منتديات بال مون  

العودة   منتديات بال مون > منتدى الفن والأدب > منتدى روايات عبير وأحلام > الروايات العربية

الروايات العربية قسم مختص بعرض أشهر الروايات العربية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-04-2016, 08:38 AM   رقم المشاركة : 9
:: عضو مميز ::
 
الصورة الرمزية جنيــن






جنيــن غير متواجد حالياً

جنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond repute


عدو الأمس


لا بأس عليك الآن .
وضعتها جيو بسريرها وأخذت تشغلها عن خوفها برواية قصص مضحكة فنسيت الطفلة خوفها وضحكت واحتضنت جيو بحب قائلة :

ليت تكونين أمي فأنا أكره كارين .
فقالت جيو :
لكنها أمك ومن الأكيد أن تحبك .
فهزت الطفلة رأسها نافية بقولها :
لا أنها تكرهني وقد قالت لي أنها يوما ما ستقتلني .
ماذا ؟؟
صعقت جيو وصرخت بدهشة كيف يمكن لكارين أن تخيف ابنتها هكذا لابد أن هذه المرأة غير طبيعية أدرات وجها تتأمل دورا فوجدتها قد غرقت بانوم فغطتها جيدا ثم أطقأت الأنوار ونامت
لم يعد ليون وكارين إلى المنزل منذ ثلاثة أيام في هذه الأيام توثقت علاقة جيو بدورا أكثر على الرغم من تحذير ليون لجيو لكن جيو تجاهلته
وعند المساء بينما كانت جيو تعلم دورا درس جديدا بالرسم اكتشفت أن دورا أسقطت مشاعرها اتجاها والداتها باللوحة فقد رسمتها غاضبة
ومعها مسدس ما أكد لها أن دورا فعلا لم تكن تتوهم أن أمها هددتها بالقتل فجأة سمعت صوت سيرة ليون في الخارج وما هي إلا لحظات حتى دخل ليون غرفة الجلوس وحده .
نظر ليون لجيو نظرة غاضبة بينما ركضت دورا لتري والداها الصورة التي رسمته فبد الذهول ثم الغضب واضحا على ليون ولكنه تمالك نفسه كفاية ليقول لابنته أن تذهب مع باتريشيا لتستعد للنوم أطاعت دورا وبقي كل من جيو وليون تعمدت جيو هذه المرة أن تجلس وتضفر بلا مبالاة أمام ليون الذي اتهمها قائلا :
أعتقد أن لديك تفسير لهذا .
وأشار للوحة بحقد .
صمتت جيو لكن ليون صرخ فيها قائلا :
لقد حذرتك من الاقتراب من ابنتي .
فردت جيو ساخرة :
نعم أعتقد أنك قلت لي شيء يشبه التحذير .
فقال غاضبا:
واخترت التجاهل
فأجابت جيو بثقة :
بكل تأكيد سيدي .
انفجر ليون فيها قائلا :
سأجعلك تدفعين غاليا ثمن وقاحتك .
فقالت :
ربما تسميها وقاحة لكني أفضل مصطلح جرأة .
وأضافت :
لا تدرك كم أنا سعيدة لغضبك .
عندها بلغ الغضب لديه أوجه وأمسك جيو بذراعيها وأوقفها وهزها بقسوة لكن جيو رغم شعورها بالألم رفضت أن تظهره بعدها دفعها عنه بقسوة وقال :
هذا جزاء بسيط على وقاحتك ولا زال التحذير قائما للمرة الأخيرة ابعدي مخالبك عن ابنتي .
فردت بسخرية :
في كل الأحوال أنت لديك موهبة رائعة باتهامي فلذا لن أبالي بتحذيرك أطلاقا خاصة أنك مقصر اتجاه ابنتك .

