منتديات بال مون  

العودة   منتديات بال مون > منتدى الفن والأدب > منتدى روايات عبير وأحلام > منتدى روايات عبير

منتدى روايات عبير روايات عبير القديمة - روايات عبير الجديدة - روايات عبير دار النحاس - روايات عبير دار الكتاب العربي - روايات عبير مكتبة مدبولي - روايات عبير المركز الدولي - روايات عبير المكتوبة - روايات عبير دار ميوزك - روايات قلوب عبير

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 29-05-2010, 09:08 PM   رقم المشاركة : 13
:: عضو مميز ::
 
الصورة الرمزية جنيــن






جنيــن غير متواجد حالياً

جنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond repute


رد: رواية جراح باردة : آن ميثر


" أنني بخير , هل تستمتع بالحفل؟".
أجاب توني:
" جدا , الواقع أنني ساعدت في تنظيمه".
وابتسم لها ثم صاح فجأة:
" يا ألهي يا بول! لقد تذكرت , هل هذه... أقصد ... الفتاة التي كانت زوجتك؟".
هز بول كتفيه العريضين , وقال ببرود , بينما شعرت كارن بوجنتيها تتوهجان:
" لقد كانت زوجتي منذ سنوات طويلة".
" يا ألهي , هل تصرفت كالأحمق يا بول؟".
أجاب بول بهدوء:
" أبدا... أن كارن أمرأة جذابة جدا, وهي تعرف هذا بالتأكيد".
زادت حمرة وجه كارن , كانت تكره أن يتحدث عنها أحد وكأنها ليست موجودة , وقاطعت حديثهما قائلة:
" هل أنت بمفردك يا بول؟".
أجاب وهو ينظر اليها:
" أنني أنتظر روث في الواقع , وأعتقد أنها في غرفة خلع معاطف السيدات".
" لقد رأيتك عندما وصلت قبل ذلك".
" أعرف أنك رأيتني . لقد رأيتك عندما جلسنا الى المائدة".
وارتجفت كارن , لم تكن تعرف أنه شاهدها كما شاهدته , ترى ماذا ظن بها ؟ هل أعتقد أن الفضول كان يتملكها ؟ كان الحديث بليدا جدا وتمنت أن يخطر على بالها شيء مضحك حتى تجعلهما يضحكان , وأخيرا تمتمت قائلة وهي تنظر الى بول من خلال رموشها الغزيرة:
"على فكرة بول , شكرا لأنك تحدثت مع سيمون".
بدا بول متضايقا بعض الشيء كما توقعت , ونظر اليهما توني , وكان واضحا أنه مذهول من تحول الأحداث , ومضت كارن تقول في تصميم:
" لم تعطني فرصة أمس لأشكرك كما يجب!".
أجاب بول بجمود , بينما لمعت عيناه على نحو خطير وكأنه يتحداها أن تقول المزيد:
" لا داعي للشكر".
نظرت كارن الى توني , وتمتمت وهي تبتسم:
" لا تقلق علينا ... أنا وبول لا نزال صديقين طيبين ... أليس كذلك يا حبيبي؟ أننا أنس متحضرون في أية حال , أليس كذلك؟ لسنا بدائيين , ونستطيع أن نتصرف على نحو طبيعي بعضنا مع بعض , ألست على حق يا بول؟".
أجاب بول في برود , ولكن عينيه كانتا تبرقان غضبا:
" تماما...".
وقطع توني الحرب غير المسلحة بينهما بقوله:
" ما رأيك في أن تعودي معي الى قاعة الرقص يا كارن ؟ أود أن أرقص معك اذا سمحت".
تصلب بول عندما سمع كلمات توني , وأدركت كارن أن بول لا يريد أن ترقص مع توني لسبب ما , هل يمكن أن يكون غيورا؟ لا ... أن هذا أمر مضحك... لعله كان لا يريد صديقه أن يعرف أمرأة مثلها أو على الأصح مثل ما تصورها عليه , وتجاهلت موقفه وأجابت:
" شكرا يا توني , أنني أود جدا أن أرقص معك".
والتفت توني الى بول وقال:
" رائع.... سأراك فيما بعد أذا يا صديقي العزيز!".
وقال بول:
" طبعا".
كان بول ممتعضا , وأدركت كارن أنها ضايقته , ولكن الى أي حد؟ هذا ما لم تستطع معرفته.
أمسك توني يدها وعادا الى قاعة الرقص , واثبت أنه راقص ماهر رغم كبر حجمه, كما كان رفيقا مسليا , وقال لها أنه هو نفسه قد دعا بول وأصدقاءه الى هذا الحفل ضيوفا له , وأن رفيقته رفضت الحضور في آخر لحظة.
وأخبرها أنه يملك مزرعة في ولتشاير كانت ملكا لأسرة ستوكر على مدى أجيال , لم تكن أسرته ثرية لأن كل أموالها كانت تضيع في حرث وفلاحة الأرض , وهذا يفسر سبب غلاظة يديه.
