منتديات بال مون  

العودة   منتديات بال مون > منتدى الفن والأدب > منتدى روايات عبير وأحلام > الروايات العربية

الروايات العربية قسم مختص بعرض أشهر الروايات العربية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-04-2016, 08:15 AM   رقم المشاركة : 9
:: عضو مميز ::
 
الصورة الرمزية جنيــن






جنيــن غير متواجد حالياً

جنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond repute


عامل البرد


- ذلك جيد فالدم يعود إليها أترين ؟ لونها ينقلب ورديا الآن. أعطيني قدمك الأخرى.
- وماذا عن قدميك ؟
- يمكنها الانتظار. حذائي ضد الماء.بدلت ليلي ساقيها ونزع جوربها وأغلق يديه حول قدمها. ثم بدأ يفرك
والظهر الحساس باتجاهه . ولكن ليس بسرعة تماما كما كان سابقاً . قرص ببطء كل أصبع من أصابــع قدمها. تبعت وسادة أبهامه منحنى قوسها إلى الأمام نحو كرة قدمها. وعاد نحو كعبها. راقبت ليلي يديه. راقب هو يديه ولم يتكلم. وفي النهاية حصر قدمها برقة بين راحتي يديه. وأدار رأسه، وهو يأتي بهمـــا وجها لوجه واستطاعت أن ترى رموشه وقد تركت مبللة لوحدها نتيجة ذوبان الصقيع منها . فقال لهـا " أهذا أفضل ؟
- كثيراً. أشكرك. "
- مرحباً بِِك .
لم يقم بحركة ليحرر قدمها تاركا الخيار لها لتسحبها من بين يديه . أنزلت ساقها مــن فوق فخذيــه وهي

24



تأخذ زوج جوارب جافة من جيــب معطفها وفسحت لقدمهــا المجــال لتتحرك بعيـدا عنه من دون أن تصبح بشعة راقبته بطرف عينها عندما أنحنى إلى الأسفل وحل رباط حذائه.ولكن حتى بعـد أن أرخى الرباط ظل منحنيا إلى الأمام وسند مرفق يده على ركبته وأسند رأسه على يده.
- هل تشعر أنك تمرض ثانية ؟
- لا أعتقد ذلك. أنها موجة من الدوار. سوف تمر.
- من المحتمل أن لديك صدمة. "
- ذلك غير محتمل .
- أنا آسفة .
- نغمة اعتذارها جعلته يرفع رأسه.فقال"لماذا يجب أن تأسفي ؟إذا كان الاعتذار لي فليس عليك أن تحطمي سيارتك."
- لم أستطع أن أرى ما خلف غطاء المحرك وفجأة كنت أنت هناك أمامي تماما. و -----"
- بقدر ما هو خطأي كان خطأك أيضاً.رأيت مصابيح سيارتك أتت من حول المنحنى.لم أرغب أن أفقـــد آخر أمل لي لأركب وأذهب إلى البلدة ولذلك بدأت أركض بكل طاقتي إلى الخارج . واحببت زخماً كبيراً جداً في النزول من المنحدر. والشيء الآخر أنا أعـرف بأنني ليس على الطريق بـل أنا في الطريق."
- كان غباء مني أن أستخدم المكابح بقوة إلى هذا الحد."
- هذا فعل ينم عن لا مبالاة مرفوضة . على أيــة حـــال لا تلومي نفسك على ذلك. ربما خرجت عن مساري
لسبب."
- لقد أنقذت حياتي على الأرجح. فلو كنت لوحدي كنت سأبقى في السيارة وأتجمّد في الصباح.
- إذن من حسن الحظ أنني أتيت .
- ماذا كنت تعمل هنا على القمة ماشيا على القدمين. ؟
- أنحنى إلى الأسفل وهو يسحب حذاءه الأيمن قائلا " لمشاهدة معالم المدينة. "
- اليوم ؟
- كنت أمشي على القمة."
- بالعاصفة الهوجاء ؟
- للجبال نوع مختلف من ألأغراء خلال أشهر الشتاء. خلع حذاءه الثاني وألقاه جانبا . ثم بدأ يفرك بأصابع قدميه فقال " حينما أصبحت جاهزا للعودة إلى البلـدة لــم يشتغل محـــرّك سيارتي . كانت البطارية فاقــدة للشحنة." أخمن ذلك.فقررت أن أسلك طريقا مختصرة في الغابة بدلا من أتباع الطريق وكل تعرجاتـــه. "
- في الظلام ؟ .
- في أدراك متأخر لم تكن الأذكى من القرارات.ولكنني سأكون على مــا يــرام إذا لم تدخل العاصفة بسرعة كبيرة.
- أنا أخطأت في الحساب أيضا وسقطت نائمة و....توقفت عندما لاحظت عيناه ترمشان بسرعة كما لو أنه يتجنب الدوار .
- هل سيغمى عليك ؟
- ربما هذا الدوار الملعون .
- وقفت ووضعت يديها على كتفيه قائلة " اتكأ إلى الخلف وأسند رأسك.
- إذا أغمي على دعيني أقف . سوف لن أنام مع الصدمة .
- أنا أعدك أن أبقيك مستيقظا. أستلقي على ظهرك."
- لازالَ هو يقاوم.
- سأجعل الدم يسيل على أريكتكِ .
- أنا نادرا ما أفكر بتلك الأمور يا سيد تيرني. بالإضافة إلى ذلك هي لم تَعُد أريكتي .