زأر ليون في وجهها قائلا :
من أنت لتقولي لي كيف أإربي ابنتي .
فردت جيو متهكمة :
بما أنك لاتربيها أساسا فأظن أني لا استطيع أن أقول لك كيف تربيها .
بدا ليون على وشك أن يضربها لجرأتها في الحديث معه في هذه الطريقة لكن دخول السيدة بلانك فجأة منعه من ذلك فنظر كل منهما اتجاهها كان وجهها يبدو عليها آمارات الحزن فأحست جيو بأمر سيء فسألت قائلة :
أبي هل ..........
فردت السيدة بأسف والدموع في عينيها ::
أجل أنا آسفة حقا جيو بقد مات
عندها أحست جيو أنها تدخل في عتمة وفقدت الوعي
مرت الجنازة على جيو ببطء شديد لم تكن تعرف بها شعورها أن كان حزن أم رثاء للنفس لأنها لم تكن مع والداها أم ألم أم ذهول مما يحدث لم تغادر جيو غرفتها منذ وفاة والداها كانت غارقة بحزنها لدرجة أنها لم تسمع طرقات على الباب لكنها رأت الباب يفتح ويدخل ليون فنظرت له بغضب وفالت بفظاظة :
أطن أنك تريد التأكد من رحيلي لا تقلق سأنزل بعد قليل لأعلم السيدة عن رغبتي بالرحيل .
جلس ليون على كرسي قريب ثم قال بهدوء :
كان الله في عوني عليك كم أنت عنيدة
قالت جيو بنبرة يائسة :
هل لك أن تتركني فلا كلام بيننا .
تجاهل ليون طلبها وقال بهدوء :
لكني لدي كلام معك .
فقالت جيو بحزم :
لكني راحلة اليوم .
تنهد ليون قليلا ثم قال :
هل تحسبين أن والداتي ستسمح لك بالمغادرة .
وقفت جيو وفتحت باب الغرفة ثم قالت :
أظنه شأني .مشى ليون نحوها وقال وهو يغلق الباب:
ستبقين هنا لكن بشروط تناسبك .








رد مع اقتباس
قديم 05-04-2016, 08:38 AM   رقم المشاركة : 10
:: عضو مميز ::
 
الصورة الرمزية جنيــن






جنيــن غير متواجد حالياً

جنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond repute


عدو الأمس


ومن قرر هذا ؟ أنت
أجاب ليون بهدوء :
أنا وأمي في الواقع أريد أن تعتني بدورا فأنا أرى أنها متعلقة بك كثيرة هذا بعد موافقتك طبعا وبذلك لاتجدين ببقاءك هنا عبئا .
ردت جيو بسخرية :
أنت تريد مني الأعتناء بابنتك وقبل أيام ...
قاطعها قائلا :
أنسي كل ما حصل في الواقع تسرعت .
فردت عليه قائلة :
أسفة لن أبقى هنا وسأغادر اليوم في الظهيرة .
انسحب ليون وقبل أن يخرج قال :
سأعتبر أنك لم ترفضي رفضا قاطعا وأنا واثق أنك ستعيدين النظر خاصة أن لا مكان تذهبين إليه إلا أذا فضلت الذهاب للملاجىء الخاصة بالأيتام .
تدته من جديد قائلة :
هل هذا تهديد .
رد ليون :
لا أنه واقع الحال ليس إلا .
ثم خرج .
حملقت السيدة بلانك بجيو وهي واقفة أمامها تحمل حقيبة ثيباها التي جاءت بها للمرة الأولى هنا ثم علقت بصدمة :
جيو لست جادة .
قبل أن ترد جيو جاء صوت ليون يقول :
جيو ستبقى هنا أمي ولو مرغمة .
ثارت جيو من عجرفة ليون وردت بعصبية قائلة :
لا تكن واثقا أيها السيد لأني مغادرة فورا وتوجهت صوب الباب لكن ليوون وقف في وجهها وقال :
ولو من أجل دورا .
علقت بلا مبالاة :
أنت والداها أنت أدرى بصالحها وواثقة ان من السهل أن تجد حلا .
والآن ابتعد عن طريقي .
فالت السيدة بلانك :
جيو أنا أظن أننا يجب أن نتحدث .
رفضت جيو الأذعان وقالت مهددة :
إذا لم تبتعد عن طريقي .
فقاطعها ليون قائلا :
ما ذا ستفعلين أحب أن أعرف .
فغيرت طريقتها بالكلام قائلة :
أنا استغرب منك قبل أيام كنت متشوقا لرميي خارجا هل تريد أن تقنعني أنك مستعدة برمي ابنتك تحت رحمتي .
ابتسم ليون ثم سحب ثم أدار جيو نحو المكتب وقال :
نتحدث وأن بقيت مصرة سأوصلك بنفسي هل اتفقنا .
وهل هذا وعد . قالت جيو
نعم وعد قاطع والآن هل تسمحين. قال ليون مشيرا للمكتب
حسنا ودخلت المكتب ولحقها .