أعجبت كارن بتمسكه بأرضه وعدم تخليه عنها, لو أنه باع المزرعة لأستطاع هو وأمه وأخته أن يعيشوا في لندن في رغد نسبي, ولكنهم أحبوا الأرض وفضلوا أن يقيموا في ولتشاير ويساعدوا مستأجريهم. ومن وصفه بدت المزرعة جميلة كما بدت أسرته من النوع الريفي العريق حتى أذا كانوا أسياد القصر , وأخبرها أن أباه قد توفي وأن أمه وأخته تعيشان في قصر قديم فسيح يطل على المزارع.
ورغم أنه كان قد عرف بول منذ أيام دراستهما في (أكسفورد) ألا أنهما التقيا مؤخرا فقط وجددوا علاقتهما , فتناولا الغداء سويا مرتين, وتعرف توني على خطيبة بول الأميركية.
وتركته كارن يسهب في الحديث فقد أثار أهتمامها على نحو غامض, ولكن ذهنها ظل يفكر في بول! كان جميلا أن تستمع الى حديثه بينما كان نصف ذهنها يفكر في شيء آخر , كان رفيقا لا يطلب شيئا فانقادت له بسهولة وبلا تفكير.
وفجأة لمحت لويس وشعرت بتأنيب الضمير, لقد بدا متوترا بل غاضبا من شيء ما, وعندما رآها أيضا ولوحت له بيدها عبس وتجاهلها, وشعرت بالقلق والذنب, وعندما انتهت الرقصة أخبرت توني أنها كانت مع رئيسها في العمل وأنه ينتظرها.
فصاح توني:
" حقا؟ حسنا... هل يمكن أن أنضم اليكما لحظة".
زمت كارن شفتيها وقالت:
" بالطبع. لويس وأنا صديقان قديمان ولن يعترض بالتأكيد ".
رد توني بحرارة:
" حسنا جدا, أنني أود أن أرقص معك مرة أخرى اذا سمحت لي".
ابتسمت له كارن وتركته يمسك يدها وهما عائدان الى المائدة التي كان لويس يجلس اليها , نهض فجأة عندما اقتربا منه وبدا قزما الى جانب توني بقامته الطويلة العريضة, وصاح لويس في صوت غاضب:
" أين كنت طوال هذه المدة ؟ ومن هذا؟".
رد توني على الفور:
"اسمي ستوكر... أنتوني ستوكر, ومن تكون أنت؟".
كان يبدو أنه ضاق بأسلوب الرجل الآخر ونبرته, ولم تفهم كارن السبب في امتعاض وجه لويس فصاحت قائلة:
" أرجوك... هذا توني يا لويس... وهذا لويس مارتن رئيسي في العمل يا توني".
تصافح الرجلان على نحو غير ودي , وتمنت كارن لو أنها لم تأت مع توني , وأخذت تشرح قائلة:
" كان توني في القاعة يتحدث مع بول عندما ذهبت الى غرفة السيدات, وقدمنا بول أحدنا الى الآخر".
قال لويس وهو يقطب جبينه:
" تقصدين فريزر مرة أخرى!".
" طبعا".
فنظر لويس اليها قائلا:
" مفهوم... والآن ألا ترقصين معي يا كارن؟".
ضاقت بغيرته وحبه لأمتلاكها , ومرة أخرى قالت:
"طبعا".
لم تكن قد أعطته مبررا واحدا ليفترض أنهما أكثر من صديقين طيبين رغم كل أحاديثه عن الزواج , وكانت تكره أن تشعر بأنه يحاول أن يتملكها على هذا النحو , لم يكن له الحق في أية سيطرة عليها! لأنها أمرأة حرة غير مرتبطة بشخص ما.
ورقصا معا فترة في صمت, ثم قال بصوت متوتر:
" يتعين عليَ أن أعتذر لك... يبدو أنني تصرفت بطريقة غير لائقة".
وافقت كارن وقالت بحدة:
" نعم... ماذا بك؟ لقد غبت ربع ساعة فقط".
وشعرت بالسعادة أنه أثار الموضوع بصراحة, وتنهد لويس وقال في صوت حزين:
"أعرف... أعرف... كان واضحا تماما أنني أغار بجنون , أنك لا تقدرين هذا الشعور , شعور شخص يريد أنسانة من كل قلبه ويعرف أنها لا تريده".
احمر وجه كارن خجلا وقالت بسرعة:
" لويس ... أرجوك... لا داعي لهذا الحديث الآن ... لا داعي له مرة أخرى".
أحمر وجه لويس أيضا وتمتم قائلا:
" أعرف... كل ما أرجوه ألا تتباهي بمعرفة الشبان هكذا أمامي, أنني لا أستطيع أن أسيطر على مشاعري , النتيجة التي وصلت أليها أنك أمرأة باردة!".
كادت كارن تنفجر ضاحكة... أن مجرد الحديث مع بول يجعل الدم يتدفق في جسمها ولكن لويس يظن أنها باردة! وارتجفت...
أخيرا قالت:
" لعلك على حق".
فضلت أن تأخذ أيسر طريق للخروج من هذا الحديث .
ورد لويس ببطء وهو ينظر في وجهها متفرسا:
" أنا واثق من هذا... ولكنك ستحتاجين الى رجل مرة ثانية يا كارن, وسوف تجدينني اذا شئت ".
عبست كارن عندما سمعت هذا ولم ترد عليه , كان تصرف لويس غريبا هذه الليلة.







