره: خلاص عجل خلونا نلبس فساتينا هنا


عهود: بس أخاف تخرب أو تتوصخ خلونا نلبسها باالقاعه أحسن (وهذا إلي صار)


(نور كانت حاجزتلها كوافيره تجيها للقاعه لها ولحريم إخوانها ولوضحى أم ساره إلي بدت ولله الحمد تمشي باالعكاز لكن على خفيف ... هي رجعت من الرياض كفترة نقاهه لأسبوع تشوف عيالها وتحضر زواج إخوها بعدها بترجع تكمل بقية علاجها)




قاعة (.........) للإحتفالات


الساعه 7 مساءآ


في إحدى الأجنحه باالقاعه كانوا البنات يلبسون فساتينهم وإكسسواراتهم


الجناح عباره عن غرفه وصاله وحمام


ساره : أنا خلصت ... وهي تطلع من الغرفه وكان الكل أمها ..خالاتها و البنات كلهم باالصاله


الكل : وووووواااااااااااااااااااااااااااو ووووو روعه عليك يهبل ماشاءالله



ساره كان شكلها طالع جنان كانت لابسه فستان عاري ضيق من الصدر مشكوك نحاسي مع بنفسجي وينزل جهة الخصر بلاسيه الأرضيه حرير متماوج بنفسجي مع أصفر وفوقه طبقة شيفون نفس الألوان الفستان ماشاءالله جنان (وخصوصآ الألوان لأنها كانت مغامره بس فعلآ طالع الدمج شيء)


كانت فاتحه شعرها البني وصابغه لها شوية خصل باالون الأشقر وكان شعرها واصل حد كتفها


ومسويه مكياج بنفسجي ومدموج عليه الأصفر وحاطه روج وردي باهت بإختصار البنت طالعه قمر



مشاعل : بصراحه إسمله عليج أخاف يحسدونج


)مشاعل كانت لا بسه فستان عاري أسود قطعتين صديري أسود مخمل والخيوط على شكل إكسات وتنوره شيفونات أسود وفوشي وقفاز مخمل لإيد وحده أسود مطرز بفوشي كانت فاتحه شعرها الأسود ويوصل لنص ظهرها .... وكان ميكياجها دمج بين الأسود والفوشي) ... كانت جنااااااااااااان


ساره وهي تتأمل بنفسها باالمرايه : ماأدري بس ماتحسون إنها كثرتلي المكياج شوي


ضحى: لا باالعكس مره حلو


( ضحى لابسه فستان قطعتين الصدر شك أخضر فاتح مايل للبيج (عشبي) وتنوره قصيره شيفونات بنفس اللون ومكياجها كان دمج بين الأخضر والوردي) قمرررررررررررررر ساره: بس مره ثقيل وأنا ماأحب المكياج الثقيل ليتكم خليتوني أقولها تخففه


عهود: حلات مكياج العروس ثقيل ( عهود كانت لابسه فستان سماوي قطعه وحده حرير مشكوك على الأطراف وميكاجها كان رسم فنتازيا سماوي مع شوية ألوان خفيفه)مشاعل : والله حلو ويهبل بس إنتي مش متعوده


ساره: شوركم وهداية الله ... دامني خلصت بروح أتفرج على ديكورات القاعه وأساعد خالتي نور مسكينه محتاسه



أول ماطلعت ساره من الجناح كانت محتاسه بتليفونها تبي تكلم ندى تشوف متى بتجي


من جهه ثانيه


كان يسلم على جدته وسميه وعلى باقي العجايز ويباركلهم على زواج مبارك


وتوه بيبوس راس جدته إلا وتطيح عينه على أجمل ملاك


وحده من الجدات: سااااااااااااااااره


رفعت عينها ببرائه وإلتقت بعيونه وحست بمثل الصدمه إلي تشيلها من مكانها


آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه عذاااااااااااااااااااااااااااب


قلبه قام يدق بطريقه مجنونه وعلى طول نزل عينه للأرض كأنه ماشاف شيء وهو يحاول يكتم ضحكته على شكلها المنصدم


ساره تنحت ماعرفت وين تروح وين تجي خلاص ماعاد فيه تفكير


رجلينها بثقل الرصاص بعد الشين قدرت تحركها (كل هذا صار بثواني)


ويووووووووووووووووووووووو للجناح ماتشوفون إلا غبرتها



دخلت الجناح وهي ترتجف من ساسها لراسها مش مصدقه إلي صار


طالعت بمشاعل إلي كانت تكلمها .... تشوف شفايفها تتحرك بس مش مستوعبه شتقول


مشاعل: ساره ... سويره ... وخذتها وجلستها على أقرب كنبه بعيده عن الباقي


شفيج وجهج أصفر


ساره وهي ترتجف ودموعها بدت تتجمع بعينها : شافني


مشاعل: مين إلي شافج


ساره: شافني ... بدون غطا ولا شيء ...


مشاعل : مين


ساره:................؟؟؟؟


بعد نص ساعه هدت ساره شوي وطلعت من الجناح رغم إن الود ودها ماتخلي أحد يشوفها بعد إلي صار


ساره( لاحول أنا شفيني إستخفيت صدق إني خبله وعلى قولة مشاعل عادي تصير دائمآ وسعي صدرك وماعليج من أحد)



دخلت ساره الصاله وسلمت على المعازيم وبعدها راحت تستقبل صديقاتها



ندى وهي تضمها: هلا سارونتي شخبارك وحشتيني


ساره: وإني أكثر ياعمري


فطوم وه تدف ندى:أقول بعدي مناك إلي يشوفك يقول من سنين ماشفتيها (سلمت وضمت ساره) هلا بشيخة البدوان هلا


ساره: هلا بتؤام روحي هلا والله


خلود: شخبارك ساره ألف مبروك عقبالك


ساره: الله يبارك فيك بس الأكبرون أولآ يعني إنتي إحنا تونا صغار


خلود: هههه الظاهر ندى مأثره فيك


ندى: ياهاالندى المظلومه بكل مكان


البنات: هههههههههه


ساره: حياكم هذي الطاوله لكم



كان الجو ربشه ووناسه لآخر حد ..الأغاني والطرب شايله المكان




وأخيرآ دخلت العروس


كانت تمشي بخطوات واثقه ومتهاديه على أنغام ميوزيك أغنيه كاظم الساهر (هاه حبيبي)



كانت قمة باالجمال كان الفستان من التل الذهبي ومخلوط فيه الأبيض والمسكه كانت من الروز والأوركيد البطيخي المايل للأورانج



والكوشه كانت مثل الصندوق المغلف باالمخمل العنابي المطرز بشوية ذهبي


جلست على الكوشه و بدا الكل من قرايبها يسلم عليها يتصور معها


بعدها بنص ساعه دخل مبارك على زفة محمد عبده ( عريسنا) واول ماوصل للكوشه سلم عليها بااليد وجلس بجنبها



