منتديات بال مون  

العودة   منتديات بال مون > منتدى الفن والأدب > منتدى روايات عبير وأحلام > الروايات العربية

الروايات العربية قسم مختص بعرض أشهر الروايات العربية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-04-2016, 10:12 PM   رقم المشاركة : 1
:: عضو مميز ::

 
الصورة الرمزية أميرة الشوق






أميرة الشوق غير متواجد حالياً

أميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond repute


حبيبتي صديقة طفولتي




حبيبتي صديقة طفولتي
بقلم/ s!scely
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
تجميع :فيتامين سي
شبكة روايتي الثقافية
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
عندما نحب شخص مقرب الينا كأن يكون قريب او صديق عزيز على قلوبنا لانستطيع البوح بهذا الحب خوفا من ان نخسر تلك الصداقه.
تلك هي فكرة بطلة قصتي (ليان ايلاردس) في الخامسة والعشرين من عمرها انسانه طموحه وشغوفه بالعمل
اما بطل قصتي فهو (أندي ريتشاردز) على الرغم من انه بنفس عمرها الا انه نقيضها في كل شئ ورغم ذلك سنكتشف شخصيته الحقيقيه خلال القصه.
الشخصيات الرئيسيه
ليان ايلاردس بطلة القصة
أندي ريتشاردز بطل القصة
اودري صديقة ليان المقربه ومساعدتها الخاصه
سام لوكر....... خلال القصه ستعرفون من هو
ديفيد ريتشاردز والد أندي
وميشيل ايلاردس والد ليان
المقـــــدمة
"سأعتني بك ولن ادع اي مخلوق يمس شعره منك"
هذا الوعد الذي قطعه (أندي) لـ(ليان) عندما كانا في التاسعه من عمرهما بعد وفاة والدة ليان.
كبر الاثنان واتجه كل منهم في طريقه حيث ان اندي غرته مباهج الحياة وابتعد عن شركات والده ولم يكن يعبأ لها على الاطلاق بينما ليان اصبحت رئيسة مجلس ادارة شركة والدها بعد ان اقعده? المرض في البيت , كانت ناجحه جدا في عملها وجهدت لتصنع اسمها الخاص في السوق مما جعل السيد ريتشاردز والد اندي يشعر بالخجل بأبنه عندما يذكر اسم( ليان ايلاردس), لان ابنه مهتم بالنساء فقط والحفلات والسفر وتبذير الاموال حتى انه لايتصل بوالده الا عندما يحتاج ان يجدد بطاقاته الائتمانيه .
كل مره يلتقي السيد ريتشاردز بالسيد ايلاردس والد ليان كان يثني عليها وعلى المجهود الذي تبذله في سبيل شركة والدها ويهنئه على تربيته الجيده لها.
كان اندي وليان في شجار شبه دائم لايتفقان فمن جهه اندي انسان غير ملتزم,سكير نوعا ما ,وزير نساء ,بينما بالجهه الاخرى ليان فتاة طموحه لاتذهب الى الحفلات الغير رسميه الا نادرا لم تجرب ابدا ان تكون ثمله وتحاول ?بقاء راس والدها مرفوع بأنجازاتها وهذا عكس اندي تماما.
رغم جمال ليان الباهرالا انها لاتهتم كثيرا بمسألة الخروج مع الشبان ,حيث انها صهباء(اي حمراء الشعر)وعيناها بلون زرقة السماء الصافيه ,بشرتها البيضاء المشرقه كأشراقة يوم ربيعي زاهي ,ممشوقة القامه بالاضافه الى كل هذه الصفات كانت انيقه جدا (بشكل رسمي).اما اندي فكان شاب وسيم يمتلك جسم عارضي الازياء ,فارع الطول (اي جدا طويل),عيناه عسليه وبشرته برونزيه لوحتها الشمس التي لطالما جلس تحتها في جزر هاواي,شعره اسود فاحم طويل نوعا ما تتدلى بعض الخصلات لتحيط وجهه الدائم الابتسام.


هذه المقدمة فقط ارجو ان تنال اعجابكم
هــــــــــــــــــــــــاي
اليوم قررت ان انزل البارت الجديد كل اربعاء يعني لان انا عندي جامعه
وكترضيه اليوم بارتين بدل الواحد
واعتقد هذا الشئ سوف يكون معتمد اي بارتين كل اربعاء
والان مع البارت الاول
(1)