رد مع اقتباس
قديم 29-05-2010, 09:09 PM   رقم المشاركة : 14
:: عضو مميز ::
 
الصورة الرمزية جنيــن






جنيــن غير متواجد حالياً

جنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond repute


رد: رواية جراح باردة : آن ميثر


وعاداالى المائدة حيث كان توني في انتظارهما , وبدا سعيدا عندما رأى كارن فنهض واقفا بسرعة, وأمسك مقعدها لتجلس عليه, وفكرت: لقد كان رفيقا طيبا في الواقع وقد أنساها بول ولويس أيضا لفترة, فبدأت تعتبر لويس مشكلة الآن, أنها لا تريد أن تترك عملها معه بعد كل هذه المدة, ولكن اذا أصبح لويس لا يطاق , عندئذ لا بد أن نفعل شيئا , أنها لا تستطيع أن تسمح له باحتكارهاأ والسيطرة عليها وأفشاد حياتها.
أما لويس فلم يكن طبيعيا كعادته , وحاول أن يضمها بشدة الى صدره أثناء الرقص , كانت تشعر بالأختناق عندما تلفح أنفاسه عنقها, وبدا واضحا أنه يبذل كل ما يستطيع لكي يسيطر على عواطفه, وتصورت كارن أو وجود بول مسؤول الى حد ما عن هذا السلوك من ناحية لويس , لم يكن في يوم من الأيام بهذا المنظر , وبدأت تشعر بأنها لا تعرفه على حقيقته كم كانت تعتقد.
كان أيان فيلوز يعمل في قسم المبيعات ويؤدي عمله على أكبر وجه , وكان هو وبول صديقين منذ فترة طويلة جدا ولم يكن أختلاف مركزيهما يشكل أية عقبة في طريق صداقتهما.
وكانت زوجته مرغريت فيلوز في الثامنة والعشرين من عمرها, أي في نفس سن روث , وكانت هي وروث منسجمتين تماما رغم أن مرغريت رفضت أن تتحدث عن زوجة بول الأولى مع زوجته القادمة , فقد كانت تعرف كارن وتحبها وأثار هذا غضب روث التي كانت حريصة على معرفة كل شيء عن السيدة فريزر الأولى , لم تكن قد رأت صورة لكارن , فلم تجد أية صورة لها في شقة بول , ورغم أن هذا أسعدها الا أنها كانت تود أن تعرف شكل كارن, كانت تشعر وكأن لها عدوا غير مرئي.
وفي تلك الليلة كانت لهم مائدة قريبة من مكان الفرقة الموسيقية , وقد رقصوا جميعا كثيرا , ولم تكن روث حريصة على أن ترقص مع أيان ولكن عندماطلبها للرقص رأت أنه من غير المناسب أن ترفض كل مرة, ولكن مرغريت رقصت مع بول, وما يثير السخرية أن الغيرة تنهشها عندئذ.
كانت سعيدة بثوبها المزركش بالدانتيل فوق الساتان , كان يتناسب مع بشرتها البيضاء الوردية , كانت واثقة من أن بول معجب به, برغم أنه نادرا ما كان يعلق على ملابسها, وكان ثوب مرغريت من الكريب الرمادي , وكان موضة قديمة في نظر روث, كانت واثقة تماما من أنها أكثر جاذبية من مرغريت في نظر أيان أيضا , ولكن بول لم يظهر أية علامة على الغيرة ! وتضايقت روث , فقد كانت تتمنى أن تثير بول في هذه الناحية , ولكن بول كان يبدو باردا طوال الأيام القليلة السابقة , منذ أن تناول الغداء مع كارن , ولم تستطع معرفة السبب, لم تكن روث قد أعتادت على أن يرفض لها طلب, فقد دللها أبواها واستجابا لكل نزواتها.
جلست وأخذت تمر بأصابعها على ذراع بول وتتساءل ما الذي يمكن أن تقوله حتى تجذب أهتمامه! كان يبدو بعيدا عنها مسافة طويلة, في الفكر أن لم يكن في الواقع قبل ذلك كان هو وأيان يناقشان بعض تصميمات النسيج الجديد الذي يصنعانه, وشعرت بالملل من حديثهما, والواقع أنها لم تتلق أهتماما كبيرا في تلك الليلة.
وفجأة لاحظت أن حشدا من المدعوين يجتمه حول راقصين يرقصان وسط القاعة , كانت الفرقة الموسيقية تعزف لحنا راقصا وتصورت روث أن الراقصين يستعرضان رقصتهما , ولا شك أن مراقبتهما تثير الأهتمام والبهجة, فقالت وهي تمسك بذراع بول:
" تعال نذهب الى هناك لمشاهدتهما".
كان ايان وزوجته يرقصان , ولذلك نهض بول رغما عنه وسار معها الى الراقصين في وسط القاعة , لم يكن هناك من يرقص غيرهما. وكان الجميع يرقبونهما , وتوقف بول فجأة عن سيره , كان الراقصان اللذان يضحكان ويرقصان على ايقاع الموسيقى هما توني و... كارن!
وشعر بالدم يتدفق في عروقه وهو يراقبهما , وغضب من مشاعره التي فضحته , كان لا بد أن يسيطر على أعصابه!
صاحت روث قائلة:
" أنه توني ستوكر... أنهما رائعان... ومع ذلك أنا شخصيا لا أرضى بأن أستعرض نفسي هكذرا".
ولم يرد بول فنظرت اليه, كان وجهه قاتما متجهما , فعبست وسألته في ضيق:
" ماذا حدث ؟ ألم تكن تريد أن تأ تي؟".
أجاب بول ممتعضا:
" كلا".
"لماذا؟".
وهنا شعرت روث فجأة باحساس غامض, كان في وجه بول شيء , شيء معين جعلها تسأله بغتة بصيغة أتهام:
" أنت تعرف تلك الفتا... أليس كذلك؟ من هي؟".
حاول بول أن يتفادى الرد فسألها ببطء:
" وما الذي يجعلك تعتقدين هذا؟".
" أنني أشعر بأنك تعرفها ... هل تعمل في شركتك؟ أو شيء من هذا القبيل؟".
رد بهدوء:
" كانت تعمل في شركتي... أنها كارن يا روث".
كان وجه روث صورة للشك وعدم التصديق , فصاحت قائلة:
" كارن؟ لا تقصد هذه الكارن؟".
دس بول يديه في جيبي سرواله وقال:
"نعم هي... كنت أظنها في نفس سنك... أنك لم تخبرني أبدا يا بول أنها صغيرة".
أجاب ببرود :
" أنك لم تسألينني , أن كارن في الخامسة والعشرين من عمرها الآن, أصغر منك بثلاث سنوات كما أعتقد!".


وتوهج وجه روث غضبا , كم تمنت لو أنها لم تقترح الذهاب لمشاهدة الراقصين , لكن من أين لها أن تعرف أن الراقصة هي كارن؟ لم تكن تعرف أنها موجودة في الحفل . ومع ذلك لم يبد بول مندهشا. ترى هل كان يعرف أنها هنا؟ وتدفقت الأسئلة على ذهنها ولكنها تغلبت عليها وتجاهلتها , كان من الغباء أن تفكر على هذا النحو . لقد تزوجا ثم طلقا وانتهى الأمر ... أن أيا منهما لا يعني شيئا للآخر الآن, ومجرد أنهما يتحدثان أحدهما مع الآخر بطريقة عادية يثبت أن كلا منهما لم يعد يكن أيَة مشاعر نحو الآخر.
ومع ذلك شعرت روث بالغضب فجأة وهي تراقب كارن , كانت كارن أمرأة جميلة جدا وليست الأنسانة القبيحة التي تصورتها , جامدة الوجة التي تتباهى بلا خجل أمام الرجال , وتتصرف وكأنها أصغر من حقيقتها بسنوات كثيرة, وراحت تحسب في ذهنها فأدركت أن كارن كانت في الثامنة عشرة من عمرها فقط عندما تزوجت بول , معنى هذا أنها عاشت حياة زوجية مع بول في تلك السن, في حين أن روث كانت لا تزال طالبة في الكلية, تخرج مع الفتيان ولا شيء أكثر من هذا, معنى هذا أن بول عندما كان رجلا في الثلاثين وجدها فتاة يمكن أن تشبعه ذهنيا وجسديا في ذلك الوقت . بينما كانت روث معقودة اللسان لا تستطيع أن تتحدث مع رجل في سنه!
والآن فلا بد أن تتذكر هذه الفتاة في كل مرة يلمسها بول وتتساءل ... ترى هل لا يزال يحبه؟
وأثارت أفكارها فزعها , كانت الحياة قد بدت بسيطة هادئة قبل هذا الأسبوع مع اقتراب موعد الزفاف , وفكرة شهر العسل القادم تحتل أفكارها.
ولكن كل شيء تغير, وكل هذا بسبب الأخت الحمقاء لهذه الفتاة , هذه الفتاة الأخت التي تورطت في علاقة مع شقيق بول المتزوج, كان أمرا لا يطاق, وشعرت برغبة في أن تقف وتصرخ وتبكي لتحصل على كل ما تريد كما كانت تفعل في السنوات السابقة... شعرت بأنها تريد أن تخبط الأرض بقدميها واذا أمكن تطأ بهما هذه المرأة التي عادت الى حياة بول سواء شعر هو بذلك أو لم يشعر, ولكن كان عليها أن تتصرف بطريقة طبيعية , لقد حدث ما حدث في الماضي وأصبح بول ملكها الآن , واذا أظهرت أنها خائفة من سلطة هذه المرأة فلا أحد يعرف ما الذي يمكن أن يحدث! كلا... يجب أن تتصرف كالمعتاد وتظل الخطيبة المحبة المتفهمة , أما بعد الزواج فيمكن أن يختلف الأمر.


