منتديات بال مون  

العودة   منتديات بال مون > منتدى الفن والأدب > منتدى روايات عبير وأحلام > الروايات العربية

الروايات العربية قسم مختص بعرض أشهر الروايات العربية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-04-2016, 10:09 AM   رقم المشاركة : 29
:: رومانس مون متفوق ::
 
الصورة الرمزية عشتار






عشتار غير متواجد حالياً

عشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond repute


عناق الأيام


نفس حالها ونفس وضعها
موضعها كُل شيء على حاله
لكن نَفسها تغيرت للآسوء
فَقد تَعبت من الكَون وما فيه
ورَقة اصبحت صَفراء بعد ما كانت بالاخضر ما الذي غيرها
هَل الفصول غيرتها ام ان الحياة نفسها غيرتها

*
*
*

بَعد رَبع ساعة او اكثَر بقليل ~

سَند بجَسده على السَيارة بشرود من حاله لـم يَكمل ساعة حَتى وبدأ يَشعر بالاختناق من ماحوله كيف سَيكمل بهذا الزواج كـيف له ان يَتحمل لا يَحمل حب ولا يَحمل كره ولا يَكن أي مشاعر لَم يَفكر كَيف اصبحت حـَين تركها حتى
سؤال يَتردد بداخله ويَقول هَل غَضبت , حَزنت , اخَذت على خاطرها ان يَضحك سَـ يضحك على غباءه بلا شَك , أهي حَجر ام جَدار كَي لا تَشعر او تَحزن؟
أليس لها مشاعر كَغيرها ؟ اليَس من حَقها ان تحب ان تزعل من َشخص
ليست بَحديد
وليست بجدار كَي يتركها هكذا دون أيَ كَلمة او حَتى سؤال عَن حَالها
اسَتيقظ من دوامة تَفكيره على صَوت هاتفة رَد بخمول: هلا عدول
عادل: لا هلا ولا مرحبا وينك من نص ساعه وانت مختفي ويــن
رَفع نَظره للنجوم المُتلألأه في السَماء: انا بَمكان خالي من الناس مَكان ياخذ سكون الليل وياخذ هدوء المدينة يَاخذ من نسمات الفَجر الباردة بَمكان اقدر افكر فيه دون لا احَد يَقطع علي تفكيري
اردف بسَخرية: بالله وش تفكر قول لي تَفكر بالي تَركتها دون كَلمة وحده ولا بأيش
ايَاد بأستفسار: وكيفها
صَدم من سؤاله هل يَستغبي ام ماذا هَل يَقتل ويَمشي بجنازه الميت: انت شاارب شي ولا قاعد تستهبل انت انا وش يعرفني بحالها اسأل عليا عليها مو انا وش قالوا لك بنت لو صديقها حتى اعرف حَالها ..* اكمَل بجدية .. اياد اصحى على حالك هي وش ذنبها ان كانت بنت عمك ؟؟ طَيب قول لي ليش ما تعامل يَسار او مراد بنفس المثل او البنت غير
لا يَملك الجواب بحد ذاته كَيف لعله يُجيب على عادل بكَلمة اردف بضياع: ما ادري وش فيني عليها هي
تَنرفز من تفكيره المُشتت وبنفس الوقَت يَعذره اردف بهدوء: اياد لا تَصير مثل غيرك خليك مثل ما عرفتك ومثل ما تربيت عليه ما تَربيت تجرح قلب احد وتَمشي كذا ولا تعلمت تَظلم بحياتكـ ان كان عمك القاتل بياخذ جزاة والقانون موجود وبعدين ممكن ان عمك مايكون القاتل وش تسوي وقتها .. طيب اتركنا من عمك ومن الجريمة انت حَكمت على البنت من نظرة وحده بدون لا تسمع صوتها حتى لا تَصير مثل اولاد المَجتمع الي يَفرض شَخصيته على البنت لانها بنت ضعيفة اصَحى على نفسك
ماذا عساه ان يَقول بعد هذا الكَلام يَشعر وكأنه ولا شيء امامه تَحرك شَعور بداخله يَدفعه للخـَجل سُرعان ما تَحول ضياعه لابتَسامة: انت وينك
عادل: قَريب من مول رياض جاليري ليه وش تَبي
اياد: عازمـك على الاكل ادري فيك للحين مو ماكل شي
عادل بابتسامة: مانقوول لا خليني اشوفك بمطعم .***..
اياد: تمام سلام
اغَلق مَنه بعد ان شعر براحة نفسيه من تَكلم معه بَحق هو المريض النفسي وعادل يَكون طَبيبة ودواه للشفاء حَرك سَيارته
اتَصل على عـليا