راحوا البنات وسلموا عليه ورقصواله وتصوروا معه بعدها نزلوا من الستيج


وهم نازلين ماحسوا إلا بوحده من الضيوف راكبه على الستيج وتسلم على المعاريس وتجلس بوسطهم تتصور



مبارك من شافها إرتفع الضغط عنده وقام يأشر للبنات يجون يقومونها


ضحى: بنات لايطوفكم


مشاعل : ياويلي قوموها


ساره: هذي أكيد إستخفت ميب صاحيه



هالوحده كانت من جيرانهم وأسمها أم خليفه يوووووووووووه ملقوووووفه وتحب تتدخل باالي مايخصها


عهود: وحده فيكم تروح تقومها مايصير


ساره: الله يخليج إن رحنا إحنا بتجلس تهاوشنا وتقول إنتوا ماتبوني أسلم و..ووووو


ضحى: أنا بتصرف


وراحت وكلمت نور إلي تصير لها عمتها ..... نور إنصدمت من هاالسالفه ويوم إلتفتت على الكوشه إنفجعت بشوفتها مرتزه بين المعاريس وراحتلها



نور: الله يهديتس ياأم خليفه شمجلستس هنا قومي معاي


أم خليفه: ويييه شفيج عادي هذا ولدي وهذي بحسبة بنتي


نور: بس مايصير إلي تسوينه


أم خليفه: هوووو جيت أسلم على وليدي وأباركله ...


نور: ماتقصرين وهذا إنتي سلمتي قومي معاي ننزل



أم خليفه: شفيج شلي حارج مبارك أنا مربيته من هو صغير ياما أمج خلته عندي وهوكان متعلق فيني وبعيالي كانوا دوم مع بعض يلعبون ماأروح مكان إلا وأخذه معاي حتى أذكر يومه كان صغير وحليله كله يصيح ومايسكت إلا لارضعته الحليب تذكر (وجهت كلامها لمبارك)



مبرك بخاطره( ماخبرت هاالسوالف الله يسامح أمي إن كانت تخليني عندتس وبعدين أصغر عيالتس بالأربعينات وين كنت ألعب معهم ... ومايسوى علي هاالحليب بجيبلتس كرتون بس إنزلي)



والعروس حليلها مسكينه على بالها هذي جدته ولا وحده من أهله



وأخيرآ وبعد جهد جهيد إقتنعت إنها تنزل عشان المعاريس يروحون والأدهى والأمر إنها كانت تبي تروح معهم الفندق توصلهم على قولتها أبشارك وليدي فرحته ومبارك الضغط عنده وصل 1000 الله يجزاها خير علقت فيهم ماخلتهم يتهنون


 
 
رد مع اقتباس
 
 
   
  #14  
قديم 06-06-2013, 05:22 AM
الصورة الرمزية اميرة
:: رومانس مون متفوق ::
______________
View اميرة's Photo Album  اميرة غير متواجد حالياً
 
رواية أقول إنسى تمر ذكراي / للكاتبة : رحلة ألم ، كاملة








الجزء الرابع عشر



خيانه وإنتهت آخر سوالف عشقي المجنون.....في ليله حلمي الوردي تحطم في نهايتها.....في هذي اليله كان أهون علي أحيا بدون



عيون....ولا أشوف إلي شفته من حبيبة قلبي ساعتها..بعيني شفتها وياه تضحكله وهومفتون..سعادتها وياه تشبه بقربي سعادتها..بعيني



شفتها ماهو حكي واشي وخيال ظنون...بعيني ليتها عيني عمرها مافيوم حبتها....وقف لسان حالي يقول ليه ومن متى وشلون..عسى يلقا



سبب واحد يبررلي خيانتها....


أنا ماكن عندي شك ولو واحد من المليون.... بصدق إلي تقوله عن غلاي وعن محبتها...خيانتها عطت حجه لكل إلي يبي يخونون...ومن



هاالليله كل خاين يتعذر بقصتها....مدام أوفى البشر خانت حرام الباقي ينلامون..


وكلمات الوفاء لاعاد أحد يطريلي سيرتها.....



توه راجع من السفر طنش الكل ودخل غرفته ورقع الباب وراه ( أتوقع حتى سكان الشارع إلي وراهم سمعوا الصوت)



آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه ياالذكرى صدمه وبتبقى لآخر العمر ذكرى حزينه



الكويت بيت أم خالد الساعه الـ 8 مساء


وأخيرآ وصل


كان فرحان له أكثر من 3 شهور ماشافها ... مشتاق ولهفته تبان بعيونه


دق جرس الباب .... محد رد .... تأخروا ... خاف يمكن صار شيء... رجع ودق الجرس وطول هاالمره.... وباالنهايه شاف الباب ينفتح



ويطلع منه وجه سالم ..


سالم: هلا والله حياالله هل السعوديه


نايف: الله يحييك ويبقيك وينكم ياخي لي ساعه أدق على الجرس محد يرد خفت يكون صايرلكم شيء لاقدرالله


سالم: لا الحمدلله ماصار إلا كل خير حياك داخل مافيه إلا عمي وأهله


نايف:ماشاءالله عجل مجتمعين الليله


سالم: هههه نعم


دخل نايف مع سالم للمجلس واف العم بوخالد وولده وخالد ولدخالته وكم واحد


سلم على الجميع وكان بيطلب من سالم يسويله درب عشان يسلم على خالته إلا ويسمع بوخالد يقول


أبوخالد: خلاص ياولدي بما إن إحنا متفقين على كل شيء أنا برايي إنسوي الملكه بعد إسبوع ولا إثنين والعرس عقبها بكم شهر


خالد: إلي تشوفه ياعمي يصير


نايف لسالم: وش السالفه شكل الموضوع خطبه لايكون خالد خطب دانه


سالم:لا مها


مها ... خالد خطب مها...........مستحيل ....أكيد هذي مزحه من سالم ...بس بس سالم مايدري بالي بخاطري لأخته .... ولا بالي بيني



وبينها...معقوله ...لا لا مها تحبني أنا متأكد ....يمكن يمكن غاصبينها...