وتمتمت بنعومة وهي تدس يدها في ذراع بول:
" هيا بنا يا حبيبي ... لنعد الى الفندق يا بول".
كان بول على استعداد لتنفيذ رغبتها , ولا يريد صحبة أحد... وكا ن يفضل أن يترك وحده مع عواطفه التي تعتمل في داخله ... وقال في عدم أكتراث واضح:
" وهو كذلك ... اذا كانت هذه رغبتك.... ظننت أنك تستمتعين بالحفل".
أجابت بسرعة:
" كنت ... أقصد... أنني أشعر بصداع الآن... وأريد أن أهدأ وأسترخي في جناحي في الفندق ... هذا كل ما في الأمر ".
أومأ بول موافقا ... وأبتعد عن الحشد الذي تجمع حول كارن وتوني , ثم قال:
" يجب أن نخبر أين ومارغريت بأننا سننصرف".
كان جناح روث في فندق دورشستر غاية في الأبهة والفخامة, وكان يكلف أباها مبلغا طائلا كل يوم, ولكن هيرام ديلاني كان يعد ورق البسكوت الذي يملك بالآلاف وليس بالعشرات, ولذلك كانت نفقات أقامة ابنته في فندق أنيق في لندن ليست أكثر من وخزة دبوس في حسابه.
كانت غرفة الأستقبال الملحقة بالجناح خالية, فقد كانت روث قد أعطت لوصيفتها الخاصة يوما أجازة , وألقت روث بنفسها باهمال على أريكة منخفضة, وفك بول أزرار معطفه القاتم ذي الياقة المصنوعة من الفراء , وأخذ يجول في أنحاء الغرفة وكأنه نمر في قفص... كان يتساءل!
ترى متى يستطيع أن ينصرف!
مدت روث يدها اليه وقالت في كسل:
" تعال أجلس يا حبيبي... لن تنصرف الآن بالطبع!".
عضَ بول شفته وأجاب ببطء:
" ظننت أنك مصابة بصداع, ولكن يبدو أنك استعدت صحتك بسرعة مذهلة".
وتوهج وجه روث وأجابت وهي تدافع عن نفسها :
" لقد أفاقني الهواء الطلق".
قال بول بحسم:
" ومع ذلك فأن الوقت متأخر, ومن الأفضل أن أنصرف... أذهبي الى فراشك واستريحي , وسوف أراك في الصباح".
وأنحنى وقبل خدها, ولكنها لفت ذراعيها حول عنقه وشدته ليجلس بجوارها , وهمست قائلة:
" لا تبتعد عني!".
كانت واثقة من أنها تستطيع أن تخرجه من أكتئابه , ولكنها شعرت بأن بول يقاومها, وبعد لحظة أضطرت أن تتركه ينهض واقفا... وشعرت بالحرج وعدم الأرتياح , بل شعرت بأنه جرح كرامتها ولكنها سيطرت على شعورها , وقالت:
" هل سنتناول الغداء معا دا؟".
هز بول كتفيه قائلا:
" أتصلب بي تلفونيا في الصباح... سأحاول يا حبيبتي".
قالت:
" شكرا".
وبدت السخرية في صوتها فتركها بابتسامة باهتة.
وبعد انصرافه نهضت روث من فوق الأريكة , لم تكن تشعر بصداع أطلاقا , وقد فشلت خططها في أن تسترد بول لنفسها وفكَت سحاب الثوب بأصابعها بدون أهتمام , وأمسكت بالثوب في قبضتها ومزقته من العنق حتى الخصر! وبغضب ألقت به على الأرض. وعندما فتحت باب غرفة النوم وجدت يديها ترتجفان , وسالت الدموع من عينيها , ها هي ذي... واحدة من أغنى النساء الشابات في لندن , ومع ذلك تأوي الى فراشها بعد منتصف الليل بقليل , وهي في أشد وأسوأ حالات الغضب!
ترك بول الفندق وجلس في سيارته ... وقبل أن يدير المحرك أشعل سيكارة , ثم قاد سيارته الفارهة بسرعة , كانت شقته في بلغرافيا ولكنه لم يكن يرغب في النوم الآن... واتجه الى شارع خلفي, كانت ليلة حالكة الظلام, ولكنه استطاع أن يشق طريقه بدون أن يرى شيئا وهو يفكر مرهقا.
وعلى مشارف ريتشموند دخل في طريق خاص واتجه نحو جدار عال فيه بوابتان من الحديد المصبوب حفر عليها اسم تريفاين, كان ذلك هو المنزل الذي اشتراه عند زواجه من كارن , لم يكن قد باعه, وانعطف نحو المدخل بين الأشجار الباسقة متجها الى الفناء الأمامي أمام اللالم المنخفضة التي تؤدي الى الأأبواب المزدوجة البيضاء , كان جمال المكان الأنيق لا يمكن أن يرى في تلك الليلة المظلمة , ولكن بول كان قد جدَد الكثير من أثاثه في الداخل, ولكن روحه ظلت تحمل جو السنوات الماضية!
وأضاءت الأنوار الأمامية لسيارة بول المكان قبل أن يوقف المحرك ويطفئها, وانسل من خلف عجلة القيادة وصفق الباب وراءه , ودوى الصوت في سكون الليل , ووضع بول يديه في جيبه وسار .
