منتديات بال مون  

العودة   منتديات بال مون > منتدى الفن والأدب > منتدى روايات عبير وأحلام > منتدى روايات عبير

منتدى روايات عبير روايات عبير القديمة - روايات عبير الجديدة - روايات عبير دار النحاس - روايات عبير دار الكتاب العربي - روايات عبير مكتبة مدبولي - روايات عبير المركز الدولي - روايات عبير المكتوبة - روايات عبير دار ميوزك - روايات قلوب عبير

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 29-05-2010, 09:06 PM   رقم المشاركة : 9
:: عضو مميز ::
 
الصورة الرمزية جنيــن






جنيــن غير متواجد حالياً

جنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond repute


رد: رواية جراح باردة : آن ميثر


تنهدت كارن بعمق , وتراجعت خطوات كي تسمح له بدخول الشقة, وعندما سار نحو الأريكة الوثيرة , جلس مسترخيا وتمتم قائلا:
" أن شقتك جميلة بالتأكيد يا كارن".
قالت كارن بسرعة:
" دعك من المقدمات ... قل ماذا تريد وأنصرف!".
ولكن سيمون لم يكن حريصا على أن يفعل هذا الآن بعد أن أسترخى في الأريكة , فتثاءب وقال:
" يا ألهي ... أنني متعب".
صبت له كارن فنجانا من القهوة وأعطته أيه, ولاحظت أنه يرتدي سترة عشاء تحت معطفه فقالت:
" أعتقد أن الوقت مبكر بالنسبة لشخص مثلك ... ألم تنم؟".
ابتسم سيمون ساخرا وقال:
" يا صغيرتي العزيزة كارن ... لقد كنت ألعب الورق ... هذا كل ما في الأمر , أعترف بأنني لم أقض الليل بين ملاءات حريرية فوق مخدة وثرة , ولكنني لم أكن منغمسا في أية حماقات!".
أشعلت كارن سيكارة , وأبتعدت عنه , وفجأة سألها سيمون :
" أخبريني يا كارن... لماذا لا أجذبك؟ في حين أن الأخ الأكبر بول كان يسلب عقلك!".
احمر وجه كارن وأجابت وهي تلتفت اليه ببطء:
" هل تريد أن تعرف السبب حقيقة؟ يوجد سبب يا سيمون , وهو أنك في نظري مجرد أنسان ضعيف غبي لا تفكر الا في نفسك , هل يقنعك هذا الرد؟".
احمر وجه سيمون ووضع فنجان القهوة فوق الصينية بعد أن شربه, وقال بلهجة مرحة أثارت غضب كارن من جديد:
"أنا الذي أثرت كل هذا".
وتساءلت كارن كيف يجلس هناك ويسمح لها بأن تتحدث أليه بهذا الأسلوب؟ أليس لديه أحساس؟ كرامة؟ ومرة أخرى تنهدت وقالت له:
"حسنا يا سيمون , والآن بعد أن فرغت من قهوتك هل تسمح وتخبرني لماذا أتيت الى هنا؟".
" بعد كل ما قلته أشعر بأن حضوري جهد ضائع , كنت أتصور أنك تستلطفينني حتى لو كنت في المرتبة الثانية بعد بول".
هزت كارن كتفيها وقالت:
" حسنا, لقد عرفت الآن قيمتك عندي , لماذا حضرت؟ هل جئت لتتحدث عن ساندرا؟".
أومأ سيمون قائلا:
" نعم... أننا نقضي معا وقتا ممتعا".
صاحت كارن:
" يمكن أن أتخيل هذا, كان يجب أن يكون لديها احساس أكثر , وأنت كذلك".
" لقد طلب مني بول يا عزيزتي أن أترك ساندرا, وكنت آمل أن تستطيعي أقناعه بالا يتدخل , أنني لم أضر ساندرا في أية حال".
قالت وهي مدهوشة من عجرفته:
" لا بدد أنك تمزح, يا ألهي! أنني أنا يا سيمون التي طلبت من بول أن يتدخل , لقد كادت أمي أن تنهار عندما أكتشفت أن ساندرا تخرج معك".
نظر اليها سيمون بامتعاض وقال:
" كارن , هل تقصدين أن تقولي لي أنك أنت وراء كل هذا ؟".
أجابت ببرود:
" نعم, أنا وأمي ... لماذا تندهش يا سيمون؟ أنك لا تصلح لأية أمرأة , بصرف النظر عن جوليا .... أنك متزوج , هل تتتذكر هذا؟".
قطب سيمون جبينه ورد غاضبا:
" هذا شأننا".




