منتديات بال مون  

العودة   منتديات بال مون > منتدى الفن والأدب > منتدى روايات عبير وأحلام > منتدى روايات عبير

منتدى روايات عبير روايات عبير القديمة - روايات عبير الجديدة - روايات عبير دار النحاس - روايات عبير دار الكتاب العربي - روايات عبير مكتبة مدبولي - روايات عبير المركز الدولي - روايات عبير المكتوبة - روايات عبير دار ميوزك - روايات قلوب عبير

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 13-05-2010, 04:43 PM   رقم المشاركة : 1
:: عضو مميز ::
 
الصورة الرمزية جنيــن






جنيــن غير متواجد حالياً

جنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond repute


ثمرة الإبتزاز:جاكلين بيرد_ روايات عبير


ثمرة الإبتزاز: جاكلين بيرد_ روايات عبير
الملخص..

في سبيل الصداقة الحقة ، وافقت باريسا على المساعدة في إستعادةمظروف الصور ، و لكن عندما وجدت نفسها تسطو على شقة فخمة في حي "ماي فير" أدركتفجأة فداحة العمل الذي قامت به ، و لكن بعد فولت الأوان.
بعد أن ضبطت بالجرمالمشهود ، و جدت باريسا نفسها في مواجهة الرجل الذي يبتز صديقتها المقربة. لقد كانلوك دي ماغي ينوي المساومة على الصور لأنه الآن في وضع يسمح له بالمطالبة بأمور لميكن يستطيع الحصول عليها منذ عشر سنوات خلت . لقد أراد لوك أن تكون باريسا تحتسيطرته . هل كان لديها أي خيارآخر؟


"و ماذا يتوجب علي أن أفعل بالضبط؟" قالتمحاولة المماطلة و تابعت : "أحضر حفلة واحدة فقط ، هذا كل ما في الأمر." قالت ذلكبطريقة توحي بأنها تفكر جديا بعرضه .
قال ساخرا: "أجل لكن حاولي أن تكوني لطيفةمعي ، و تصرفي و كأننا خطيبان."
قالت باريسا التي كانت تنوي صفع هذا الرجلالمتعجرف: "و لكنني لست بارعة في التمثيل."
"سوف أعلمك."







رد مع اقتباس
قديم 13-05-2010, 04:44 PM   رقم المشاركة : 2
:: عضو مميز ::
 
الصورة الرمزية جنيــن






جنيــن غير متواجد حالياً

جنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond repute


رد: ثمرة الإبتزاز:جاكلين بيرد_ روايات عبير


الفصل الأول


مال جسد باريسا الممشوق بخفة عبر شباك الحمام محاولة إدخال قدميها قبل جسدها ، فارتطم بطنها المسطح برف الشباك بينما كانت تتسلل إلى الحمام ، أو لنقل إلى أرض الأمان .
تبا! كم تضايقت و لعنت حظها عندما بدأ الماء يتسرب من أحد القساطل. لقد أقسمت بأن تقتل صديقتها مويا إذا ما استطاعت أن تسحب قدمها من كرسي الحمام و جسدها من هذا المأزق و الخروج سالمة.
لا بد أنها كانت معتوهة عندما وافقت على خطة مويا السخيفة للسطو على شقة تقع







رد مع اقتباس
قديم 13-05-2010, 04:45 PM   رقم المشاركة : 3
:: عضو مميز ::
 