كانت روث لا تعرف شيئا عن منزل تريفاين فلم يكن قد أخبر أحدا, ولا حتى أمه , بأنه لا يزال يملك البيت, وكان مستعدا لأن يتركهم يتصورون أنه باعه, كان قد فصل كل طاقم الخدم, ولكن عندما طلَق كارن ظلت مدبرة البيت وزوجها كما هما في المبنى الخالي ينظمان كل شيء استعدادا لزيارته في أية لحظة يشاء, ولم يذهب الى هناك منذ أن خطب روث, فلم يكن قد شعر بحاجة الى الذهاب حتى الآن.
وقبل أن يصل الى الأبواب الأمامية أضيء نور الأرسال فوق الباب, وبعد لحظة فتح السيد بنسون بنفسه الباب , وتدفق الضوء في المدخل وغمر بول بنوره, كان بنسون يرتدي الروب فابتسم مرحبا عندما رأى سيده وصاح:
" أهلا بك يا سيد بول, أنها مفاجأة سارة , أننا لم نرك منذ ثلاثة أشهر!".
وعبر بول الشرفة ودخل القاعة الفسيحة , وقال لخادمه:
" آسف يا بنسون اذا كنت أزعجتك. أعرف أن الوقت متأخر جدا".
أجاب بنسون متفهما:
" لا يهم يا سيدي".
زفكر بول... لا يمكن أن يكون بنسون عنده أية فكرة عن السبب الذي جعله يأتي الى هنا في هذا الوقت المتأخر!
أغلق بنسون الأبواب ثم قفلها بالقفل وقال:
" هل ستقضي الليلة هنا يا سيدي؟".
أومأ بول قائلا وهو يخلع معطفه :
" نعم يا بنسون , أنني أتوقع أن يكون سريري جاهزا كالمعتاد".
قال بنسون:
" أنه جاهز يا سيدي, الحقيقة أن ماغي قالت اليوم أنها تتوقع حضورك قريبا , وهي تعد البيت دائما يا سيدي لحضورك".
ابتسم بول وهو يعبر القاعة:
" هل أوت الى فراشها؟".
" نعم يا سيدي . هل تريد شيئا؟ هل تحتاج الى طعام؟".
هز بول رأسه وفتح باب غرفة المكتب وقال:
" لا أريد شيئا ما دام يوجد الكثير من الشراب".
رد بنسون في الحال:
"لقد وضعت زجاجة جديدة هناك اليوم. هل أنت متأكد أنك لا تحتاج الى شيء آخر يا سيدي؟".
أجاب بول:
" متأكد... تصبح على خير يا بنسون... سأراك في الصباح".
كانت الغرفة مكدسة بالكتب المرتبة بدقة , وبالأضافة اليها كان هناك بيانو صغير في أحد الأركان , كان هو وكارن يستعملان الغرفة كغرفة للموسيقى , وقد قضيا أمسيات سعيدة كثيرة وحدهما هنا... كان بول يتقن العزف على البيانو , وكان يعزف ألحان كارن المفضلة من مؤلفات شوبان وغريج.
واتجه الى صينية الشراب الموضوعة قريبا من البيانو فوق مائدة منخفضة وصب لنفسه كأسا من الشراب رشفه بسرعة, وأعقبها بكأس أخرى ثم جلس أمام البيانو وراح ينقل أصابعه بين مفاتيحه ويعزف لحن (في ضوء القمر) كان لحنا حزينا , وعندما نظر ناحية المقعد الوثير العميق الموضوع بجانب المدفأة تصور أن كارن جالسة هناك تراقبه.
وأنطلقت منه أنَة , وصفق غطاء البيانو ثم وقف وفك ياقة قميصه , وراح يجول في الغرفة على غير هدى ... يا ألهي... ماذا دهاه الآن؟
هل كان رجلا أم فأرا؟ ولعن سيمون لأنه كان السبب في أزمته هذه, لو أنه لم ير كارن أطلاقا لما ثارت مشاعره على هذا النحو . وكان من المحتمل ألا يراها ثانية أبدا... كان كل منهما يعيش في دائرة أجتماعية مختلفة , لقد أنضمت كارن الى مجاله أثناء الزواج , ولكنها كانت عادت الى فلكها الخاص بعد الطلاق... كان معظم الأشخاص الذين يختلك بهم من الأثرياء جدا وأصحاب النفوذ , مثل رجال البنوك والمال والأعمال , الذين لا يهتمون الا بجمع مزيد من المال ولكنه رأى كارن الآن, وأدرك أنها لا تزال تجذبه وتثير أهتمامه ... أنه لن يخدع نفسه, كارن تجذبه دائما على هذا النحو... كان قد نسي كم هي جميلة , حتى رآها ثانية‍
تصور في أحد الأيام أنها ستتزوج لويس , ولم يكن يهتم بوجود علاقة بينها وبين أي رجل , ولكنها ما زالت حرة غير مرتبطة , وعندما رآها الليلة ترقص مع توني أصيب بصدمة! كان واضحا أنها سلبت لب توني , ومن يدري , فمن المحتمل أن تكون معه حتى الآن , ولعله سيصحبها الى شقته أو شقتها , هل ستسمح له بأن يعانقها؟
شعر بول بطعنة سكين في معدته.... أن الغيرة العمياء شيء يثير السخرية , ولكنه كان يشعر بالغيرة! وتمنى لو أنه ذهب الى شقتها ليستكشف الأمر بنفسه , ولكن كبرياءه منعه من ذلك. ماذا سيقول لها لو ذهب؟ هل يقول أنه يريد أن يطمئن بنفسه ؟ ومد يده الى زجاجة الشراب وملأ كأسه , وألقى بنفسه على المقعد وهو لا يزال يمسك بالزجاجة في يده, ستكون ليلة طويلة جدا!







