منتديات بال مون  

العودة   منتديات بال مون > منتدى الفن والأدب > منتدى روايات عبير وأحلام > الروايات العربية

الروايات العربية قسم مختص بعرض أشهر الروايات العربية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-04-2016, 10:08 AM   رقم المشاركة : 25
:: رومانس مون متفوق ::
 
الصورة الرمزية عشتار






عشتار غير متواجد حالياً

عشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond repute


عناق الأيام


بهار بأستهبال: حب من اول نظره
غاده: لايكون انتي لان من شفتيه للحين مفهية بوجهي
بهار من بين اسنانها: وجع غاده قلت لك مافيني شي ولا نفس مابي اسمع كلام زايد
غاده: طيب .. امشي نَروح لشَمس
بهار وهي تقف: بروح اشرب مويه واجي لكم
كانت ستتوجه للمطبخ لكن استوقفها صوت والدتها .. ذهبت ناحيتها
بهار: هلا يمة
عبير بأبتسامه: وهي بنتي الوحيـده بعد يَسار ..* التفتت لابنتها .. يمه سَلمي على خالتك ام وسيم
فَتحت عينيها بصَدمة ثَم تقدمت منها وسَلمت بأحراج ..,
من بعدها توجهت لغرفة ابنة عمها وقَلبها يَخفق بشدة من اسمَة عجباً لصدفة تجعلها هكذا مُرتبكة وقلقة عجباً لكأس واحد ان يَجعلها هكذا بلا وعي .. دخَلت واستَندت على الباب تلتقت انفَاس لها
شمس بأستغراب: بهاار وش فيك؟
بهار: امه.. امه هنا
فَزت من مكانها: حلفي
شَمس وهي لم تستوعب شي: بنات ام مين ووش صاير
غاده: الله يسلمك تقدرين تقولين الاعجاب جا وبعده ممكن حب ويمكن بعدهـ
لم تَكمل كلامتها لتصمت من الوساده بهار بعصبيه: غاده يكفي عاد قلت لك مافي شي ووش تخربطين
شَمس: وليه كل ذي العصبية بهوره
جَلست على السرير واردفت بهدوء: ماعرف عصبتني بلا سبب
كتمت ابتسامتها: وش سوا فيك ذا خلاك مفهيه من اول ماشفتيه
بهار: غــــــــــــاده


,‘


اوقف سَيارتة امام البَيت قليل من التوتر ممزوج بقليل من الراحة كَلام عليا يَنزل عليه كَراحه نفسيه وتُهدأ جميع خلاياة العصبيه
صَح لمَ يُفكر بسلبية ولم التشاؤم كُلة ابنة عمة ليست بعدوته لو كانت عدوتة لكان مُراد ايضا عدواً له بسبب اخطاء الكبار , لا يَخلط بين اغلاط الكبار وحياته ليس من حَقة ان يُعاقبها على شيء لم تفعله هي بل الاكبر منها
سـَيأكله الفضول لشيء واحد لم قام بكُل هذا لمَ قتل والداه لمَ كُل هذا ما السبب وراء هكذا اشَياء لا يُعقل ان يَكره اخاه يَراه مع عمه هاني لا يَوجد مشاكل لمَ تعب من التفكير سَيريح نفسه لبرهه من التفكير ليعطي لنَفسة مَجال كَي يرتاح قليلا .. فَتح باب سيارته وتوجه للداخل
استَقبله ترحيب عَمة ابتَسم له
بادله الابتسامة: اشوف الوجة منور كان من زمان خليتك تتزوج
ضَحك بهدوء: وش فيكم اليوم علي كل من شافني نفس الكلام مو لذي الدرجة
هاني: الا لذي الدرجة
ايَاد: اجل بتزوج اربع مرات
رفع حاجب: وليه اربعه
اردف بَمُزاح: علشان تَشوفون وجهي منور اربع مرات مو مره وحده
وضَع يده على كتفيه: تكفيك وحده تخليها كل حياتك تغنيك عن الثلاثة الباقين يَكفي انها تكون البلسم لجروحك نقطة قوتك وضعفك تَفهمك من كَلمة وحده
اياد بابتسامه: الله الله عمي عمتي لذي الدرجة مأثره فيك
ضرب كتفة: قليل ادب روح لداخل روح
ضَحك وهو يَتوجة للداخل لم يَجد المَدعو بَعمة استغرب الامر لكَن لم يُبدي ايَ اهتمام
كبير: ابتسم مو اضحك
اياد: ياخي انت وش دخلك فيني
كبير بلا مُبالاه: وين مراد عنك كان سَكتك
وَقف: بروح اشوفه يَمكن بالحَديقة
تَوجة للخارج سَمع هَمس قادم من الجهة اليُسرى تَوجه بهدوء ليعرف الامر لكن هيهات سَمع القليل لكن لَم يَفهم شيء يُذكر من الذي سَمعه
انهى مُكالمتة من المجهول والقلق مَرسوم على وجهة أذاً وصل رباه ما العمل الان كيف وأين الحل الان تَنهد بَضيق كان سَيتوجة للداخل لكنَه صُدم بأياد يَقف امامه بدت ملامح القلق تزداد ان يَكن سَمع كُل شيء
قال بشَك: وش فيك تتكلم بهمس؟؟