حل الصمت بضع دقائق ثم سألت جيو ساخرة :
هل هذا هو الحديث الهام ؟
تأملها ليون ثم قال :
هل اكتسبت طبعك ناري من شعرك الأحمر هذا ؟
لاأظن أنك أتيت بي هنا لنتحدث عن شعري .
حدق بها ليون برهة ثم قال :
أتعلمين أن شعرك الأحمر هذا يجعلك تتمتعين بجاذبية خاصة.
عندها انفجرت جيو غاضبة وقالت :
هذا يكفي سأغادر الآن .
غير أنه ابتسم وقال :
وكيف تقترحين المغادرة .
شعرت جيو أن وراء بسمته الخبيثة هذه أمر غير مريح
عندها قال بثقة :
في الواقع جيو يجب أن تضعي برأسك أن مغادرتك من هنا هي من المحال هذا أولا وثانيا .
صرخت في وجهه جيو مقاطعة : ثانيا أذهب للجحيم .
عنها ضحك ليون ما زاد من عصبية جيو لدرجة أنها تقدمت نحوه بنية ضربه لكن ليون أدرك نيتها فمنعها من صفعه ممسكا يدها بقسوة باللحظة الأخيرة وقال محذرا :
لآ تظني نفسك قادرة على صفعي .
وترك يدها ثم أضاف :
يا لك من فتاة عنيدة







رد مع اقتباس
قديم 05-04-2016, 08:39 AM   رقم المشاركة : 11
:: عضو مميز ::
 
الصورة الرمزية جنيــن






جنيــن غير متواجد حالياً

جنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond repute


عدو الأمس


فرد عليها ليون بثقة :
سأكون سعيدا جدا بأثبات صدق كلامي .
وماذا يعني هذا هل ستسجنني . قالت جيو بعصبية ظاهرة
جلس ليون واضعا ساق على ساق ثم قال بلطف :
سأقنعك وحسب الست بحاجة للمال .
وأن كنت
قاطعها ليون قائلا :
دعيني أنهي كلامي ثم بعد ذلك أرفضي أو اقبلي .
أجابت جيو وهي تظهر حنقها منه :
تفضل .
فأجاب :
أحتاج خدمتك لشهر واحد فقط كمربيةأو رفيقة لدورا وفي المقابل سأدفع لك مبلغا جيد وليس هذا فحسب بل سأؤمن لك عمل تعتاشين منه بعد نهاية الشهر ما قولك .
استفسرت جيو بريبة :
ولماذا تريديني لشهر فقط بالذات وأنت ..
قاطعها ليون بتذمر:
ستعودين لهذا مجددا حسنا يافتاة أمامك العرض اقبليه أو ارفضيه وسأكون ملعونا إذاأرضيت فضولك المزعج هذا .
صمتت جيو تفكر العرض لا بأس به وعلى أي حال مستقبلها مجهول وليون يقدم لها فرصة جيدة لتؤمن مستقبلها بعيدا عن الخطر الذي قد يواجهها فيما لو غادرت ثم هي تستطيع التعامل مع دورا فجأة لم تعد تهتم لماذا غير ليون رأيه خاصة أنها لن تقبل ضيافة السيد بلانك مهما حاولت معها إذا عرض ليون هو الأنسب قطع عليها تفكيرها قول ليون بانزعاج :
هل حللت تلك المسألة المعقدة ؟ نعم أم لا أريد ردا واضحا .
ابتسمت جيو ما جعل ليون يطيل النظر إليها وكأنه يراها للمرة الأولى ثم قالت :
نعم أوافق على عرضك بكل سرور .
ومدت يدها نحوه لتصافحه لكن ليون كان يفكر بطريقة مختلفة كان ضائعا في تلك العيون الخضراء المتقدة التي امتدت ابتسامتها إليها وظهر فيهم لمعان دافئ فمد يده شدها نحوفمه ليلثمه برقة ويرفع رأسه ليتأملهابسرور ثم يقول والبسمة تضىء وجهه :
هكذا اتفقنا .
شعرت جيو لأول مرة بالرعب لأنها رأت الآن ليون مختلف ليون تخاف من أن تقترب منه أكثر فسحبت يدها منه على عجل لكنها بحركتها هذه تعثرت لتقع أرضابقوة ما جعل ليون يركع مسرعا نحوها ويقول مؤنبا بمزاح :
يا لك من طفلة متسرعة كان عليك أن تنتبهي هل تأذيت دعيني أساعدك على النهوض .
حال ما وضع ليون يده على ذراعها ليساعدها أرادات أن تحتج لكن قبل أن تحتج سمعت صراخ هستيري حاد:
أيها ال السافل لذلك تعمدت أبعادي . عرفت على الفور أنها كارين زوجة ليون التي يبدو دخلت الغرفة تريد مفاجأة زوجها لكنها فسرت الأمور على غير حقيقتها نهض ليون وحاول تهدئة زوجته لكنها كانت ثائرة لدرجة أنها صفعته بقوة أمام ذهول جيو مما يحدث .