رد مع اقتباس
قديم 29-05-2010, 09:09 PM   رقم المشاركة : 15
:: عضو مميز ::
 
الصورة الرمزية جنيــن






جنيــن غير متواجد حالياً

جنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond repute


رد: رواية جراح باردة : آن ميثر


وعاداالى المائدة حيث كان توني في انتظارهما , وبدا سعيدا عندما رأى كارن فنهض واقفا بسرعة, وأمسك مقعدها لتجلس عليه, وفكرت: لقد كان رفيقا طيبا في الواقع وقد أنساها بول ولويس أيضا لفترة, فبدأت تعتبر لويس مشكلة الآن, أنها لا تريد أن تترك عملها معه بعد كل هذه المدة, ولكن اذا أصبح لويس لا يطاق , عندئذ لا بد أن نفعل شيئا , أنها لا تستطيع أن تسمح له باحتكارهاأ والسيطرة عليها وأفشاد حياتها.
أما لويس فلم يكن طبيعيا كعادته , وحاول أن يضمها بشدة الى صدره أثناء الرقص , كانت تشعر بالأختناق عندما تلفح أنفاسه عنقها, وبدا واضحا أنه يبذل كل ما يستطيع لكي يسيطر على عواطفه, وتصورت كارن أو وجود بول مسؤول الى حد ما عن هذا السلوك من ناحية لويس , لم يكن في يوم من الأيام بهذا المنظر , وبدأت تشعر بأنها لا تعرفه على حقيقته كم كانت تعتقد.
كان أيان فيلوز يعمل في قسم المبيعات ويؤدي عمله على أكبر وجه , وكان هو وبول صديقين منذ فترة طويلة جدا ولم يكن أختلاف مركزيهما يشكل أية عقبة في طريق صداقتهما.
وكانت زوجته مرغريت فيلوز في الثامنة والعشرين من عمرها, أي في نفس سن روث , وكانت هي وروث منسجمتين تماما رغم أن مرغريت رفضت أن تتحدث عن زوجة بول الأولى مع زوجته القادمة , فقد كانت تعرف كارن وتحبها وأثار هذا غضب روث التي كانت حريصة على معرفة كل شيء عن السيدة فريزر الأولى , لم تكن قد رأت صورة لكارن , فلم تجد أية صورة لها في شقة بول , ورغم أن هذا أسعدها الا أنها كانت تود أن تعرف شكل كارن, كانت تشعر وكأن لها عدوا غير مرئي.
وفي تلك الليلة كانت لهم مائدة قريبة من مكان الفرقة الموسيقية , وقد رقصوا جميعا كثيرا , ولم تكن روث حريصة على أن ترقص مع أيان ولكن عندماطلبها للرقص رأت أنه من غير المناسب أن ترفض كل مرة, ولكن مرغريت رقصت مع بول, وما يثير السخرية أن الغيرة تنهشها عندئذ.
كانت سعيدة بثوبها المزركش بالدانتيل فوق الساتان , كان يتناسب مع بشرتها البيضاء الوردية , كانت واثقة من أن بول معجب به, برغم أنه نادرا ما كان يعلق على ملابسها, وكان ثوب مرغريت من الكريب الرمادي , وكان موضة قديمة في نظر روث, كانت واثقة تماما من أنها أكثر جاذبية من مرغريت في نظر أيان أيضا , ولكن بول لم يظهر أية علامة على الغيرة ! وتضايقت روث , فقد كانت تتمنى أن تثير بول في هذه الناحية , ولكن بول كان يبدو باردا طوال الأيام القليلة السابقة , منذ أن تناول الغداء مع كارن , ولم تستطع معرفة السبب, لم تكن روث قد أعتادت على أن يرفض لها طلب, فقد دللها أبواها واستجابا لكل نزواتها.
جلست وأخذت تمر بأصابعها على ذراع بول وتتساءل ما الذي يمكن أن تقوله حتى تجذب أهتمامه! كان يبدو بعيدا عنها مسافة طويلة, في الفكر أن لم يكن في الواقع قبل ذلك كان هو وأيان يناقشان بعض تصميمات النسيج الجديد الذي يصنعانه, وشعرت بالملل من حديثهما, والواقع أنها لم تتلق أهتماما كبيرا في تلك الليلة.
وفجأة لاحظت أن حشدا من المدعوين يجتمه حول راقصين يرقصان وسط القاعة , كانت الفرقة الموسيقية تعزف لحنا راقصا وتصورت روث أن الراقصين يستعرضان رقصتهما , ولا شك أن مراقبتهما تثير الأهتمام والبهجة, فقالت وهي تمسك بذراع بول:
" تعال نذهب الى هناك لمشاهدتهما".
كان ايان وزوجته يرقصان , ولذلك نهض بول رغما عنه وسار معها الى الراقصين في وسط القاعة , لم يكن هناك من يرقص غيرهما. وكان الجميع يرقبونهما , وتوقف بول فجأة عن سيره , كان الراقصان اللذان يضحكان ويرقصان على ايقاع الموسيقى هما توني و... كارن!
وشعر بالدم يتدفق في عروقه وهو يراقبهما , وغضب من مشاعره التي فضحته , كان لا بد أن يسيطر على أعصابه!
صاحت روث قائلة:
" أنه توني ستوكر... أنهما رائعان... ومع ذلك أنا شخصيا لا أرضى بأن أستعرض نفسي هكذرا".
ولم يرد بول فنظرت اليه, كان وجهه قاتما متجهما , فعبست وسألته في ضيق:
" ماذا حدث ؟ ألم تكن تريد أن تأ تي؟".
أجاب بول ممتعضا:
" كلا".
"لماذا؟".
وهنا شعرت روث فجأة باحساس غامض, كان في وجه بول شيء , شيء معين جعلها تسأله بغتة بصيغة أتهام:
" أنت تعرف تلك الفتا... أليس كذلك؟ من هي؟".
حاول بول أن يتفادى الرد فسألها ببطء:
" وما الذي يجعلك تعتقدين هذا؟".
" أنني أشعر بأنك تعرفها ... هل تعمل في شركتك؟ أو شيء من هذا القبيل؟".
رد بهدوء:
" كانت تعمل في شركتي... أنها كارن يا روث".
كان وجه روث صورة للشك وعدم التصديق , فصاحت قائلة:
" كارن؟ لا تقصد هذه الكارن؟".
دس بول يديه في جيبي سرواله وقال:
"نعم هي... كنت أظنها في نفس سنك... أنك لم تخبرني أبدا يا بول أنها صغيرة".
أجاب ببرود :
" أنك لم تسألينني , أن كارن في الخامسة والعشرين من عمرها الآن, أصغر منك بثلاث سنوات كما أعتقد!".


