منتديات بال مون  

العودة   منتديات بال مون > منتدى الفن والأدب > منتدى روايات عبير وأحلام > روايات المنتديات

روايات المنتديات روايات قلوب أحلام - روايات عبير الأحلام - روايات قلوب ملاذنا - روايات رومانسية مترجمة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 21-05-2013, 01:24 PM   رقم المشاركة : 17
:: عضو مميز ::

 
الصورة الرمزية أميرة الشوق






أميرة الشوق متواجد حالياً

أميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond repute


من يقول إني على هجرك نويت / كاملة



الجزء التاسع عشر












** صاحي لهم **














رجعت ولاء البيت مستانسه وهي تفكر معقوله صرت احبه وظلت سرحانه وفرحانه وهي تقول ليت ان اظل كذا فرحنه على طول


واخذت الجوال وكتبت رساله لـ مهند


"تحبني؟"


وضغطت ارسال


بنفس الوقت كان مهند بالبيت على سريره ماسك الكتاب الا عنده وطلع الا داخله ومااخذ البوم يرتب الصور فيه وصله المسج وفتحه


ابتسم من سؤالها


وكتب


"تذكري كلامي


وبتعرفي


وإذا عندك أي شك خلي الزمن يبرهن لك"


وصل المسج الى ولاء وهي متحمسه بالقوة


بس الرد صدمها


لأنها كانت متوقعة رد غير ماتوقعت يكتب كذا




وقامت تذكر وتعصر مخها


وتذكرت يوم الحفلة


وهو يقول:


"أمثل ابغاك تعرفي انك معاي ما راح تشوفين الحب"


وتحولة السعاده اللي في ولاءإلى حزن


** ولاء**


شلون شلون غابت عني هذي الجملة وكيف أوهمت نفسي بالحب مهند لا يمكن يحبني


يوهمني بالحب أي نعم لكن حب


مستحيل


$ شوي الا برساله ثانيه من مهند $


" انا فرحان لاني حسيت من سؤالك انك بديتي تحبيني "


ضحكت ولاء ضحكه جنونيه من بين دموعها


وفي نفسها تقول رح تشوف كيف احبك عدل


اذا انت تفكر ان فكرتك بتنجح فراح تنجح بس بطريقتي انا


كنت أغبى إنسانة اليوم يوم فكرت مجرد تفكير إني ممكن أحبه ويحبني مهند يبي ينتقم وبس من الا سويت هبه ومستحيل أخليه يحقق مراده







** في جهة ثانية **


كان مهند ينتظر رد من ولاء بس ولاء ماعبرته ولا ردت عليه


وقرر ان يدق لها في الليل


على الساعه 1


دق مهند لـ ولاء والجوال مغلق استغرب


بعد ربع ساعه نفس الشي


بعدها قرر ان ينام لأن شكلها نامت وبكرة أكييييييد راح ترد عليه







في اليوم الثاني


كانت ولاء تكلم منال على التلفون


ولاء:طيب ويعني


منال:مدري بس إيمان اتصلت لي وقالت ياويلك أن سويتي الحفلة هالأيام اهي تبغى تطلع من النفاس


ولاء:إنـالله ويعني طيب خلي الحفلة بعد ثلاث أسابيع تقريباً


منال:مو هذا الا افكر فيه بس قلت أخذ رايك


ولاء:طيب انتي متى بتطلعي تجهزي أغراضك


منال:مدري


ولاء:يااااااااااااربي على البرود


منال:عندك حل ثاني


ولاء:لحظة لحظة


جى لها خط ثاني على الجوال انتبهت أن مهند اهو المتصل


ولاء:اوكي منال كملي


منال:زين انتي تعالي البيت وتالي نتفاهم


ولاء:بالحلم تبيني تعالي انتي


منال:ياااااربي عليك عنيدة,, اوكي بشوف أحد يجيبني




على العصر كانت ولاء في بيت عمها


وبغرفة ولاء تحديداً


منال:يللا يا حظي قولي لي شسوي


ولاء:طيب أول شي حددتوا اليوم بالضبط


منال:قلت لأمي وأبوي قبل شوي قالوا بيكلموا بيت خالي


ولاء:الحين انتي ليه شايلة هم ترى التجهيزات كلها على العريس كل الا عليك تشوفين لك فستان وتحجزين صالون واستيديو يعني اشياء بسيطة تقريباً


منال:طيب أخذ جاهز لو أفصل لو استأجر


ولاء:أكييييييييييييد فصلي التفصيل وااااااااااجد أحلى


منال:مدري أحس راسي دايخ يبغالي أدور موديل


ولاء:انتي شايله هم ما عليش


فتحت ولاء النت وبدت تدور مع منال على موديل حصلوا كذا موديل لكن قرروا أن ما يختارون الموديل الا لمى يروحوا عند الخياطة


منال:طيب ومن بيخيط لي


ولاء:....... يقولوا خياطها شي


منال:طيب عندك رقمها


اتصلوا منال وولاء على الخياطة وقالت لهم انها مستعده تستقبلهم بأي وقت


منال:شلون نروح وأحنى القماش مااخذناه؟؟


ولاء:صاحية انتي صاحية الناس تشوف الموديل اول تالي القماش تاخذه على الموديل


منال:ايه صح


كانت منال بتتصل على أحد يوصلهم لكن لحسن الحظ مهند أجى ووصلهم خلصوا منال وولاء موضوع الخياطة وكانوا بيروحون يشترون القماش لكن مهند رفض قال لهم بعد الصلاة لذلك نزلهم بالبي ونزل اهو بعد عشان يرتاح


منال:مو كلاااام بس نجي لك بعد الصلاة نلقاك نايم أو طالع


مهند:لا من يقول كلمة رجال بس بعد ابي ارتاح شوي يعني على 8 ونص تسع نمشي


منال:اوكي


كانت الأوضاع بين مهند وولاء جداً عادية وكانت ولاء تميل للصمت


على الساعة 8 كان مهند متمدد على الكنبة بالصالة ونام من التعب ولسوء حظة كانت ولاء نازله المطبخ وشافته بالبداية ابتسمت على شكله تقربت منه


وبانت على وجهها ضحكة شيطانية لمى لمحة علبة الكلينكس


خذت كلينكس ولوتته بحيث تكون مره ضعيفة وجلست على طرف الكنبة الا نايم عليها مهند وحطتها بأذنه


هشها مهند من وجهه


ابتسمت ولاء ابتسامة أكبر وعادة الحركة


زادت نرفزت مهند ولف على الجهة الثانية ولكن ولاء ماتابت عادة الحركة وهنا فتح مهند عينة وهو معصب


ابتعدت ولاء بحركة سريعة وهي تضحك


وقف مهند وهو مقطب حواجبة


مهند:هذي انتي


ولاء:ايه عندك مانع


وهي ترفع له الكلينكس


كان وده يلحق بها ويرويها الشغل بس ما يبي يحط نفسه بموقف محرج قدام أهله


مهند:لو فيكِ خير تعالي


ولاء:ماابي


وطلعت له السانها تغايضه


بعد حوالي نص ساعة بالسيارة ركبت ولاء قبل منال وهنا توحد فيها مهند ومسكها من اذنها مما عفس لفت ولاء


ولاء:آآآآآآآآآآآآآآآي اتركني يألم


مهند:يألم هاااا قولي توبه


ولاء:ماباقول


مهند ويزيد من الضغط:أجل ما بترك عشان تتعلمي ما تزعجي أحد وهو نايم


ظلت ولاء تأن من الألم ولمى انتبه مهند أن اذنها حمرت تركها


ولاء وهي حدها معصبه:حيواااااااان


وعدلت بوشيتها


ركبت منال السيارة وانطلقوا بهدوء


كانت الطلعة هادئة تقريباً ولاء متضايقة من حركة مهند ومبتعدة منه




مروا أسبوعين بهدوء وزحمة التجهيزات


يوم السبت بنفس أسبوع الحفلة


الصباح عند مهند بالشغل


أول مادخل المكتب عطوه خبر بان المدير يبغاه


مهند:يالله صباح خير


طق الباب


مهند :خير ابو عبد الله طلبتني


أبو عبدالله:ايه والله تفضل اجلس


جلس مهند وهو مرتبك مو مرتاح لطلب المدير له


كان يحوس ببعض الأوراق قدامه وفجاءة التفت لمهند وفصخ النظاره


أبو عبدالله:اسمعني زين عندنا شغل مستعجل بالرياض وبصراحة مالقيت اكفى منك لهذا الشغل


مهند:متى


أبو عبدالله:اقولك مستعجل يعني الحين تروح البيت تجهز اغراضك وكل شي جاهز لروحتك


مهند:ياريت تعفيني والله عندي بعض الأمور العائلية


أبو عبدالله:الأختيار وقع عليك وياريت تسوي الا نقوله عليك


مهند:بس حفلة خطوبة أختي الخميس


أبو عبدالله وهو يفكر:طيب إن شاء الله ترجع قبل الخميس


مهند:يعني


أبو عبدالله:أنت وشطارتك وهذا آخر كلام عندي


---------


طلع مهند من المدير منقهر اففففف صج مو وقته يعني مالقى واحد غيري يوديه الرياض


رح وجلس على المكتب ودق على ولاء


وردة على طول


ولاء:الو


مهند:احلى الوو من احلى ولاء كيفك حبيبتي


ولاء:كنت زينه


مهند بخوف:ليش حبيبتي شو فيكي الحين


ولاء:سماع صوتك يحسسني بالغثيان


مهند:ههههههههههه


ولاء:انا قلت شي يضحك


مهند:ايه مو انتي جالسه تمزحي على العموم حبيبتي أنا بعد شوي رايح الرياض عندي شغل لمده اسبوع وبحاول ارجع يوم حفله منال


ولاء:فكة


مهند:خير حبيبتي ماسمعت


ولاء خذت نفس طويل:قصدي تروح وترجع بالسلامة


مهند:الله يسلمك ,, تبين شي من هناك


ولاء:كل شي حلو جيبه لي


مهند:من عيوني المهم حبوبه أنا بسكر حدي مشغول


ولاء:اللي مشغول ما يدق يزعج الاخرين اوكي دودي باي


وسكرت بوجهه


ابتسم مهند "دودي" كلمة جديدة يللا معليش كل شي منك حلو يا ولاء


مر الأسبوع بشكل عادي جداً اتصالات مهند لولاء قليلة لأن جداً مشغول واذا اتصل يا ماترد أو تكلمه بطريقة جافة وهو متحمل وصابر






