منتديات بال مون  

العودة   منتديات بال مون > منتدى الفن والأدب > منتدى روايات عبير وأحلام > الروايات العربية

الروايات العربية قسم مختص بعرض أشهر الروايات العربية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-04-2016, 02:33 AM   رقم المشاركة : 1
:: عضو مميز ::

 
الصورة الرمزية أميرة الشوق






أميرة الشوق متواجد حالياً

أميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond repute


رفقـا بقلبي سـيدتي







رفقـا بقلبي سـيدتي
للكاتبة/ لمسة جمال lamset gamal
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
تجميع :فيتامين سي
شبكة روايتي الثقافية
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~

المقدمة

تجرى فى طريق مظلم يتسارع نبض قلبها كصخب مدوى .. تلهث من الرعب والخوف تتلفت باعينيها خوفا منه ... مازال يجرى خلفها يحاول الامساك بها عيونه حادة تشع ببريق مخيف يضغط على نواجذه من شدة الغضب ويتصبب عرقا
ماذا يريد منها لما يريد ان يؤذيها ..فرت الى طريق ملئ بالاشجار العالية لتختبيء وراءها كاتمة انفاسها
توقف فجأة وعينيه تدور فى كل الاتجاهات بكل غضب هل فقد اثرها مستحيل ووسط غضبه وهياجه استمع الى انفاسها المتقطعة ..مد يديه ليقبض على مرفقها واذا بها تختفى هاربة من امامه وتجرى باسرع من قبل ..صدرها يصعد ويهبط من كثرة انفاسها اللاهثة الى ان وصلت الى حافة تلة عالية تلفتت حولها لم تجد اى طريق اخر تصل اليه وفى لحظة كاد ان يفتك بها ويقذفها من هذا المرتفع ليتراجع بفعل عدت لكمات سريعة ادارت راسه .. احست بالصورة مشوشة امامها ودوران يلف براسها كادت ان تفقد وعيها ..قطعا انها النهاية وارتفعت احدى ارجلها ..وفى لمح البصر امتدت يد صلبة لتمسك خصرها ليبعدها الى الخلف الا ان ارجله ارتطمت بصخرة كبيرة ليتدحرجا معا بقوة ليصلا الى النهاية هو ملقى على ظهره وهى فوقه ممسكة بكتفيه لتلمح دفء عينيه الزيتونية الداكنة كمروج خضراء يانعة وعندها هدأ كل شئ ....

{ { الفصل الأول}}


افتقدك
واتعذب بفراقك
فأنا اناديك بكل حروف النداء
بكل اساليب العشق
تعاليى
وليأتي معك الفرح وليذهب الحزن دون رجعه
تعالى
الم تقل لى انك ? تستطيع العيش بدوني؟؟
تعالي
فأنا استجديك واتوسلك
ارحم قلبي الذي ذاب عشقا بك
تعالى
فأنت لست حلما
انت انت اكبر من كل احلامي





بنبضات متسارعة ووجه شاحب ترمش بعينيها بطلتنا الساحرة وتفتحها بعد ان دق هاتفها معلنا عن صباح يوم جديد
حزن شديد يعصف بها مازالت تشعر بالخواء

يوما جديدا مثل ايامها السابقة وكوابيس تلازمها دوما لاتعرف من يريد ان ينال منها ومن هو منقذها
"يالهى فراس كم افتقدك حبيبى ..افتقدت ضحكتك ومرحك .. همسك .. حبك للحياة .. هدوءك وطيبتك .. حبك الذى كنت تغمرنى به ..كم اصبحت وحيدة ضائعة فى بعدك لولا هذا القدر الذى حرمنى منك كنا الان فى اسعد حال"
تقطع افكارها والدتها لتنادى عليها من غرفة الطعام وبصوت عالى : مريم حبيبتى هيا انهضى الافطار جاهز ستتأخرى على جامعتك

تتمطع فى فراشها الدافئ فاليوم ستهب عاصفة باردة تعكر مزاجها وتجيب والدتها بصوت مرتفع لتسمعها:استيقظت مامى سوف اغتسل واصلى ونتناول الافطار معا

وبعد انتهائها تدخل غرفة الطعام مبتسمة وتقبل والدتها من راسها ووجنتيها وتبدأ فى تناول الطعام :صباح الخير ياست الكل كيف كانت سهرتك بالامس مع جوليا

نظرت لها والدتها بحب وابتسامة دافئة : كانت رائعة حبيبتى استمتعت بها حقا قضينا وقت ممتع لو لم يكن لديكِ عمل كنت جلبتك معى

"ليس مهم مامى يكفى ان تكونى استمتعتى مع صديقتك تعلمى اننى لااهتم بهذه الحفلات ولا احبها"

نظرت لها امها بحزن :لمتى يابنتى ستظلى حزينة هكذا ومهمومة لقد مر على وفاته مدة طويلة وانتى مازلتى تعانى لماذا وجهك شاحب هكذا

بابتسامة باهتة :انا بخير مامى لاتشغلى بالك فقط شعرت بأرق الليلة الماضية ولم انم سوى ساعات قليلة"
مدت يديها اليها امها فهى تجلس قريبة منها لتحتضنها الى صدرها وتمسد على شعرها الاسود الطويل شبيه بشعر والدها:يابنتى انا اقرب شخص لكى واعرف مايحزنك ومايسعدك انتى مازلتى تعانى تعلمى اننى اشعر بالحزن لحالتك هذه ..انتى حتى لاترفهى عن نفسك لاتخرجى مع صديقاتك ولا تستمتعى بحياتك .. حياتك كلها روتينية دراسة فى النهار وعمل فى المساء ثم تعودى مجهدة مهمومة لتنامى وتتبعك الكوابيس
لاتعتقدى اننى لا اعلم بكى ولا اسمعك ولا اشعر بما تعيشيه من آلام واحزان لكن يابنتى انتى مازلتى صغيرة على هذه الهموم والحياة امامك يجب ان تخرجى من هذه القوقعة التى ادخلتى نفسك فيها باختيارك وتنظرى للحياة نظرة مشرقة لترى فيها مباهج كثيرة ستسعدك وتسعديني معك








رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة









الساعة الآن 10:15 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
منتديات بال مون - منتديات رومانس مون