صاحت كارن:
" هل كنت تعتقد حقيقة أنني سأشجع علاقة بين أختي ورجل متزوج, أي رجل متزوج؟ هذا الى أن رجلا مثلك يؤثر عليها تأثيرا سيئا, أنها طائشة بما فيه الكفاية , بدون أن تزيدها طيشل بطريقتك المجنونة!".
تمتم قائلا وقد بدا غاضبا:
" صحيح! شكرا يا آنسة ستاسي , ولكن لا أعتقد أنك تعرفين مدى حب ساندرا لي , لن تستطيعي أن تفرقي ما بيننا بسهولة , ان بول يعتقد أن له اليد العليا ولكن المسألة ليست بهذه البساطة".
سألته كارن بقلق:
" ماذا تقصد؟".
وفكرت:
بالتأكيد لن تحدث ردود فعل عكسية في هذا الموضوع البغيض, وفجأة سمعت طرقا على الباب ,فعبست ورفع سيمون حاجبيه ثم قال بسخرية:
" مزيد من الزوار! ترى من القادم؟".
هزت كارن كتفيها وأطفأت سيكارتها وسارت نحو الباب لتفتحه,وفوجئت ببول يقف أمامها... بقامته الطويلة يرتدي حلة زرقاء داكنة جميلة وقميصا أبيض , وربطة عنق زرقاء , كان منظره الأنيق يتناقض مع مظهر سيمون الهزيل , وأدركت كارن أن بول كان دائما يبدو على أجمل صورة , وأكثر أناقة من أي شخص آخر مهما كانت ملابسه.
ولكن وجه بول كان باردا وهو يتطلع الى الرجل الجالس على الأريكة... كانت عيناه الداكنتان عميقتين , وشعرت كارن بالهلع من الضجر الذي بدا على وجهه , وأخيرا قال:
" حسنا ... حسنا... أنك اليوم شعبية! أم يجب أن أقول أنك شهيرة!".
ثم نظر الى روب كارن ووجهها الخالي من المساحيق, وأدركت فورا ماذا يقصد... فصاحت قائلة وهي تضم أصابعها:
" يا لها من مفاجأة!".
أجاب بول بسخرية واضحة:
" أنا واثق أنها مفاجأة فعلا, لو كنت أعرف أن لك علاقة وثيقة هكذا بسيمون لطلبت منك أن تناقشي معه موضوع ساندرا بنفسك. كنت أعتقد أنك أرفع من أن تهتمي برجل مثله".
وصاحت كارن في يأس:
" كنت... أقصد... لا يمكن أن تتصور أنه جاء الى هنا لأنني دعوته!".
أجاب بول ببرود:
" وواضح أنه يبدو وكأنه في منزله هنا! لعلك أردت أن يقطع علاقته مع ساندرا حتى لا يكون لك منافس!".
وفي هذه اللحظة قرر سيمون أن يتدخل فنهض قائلا ببطء متعمد:
" رغم أن هذا يؤلمني فأنني يجب أن أقول أن كارن لا تهتم بي... لقد قالت ذلك بصراحة وبطريقة لا تثير الشك".







رد مع اقتباس
قديم 29-05-2010, 09:07 PM   رقم المشاركة : 10
:: عضو مميز ::
 