في احد الايام بينما كانت ليان خارجه من الشركة بصحبة مساعدتها وصديقتها المقربه اودري وجدت اندي ريشتاردز صديق طفولتها يقف في وسط صالة الاستقبال وفي عينيه نظرة حائره اقتربت منه وقالت له وهي تضحك لانها عرفت ما به.
"لا اصدق دعني احزر دخلت هنا ظناً منك انها شركة والدك اليس كذلك"
نظر اندي الى ليان بنظرة اعجاب حيث اخر مره رأها فيها كانت منذ ثلاث سنين: قال وابتسامه صغيره رسمت على شفتيه.
"الصراحه,اجل"
استمرت ليان في الضحك عليه وعلى مدى غبائه وبعد ان هدأت قليلا سحبته من يده وخرجت من الشركة حيث ان مبنى شركتهما كانا متجاورين وما ان دخلت ليان شركة ريتشاردز حتى رحب الكل بها وبنفس الوقت لم يعر احد اندي ادنى اهتمام,في هذا الوقت كان السيد ريتشاردز خارجا من باب المصعد ليرى امامه ليان ويقف خلفها اندي,بعد ان قبلت ليان السيد ريتشاردز لانها تعتبره مثل والدها وسألته عن صحته قالت له
"اندي اخطأ بالمبنى لذلك قررت ان اجلبه بنفسي خوفا عليه من الضياع بين المباني"
ضحك كل من كان يسمعها حتى والده الذي قال
"هل جئت لتطلب المال اندي"
"مرحبا بك ايضا والدي انا ايضا اشتقت اليك,الصراحه لا لم اتي لطلب المال"
"اين كنت؟"
"في روما لماذا؟"
"الم تجلب لي اي مصيبه جديده؟"
"لا اقسم لك"
شعرت ليان ان اندي يريد ان يبقى مع والده بمفردهما لذلك ودعتهم وانصرفت من الباب بينما كان ينظر اليها كل من الاب والابن نظرتين مختلفتين تماما حيث ان الوالد كان ينظر لها نظرة احترام وفخر ,بينما كان الابن ينظر اليها نظرة اعجاب ((بجسدها))وبينما كان يتأملها شعر بضربه على قمة رأسه وعندما استدار وجده والده الذي قال له
"لا تنظر اليها هكذا فهي ليست ككل الفتيات الرخيصات اللواتي تخرج معهن"
"حسنا والان هل سنتحدث"
"اجل اتبعني الى مكتبي"
بعد ان اصبحا في المكتب اخذ اندي سيجار من علبة السجائر الكوبيه الموجوده على مكتب والدها وبدأ بتدخينها ثم بدا الحديث.
"ابي منذ مدة وانت تطلب مني ان استقر واهتم قليلا بالعمل واستلم شؤون المؤوسسه والصراحه لقد حدث لي شئ في روما جعلني اقدر المال واقدر العمل لذلك اتيت لاطلب منك ان توظفني لديك اي شئ حتى لو عامل استقبال".
لم ينطق الاب بكلمه من شدة صدمته ومرة دقيقه قبل ان يقول شئ لكن بعد ن اجمع شتات تفكيره
"هل انت ابني؟اين هو؟ماذا فعلت به؟"
"اعرف انك مستغرب سوف اقص عليك ماذا حدث لي.
بعد ان وصلت الى روما مع اصدقائي قبل 3 اشهر قررنا الذهاب الى قرية بعيدة عن حياة التمدن وعن اي وسيلة تحضر وتراهنا اننا لن نغادرها الا بعد ان نقضي اسبوع كامل نعيش خلاله بطريقه عيشهم البدائيه وفي طريق الذهاب انقلبت السياره لان الطرق لم تكن معبده ,بعدها لم اشعر بشئ لمدة 5 ايام حيث استيقضت في بيت بسيط جدا اكتشفت بعد فترة انني في القريه التي كنا قاصديها وان كل اصدقائي ماتوا,وكنت عند سيده عجوز ليس لديها احد وكما تعرف انني اجيد التحدث باللغه اليونانيه لذلك استطعت ان اتفاهم معهم ,بقيت هناك الى ان استرجعت كامل عافيتي وبعد ان استطعت الخروج اكتشفت ان هناك طريق واحد يؤدي الى خارج القريه وهذا الطريق تم اغلاقه من قبل مجموعة صخور سقطت من اعلى الجبل وخلال شهر ربما سوف يتم رفع هذا الصخور لذلك لم استطع ان اغادر وبعد ان انتهت كل امالي في الخروج من القريه عرضت علي السيده العجوز العمل لدى جارها الذي يعمل حداد وبدأت العمل معه وعلمني القليل من حرفته وبهذا القليل استطعت ان اكسب المال لدفع ايجار الغرفه التي كنت قد استأجرتها من احد الرجال في تلك القريه.وبدأت اعرف كيفية التوفير لاستطيع ان ادفع اجرة الغرفه ولكي استطيع تناول الطعام من مجهودي ثم بدأت استمتع بالعمل وبعد ان فتح الطريق استطعت ان اغادر القريه ومعي اجرة الطائره للعوده الى الوطن من عرق جبيني مارأيك؟"
كان العجوز ريتشاردز متفاجأ لذلك لم يجبه في الحال وبعد ان اعاد عليه السؤال قال
"انا سعيد جدا لحدوث هذا الشئ معك وبالخصوص انقلاب السياره لتتخلص من رفاق السوء ,حسنا ستعمل معي لكن...ستعمل كأي موظف في الشركه اي انك ستترقى لتستحق منصب ادارة الشركه مارأيك؟"








رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة









الساعة الآن 10:56 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
منتديات بال مون - منتديات رومانس مون