,‘


تَوجه لغرفة الجلوس بشرود من كلمات ابنتة التي سَمعها الان ما المقَصد منها تباً عَقلة لا يَستوعب الامر هَل هذه لعبة ام ماذا وَصل
امير: امي ميين هديــل ذي؟؟
رَفعت الاثنين عينيهُما له
نَجوى بأستغراب: بنت ازهار تكون بنت صديق ابوك خلدون ليه وش فيها
اميَر بأنفعال: وش فييه قولي وش مافيه تدرين لجين وش تنادي لها
الماس بأستغراب اكثر: وش بتناديلها اكيد خالتي وش فيك انت
امير بنفس الانفعال: خالة ايش انتي تقوللها ماما
تَوسعت عينيها بَصدمة مَن الامر








التوقيع :
****

رد مع اقتباس
قديم 05-04-2016, 10:08 AM   رقم المشاركة : 26
:: رومانس مون متفوق ::
 
الصورة الرمزية عشتار






عشتار غير متواجد حالياً

عشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond repute


عناق الأيام


امير برفض: مستحيل اتزووج بَعدين مين سَمح لها تلعب بعقل بنتي ابيي افهم الحييين السالفة


,‘

نهاية الجزء الاول
لقاءونا يتجدد يوم السبت القادم بالجزء الثاني

~{ البــارت الــرابـــع }~
الجَزء الثــاني

سأقولُ لكِ "أُحِبُّكِ"..
عندما أبرأُ من حالة الفُصَام التي تُمزِّقُني..
وأعودُ شخصاً واحداً..
سأقُولُها، عندما تتصالحُ المدينةُ والصحراءُ في داخلي.
وترحلُ كلُّ القبائل عن شواطيء دمي..
الذي حفرهُ حكماءُ العالم الثالث فوق جَسَدي..
التي جرّبتُها على مدى ثلاثين عاماً...
فشوَّهتُ ذُكُورتي..
وأصدَرَتْ حكماً بِجَلْدِكِ ثمانينَ جَلْدَهْ..
بِتُهْمةِ الأُنوثهْ...
لذلك. لن أقولَ لكِ (أُحِبّكِ).. اليومْ..
ورُبَّما لن أَقولَها غداً..
فالأرضُ تأخذ تسعةَ شُهُورٍ لتُطْلِعَ زهْرَهْ
والليل يتعذَّبُ كثيراً.. لِيَلِدَ نَجْمَهْ..
والبشريّةُ تنتظرُ ألوفَ السنواتِ.. لتُطْلِعَ نبيَّاً..
فلماذا لا تنتظرينَ بعضَ الوقتْ..
لِتُصبِحي حبيبتي؟؟.