نايف ( وكأن صوته من آخر الأرض): وهي مها موافقه ولا مغصوبه


سالم: أكيد موافقه مافيه بنت ها الوقت تنغصب عاالزواج



ساكن و ضايع بعالم ثاني مابين عالم أحلامه إلي إتهدمت و آماله بأن الكلام إلي سمعه نكته أو كابوس بيصحى منه بأي لحظه



الساعه 11:30 ليلآ



يحس إنه مخنوق ... مايقدر يتنفس ..طلع من الملحق إلي يكن فيه لاجا زور خالته وجلس يتمشى شوي باالحديقه.... دقايق مرت وهوه



ساكن بحاله.....فجأه



إلتفت للشخص إلي كان يمشي وراه ........ وآآآآآآآآآآآآآآه تنهيدة ألم قطعت صمته


نايف بكل حزن: ليـــــــــــــــــــه


مها: آسفه


نايف بألم: وين أصرفها هاالكلمه


مها: ......... (مافيه رد)


نايف: ليه جاوبيني لاتسكتين ليه وافقتي عليه...قولي قوليلي إنك مغصوبه وبتشوفين شبسوي رح ألحين وبخطبك من أمك وإخوانك


مها: أنا... أنا وافقت برضاي لأني حب... حبيته


مصدوووووووووووووووووم: وافقتي إنتي وافقتي عليه لأنك حبيتيه ... وأنا وإلي كان بيننا... كل هاالسنين وهاالمشاعر ,,؟؟


مها:وهم .. كل إلي كان بيننا مجرد وهم


نايف: وهم


مها: من ناحيتي أنا على الأقل


نايف: أنتي شتخربطين إنتي أكيد تعبانه ولا يمكن ..يمكن زعلانه مني بشيء ..مهما كان هاالشيء إلي زعلك مايخليك تتركيني



وتتزوجينه ( كان غير قادر على الإستيعاب )


مها:أنا لاني تعبانه ولا زعلانه كل مافي الموضوع إني إكتشفت إن مشاعري صوبك كانت إعجاب وإنتهى


نايف( يكرر كلامها: إعجاب وإنتهى


مها: إي إعجاب ..أدري إني جرحتك بس سامحني وصدقني إحنا مانصلح لبعض وأجرحك ألحين ونتفارق ولا إني أتزوجك وأهدم حياتك



وحياتي بعدين


نايف: وتوك تكتشفين إنا مانصلح لبعض وين كان هاالإكتشاف ليه ماطلع بدري


مها: لأني كنت تايهه ...تايهه بأحلامي الورديه إن فيه أحد يحبني بهاالشكل وهاالقوه حالي حال أي بنت مكاني ... لقتلها لعبه تفرحها



بكونها محبوبه ومميزه في حياتها.. آناكنت أظن إني بعد الزواج ممكن أحبك ...


بس ... بس لما شفت خالد ولدعمي وعرفته عن قرب إكتشفت إن إحساسي لك بأمل الحب كذب بكذب وأوهام


أوهاااااااااام .... أوهااااااااااااااااااام ...جلست هاالكلمه تدور وتدور براسه



ضايق ...ضيقة وغضب الكون كله فيه..... وده يقتلها يذبحها... يدمرها مثل مادمرته وكسرت الأمل إلي بداخله ... طعنته طعنته سكين



الغدر والخيانه


بكى بكى..حبه ..بكى سنينه إلي ضاعت من عمره على وهم ...وهم... بكى دموع مالح ذابه بملوحتها أحاسيسه باالقهر با الغدر ...غضب



.. يلمع بعيونه لويطلع للكون هده بلحظات ...ضايع حاس إنه حزين.... وحيد ...مقهور



لعبه بيدينك كنت لعبه تتلهين فيها ..... ماراح أسامحك بيوم على إلي سويتيه


بنتقم منك يامها والله لأخليك تحسين باالندم على كل كلمه نطقتيها...


أنا نايف ومافيه بنت بكل هاالكون تستاهل إني أَضيع نفسي عشانها ..وإذا إنتي رفضتيني ترى غيرك كثير يتمنون مني الشاره ....



وبتشوفين




أنا نايف بن .............. وبأوريك


مسكين قلبي تولع يكتم أسراره.... من كثر مافيه من الوله والشوق يسجيبه


يحكي ويهوجس محبة شخص مختاره....من بين كل هاالناس يجرحبه ويسليبه


من كبر جرحه وده يكوي بناره....كل من سمع صوت نبضه يناديبه


يظن إنه بيرضى بذله وعاره.... ويبقا لجل الغلا والمحبه يداريبه


ترى جرح الهوى ماتنمحى آثاره.... وحشاماعاش من فكربيوم إنه يراضيبه


ياكثر إلي بهاالدنيا يبي منه ولو شاره....ويتمنى أمل قربه وهو حتى مايدريبه


بيتركهم لجل واحد مايدري بهوا داره....ترى كله ولاذلي أبد عمري ماأرضيبه


ياالله عساه يعيش وفيوم ينكوي بناره....نسا إن الدنيا دواره وذا عيبه



(رحله ألم)




اليوم الثاني



طق طق طق طق



يتقلب على فراشه يحس بنفسه تعبان ومرهق ومايقدر يقوم من السرير


نايف: مـــــــــــــــــــــــــن


ريم: أنا ريم ( ريم دلوعه نايف وأقرب خواته له وتعرف بحبه لمها)


نايف : وشتبين


ريم: أبي أتكلم معك شوي


نايف : إدخلي


ريم بعد مادخلت: صباح الخير


نايف: صباح النور


ريم: وشفيك ليه وجهك مصفر


نايف: أبد بس تعبان شوي


ريم: أكيد تعبان خلال يومين قطعت الطريق من هنا للكويت رايح جاي


إلا وشعندك راجع توقعتك بتجلس كم يوم


نايف : ............ (لايوجد رد)


ريم تتمقل بإخوها: أحسك ضايق لا يكون الحبيبه مزعلتك عشان كذا رجعت


نايف :......... ( كل التعب والهم إلي كان يحس فيهم بانت على ملامح وجهه)


ريم : نايف شفيك تكلم خوفتني ..خالت فيها شيء


نايف: لاتخافين كلهم بخير


ريم: عجل شفيك


نايف: مها خطبها ولد عمها ووافقت عليه


ريم: إيش ... وإنت و الحب إلي كان بينكم


نايف بمراره: حب من طرف واحد


ريم: شقصدك أنا والكل ندري إن مها تحبك أكيد مغصوبه


نايف: ههههههههه هي بنفسها قالتلي إنها تحب ولد عمها وموافقه عليه


ريم: ......... وإنت ...دامها تحب ولد عمها إنت شكنت باالنسبه لها


نايف : أنا تقدرين تقولين أنا كنت باالنسبه لها مجرد إعجاب و وهم


ريم: مستحيـــــــــــــــــــــــل أنا ماأصدق


نايف : لا صدقي صدقي هذي آخرة كل هاالحب يطلع لعبه




بيت سعيد بن ............... ( أبو زيد)



زيد كان جالس بالصاله الداخليه للبيت يتفرج على مباراة بين فريقي الهلال و .............


زيد مندمج على الأخير: ياالله ياسامي شوت .... حولها حولها لياسر ....


أيوا يامحمد .... لاأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأ .......فاول ... ياحكم عطه كرت ....