الصورة الرمزية جنيــن






جنيــن غير متواجد حالياً

جنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond repute


رد: رواية جراح باردة : آن ميثر


تنهدت كارن بارتياح وقالت:
" أشكرك...".
ولكن وجه بول لم يتغير ... وهز كتفيه قائلا:
" في أية حال يا كارن لا بد أنك علمت أنني تحدثت مع سيمون, وأنه وافق على قطع علاقته مع ساندرا ... وفي أية حال يا سيمون ليس من الضروري أن تكون لك علاقة مع الأثنتين ... أعتقد أنك ستجد كارن كافية لسد حاجتك!".
تحركت يد كارن لتصفع وجهه عندما تفجر غضبها. ولكنه كان أسرع منها فقبض بأصابعه القوية على رسغها , وضاقت عيناه وهو ينظر الى وجهها البيضاوي الشاحب , وقال بهدوء وقسوة:
" مسكينة يا كارن... أنك لن تتعلمي أطلاقا يا حبيبتي , أليس كذلك؟".
صاحت غاضبة وهي تجز على أسنانها:
" دعني وشأني".
قال وهو يترك ذراعها فورا:
" يسرني ذلك... لا أظن أننا سنلتقي ثانية , وداعا يا كارن".
واستدار وخرج . ووقفت كارن ترقبه وهي تدلك رسغها . كان الغضب باديا عليها, وعندما اختفى بول انقلبت على سيمون وبصقت عليه وقالت:
" أنظر ماذا فعلت... أنكم يا آل فريزر تتصورون أنكم تحكمون الأرض!".
اتسعت عينا سيمون وصاح قائلا:
" لا تلوميني . أنني لم أثر ذلك الأعصار, صحيح أن بول لم يسعده أن يراني هنا, ولكن هذا لا يهم, أنه لم يعد يعني شيئا لك وأنت لا تعنين شيئا له, فلماذا تغضبين؟".
" أخرج...حالا".
" وهو كذلك يا حبيبتي, ولكن تذكري ما قلته".
ثم أردف قائلا وهو يسير نحو الباب:
" هل تعتقدين أن الأخ بول يرضى بأن يوصلني الى المكتب اذا طلبت منه ذلك؟".
صفقت كارن الباب وراءه بدون أن ترد عليه, واستندت على الباب وهي تشعر بالغثيان! كان صباحا سيئا رغم أن الساعة لم تتجاوز الحادية عشرة بعد!
ودخلت غرفة نومها لترتدي ثيابها , وتركت دموعها تتدفق على خديها , أنها لم تجد فرصة لتخبر بول بما قاله سيمون هن ساندرا , ولا يبدو أنها ستجد الفرصة بعد الآن , وراحت تحدث نفسها... لماذا... لماذا اختار بول ذلك الصباح ليأتي ؟ أما بالنسبة لسيمون فأن غروره أقنعه بأنها مغرمة به جدا , ولا يهمها أن تقف وترى حياة أختها تنهار بدون أن تحاول أن تتدخل لتمنع ذلك... وتنهدت بعمق... لقد بدت الحياة معقدة فجأة.
تناول بول الغداء وحده في مطعم صغير قريب من الشركة, كان يشعر بالأكتئاب النفسي والقلق الجسدي, ولم يشعر بشهية لتناول الطعام فشرب ثلاثة فناجين من القهوة بدلا من وجبته المعتادة.
أن رؤية أخيه في شقة كارن ذلك الصباح هزت كل كيانه بعنف , وجعلته مضطربا مشوشا , فلعن نفسه لأنه ذهب الى هناك, ولعن نفسه أيضا لأنه كان غبيا واهتم بهذا الموضوع , كان السبب الوحيد لذهابه الى الشقة هو أن يتحدث مع كارن وحدها عما دار بينه وبين سيمون بشأن ساندرا, وقد ذهل عندما رأى أخاه هناك. لماذا كان هناك في أية حال؟ هل يمكن أن يكونا عاشقين؟
عذبت الأفكار ذهنه المتألم فحدق ساهما في سيكارته , أن سيمون لم يكن قد قضى الليل في بيته . وكارن كانت ترتدي معطفا منزليا , ما معنى هذا؟ ومرة أخرى عاد يفكر ويتساءل ... ماذا لو فكرت كارن بأن تبدأ علاقة مع سيمون ؟ ما الذي سيفعله في هذه الحالة؟ هل يمكن أن يحتمل هذا الوضع؟واذا لم يحتمله, فماذا؟ لقد أثارت مقابلة معها كل هذه الأفكار فتمنى لو لم يكن قد ألتقى بها مرة أخرى, لقد بدت حياته المتكاملة هشة وكأنها تتحول الى رمال... رمال عاطفية, وهنا هز رأسه , ترى لماذا يفكر في كارن ... لقد خطب روث ولا شك أنها ستعزيه وتسليه اذا شاء هو ذلك , ما الذي يجعله متعلقا الى هذا الحد بكارن؟