صباح يوم الخميس


** يوم الحفلة **


صحت ولاء بدري على شان بتروح مع منال الكوافير ومعاهم ابتسام


دق خليل على ولاء


ولاء:هلا عموه


خليل:اهلين حرم مهند جهزي انا بامر عليك بعد شوي


ولاء :لو سمحت قولي ولاء ما احب هذي الالقاب


خليل :طيب طيب ليش معصبه الله يعين مهند عليكي


ولاء:بس هذا الا أخذه منك


مر خليل على ولاء وبدى يتحرش بها لمى ركبت السيارة


ولاء:السلام عليكم


ابتسام+خليل+منال: وعليكم السلام


جلست بهدوء بدون تعليق


خليل:احم احم


ولاء طبعاً كانت سرحانة فما التفتت له


خليل:طيب كل هذا شوق له اعترفي


ولاء تضايقت من كلام عمها بس مو حابة ترد


خليل:طيب عطينا وجه لو شوي بس


ولاء:عميييييييييي شبغيت


خليل:اعترفي اعترفي مشتاقه له


ولاء حبت تجاريه:مووووووووووووت ,, كذا زين


خليل:واااااااااااااايد






طبعا مهند رجع تعبان اخذ له شاور وعلى طول نام وشاف رساله من ياسر يقوله لازم يتواجد معاه العصر


حاول يضبط المنبه على الساعة ثلاث يحس نفسه جداً متكسر والأيام الا فاتت كان نومه خفيف جداً


على المغرب خلص مهند شغل مع ياسر واستأذنه بالرجعه للبيت عشان يسبح ويكشخ عشان مايأخرهم إذا جى الملاك لأن بيملكون بالبيت تالي بيروحون الصالة


بنفس الوقت منال وولاء وابتسام وإيمان بغرفة منال


وولد إيمان مسوي لهم دوشة


ولاء:والله حالة انتي ليه جايبه ولدك هنا عشان يدوشنا بس


إيمان:وإن شاء الله وش تبيني أسوي


ولاء:مدري عنك


ابتسام:بتودينه معك الصالة؟؟


إيمان:لا طبعاً الحين بيجي سعووود بياخذه بيوديه لأمة تعرفين حوسة الصالات وكذا وبصراحة ما ودي اشيله بالصالة


ابتسام:أحسن له ولك بعد


كان هالحوار داير ومنال كانت جالسة بكأبة


إيمان:شفيها زوجة أخووووي زعلانة


منال:مهند للحين ما اجي ولا اتصل ما ودي يغيب عن يوم الحفلة


إيمان:الغايب عذره معه ماتدرين شنو ظروفة


منال:حاولت اتصلت عليه اشوف وين اهو جواله مغلق


إيمان وهي تناظر بولاء الا كانت مشغولة مع ابتسام يطلون اظافر يدهم وحوسه عدهم


إيمان:وحرمة المصون ماعندها خبر عنه


منال:أبد وشكلها ولا على بالها


إيمان خذت نفس عميق:والله غريب أمرها هالبنت متى بتكبر وبتكون قد المسؤولية مدري


ونزلت نظرها وسكتت لثواني


وكملت


إيمان:اياني اياش تكوني مثلها والله اذبحك كل ولا ياسر عااااد


ابتسمت منال ابتسامة خفيفه


إيمان:شنو هذا بثوبك


منال فتحت عينها:يووووووووووووووه


كان خيط متسلل جات بتسحبه


إيمان:هيييييييي ياهبلة أن سحبتيه بيخترب الثوب محنى ناقصين مشاكل


منال:أجل وش اسوي


إيمان:طبعاً بالمقص عشان ترتاحين


ابتسام:وش عندكم


وقالوا لها الحكاية


ابتسام:طيب طلعي مقص


جلست منال تعفس بالغرفة ومالقت شي


ابتسام:هييييييييييي انتي بدل جلستك الا مالها معني قومي جيبي لنا مقص


ولاء:أول شي أنا ما ينقال لي انتي وبعدين روحوا انتوا شوفوا ماتشوفوني مشغولة


ابتسام:الله والشغل صار لك ساعة على اظافرك مااحد طلى اظافره غيره


ولاء تنفخ على اظافرها بلا مبالاة


إيمان:شفتي خوش رفيقة درب وزوجة أخوووو


ولاء:زين زين فكوني عارفة ما راح تخلوني بحالي الا لمى اروح






طلعت ولاء من الغرفة


ووقفت عن الباب محتاره من وين تجيب مقص


كانت بتنزل تحت لكن لفت نظرها أن باب غرفة مهند مفتوح


وكأنها تذكرت شي


" هذا من زمان عنه خخخخخ زين سوو فيه العمل بس هل جى مااعتقد لو جى سواا لي ازعاج وقال بيوصلني عارفته ما يهون عن الأزعاج "


دخلت ولاء لغرفة مهند منها تطل على الغرفة ومنها تشوف مقص تريح نفسها


أول مادخلت حست بشعور غريب دارت بنظرها على اركان الغرفة تذكرت مواقفها مع مهند هنا


" ليه اشغل نفسي بالتفكير خلني ادور مقص "


فتحت أول درج لكن لسوء حظها طلع لها مهند من الحمام ( أكرمكم الله)




** مهند **


حسيت بصدمة مختلطة بفرح آخر شي اتوقعه إني الاقي ولاء وفوين بغرفتي شكلي بحلم بس يللا كانت مره حلوه لا بسه فستان أسود طالع رهيب عليها وخصوصاً مع بشرتها البيضاء وعينها الواسعة وفاكه شعرها اممممممممم للحين مااقدر اوصف المكياج لأنها مو عاطيتني وجهها


مهند:احم احم




** ولاء **


حسيت الدنيا تدور فيني مهند هنااااااا ولا صراحة أنا بموقف لا أحسد عليه كان مهند مركز النظر علي ولسوء حظي مو لابس غير فوطة لافها على خصره وشعرها مبلل وقطرات الماي تنزل من شعرها على جسمه


مهند:الشوق ماخلاك تتحملين وتصبري لين بعدين


ولاء: أأأ


مهند:شنو


ولاء:ابغى مقص


مهند كتم الضحكة بداخلة شكل ولاء وهي مرتبكة تحفة


مهند ما حب يجادل ولا يزيد شي وخصوصاً أن الوقت ضيق رفع لها المقص الا كان على المكتب


أما ولاء انسحبت بسرعة من الغرفة


دخلت غرفة منال وصكت الباب وراها وكأنها هربانه من شي


وقفت وكانت سرحانه


إيمان:يهوووو يا ناس وين وصلنا


ولاء:هاااا ولا شي




بعد ماملكوا راحو للصالة


كان الجو بالصالة ربشه وشي شوي وجات مروى بالجناح الخاص بالعروس


التقطوا صور


ودخلت منال للصالة وكانت الفرحة باينه بوجه كل العائلة


بعد ساعه ونصف وقبل لا يدخل ياسر الصاله بشوي طلب مهند ان يدخل لوحدة


كان يبي يفاجىء منال وخصوصاً أن اتصالاتها ماوقفت ومسجات ترسل كل شوي


أعلن الطقاقة أن أهل العروس بيدخلوا عشان يتغطوا


كانت ولاء بتنزل من الكوشة بتلبس


منال:على وين لا تتركيني أحس مره خايفه


ولاء:أنا ماعندي مانع بس الخوفة يدخل منصوووور وأنا كذا


منال:لا تخافين مااتوقع ابد وأصلاً منصور مايحب هالسوالف ومروى قالت قبل شوي يمكن عمي خليل وأبوي وخالي


ولاء:اذا كذا معليش


دقايق


دخل مهند الصاله وسط استغراب منال وصدمة ولاء الا نسته للمره الثانية


اما منال فكانت جداً مبسوطة كانت تحاتي أن ما يجي


كانت ولاء تنسحب قبل لا يوصل لكن منال الا فهمتها مسكتها من يدها


وصل مهند للكوشة


وسلم على منال


مد يده لـ ولاء وطبعاً مستحيل ماتسلم عليه قدام الناس وابتسمت ابتسامة مصطنعة


وطلبت منه منال يصور معاها


للمره الثانية ولاء قررت تنسحب لكن هالمرة حركت مهند كانت أسرع


مسكها من أكتافها ووقف وراها مباشرةً


مهند:كيف حالك


ولاء:بخير أنت كيفك


قرب منها أكثر وبهمس: كنت بخير بس الحين احس بالغثيان من شفتك


لفت نظرها لورى


غمز لها وهو يبتسم اما ولاء فكانت تتمنى تعطيه كف


التقطت لهم المصورة صورة


تقرب مهند من منال وطلب منها تقول للمصورة تلتقط صورة له مع ولاء بدون علمها


وكان له هالشي


دخل ياسر مع وجود مهند وسلم منال لياسر


مهند:شوف هذي أختي اسلمها لك وأن سمعت زعلتها والا شي اذبحك


ابتسمت منال على تعليق مهند


ياسر:اقوول اقوول عطني مقفاك


مهند:هذي اولها لكن هييين يا يسوووور




انتهت الحفلة على خير وكانت السعادة مرسومة على وجه الجميع


بعد ما فضت الصاله من المعازيم والعروسين


ظلو الاهل


ودخلوا مهند وخليل داخل الصالة


جلس مهند على الكوشة


مهند:ولاء ولاء


خليل:شتبي فيها قوووم نادها


مهند:اقوووول خلني بحالي واذا ما عليك أمر روح نادها


خليل:ايه هذا الا ناقصني يللا ما تستحي جالس تأمر علي وأنا عمك


مهند:هههههههههههههههههههههههههههههههه اسمح لي عمي بس شسوي بدي أعمل بروفه حق يوم زواجي


خليل بتفكير:ايه والله صحيح


وراح بسرعه يجيب ابتسام


الا كانت مستغربه مو عارفة شيبي منها


خليل:يللا قوم قوم دوري


مهند:ماباقوم الا لمى تجي حرمي المصون



على الطاولة قدام الكوشة ومع حوسة الحريم


أم مهند:ولاء روحي على الكوشة شوفي مهند


ولاء:شفيه


أم مهند:مافيه شي بس عافسين الدنيا اهو وخليل روحي شوفيهم


ركبت ولاء على الكوشة وكانت تمشي


ومهند يبعد خليل من وجهه الا يحاول يقوم مهند عشان يقلده وابتسام واقفه بعيد عنهم وميته ضحك على حركاتهم