ياالدعيع .........إقطع عليه الهجمه ......لالا تسلل ياغبي



وإنتهت المباراه بفوز الهلال 1/ 0


جت شوق وجلست ( شوق تصير زوجة إخو زيد وبنفس الوقت إخته من الرضاعه)


شوق : هاه مبروك الفوز


زيد وهو مبسوط على الأخير: الله يبارك فيك ... ليتك شفتي شلون دخلوا الهدف شيء إبدااااااااااااااااااااااع


شوق: مين إلي سجله


زيد : محمد ....... إلا مبروك الجهاز الجديد حركتات إخوي صراحه ذويق يابختك فيه ( شوق زوجها شاريلها تلفون جديد آخر صرعه



هديه)


شوق: هههه الله يبارك فيك وحتى أنا إختك وكلي ذوق يعني بس إخوك الذويق وبعدين هو إلي يابخته فيني


زيد: هاهاهاه اه الله ياالغيره يبه إنتوا الإثنين لايقين على بعض والله يهنيكم وكلم إخواني


شوق: أقول زيود خذ إنقل الأرقام من الشريحه للجهاز ماعرفت أنقلها وتلعوزت الجهاز جديد وماأدري مين المتصل


زيد : آفا وين عايشه إنتي الناس ألحين وصلوا للمريخ وبيسكنون فيه وإنتي ماتعرفين تنقلين الأسماء من الشريحه للجهاز آفا ياذا العلم



للأسف إكتشفت إن عندي إخت غبيه


شوق : الغبي أنت ومخلين التطور لك ولأمثالك .. أنابروح أشوف عيالي ( وراحت)


زيد : هاهاها تعالي أمزح معك لاتزعلين طيب خذي جهازك


أمري لله يقولون سو خير وقطه باالبحر



وهو شايل الجهاز دق وكان رقم المتصل **********



الرقم ...نفس الرقم ... طلع جهازه وتأكد من الرقم ..نفس الرقم


لا مستحيل وأخيرآ ... تلفون شوق كان يدق ويدق


آخر شيء رد


المتصل : ألــــــــــــــو... ألــــــــــــــــــو شوق ... شوق


زيد كان بعالم ثاني ذايب ( ياالله وش هاالصوت .... توني أدري إن إسم شوق حلو) مسكين ما إنتبه إلا على صوت طوط طوط


المتصله لما مالقت أي رد قفلت


زيد (صكت ... حرام عليها أنا ماصدقت أسمع حسها ...دامها متصله على تلفون شوق وتناديها بإسمها عجل أكيد تعرفها )


نقل زيد الأرقام من الشريحه للجهاز وبعدها دق الرقم لقاه مخزن بإسم


&الدلوعه &.


هي من ناحية دلوعه شكلها دلوعه الله يهدي شوق يعني ماتعرف تخزن بالإسم ......


جلس يتحرطم ويتحلطم ألحين انا لما لقيت أول الخيط ينقطع بسبة غباء شوق ...و...........و........ ( وماإنتبهلها وهي واقفه عنده)


شوق: زيود شفيك


زيد ببرائه: أبد بس تلفونك دق وانا آسف الظاهر وأنا أنقل الأرقام شكلي رديت باالغلط (كذاااااااااااااااب )


شوق : وماعرفت من المتصل


زيد ( وهو يعطيها الجهاز) : لا


شوق : هذي ....الريم.... فديتها بروح أتصل لها



راحت وخلت زيد بحاله



الريم الريم الريم الريم



يعني الريم هي نفسها إلي ترسلي المسجات معقوله ,,,,,,,,,,


الريم المغروره الجامده يطلع منها كل ذاك الكلام ...... سرح بأفكاره يتذكر كلماتها والمعاني إلي فيها


مايهم كل هاالأفكار ماتهم المهم إني عرفتها ......... والأهم أعرف القصد من كل إلي سوته




بعدها بإسبوع يوم الخميس الساعه الـ 1 فجرآ



آآآآآه بطني أأههأ آها


جالسه بفراشها تتلوى على نفسها من الألم :أي بطني آآآآآآآآآي ماأقدر أتحمل لالا


وجلست تصرخ


يمااااااااااااااااااااااه أيييييييييي يماااااااااااااااه ( البيت كله فز من صراخها ودخلوا عليها الغرفه)


الأم : يمه بسمله عليش وشفيش


الريم : بطني يمه بطين يعورني


حمد: قومي خلينا نوديك المستشفى


الريم: أييييي سكاكين تقطع ببطني ماأقدر أقوم



بعد ساعتين بإحدى غرف الطوارئ في مستشفى (.........)



الدكتور : إنتوا أهلها


حمد: إينعم خير يادكتور شفيها طمنا


الدكتور : إنت جوزها


حمد: لا أنا خالها


الدكتور: بصراحه البنت حالتها ماتفرحش هي لازم تتنوم عشان تتعملها عمليه بأسرع وقت ممكن


حمود: خير يادكتور ليه العمليه


الدكتور: البنت عندها الزايده و ربنا لطف إنكوا لحئتوها ولا كانت إنفجرت وسببتلها مشاكل كتيره


حمد: خلاص يادكتور سووا إلي تشوفونه بمصلحتها أهم شيء عندنا سلامتها


ثاني يوم الساعه الـ 15: 8 مساء




شوق تنزل من الدرج وهي مستعجله


وكان زيد توه بيطلع من الباب



شوق تناديه : زيد


زيد: هلا شوق مساء الخير غريبه من وين طالعه الشمس الأخت شوق نومت عيالها بدري


شوق: والله إنك فاضي المهم أبيك توصلني للمستشفى


زيد: ليه عسى ماشر لايكون تعبانه


شوق: لا ماشر إنشاءالله بس بغيت أزور الريم


زيد وقف قلبه (الريم ) : ليه وشفيها الريم


شوق: تعبت عليهم أمس ونقلوها للمستشفى و سوولها عمليه


زيد وهو يبلع ريقه: عمليه .......




المستشفى


الساعه الـ 9:30 مساء




الريم على السرير وحولها أمها وخوالها



الريم : خالي كلمت أبوي


حمد: يووووووووه نسيت ألحين أكلمه


الريم : الله يهديك خالي ألحين بيعصب علي ويقول ليه ماعلمتوني


حمود: والله من العجله نسينا ماخليتي فينا عقل طيرتيه بصراخج


الريم: بطني يعورني وشوي وكنت بروح فيها تبيني أسكت يعني


حمود: وإنتي ماعندج إلا الصراخ يعني شفادج


الريم: عادي المهم إني عبرت عن ألمي


حمد: تكفين ياالتعبير



دخلت شوق عليهم وطوالي على الريم تضمها وتسلم عليها


شوق : بسمله عليش حبيبتي بعدوينش إنشاءالله الحمدلله على سلامتش


الريم: الله يسلمش شحالش


شوق : من شفتش وانا بخير


حمود: هي إنتي فكيها حشرتيها ياالدبه البنت ميب ناقصه كسور


شوق: انا دبه أصلآ الكل يمدح برشاقتي


حمد: أي رشاقه إذا إنتي تمثلين الرشاقه الله يعين على الباقي


حمود: وإنت مصدقها ماعليك منها إذا تبي مثال على الرشاقه عند هاالقمر المنسدح على السرير ريم الفلا


شوق : ريم الفلا هاه بنشوف بعدين حرمتك شبتكون ريم الفلا ولا والله ياخوفي ضب الفلا


حمد: هههههههه أفحمتيه عاشت بنت أخوي


حمود وبطريقه رومنسيه: هههه ماتضحكين ومن قالش ....أصلآ أنا ماراح أتزوجها إلا بعد ماأشوفها تناسب مواصفات فارسة أحلامي ولا



لاء .....الزبده إني بشوفها قبل..>>>> وهو يغمز بعينه لأخوه


حمد: ياخطير أنت هذا الكلام السنع


أم محمد (جده الريم): إي تحلم فديتك إنت وأخوك


حمد: آفا يمه ليه لايكون ناويه تزوجينا شيف و ماتبينا نشوفهم .... إعترفي وأنا أقول ليش دومها معارضه الشوفه .. أكيد مختارتلنا



شييييييييييييييييف وتبي توهقنا ....