الفصل الرابع.

انتظرت جيو حتى أغرق المنزل بالصمت واصبح الجميع في أسرتهم لحسن حظها أنهم ينامون في ساعة مبكرة مثل التاسعة مساء في هذا المنزل حملت حقيبتها وتسللت خلسة نازلة منه إلى غرفة الجلوس وبينما هي تضع يدها على مقبض الباب فوجئت بظل يخرج من غرفة الجلوس كادت تصرخ لولا أن صاحب الظل تكلم قائلا :
لا تكوني غبية وتقدمين على الصراخ .
عرفت على الفور ليون فقالت تحاول لفت نظره عما كانت تنويه :
هل تصالحت مع زوجتك ؟ سيد بلانك .
فأشار عليها بالدخول لمكتب ثم قال :
تعالي سنتكلم في الداخل فلا يمكن أن نخاطر أن يسمعنا أحد .
لأنها لا تريد أن يحقق معها حول مسألة محاولة الهرب أطاعته .
أنار ضوء المكتب ثم جلس ودعا جيو لتجلس فجلست ثم قال :
خيبت أملي فيك ظننتك شجاعة فإذا بك حمقاء جبانة .
صرخت جيو به قائلة وهي تهب واقفة :
من اعطاك الحق أن تهينيني بهذه الطريقة أنت يا ........
قاطعها قائلا :
أخفضي صوتك فجميع من في المنزل نيام .
فقالت ساخرة :
وزوجتك
زجرها ليون قائلا :
لا علاقة لك بزوجتيقلا تظني أنك قادرة عن تحويل مسار النقاش حولي لأنسى فعلتك الجبانة .
فاض الكيل بجيو فتكلمت بهدوء يكمن فيه الغضب :
اسمع ياهذا لقد سئمت كل ما يحدث حولي هذا البيت بيت مجانين لاشك ولن أبقى هنا لأرى نفسي مستهدفة من زوجتك غير الطبيعية تلك .
لمع في عيني ليون مشاعر الغضب ووقف وتقدم نحو جيو التي شعرت ببعض الخوف من مظهره فحاولت الهرب لكنه تمكن منها وأمسك بذراعها بشدة حتى كادت تشعر أن ذراعها ستتحطم ثم قال:
لست أدري ماذا سمعت عن زوجتي او ربما فضولك القاتل دفعك لنبش الحقيقة حول سلوكي كارين لكن هذا لن يمنعني من أبقاءك هنا ستبقين كمرافقة لدورا لقد وعدت وسألزمك بوعدك فلن أسمح لأحد حتى لوكانت فأرة صغيرة مثلك أن تخدعني هل كلامي مفهوم .
عندها قالت جيو بغضب :
أنك خنزير قذر وأنا أكرهك .
نزع ليون ذراعه عن يدها وقال وقد خف غضبه قليلا :
أذهبي لغرفتك ، وكوني على ثقة أني لا أتساهل أبدا في أمور العمل .
في البداية رغبت جيو أن تتحداه وترفض المغادرة لكنها وجدت أن لا نفع أطلاقا من ذلك التحدي فقررت المغادرة لكنها ألقت عليه نظرة أزدراء وغادرت .
بقيت جيو مع دورا وكان ليون يتعمد إلهاء كارين بأي طريقة عن وجودها سواء بالخروج معها أو الأنزواء بهاأو التغزل بها لكن هذا لم يمنتع كارين من توجيه بعض الملاحظات المسيئة خاصة عن أصل جيو لكن جيو كانت تعمد للتجاهل رغم أنها كانت تتوق ليقافها عند حدها الوحيدة التي كانت راضية في ذلك البيت هي دورا والتي قفزت فرحا عندما قال والداها لها أن جيو ستكون مرافقتها الخاصة منذ الآن المشاكل لم تكن تحدث خاصة بوجود ليون إلى ان جاء اضطر ليون للعودة للعاصمة بعمل طارىء وأوصى جيو قبل ذاهبه أن تبتعد عن كاترين قدر الأمكان في ذلك خرجت السيدة بلانك من المنزل في زيارة لأحد صديقاتها مصطحبة معها باتريشيا وطبعا لم يكن هنالك أحد في البيت حتى كاتي حفيدة باتريشيا خرجت لأحضار لوازم ضرورية وكانت دورا وجيو في الغرفة كالعادة ودورا تقوم برسم لوحة لحصان رأته ثم فجاة رن جدرس الهاتف مما جعل جيو تترك دورا وحيدة لتجيب وكان المتصل أحد معارف السيدة بلانك وقد طالت المكالمة زيادة مع حال وضع جيو السماعة إذا بها تسمع صراخ حاد فصعدت إلى الغرفة على الفور لتجد دورا تصرخ في وجه والداتها قائلة :
أكرهك أتمنى ان تموتي
لحظتها بلغ غضب كارين اوجه فصفعت دورا بقسوة ماجعل الفتاة تنفجر بالبكاء عندها اندفعت جيو وقفت في وجه كارين قائلة بغضب بالغ : :أي نوع من الأمهات أنت كيف تتجراين على فعل هذا ابنتك ايتها المتوحشة
ارتمت دورا بحضن جيو وقالت وهي تبكي :