*
*
*
يتبع
اخـَذ الهاتف من الطَاولة بمـَلل واغلقه: كذا يكون احسن
ابتـَسمت بخجل: ليه سكرته يمكن يبي شي مهم
اردًف بلا مُبالاة: اكيد ما بيكون اهم مني
قَطع عليهَم صَوت البَاب
تحولت ملامح وجهة للانزعاج: وبعديــن .. تَوجه للباب فـتَحه بملل
ليزا: المَعذرة سيدي لكـن السَيد فادي يَنتظرك بالاسفل
وليـد: حسنا يُمكنك الذهاب سآتي الان
عليا باستغراب: فادي وبكذا وقت متأخر ويترك زوجاته الله يستر لا تصير مصيبة
رَفع كَتفيه: علمي علمك بَروح اشوف وش صَاير
نَزل من الدَرج مُتوجة لغَرفة الاستَقبال ابتَسم وهو يَردف: هلا فادي
بَادله ابتَسامة: هلا فيك وليد
جَلس على الاريكة البَيضاء واردف بقلق: وش فيك مو على بعضك وش صاير عسى ما شر
ابتَسم بَمرح: ابد بس مشتاق لاخوي ولا ممنوع ازوره
وليد: حياك البيت بيتك بأي وقت
لعَب بحاجبيه واردف: بتزوج
شَرق بكأس العصير الذي بيده: ايــش تسوووي ؟؟
فادي بصَوت اعلى: اتزوج عَندك مانع
وليد بصدمة: انت مجنون ولا ايش تبي تتزوج لو ثاني مره كان ماقلنا شي الا رابع مَره وش طَرى ببالك علشان تتزوج ثلاثة مو مالين عينك ياخي وش ذا الجنون
فادي ببرود: عادي بتزوج وياويل وحده منهم تفتح فمها بكَلمة انا الي مليــت كل يوم مشكله ومصيبه ابي ارجع للبيت ارتاح مو علشان هواشات
وليد: الي يَريحك ياخوي طيب مين تعيسة الحظ الي بتعاني معاك انت
فادي بهدوء: بنت عمتي اميره هالة







التوقيع :
<<<التوقيع>>>>

رد مع اقتباس
قديم 05-04-2016, 10:09 AM   رقم المشاركة : 30
:: رومانس مون متفوق ::
 