أم محمد: ياالخايس دام نقوتي ماتعجبك دورلك أحد ثاني يخطبلك


حمد: لا من يقول أنا ماقلت ... هذا كلام حمود ,,, (واضح)


شوق : يووووووووووووووووه نسيت زيد واقف بره يستنى


الريم من سمعت الأسم وهي فعالم ثاني مافيه إلا دقات قلبها ..... وأحلامها الورديه


حمود: حسبي الله عليك توك تنطقين .... ( وطلع يشوف زيد)


دقايق ويرجع حمود للغرفه


حمود: الريم تغطي زيد بيدخل


تغطت الريم ودخل زيد .........


( كان متوتر وعلى أعصابه هذي أول مره بيشوفها فيها بعد ماعرف منهي تكون.....مايدري شيقول وشيسوي .... )


دخل .....


زيد: السلام عليكم


الكل ماعدا الريم: وعليكم السلام ..... سلم على حمد وبعدها على خالته ام الريم وجدته


زيد : شلونك حمد وشالعلوم


حمد : بخير الله يسلمك إنت وشخبارك وشخبار الأهل


زيد :الحمدلله كلهم بخير


شلونج خالتي إنشاءالله بخير وإنتي يمه شخبارج عساج على القوه



وبعدها إلتفت على الريم وعيونه فيها أشياء أعذب وأحلى من الكلام


شخبارك الريم حمدلله على السلامه ماتشوفين شر إنشاءالله


الريم بصوت واطي: الله يسلمك ..... الشر مايجيك تسلم


حمود: شقلتي ماسمعت ... من وين جاء هاالصوت ( ويتلفت حوله) فيه وحده دخلت علينا وأنا ماشفتها


الريم إنقهرت من خالها إلي يستظرف دمه ( هذا وقت تتطنز علي فيه الله يسامحك)


شوق وهي ترقع الموضوع: مشكور زيد ماقصرت على التوصيله أكيد عطلتك عن المشوار إلي كنت رايحله


زيد: لا أبد لاعطلتيني ولا مايحزنون ...... ( مامداه يخلص جملته إلا وتلفونه يرن)


زيد: ألو هلا آسف إنشغلت شوي خلاص دقايق وأكون عندك مع السلامه


( إنقهر من الخاطر كان وده يجلس شوي بس ماباليد حيله)


ياالله فمان الله تامروني بشيء


حمد: أبد سلامتك



طلع زيد ... بعد ماعطى الريم نظره توهتها >> جننتها ؛؛ خلتها ماتدري هي فوق الأرض ولا طايره باالسما... بين أحلامها وأمنياتها



... وخوفها وظنونها والشك بسبب هاالنظره الغريبه......




بأحد الشقق بمدينة الرياض



كانت جالسه تقلب بمحطات التلفزيون


طفشانه وتعبانه نفسيآ لأول مره تحس إنها وحيده ... أوف ملل لاحد يسولف معي ولايونسني آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ ه ياربي متى تخلص



هاالعطله


مليت وربي مليت ... إشتقت للبنات وحشتني سوالفنا وجمعتنا ...


اول مره أتمنى إن العطله تنتهي بسرعه وأرجع أداوم باالكليه ..


مابيدي أقول إلاياحلو الجمعه إهى إهى


" ساره بهاالعطله سافرت مع أمها وأبوها للرياض عشان إمها تكمل علاجها أما إخوانها فسافروا مع عمامهم وأهلهم للبنان ومابقى عندها



إلا فالح( عمره 2ونص )


العطله عندها صارت تعني الطفششششششششششششششششش


وأبوها مسكين ماقصر يطلعها ويمشيها غير طبعآ زياراتها اليوميه لأمها بس تبقى فاقده البنات ... وبما إنها وحيده لاونيس ولا جليس



مالها إلا الذكريات



إنقطعت ذكرياتها على صوت أبوها


أبو ناصر: ساره يبه تعالي أبيك بموضوع


ساره: إنشاءالله يبه

 
 
رد مع اقتباس
 
 
   
  #15  
قديم 06-06-2013, 05:23 AM
الصورة الرمزية اميرة
:: رومانس مون متفوق ::
______________
View اميرة's Photo Album  اميرة غير متواجد حالياً
 
رواية أقول إنسى تمر ذكراي / للكاتبة : رحلة ألم ، كاملة




الجزء الخامس عشر



إنتي مثل ماإنتي ...إنتي مثل ماإنتي


إنتي مثل ماإنتي على كثرمامر.....أغلى البشر ماحد يسواك عندي.....


غلاك ما أخفيه و أقولها جهر........ ياحلمي الأول و قبلي و بعدي.....


حروف إسمك في فؤادي لها سر... إسمك عن وصوف الملاحا يسدي.....


يادهن عود إن ترتب تبعثر...... والأول الثالث ترى العود هندي.......


لك فوق حد العمر عمر ولي عمر...عندك وإنتي مابقى العمر خلدي....


يا صافيه كا البدر ياعمة البدر..... يانور يامنثور فل ووردي.....


إذا ظهرتي ساعة شفتها دهر..... وأطالع الباب أنتظر إن تردي.....


كر الليالي والليالي لها كر.... ماغيرتني وإنتي أيام سعدي....


ياسيدة عالبيض والحمر والسمر.... وياشوق ماأحصيه جزر ومدي....


كل الليالي شفتها ليلة البدر..... من يوم شفتك ياغرامي ووجدي....


إنتي مثل ما إنتي




بيت سعيد أبو زيد



الأخ زيد مسنتر باالصاله ينتظر شوق ....