نزار قباني


قَلبت المَوضوع بَرآسها مَلياً وملياً حَتى تَوصَلت لآمر واحَد وفَكره واحَده أردفت بهدوء: امــير يَكفي كذا حَرام عليك تزووج علشان لجين موع لشانك انت
رَفع رأسها للاعلى كَيف سـَ يفهمهم الامر لا يُريد لا يُريد: ماااااااابي اتزووج مو غصب السالفة مابي احد يقرر مصيري
نَجوى بأصرار: وليه ماتتزوج وش ناقصك طول بعرض والبنات يَتمنون نظره منك انت اشر بس
شَد شعرة بقوه: اميي اقول لكم مابي اتزوج يعني مابي اتزوج اتركووني بحالي
الماس برفعه حاجب: عطيني سبب مقنع بس سبب
امير بصَوت مُرتفع: مااااادخلكم حياتي وانا حَر فيها اتزوج ولا ما اتزووج ما دخلكم انتووا
نجوى: امير هدي شَوي
وقَفت امامه واردفت بنفس نبرة صوتة: بـَس يَكفي اصحى على نفسك انت اصحى عليها مو كل اصابعك سوى موو كلها سوى بطل انانيه بطل مو علشااانك علشان البنت الموجوده بالغرفة الي محتاجه لام مو علشانك يكفيييك علشانها تزوج وخلي البنت تحس بشعور الام يكفي
صَوت تَردد صَداه بأرجاء المَكان مَن قَوته رَفعت رأسها بعينين دامعتين ممزوجتين بَصدمة اخَر شَيء كان ببالها ان يَرفع يده عليها لم يتوقعها ابداً ابتَسمت بسخريه على حالها: يَجي منك اكثر يا اخـــوي .. رَكضت لَـغرفتها أقفَلت الباب وسَندت بجسدها عليه
بَكت بَقهر بألم لاول مره تَبكي بسبب اخيها
مَن كانت تَشتكي له اصبَح سبب دموعها
هَا هَو الان حَطم بَقايا زُجاجها لـيَصبح بقايآ زُجاج مَكسور
بَعد ان كانت تَشتكي له عَن اوجاعها فَما بآل ان أصبح هَو وجعها
صَعب عَليها ان تَفقده يَكفيها ما تَحملت وما سَتتحمل اكثر
بين ماضي أليم وواقع مرير
ما تَبقى هُو مُجَرد رَماد يَمكن لآي شيء تَحريكه بسهوله
آلم داخلي ونَزيف حَاد يَسَيطر عليها
مَشت بناحية المرآه الكَبيرة
وقَفت امامها وهَي تَرى احمَرار جهة خدها اليُسرى بَسبب هذا الكَف
غَضب , ألم يَسيطر عليها تَوجهت للسرير الأبيض
اخَذت " الـ لابتوب " الخاص بَها فَتحت احَد مَواقع التَواصل الاجتَماعي
دَخلت تَسجَيل الدخول
رأت سَمر مُتَصلة سُرعان ما بدأت بالتحدث
الماس: اكره كثر ما احبه
سمر بأستغراب: مين ذا الي تكرهيه
الماس بقهر: اميييير
سَمر: لييه وش صاير معااك







التوقيع :
****

رد مع اقتباس
قديم 05-04-2016, 10:08 AM   رقم المشاركة : 27
:: رومانس مون متفوق ::
 
الصورة الرمزية عشتار






عشتار غير متواجد حالياً

عشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond repute


عناق الأيام


سَمر بعدم استيعاب: ليه على ايش كنتوا تتناقشون
الماس: على زواجه والاخ حط كل حرقة قلبه فيني انا وش ذنبي , يعني انا المرتاحه وهو المتعذب انا فرحانه وهو الحزين انا الانانيه وماعرف بروحي فهميييني سمر فهميني
سَمر بهدوء: المــــاس اهدي شوي
ضَغطت على الاحرف بَقوه من قَهرها وغيضها: وش اهدى فهميني وش اهدى مرة ابوي الي هي مرة ابوي مارفعت ايدها علي الحَين امير يرفع ايده قهــر
سَمعت طَرقات على الباب وما اقواها من طرقات
نَجوى: حبيبتي افتحي الباب شوي ألمــاس
مَسحت دموعها بَكف يَدها والحَروف بَالكاد تخرج من بين شفتيها: امــي نعسَانه وابي انام ..* اكمَلت بهدوء .. تَصبحين على خَير
تَركتها على راحتها وتَوجهت لغُرفة الجـلوس
كَتفت يداها واردفت: مرتاح الحين مرتااح
امير بتعب: ليه تفتحون نفس السيرة بكَل مرة لييه ؟؟ تبون العذاب لي
نَجوى بحاجب مرفوع: وش تخربط انت ها وش تخربط , ان كانت تبي راحتك يعني عذاب لك ان كانت تبي سعادة لجين يعني عذاب له الله على تفكيرك اهنيك .. بعدين فهَمني وايش يعني ان لجين نادتها ماما
امير بتعب اكبر: ماابيها تتعلق بشخص مايدوم لها مابيها تاخذ خيط رفيع وبالنهاية بينقطع ذا الخيط مابي تعيش بوهم كبير وتنصدم بحقيقة مرة مثل حقيقة امها
وضعت يَدها على كتفه وبحنان: امير حبيبي مو الكل سوى الله يخليك فكر لاخر مره ترا والله مو كل اصابعك واحد .. تَصبح على خير
ذهبت وتَركته خلفه بين الماضي وبين الحاضر
بين عقله وبين شيء عالق بين عينيه
ما العَمل؟ وما الحَل
جَلس طوال الليل يَفكر بحل