كان مهند جالس على الكرسي وماسك فيه بيده من الجهتين


وخليل مثبت رجله ويسحب مهند من يدينه


خليل:قوم بس قووم


مهند:مانى مانى


خليل:وبعدين معك


مهند:تكفي تكفي عموو ابعد شوف القمر وصل


كانت العائلة تطالع افعالهم ويضحكون


وقف مهند أول ما وصلت ولاء ومد يده وعشان تفك ولاء بين مهند وخليل مدة لها يدها فسحبها بقوه فارتمت بحضنه


وبدى التصفيق والتصفير من الكل


أما خليل ما عرف شيسوي عجبته الحركة حيييييييييييل وكان يبي يقلد نفس الحركة


خليل ترك الكرسي واجى عند مهند:تكفى تكفى ياولد أخوي عييييييييييييد الحركة


سحب ابتسام


ابتسام:مستحيل اسوي زيهم وين جالسي خليل


خليل:خليني اعيش حياتي تكفين


مهند بدى يضحك على عمه وهو يبوس يده وجه وظهر


مهند:الحمد لله والشكر الا يشوف يقول أنا العم مو أنت


خليل:اقول احترم نفسك لا بكس يجيك على وجهك أنت وحرمتك


ولاء فتحت عينها:هييييييييييي تخانقوا بروحكم لا تدخلوني أنا وخالتي فااهمين


مهند:المهم حبيبتي ما علينا ولا تعصبي ولا شي وشغل جواله على نغمة ترقص


ومد يده للمره الثانية لكن هالمره مانعت


ولاء:حشى مو صاحين لا أنت ولا عمووو


مسكت ولاء يد ابتسام ونزلوا من الكوشة


ولحقوا بهم خليل ومهند


على الطاولات جلست ولاء على طاولة فيها مروى وسمر لأنها عارفة مهند وخليل ما بيخلوهم وبيلحقوا فيهم فما حبت تضايق أحد


خليل يبي يبدى حوار :اما منال صج حلوه اليوم


مهند وهو متعمد:ايه والله حلوه وتوني اكتشف انها أحلى وحده في العائله


خليل يبي يشب النار:ولاء سمعتي مهند يقول منال احلى منك


ولاء:مجرد كلام اساساً أنا شي ثاني ما يقارني بأحد ,, مو صح مهند


مهند:ايه أساساً انا ما اقدر اقارنك باحد انتي غير الناس مو ^_*


ولاء ببتسمه وراها شر:مو


ام حسن: ولاء مشينا ترى ابوك يستنى برا


ولاء : ماني رايحة مهند بيرجعني


مهند في داخله شو قصتك يا ولاء مراات أحسك طبيعية ومرااات أحسك وراك شي بس بمشي ورااااااااك وبشوف وين تبي توصلي


مهند:طيب يلاا اجل قومي


خليل:هههههههههههه شو فيك ما مدها تقول بترجع معاك بتخطفها


مهند:مو وقتك عموووووووووو ,, يلا ولاء لبسي


ولاء كانت بتعترض لكن انتبهت أن الأغلبية بدوو يمشوا:طيب





** ولاء **


كنت ناوية على أشياء مهند مستحيييييييل يحبني وزواجة مني ماهو الا لمجرد يرد لي الصاع صعين ما انكر أن لحظات يخليني أحبه وأحب افعاله لكن مستحيل أضعف قدامة ولو ضعفت فراح يكون بخطط مسبقة


ركبت السياره


مهند:عندي لك بكره مشوار


ولاء:وين


مهند:براويك شقه المستقبل


ولاء:هههههههههههههههههههههههههههههههه


مهند:ليش تضحكين


ولاء: ولا شي بس حبيتها شقه المستقبل


سكتت لحظات


ولاء:ومن متى حجزت شقة المستقبل


مهند:اممممممممم ماراح اتكلم خليها مفاجئة بكره


ولاء:اوكييي







عصر اليوم الثاني


دق مهند على جوال ولاء لقاااه مغلق


دق البيت رفعت خالته اللي كانت جالسه مع زوجها تشرب شاي


مهند:قوة خالتي كيفك


ام ولاء هلا مهند الله يقويك الحمد الله بخير وانت وش اخبار تمام


مهند:خالتي ولاء لسه نايمه؟؟


ام ولاء:ايه تبي اصحيها


مهند :ياريت والله ,, على شان باوديها الشقه تشوفها


ام ولاء:إن شاء الحين اصحيها


مهند:وياريت تستعجليها لأني جاي بعد نص ساعه




ابو حسن:وش كان يبي مهند


ام حسن: يبيني اصحي ولاء على شان بيروحوا الشقة بيشوفوها




ام حسن: ولاء يللا اصحي الساعه اربع وشي


ولاء :اووووه ما ابي


ام ولاء: قومي مهند بيجيلك بعد نص ساعه


ولاء بعد ما سمعت اسم مهند صحصحت


ولاء: وليش يجي


الام:على شان اتشوفين الشقه ليش ما قلك


ولاء :الا بس مو وقته انا ابي انام قولي له وقت ثااني


الام :ولاء قومي ترى انادي لك ابوك كل هذا نوم


ولاء كان ودها تقتل مهند الا خلاهم يصحونها على شان تطلع معاه


ولاء:قمت كذا زيييييييييين







بعد نصف ساعة


ركبت ولاء السياره بدون كلام


مهند:وعليكم السلام


ولاء :..............


مهند: كيفك كل هذا نوم


ولاء :.............


مهند\ شو ولاء صار في صوتك شي


ايضا ما فيه رد


لما وصلو الشقه


مهند خذها على غرفه النوم


طبعا الشقه توها مخلصه بنايه يعني لازمها تاثيث


مهند :شرايك هذي غرفة نومنا في المستقبل شرايك فيها شي موووو


ولاء بعدها ساكته


مهند دار ولاء وخلاها مقابلته : فتحي فمك خل اشوف السانك شكله انقص


ولاء في داخلها انقص ها انا ارويك بس صبر علي


حط مهند ايده علي يحاول يفتح فمها


وبحركه سريعه عضت صبعه


مهند : اييييييييييييييييييييييييييييييييي ليه ولاء شفيكي منو مجوعنك على شان تعضيني كان قلتي لي قبل لانجي نمر ناخذ لك شي تاكليه


حقرته وهذا الا قهر مهند


مهند: صج انك وحد هبله وغبيه


ولاء بكل برود :كل اهبل وغبي يعرف حاله ,, المهم مو رايقه لك ابي كلينكس


مهند: الحين من حامل الشنطة أنا أو انتي


ولاء : طيب شنطتي ما فيها كلينكس


مهند:في السياره فيه روحي جيبي لك


ولاء:على فكره اذا نزليت ما بركب


مهند:أجل شوفي باقي الشقه ونزلي مره وحده


ولاء: ما فيني ابي كلينكس الحين


مهند عارف انها ما تبي كلينكس بس تتحجج على شان تنزل


دخلت ولاء الغرفة الثانية وفي بالها فكرة لكن مهند تبعها


مهند: شوفي هذا غرفه ولدنا او بنتنا في المستقبل


ولاء:واثق ان بنتزوج


مهند:وليه ما اثق ,, أصلاً مو بس أنا الواثق الكل ينتظر يوم زواجنا وعلى فكرة هذي الشقة هدية من جدي


رفعت حاجبها مستغربه:شمعني يعني


مهند:بس اهو شاري العماره هذي وقرر يعطي كل واحد شقة


ولاء:غلطان جدي





رن جوال مهند ورفعاه


استغلت ولاء انشغاله وطلعت لها روج أحمر من الشنطه


وتقربت منه وسحبت المفتاح من ايده


سكر مهند التلفون


مهند حاول يسرع وينهي المكالمه :ولاء وش فيك


ولاء:ولا شي حبيبي


وباسته بقوه على خده


استغرب مهند حركتها ماعمرها باسته


ولاء: يللاا حبيبي انا انتظرك في السياره


وقبل لا تروح عطته مراية


مهند: ولاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااء


ولاء :هههههههههه على شان تعرف تحمل معاك كلينكس المره الجايه


اتبهدل مهند وماعرف شيسوي حاول يمسح خده بيده لكن للأسف ظل آثر شاف ما فيه خيار الا ان يتكل على الله وينزل واليوم جمعه يعني مافيه عماااااال بالبناية


ركب مهند السيارة وولاء ميته ضحك


مهند:اذا كذا يسعدك أناااا ماعندي ماااااااااانع ,, وين تبين تروحين


ولاء:البيت لو سمحت


ماجادلها مهند وخلال عشر دقايق كانوا قبال البيت


ولاء بهدوء غير معتاد:مهند انزل


مهند ماحب يكسر بخاطرها ونزل


بالمجلس كانت ولاء تحوس بالأستيريو وترجع وتقدم


مهند :ابي افهم تقولي لي انزل وتالي ماتعطيني وجه


ولاء:لا تستعجل على رزقك ,, هاا وصلت


ابيك تسمع هذي الأغنية زين زين زين وتمعن في كلماتها زين


بدت موسيقى الأغنية وكانت الأبتسامة تعلو على وجهه مهند الا فرحان لأن ولاء أول مره تهديه أغنية


ولمى ابتدت كلمات الأغنية تغيرت ملامحة وبانت علامات الأستغراب



أنا صاحي لهم


وعيني عنهم مش غافله دارس طبعهم وفاهم قصدهم واتجاهله


واغض الطرف عن العذال بالعالي ما قربتهم الا الهدف ثاني


وحققته بقربي منهم


انا صاحي لهم


تظنوني خفيف العقل يا هالناس أومجنون وإلا يخطر على بالي لا والله ما تدرون


وأحب العب على المضمون


واغض الطرف عن العذال بالعالي ما قربتهم الا الهدف ثاني


وحققته بقربي منهم


أنا صاحي لهم


تلوموني ولا تدرون ما هو سري المكنون وكيف آمن لعذال الهواء مادمت حي على الكون


ومن يأمن لهم مجنون


واغض الطرف عن العذال بالعالي ما قربتهم الا الهدف ثاني


وحققته بقربي منهم انا صاحي لهم


أنا صاحي لهم







سكرت ولاء الأستيريو


ووقفت بجدية:والحين اقدر اقوووووووول مهند طلقني




نهاية الجزء التاسع عشر







رد مع اقتباس
قديم 21-05-2013, 01:25 PM   رقم المشاركة : 18
:: عضو مميز ::

 
الصورة الرمزية أميرة الشوق






أميرة الشوق متواجد حالياً

أميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond repute


من يقول إني على هجرك نويت / كاملة



(ما تقبلت الفراق ومالي يدي فيه حيله .. آآه لو أن الظروف المقبلة تكشف قدرها)







الجزء العشرون












سكرت ولاء الأستيريو





ووقفت بجدية:والحين اقدر اقوووووووول مهند طلقني





رمش مهند بعينه عدة رمشات وكأنه مو مصدق الا يسمعه يحس حاله بحلم أو ولاء تماازحة





مهند:انتي شتقولين





وقف وهو يحاول يربط بين كلمات الأغنية وكلمات ولاء وش تقصد





"ما قربتهم الا لهدف ثاني وحققته بقربي منهم"





أي هدف يا ولاء الا حققتيه بقربك مني أي هدف





"أحب العب على المضمون"





وش الشي المضمون الا لعبتي عشانه






الف سؤال وسؤال يدور براس مهند لكن ما قدر ينطق بأي كلمة حس أن فقد القدرة على النطق بالفترة الأخيرة رغم عناد ولاء إلا أنـ ..