الصورة الرمزية عشتار






عشتار غير متواجد حالياً

عشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond repute


عناق الأيام


ابتَسم بغموض واردف: مابي اخذ من برا العايله وبعدين وش فيها لو اخذتها
مرر يده داخل شعره: بس سؤال وش تحس فيه جاي تقول لي تبي بنت عمتي وانت تعرف وش فيها هي كيف بتقبل لها سبب علشان ترفض بعدين فارق العمر تاخذ وحده عمرها ماتجاوز الـ18 وانت 29 اكبر منها بـ11 وبعدين عمتي مستحيل تزوج بنتها لك
فادي بأستنكار: وليه عمتي حتى ماتوافق
وليد بسخرية: واحد متزوج ثلاثة وكل وحدة اكبر من الثانيه وفوق كذا كل يوم هواش كيف ترضى وازيدك من الشعر بيت تدري انها ماتشوف مستحيل تقبل
فادي بملل: وليد ابيك عون لي تصير فرعون
وليد بأستفسار: وش راي امي وابوي
اردف قبل ان يُكمل كلامة: موافقين ماعندهم اعتراض
وليد: اجل سوي الي تشوفه يريحك يااخوي ماني مانعك من شي بس لا تجي وتشتكي بعدين
فادي وهو يَقف: ماني نادم على الجنيات الثلاثة ولا بندم عليها
ضَحك: ههههههههه جنيات مره وحده
فادي: واكثر تَصبح على خَير
راقَب اخيه الصغير حتى سَمع صوت الباب يُغلق تَنهد منهُ غَموض كَلماته بَرود اعصابه واصراره
مُتأكد انهُ يَخفي شيء كـَبير
تَوجه لَغرفته بهدوء استوقفته لوحة مُعلقة على الجدار بـ الوانها وفَكرتها كُل شيء فَيها يَجعله يتأملها طويلاً اكمَل طَريقة فَتح الباب
رَمى بجَسده على السرير
عليا: حبيبي وش صايـر ؟؟
ابتسم بهدوء: اخوي مجنون رسمي
اردفت بأستغراب: ايش تقصد
سَحبها لحضنه: المجنون بيتزوج الرابعه لا ويبي هالة من بين الكل
عليا بصدمة: ما لقى غير هاله
هَز كَتفية: مجنون وش تبين فيه


*
*
*


في صَباح يوم جديد
عَند الساعة الثامنة الا رُبع ~

مَسكت كوب القهوة الذي بيدها وارتشفت منه , ماذا عن القَهر الذي بداخلها
ماذا عن احلام باتت من عداد الموت
ماذا عَن تشتت بين الوجع وبين التظاهر
صَدح على مسامعها صوت الكَف
ضغطت على الكأس بقوه
لَم تنتبه على القَطرات الساخنة تَسقط على كف يدها
فَقلبها موجوع ولا يَشعر بأي حراره ابداً
شَعرت بـ يَد تأخذ الكوب من بين يديها
اريج بصدمه: ياهوو ماتحسين انتي ايدك انحرقت
استيقظت من شرودها: هااا
اريج بشك: حالك مو طبيعي وش صاير جاية قبل الكل ومن صباح الله قهوة وفوق كل ذا مسرحة طول الوقت
الماس بضيق: مافيني شي
رَفعت حاجب: وش شايفتني مدرستك تتكلمين كذا بابا اعرفك من عمر مو يوم او يومين وش فيك
نَظرت للزجاج واردفت بصوت مخنوق: اريج الله يخليك خليها على بعدين ولا اقولك مافيني حيل اقول وش صاير لا وصلت سمر اسأليها
ابتسمت بهدوء: ليه كل ذا الحزن
اكمَلت كوب القهوة الذي: خلي الي مكتوم مو ظاهر يا اريج ..* ابتَسمت بمرح .. خلينا نروح الحين لا احصل هواش من صباح الله
اريج: طيـب
مشت بذهن مُشتت ببال مَشغول
مـن ناحية اُخرى من المُستشفى
مَسح على وجهة بصدمة: الحــين وش الدفعة ذي مافي فيكم احد يجاوب على سؤالي الحين تخيلوا عندكم مريض بالعملية عنده نزيف بدماغه ويحتاج عملية قلب وش تسوون اول شي
كبير بقلبه " بنشوف التقييم الاسبوعي وش اسوي فيكم"
سمر: القــلب اول شي بعدين الدماغ
رَفع احد حاجبيه: وليه مو الدماغ اول
ابتَسمت واردفت بهدوء: لان القلب اساس الانسان لو سوينا عملية الدماغ والقلب ضعيف ممكن احتمال كبير نفقد المريض بسبب التأخير بالقلب علشان كذا نشتغل بالقلب اول شي بعدين نشتغل بعملية الدماغ بَراحتنا
اردف: لك مني على تقييمك الاسبوعي 1 نقاط فوقة ..* التفت على كبير واردف .. كبيـر اليوم ابيها تكوون معاي ممكن
ابتَسم بهدوء: مو مَشكله
هَمست بغيض: الحيـن وش سالفة الثلاثي ذا كل شي مهم لازم هم فيه
ريم بلا مُبالاة: وانتي وش حارق دمك