25



- هوى الآن ودعاها تضغطه إلى الخلف حتى أستقر رأسه على الوسادة .
- تماما الآن ؟
- أفضل ، شكرا ."
ذهبت إلى أريكة أخرى وأصبحت تشعر بالقشعريرة ورغم أنها تلبس معطفــا، فقد لفّــت نفسها في وشاح معقود.
- رغم أن تيرني أبقى عينيه مغمضتين إلا أنه قال " لم تعد أريكتك بعــد ذلك ؟ سمعت عن هـــذه القمرة في السوق.هل تمَّ بيعها ؟
- كان الإغلاق يومَ أمس.
- من أشتراها ؟ أحداً ما من البلدة ؟
- لا ، زوجان متقاعدان من مدينة جااحبنفيل بولاية فلوريدا. أنهم يريدون قضاء فصول الصيف هنا.
- فتح عينيه ونظر هنا وهناك في الغرفة الرئيسية فقال" أن القمرة تتوفر فيها كافة وسائل الراحة ولكن تم بنائها وزخرفتها لتبدو ريفية، لجعلها ملائمة لمكانها في الجبل . الأثاث عائلي وكبير جدا ومصمم للراحة بدلا من العرض. لقد اشتريا لهما ثاني بيت عظيم. "
- نعم لقد فعلا.قالت وهي تنظر بطرف عينها هنا وهناك في الغرفة وتقيس قوة بنائهــا"سنكون بخيــر هنــا أعني لأمد العاصفة . أليس كذلك ؟
- ما هو مصدر الماء لديك ؟"








رد مع اقتباس
قديم 05-04-2016, 08:16 AM   رقم المشاركة : 10
:: عضو مميز ::
 
الصورة الرمزية جنيــن






جنيــن غير متواجد حالياً

جنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond repute


عامل البرد


- نأمل أن الأنابيب لم تتجمّد لِحَد الآن . "
- نهضت وأدارت الحاجز الذي يفصل الغرفة الرئيسية عن المطبخ فقالـت " لدينا ماء . أعلنت ذلك عندمــا شاهدت الماء يقطر رذاذاً من الحنفية.
- هل حصلت على أي شيء لنجمعه في الداخل ؟
- أدوات المطبخ كانت ضمن بيع القمرة . بدأت تملي كل قدر وأناء متيسّر فقالت "نحن نحتاج أن نجمع كل مياه الشرب التي نستطيع جمعها قبل أن تتجمد الأنابيب.أنك محظوظ أن ذلك الأكل معك.سوف لن نجوع وجدت مقلات تحميص كانت قد استخدمتها في عيد الشكر ووضعتها في المغسل تحت الحنفية . وعندمـــا عادت إلى الغرفة الرئيسية تحركت إلى الموقد وهي تقول" هنالك حطب مكدّس على الشرفة."
- نعم ولكنني لاحظتَهُ عندما أتينا إلى هنا فقد كان معظمهُ مبلّلاً، وزنود الخشب لا يمكن تجزئتها.
- هذا انتباه جيد منك ."
- لدي موهبة للأخذ بالتفاصيل بسرعة. "
- وأنا لاحظت ذلك أيضاً .
- متى ؟
- قالت . متى ؟ ثم انفصلت . "
- متى لاحظت موهبتي للأخذ بالتفاصيل ؟ ألليلة أم في ذلك اليوم من الصيف الماضي ؟
- بكلاهما أنا أفترض.على الأقل على المستوى اللاشعوري.
- تساءلت ما هي التفاصيل التي تخصّها والذي قد أخــذ بهــا ذو العيــون الزرقاء بسرعة ." كلاهما الليلــة وحزيران الماضي."
- سألها قائلاً " لماذا خابرته ؟
- بدا سؤاله الفظ خارج سياق الكلام . لكنه لم يكن حقيقياً . نظرت بطرف عينها إلى هاتفهــا الخلوي الــذي وضعتهُ على منضدة القهوة ليسهل الوصول إليهِ إذا رن.وقبل أن يأتي دورها لتجيب قال لها"سمعــت أنك طلقت ."
- نعم فعلنا ذلك .