مهند بانهيار نوعا ما:انتي شتقصدين





ولاء بضحكة استهزائية: هههههههههههههههههه ما توقعتك غبي لهدرجة توقعتك أذكى من كذا بكثير بكثير أصحى أنت قدااام ولاء ولا أنت قدها





مهند الا مازال ضايع : ولاء فهميني انتي شتقصدين





ولاء:هههههههههههههههههههههههه أنت للحين مو فاهم بس ولا يهمك افسر لك كل شي أنا وافقت عليك على شان منال تاخذ ياسر وعلى مااعتقد أعلنت الحرب عليك من أول ليلة والحين خلاص منال وصارت لـ ياسر تقربت منك لهذا السبب والحين خلاص تعرف اني احب العب وما ادخل أي لعبة الا لمى أكون ضامنتها





ضحكت وكملت كلام





ولاء:مو انت تبي تنتقم وكنت تبيني احبك وتسوي فيني زي ما سويت فيك لكن مستحيل مستحيل انولك مرادك انا صاحية لك يا مهند صاحية و ماني هبله على شان اصدق انك تحبني ,, للأسف طحت ضحيتي للمرة الثانية





سكوت للحظات





مهند :ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هه





بس الضحكه كانت ضحكة الم





استغربت ولاء من ضحكته لأن توقعت منه كف





مهند:اوكي ولاء لعبتيها صح واخذتي الا تبيه كنتي ذكية ما انكر هالشي خليتيني اظن اني المنتصر تبين تطلقين لك الا تبين بس بعد ما تبلغين العائلة بقرراك الرائع وحزتها ماراح تشوفين وجهي والحين عن اذنك






وبعدها عن وجهه لأنها كانت واقفة قباله بوجه الباب





وطلع من الباب ونزلت أول دمعة من عينه وتلتها عدة دمعات











جلست ولاء على أقرب كنبة لها بداخلها أحساس مزدوج بين النصر والحزن مي عارفة تفرح أو تحزن بالنهاية قررت ما تعب فكرها بالتفكير بمهند وتعتبره صفحة ولازم تطويها من حياتها وبأقرب فرصة راح تقول لأهلها أنها تبي تفك الخطبة








طلعت للصالة والا استغربته أن أمها تتكلم مع أبوها عنها وعن مهند





أبو حسن:اعتقد بيروحون البيت العود على طول





أم حسن : مااعتقد أجل ليه جااو هنا وبعدين مهند مشى أنا شفته وهو طالع من المجلس





أبو حسن تنهد تنهيدة راحة:تصدقين لو ولاء خذت شخص غير مهند ما كنت برتاح وبفرح كثر ما أنا فرحان الحين





أم حسن: ولا أنا والله ,, الله يتمم عليهم






وقفت ولاء محتاره مو عارفة شلون بتقول لهم بس الأكيييييد أنها بتأجل الخبر حالياً





دخلت الصالة:السلام عليكم





الأب والأم:وعليكم السلام





الأم:الا جيتي ما رحتي بيت جدك





ولاء:بس كنت بغير ملابسي وباخذ لي شاور





الأب:طيب بتروحي معنا؟؟





ولاء:أكيييد





الأب:عجلي طيب لأن بنروح بعد شوي






قامت ولاء من عند أمها وأبوها للغرفة واول ما صكت الباب حست بشعور يخنقها حاسة إن فيه شي مضايقها بس شنو هالشي مو عارفة حاسة برغبه كبيره بالبكاء لكن مستحييييييل تصيح لأنها يا ما ضحكت ولعبت ماراح تبكي الحين واهي محققه انتصار كبير بالنسبة لها






لبست تنورة توصل لنصف الساق مع بلوزه بدون أكمام وحطت لها مكياج وكانت بكامل اناقتها تبي تبين لنفسها أنها سعيده ,, سعيدة بهذا الأنتصار





لبست عباتها ونزلت عشان تروح بيت جدها









نرجع لمهند الا طلع من بيت عمه ومو عارف وين يتوجه حااااس بضيااااع حاااس نفسه أغبى شخص زين ما قالت ولاء شلون ما انتبه أن ولاء كانت تلعب شلون وقع ضحية حبها ومؤامراتها






فجاءة شفت عمي خليل حولي بالبداية استغربت تواجده





مهند:صاير شي؟؟





خليل:أنت تسألنا المفروض أنا إلا اسألك مهند شفيك





نزل راسة بحزن ماعنده أي رد





خليل بعصبيه:كم مرة لازم اقولك راسك ماابغاك تنزله ابغاك دائماً ترفعه فوق فوق





مهند:صعب صعب وخصوصاً بمثل هذي الظروف





خليل:قولي وش صاير





حكي مهند لعمه كل شي بالتفصيل من البداية





خليل باستغراب:معقوووووووووول ولاء تسوي كذا





مهند باسى:معقول





خليل:والله مو باين عليها جالسه بالبيت ولا كأن صاير شي





مهند:ومتوقع منها تحس يعني طول عمرها بتظل كذا تلعب بمشاعر الآخرين





خليل:طيب شناوي تسوي





مهند:مدري مدري اهي تبي تنفصل





خليل:تحلمون أنت معااها ماراح أخليكم





مهند:بس مهما كان حبي لها مستحيل أخليها تعيش معي وهي تكرهني وهمها الوحيد الانتقام والتمثيل





خليل:مهند بالفترة الا كنت فيها مع ولاء مافيه أي لحظة حلوة تخلو من التمثيل





سكت مهند للحظات وسرح بفكرة كان يدور بذكرياته عاااش معاها بالفتره البسيطة لحظات ممزوجة بالعناد والضحك ,, حزن في بعض الأحيان بالنسبة له تذكر عدة مواقف ياريتك ياولاء تعرفين قد وين مهند يحبك ياريت






خليل:هااا لوين وصلت





مهند:عمي استأذنك ابغى اظل بالمزرعة خلال هالفترة ماودي اظل بالبيت





خليل:اعتبره هرووووب






مهند:لا بس ابغى اعييييد حساباتي





خليل:وش بتسوي مع ولاء





مهند:بعدين راح تشوف بس على الله ما تقول لأحد





خليل:ما اظن






مر يومين على الأحداث السابقة والأمور على حالها مهند بالمزرعة من المزرعة للدوام ومن الدوام للمزرعة مرات يجي له ياسر يجلس عنده أو خليل أما ولاء عايشه حياتها بشكل طبيعي جداً








عصر يوم الأثنين






نزلت ولاء للصالة وهي مستعدة تماماً تقول لأبوها





أبو حسن:هلا وغلا ببنتي





ولاء باست راس ابوها:قووه يبه





أبو حسن:الله يقويك





ولاء:يبه





وسكتت





أبو حسن:خير ولاء شبغيتي؟؟





أم حسن:شنو تبغى اكييييييييييد تبي فلوس





سمر:أنا بعد ابغى فلووووس






استغربت ولاء تواجد الكل الا خرب عليها لكنها لازم تنهي الموضوع الحين ماتبي تنتظر اكثر





ولاء:يبه ابغااك بموضوع خااص شوي





سمر:عشتوا من متى انتي عندك مواضيع خاصه





ولاء:انتي سكتي مو شغلك





أبو حسن:طيب روحي غرفة المكتب وأنا جاي وراك








بغرفة المكتب





ولاء:يبه أنا ابغى انفصل عن مهند





أبو حسن يحاول يكذب كلام بنته مو معقول ولاء واقفه قدامه وتطلب هالطلب





أبو حسن:انتي تبي تنفصلي يعني خلاص تطلقوا





ولاء بتأكييد:ايه نعم





أبو حسن:وشنو الأسباب؟؟





ولاء تحاول تدور على سبب:بس مو مرتاحة معه وما احس انه يناسبني





أبو حسن:وكيف مو مرتاحة معه فهميني خلينا نتدخل بس انفصال مره وحده





ولاء:يبه أنا اخذت قراري وماابغى احد يتدخل





أبو حسن وبدى يعلى صوته :انتي أكيييييييييييييييد مو صاحية أنا مستحيل اوافق على الا تقوليه ,, (سكت للحظات) اصلاً شبقول لأبوي وأخوي آسف بنتي ماتبي مهند والسبب شنو السبب أنا مستحيل اوافقك على الخرابيط الا تقوليها





ولاء:يبه هذي حياتي وما تقدروا تجبروني اظل مع انسان ماابيه





دخلت أم حسن بعد ما سمعت صوت زوجها يعلى





أم حسن:شصاير





أبو حسن:شرفي شرفي سمعني بنت العاقلة وش تقول





أم حسن:شصاير ولاء قولي لي





ولاء:.....