التوقيع :
<<<التوقيع>>>>

رد مع اقتباس
قديم 05-04-2016, 10:09 AM   رقم المشاركة : 31
:: رومانس مون متفوق ::
 
الصورة الرمزية عشتار






عشتار غير متواجد حالياً

عشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond repute


عناق الأيام


كـانت ستتكلم لكَن استوقفها صوت كبير
كبير بحاجب مرفوع: رؤى وريم خلصتو حش بغيركم ولا لا .. المهم انتي وياها على الاسعاف اليوم ايمن انت تقعد ترتب الملفات
ايمن بصدمه: هااا وش شغل الاستقبال اجل
كبير بحده: بتسوي الي اقوله ولا تنقص من التقييم
ذهب وهو يَشعر بالانزعاج منه
اكمل كلامه: سنان انت روح للدكتور احمـد .. اريج اليوم بتكونين مع الدكتور اياد ..* وقَعت عينيه على سَعود الذي كان يبتسم بخبث
شَبت النيران من نظراته وابتسامته الحَقيرة .. شعر لوهله انه لا يَختلف عنه ابداً تناقضات بداخل عقلة فيما يَجري وفيما ان الذي يفعله صائب ام لا لم يَهتم له دَعس على ما بداخله واكمَل كلامه: الحين كل واحد يَروح لشغله
رؤى بأعتراض: دكتور وش ذا الي يصير ليه من بدينا نشتغل والماس معاك مايصير كذا
كَتفت قبضه يدها تَعرف مغزاها التافه وخَبث شعرت بيد تشد على يدها
اريج بهمس: طنشيها ترتاحين
الماس بقهر: وش تبي مني اكثر من كذا وش بقى
اريج: اشش طنشي كلامها وبس
كبير بحاجب مرفوع: وانتي الثانيه تبين نقص من تقييمك ولا شي ثاني بعدين شغلي ماتدخلين فيه انتي تنفذين وبَس مفهوم واذا مو عاجبك روحـي لغير مُستشفى تلاقين فيها وش تبين هنا الي ابيه يَصير بدون نقاش وان كنتي بتناقشيني بيضرك انتي مو انا ..* اكمـل بأمر .. الحين كل واحد يَروح على شغله
خَلال ثوانٍ لـم يَبقى سواهُما .. اردف بهدوء: جيبي ملف المريض الاسود تلاقينه على مكتبي ولحقيني على الغَرفة رقم 322
ذهبت بهدوء حتى اختفت من امام عينيه زفر بصَوت مسموع اكمـل طريقة لـ بداية يَوم جَديد