26



- إذن لماذا اتصلت به الليلة ؟
- دوتش رئيس شرطة كليري الآن . "
- أنا سمعت بذلك . سيعالج حالات الطوارئ الناجمة عن العاصفة. لديــه الصلاحيـة ليطلب المساعدة لنا إذا
أستطاع."فكّر مليا لعدة ثوان ثم ألقى نظرة سريعة إلى الباب قائلا"لا أحد يأتي هنا الليلة . أتدركيــن ذلك؟
- أومأت برأسها قائلة " أنا أعتقد بأننا سنكون في بلدتنا هذه الليلة . قالتها بردة فعل لعصبيتها المفاجئـــة،
دفعت يديها عميقا في جيبي معطفها وصرخت قائلة "آه عدة الإسعافات الأولية أنا نسيتها تقريبا.سحبتها من جيبها. كانت صندوق بلاستيكي صغير بصليب أحمر على الغطاء، شيء ما تضعه أم حية الضمير في كيس التسوق الخاص بها قبل القيام بنزهـة في ملعب الأطفال . فتحتها وفحصت محتوياتها . فقالت" ليس هناك الكثير فأنا خائفة. ولكن يجب أن ينظف جرح الرأس بوسادات مطهرة على الأقل. نظرت إليــه بريب فقالت"هل تريد أن تزيل قبعتك بنفسك أم أنك تثق بي لأزيلها. ؟ بأي من الطـرق أنا خائفــة يا سيــد تيرني فقد أصبحت مؤلمة."
- ليلي ؟
- همم ؟"
- لماذا أصبحت أنا فجأة سيد تيرني ؟ "
- استهجنت ذلك بشكل مضطرب فقالت" يبدو أنه، أنا لا أعرف أيهما أكثر ملائمـة بطريقة مــا . تحــت هذه الظروف."
- الظروف هي التي جعلتنا نرسو إلى الشاطئ سوية لفترة غير محددة من الوقت واعتمدنا أحدنا على الآخر لنجاتنا ؟ "
- الذي هي الأبشع بالأحرى . "
- لماذا الأبشع ؟
- قالت وهي تئن عليه لأنه أصبح أبله " لأنه باستثناء ذلك اليوم على النهر، أنا وأنت غرباء. "
- تمايل بشكل ملحوظ عندما وقف ، ولكنه كان ثابتا على قدميه بما فيه الكفاية عندما مشى نحوهـــــا ببطء فقال"إذا كنت تعتقدين بأننا غرباء بعد ذلك فأنك لم تتذكري اليوم الذي التقينا فيه.أنا أتذكّر نفس الطريق"
- رجعت خطوة إلى الوراء وهزّت رأسها، أما لتمسح عنه ذكريات يوم مشمس متلألئ أو لتدرأها عنه.لـــم
لم تكن متأكدة أيهما قائلة " أنظر تيرني ------"
- قال" الحمد. " ثم ومضت منه ابتسامة جذابة تذكرتها بتفاصيل مشوشة وأضاف قائلا" أنا عائداً لأكـــون
تيرني. "
- تيرني؟ الوكيل الخاص في جارج كنت بجلي عادت الاسم.
- صحيح يا سيدتي ت-ي-ر-ن-ي الاسم الأول بن وأجاب أن شارلي وايز الوكيل الخاص. كـــل شخص مـن مكتب التحقيقات الفيدرالي في شارلوت ينادي شارلي وايز بلقبه.أما هوت فهو شخص ما لم يستطع أحــد أن يتذكره خاصة حيث أرتبط أسم جده بالبوم الناعبة. كان اللقب مناسباً بشكل مضاعف لأنه ارتــدى درع السلحفاة ونظارات بعدسات دائرية كبيرة مما جعلته يشبه البوم. كان بجلي يمعن النظــر في تلك العدسات الآن. مباشرة في عيني هوت التي لا ترمشان،ينظر إليه بنظرات حادة أسموها مرؤوسيه بكسـارة الجوز. من خلف ظهره بالطبع. كان بجلي قد ولد وفيا مؤمنا من جديد ، يحمل في يده الإنجيل الكبير دائما وقـــــد حفر أسمه عليه بحروف ذهبية وهو مغلّف بجلــد أسود . يبدو منظره باليــا من كثــرة القراءة المتكـررة. وغالبا ما كان يقتبس منه . أن أحدى الثلم في المقياس الأخلاقي لبجلي هو استخدامه للغة الإيحائيـــة أو البذيئة.لم يتحمّلها ولم يسمح باستخدامها من قِبَل الرجال والنساء الذين يخدمون تحت أمرتهِ.اعتادَ على استخدامها بنفسهِ عندما يشعر أنه بحاجة ماسّة للوصول إلى غايتهِ التي كانت كل عشر ثوان. كان هوت وكيل واثقا من نفسه،متمكن وهادئ.بانَ عليه الخوف بشكل أقل من أغلب أولئك الأقوياء العاملين بإمـــرة احبارة جوز بجلي . لم يعرف أحداً دقّته في ميدان الرمي ولكنه كان سريعا في استخدام الحاسبة بمــــا لا