أبو حسن:ليه ساكته خبري أمك بالخبر السعيد اللي عندك تكلمي





ولاء والدموع بعينها:ابي انفصل عن مهند





أم حسن وهي تصفق ايد بأيد:لا بالله منتي بصاحية





أبو حسن:قال ايش قال مو مرتاحة معه مهند شاب ما عليه كلااااام





ولاء:مهند مهند مهند كل كلمة والثانية مهند شاب زين مهند شاب خلوق مهند ومهند مابقى الا تقولوا ملاك ما يغلط يبه يمه خلاص كفاية مو مهند ولدكم أنا بنتكم أنا





وتركت المكان وراحت للغرفة



** ولاء **





دخلت الغرفة وأنا أحس بحزن كبير شكل موضوع انفصالي عن مهند راح يكلفني كثير كثير من الدموع بديت ابكي وابكي وماني عارفة متى بخلص لكن مهند لازم انفصل عنه مهما كلفني الأمر







على المغرب جاتني أمي الغرفة





دقت الباب ودقت وما رديت عليها لأني عارفة تبي تحاول تشيل من بالي الفكرة لكني ما راح اتنازل





ظليت على هذا الحل حابسه نفسي بالغرفة وانزل المطبخ نص الليل اخذ لي الا يسد جوعي ليوم واركبه معي للغرفة





بعد يومين من خبرت ابوي الخبر جاني على الغرفة يحاول فيني افتح الباب





أبو حسن:افتحي الباب يا بنتي الا جالسه تسوينه مو زين ل كتبي تطلقي خلاص أنا مالي دعوه فيكي بس لاتحبسي نفسك





ما رديت عليه كنت ابغى ابين لهم أن قرار انفصالي نهائي ولا يمكن اتنازل عنه لسبب





استغربت شي اختفاء مهند من ذاك اليوم الا طلع فيه من بيتنا بس سرعان ماتذكرت قد ايش أنا غبيه شلون استغرب اختفاءه وأنا حتى جوالي قافلته





أنا ليه ماافتحه واشوف من يتصل فيني فتحت الجوال وأول ما فتحته





جاتني رسالة من خدمة موجود





كان عندي 5 اتصالات من منال و3 من خالتي ابتسام و6 من عمي خليل والا استغربته اتصالين من جدي





لقيت رسالتين





خليل





(ولاء أول ما تفتحي الجوال كلميني ابغاك ضروري)






منال





(صج تبين تنفصلين عن مهند ؟؟ قولي انهم يمزحوا)






حزتها عرفت أن الخبر انتشر عند العائلة كنت بقفل الجوال لكن اتصال عمي خليل كان أسرع





رديت على الجوال وكنت ساكته ما نطقت بأي كلمة





خليل:الووو ولاء





ولاء:............





خليل:ولاء ردي بليييز





ولاء:...





خليل:اوكي مو حابة تردي ما فيه مشكلة بس سمعيني زين ,, ولاء القرار الا أخذتيه مو في صالحك بتاتاً عارف أنك ما تبي أي أحد يتدخل بس اتمنى من قلب أنك تسمعيني يا ولاء مهند ما كان ناوي يرد ل كالا سويتيه فيه ماكان ناوي يخليك تتعلقي فيه وتالي يتركك زي ما انتي فاكرة مهند حبك من صج حبك





سكتت لحظات ينتظر منها رد لكنها خيبت ظنه وما نطقت أي كلمة





خليل:اوكي ولاء براحتك لا تردي مع السلامة





سكر خليل الخط من ولاء وحط في بالها فكرة جديدة معقوووووووول كلام عمها يكون صحيح ومهند يحبها حاسه حالي ملخبطة ( يارب ساعدني ودلني على الطريق الصحيح)






أول ما بديت اطلع من داري عرفت أن جدي يبيني رفضت اروح له لكن المفاجأة أن اجى لعندي لعند البيت





ولاء:جدي كيف حالك





الجد:أنا راح أكون بخير إذا بطلتي عناد وسمعت منك أن الكلام اللي نقال مو صحيح





ولاء:بس جدي هذي حيا تـومهند ما يناسبني ..





الجد:حياتك الحين فكرتي فيها وبعدين دام مهند ما يناسبك على مااعتقد كنتي تعرفيه من البداية وما احد جبرك على الموافقة





ولاء:بس





الجد:لا بس ولا شي وما عندنا بنات يتطلقون





ولاء:بس أنا مابيه





الجد:فات الآوان على هذا الكلام يا بنتي وفكرة الانفصال شيليها من بالك واجتماع العائلة ابي اشوفك فيه هذا الأسبوع واضح





ما انتظر الجد رد ولاء وطلع وتركها







اجى يوم الجمعه يوم اجتماع العائلة وطلعت ولاء بناء على طلب جدها وباصرار من أمها وبنفسها ما حبت تعاند وترفض عشان تبين للكل أن الوضع عادي ومهند رغم أن يبات بالمزرعة الا انه يجي لأهله بعض الأحيان





اجتمع الكل بالبيت العود وكنوع من التغيير قررت ولاء تسوي طبق على العشاء





خلصت ولاء طبخ وكانت تقريباً المره الأولى الا تسوي فيها طبق بدون مساعدة أي أحد





تركته على الرف بالمطبخ وكانو يجهزون السفرة كان عبارة عن سبكتي باللحم المفروم بصلصة بيضاء





في هذي الأثناء دخل مهند وخليل للمطبخ





خليل:حر حر مو طبيعي





مهند:حاااس بجوع





وانتبه للسباكتي على الرف





مهند:الله الله كأنهم حاسين فيني وبجوعي مسك الملعقة وحط له بصحن وجلس ياكل





دخلت ولاء للمطبخ وكان هذا أول لقاء لها معه من بعد ما طلبت منه ينفصلون طبعاً بالبداية ماانتبهت لوجود مهند بس انتبهت لخليل





فتحت عينها وصرخت:مين الا خرب الطبق





وهي تحط يدها على خصرها :يعني يا عمي ما فيك صبر كل شي جاهز على السفره لازم تخرب منظره حرام عليك هذي أول مره اطبخ فيها





خليل:ط ..





ولاء:اوووووووووه والله حرااام كنت مستانسه ابي اصور الطبق





خليل:..





ولاء:ابي افهم وش صار لو استنيت هاااا وش صار





مهند الا كان حاضر للموقف من البداية:ماصار شي بس كنت واااااااااجد جوعان وماكان عندي صبر





لفت ولاء بصدمة لمصدر الصوت وانتبهت لمهند الا كان ماسك الصحن بيده ويطالع فيها بنظره بتاتاً ما عجبتها





ولاء:هذا أنت !!





مهند:ايه ليه مو عاجبك ياست ولاء





ولاء:اكيييييييييييييييد موعاجبني





مهند:بالطقاق عجبتك والا لا





وتقرب منها ورجعت على ورى على بالها بيسوي فيها شي حط الصحن على الرف ومشى





وقبل لا يطلع





ولاء بحقد اقرب للهمس:حيوااااااااان





رجع مهند ومسكها من يدها وعواها :انا ابي افهم من الحيوان





ولاء:طبعاً أنت اتركني اقرفتني





كانت متحمله الآلم ما تبي تبين ضعيفة قدامة





تدخل خليل:مهند خلاص اتركها المتها





مهند:باين الألم مره مع السانها الا يبيله قص





ولاء:احترم حالك





مهند:أنا محترم حالي قبل لااشوفك وش على بالك مع الفاظك البذيئة





ولاء:داااام الفاظي بديئة ليه ماتطلقني





مهند:هههههههههه بالحلم





ولاء:شفت أنك ميت علي





مهند:ايه ميت عليك ارويك بس خلنا نتزوج واعلمك شلون الشغل





ولاء تردها له:بالحلم





اجتمع الكل على صوت صراخهم





ولمى انتبه مهند للوضع السخيف الا حطته ولاء فيه ترك المكان وطلع





أما ولاء ظلت تتمسكن قداام الكل





ولاء:شفتوا كيف وتبوني أعيش معه تبوني اعيش معه مستحيل





أم حسن:طيب خلاص هدي





أم مهند وقفت محتاره ما عمرها شافت ولدها يتعامل مع أحد بدي الطريقة وش اللي صار لك يا مهند ليه تغيرت بطريقة التعامل






رد مع اقتباس
قديم 21-05-2013, 01:26 PM   رقم المشاركة : 19
:: عضو مميز ::

 
الصورة الرمزية أميرة الشوق






أميرة الشوق متواجد حالياً

أميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond repute


من يقول إني على هجرك نويت / كاملة



نرجع لمهند الا لحقاه كل من ياسر وخليل





مهند:شفتوا شفتوا كيف وتلوموني لمى ماارضى اجي شلوون تبوني اجي وشفوا كيف طريقة تعاملها





ياسر:اهدى مهند وفهمني وش صاير





مهند يوجه كلامه لخليل:قوله عمي قوله عن أفعال ولاء قوله





خليل:خلاص مهند أهدى ولا تفكر





مهند وهو يحاول يفك يده من عمه وياسر





خليل:على وين خلك





مهند:ابي اطلع من هالجو





خليل مسكه بالقوه وهز راسه بالنفي ( يعني لاتروح)





مهند:ارجوك عمي ارجوك





ياسر:اوكي بس اجي معااك





مهند:تكفوون خلوني لوحدي ابغى اظل وحدي





عطاه ياسر نظره





مهند حاول يبتسم بالقوة:تعالي بعد ساعه طيب





ياسر:وين





مهند:وين يعني البحر










من بعد هالموقف تجنب مهند الروحة لبيت جده عشان مايلتقي بولاء الوضع بينهم صار لايطاق بالطرف المقابل ولاء خفت عن الطلعه والكلام والروحة والجيه وخصوصاً أنها ما تبي تسمع كلام من أحد يعكر عليها مزاجها









بعد حوالي اربع اسابيع من الأحداث اللي فاتت بدت سنة دراسية جديده من حوالي اسبوع وولاء طبعاً قدمت تأجيل لهذا الترم و الوضع على ماهو عليه بينها وبين مهند والعائلة تحاول تتناسى الموضوع لعل وعسى الله يطلح بينهم لكن الشباب يحاولوا يبذلوا جهدهم عشان يصلحوا الوضع









نجي لياسر ومنال الا كانوا جالسين بالبيت عند منال





منال: كيف حال مهند الحين





ياسر:على حاله من المزرعة للدوام ومن الدوام للمزرعة بس ترى نفسيته اوكي يعني لو تروحي تجلسي معه ما تحسي ان فيه شي بس على قولته يبي يغير جوو وما يبي يجي هنا عشان لا يشوفها





منال:ما ابغاهم ينفصلوا ما نقدر نساعدهم؟؟





ياسر:ياريت بس شكل بنت عمك مرة عنيدة





منال:بالقووووة مع اني احسها تحبه بس مدري ليه متمسكه بعنادها





ياسر:ليكووون انتي تطلعي لي مثلها





منال وهي تحك راسها:هااااا عادةً يقولوا اني مثلها بس ولاء تحمل الضعف





ياسر:مااذكر افعالها زين من صغرنا الا اذكره عنها انها كانت عنيده بس توقعت كبرة وعقلت