رد مع اقتباس
قديم 05-04-2016, 08:39 AM   رقم المشاركة : 12
:: عضو مميز ::
 
الصورة الرمزية جنيــن






جنيــن غير متواجد حالياً

جنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond repute


عدو الأمس


عندها انفجرت كارين وقالت موجهة كلامها بغضب لابنتها وهي تتقدم نحوها :
سأعرف كيف أؤدبك ستعتذرين الآن عن وفاحكتك وإلا سو ف تندمين .
بينما صرخت دورا بخوف وهي تحتمي خلف جيو :
لاتدعيها تؤذيني أرجوك
عندها قالت جيو تهدد كارين :
اقتربي منها وسوف أجعلك تندمين .
ثار غضب كارين أكثر وقالت :
أيتها العاهرة من أنت لتحدثيني بهذه الطريقة
وهجمت على جيو بوحشية تنوي خنقها للحظة لم تتمكن جيو من الخلاص من كارين وشعرت أنها ستموت لكنها لا تعرف كيف جاءتها القوة ودفعت كارين عنها قبل أن تغيب عن الوعي من هول الصدمة

شعرت جيو بأنها تتأرجح بشدة لدرجة ان أكتافها كادتا أن يخلعا من مكانهما وسمعت صراخ وكلام جراح من بعيد ففتحت عينيها ببطء لتحدق بوجه غاضب وتقول وهي تضع يدها على رأسها :
ماذا جرى ؟.
فسمعت صوت ليون يهدر بأذنها :
ولك الجرأة لتسألي بعد أن قتلت زوجتي أيتها المتشردة القذرة ما كان علي أطلاقا أن أثق بك
عندها استجمعت جيو قواها وسحبت نفسها بقوة منه وقالت :
أنت لا شك مجنون لتتهمني هي من حاولت .........
لكن ليون لم يعطها الفرصة للتابع قبض على كتفيها وصرخ بها قائلا:
لا زلت تكذبين سأجعلك عبرة لمن لايعتبر أيتها الفاجرة .
وهزها من جديد لكن بطريقة أقسى من السابق لدرجة أنها صرخت :
دعني وشأني
التاريخ يعيد نفسه
لكنه لم يتوقف وسمعت نفس الصوت يقول لكن بغضب اقل :
استيقظي أيتها الغبية
ففنحت عينيها لتجد نفسها أمام نفس الشخص لكنه أكبر بالعمر الآن ورويدا رويدا تذكرت أنها ليس في منزل السيدة بلانك بل في منزل باتريك غرايفن فوقفت بثبات وسحبت نفسها من ذراعيه ثم سألت قائلة :
هل عثرت على ابنتك .
لكن ليون الذي كان بمزاج أسود أجابها بفظاظة :
ليس من شأنك اللعين .
فظهرت على شفتيها بسمة ساخرة وقالت :
معك حق لابد أنك تخشى أن أحاول قتل ابنتك خاصة أن لدي سجل اجرامي سابق .