27



يقبل الجدل.برعَ في البحث وكانت موهبته لا نظير لها. فإذا لم يستطع هوت اجتثاث المعلومات فأنها غير موجودة.واجه نظرة رئيسه القاسية بثقة قائلا" كنت أنظر إلى بن تيرني لعدّة أيام بين حين وآخر وظهرت بعض الحقائق المثيرة."
- أنا أصغي إليك. "
- حرّكه بجلي في كرسي مقابل منضدة المكتب. ولكنه منذ ذلك الحين كــان يلقي نظرة على هوت التي قــال
عنها بأنه أفضل للوكيل أن لا يتسبب في هدر وقته . بدأ هوت بالحديث حتى قبل أن يجلس . فقال" طوال السنوات الماضية كان بن تيرني يتنقل إلى داخل وخارج المنطقــة وعلى وجــه الخصوص منطقــة كليري يأتي كل بضعة أشهر ويبقى لأسابيع قليلة وأحيانا شهر ثم ينتقل. "
- قال بجلي هنالك مجموعات من زوار عطلة نهاية الأسبوع والمصطافين. "
- أنا أدرك ذلك يا سيدي.
- إذن ما الذي جعله في مرتبة خاصة؟ هل أن زيارته إلى كليري تتزامن مع حالات الاختفاء ؟
- نعم سيدي، تزامنت.أنه يبقى في منتجع يبعد حوالي ميلين من مركز البلدة في قمرة خاصة مزودة بمطبخ صغير . أراضي تشرف على شلال، وبحيرة خاصة."
- أومأ بجلي برأسه.عرف نوع المكان الذي وصفه هوت. فهناك المئات منها في منطقة الولاية،حيث كانت السياحة تشكل المصدر الرئيسي للدخل بالنسبـة للجاليات الجبليــة الصغيرة . تجــري فعاليات في الهــواء الطلـق مثــل صيــد الأسمــاك والتنزّه وإقامــة المخيمــات واستخــدام زوارق الكاياك وهي زوارق جلديــة يستخدمها الاسكيمو.حيث تجري هناك مباريات عظيمة.وحسب ما رواه مدير المنتجع، فأن السيـــد تيرني يحتفظ لنفسه دائما بالقمرة الأكبر وهي رقم ثمانية . حيث تحتوي على غرفتي نوم ومجال للجلوس مـــــع موقد . وهذه ذات مغزى . وهو يقوم بالتنظيف بنفسه لا يهم كم يبقى . يأخذ بطانات من الكتان النظيــــف ويتجنب خدمة التدبير المنزلي ونادرا ما تدخن المدخنة.
- لكن ذلك غريب. ترك بجلي مكتبه وتحرك إلى الحامل الذي يمسك اللوحة الفلينية التي جلبهــا هـــوت إلى المكتب قبل اجتماعهما وكانت عليها صــور فوتوغرافية مثبتة لخمس نســـاء فقــدن مــن منطقــة كليري سوية مع البيانات المجموعة عـــن الأعـــداد وتاريخ الاختفـــاء والوصـف البدني وعدد أفـــراد العائلــــة والأصــدقاء المقربين والاهتمامـــات والهوايات والانتمـــاءات الدينيــــــة والمستوى الدراسي والحسابات المصرفية أو المصادر الأخرى للتمويل. ولا واحد من هذه المواقع المعينة التي شوهدت فيها آخر مــــرة
وأي شيء قد يساعد على أيجاد المرأة.رأس خيط لمعرفة الفاعل المجهول الذي أختطفها والذي يحمل في هذه القضية لقب الأزرق. هل تنطبـــق على تيرني هذا لمحة حيـــاة المنتهك الجنسي المتسلسل.؟ بالرغم من أنه لم يسبق وأن ثبت بأن الجرائم الجنسية قد ارتكبت ضد النساء ات.يفترض أنه كان هــــــذا سبب اختطافهن. نعم سيدي هو أبيض تقريبا تزوج مرة واحدة. باختصار هو مطلّق حاليا.
- وماذا عن الزوجة السابقة ؟