وتوهج وجه روث غضبا , كم تمنت لو أنها لم تقترح الذهاب لمشاهدة الراقصين , لكن من أين لها أن تعرف أن الراقصة هي كارن؟ لم تكن تعرف أنها موجودة في الحفل . ومع ذلك لم يبد بول مندهشا. ترى هل كان يعرف أنها هنا؟ وتدفقت الأسئلة على ذهنها ولكنها تغلبت عليها وتجاهلتها , كان من الغباء أن تفكر على هذا النحو . لقد تزوجا ثم طلقا وانتهى الأمر ... أن أيا منهما لا يعني شيئا للآخر الآن, ومجرد أنهما يتحدثان أحدهما مع الآخر بطريقة عادية يثبت أن كلا منهما لم يعد يكن أيَة مشاعر نحو الآخر.
ومع ذلك شعرت روث بالغضب فجأة وهي تراقب كارن , كانت كارن أمرأة جميلة جدا وليست الأنسانة القبيحة التي تصورتها , جامدة الوجة التي تتباهى بلا خجل أمام الرجال , وتتصرف وكأنها أصغر من حقيقتها بسنوات كثيرة, وراحت تحسب في ذهنها فأدركت أن كارن كانت في الثامنة عشرة من عمرها فقط عندما تزوجت بول , معنى هذا أنها عاشت حياة زوجية مع بول في تلك السن, في حين أن روث كانت لا تزال طالبة في الكلية, تخرج مع الفتيان ولا شيء أكثر من هذا, معنى هذا أن بول عندما كان رجلا في الثلاثين وجدها فتاة يمكن أن تشبعه ذهنيا وجسديا في ذلك الوقت . بينما كانت روث معقودة اللسان لا تستطيع أن تتحدث مع رجل في سنه!
والآن فلا بد أن تتذكر هذه الفتاة في كل مرة يلمسها بول وتتساءل ... ترى هل لا يزال يحبه؟
وأثارت أفكارها فزعها , كانت الحياة قد بدت بسيطة هادئة قبل هذا الأسبوع مع اقتراب موعد الزفاف , وفكرة شهر العسل القادم تحتل أفكارها.
ولكن كل شيء تغير, وكل هذا بسبب الأخت الحمقاء لهذه الفتاة , هذه الفتاة الأخت التي تورطت في علاقة مع شقيق بول المتزوج, كان أمرا لا يطاق, وشعرت برغبة في أن تقف وتصرخ وتبكي لتحصل على كل ما تريد كما كانت تفعل في السنوات السابقة... شعرت بأنها تريد أن تخبط الأرض بقدميها واذا أمكن تطأ بهما هذه المرأة التي عادت الى حياة بول سواء شعر هو بذلك أو لم يشعر, ولكن كان عليها أن تتصرف بطريقة طبيعية , لقد حدث ما حدث في الماضي وأصبح بول ملكها الآن , واذا أظهرت أنها خائفة من سلطة هذه المرأة فلا أحد يعرف ما الذي يمكن أن يحدث! كلا... يجب أن تتصرف كالمعتاد وتظل الخطيبة المحبة المتفهمة , أما بعد الزواج فيمكن أن يختلف الأمر.


