منتديات بال مون  

العودة   منتديات بال مون > منتدى الفن والأدب > منتدى روايات عبير وأحلام > الروايات العربية

الروايات العربية قسم مختص بعرض أشهر الروايات العربية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-04-2016, 01:23 AM   رقم المشاركة : 13
:: عضو مميز ::
 
الصورة الرمزية جنيــن






جنيــن غير متواجد حالياً

جنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond repute


دموع فوق الثلوج


بدا الضيق على وجه (شيماء) فقالت:
- حسنا لا بأس في الحجاب فبعض زميلاتنا يرتدينه..لكن..
وحاولت اختيار الكلمات ثم قالت:
- لماذا لا ترتدين حجابا عصريا مثل (سهى) أو (مروة) ؟ تبدين أكبر من عمرك بسنين يا (حنان)

قالت (حنان) منهية الحوار:
- سنضيع الوقت في الكلام..انتظري حتى موعد الغداء كي نتحدث كما يحلوا لنا
لم تجد (شيماء) بدا من السكوت..ولكنها كانت تنتظر ساعة الغداء بفارغ الصبر كي تعرف من الذي أفسد عقل صديقتها..

في أحد المقاهي القريبة كانت (شيماء) تجلس وهي تحتسي القهوة مع (حنان) ..
- كنت أريد ارتداء الحجاب منذ عدة أشهر لكنني كنت مترددة..لم أكن أريد ارتداءه مثل (سهى) أو (مروة) لأنني كنت قد أخذت على نفسي عهدا،إن قررت ارتداءه فيجب أن ألتزم بشروطه
قالت (شيماء) :
- لكنك ستشعرين بالحر،فأنت ترتدين الكثير من الثياب
ضحكت (حنان) وقالت:
- حتى في السابق كنت أشعر بالحر
قالت (شيماء) :
- وعملك؟
- ما به عملي؟
- كيف ستتحركين بهذه الثياب؟
ضحكت (حنان) مرة أخرى وقالت:
- ما بك يا (شيماء) ؟ ..الأمر أبسط مما تتخيلين..أنا أتحرك مثلك تماما..

ثم تابعت بعد أن رشفت من قهوتها هي أيضا:
- لا تحاولي مغافلتي كي لا تخبريني عن رحلة الأقصر
وجمت (شيماء) ثم قالت بعد لحظات من الصمت:
- كانت جيدة
نظرت إليها (حنان) بشك وقالت:
- وجهك يقول أنك تشاجرت مع (سامح) مرة أخرى
قالت (شيماء) بسرعة:
- لا تقلقي لقد تصالحنا
- ماذا حدث؟

لم تجد (شيماء) مهربا من صديقتها فأخبرتها بما حدث بالتفصيل،و (حنان) تسمع وهي تحاول تحليل المواقف في رأسها..

- وصدقته؟

ردت (شيماء) :
- لقد وعدني بذلك وأمام (حسام) أيضا
- وهل (حسام) هو الضمان؟!
- ليس ضمانا..
وتنهدت ثم أردفت:
- هذه آخر فرصة لـ (سامح) معي
قالت (حنان) :
- من الجيد أن تفكري هكذا ولكن..كيف وافقت على العودة بهذه السهولة بعد ما فعل؟
أطرقت (شيماء) فقالت (حنان) :
- تحبينه! ..
وأخذت نفسا عميقا ثم قالت:
- (شيماء) ..شرارة الحب العنيف هذه ستخبوا بعد الزواج ومواجهتكما للمسؤوليات معا..أنا لا أقول أن الحب سينتهي،لكن شكله سيتغير..وما تتحملينه الآن قد لا تتحملينه فيما بعد،خاصة أنكما ستكونان تحت سقف واحد،وستتجلى لك كل صفاته التي لم تكوني تعرفيها من قبل..

وسكتت قليلا لترى أثر كلامها على وجه (شيماء) ثم واصلت:
- لذا يجب أن تكوني حذرة..لن أقول لك راقبيه فهذا سيزرع الشك في داخلك،لكن انتبهي لتصرفاته، وانتبهي لتصرفاتك أنت أيضا
قالت (شيماء) أخيرا:
- لا تقلقي..فكما قلت لك إن هذه هي آخر فرصة له معي


* * *

بعد أن عادت (شيماء) من عملها فتحت حقيبتها لتخرج ثيابها وترتبها..وما يحتاج للغسيل كانت تفتش جيوبه وتضعه في كومة بجانبها،إلى أن أمسك بأحد البناطيل لتصطدم يدها بورقة في أحد جيوبه.. فتحتها لتجد فيها عنوان البريد الإلكتروني الخاص بـ (إيفان) ..