رد مع اقتباس
قديم 05-04-2016, 08:16 AM   رقم المشاركة : 11
:: عضو مميز ::
 
الصورة الرمزية جنيــن






جنيــن غير متواجد حالياً

جنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond repute


عامل البرد


- ماذا تعرف عن الزواج والطلاق ؟ "
- بيركنز يعمل لصالحي في تلك الزاوية . هو ينقب."
- أستمر . "
- عمره 41 عاماً. لديه جواز سفر أميركي وأجازة قيادة مركبة من ولاية فرجينيا. طوله6 أقدام و3بوصات وزنه 185 باون على الأقل عندما جدد أجازة قيادة المركبة.شعره بني.عيونه زرقاء،لا يوجد شعر في ولا ندب ولا وشم مرئي في وجهه . يقول مدير الملجأ أنه مؤدب وسهـل وهــو يعطي بقشيش لمدبــرة المنزل حتى وأن لم تنظف له .
لديه بطاقة ائتمان رئيسية واحدة . يستخدمها لكل شيء تقريبا ويدفع الميزان الكلي كل شهــر ولا توجــد بذمته ديون لم يدفعها.يقود سيارة جيب شيروكي آخر طراز. التسجيل والتأمين ساري المفعول . يبدو أنه

28



مثل المواطن الصلب. أمير بين الرجال.
- بالرغم من الملاحظات عرف بجلي أن مظهر الفرد وسلوكه يمكن أن يخفي العقـــــل ألأجرامي أو النفسي المريض اجتماعيا. فخلال سيرته الذاتية وحياته الطويلة صادف أناس مخادعين جدا . كانت هناك امـــرأة
ترمّلت ست مرّات قبل أن يفكر أحدا بالتحقيق في هذه الصدفة الغريبــــة.عذرها في قتل أزواجها الكل في طريقة مميزة ومخترعة ذلك أنها عشقت ترتيب الجنائز.كانت تسقط مثل الحجل الطائر.جميلة كالخوخ. لم يعتقد أحد أنها قادرة على قتل ذبابة المنزل.وكان هنالك شخص يعزف موسيقى سانتا كلاوس في مركـــز تسوق مجاور في كل عيد ميلاد.مرح وحنون. محبوب من قبل كل الذيــن عرفوه . كان الأطفال يجلسون على ركبته ويصغي لمــــا يريدون في عيد الميلاد . يلقي بقصب السكر . يوصيهـــم أن لا يكونوا أشقيـاء ثم يختار احد المنتهكين جنسيا قبل تقطيع الجسد.ويضع أجزاء متنوعـة من الجسد المقطــّع في الجوارب النسائية المخصصة لعيد الميلاد والتي يعلقها من عباءته. ها . ها. ها.
- لم يفاجئ بجلي شيئاً آخر وخاصة خاطف النساء الـذي كــان مؤدبــا والذي يمنــح بقشيش بكــرم ويدفــع فواتيره في وقتها .
- سأله بجلي" وماذا عن الأصدقاء؟ هل أنظم إليه احد في تلك القمرة الذي يؤجرها؟
- لا أحد . هو يحتفظ به لنفسه ليستشهد بالسيد كص ألمر مالك المنتجع. "
- حدق بجلي بصورة لورين إليوت المرأة الثالثة التي اختفت . لها تجاعيد سيئة وابتسامة حلوة . وجـــدت
سيارتها عند مطعم الشواء بين العيادة الطبية التي كانت تشتغل فيها كممرضة وبيتها . لم ترفع هاتفهــــا لطلب الأضلاع .
- أين أتصل بن تيرني بالبيت؟
- أجاب هوت"هو يحصل على بريده في شقته التي يملكها في ولاية فرجينيا خارج مقاطعة كولومبيا تماما. ولكنه نادرا ما يكون هناك. يسافر على نطاق واسع.
- جاء بجلي قائلا"هل نعرف لماذا ؟ "
- خلط هوت كومة المواد المطبوعة التي جلبهــا إلى الداخـــل وألحق بها مجلــة شعبية للألعــاب الرياضية
والنشاطات في الهواء الطلق . قلب صفحة 37 بإبهامـه ليجـــد قصـــة حول ركــوب الطوافــات في نهر كولورادو . شرح هوت قائلا أنه كاتب حر ذهب إلى الإثارة بقصـــد المغامرة والاصطياف , يكتب عنهــا ويبيع المقالات إلى المجلات التي تلبي اهتمامات معينة.
تسلّق الجبال , التنزه , الغطس بالرئة المائية, سباق الكلاب التي تسميه أنت,التزلج المعلق, أنه انتهى منها. " وتصاحب المقالة صور ملونة لرجلين واقفين على السرب الصخري للمياه الضحلة في النهـــــر. مياه بيضاء في الخلفية. كان أحد الرجال ملتحيا سمينا وأقصر بكثير من ستة أقدام وثلاث بوصات.
- تيرني."
- قال بنفاذ صبر " ليس ذلك الأحمق بل رئيس الشرطة.
- بيرتون. دوتش بيرتون ."
- صحيح. ألا توجد له قصة هناك ؟
كان يعرّف أسفل الصورة بأنه دليل الرحلة. الآخر مبتسمـــا وتنطبـــق عليـه إلى حد ما أوصاف بن تيرني ابتسامة عريضة بيضاء هزيلة ووجه مسفوع من أشعة الشمس.وشعر نفخته الريح.عجوز بصلابــة كـرة البيسبول. أذرع منحوتة. في زوج من سراويل شحن قصيرة.
-عبس بجلي على هوت قائلا " هل أنت تمزح معي ؟ أنه نوع رجل ترمي النساء سراويلهن الداخلية عليه.
- كان تيد بندي رجل السيدات."
- شخَرَ بجلي معبراً عن اعترافهِ بهذه النقطة متسائلا" وماذا عن النساء؟ "
- علاقات ؟
- أو أي شيء جيرانه في ولاية فرجينيا بالكاد عرفوه لأنه نادراً ما يكون هناك ولكن بالإجماع قالوا أنهـــم
29