وانتهى من فنجان القهوة الأخير وما كاد ينهض من مكانه حتى سمع صوتا شابا يقول لف في مرح:
" هالو بول... يا لها من مفاجأة ! هل تسمح لي بالجلوس؟".
صاح قائلا وهو يقف:
" ساندرا!".
والواقع أن رؤية ساندرا أخت كارن أدهشه , وفكر, لا بد أن شيئا من مشاعره يبدو على وجهه بعد تأملاته العميقة.
لم تكن ساندرا ستاسي تشبه أختها كارن الا قليلا , كانت أقصر بكثير , وبدينة نوعا ما ولا تهتم بالموضة , وكان شعرها الأشقر الطويل ينسدل على جانبي وجهها البيضاوي , ولكنه لم يكن مصففا بعناية مثل شعر كارن.
قال بول بلهجة مهذبة:
" كنت على وشك الأنصراف , لم أكن أعلم أنك تترددين على هذا المكان".
والواقع أن المطعم كان مكانا غاليا بالنسبة لها, أجابت وهي تبتسم في ثقة:
"أنني لا آتي الى هنا عادة... ولكنني أعمل في محل قريب لتصفيف الشعر كما تعلم, وقد وعدني سيمون بتناول الغداء معا , الأفضل أن تعلم لأنه قد يأتي في أية لحظة".
وفكر بول في أن هذا غير محتمل في الظروف الراهنة, ولكنه لم يرد , لم يكن في نيته أن يخبرها بأنباء سيمون السيئة لأنها ستعرف بنفسها قريبا.
سألها ببطء:
" هل أستطيع أن أطلب لك شيئا؟".
" كلا, شكرا, سوف أنتظر, كيف حالك؟ لم نرك أنا وأمي منذ فترة طويلة, لقد تركتنا تماما...".
هز بول كتفيه وقال وهو يقدم لها سيكارة:
" نعم, أنها الحياة ومشاغلها".
" لقد خطبت أخيرا , أليس كذلك؟ قرأتالنبأ في الجريدة أن رئيسي يحضرها كما تعلم".
ابتسم بول ونهض واقفا ... لم يكن مستعدا للحديث, فقال معتذرا:
" يجب أن أذهب".
" وهو كذلك يا بول... أنني أفهم موقفك , أن سيمون أيضا رجل مشغول جدا , ودائما يسرع عائدا الى المكتب , أخبرني يا بول... هل تعترض على علاقتنا؟".
" أنك أصغر منه بكثير يا ساندرا ... وبالأضافة الى ذلك فأن سيمون رجل متزوج , ألا تهتمين بزوجته جوليا؟".
قالت ساندرا بصراحة صبيانية :
" أنك تعرف أي نوع من النساء هي... أن سيمون سيرعاني في أية حال مهما حدث".
قال بول:
" أشك في هذا , حتى ولو كان ملاكا متنكرا , فأنه لا يزال رجلا متزوجا , يجب أن تحترسي أن سيمون ليس من طراز الرجل المخلص المستقيم".
وارتدى بول معطفه, لقد بدت ساندرا هائمة في حب سيمون لدرجة أنها لا تعتم بسلوكه أو شخصيته , أجابت:
" ولكنه كان صغيرا جدا عندما تزوج , وهو لا يكبرني الا بثلاثة عشر عاما فقط , أن كارن تصغرك بأثنتي عشر عاما".
أجاب بول ببرود:
" كانت كارن أكبر منك بكثير وهي في الثامنة عشرة, آسف يا ساندرا ولكنها الحقيقة".
صاحت ساندرا بغضب:
" أنني أضيق من سماع هذا ... كيف يمكن أن تكون كارن كذلك؟ ".
هز بول كتفيه , كيف يمكن أن يشرح لها أن كارن ولدت أكبر منها؟".
ألقى نظرة على ساعته وقال:
" يجب أن أذهب , الى اللقاء".
ضحكت ساندرا في مرح قائلة:
"ألى اللقاء يا بول, سوف أبعث لكارن بحبك!
ولكن بول ابتسم ابتسامة باهتة وأنصرف.







رد مع اقتباس
قديم 29-05-2010, 09:07 PM   رقم المشاركة : 11
:: عضو مميز ::
 