منال:الا زادت





ياسر:شرايك ناخذ ولاء ونروح على المزرعة يمكن يرجعوا لبعض





منال: من صجك أنت أصلاً ولاء صارت ما تطلع من البيت وحتى اجتماعات العائلة ما تحضرها واذا اتصل لها ماترد ولو نوديها المزرعه يشبون نااار اثنينهم شكلك ما شفت الخناق هالا صارت





ياسر : هههههههههه الله يعين





منال وهي تتذكر: تصدق حتى على الكلية ما تجي صار لنا أسبوع من بدت الدراسة وهي أبد ولا على بالها






في اليوم الثاني كانت ولاء جالسة على النت وتتصفح المنتدى





رن مو بايلها وكان المتصل تؤم روحي





يااااااااااااااي قد وين اشتاقت لمنال كثير كثير ما تصورت تمر عليها أيام تبعد عنها أو ماتكلمها جات بترد لكن الجوال سكت اختفت الأبتسامة من وجهها لكن ماسمحت لأي لمحة حزن تدخل من جديد وخصوصاً انها اليوم جالسة وناويه ترجع حياتها زي ما كانت بالسابق اتصلت على منال وردت عليها على طول





منال:هلا وغلا





ولاء:أهليييييييييييين





منال:شلوووووون قدرتي يالخاينة تبعدي عني هالمدة هااا شلوووون





ولاء:شسوي الظروف ما سمحت





منال:الظروووف هااااااا وبعدين لين متى ناويه تظلين كذا





ولاء تحاول تغير الموضوع:ما قلتي لي شلون أمورك مع ياااسر والله كان ودي أكون جنبك هالفترة وأعيش معك السعادة





منال:أي سعادة يا ولاء الا صار بينك وبين مهند خلانا كلنا ننسى شي اسمه سعادة سعادتي مو في كوني احقق حلمي بس سعادتي في اني اشوف اللي حولي سعيدين ومرتاحين





ولاء:رجاءً منال مالي خلق اتكلم بهذا الموضوع أنا بعدت هالمدة عشان مااحد يكلمني





منال:طيب شرايك تجي بيتنا عندي لك حكي كثير كثير





ولاء:اجي بيتكم مااظن أن مرحب فيني وخصوصاً بعد اللي صار





منال:ولاء خليكي متأكدة مهما صار ما فيه شي راح يتغير سواءً كنتي زوجة مهند أو لا بالنهاية انتي بنت عمي وأمي وأبوي ما عندهم هالعقد والله يشهد طول هالفترة ماذكروك الا بالخير





ولاء:ما اظن هنا يسمحوا لي اجي وبعدين لا تنسي وجود أأ





منال:لا تخافي ما فيه أحد





ولاء:تعالي انتي أفضل والله مشتاقه لسوالفك





منال:والله ودي بس عندي شغلات وااااجد ابي اقولك عنها وارويلك اياها ومايصير اشيل معي عدة





ولاء:معك حق بدبر لي سياره والله اني مشتاقه حيل حيل لأيام شطانتنا





منال:اوكي انتظرك مو تطولي







سكرت منال من عند ولاء واتصلت لياسر على طول





ياسر:هلا حبيبتي





منال:أهلين ياسر أنت وين؟؟





ياسر:جالس مع مهند بالمزرعة





منال:تمام طيب اسمعني توني سكرت من ولاء





ياسر:وأخيراً وش صار





منال:هيييييييييييييي انتبه مو تخرب الخطة





ياسر:أي خطة؟؟؟؟





منال:لااااااااااااااااااااااااااااااا اسكت لا تتكلم جنب مهند فضيحة أنت فضيحة الا ما بيدري بيدري





ياسر:زين زين قولي وش عندك





منال:اقنعت ولاء تجي البيت لعندي وابغاك أنت تقنع مهند يجي بأي طريقة مو مهم المهم يجي الحين





ياسر بابتسامة:اوكي فهمت





منال:مو تخبص بالحكي





ياسر:افاااا أنا لسه ما عرفتيني أجل





منال:زين مع الأيام بعرفك



سكر ياسر من منال وصار دوره الحين يقنع مهند يرجع معه للبيت





مهند:كيفها منااال معك





ياسر:زي الحلاوة





مهند:احم احم





ياسر:شو ما بدك ترجع البيت





مهند:اكيييييييد برجع بس مو الحين





ياسر:لمتى يعني





مهند:لا تستعجل قريب





ياسر:وش رايك نروح الحين منال لوحدها تقريباً بالبيت





مهند:مالي مزاج





ياسر:بليييييييييييييز مهند لا تعاند





مهند:بلييييز لو لييييييييييييز ها هاها





ياسر:صاحي أنت





سرح مهند بكلمة صاحي وتذكر الموقف





ياسر:هيييييييييييييييييييييييي أنت وين رحت





مهند :روح أنت ترى هذي فرصتك هالأيااام وأنا مبتعد عن البيت أن رجعت ما بخليك تتهنى





ياسر:منت كفو ما تقدر





مسكه من كم ملابسه: قوووم اشوف قدامي قدامي





بعد ياسر يد مهند ونظف مكان مسكته كأن وصخ





ياسر:لا توصخني لو سمحت





فتح مهند عينه:هيييييييييييين خل نوصل وارويك


عند ولاء الا كلمة خليل ورحب بفكرة خروجها وخصوصاً أن منال خبرته بفكرتها





خليل:وأخيراً





ولاء:شسوي اشتقت لمناااااااااااال





خليل:ولاء عيشي حياتك ولا تفكري بشي وبالنسبة لمهند اتمنى من كل قلبي أن تعيدي التفكير





ولاء نزلت راسها :اوكي





حب خليل يقطع السكوت:شنو استعداداتك لرمضان





ولاء:للحين ما ثبت رمضان





خليل:مابقى شي على المغرب وراح يثبت





ولاء:مره واثق





وصلت ولاء بيت عمها





خليل:مايصير انزل اسمع سوالفكم





ولاء بابتسامة:حيااااك





وقبل لاتنزل





خليل:غريبة ما رحتي مع منووول السوبر ماركت





ولاء:الأمور تغيرت عمووو





خليل:والله ما فيه شي تغير انتوا الا مصعبين عليكم الأمور









دخلت ولاء وكانت منال بانتظارها:هلا وغلا بكل الحلى هلا





ولاء: ^_^ ميرسي على هالترحيب





منال:ابي اعرف شلووون طاوعك قلبك ماتشوفين كل هالمدة





ولاء:شسووي الظروف اجبرتني سوري





منال:اوكي مسموحة بس لا تعيديها زين ,, والحين يللا خل نروح داري





ولاء:اوكي





راحوا منال وولاء للغرفة فوق وجلسوا سوالف وهدرة وتخبرها شنو آخر اخبارها مع ياسر وعن وضعها معاها





ولاء:من قدك من قدك





رن جوال منال ونزلت راسها بخجل





ولاء:ياسر؟؟





منال:ايه ,, لحظة عن اذنك





طلعت منال عشان تكلم ياسر





منال:هااا كيف الأوضاع عندك





ياسر:اوضاعي مره كويسه أحنى الحين بالمحطة اللي قريبة من بيتكم





منال:بس يبيلي اشوف لي مدخل عشان ننزل





ياسر:شوفي لك مدخل عشان تروح غرفته لأن بيروح ياخذ بعض الأغراض





منال:بحاول





دخلت منال للغرفة مره ثانية





منال:آسفه على التأخير





ولاء:عااادي أخذي راحتك





منال:صحيح ما قلتي لك





ولاء:شنو





منال:شنو رايك بالصور





ولاء:ابداااع بصراحة صايرين انتي وياسر مره حلوين





منال وهي تطلع صورة مهند وولاء معاها:حتى انتي ومهند طالعين مره شي تصدقين عاااد فيه صوره الك معه لوحدكم





ولاء وهي ترفع حاجب:وينهي وبعدين متى أنا ماصورت معه





منال:مهند طلب مني اطلب من المصورة تصوركم مع بعض ,, أما وين الصوره فعند صاحبها اهو طلب تصويرها وهو بياخذها ,, وراواني صور ثانية الك معه





ولاء استغربت:انتي شسالفتك جايبتني تسولفين عن أخوك!!





منال سكتت لحظات





منال:ولاء مهند يحبك





ولاء:باين





منال:تصدقين مجمع صور الك من وانتي صغيره اذكر قبل لا تطلبي تنفصلي كان يجلس معي مرات ويسألني ولاء شتحب عنده دفتر مذكرات جامع به صور لش ويكتب جنب كل صورة تعليق





سكتت لحظات بعد





منال:عنده صوره لك معه على الخيل ابدااااااااع بصراحة





ولاء سكتت تذكرت يوم تركب الخيل معه وسرحت





منال:يهوووو وين وصلتي الا ماخذ عقلك





ولاء:هااا ايه كملي





منال:بس سلامتك خلصت





ولاء:طيب ابي اشوف الصور





منال:اسمحيلي ولاء ما اقدر اعبث بأغراض مهند وهو مو موجود والا كان نفسي والله اوريها لك يمكن يحن قلبك عليه وتتصالحوا





تذكرت ولاء ذااك اليوم اللي دخلت عليه الغرفة وهو ماسك الكتاب وواضح انه بالكتاب شي يتأمله معقولة كان سرحان في وحده من صورها معقولة يكون مهند يحبها مثل ما يقول عمها ومنال يارب ساعدني عشان لا اظلم مهند بغبائي





رن جوال منال للمرة الثانية





منال:هلا ياسر ايه لحظة الحين نازلة " توجه كلامها لولاء"





عن اذنك شوي بشوف ياسر





ولاء:داامك مشغوله لهدرجة كان لاخليتيني اجي





منال:لا بس جايب حاجه ورايح راجعه لك ماراح اتأخر





ولاء:اوكي





قبل لاتطلع من الغرفة وقفت عند الباب والتفتت لولاء





منال:ولاء





ولاء:نعم





منال:فكري بالكلام الا قلته لك زين زين





طلعت منال من الغرفة وتركت ولاء لوحدها وهي كلها أمل أن ولاء تروح لغرفة مهند بناءً على معرفتها بولاء المفروض تروح بس خوفها تكون ولاء تغيرت أو شي من هذا القبيل رغم خوفها اهي وياسر من الا ممكن يصير بينهم لو شافوا بعض لكنهم اقدموا على هالخطوه يمكن ولاء تبطل عناد