لم يسبق وان شاهدوا امرأة في هذا المكان.
- سأل بجلي " أعزب بمظهر جيد مثلهُ ؟"
- أستهجن هوت قائلا " قد يكون شاذًاً، أنا أخمن ولكن ليس هناك دلالة على أنه كذلك.
- تجرأ بجلي قائلا" هو يمكن أن يكون قد حاز على حب امرأة مخفية بعيدا في مكان ما ؟
- أفرض أنه يفعل ذلك نحن لم نجد دليلاً واحداً.فلا علاقة طويلة أو قصيرة بالنسبة لتلك المسألة ولكنني كما قلت هو يسافر كثيراً. ربما أنت تعرف أنه يتمسك بالرومانسية متى وأين يستطيع.
- فكر بجلي في ذلك. المغتصبون التسلسليون أو قتلة النساء نادرا ما يتعهدون أو يديمون علاقة صداقة تدوم طويلا . أن لديـــهم كره شديد للنســـاء إلى حد نموذجي . يكـــون العـــداء مستتر ومخفي جيـــدا بالاعتماد على نفسية المنتهك. أو يعبرون عن طريقتهم بشكل علني, عادة ما تكون علنية بعنـف تلبس بالجرم المشهود ضد النقيض.
- قال بجلي . حسنا. لقد أثرت اهتمامي ولكنني أتمنى أن يكون لديك أفضل من هذا .
- خلط هوت بأوراق أكثر ليجد الورقة التي كان يبحث عنها فقال " هذا مقتبس مذكرات يوميـة لمليسنت جن شاهدت بن تيرني للمرة الثانية في اليوم.فللمرة الثانية في الأيام الثلاثة الماضية.كان هو رائع جداً وذو نزوة ممتازة دائما بالنسبة لي. يوجد خط تحت كلمة جدا يا سيدي.
- أعتقد أن ما تعنيه بهذا الخط أنه يحبّني. قدّر الوقت للتحدث معي بالرغم من أنني سمينة. أؤرخ ذلك المدخل قبل ثلاثة أيام من اختفاءهـا. لـــم يشتكي والديهــا على أحد أصدقائها المدعو ( ب.ت) . أنهمــا لا يعرفان أيشخص ينتحل هذا الاسم أو حروف أٍسمه الأولى .
- سمينة؟
- في الحقيقة أن الآنسة جن نهمة وفاقدة للشهية .
- أومأ بجلي برأسه بعد أن قرأ في صفحتها مباشرة. حــول علاجهـا في المستشفى العـــام الماضي. أين رأت (ب.ت) مرتين في غضون ثلاثة أيام.؟
- ذلك ما وضعني على بن تيرني ذهبت أنقب لأرى من هو (ب.ت). قـــد يكون المكان المنطقي الأول هو المدرسة الإعدادية . أتيت إليها فارغة وكان كل من ( ب.ت.س) بنات.
المكان المنطقي الثاني سيكون المكان الذي تعمل فيه مليسنت وهي تعمل بشكل وقتي كاتبة في مخزن
عمّها . فبالإضافة إلى الأجهزة ومعدات البستنة التي يبيعها.... توقف هوت برهة ورفع نظاراته قائلا
حاجات رياضية, ملابس, ومعدات.
- التفت بجلي إلى اللوحة الفلّينية,يمعن النظر في صور الضحايا الخمسة الظاهرة وهو يعض على شفتـــــه السفلى مستغرقا بالتفكير.فقد ركّز على الأولى . هل كان بن تيرني في كليري وقت اختفــاء توري لامبرت
في تلك النزهة على القدمين؟-
- أعترف هوت قائلا " ليس لدي سجل في كونه هناك في اليوم الحقيقي الذي اختفت فيه لحد الآن . ولكنه كان
الفصل السابع