( الأخ سمعها تكلم عمتها تقولها تمر عليها عشان يروحون سوى للريم .. لكن الأخ وبكل شهامه عرض إنه يوصلها


زيد: شواق


شوق : هلا


زيد: ماله داعي تعنين على خالتي وتخلينها تضرب مشوار ( إلي يسمعه هم باالرياض وهي باالدمام كلها ربع ساعه) أنا بوديك المكان إلي



تبينه


شوق: تسلم ماتقصر ماأبي أتعبك خاشينك لوقت عوزه بس أنا كلمت عمتي وهي ألحين جايه


زيد: لا عادي يابنت الحلال لاتعب ولا شيء وأنا فاضي ماوراي شيء


شوق: مشكور يابوسعيد على عرض خدماتك بس انا إتفقت مع عمتي وأخافها تزعل علي إذا رديتها


زيد: على راحتك أنا إلي علي سويته



راحت شوق تتجهز وخلت زيد في حالة تحطيم من القهر لأنه ماعنده عذر إنه يزور الريم أو يحاول يوصلها إلا عن طريق شوق )



دقايق إلا وشوق نازله


شوق : أقول زيود


زيد بدون نفس: هلا


شوق: الظاهر إني بحتاج لخدماتك ياخوي عمتي إتصلت وقالت جوها ضيوف وماتقدر تروح والريم مسكينه لحالها ومحد عندها إذا



ماعليك آمر تقدر توصلني


زيد والوناسه مقطعته: بس أوصلك ماطلبتي تآمرين أمر إنتي يالله


شوق: خلاص إنتظرني دقيقه وراجعه



بعدها بربع ساعه جت شوق و راحوا للمستشفى



أول ماوصلوا للمستشفى



زيد: أقول شوق فشله ندخل وإحنا إيدينا فاضيه


شوق: إي صدقت وش رايك نشتري حلويات


زيد: ماأدري إنتي أخبر بها الشغلات


شوق: خلاص خل نشتري من هالمحل ( محل للحلويات فاتح قبال المستشفى)


غرفة الريم



الريم : ههههههه تسلم


: آفا عاد إلي يسمعتس ألحين يقول جايب طقم ألماس ولا سياره


الريم: يكفي جايب جدتي فديتها


الجده: ويه فديتش يابعد روحي


: لا لا هذي خيانه يمه (يكلم جدته) من متى إتفدين غيري أنا زعلان


الجده: لافديتك مايهون علي زعلك أنت الغالي ولد الغالي


الريم: جدتي يعني أنا مش غاليه


الجده: إلا إنتي الغلا كله فديتش


: ياشين الغيره


الريم : أنا أغار ومن مين


: مني


الريم: ومن أنت


: أنا أحمد بن .........


الريم بتحدي: والله إذا أنت أحمد ترى أنا الريم إذا ماتعرفني


أحمد: ليه فيه أحد بها الكون مايعرف منهي الريم


بهاالحظه دخل زيد وشوق وبما إن الباب كان شبه مفتوح سمعوا كل شيء


دخل زيد وأول ماطلحت عينه على أحمد لمح الثاني الشرار وهو يطلع


شوق وزيد: السلام عليكم


الكل : وعليكم السلام


الجده: يمه شوق شلونتش وشلون عويلتش


شوق: بخير الله يسلمتش


الجده: وإنت يبه شلونك


زيد: بخير ولله الحمد


الجده: إلا إنت من حمود


زيد: لا يمه انا زيد بن سعيد ..........


الجده : والنعم والله شلون امك وأبوك إنشاءالله بخير .....


زيد: الحمد لله كلهم بخير إلا شلون عمي بو أحمد و عمي أبو الريم عساهم بخير


الجده: الحملله كلهم بخير وهذا أحمد ولد .......


زيد من ورا خشمه : ياهلا


أحمد: هلا فيك


( وجلسوا الكل سوالف وخصوصآ الجده حليلها وسيعه صدر)


أحمد : هاه يمه ماشبعتي من الجلسه ترى ورانا أشغال


الجده: وهاالي يشوف هاالويه يشبع منه (تأشر على الريم)أحمد: أوه أوه من قدتس ألحين الشيخه مريم بنت ....... تغزلت فيتس


الريم : شفت شلون شخصيات هامه


أحمد: أكيد السميه وين ماتبينها تغزل


الجده: بس بذمتك ماتستاهل


أحمد: إلا تستاهل ونص إذا الشيخه ريم ماتستاهل من إلي يستاهل عجل



(طبعآ زيد كان قاعد وهو مفول على الأخير وده يخنق أحمد مع كل كلمه ينطقها )


الريم وهي منحرجه على الآخر: تسلم وماعليك زود


أحمد: العفو هذا واجبنا


ويالله نلقاكم على خير إنشاءالله


زيد(مابغيت ماكان ناقص إلا تجيبلك مفرش ولحاف وتكمل السهره)


وقبل مايطلع إلتفت على الريم وقال:


إلا أقول بنت العم هالله الله باالورد ترى الورد ماينجاب إلا للورد



}زيد أول ماسمع الكلام طاحت عينه على باقه ورد كبيره روووووعه


روز مع كميليا وألوانها تتدرج مابين الأورانج و الوردي الباهت


كان الود وده لوياخذها ويقطعها فوق راسه{



الريم كانت تتأمل بزيد من ورى غشوتها:" شفيه من جاء وهو ساكت ياترى وش إلي شاغل بالك يازيد"


شوق :الرررررررريم


الريم:هاه هلا


شوق بخبث: وين رحتي لي ساعه أناديك لا يكون تفكرين بالورد



رفع عينه وطالعها ياكم تمنى لو يقدر يشوف ردة فعلها من بعد كلام شوق بس للأسف الغشوه مانعته


الريم : لاوالله ولا حتى طرالي


شوق: عجل شكنتي تفكرين فيه


زيد بعصبيه: وإنتي دومتس ملقوفه مالتس دخل


شوق: بسم الله ألحين إنت ساكت طول اليوم ويوم نطقت هاوشتني


زيد: تستاهلين عشان تخلين هااللقافه على جنب


شوق: ماأقول إلا الله يعين مرتك عليك مزااااااااااااااااجي


زيد وهو يبتسم بخبث: إلا ياحظها فيني


شوق: لا تكفى عطنا وجه ياالواثق


زيد: موتي حره (وهو يأشرلها بيده)


شوق : إلي يسمعك ألحين يقول عالعرس ماباقيله إلا كم يوم وأنت يالله على بعد 7 أو 8 مطووووووووووووووووووووووول


زيد: 8 سنين من قالك إني بجلس كل هاالمده بشيب وأنا ماأعرست


شوق: لا مبروك مبروك ومتى قررت


زيد: ماتدرين سنه سنتين شهر شهرين



ريم وقف قلبها شهر شرين ياويلي لايكون حاط باله على أحد ولا أمه خاطبت له من بنات عمه مالت عليهم أدريبهم كلهم عينهم عليه



بعد ماطلع زيد


الريم : شوقوووووووووووه وش هاالنغزات إلي قطيتيها على زيد


لايكون أمه إخطبتله وانا ما أدري


شوق: هاه والله ماأدري بس أنا قلت هاالكلام بس كذا على مزح وحتى هو أكيد يمزح


الريم : شوق زيود كان يتكلم من جد إنتي ماشفتي الإبتسامه شاقه الوجه


شوق: إي والله صدقتي إبتسامته هاذي وراها شيء


الريم: شيء إلا وراها مصايب


شوق : إنزين وإنتي شعليش إذا خطب


الريم: شوقوووووووووووووووه


شوق: على أساس ماعاد يعنيلش شيء


الريم:...........