أما ولاء جلست تعبث شوي وبعدين حست بشعور يدفعها انها تروح لغرفة مهند





دخلت ولاء للغرفة ووقفت فترة تتأمل





خطر على بالها مهند لو كان موجود وش راح يكون شعوره لو شافها هل بيفرح او بيتضايق لوجودها سألت نفسها وش الشعور الا يكنه لها مهند هالفترة






بدت تدور على الكتاب اللي كان بيده لمى دخلت عليه مره دورته فوق المكتب وبالأدراج وللأسف مالقت شي خذت الكتب وهي تحك راسها بتفكير وين ممكن يحط الكتاب اهي شافت خباه بهذا الدرج بس الدرج حالياً فاضي جلست على السرير بتعب وين ممكن يكون موجود اسندت يدها وكأنها حطتها على شي خشن قطبت حواجبها باستغراب ورفعت البطانية تشوف وش ممكن يكون حاط مهند هنا شافت دفتر كبير جات بتفتحه ولسوء حظها دخل مهند بهذي اللحظة






وقف مهند بمكانه يتأملها وهي بدورها وقفت آخر شي ممكن تتوقعه وجوده كان مهند يناظرها بتعجب صار له مدة مو شايفها مدة طويلة آآآآآآه يا ولاء ليه انتي هنا ما كنت اتمنى اشوفك






جمع مهند كل قوته وبغضب:انتي لش عين تجي لهنا بعد كل الا سويتيه امشي اطلعي برى





ولاء هنا ما عرفت شنو تسوي مهند يصرخ عليها لاااااااا لهنا وبس ماراح تسمح له ويقول لها برى مستحيل تسمح لشيء كذا يصير آخر زمن اهي تنطرد ما كان قدامها شي الا التمثيل





وقفت وصارت تمشي ولما قربت من مهند حطت ايدها على راسها





ولاء:ما اشوف





وكانت أحضان مهند أقرب لولاء للسقوط فيها قبل أن تسقط على الأرض





أول ماشافها مهند وهي فاقدة الوعي وطايحة بحضنه جن جنونه





مهند:ولاء ولاء اصحي





ضرب على خدها بالخفيف عشان يصحيها مسك يدها وقربها أكثر من حضنه





مهند:ولاء حبيبتي اصحي شو صار لك أنا آسف آسف لو زعلتك أو ضايقتك اصحي ولاء





فتحت ولاء عين وحده تشوف شنو يصير حولها واستغربت كلمة مهند حبيبتي معقووول يطلع مهند يحبني معقوول يحبني وأنا مو دريانه





حملني وحطني بالسرير وطلع من الغرفة ياااااااربي شكله راح يناديهم والا شي شكلي بحط نفسي بمشكله كبيره بس معليش كل شي يهون ولا اني انطرد وبعدين على منو راح ينادي البيت ما فيه الا منال ومنال خخخخخ تعرف حركاتي





جى مهند ركض ومعه منال





منال:شصار لها





مهند بارتباك:مدري مدري بس صرخت عليها وطاحت على الأرض





منال كتمت ضحكتها اكييييييد ولاء عشان تهرب من الموقف الا طاحت فيه مثلت هالدور بس مستحيل تقول هالشي قداااام مهند





منال:طيب ما عندك عطر ولا شي عشان نصحيها به





قام مهند بسرعة و حط عطر بكلينكس وقربه من انفها





خذت ولاء نفس كأنها متضايقه وفتحت عينها شوي شوي





ولاء وهي تحاول تقوم من السرير





مهند:خليك محلك لا تتحركي خذي وقتك أهم شي تكوني بخير





ولاء:شصاير وليه أنا هنا





منال:لا أبد بس فقدتي وعيك





ولاء تحاول توقف : طيب ساعديني أحس راسي مره داير





مهند لمى حسها صارت بخير :معليش خليك هنا لين تتحسني أنا طالع







رد مع اقتباس
قديم 21-05-2013, 01:27 PM   رقم المشاركة : 20
:: عضو مميز ::

 
الصورة الرمزية أميرة الشوق






أميرة الشوق متواجد حالياً

أميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond repute


من يقول إني على هجرك نويت / كاملة









طلع مهند من الغرفة وهو خاايف عليها مره بس مو حاب يضايقها لأنها مستحيل تتقبل وجوده بس صحيح اهي ليه كانت بالغرفة ليه اتعب فكري يا خبر بفلوس بكره بلاش





نزل وجلس مع ياسر الا كان بالصالة





حس أن هالموقف بينه وبين ولاء مؤامره من ياسر ومنال





مهند:يسوووووور





ياسر:خير





مهند:ليه اصريت نجي لهنا وقلت أن منال لوحدها





ياسر يسوي حالها مو دريان عن شي:ايه لوحدها ليه أنت شايف غير كذا





مهند طالعه بنص عين:لا مو شايف غير سلامتك









عند ولاء ومنال





ولاء:شلووون تقولين لي أن مو هنا هااا ابي افهم شلون





منال:والله مو هنا بس جى فجاءة مع ياسر





ولاء:وتبيني اصدق أن ما عندك خبر





منال:وليه ما تصدقي إن شاء الله





ولاء:ها ها ها لعبي غيرها ياشاطره أنا فاهمتك زين ولا تنسي العشرة اللي بيني وبينك يمكن تقدر تلعبي على غيري بس مو علي





منال:خخخخخ يمكن بس والله ودي تتصالحوا ,, أما شكل مهند وهو جاي يركض وخايف عليك مره تحفة





ولاء تغيرت ملامح وجهها للحزن :وخري عني طيب





طلعت ولاء من غرفة مهند وراحت لغرفة منال عشان تتصل بعمها يجيها






بالسيارة






خليل:هااا شصار





ولاء الا استغربت سؤاله معقولة حتى عمي كان يدري باللي راح يصير ليه الكل مهتم لموضوعي مع مهند هذا السؤال الا كان يدور براسي فضلت السكوت بالسيارة على اني ارد على عمي كنت اتمنى اوصل للبيت بسرعة بسرعة دخلت البيت وكانوا الأهل كلهم مجتمعين بالصالة سلمت وبسرعة ركبت فوق





سمعتهم يقولون:أن اعلنوا الليلة واحد رمضان







ركبت وأنا مبسوطة رمضان جى وأخيراً راح يصير تغيير نوعاً ما زهقت من الروتين الممل الا صار بحياتي أول ما دخلت الغرفة سمعت جوالي رن يعلن عن وصول مسج






فتحته





( رمضان كريم .. وولاء كريمه إن شاء الله ,, رغم إني كنت من المعارضين على خطوبتك لمهند الا إنس الحين اصر أنك ترجعي له انتي معه تكونون ثنائي رائع وببعدك عنه راح تسببين حزن للكل .. فكري زين)






المرسل أيمن






استغربت حيل حتى أيمن حتى أيمن الا كان رافض بتاتاً فكرة خطوبتي الحين يطلب مني ارجع له وش السالفةارتميت على السرير وبديت افكر بالأمور الا صارت بيني وبين مهند






جى على بالها عدة مواقف لها معه






تذكرت شلون ارتمت بحضنه وقت ماكانت خايفة تذكرت شلون مهند انقذها لمى انحبست بالمزرعة تذكرت لمى اجت له الغرفة وهي لابسه الفستان الا شراه لها تذكرت آخر لقاء بينهم بالغرفة يوم حفلة منال وتذكر شلون كانت ملامح وجهه لمى قالت تبي تنفصل تذكرت قسوتها معه مرات ووقوفه معاها مرات تذكرت موقفها معه قبل شوي وشلون اجى يشيلها من الأرض والأهم لمى قال لها حبيبتي






مهند يحبني بديت ابكي وابكي ومو عارفة لوين بوصل نفسي تتضح لي الأمور أكثر











نرجع لبيت العم محمد





دخلت أم مهند الا كانت جايه من السوبر ماركت ومبسوطه حيل لمى شافت ولدها قبال عينها





أم مهند:توو ما نور البيت





مهند بابتسامة:بوجودك يالغالية





أم مهند:وأخيراً رجعت والله افتقدنا وجودك بالبيت





مهند:بس يمه أنا جااي أخذ أغراض وراجع





دخل أبو مهند:وليه إن شاء الله هنا مو بيتك





مهند:الا يبه بس





أبو مهند:لا بس ولا شي بكرة رمضان وكيف راح تقضي يومك وأنت صايم بالمزرعة وبعدين أنا مستحيل اخليك تغيب عن اجتماع العائلة بأول يوم رمضان





مهند كان بيعترض لكن كلمة أمه خلته يتراجع





أم مهند:تكفى مهند لا تروح





مهند:و لايهمك يا الغالية






ركب مهند الغرفة وبدل ملابسة وقرر ينزل المجلس يخرب الجو على منال وياسر





دق باب المجلس ودخل راسه كأن طفل صغير





مهند:تسمحوون ادخل





ياسر وهو يمثل الضيق:افففففففففف طبعاً لا ما نسمع





منال:هههههههههههه حياك





مهند:اقلب وجهك أنت بدخل غصب عنك





دخل مهند ومسك منال من يدها وبعدها عن ياسر وجلس بينهم الحركة سببت احراج لمنال





ياسر:هيييييييييي أنت وش قلت الأدب وش مجلسنك هنا





مهند:كيفي البيت بيت أبونا .. وأنت عاااد كمل الباقي





ياسر:افففففففففففففففف ياذي النشبة





مهند:قلت لك خلني بالمزرعة أحسن لك بس ما رضيت الا غصب اجي كاني جيت أخرب عليك





ياسر:خلاص خلاص ارجع مكان ماجيت





مهند:ما حزرت خلاص بظل هنا





منال بفرحة:صج





مهند:ايه والله





رن جوال مهند وقام طلع برى يرد





ياسر: فكه





طالعه مهند بنص عين:عن الحركات الماصخة تراني راجع








رجع مهند بعد خمس دقايق وكان ياسر ماسك يد منال ويغني لها





ياسر:أنتِ خوخه أنت مشمش أنتِ عندي مثل الأريل لو بعدتي عني اوش وش





مهند:هييييييييييي وش وش بعيد عن بيتنا بعد عن اختي وبعدين استح على وجهك الليلة واحد رمضان بدل ماتقرى قران جالس لي تغني