رد مع اقتباس
قديم 05-04-2016, 08:16 AM   رقم المشاركة : 12
:: عضو مميز ::
 
الصورة الرمزية جنيــن






جنيــن غير متواجد حالياً

جنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond repute


عامل البرد


جفلت من تعبيره المريع فسألته " لماذا تقول ذلك ؟ هل لديك إصابات لا أعرف عنها ؟
- قد يكون الجزء الأيسر من جسمي كله كدمات وقروح.فالأضلاع تبدو كأن شخص ما حاول أن ينتزعها بقوة على حدة بواسطة عتلة, ولكنني لا أعتقد بأن لدي أضلاع ماحبورة. "
- ذلك جيد .أليس كذلك ؟
- نعم ولكن قد يكون شيء ما في الداخل احبر. كلية , كبد, طحال. "
- ألم تعرف إذا كان لديك نزف داخلي؟
- أنتِ تعتقدين كذلك . ولكنني سمعت بأن الناس يموتون من النزف الداخلي قبل أن يكتشف . أذا بـــدأت بطني بالانتفاخ فسيكون ذلك مؤشر جيد بأنها مليئة بالدم .
- هل لاحظت أي انتفاخ, ألم عند اللمس ؟
- لا .
- سحبت شفتها السفلى من أسنانها قائلة"إذا كان هناك احتمال بأنك تنزف فهل يجب أن تأخذ الأسبرين؟
- الوضع الذي يشعر به رأسي يستحق المجازفة. أراح نفسه من مقعد الحاجز, ذهب إلى مغسلة المطبخ
وأزال الإبريق الذي امتلأ وهو بقول بغطرسة "أنا حي. سنحتاج إلى ماء للشرب لفترة من الوقت غير
محدودة. ما هي الحاويات الأخرى التي جلبتها ؟
- فتشا الكوخ سوية وبدءا بملأ أي شيء يحفظ الماء .
- قال أن ذلك سيء جدا,لديك حمام فقط . يمكن أن نستخـدم حوض الحمام . وعندما ملئا كافــة القـــدور والمقلات وحتى سطل الماسحة , بدأا يفكران بالمسائل الأخرى. فسألها" ما هو مصدر الحرارة لديـك,
الكهرباء ؟
- غاز البروبان, هنالك خزان أسفل الأرض.
- متى ملأته آخر مرة؟
- على حد علمي في الشتاء الماضي.ولأنني كنت سأبيع المكان لم أطلب ملئه في الخريف الماضي وحسب علمي دوتش أيضا .
- إذن يمكن أن يكون قد نفذ.
- أنا أفترض ذلك بالاعتماد على مدى استخدام دوتش له إذا لم أكن هنا.
- منذ متى أنت كنت هنا ؟
- حتى هذا الأسبوع, كانت أشهر .
- هل بقيت هنا هذا الأسبوع؟
- نعم ."
- وهل دوتش أيضاً ؟
- وفجأة انحرف التأكيد على محادثاتهم بعيدا عن كمية البروبان المتبقية في الحوض.
- ذلك سؤال غير مناسب يا تيرني."
- يعني هو فعل ذلك .
- قالت بحدة طبع " في الواقع لم يفعل ذلك ."
- صمد أمام نظراتها لعدة نبضات.ثم استدار مبتعدا ومشى إلى منظم حراري مثبت على الجدار قائلا" أنا
ذاهب لتنظيم درجة الحرارة بشكل أقل وبالتالي يدوم غاز البروبان لفترة أطول. تماما؟
- رائع. "
- لو فرغ الخزان سنعتمد بشكل تام على الموقد.آمل أن تكوني قد جلبت حطــب أضافي أكثر مــن الحطب الذي كان على الشرفة. "