بجهة اخُرى من المكان
توجهت لغرفة الدكتور اياد دَقت الباب ثُمَ دخَلت
فَتحت عينها على وسعها تَذكرت كلام سمر لم تُصدقها اما الان رآت الشبه بعينيها نَفس الملامح سوى لون البشرة ما السَر وراء هذا الان
أهل هي لُعبة جديده ام ماذا , مر طَيف حَلمها امام عينيها النار , البيت , الصَوت المُنادي ما الامر شعور بداخلها لا تستطيع تفسيره الان تشعر بشيء يَربطها به شَيء ما يَقول لها انها تَعرفة من زَمن بعيد ليس الان شَيء مُضطرب بداخلها
اما هـو
رَفع رأسه كان يَعتقد انها سَمر كـ العادة لـقال لها ما عليها ان تفعل الان صَدم من الذي يراه امام عينيه لم يَكن حاله افضل من حالها سواء حيره ام صدمة
تَدفقت حُبيبات الحنين والشَوق لداخل اعماقه ذكرته بأخته كَثيراً الشبة كـَبير حقاً تعب من الامر يُريد رؤيتها فَقد ولو لثوانٍ ثَم من بعدها تستطيع ان تختفي من امام عينيه كما ظهرت لم يَستطع ان يَتكلم ابداً
احرفة قد خانته هذه المره جداً لا يَعلم اي حَروف يَجمع كـي يتحدث الان نَظر لها مُطولاً نفس الملامح نفس النَظرات قد غلبة شعور الشوق هذه المره ذهب تفكيره بها وبدأت الاسئله بداخله
هل هي بخير ام لا ؟
هل تأكل وتشرب ام لا ؟
هل هي مُرتاحه ام لا ؟
هل هي تتذكره ام لا ؟
ماذا لو كانت فاقده للذاكره ولا تعلم من هي مُجرد التَفكير بهكذا جَعل من قَلبة يتحطم كُلياً ان لا تَعرفة اختَه امر صَعب عليه وهو مَشغول من سَنين يَبحث عنها تَذكر جَمله كانت دائما تُرددها
" انا من اكبر اذا مادخلت طب ما بكمل دراستي ابد"
حقَقت حَلمها ام لا ؟ وان لَم تُحققه تَخلى عن حَلمه بان يَكون من اكبر رجال الاعمال كي يُحَقق لها حَلمها دَرس الطب ونَجح فيه من اجلها هي فَقط هي
سَيطر على مشاعره واردف بهدوئه المُعتاد: بتظلين واقفه هناك ولا بتجين تشوفين شغلك الا وش اسمـك
هَمست بخفيف: اريج
رَباه ما الامر هذا نفس الاسم الملامح وكُل شيء حنيني يَقتلني من جهة وتشتتي من جَهة اُخرى ارحَمني بَرحمتك يا اللهي .. اخفى حٌزنة بأبتسامه واردف: ترا الشغل معاي صعب شوي يحتاجله تركيـز والتركيز عندي يكون تقييم اسبوعي

*
*
*

السَاعة التاسعة والرُبع ~
ابعَدت الغطاء عَنها بتعب تَوجهت لـكي تغسل وجهها وتُفرش اسنانها ارتَدت جيَنز مع قَميص اسَود وشَوز رياضي مَشطت شَعرها الاسود وجعلت منه ظفيره
نَظرت لنَفسها بشَرود اما عَن تَصرفها ليله الامس لا تَعلم كَيف تُفسره داخل قلبها نَبض بقَوه حَين تَذكرت براءتها حَين رأتها دَخلت قَلبها دون استأذان لكن ماذا سَيَقول عنها حَين يَعرف بالامر من الاكيد لن يُعدي على خَير
لكــن ماذا كان عليها ان تفعل سيطرت عليها مشاعرها دون ان تعلم تحركت عواطفها مع هذه الطفلة حين رأتها لاول مره حَين شَعرت بحنينها لهذه الكلمة لأول مره بكُل حياتها تَشعر بأنها فَعلت ذًنب لكـن الذنب تحت مُسمى العواطف هَل يُعتبر ذنب
اخَذت هاتفها وتَوجهت نَحو الاسفَل سألت عن والدتها
ليسا: ان السيده تَجلس في الحديقة بجانب المَسبح
هَديل بأبتسامه: ثانكس ليسا هل يوجد احد هُناك غيرها
ليسا: لا انستي لا يَوجد هي فَقط
تَوجهَت للحَديقة فَتحت الباب الخارجي .. وَصلت لوالدتها اردفت بهدوء: صباح الخير يمه
ابتسمت: صباح النور , فطرتي
هديل: لا مافطرت للحين مو مشتهية
ازهار بعتب: وش قايلين احنا علشان صحتك لازم تاكلين الحين بتروحين تفطرين ولا لا تكلميني
ابتَسمت بهدوء: طـيب بروح افطَر وبعدين اروح للمستشفى علشان الموعد ومن المُستشفى يصير اطلع مع رهـف
بادلتها الابتسامة: ايوا خليك كذا شطـوره مو مشكله بس لا تتأخرين
هديل بخبث: و وماتبين اسلم لك على الحب
ازهار بعصبيه: قليله ادب ضفي وجهك من قدامي ولا تخليني اسوي فيك جريمة
هديل بشقاوة: ماتقدرين تسوين فيني شي صح مام
ابتسمت: هنا المشكله يلا روحي فطري وروحي
هَزت رأسها بالايجاب وتوجهت لتناول فَطورها بـعد الفطور توجهت للمُستشفى وخَلال اقَل من ساعه وَصلت المُستَشفى .. قَابلت سَكرتيره الدُكتوَرة بأبتسامه
هديل: دكتوره رنا موجوده