ياسر:مو شغلك مو شغلك







(حسايف.. تقتل البسمة وهي بين.. الشفايف)









في اليوم الثاني كان أول يوم رمضان





اجتمعت العائلة بالبيت العود وكلاً بطبقة الخاص كانت الفوضى تعم المكان هالرمضانية تختلف عن كل سنة هالسنة خليل معه ابتسام خطيبته ودخل معهم ياسر الا اصر عليه مهند يفطر معهم عشان يطلعوا بعد الفطور ولولا المشكلة اللي بين ولاء ومهند كانت الأمور اوكي بالنسبة لكل العائلة






كانوا الحريم يحضرون السفرة للفطور





خليل:عجلوا عجلوا بدوا بسفرة الرجال تراني ما فيني صبر بالمرة





ولاء:عمي انت شفيك





خليل برجا :بلييييييييييييييييييييييييييييز





ولاء:اوكي اوكي خذ سفرة





بدى خليل يروح ويجي يودي الأغراض على سفرة الرجال ومنال وولاء يساعدوه صار بوجهه مهند





مهند:يلزمك أي مساعده عمـ (كان راح يقول عمو مثل ما تقول ولاء لكنه تراجع وبلمحة حزن ) عمي





خليل بمكر:تسوي فيني خير





راح مهند للمطبخ ولحسن الحظ ابتعدت ولاء قبل لايجي





جاب بعض الصحون وكان خليل ينتظر منه ردة فعل لكن لمى راح للمطبخ استفسر من منال وعرف انهم ما التقوا






بعد الفطور تفرق الكل الا راح يزاور الناس ويبارك لهم بالشهر والا اجتمع قداام الشاشة والا طلع يتمشى





ولاء:أحس بملل المكان فضى وين راحوا الحريم





منال:طلعوا مع الرجال يباركون لبعض الأهل بالشهر





ولاء:اففففففففف ما احب هالشكليات





منال:ايه سكتي مره أنا الا اموت عليها









نروح لعند مهند اللي كان طالع مع الشباب على البحر ينتظر جيت ياسر الا تأخر عليهم اتصل فيه عدة مرات وبالأخر رد عليه





ياسر:خير





مهند:بكل برود تقولها أنت وينك للحين





ياسر: شسوي يدوبي طلعت من البيت ومريت بيت جدك أشوف منال والحين جاي





مهند:لا حول ولاقوة الا بالله يعني لازم تروح تشوفها





ياسر:مو شغلك مو شغلك وبعدين انتوا وش هالفراغة أحد يروح بحر أول يوم رمضان!!





مهند:شسوي يعني الشباب بدهم يحتفلوا فيني اقول لا وبعدين أنت المفروض أول الحاضرين





ياسر:ايه يصير خير





مهند:المهم كم بقى لك وتوصل





ياسر:تقريباً 15 دقيقة





مهند:هذا وجهي دام قلت 15 دقيقة يعني نصف ساعة يالله توصل





ياسر:تتحدى اوصل بخمس دقايق





مهند اللي عارف جنون ياسر مرات:لا ما اتحدى وخلصني بااي





ياسر:الا تتحدى خمس دقايق وأنا عندك







سكر مهند من ياسر الا ركز بقوة على السواقة عشان يوصل في 5 دقائق كان الشارع فاضي نوعاً ما وياسر يسوق بسرعة ولمى قرب يوصل اتصل على مهند






مهند:الووو





ياسر:انتظرني على الشارع عشان اشوف وين جالسين





مهند:السيارات واقفين على الشارع بتشوفها بتعرف





ياسر:اوقف ابي اشوفك





مهند باستسلام:اوكي






طلع مهند على الشارع عشان يشوفه ياسر إذا وصل كان يفصل بينه وبين ياسر الا يسوق بسرعه جنونية شارع بانت على وجهه ابتسامه لمى شاف ياسر وصل خلال خمس دقايق






كان ياسر مبسوط بالأنجاز الا حققه وياشر على مهند بعلامة النصر بصبعينه لكن هالفرحة ما دامت لأن سمع صوت مهند ينبهه





مهند:ياااااااااااااسر انتبه





لف نظره شاف شاب بيعبر الشارع ومسك بريك قوي ومع سرعة السيارة انقلبت وصدمت بعمود الأناره






وقف مهند بمكانه من الصدمة مو عارف وش يسوي وهو يشوف بقايا سيارة ياسر نتيجة الأنقلاب والصدمة ,, ياسر هذا ياسر قدامه مسوي حادث ماعمره تخيل أن يشوف حادث بهذي البشاعة قدامة ولمن ؟؟





لولد خالة وصديقة المقرب





صرخ بأعلى ماعنده:ياااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااسر





راح يركض لسيارة ياسر الا ما عادت لها آثر من الصدمة القوية ملت الدموع وجهه وهو يبي يدخل وسط الحادث يطلع ياسر لكن الشباب ماسكينه ومانعينه من الأقتراب





وسط الضجة والازدحام وصلت الشرطة والاسعاف اللي طلعوا ياسر من السيارة بصعوبة بالغة وأول ماطلع ركض مهند لعنده





الرجال:لو سمحت أبعد عنه قربك منه بهذي الطريقة ممكن يأذيه






تجاهل مهند أي كلام ينقال له بهذي اللحظة اهو مستحيل يفكر بعقل كل تصرف يتصرفه لا أرادي خارج عن ارادته وغصب عنه عواطفه اهي اللي تتحكم فيه ,, ركب سيارة الأسعاف مع ياسر بعد ما بلغهم بصلة القرابة بينهم






كانت عيونه معلقه على ياسر وهم يقدمون له الأسعافات الأوليه كان وجهه مليان دم لدرجة لو شافة أي شخص مستحيل يعرف أن هذا ياسر







** مهند **





الصدمة قوية قوية علي حيل صعب على أي انسان يشوف المنظر الا قدامي ماكان قدامي الا اني اقراء بسري بعض آيات القرآن الا احفظها وادعي له يقوم بالسلامة ,, وصلنا للمستشفى بعد فترة قصيرة جداً لكن بالنسبة لي أطول فترة مرة علي بحياتي وأنا اشوف ياسر بهذي الحال






أول ماوصلنا المستشفى (قسم الطوارىء) أخذوا ياسر بحركة سريعه وأنا اتبعهم لين مادخلوه لغرفة العلاج ومنعوني من الدخول






حسيت بنهيار وأنا ادعي الله يقومه بالسلامة ما عرفت شسوي حسيت الموقف أكبر مني بكثير بكثير محتاج لأحد جنبي ماهي الا دقايق حتى وصلوا الشباب الا كانوا معاي على البحر ,, كانوا يكلموني ويسئلوني لكن فكري مشغول ,, ايه مشغول بحالة ياسر والأهل شلون راح أخبرهم ومن راح أخبر اصلاً فكرت اخبي الموضوع بس صعب ,, الوضع مايتحمل وخوفي ياسر يموت






يموت وقفت عند هالكلمة للحظات (موت) وش راح يصير لو مات أعوذ بالله أعوذ بالله منك يا بليس يارب أحفظ ياسر يارب






وسط دموعي وافكاري والضجة إلا حولي ممرضة داخلة وممرضة طالعة وارتباك الدكاترة إلا واضح تماماً تمنيت أكون بحلم أو كابوس مزعج تمنيت أصحى منه بأسرع وقت لكن رنت جوالي صحتني ونبهتني اني وبكل آسف بالواقع






رديت بحزن كبير وكان عمي خليل اهو الا متصل





رديت على الجوال وكان الصمت اهو الشي الوحيد الا قدرة عليه





خليل:أنت وينك هااا وليه ما جيت معانا





مهند:عمي





خليل باستغراب:مهند شفيه صوتك





انفجرت دموعي الا كانت تنزل بهدوء هالمرة طلعت الا بداخلي:عمي أنا بمستشفى ........ تعال بسرعة





خليل الا تبهدل:مهند وش صاير عندك وليه المستشفى





ماقدرت اقول له ما قدرت سكرت بوجهه وقفلت الجوال الحين بيجي أكيييييييييد







خلال عشر دقايق وصل عمي خليل وعرف عن الا صار أول ما شفته حضنته بقوه وأنا ابكي





خليل:هدي مهند هدي وصل على النبي





مهند:اللهم صلِ على محمد وآل محمد





خليل:شلون حالته الحين؟؟





مهند:للحين ماقالوا لي شي





خليل:خبرت أهله





مهند نزل راسه :لا






ابتعد خليل عن مهند عشان يخبر العائلة بحادث ياسر وفي هذي الأثناء طلع الدكتور وخبرهم أنهم بذلوا كل جهدهم معه وحالته مستقره حالياً





مهند: اقدر اشوفه





الدكتور: صعب





مهند:ارجووووووووووووك دكتور ارجوك





الدكتور:اوكي بس لاتطول عنده






دخل مهند لياسر الا كان يغطيه الشاش الأبيض





وقف مهند وهو يتأمله بينما فتح ياسر عينه بصعوبه





ياسر:آآآآآه مـ ـ مـ هـنـ ـد





مهند:لا تحاول تتكلم ارتاح ياسر ارتاح





ياسر بصعوبة:ما فيني ارتاح ما فيني خلااص عندي وقت طويل للراحة





مهند:لا تقول هالكلام ياسر لا تقول





ياسر:مهند انتبه لمنال عارف إني تأخرت على ما خطبتها لا تخليها حزينه من بعدي





مهند: الله بيقومك بالسلامة إن شاء الله وراح تنتبه لها بنفسك





ياسر:مهند لا تخلي منال وحيدة





وسكت





مهند بخوف: يااااااااااااااااسر





صرخ مهند بأعلى ما عنده ينادي الدكتور





ثواني وامتلت الغرفة بالطاقم الطبي الا يحاولون يسعفون ياسر كل هذا كان قدام عين مهند





طلعوا الدكاتره أدوات الصدمة في محاولة أخيره لأنقاذ ياسر





لكن صاح جهاز تخطيط القلب يعلن عن توقف قلبه





أعلنوا الأطباء انسحابهم وغطوا ياسر





مهند بصرخة جنونية:ياااااااااااااااااااسر لااااااااااااااااا






نهاية الجزء العشرون





ومااااااااااااااات ياسر





ياترى ماذا سيحصل بعد أن فقدت الرواية أحدى ابطالها






رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة









الساعة الآن 11:58 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
منتديات بال مون - منتديات رومانس مون