منتديات بال مون  

العودة   منتديات بال مون > منتدى الفن والأدب > منتدى روايات عبير وأحلام > الروايات العربية

الروايات العربية قسم مختص بعرض أشهر الروايات العربية

 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-04-2016, 10:03 AM   رقم المشاركة : 9
:: رومانس مون متفوق ::
 
الصورة الرمزية عشتار






عشتار غير متواجد حالياً

عشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond repute


عناق الأيام


السادسة عَصراً

يـاريت كَلمه صَعب تفسيرها
زفرت بَحزن اشتاقت له كَثيراً لكن لا تستطيع رؤيتة فَهو تَحت التُراب الان لا يَلزمة سوى الدُعاء لَكن ليس بيدها لم تَأخذ الحنان الكافٍ منه وتركها لوحدها هَل البُكاء يَفيد بشيء هَل يُمكن ان يَرتاح قلبها قليلاً .. استَيقظت من شَرودها على صوت والدتها
امها بحنان: بهار حبيبتي
ارتسمت ابتسامه خفيفه على ثُغرها: هلا يمه أمري
امها: حبيبتي يكفي من السكوت اشكي ولا تَعذبيني اكثر تكلمي بأي شي الله يخليك لا تظلين ساكته
ابتَسمت بألم: يمه الي راح مو شخص عادي توأمي مات بلحظه وتركني وحدي وش تبيني اقول
امها: استغفري ربك يا بنتي كان يومه وراح عند ربك ما تقدرين تغيرين شي أراده ربك فوق الكل
اردفت بهدوء: استغفر الله بَروح لغرفتي ارتاح شَوي
تَركتها على راحتها تَبتسم ورغم بسمتها يَوجد الكثير من الحُزن بداخلها
دَخل عليها والقى السلام استَغرب لَم ترد
هاني: عبيييير
فَزت: هلا هاني متى جيت
جَلس: وش فيك مو على بعضك ؟
تقوست ملامحها: بهار
زَفر بضيق: خليها على راحتها الي صار لها مو قليل
رَدت بقلق: بس طول الوقت ساكته خايفة يصير لها شي
ابتسم: ما بيصير لها شي
كانت سَتدخل لغرفتها وقفت امام باب غَرفته كانت سَتعود لمكانها لكن قَدماها قادتها نحو غرفته , امسَكت بمقبض الباب بأيدي مُرتجفة لم تدخلها منذ اكثر من سنتين ونصف كَ حالها لم يَتغير بها شيء والحَنين يَمزقها لهذه الغرفه وصاحبها عادت بها الذكريات قبل وفاتة بساعتان لا اكثر.
دخلت غرفته تَبحث عنه سَمعت صوت الماء .. جَلست على السرير بـ أنتظار حتى يَخرج دقائق رُبع ساعه / ساعه الا رُبع حَتى خَرج
قالت بنرفزه: لا بدري كان كملت الساعه وخرجت
ضحك بصوت خفيف: وش حارق دمك المويه مو بأسمك
بهار بنرفزه: سيييييييف
رد مبتسم: هلا
بهار بنص عين: وين بتروح
سيف لعب بحاجبه: حزري
بهار: اممممم كشخة عطر يوصل قبلك ومو أي نوع ..* اكملت بخبث .. مكان واحد للحب اكيد
لمح ابتسامتها: عليك نور تبين شي من برا ؟؟
اختفت ابتسامتها تدريجيا: لا تتأخر
تَقدم منها: تأمرين امر ما بتأخر بس ما ابي ابتسامتك تختفي
بهار: تأمر
تَقدم خَطوتين حتى وقف .. رَكضت وارتمت بحضنة: سيف الله يخليك لا تطول
شَد على حضنها: ياروح سيف ما بتأخر وعد
استَيقظت من ذاكرتها شَدت على الوسادة وبدأت دموعها بـ النزول واحده تَلو الاخرى اشتياقاً له

.
,
,
.

اما قَبل عَند الساعة الرابعة عصراً

تَلعب بَهاتفها بملل من الروتين رأسها يؤلمها قليلا كانت سـ تذهب تأخر مُسكن اوقفها صَوت والدها
سَامي: شَمس
وقَفت مكانها وقلبها غَير مُطمأن من الذي سَـ يجري: هلا يبه
قَال بصيغة اشبه للأمر: اجلسي
جَلست على أقرب أريكه لها نَظرت لعيني والدها ماذا سَـ تأخذ منهُما البرود المُعتاد ام تأخذ لَمعة عينيه الحاده لا فائده من كُل شيء الان اصبحت اقرب لَقطعة مُتحجره لا تشعر
سَامي ببرود وبَدون أي مقدمات: اسمعي الي بَقوله عَدل ومابي منك رفض .. امس وقت الحفلة خَطبك ابن عَمك راهي مابي منك اي رفض مفهوووم
اما بعد ما سَيحدث الان فَجر قمبلته بوجهها دون ان يَراعي مشاعرها بَروده يُميت كل احساس لديها فَقدت الكثير والكثير لَم يبقى شيء لتفقده ألمتها نبره صوته هل هي ابنته ام قطعه سَـ يرميها بعد ان انتهى منها هَمست بخفوت: ليــه
نظر لها بأستفهام: وش ليه
شمس: لييه ما تحسون فينا ليه مو مراعين عندكم ثلاث عيال ليه كل واحد لاهي بحياته ليه لازم قدام الناس العائلة المثالية وبداخل البيت حدث ولا حرج ليه كل ذا ليه التمثيل واصلا ليه جَبتونا ان ما كنتوا تَبون عيال ..* وقفت بهدوء .. سوي الي يريحك يبه ما عادت تفرق معي بعنتي او ذبحتني مافي فرق بين الاثنين نفس الوجع ما ربيتني اجادل احد كبير ولا ربيتني اقول لك لا الي يريحك يبه الي يريحك ..
تَركت ورائها شَخص لا تَعلم ما يَوجد بداخله وما بقي بسره ولا احد يعلم به حَطــــــام & حَطــــام
ما هذا الحطام الذي جرى وما كُل هذه الاشياء والمُتداخلات بينهم دون داع لها اشياء مُنكسره اشياء كثيره كبيره / عَجز / قلق / قَيود .. قيود من كُل جهة لا يَستطيع ان يَنزع هذه القيود من يَديه ما هذا العَجز المؤلم والقلب المُحطم من كلمات ابنته لا يلومها بأي كلمه قالتها ابدا

عادت الى الوقت الحاضر رأت شقيقها يَجلس بمفرده تَوجهت وجلست بجانبه: مراد وش فيك
رد بخفوت: مثل الي تحسين فيه
شَمس: ما في حل وسط يريح ولا في شي يَخلصنا من كل ذا الله يَصبرني على كل كذا
مراد: ابوي ابي افهم وش فيه قبل اربع سنين ما كان كذا وش غير حاله وليه سؤال يحيرني







التوقيع :
****

رد مع اقتباس
 


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






الساعة الآن 04:50 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
منتديات بال مون - منتديات رومانس مون