35



- كرهت معنى كلامه بأنها لا زالت تنام مع زوجها السابق لكنهما هي وتيرني محصوران سوية لم تكــن هنالك غرفة أخرى لتنفرد بنفسها عند الغضب. تركت المسألة تموت. فقالت هنالك حطــب أكثر مخزون في السقيفة. أجابت وهي تتحرك بالاتجاه العام قائلة " هنالك طريق إليها------"
- أعرف أين هي .
- السقيفة؟أنت تعرف؟البناية الصغيرة من الخشب بنية اللون, تتحمل العواصف وقد بنيت بحيث لا يمكن رؤيتها من الطريق ولا من الكوخ. دمجت بشكل خال من الشقوق في محيطها وكانت غير مرئية فعلا. أو أنها اعتقدت هكذا.
- كيف عرفت عن الكوخ يا تيرني؟
- لقد أخبرتني عنها في الصيف الماضي.
- تذكرت ماذا أخبرته بشكل محدد لأنه منذ ذلك الحين أعادت محادثاتهما في رأسها ألف مرة .
- أنا أخبرتك بأن لدي كوخ في المنطقة ولم أقل لك أين كان هو .
- لا أنت لم تفعلي ذلك.
- إذن كيف عرفت الليلة؟
- ألقى نظرة طويلة عليها ثم قال"أنا تنزهت لفترة طويلة في هذا الجبل. ففي يوم من الأيام أتيت إلى هذا
الكوخ والسقيفة,من دون أن أدرك أنني كنت في ممتلكات خاصة.كنت أفترض أنني تجاوزت,ولكن لم تكن لدي غاية.رأيت علامة ( معروض للبيع) ولأنني أحببت أن أنظر إلى المكان.فقد اتصلت بالسمسار الوسيط. وعلمت أن الكوخ يعود لك ولزوجك ولكنك كنت تبيعين بسبب الطلاق المعلّق.رفع ذراعيه إلى
جانبيه.وأضاف أن تلك الطريقة التي أتيت بها لأعرف مكان كوخك .
رمقها بنظرة جعلته يجرؤ أن يوجه المزيد مــن الأسئلة ثم قــال" والآن كم من الحطــب في السقيفــة -حزمة قياس (آ) ( مقياس الحطب ) .
- رغم أنها لم تكن جاهزة أن تترك له مسألة معرفة الكثير جدا عنها, فهي لم تر أي منفعة في متابعتها
وخلق رغبة مريضة. أجابت" لا يوجد طريق قرب حزمة الحطب. "
- حسنا سيتم إنقاذنا قبل تحطيم الأثاث وحرقه.
- كم تعتقد أنه يستغرق؟ أعني حتى يتم إنقاذنا. "
- جلس على الأريكة حيث المنشفة التي تغطي بقع الدم الآن على الوسادة الخلفية ووضع رأسه عليها. فقال" من المحتمل ليس غدا,يمكن أن يكون بعد غــدا.وهذا يعتــمد على العاصفة ومقدار تراكم الجليـد, يمكن أن تكون الفترة أطول من ذلك. تذكرت الشتاء قبل الماضي. حينما سدّت الطريق الجبلي عاصفــة ثلجية لأيام. فترك الناس في المناطق البعيدة بلا كهرباء بسبب سقوط خطوط الكهرباء.وتستغرق أعادة الخدمات أسابيع في بعض الحالات ويعود سكان المناطق الجبلية إلى عملهم الطبيعي.العاصفة تهيج في الخارج الآن ويتنبأ لها أن تكون أسوأ وتدوم فترة زمنية أطول من سابقتها.
جلست ليلي على الأريكة المقابلة له وسحبــت الوشاح من فوق ساقيها وقدميها . مسرورة لأن تيـرني فكّر في الجوارب الإضافية.ستعلّق الرطبة منهــا فوق مؤخرة مقاعــد الحاجز لتجف . ما زالت سيقـــان البنطلون رطبة, ولكن يمكنها البقاء بذلك البنطلون طالما كانت قدميها جافة ودافئة بشكل معقول.
- سألته على كم درجة وضعت منظم الحرارة؟
- ستون .







رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة









الساعة الآن 02:52 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
منتديات بال مون - منتديات رومانس مون