الصورة الرمزية جنيــن






جنيــن غير متواجد حالياً

جنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond repute


رد: رواية جراح باردة : آن ميثر


3- لا قاع لعينيه

يوم الخميس اتصلت كارن تلفونيا بأمها وأخبرتها أنها تلقت تأكيدا من بول بأنه تحدث مع سيمون , ولم تعط أية تفصيلات عن مقابلتهما , برغم أن مامادلين بذلت كل ما في وسعها حتى تعرف ما حدث بينهما , وظلت كارن مبتعدة عنها, وأكتفت مادلين بالأعتقاد بأن كارن فعلت كل ما تستطيع.
كانت سعيدة جدا لأن ساندرا لم تعد مرتبطة بذلك الرجل الفظيع , وأيقنت أن ساندرا سوف تلجأ اليها أخيرا بحثا عن السلوى, وتساءلت كارن في كآبة ... ترى اذا حدثت مواجهة بين أمها وساندرا , فهل تعترف الأم بأن لها يدا في ذلك الموضوع؟ كانت الأم بحاجة الى أن مرغوبة, ولو أن ساندرا أكتشفت أنها هي التي فرضت هذا الأجراء القاسي لأنقلبت على أمها بلا شك ...
وتنهدت كارن . لم تكن هي وساندرا تشتركان في أشياء كثيرة... ولم يكن يهمها رأي ساندرا فيها في أية حال.
أما بالنسبة للأم فلا شك أن الأمر سيتحول الى مأساة أذا بدأت ساندرا تظهر رغبة في الأستقلال عنها مثل كارن... وهي لم تكن موافقة أطلاقا على تصرفات كارن في أي شيء, أما ساندرا فهي طفلتها المدللة, وقد تعلقت بها دائما لهذا السبب.
بعد أن وضعت كارن السماعة أشعلت سيكارة, كان الوقت متأخرا بعد الظهر وأذا لم تبدأ عملها بسرعة فسيضيع يوم آخر, ولكنها لم تشعر باهتمام بعملها في تلك اللحظة, ووجدت أفكارها تعود بها الى بول وخطيبته.
وفي مساء اليوم التالي أرتدت ملابسها بعناية كبيرة استعدادا للحفل الراقص المقام في فندق مانيفيك , أرادت أن تبدو أنيقة جميلة متألقة ولو مرة... كانت قد عزلت نفسها عن الناس مدة طويلة , ولا يمكن أن تستمر الحياة على هذا النحو خاصة أنها شابة وغير مرتبطة بأحد, فمن الحكمة أن تخرج وتتمتع بالحياة.
وعندما ارتدت الثوب الجديد أنساب رائعا فوق جسمها , وأبرز خصرها النحيل الجميل , كان مصنوعا من القماش الأسود برقبة مرتفعة مستديرة , ووضعت في أذنيها قرطا طويلا من الماس كان يهتز ويبرق كلما حركت رأسها.
وأرتدت معطفا من الفراء الفضي , قدمه لها بول هدية في أحدى المناسبات , أما شعرها فتركته ينسدل برقة فوق كتفيها , وكان لونه الفاتح يبرز لون ثوبها القاني, ويتهدل على خديها ويحيط بملامحها الجذابة, وشعرت بالندم لحظة لأنها تأنقت على هذا النحو من أجللويس, لقد عرض الزواج أكثر من مرة, وكان يلح دائما لكي تكون زوجته, ومن يدري لعله يتصور أنها تعمدت أن تتزين حتى تجذبه اليها ! وتنهدت كارن , لم تكن تستطيع أن تبدل ثيابها في أية حال , لقد تأخر الوقت , وقد يأتي لويس في أية لحظة الآن, وألقت نظرة أخيرة على نفسها في المرآة ثم ذهبت لتناول بعض الشراب قبل أن يصل لويس.
شعرت بحزن مفاجىء في قرارة ذهنها عندما فكرت في بول ... ترى هل كان سيعجب بثوبها ؟ تمنت أن تراه على الأقل لتثيت له أن حبها له لم يقض عليها ... تمنت أن تراه نادما ولو قليلا على الطلاق , ولكن هذا كان أملا ضئيلا جدا! من يدري لعله وجد روث في مثل جمالها , ولا شك أنها ستكون سعيدة جدا حين تصبح زوجته , ولن تفرض عليه أية طلبات كما فعلت هي.