*
*
*



كَيف وَصل الى هنا
هَل سمع المُكالمة التي جرت الان
رباه ما العمل ان سَمعها سَتنقلب الموازين الى الامُتوقع
كَيف سَيرد عليه ان عَرف؟
سامي ببرود: ذا شي مايخصك
ايَاد بلا مُبالاة: صح وش يَخصني بآمور الكبار صَح عـــمي الغالي
رَفع حاجب: لسانك طَويل يمكن اخوي ماعرف يـ
تكَلم وعينيه تحول لونهُما للاحمر من الغضب: الا ابوي لا تجييب سيرتة على لسانك الا تربيتي ما تدخل فيها شفت حينتك علي يا عمي الغالي حتى اختي ماعرف وينها بسببك انت
سامي بهدوء: اريــج بخير وأمان
صَرخ بوجهة من القهَر: انت وش تعرف عنــها انت ماااتفهم حَجـر ماتحس كــيف بداخلك قلب لو حديد اختــي اختــي تفهم وش يعني اختي يعني عمري ودنيتي كَلها تَجـي لمصالحك تفرقنــا ليه تَخليني سنين ادور وادور وماعر فشي ان كانت عايشه او ميته ..* اكمَل بصوت مبحوح .. وتجي تقرر مصيري وحياتي بدون علم مني وماقلت شي لو عمي هاني ماكنت اهتميت انت من أيـــش مصنوع فهمني صَخر كان الصخر احسن منك حَتى عيالك ما تعرف عنهم شي قـَبلت ببنتك بدوون ما اقول لا واشتكي بس لا تخــاف ماني حقير لدرجة اعذبها لانك ابوها بتَـعيش وبتكوون مبسوطة اكثر من انها عايشة معااك سؤال واحد بس سؤال وش قال لك قلبك لا قتلت اخوك وش فهمي
تَركة وبداخله جرح عميق
جرح ينزف بلا توقف
ما للتوقف أي اشاره
بَرود , حَدة قَلب
ارتجاف مشاعر .. دموع متمرده
جرحه عميق من ناحية والداه ومن ناحية اخته كَيف سيجدها حتى الاشياء التي يَمتلكها لا تَوصله لها
دَخل وكـَان الشَيخ قَد وَصل جَلس بجانب مراد بتعب
مراد بشك: وش فيك
اياد بتعب: مافيني شي
مراد: موضوع يخَص اريج؟!
اغمَض عَينيه: لا تذكرني والي يعافيك
تَقدم منهُما: الحين مو وقت سوالفكم اياد قوَم معاي للشيخ علشان تَملكون الحين
وقَف مع عَمة بدون رَدة فعَل مما جَعل الامر مُريب لمراد
..
بَالداخل تَحديدا بغُرفة شـَمس لا يَوجد بها سوى بهَار , غاده , عــليا
عَليا بأبتسامه: وكيف نفسية العروس
شَمس بتوتر: زفــت وربي زفت
بهار بخبث: ليه بتتزوجين وحش علشان تقولين زفت تراه من بني ادم مثلك
شمس: بهاااااار
عـليا: خليها هي بس تدخل وتشوف أيـاد اشك انها بتطلع بدون مايقلب وجهها الف لون
غاده: ابيي اشووف شَكلها بس وش بيكون
سَرت رَعشه لجسدها: بنات بس
قَطع عليهَم دَخول امُها مَدت الدَفتر لهـأ وقالت بحنان: وقعي حبيبتي








التوقيع :
****

رد مع اقتباس
قديم 05-04-2016, 10:08 AM   رقم المشاركة : 28
:: رومانس مون متفوق ::
 