رد مع اقتباس
قديم 05-04-2016, 01:23 AM   رقم المشاركة : 14
:: عضو مميز ::
 
الصورة الرمزية جنيــن






جنيــن غير متواجد حالياً

جنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond repute


دموع فوق الثلوج



بعد أن انتهت أخذت ثيابها ووضعتها في سلة الغسيل في أحد أركان غرفتها لتأخذها الخادمة في الصباح لغسلها،وخرجت لتناول طعام الغداء مع والدتها..

- لم تقولي لي كيف كانت رحلتك؟
هزت رأسها وقالت:
- كانت جيدة
- غدا لدي اجتماع في الجمعية النسائية،هل تودين الحضور؟
- سأفكر في ذلك..
وأردفت وهي تضع بعضا من الخضر في صحنها:
- في أي وقت ستكون؟
- ستبدأ الثالثة عصرا
- حسنا دعيني أفكر

فجأة قالت والدتها:
- عيد ميلاد (نهال) ابنة خالتك يوم الثلاثاء..وسوف يكون في نادي (.....)
- وكم ستبلغ من العمر؟
- ستة عشر عاما
رفعت (شيماء) حاجبيها في دهشة وقالت:
- لقد كبرت تلك الفتاة
وهزت رأسها مبتسمة وواصلت تناول طعامها

بعد الغداء اتصلت بـ (حنان) لتخبرها بموعد حفل عيد ميلاد (نهال) ،وعندما أنهت مكالمتها ابتسمت عندما وجدت (سامح) يتصل بها..أخبرها أنه يريد السفر إلى الغردقة يوم الأربعاء لقضاء يومين هناك،وأن بعضا من زملائهم سيأتون معهم..فوافقت على الفور وأخبرته عن حفل عيد الميلاد قبل أن تنهي المكالمة..

يوم الثلاثاء ذهبت (شيماء) إلى حفل عيد ميلاد ابنة خالتها،وكانت معها (حنان) ..أما والدتها فقد سبقتهما منذ مدة..وبعد أن دخلتا إلى النادي ذهبت (حنان) لتسلم على والدة (شيماء) ..
نظرت المرأة إلى (حنان) في ذهول..

- ما هذا يا (حنان) ؟
قالت (حنان) بمرح:
- لقد رأيت هذه النظرة في عيني (شيماء) قبلا
- لماذا فعلت هذا بنفسك؟
جاءت (شيماء) لتسمع عبارة أمها فقالت مدافعة عن صديقتها:
- إنها حرة يا أمي

مطت والدتها شفتيها وقالت:
- هل جاء خطيبك؟
- سيأتي بعد قليل

كان الحفل صاخبا ومعظم الحضور من صديقات (نهال) اللواتي كن يرتدين ثيابا مكشوفة وقد صبغت كل منهن شعرها بلون،وارتدت حذاء بكعب عال ووضعت مختلف المساحيق..فبدون أكبر من أعمارهن بسنين..

انتهى الحفل وبدأ الحضور في المغادرة..ودع (سامح) خطيبته على وعد بأن يلتقيا في اليوم التالي للذهاب إلى الغردقة،ثم ركب سيارته وغادر،أما والدة (شيماء) فقد أخبرتها أنها ستعود مع أختها،فاتجهت (شيماء) مع صديقتها إلى سيارتها..وبينما هي تعبر الطريق فوجئت بأضواء قوية قادمة باتجاهها لترتطم بها وتسقطها أرضا..


يتبع ...........

******
الفصل الثامن



كان (سامح) يركض في أروقة المستشفى حتى وصل إلى الغرفة التي بها (شيماء) ..لم يطرق الباب ودخل على الفور ليجد والدتها و (حنان) تجلسان معها..فقال بأنفاس متقطعة:
- ما..ما الذي حدث؟
قالت له أمها:
- لقد صدمتها سيارة وهي خارجة من النادي،ولحسن حظها أن سرعة السيارة لم تكن عالية

كانت ساق (شيماء) اليسرى في الجبس وذراعها اليسرى معلقة على حامل إلى رقبتها،فأقبل (سامح) على خطيبته وراح يمسح على رأسها ثم قال بغضب:
- ومن ذلك الغبي الذي فعل هذا؟ ..يجب أن ينال عقابه
قالت (حنان) في محاولة لتخفيف ثورته:
- الرجل كان في غيبوبة سكر مفاجئة وأحضرناه معنا إلى المستشفى
قالت (شيماء) لأول مرة:







رد مع اقتباس
قديم 05-04-2016, 01:23 AM   رقم المشاركة : 15
:: عضو مميز ::
 
الصورة الرمزية جنيــن






جنيــن غير متواجد حالياً

جنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond repute


دموع فوق الثلوج


وتابعت قبل أن يتكلم:
- اذهب أنت يا (سامح) واستمتع بوقتك
- كيف أذهب وأنت هكذا؟
- لا بأس..اذهب وسأطمئنك علي بالهاتف

كانت (حنان) تتابع الحوار وهي تحاول قراءة تعبيرات وجه (سامح) ..
بعد يومين عادت (شيماء) إلى البيت على كرسي متحرك،واتصل بها (سامح) ليطمئن عليها فأخبرته أنها عادت إلى البيت..

كان يكلمها وهو مستلق على أريكة بشاطئ البحر،وبعد أن أنهى المكالمة قالت له الفتاة التي كانت تجلس بجواره:
- لا أدري ما الذي يعجبك في (شيماء) هذه؟
كانت تقول تلك الجملة والضيق باد على وجهها،فاعتدل (سامح) جالسا وأمسك بذقنها وهو يقول باسما:
- لا أحد يعجبني سواك أنت يا حلوة
ابتعدت عنه وقالت بدلال:
- إذن لم تتصل بها دوما؟
- يا (داليا) لقد قلت لك إنها مصابة ويجب أن أظهر لها بعض الاهتمام
قالت بتشف:
- من حسن حظي أنها لم تأت..وإلا لما كنت سأستطيع أن أتحدث معك بكلمة..
ثم تابعت بمرح:
- أين سنتناول طعام العشاء اليوم؟


* * *

كانت (حنان) ترافق (شيماء) منذ أن كانت في المستشفى وحتى عادت لبيتها..

- (حنان) ..لقد تعبت معها كثيرا يا ابنتي،عودي إلى بيتك
ابتسمت (حنان) لوالدة (شيماء) وقالت:
- كيف تقولين هذا يا خالة (فريدة) ؟ ..أنت تعلمين أن (شيماء) هي أختي

ثم أخذت صحفة الطعام من الخادمة ودخلت إلى صديقتها..
- كيف حالك الآن؟
أشارت (شيماء) إلى ساقها وقالت:
- أصبحت ساقي تمثالا جبسيا صالحا للزيارة..
ثم أشارت إلى توقيعات زملائها على الجبس وأكملت:
- تمثال موقع أيضا..يا له من كنز
ضحكت الفتاتان وبدأت (شيماء) بتناول غدائها..وبعد أن انتهت طلبت منها أن تحضر لها حاسوبها الشخصي،كي تتغلب على ملل الوقت..

غادرت (حنان) على وعد بالعودة في اليوم التالي..وفتحت (شيماء) حاسوبها ثم دخلت على بريدها الإلكتروني لتفقده..حينها تذكرت شيئا..تذكرت الورقة التي أعطاها إياها (إيفان) ،لكنها لا تتذكر أين وضعتها،فنادت على أمها لتبحث لها عن الورقة..
بحثت على مكتب ابنتها وفي الأدراج حتى وجدتها..
- بريد من هذا؟
- أحد الأصدقاء..تعرفت عليه في رحلة الأقصر
أعطتها أمها الورقة وخرجت من الغرفة..

أرسلت (شيماء) له رسالة..ثم راحت تتصفح بعض المواقع..لكنها نحت الحاسوب جانبا عندما جاء بعض أصدقائها لزيارتها..وأمضوا وقتا مرحا وهم يلقون النكات ثم انصرفوا..

بعد العشاء فتحت (شيماء) بريدها الإلكتروني لتفاجأ بأن (إيفان) قد رد على رسالتها،وأرسل لها إضافة في برنامج المحادثة..فقامت بفتح البرنامج بسرعة ووافقت على طلبه..
بعد ربع ساعة وجدته يرسل لها رسالة قصيرة عبر المحادثة..