وسمعت طرقا على الباب , فذهبت لتفتحه ووجدت لويس أنيقا في ملابس السهرة, وعبَرت عيناه ببلاغة عن أعجابه بها, دعته كارن للدخول فقبل الدعوة بحماس, ولكن كارن لم تضيع وقتا كثيرا, كانت سعيدة متحمسة للذهاب الى الحفل بعد أن جاء لويس.
تناولا العشاء في مطعم مانيفيك, ووجدت كارن نفسها تتعرف على بعض نجوم السينما والتلفزيون , وفي غمرة اهتمامها نسيت حالة الأكتئاب التي أنتابتها من قبل, وعندما تبهت فجأة الى أن لويس يخاطبها قالت:
" آسفة يا لويس... كنت أسرح بعيدا".
ابتسم قائلا:
" كنت فقط أقول يا لك من فتاة شابة رائعة الجمال يا عزيزتي".
أجابت بمرح:
" شكرا يا سيدي الطيب , كنت أتساءل... اذا ا كان ينبغي عليَ أن أقبلك زوجا؟ أنك صبور جدا معي في الواقع يا لويس , لماذا لا تبحث لنفسك عن زوجة؟ أنا لن أتغير... وأنت تعرف ذلك".
ضاقت عيناه قليلا ثم قال:
" سنرى, أن مدبرة شؤون بيتي سوف تترك العمل في نهاية الشهر القادم فأختها التي تقيم في غلاسغو و دخلت المستشفى , وعدتها أن تذهب لتقوم بخدمتها عندما تعود الى بيتها ... ألا يهمك أن تتولي عملها؟".
سألته كارن محاولة أغاظته:
" كمدبرة لبيتك؟".
قال لويس في تصميم :
" بل كزوجتي!".
هزت كارن رأسها وسألته وهي تحاول الهروب من الرد:
" أليست هذه جين مانرنغ التي تقف هناك؟ أنها تبدو أصغر كثيرا من صورتها في السينما".
هز لويس كتفيه النحيلتين وقال:
" أنك ماهرة جدا ... أليس كذلك يا كارن؟".
تساءلت ببرود:
" ماهرة في أي شيء؟".
عبس لويس وقال بهدوء:
" أنك تعرفين ما أعنيه... ولكننا لن نشير الى الموضوع ثانية اذ يبدو أنه يضايقك".
توهج وجه كارن وهما يتناولان الطعام في صمت, وبعد ذلك بدآ يشربان القهوة , فقال لويس:
" أخبريني , هل سويت الموضوع الذي يتعلق بساندرا بطريقة مرضية؟".
" تستطيع أن تقول هذا... علينا أن ننتظر ونرى . أليس كذلك؟".
أجاب وهو يحاول أن يبدو غامضا:
" كما يحدث في كل الأمور".
وبعد أنتهاء العشاء قاما لينضما الى حشود المدعوين للحفل الراقص الذي بدأ في الساعة العاشرة والنصف, وبدأت كارن تستمتع بالحفل, وقبل أن يدخلا قاعة الرقص , ذهبت الى غرفة خلع المعاطف لتصلح من زينتها ... كانت الغرفة تعج بالنساء الأنيقات اللواتي أرتدين أجمل الثياب , وتحلين بالزمرد والياقوت والماس وكأنهن يتنافسن في روعة الحلى.
أصلحت كارن زينتها ووضعت أحمر الشفاه على شفتيها , كانت رموشها الطويلة لا تحتاج الى طلاء, وقد وضعت قليلا من ظل العيون على جفنيها , وكان شعرها الناعم يبدو أكثر جمالا وجاذبية من التسريحات المعقدة على رؤوس النساء حولها.
ما لبثت أن عادت الى لويس في قاعة الرقص , وكان واقفا يراقب الراقصين ويدخن سيكارة , فقال عندما رآها:
" هل أنت مستعدة ؟ يوجد حشد كبير هنا كما ترين ... فلنحاول أيجاد مائدة".
" هيا بنا يا لويس...أنني سعيدة جدا لأنك دعوتني , فأنا مستمتعة جدا بالحفل".
قال لويس برقة:
" أنا أسعد يا عزيزتي".
وسارا بين الراقصين الذين أمتلأت بهم قاعة الرقص , كانت الموائد متناثرة على الأرض اللامعة وكل مائدة في وسطها مصباح يبعث وهجا جميلا ... الغرفة الموسيقية المشهورة في أقصى طرف القاعة, بينما أقيم مقصف طويل في الطرف الآخر , وكانت بقية الجدران مزودة بمرايا طويلة تعكس صور الراقصين عدة مرات , والسقف مرتفعا مقوسا يرتكز على أعمدة رائعة تبرز أناقته , قالت كارن وهي تنظر حولها باهتمام:
"أنه رائع... لم أتصور أنه سيكون على هذا النحو".
ابتسم لويس سعيدا بأنه أسعدها , ووجدا مائدة شاغرة , فطلب بعض المشروبات من خادم مر بجانبه , كان هناك عدد كبير من الخدم يمرون بين الضيوف , وبدا كل شخص مرتاحا سعيدا , وبعد أن راقب لويس الراقصين بعض الوقت قال لكارن:
" هل ترقصين أم تفضلين الجلوس ومراقبة الرقص؟".
صاحت كارن مبتسمة:
" لا ... لا , أفضل الرقص , دعنا نرقص يا لويس, أن قدميَ متحفزتان للرقص!".







رد مع اقتباس
قديم 29-05-2010, 09:08 PM   رقم المشاركة : 12
:: عضو مميز ::
 