شوق: ههههههههه أصلآ كل شيء واضح أنتي لحد ألحين تموتيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــن عليه


الريم:فديته



المكان :بأحد مستشفيات الشرقيه


اليوم: الأثنين


الوقت: الساعه الـ 4 عصرآ


الزمن : قبل بدايه الدراسه بثلاث أسابيع



جالسه بغرفة إنتظار النساء باالمستشفى وتتذكر شصار مع أبوها



أبو ناصر: والله وكبرتي يابنتي ياساره وصرتي عروس




(ساره إنقبض قلبها من طريقة كلام أبوها وحست إنه فيه شيء)


أبو ناصر: ساره يابنتي ترى عمتس أبو سعد كلمني يخطبتس لولده سعد



(ساره ساكته ومي قادره تتكلم الشيء الي كانت خايفه منه صار )


أبو ناصر: ترى هذا حال كل بنت فيوم بتطلع من بيت أبوها لبيت زوجها


هذي سنة الحياه ومحد يقدر يوقفها.....


وسعد ولد عمتس منتس وفيتس والراي الأول والأخير لتس



ساره وبحزن( بدت الدموع تتجمع بعينها )


ماتدري وشتقول ... تقول إنها رافضه ..وش السبب .. ماعندها أي سبب للرفض .... آآآآآآآآه وين ألقا حل لهل المشكله .... أكيد إا رفضت



سعد بدون سبب عمها بيزعل ... وبتبدى المشاكل بين عمها وأبوها.... ويمكن توصل للقطاعه ... لامش لهدرجه.... لا لهاالدرجه وأكثر ..



هذا ولده وأكيد يعز عليه إنه ينرد من بنت أخوه وبلا سبب........و من بعد الصمت إلي كانت فيه؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛


أنا مالي راي من بعد رايك يبه


أبو ناصر: لاتقولين هاالكلام إنتي بنتي الوحيده وأنا عمري ماغصبتك على شيء بجي ألحين وأغصبك على أهم شيء حياتك وتقرير مصيرك



لا يابنتي حياتك بيدك ورايك هو المهم ........



خذي فرصه وفكري باالموضوع على راحتك إذا كنتي موافقه خير وإذا رفضتي ماراح يتغير شيء بيتم أبو سعد عمتس وسعد ولد عمتس



وهذي ترى كلمة عمتس أبو سعد.....



ساره بخاطرها ( فديتك ياعمي والله إنك إنسان متفهم وعاقل)خلاص يبه عطني فرصه باقي هاالعطله أفكر وأستخير وإنشاءالله مايصير إلا



كل خير



بعدها بإسبوعين ساره تكلم ندى


ندى: إلى هاألحين ماقررتي


ساره: لا ماني لاقيه جواب


ندى: حلوه هذي يانعم يا لاء


ساره: والله محتاره


ندى: وليه الحيره


ساره: سعد ولد عمي وماراح ألقى أحسن منه وماعندي سبب إني أرفضه


ندى: خلاص هذا إنتي قلتيها ماراح تلقين أحسن منه


ساره: المشكله ماني متخيلته زوج لي


ندى: طيب إستخرتي


ساره: ثلاث مرات بس ماأحس بشيء


ندى: يابنت الناس تعوذي من الشيطان وإنشاءالله تقررين إلي فيه الخير




بعد مكالمتها لندى بيومين


ساره: يبه ممكن أكلمك


أبوناصر : تفضلي يابنتي آمري تدللي وشتبين


ساره: يبه أنا موافقه على سعد ولد عمي


ابوناصر : ألف مبروك يابنتي وسعد رجال والنعم فيه ويستاهل كل خير


ساره : الله يقدم إلي فيه الخير يبه




,,, قطع تفكيرها صوت النيرس,,,,,


Sara mohammd”


ساره: yas



راحت ساره مع النيرس لغرفة التحاليل



" هي اليوم بالمستشفى جايه تسوي فحوصات ماقبل الزواج وإلي صارت شيء أساسي باالمملكه ومهم لإتمام الزواج ...


يعني الشيخ مايعقد إلا بعد مايشوف نتيجة التحاليل إا كانوا متناسبين عقد وإذا كانوا مايتناسبون مايتم الزواج بينهم مهما صار وهاالقرار



إتخذ نتيجة كثرة الأمراض الوراثيه إلي بدت تنتشر بسبب عدم تناسب الزوجين مثل


مرض فقر الدم المنجلي ...و..و...و.. إلخ



خلصت ساره فحوصاتها وأول ما طلعت من غرفة الكشف


: سلامات >>>الأخت كانت ماسكه إيدها وضامتها من الوجع بسبب إبرة التحليل


ساره بخجل: الله يسلمك


سعد : أنا آسف


ساره : على أيش


سعد : لأني كنت السبب بالألم إلي تحسين فيه


ساره بصدمه: أي ألم


سعد: ألم الأبره


ساره بضحكه ناعمه: ههه شفت شلون لازم تعوضني


سعد: آمريني وأنا ألبي


ساره : أمممم بفكر وبعدين أطالبك باالتعويض


سعد : أوووف لهدرجه يعني التعويض مهم


ساره: طبعآ لأني بسببك فقدت جالون من دمي


سعد: يعني أنا ماأستاهل



ساره جلست تناظر فيه وتتأمله مشاءالله سعد وسيم حيل وجذاب وكل من شافته تمنت يكون من نصيبها .... متوتر وواضح عليه التوتر ...



ينتظر ردها..... وبعد تفكير

 
 
رد مع اقتباس
 
 
   
  #16  
قديم 06-06-2013, 05:24 AM
الصورة الرمزية اميرة
:: رومانس مون متفوق ::
______________
View اميرة's Photo Album  اميرة غير متواجد حالياً
 
رواية أقول إنسى تمر ذكراي / للكاتبة : رحلة ألم ، كاملة




ساره: أكيد تستاهل ونص بعد



سعد فرح بردها كان خايف ..... كان دوم يفكر إنها بترفضه .. وإذا قبلت فيه بتكون إما مغصوبه ... أو لأي سبب وعذر ..... عمره مافكر



إنها ممكن تكون تحبه مثل ماهو يحبها ... يمكن بسبب حاجز البرود إلي كانت تحيط نفسها وتغلفها فيه ... وصدها لأي مبادره



منه.........



سعد: على هاالكلام أنا بقولك على جزء من هاالتعويض وش رايك لوكان قلبي وروحي وحياتي ودنيتي كلها و........