التوقيع :
<<<التوقيع>>>>

رد مع اقتباس
قديم 05-04-2016, 10:10 AM   رقم المشاركة : 32
:: رومانس مون متفوق ::
 
الصورة الرمزية عشتار






عشتار غير متواجد حالياً

عشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond repute


عناق الأيام


تَوجهت للبـاب طَرقته ودخَلت: صباح الخير دَكتوره
ابتَسمت: صباح الورد هدوله تَفضلي
جـلست على الكُرسي بهدوء
د. رنا: كيفك الحين عن اخر مره
هديل: احسن من كَل مره بس شوي مرات احس بدوخة
د. رنا: شي طبيعي حبيبتي لان العلاج اخذ مفعولة وصرتي احسن , الحين بكتب لك علاج اخف من الي قبله وان شاء الله ياخذ مفعوله مثل ذا لحين ما تخلصين من العلاج نهائياً
ابتَسمت: ان شاء الله
د. رنا: بس الي ابيه منك ما تتعبين نفسك او تهملين ادويتك
هديل: حاضر دكتوره
مَدت لها الورقة بابتسامه: شطوره ماعليك شر حبيبتي
وقَفت بأبتسامتها: شكرا دكتوره تعبتك معي
رنا: تعبك راحه
خَرجت من الغُرفَة كـدخولها تَوجهت للطابق الاعلى لتَرى والدها صـادفت بَطريقها شَقيقها: كـبـير
لـف لها بابتسامه: يَ نبض كبير وش قالت الدكتورة
هديل بحَماس: كل شي تمام التمام والعلاج عطتني واحد اخف من الي قبلة ان شاء الله فتره قصيره وبعدها اترك العلاج
اغلق المَلف الذي بيده: ان شاء الله لحقي على ابوي قبل لا يروح للاجتماع
اردفت بتذمر: وانا كل ما اجي له اجتماع الله واكبر
ضَحك بخفه: هههههه عاد حضك حبيبتي انتي روحي في حال سبيلك
اكـملت طريقها: مام تقول مو تتأخر كالعاده
كبير: احاول
هديل: ياما سمعناها بااي
دقائق ووصَلت لمكتب والدها عَبست ملامحها حين سمعت صوت السكرتيره
السكرتيرة: انتي لحظة وين داخله كذا
لفَت لها بملل: ابوي وحره ادخل كذا ولا كذا مايخصك اهتمي بشغلك
ناظرت اظافرها: بس هو الحين عنده مطبقة ممنوع تدخلين عليه
هديل بنرفزة: شي مـا يخصـك .. توجهت للباب وفتحته دون ان تطرق الباب
خَلدون بأستغراب: هديـل ايش صاير داخله كذا
هديل بعصبيه: ماتغير ذي السكرتيره وتريحني منها كل مره تنشب ببلعومي
ابتَسم: ما عليك منها اهم شي اعصـابك .. وش تشربين
هَزت رأسها بالرفض: مابي شي بس جـيت اشوفـك الصبح ما لحقت عليك
خلدون بضحكه: ههههه وانتي متى ملحقه علي اذا الليل جالسه مع الهنود والصباح نايمة
هديـل: الا ماعرفتنا
خلدون: هههههه سلكـي كالعاده الماس هذي دلوعتي هديل .. وهديل الماس بنت صَديقي احمد
نَظرت لها بأبتسامه: تشرفنا
بادلتها الابتسامه: الشرف لي
وَقف: وقت الاجتماع الحَين لازم اروح
بَوزت: وانا كل ما اجي لك اجتماع واجتماع
ضحك: والله محد قال لك تعالي بوقت غلط
هديل: اصلا انا رايحة ما يحتاج سلام