الصورة الرمزية جنيــن






جنيــن غير متواجد حالياً

جنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond repute


رد: رواية جراح باردة : آن ميثر


ابتسم لويس وأمسك بيدها, وبدآ يرقصان على ايقاع الموسيقى.
وشعرت كارن بالسعادة تغمرها وكأنها تحيا من جديد , واستطاعت بسهولة أن تتبع خطوات لويس , وقد أدهشها ذلك في الواقع, لأن فترة طويلة مرت عليها لم ترقص خلالها... كان راقصا جيدا , فرقصا ثلاث رقصات بدون أنقطاع.
وفجأة عزفت الفرقة الموسيقية رقصة تشاتشا , ونظرت كارن الى لويس , وسألته وهي تبتسم محاولة أن تغيظه:
" هل تستطيع الرقص على هذا النغم؟".
أجاب وهو يبتسم أيضا:
" أستطيع أن أجرب فقط".
وعبثا حاولا الرقص على الأيقاع السريع , لم يكن لويس راقصا بطبيعته , ولم تستطع كارن متابعة حركاته الحادة, وضحكا كثيرا .
وفي تلك اللحظة لفت نظر كارن أربعة أشخاص يدخلون قاعة الرقص, وكانوا يحاولون الوصول الى مائدة قريبة من الفرقة الموسيقية , وشقوا طريقهم بين حشود المدعوين , كانوا رجلين وأمرأتين , وأحد الرجلين بول فريزر! ولاحظ لويس ارتباك كارن فسألها بلهفة:
" ماذا حدث يا كارن؟ تبدين شاحبة".
أجابت وهي تحاول التركيز على قدميها:
"لقد وصل بول لتوه , لم يرني , مع أنه مع أيان فيلوز وزجته وأمرأة أخرى لا بد أن تكون روث كما أعتقد".
كان أيان فيلوز صديق دراسة قديما لبول , ويزورهما هو وزوجته كثيرا في المنزل أيام زواجهما.
وقطب لويس جبينه غاضبا وصاح:
" يا ألهي... لقد ذهبت الى عشرات من هذه الحفلات الخيرية ولم ألتق به في أي حفل منها! لماذا قرر أن يأتي الليلة؟".
أجابت كارن وهي تمر بلسانها فوق شفتيها اللتين جفتا فجأة :
" لم يكن خاطبا من قبل, لعل روث هي التي أقنعته بالحضور".
أومأ لويس قائلا:
" ربما... هل تريدين أن تجلسي؟".
" أرجوك".
شعرت كارن برغبة في أن تخفي نفسها قدر الأمكان , وطلبت عصيرا عندما عادا الى مائدتهما التي كانت لحسن الحظ بعيدة عن مائدة بول وصحبه, كان في استطاعة كارن أن تراهم بدون أن يلحظوها وشربت كأسها , وقدم لها لويس سيكارة , وراحت تتطلع الى روث, كانت تشعر بالفضول وتريد أن ترى هذه المرأة التي ستكون زوجة بول الثانية, ورأت أن روث ترتدي ثوب رقص رائعا من الساتان الوردي المشغول بالدانتيل , واعترفت كارن بأنها جذابة جدا , ومليئة بالحيوية, كانت روث قصيرة القامة جدا اذا قورنت ببول , ولعل قصر قامتها وضغر حجمها يشعرانه بأنه يحميها!



ما لبث الرقص أن بدأ مرة أخرى , وأمتلأت القاعة بالراقصين ولم تعد كارن تستطيع أن تراهم, ونظرت الى لويس فوجدت أنه يراقبها, فقالت بخفة:
" أذن هذه هي روث ... أنها جميلة جدا .... أليس كذلك؟".
قال لويس وهو يقطب جبينه:
" أعتقد أنها جميلة , برغم أنني شخصيا أفضل الشقراوات ... وهي تبدو ثرثارة".
ولاحظ كل منهما كيف تحاول روث أحتكار الحديث ولفت نظر بوب اليها.
قالت كارن وهي تبتسم وتتنهد:
" أنك متحيز!".
قال لويس فجأة وهو يحتسي شرابه ويأمر الخادم باحضار شراب آخر.
" ترى ما الذي ستفعله ساندرا اذا لم تعد تلتقي مع سيمون؟ أعتقد أنها في حاجة الى يد صارمة! كان يجب على أمك أن تتزوج مرة أخرى".
قالت كارن في تكاسل:
" كان بول يسيطر عليها... وكانت تحترمه!".
وتصلب وجه لويس وهو يقول:
"أذن أستطيع أنا أن أنفعل نفس الشيء أيضا".
احمر وجه كارن وقالت:
" أشك في ذلك يا لويس".
ونظرت الى وجهه الشاحب النحيل, كانت تعرف أن لويس ليس لديه القوة اللازمة للسيطرة على فتاة دون العشرين , مثل ساندرا . لم يكن لديه أية خبرة , أما بول فقد كان يسيطر على سيمون دائما في شبابه. وكانت ساندرا تطيع بول بسبب ملامحه الداكنة الوسيمة وجاذبيته الساحرة , كان يتمتع بسحر كبير... لا أحد ينكر ذلك, وساندرا وقعت ضحية لذلك السحر , لقد تصورت أنها وقعت في غرامه, ونفذت كل رغباته وكأنها أوامر , أما لويس فلا يحتمل أن يروق لها بهذا المعنى, أضف الى ذلك أن مادلين نفسها لم تكن تستلطف لويس في حين أنها هي أيضا كانت تحب بول.