عندها صرخ بها ليون غاضبا مشيرا للباب:
أخرجي من هنا قبل أن أقوم بعمل أندم عليه.
لحظات وأطل باتريك قائلا :
ليون هل تتكرم وتوصل الأنسة روزبان لمنزلها فأنا في الحقيقية مضطر للذهاب للمطار لاستقبال ليزا .
قبل أن يرد ليون قالت جيو بتهكم :
لا داعي لأرهاق الكونت فيكفي ما عاناه الليلية فقط أطلب لي سيارة أجرة سيد غرايفن وأنا .
لكن باتريك رفض بشدة قائلا :
لا تكوني سخيفة فدورا لن تستطيع الهرب لأي مكان خاصة بعد الحالة التي وجدناها فيها ويستطيع بكل تأكيد ليون إيصالك أليس كذلك.
لم يكن يسأل بقدر ما كان يحاول أحراج ليون ليقبل فقال ليون متذمرا بعصبية :
حسنا باتريك كسبت لكن إياك أن تكرر ثانية معي هذا الموقف .
ابتسم باتريك ابتسامة عريضة وقال :

كنت واثق من كرم أخلاقك وداعا كي لا أتأخر .
حال ماتأكدت جيو من خروج باتريك تحركت بسرعة تنوي الخروج غير أن ليون استوقفها قائلا :
إلى أين تحسبين نفسك ذاهبة .
فقالت جيو بغضب يماثل غضبه :
لن توصلني سيدي الكونت ضع هذا في رأسك .
عندها اشتعل ليون غضبا وقال لها :
مشكلتي في هذه اللحظة أني لست جاهزا لألاعيبك الشرية لذلك سأقرن القول بالفعل لأريح رأسي .لم تدرك جيو نيته بسرعة إلا عندما وجدت نفسها محمولة فوق كتفيه كأنها كيس من البطاطا فصرخت قائلة بغضب :
أنزلني وإلا ستندم .
لكن ليون تجاهل صراخها ما دفعها لعض في كتفه فصرخ فآلمته عندها توعدها قائلا :
ستدفعين ثمن هذا أيضا يبدو أن وقت حسابك حان ثقي بي.
فضربتها بيديها وركلته لكنه تمكن منها ثم دفعها نحو سيارته بعنف وعندما صعد ووحاولت الخروج وجدت الباب مقفل آليا فآمرته بغضب :
دعني أخرج لا أريد أي شيء منك أيها الوغد .
لكن ليون تجاهلها وقال :
أخرسي وإلا سأجد طريقة أخرسها بك .
فتحدته جيو قائلة :
أي شيء تفعله لن يخرسني أيها الكونت الساقط .
عندها لمعت عيني ليون بغضب وشدها نحوه بقسوة قائلا :
حتى ولا هذا .......







رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة









الساعة الآن 01:09 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
منتديات بال مون - منتديات رومانس مون