الصورة الرمزية جنيــن






جنيــن غير متواجد حالياً

جنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond repute


رد: ثمرة الإبتزاز:جاكلين بيرد_ روايات عبير


في الطابق الثالث و في وسط منطقة "ماي فير". ما همها أن تكون صديقتها تتعرض للابتزاز؟ لقد كان على صديقتها الحمقاء أن تملك حسا أكبر بالمسؤولية بدل أن تقف أمام عدسة كاميرا أحد الإيطاليين على الشاطئ جنوبي فرنسا ، و تتصور هناك بمفردها.
عندما أعلنت خطوبة مويا في صحيفة "التايمز" لابن أحد القضاة البارزين الذي كان أخوه رجل دين ، لا أكثر ، بدأ هذا المحتال الإيطالي بالاتصال بصديقتها مطالبا بالمال ثمنا للصور.
و بتنهيدة فرج ، شعرت باريسا أخيرا أن قدميها قد لامستا أرض الحمام ، فاطمأنت لأنها قد دخلت الشقة و وقفت بهدوء لتكييف نظرها مع الظلام و لاسترجاع قواها الخائرة.
بالأمس ، و في صبيحة أحد أيام شباط (فبراير) ذات الضوء الرمادي و الطقس البارد ، بدا لها المخطط سهلا.
و قد حضرت مويا هذا الصباح للقاء ذاك الإيطالي في محاولة منها لاسترجاع الصور. و تولت مهمة فتح شباك الحمام ، و من حسن الحظ أن الرجل لم يلاحظ أن شباك الحمام ، مفتوح قبل ترك منزله و التوجه إلى عمله. و بما أنه مدير أحد المطاعم في لندن و يعمل حتى ساعة متأخرة من الليل ، لم يكن هناك أي شك في غيابه عن المنزل ليلة الجمعة.







رد مع اقتباس
قديم 13-05-2010, 04:45 PM   رقم المشاركة : 4
:: عضو مميز ::
 
الصورة الرمزية جنيــن






جنيــن غير متواجد حالياً

جنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond repute


رد: ثمرة الإبتزاز:جاكلين بيرد_ روايات عبير


حتى الآن يسير كل شي حسب المخطط ، فكل ما على باريسا أن تفعله هو السير عبر البهو في إتجاه غرفة الجلوس ، و حسب كلام مويا فإن صورها موجودة داخل جارور مقفل في طاولة ذات سطح مغطى بالجلد. لفد راقبت مويا ذاك الصباح الرجل و هو يضع الصور في ذلك المكان ، في الوقت الذي كانت تعده بخوف بأنها سوف تدفع له المال في اليوم التالي. الساعة الآن العاشرة ليلا و الظلام دامس في الخارج و كل شيء يسير على ما يرام. و لكن باريسا تعيش حالة من القلق.
حتى هذه الساعة لا يزال المكان خاويا ، قالت ذلك في محاولة منها لطمأنة نفسها بعد أن تكيف نظرها مع الظلام ، و استطاعت تمييز إطار الباب عن غيره فتقدمت في إتجاهه ، و لكنها ما لبثت أن تسمرت في مكانها.
لقد تسرب بعض الضوء إلى الحمام من أحد الأبواب المفتوحة بشكل جزئي و هو الباب الذي كانت تنوي التوجه نحوه ، و هنا عادت باريسا لتلعن حظها بعد ما سمعت بوضوح أصوات بعض الأشخاص. و بقلب ملأه الرعب كتمت نفسها وراء الباب المفتوح نصف فتحة. على الحائط المقابل لها شاهدت مرآة استطاعت أن ترى فيهما صورة رجل يدير لها ظهره و إلى جانبه إمرأة واقفة ممدودة اليدين، و لوهلة شعرت باريسا أن وجه هذه المرأة مألوف لديها. لقد كانت مارغوت ماي و هي إمرأة ذات رأس صغير و شعر أحمر و مشهورة ، إن لم تكن مشهورة ، فهي على الأقل فنانة محلية.
تبا! ما هذا المأزق. لقد جف ريق باريسا من الخوف ، كانت واثقة أنه سيتم افتضاح







رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
ثمرة الإبتزاز, دار النحاس, جاكلين بيرد, روايات عبير, روايات عبير المكتوبة, روايات عبير دار النحاس, رواية ثمرة الإبتزاز


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة





الساعة الآن 05:28 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
منتديات بال مون - منتديات رومانس مون