*
*
*

تتَصفح بجوالها بملل لا شيء جديد كالعاده مثل كُل يَوم
تذكرت يَوم الامَس
..: وبعدين معاكم انتو الاثنين
رمشت بعينيها: الينا
الينا وهي تتقدم: ابي افهم منكم شي واحد ما مليتوا من المكابره واحد كبريائه ما يسمح له يقول مشتاق لك والثانيه غرورها ما يَسمح لها تقول له احبك مَجانين انتو ولا ايش يكفيكم مكابرة لا يَجي يوم وتتندمون عليه على مكابرتكم محد ضامن لكم انكم بكرا عايشين وش تسوون لو لا سامح الله واحد منكَم صار له شي او مات تتحَسرون وبس معاكم دموع يَكفيكم مابي المره الجايه اجي والقاكم متناقرين .. مَشت لغرفتها لتُريح نَفسها بعد يَوم مليء بالتعب
نَظرت لعينيه تَركت بينهُم لغة العَيون تتكَلم فَقط .. وما داخل القَلب قالته العيون دون ان تشعر بنفسها دون قَيود او عوائق تمنعها
نَبض قَلبها بَقوه حـين سَمعت نبره اشتاقت لها كـشوقها له واكثر ك عصفور عائد لعُشهَ الصَغير فوق احَد الاغصَان _ وهذا الغَصن مأواه الوحَيد من كُل ما حَوله هو المَكان الذي يَرجع له بَشوق بعد طول مَغيب بَعد طَول انتظار هـَو بمثابة كَل شيء لهذا العصفور
هو العَش وهي العَصفور هو البيت وهي المُشتاقة هو الماء وهي المُتعطشة للماء هو النار وهي التي تود ان تحترق بناره هو الهواء وهي الانسانة التي تتنفس هذا الهواء هو البحر وهي السَمكة التي تغرق بهذا البحر هو الحب والحياة وهي العاشقة لهذا الحب المُتلهفة لهذه الحياة هو مَصدر سعادتها وهي جزء ضروري من جَسده كَقلبه كَدمة الذي يَجري داخل شرايينه
تَقدمت منه واردفت بصوت مبحوح: المره هذي ابي وعد مو مثل كل مره يومين ويخلص ابيه لاخر نَفس اتنَفسه لاخر يوم باعيشه ابيه عمر مو ساعه ابَيه لي وبـس ماابيك تتركني ولو ايش كان السبب ..* رفعت رأسها.. توعدني؟؟
سَحبها لحضنه: وعــد من الحين لاخر العمر والله احبــك
تَمسكت به بقوة اما الان هَي له وهو لها دَون اي قيود فَقط هُم دون اي شَيء هَمست: احبـــك
استَفاقت من شَرودها
لكن هذا الشرود ليس ككل مره ابداً ليس للحزن مكان بينها الان ليس هُنالك ما تخشاه كالسابق بل العكس حان وقت الفرح الخاص بها رَكضت لغرفة اختَها فَتحت الباب وحَضنتها بقوه
الين: تدرين اني احبــك
ضحكت: ترا انا مو سيزار







التوقيع :
<<<التوقيع>>>>

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






الساعة الآن 10:36 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
منتديات بال مون - منتديات رومانس مون