" كيف حالك؟ "

غزت ابتسامة شفتيها لا إراديا،وفركت يديها ثم بدأت بالكتابة..
" أنا بخير "
" لقد ظننت أنكِ لن ترسلي لي شيئا "
" كنت سأرسل لك بالتأكيد،لكن حدثت بعض الأمور فانشغلت قليلا "
" لا مشكلة "

توقف عن الكتابة لثوان فكتبت (شيماء) ..
" لم تخبرني من أية مدينة أنت؟ "
" سان بطرسبرغ..أجمل مدينة في روسيا "








رد مع اقتباس
قديم 05-04-2016, 01:24 AM   رقم المشاركة : 16
:: عضو مميز ::
 
الصورة الرمزية جنيــن






جنيــن غير متواجد حالياً

جنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond repute


دموع فوق الثلوج


" الكثيرون يرون موسكو هي الأجمل،بحكم أنها العاصمة "

كانت الكتابة بيد واحدة تضايقها فطلبت منه الحديث عبر المايكروفون،ولحسن حظها أن سماعات الرأس كانت قريبة منها..فأرسلت له الطلب ليأتيها صوته عبر السماعات..
" أهلا "
ابتسمت وردت تحيته ثم قالت:
- لم تقل لي ماذا تعمل؟
" لدي مكتب محاسبة أنا واثنين من أصدقائي "
- جيد..من الأفضل دوما أن تعمل لحسابك،لا لحساب الآخرين
ضحك ثم قال:
" يبدوا أنك تعانين ممن تعملين لديهم "
ضحكت بدورها وقالت:
- ليس الأمر هكذا..عندما تعمل لدى الآخرين يجب أن تسمع وتطيع،خاصة وأن عملي قد أضطر أن أسافر من أجله،أو أذهب لمسافات بعيدة،وبالتأكيد لا يمكنني التذمر
" كل إنسان لا يعجبه عمله.. "

ثم تابع:
" ولماذا اخترت هذا العمل بالذات؟ ..هل لأنك تحبين التاريخ أم تحبين المهنة؟ "
- لأنني أحب الاثنين..فالتاريخ المصري تاريخ دسم جدا..كما أنني أحب إظهار حضارتنا لغير المصريين لإعطاء انطباع جيد عن بلدي
" لقد نجحتِ في ذلك بجدارة "

لم تدر لم شعرت بسخونة في وجنتيها عندما قال تلك الجملة،وأصابها الارتباك فصمتت..

" آنسة (شيماء) ..هل لديك كاميرا؟ "
انتبهت وقالت:
- أجل
" هل بإمكاني أن أرسل لك طلبا؟ "
قالت وقد أحست بقشعريرة خفيفة تسري في جسدها:
- بالتأكيد

عندما رأت الطلب على الشاشة أحست بقلبها يضطرب قليلا..ثم وافقت عليه فأطل عليها من الشاشة بعينيه الرماديتين،فابتسمت ولوحت له بيمناها..
" ما الذي أصاب يدك؟ "
كان قد رأى الحامل المعلق في رقبتها،فنظرت إلى يدها وقالت:
- أصابها كسر بسيط منذ يومين
" كيف حدث هذا؟ "
شرحت له الموقف حتى النهاية فقال:
" انتبهي لنفسك،ولا تعبري الشارع حتى تتأكدي من خلوه من السيارات "
قالت ضاحكة:
- وكأنك تتعامل مع طفلة في الخامسة
ضحك هو الآخر وقال:
" الحذر لا يقتصر على الأطفال وحسب.. "

ثم عقب قائلا:
" لا بد أن خطيبك لم يتركك لحظة "
هزت رأسها وقالت:
- لقد ظل معي حتى موعد سفره
" سافر لعمل مجددا؟ "
- بل سافر إلى الغردقة
رفع أحد حاجبيه وقال مستنكرا:
" كيف يتركك هكذا ويسافر للترفيه؟ "
- ليس الأمر كما تظن؛فقد اتفقنا مع بعض أصدقائنا على الذهاب إلى هناك،لكن حدث ما حدث
" وذهب؟ "
- أجل..قلت له أن لا يحرم نفسه من الترفيه عن نفسه بسببي،فأنا سأكون بخير
" لو كنت مكانه لما ذهبت "

تجمدت للحظة..ثم شعرت بقلبها يضطرب مجددا..فأشاحت ببصرها عن الشاشة وتظاهرت بالبحث عن شيء ما بجوارها..لاحظت أن يدها ترتجف لكنها حاولت تجاهل الأمر بسؤالها له مغيرة مجرى الحديث:
- قل لي..أي نوع من الموسيقى تحب؟
ابتسم وقد علم أنها لا تريد مواصلة الحديث..
ومضى الوقت في حوار في مواضيع عدة حتى دقت التاسعة والنصف،فاستأذن منها (إيفان) آسفا لأن الوقت قد تأخر عنده..









رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة









الساعة الآن 04:20 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
منتديات بال مون - منتديات رومانس مون