" قطع عليه إسترساله باالكلام جية مبارك خال ساره وإلي تبرع بكرم منه إنه يوصل ساره لغرض في نفس صديقه سعد .... وهو إنه يغتنم



الفرصه ويحاول يتقرب فيها من ساره.... لا والأدهى والأمر سعد كان يبي يعزمهم على مطعم الأخ رايق"



مبارك: هاه ماخلصت ياقيس من ليلاك


سعد: أصلآ مابديت


مبارك بنذاله: والله هذا مش ذنبي أنا ملتزم إني أوديها و أول ماتخلص أرجعها ... وألحين دامها خلصت > وجه كلامه لساره.>> يالله



قدامي عاالسياره


سعد : وين وين والإتفاق


مبارك: أي إتفاق


سعد: روحة المطعم والجلسه فيه


مبارك : إيه هذا كله طال عمرك بيصير بعد الملكه


سعد : وكلامي أنا وياك أمس


مبارك : يقولون كلام الليل يمحيه النهار


سعد وهو مفول عاالأخير: هين يابروك يصير خير


مبارك: بروك فعينك إحمد ربك خليتك تسولف معها 10 دقايق لو غيري إلي جايبها ماتحلم إلا بيوم العرس


بعد مارجعت من المستشفى حبست نفسها بغرفتها



تفكر بحالها وبدنيتها شصار وشبيصير فيها


"


معقوله أصير زوجه لسعد ..طول عمري وأنا أعتبره إنسان غريب مجرد ولد عم ... وألحين بيصير زوجي ....


لا أنا ماني متقبله هالموضوع .. بس المشكله مانيب بلاقيه فيه عيب عشان أرفضه.. أدري ماراح يجبرني أحد أرضى فيه بس بعد ماأرضاها



لولد عمي إنه ينرد وهو مافيه شيء ينعاب.. آه يامشاعل ليتك معاي ..


إنتي إختي ورفيقتي ومحد راح يفهمني بهاالموضوع كثرك...



فتحت الجوال وكتبت هاالمسج وأرسلته لمشاعل



فديت خل رميت القلب بأحضانه***


يامر و ينهي وأنا كلي تحت إيده


يفداه عمري ولا ظني بنسيانه***


هو خل عمري وهو إلي خاطره بإيده


صديق الروح ويسوى كل أعوانه***


بشوفه يبتسم قلبي يعيش أحلا مواعيده


فداه العمرلويطلب يهون لخاطرأعيانه***


جعل ربي يحفظه لي ويعيشه دوم في عيده



شعولي حبيبتي بليييييييييييز حاولي تجين بأقرب وقت أنا محتاجه لوجودك معاي



ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ



بها الوقت باالقهوه



اول مادخل مسك أقرب شيء له وحذفه عليييييييييييييه وكان فنجال قهوه


بس الحمد لله جت سليمه وما تأذى


مبارك : حسبي الله عليك تبي تنتقم مني تقوم تشوهني كل هذا غيره من حلاتي


سعد: أي حلا ذا ماأشوف فيك الحلا


مبارك : يسد بنت إختي تشوفني حلو


سعد: هذاك أول ألحين محد حلو غيري


مبارك: يقولونلك قديمك نديمك


سعد: لاإحلف ..... بس والله إنك نجس قهرتني ..


أنا ماصدقت يوافقون إنت إلي توديها وآخرتها تخون فيني


مبارك : شنسوي يابوك من حضك النحس


سعد: ليه وش صار


مبارك : إلي صار يبوك إني شفت ........ بن ........


سعد : باالمستشفى وش مجيبه ذا


مبارك:علمي علمك بس تخيل لوكان شافكم شكان بيصير


سعد: مايحتاج أول شيء مابتبقى قناة إخباريه باالعالم إلا وعندها التقرير الفضيحه إلي بيسويها لنا لازم تكون عالميه ولا مهوب مرتاح



رادار الإشاعات


مبارك : وأنا أشهد ..ههههه ياليتك شفت وجهي أول مالمحته بغت تطلع قروني


سعد : مالومك والله بس بعد إنت زودتها وتنيذلت معي


مبارك : والله إنك ماتنعطى وجه أنا ألحين ضحيت بنفسي عشانك تدري لوأحد درى عن مخططاتك كان رحنا فيها


سعد: لاعاد تضحيتك ونعم التضحيه



********************************



جالسه تلعب عند باب البيت شافته واقف عند باب بيته


(كان يأشرلها): حبيبتي تعالي


:عمي وين امل؟


: امل راحت عند امها وألحين بتجي شرايك تروحين معي نجيبها


:بس أبوي بيهاوشني...


: لا ماراح يقول شيء أنا بكلمه بعدين وبقوله


: خلاص بتوديني عند امل


:بوديك عند أمل وبوديكم بعدها للبقاله تشترون إلي تبون


خذها وركبها السياره بيروحون يجيبون أمل خذها لمكان مقطوع محد فيه


: عمي أمل هنا


: إيه داخل يلا خلينا ننزلها


: عمي المكان يخوف


: لاتخافين أنا معاك بس إنتي إنزلي يالله



نزلت معاه ودخلوا البيت مهجور


اول مادخلوا مسكها وإبتسامته الشيطانيه خوفتها قرب منها من خوفها عظت يده إلي كانت ماسكتها وقدرت تهرب



جلست تركض وتركض .... خايفه منه لكنه يلحقها بكل مكان


وين ما تخبت لقته قدامها ..... حاولت تهرب وماقدرت باالنهايه


مسكها .. أخذ يقربها منه ..من صدره.. قريبه منه قريبه حيل


مد إيده لها ... يتحسسها ..


لالااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااا




قامت من نومها مفزوعه العرق يتصبب من جسمها


على صرختها صحوا خواتها من نومهم مفزوعين


خلود: شفيك بسملله عليك


جلست تبكي وتصرخ


ندى: مسكني ياخلود مسكني وقربني منه ...كنت كنت بحضنه و.... إنقطع كلامها بسبب سيل دموعها وشهقاتها المتواصله


خلود: خلاص حبيبتي إهدي هذا كابوس


ندى: أنا خايفه .... خايفه يرجعلي مره ثانيه


خلود بحزن: لاتخافين إنتي معنا وكلنا حولك


ندى: ماأقدر ماأقدر بكل مكان ألقاه بكل زاويه كل دقيقه وكل لحظه وكل شيء بهاالدنيا يذكرني باالي صار


خلود: إنسيه وإنسي إلي صار هذا ماضي قديم إمحيه من حياتك ولا تفكرين فيه يكفيك عشر سنين مرت عيشي يومك ولا تفكريين ببكره


ندى: يالي أقدر ياليت ورجعت لنوبة الصياح أقوى من إلي قبلها



فطوم وهي تحاول تغطي عيونها المليانه دموع: أنا بروح أجيبلها ماي



بعد ساعه هدت ورجعت غطت نفسه ونامت ...


يمكن لأن النوم هو الشيء الوحيد إلي ممكن يساعدها ينسيها ..وبنفس الوقت يذكرها


.


.


أتوقع ألحين الكل عرف سر كره ندى للرجال ؟؟؟؟

 
 
رد مع اقتباس
 
 
   
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة








الساعة الآن 12:41 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
منتديات بال مون - منتديات رومانس مون
  PalMoon.net