وابتسمت كارن للويس قائلة:
" لويس يا حبيبي... لا أعتقد ذلك , أن ساندرا ليستمن طرازك, كما أنك لست من طرازها, ولكنها تصورت دائما أنها مدلهة بحب بول , كانت تسير وراءه مثل كلب صغير ولا أعتقد أنها كانت ترى أي شخص غيره!".
دهش لويس , أن فكرة تدلُه ساندرا بحب بول لم تخطر على باله أطلاقا , ووجد الفكرة مقززة.
وانتهت كارن من سيكارتها , ونهضت واقفة وهي تقول:
" عن أذنك لحظة.... سوف أذهب الى غرفة خلع المعاطف ولن أغيب كثيرا".
فقال لويس بسرعة وهو ينهض واقفا:
" سوف أنتظر هنا".
ابتسمت وانسلت بين الموائد , واتجهت نحو الباب بحثا عن هواء القاعة الرطب, كانت تحتاج الى هواء طلق أكثر من أي شيء آخر. واستخدمت حقيبة السهرة كمروحة , وسارت ببطء في الردهة الى غرفة خلع المعاطف , وما كادت تصل حتى رأت بول.
كان يستند باهمال الى أحد الأعمدة وهو يدخن سيكارا ويتحدث مع رجل آخر.
سارت كارن نحوهما وعندما أقتربت منهما نظر اليها بول, ولم تبد الدهشة على وجهه الوسيم , وأفترضت أن رآها حتى قبل أن تراه, وعندما نظرت اليه تعجبت , لماذا سمحت للويس بأن يقنعها بأن الطلاق من بول كان أفضل شيء؟ لو أنها تركت وشأنها لعادت اليه... بل أنها ترغب في العودة اليه في هذه الليلة! لو أنه لم يطلقها لما فكرت أطلاقا منه ولظلت زوجته, وعندما التقت عيونهما بدا باردا بعيدا , لدرجة أنها غضبت من هدوئه الواضح.
على أنه استقام وألقى بسيكاره على الأرض وسحقه بكعب حذائه, كان واضحا أنه لا ينوي أن يتجاهلها , وشعرت كارن بسعادة بدون أن تدري سببا لها , وألتفت رفيقه أيضا ورآها , ولاحظت كارن أنها لا تعرفه من قبل.
وتمتمت لنفسها وقد غمرتها سعادة كبيرة بأنها تبدو في أجمل صورة في ثوب السهرة الجديد.
" أهلا يا بول".
كانت تريد أن يراها بول , وقد تحققت رغبتها الآن.
أومأ بول برأسه قائلا:
" أهلا يا كارن".
كانت عيناه عميقتين لا ترى لهما قاعا ... والتفت الى رفيقه وكان رجلا في حوالي الخامسة والثلاثين , له شعر أشعث أشقر, ووجه مرح صبوح , وقبل أن يقدم بول كارن ابتسم الرجل بمرح وقال:
" هيا يا بول... ألا تقدمني؟ يبدو أنك تعرف أجمل الفتيات !".
ابتسم بول نصف ابتسامة وتساءلت كارن: ترى ما الذي يدور في ذهنه؟ هل كان يفكر أن روث أجمل منها؟ وقال:
" كارن... هذا هو أنتوني ستوكر , صديق قديم من أيام الجامعة, وهذه كارن يا توني , كارن ستاسي".
وتردد لحظة قصيرة جدا عند ذكر اسم أسرتها وكأنه لا يزال يعتقد أنها كارن فريزر.
وقالت كارن مبتسمة:
" هالو".
فصافحها توني بقوة ورد بدوره:
" كيف حالك؟".
كانت يده كبيرة غليظة ولكن أظافره أنيقة جدا, كان كل شيء فيه كبيرا.
والواقع أن شخصيته تعوض عن كل نقص في مظهره , كان يبدو رجلا ودودا لطيفا , فاستراحت اليه كارن فورا , لم يكن من النوع الذي يمكن أن يجذبها اليه , ولكن يمكن أن يكون صديقا.
وأجابت بلهجة مؤدبة:







رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
آن ميثر, جراح باردة, روايات عبير, روايات عبير المكتوبة, رواية جراح باردة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة









الساعة الآن 04:10 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
منتديات بال مون - منتديات رومانس مون