الصورة الرمزية عشتار






عشتار غير متواجد حالياً

عشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond repute


عناق الأيام


عـليا: شمس حبيبي قَومي للمَجلس
انتَفضت من الداخل: بدري
غاده بصدمة: بَدري أيـِش انتي الساعة 11 وربع ماحسيتي بالوقت ولا ايش
هَزت رأسها بلا
بهار بخبث: من الحين قمنا نسرح بالحب
عليا بابتسامة: ترا والله ما ياكل قومي معاي ولا تَبين اخلي خالتي تَنادي لك اخوك
قَامت من مَكانها ومَشت مُتوجهة للخَارج اكمَلت الطريق مع أخـيها دَخلت وقَلبها يَخفَق بشَدة كَبيره القـت السَلام وجَلست عَلى اقرب اريكة امام عينيها
رَفع حاجب: اقول مرات شايف الباب او تبي اوصلك له
اردف بمزح: لا والله خليني اشوفه واجي لك ..* اكمَل بصوته الطبيعي .. مَعاك بَس رُبع ساعه لا اكثر سلام
رَفعَت رأسها حـَين شَعرت بَصوته قَريب لها
تَأملت ملامحة وتَفاصيلها , بَشرتة الحُنطية شَعرة الذي يَصل لآخر رَقبتة باللون البُني عَيناه ذات اللون البَني الفَاتح حَدتها وهدوء ملامحة
رَباهـ ماذا الشعور
الذي يَتخلل داخلي
مابين الاضطراب ومابين الخَجل
بَين الوعي وبين الـلاوعي
بين دقات القلب السريعة وبين السكـون
.. بَل بين الواقع وبين .. الخيــال
عـالم الخـَيال
خيال دون قَيود
قَلب مَكسور وقَلب خائف
مـَا ان يلتقيا هذان القَلبان سَـ يَتحد القـلبان معاً لتكوين قَلب واحد خالٍ من الاحزان ليُكملا بعضَهُما البعض
تتفَتح زهرة بجانب زهرة اخرى وبَمرور الوقت والعَناية بها سَتعطي اجمل الروائح هَكذا يَمكن القَول مع هذان القلبان فـَ اليأس سَيطر على القلبين , والان سَتفتح ابواب هذان القلبان من جديد لرُبما بأنه سَيَكون خير فَتح من ان يُغلق
اما بَعد مُستقبل مَجهول من جَميع النَواحي
باب عَلى وَشك ان يُفتح
شَمس على وشك ان تنشر نَورها بأرجاء المَكان
مع بَخات عَطرة من الراحَة
لكَن كَيف ومَتى هَل سَتتحقق هَذه الامنية ام ماذا؟
هَل الزهرَتان سَتنشر الرائحة الفَواحة؟
ام انها سَتنكسر قَبل ان تنفتح؟
هَل للخيال ان يُصبح حَقيقه؟
ام انهُ سَيبقى على الدوام وهَم لا اكثر؟
دَوامة لا مُنتهية من الاسئلة واكثر تستقر في جَوف كُل منهما
عن حياة جديده
او عن صَفحة بيضاء
او اشياء ~ كثيره مَجهولة لكُل منها
ظَروفهم وما يَمر به كُل واحد منهُما به كَيف سَيكون مَصير هذه العَلاقة ؟!
هَذا السؤال المُشترك بين الاثنين لـكن الجواب ليس بَيد أيَ احد منهُما
الايَام سَتثبت ان القَدر هوَ المُتَحكم
مَر الوَقت ومَر كثيراً
ولـَم يَشعر احَد بمروره بَسبب الذهَن الشَارد
خَرج من المَكان ومَن البَيت بأكمـله ولَم يَلتفت وراءه ابدا
لَم يَعلم ما تَرك خَلفة
هَل هي صدمة ؟ ام عدم استيعاب
هَل هي ضَربة؟ ام مُجرد نَسمة عابرة
هـَذا ما يُسمى بَفراغ
هــَذا ما يُسمى بتَحطيم القَلب
هـــَذا ما يُسمى بكَسر مشاعر دون مُراعاة
وما يَهم بكُل هذا الامر كـ العادة بَرود , لا مُبالاة لا يَختلف الامر عن سَابقة مع والداها ابَداً لا يَختلف شَعور بداخلها يَوجع ما تبقى من شُتات بها ..,
لـَم تُسقى هذه الزهرة بَعد حـَتى مـالت على جهة اُخرى لرُبما سَتموت عما قَريب ايضاً قَبل ان تتفتح ولو للقليل القليل لا يُهم الامر لم يَعد يُجدي حَتى تَعاتب مَن كَان سَتبقى زهرة مرميه على الارض دون يَقوم احد بأخذها
تَوجهت لغُرفتها دَون ان يَراها احَد ما , تعبت من الذي هي فيه اغلـَقت الباب غَيرت مَلابسها بهدوء عَكس ما بداخلها تماماَ رَمت بجَسدها على السرير حـَتى غلب عليها النَوم
النوم بعد الـَم عانت مَنه
بعد ضيق شعرت به
بعد بكاء مَكتوب بداخلها
بعد انَفجار بطيء دون ان يَشعر به احَد سَوى ان يُعذبها هـَي فَقط
استغرقت وقَت طويل بالتفكير حتى غَلب عليها النوم
بعد شيء من الوجع
بعد رَغبه جامـَحه بالبُكآء
لكــن ما فائدة البكاء لا جدوى منه ابد
حالها لم يتغير ولو للقليل







التوقيع :
****

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة









الساعة الآن 09:50 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
منتديات بال مون - منتديات رومانس مون