وتمتمت بنعومة وهي تدس يدها في ذراع بول:
" هيا بنا يا حبيبي ... لنعد الى الفندق يا بول".
كان بول على استعداد لتنفيذ رغبتها , ولا يريد صحبة أحد... وكا ن يفضل أن يترك وحده مع عواطفه التي تعتمل في داخله ... وقال في عدم أكتراث واضح:
" وهو كذلك ... اذا كانت هذه رغبتك.... ظننت أنك تستمتعين بالحفل".
أجابت بسرعة:
" كنت ... أقصد... أنني أشعر بصداع الآن... وأريد أن أهدأ وأسترخي في جناحي في الفندق ... هذا كل ما في الأمر ".
أومأ بول موافقا ... وأبتعد عن الحشد الذي تجمع حول كارن وتوني , ثم قال:
" يجب أن نخبر أين ومارغريت بأننا سننصرف".
كان جناح روث في فندق دورشستر غاية في الأبهة والفخامة, وكان يكلف أباها مبلغا طائلا كل يوم, ولكن هيرام ديلاني كان يعد ورق البسكوت الذي يملك بالآلاف وليس بالعشرات, ولذلك كانت نفقات أقامة ابنته في فندق أنيق في لندن ليست أكثر من وخزة دبوس في حسابه.
كانت غرفة الأستقبال الملحقة بالجناح خالية, فقد كانت روث قد أعطت لوصيفتها الخاصة يوما أجازة , وألقت روث بنفسها باهمال على أريكة منخفضة, وفك بول أزرار معطفه القاتم ذي الياقة المصنوعة من الفراء , وأخذ يجول في أنحاء الغرفة وكأنه نمر في قفص... كان يتساءل!
ترى متى يستطيع أن ينصرف!
مدت روث يدها اليه وقالت في كسل:
" تعال أجلس يا حبيبي... لن تنصرف الآن بالطبع!".
عضَ بول شفته وأجاب ببطء:
" ظننت أنك مصابة بصداع, ولكن يبدو أنك استعدت صحتك بسرعة مذهلة".
وتوهج وجه روث وأجابت وهي تدافع عن نفسها :
" لقد أفاقني الهواء الطلق".
قال بول بحسم:
" ومع ذلك فأن الوقت متأخر, ومن الأفضل أن أنصرف... أذهبي الى فراشك واستريحي , وسوف أراك في الصباح".
وأنحنى وقبل خدها, ولكنها لفت ذراعيها حول عنقه وشدته ليجلس بجوارها , وهمست قائلة:
" لا تبتعد عني!".
كانت واثقة من أنها تستطيع أن تخرجه من أكتئابه , ولكنها شعرت بأن بول يقاومها, وبعد لحظة أضطرت أن تتركه ينهض واقفا... وشعرت بالحرج وعدم الأرتياح , بل شعرت بأنه جرح كرامتها ولكنها سيطرت على شعورها , وقالت:
" هل سنتناول الغداء معا دا؟".
هز بول كتفيه قائلا:
" أتصلب بي تلفونيا في الصباح... سأحاول يا حبيبتي".
قالت:
" شكرا".
وبدت السخرية في صوتها فتركها بابتسامة باهتة.
وبعد انصرافه نهضت روث من فوق الأريكة , لم تكن تشعر بصداع أطلاقا , وقد فشلت خططها في أن تسترد بول لنفسها وفكَت سحاب الثوب بأصابعها بدون أهتمام , وأمسكت بالثوب في قبضتها ومزقته من العنق حتى الخصر! وبغضب ألقت به على الأرض. وعندما فتحت باب غرفة النوم وجدت يديها ترتجفان , وسالت الدموع من عينيها , ها هي ذي... واحدة من أغنى النساء الشابات في لندن , ومع ذلك تأوي الى فراشها بعد منتصف الليل بقليل , وهي في أشد وأسوأ حالات الغضب!
ترك بول الفندق وجلس في سيارته ... وقبل أن يدير المحرك أشعل سيكارة , ثم قاد سيارته الفارهة بسرعة , كانت شقته في بلغرافيا ولكنه لم يكن يرغب في النوم الآن... واتجه الى شارع خلفي, كانت ليلة حالكة الظلام, ولكنه استطاع أن يشق طريقه بدون أن يرى شيئا وهو يفكر مرهقا.
وعلى مشارف ريتشموند دخل في طريق خاص واتجه نحو جدار عال فيه بوابتان من الحديد المصبوب حفر عليها اسم تريفاين, كان ذلك هو المنزل الذي اشتراه عند زواجه من كارن , لم يكن قد باعه, وانعطف نحو المدخل بين الأشجار الباسقة متجها الى الفناء الأمامي أمام اللالم المنخفضة التي تؤدي الى الأأبواب المزدوجة البيضاء , كان جمال المكان الأنيق لا يمكن أن يرى في تلك الليلة المظلمة , ولكن بول كان قد جدَد الكثير من أثاثه في الداخل, ولكن روحه ظلت تحمل جو السنوات الماضية!
وأضاءت الأنوار الأمامية لسيارة بول المكان قبل أن يوقف المحرك ويطفئها, وانسل من خلف عجلة القيادة وصفق الباب وراءه , ودوى الصوت في سكون الليل , ووضع بول يديه في جيبه وسار .
كانت روث لا تعرف شيئا عن منزل تريفاين فلم يكن قد أخبر أحدا, ولا حتى أمه , بأنه لا يزال يملك البيت, وكان مستعدا لأن يتركهم يتصورون أنه باعه, كان قد فصل كل طاقم الخدم, ولكن عندما طلَق كارن ظلت مدبرة البيت وزوجها كما هما في المبنى الخالي ينظمان كل شيء استعدادا لزيارته في أية لحظة يشاء, ولم يذهب الى هناك منذ أن خطب روث, فلم يكن قد شعر بحاجة الى الذهاب حتى الآن.
وقبل أن يصل الى الأبواب الأمامية أضيء نور الأرسال فوق الباب, وبعد لحظة فتح السيد بنسون بنفسه الباب , وتدفق الضوء في المدخل وغمر بول بنوره, كان بنسون يرتدي الروب فابتسم مرحبا عندما رأى سيده وصاح:
" أهلا بك يا سيد بول, أنها مفاجأة سارة , أننا لم نرك منذ ثلاثة أشهر!".
وعبر بول الشرفة ودخل القاعة الفسيحة , وقال لخادمه:
" آسف يا بنسون اذا كنت أزعجتك. أعرف أن الوقت متأخر جدا".
أجاب بنسون متفهما:
" لا يهم يا سيدي".
زفكر بول... لا يمكن أن يكون بنسون عنده أية فكرة عن السبب الذي جعله يأتي الى هنا في هذا الوقت المتأخر!
أغلق بنسون الأبواب ثم قفلها بالقفل وقال:
" هل ستقضي الليلة هنا يا سيدي؟".
أومأ بول قائلا وهو يخلع معطفه :
" نعم يا بنسون , أنني أتوقع أن يكون سريري جاهزا كالمعتاد".
قال بنسون:
" أنه جاهز يا سيدي, الحقيقة أن ماغي قالت اليوم أنها تتوقع حضورك قريبا , وهي تعد البيت دائما يا سيدي لحضورك".
ابتسم بول وهو يعبر القاعة:
" هل أوت الى فراشها؟".
" نعم يا سيدي . هل تريد شيئا؟ هل تحتاج الى طعام؟".
هز بول رأسه وفتح باب غرفة المكتب وقال:
" لا أريد شيئا ما دام يوجد الكثير من الشراب".
رد بنسون في الحال:
"لقد وضعت زجاجة جديدة هناك اليوم. هل أنت متأكد أنك لا تحتاج الى شيء آخر يا سيدي؟".
أجاب بول:
" متأكد... تصبح على خير يا بنسون... سأراك في الصباح".
كانت الغرفة مكدسة بالكتب المرتبة بدقة , وبالأضافة اليها كان هناك بيانو صغير في أحد الأركان , كان هو وكارن يستعملان الغرفة كغرفة للموسيقى , وقد قضيا أمسيات سعيدة كثيرة وحدهما هنا... كان بول يتقن العزف على البيانو , وكان يعزف ألحان كارن المفضلة من مؤلفات شوبان وغريج.
واتجه الى صينية الشراب الموضوعة قريبا من البيانو فوق مائدة منخفضة وصب لنفسه كأسا من الشراب رشفه بسرعة, وأعقبها بكأس أخرى ثم جلس أمام البيانو وراح ينقل أصابعه بين مفاتيحه ويعزف لحن (في ضوء القمر) كان لحنا حزينا , وعندما نظر ناحية المقعد الوثير العميق الموضوع بجانب المدفأة تصور أن كارن جالسة هناك تراقبه.
وأنطلقت منه أنَة , وصفق غطاء البيانو ثم وقف وفك ياقة قميصه , وراح يجول في الغرفة على غير هدى ... يا ألهي... ماذا دهاه الآن؟
هل كان رجلا أم فأرا؟ ولعن سيمون لأنه كان السبب في أزمته هذه, لو أنه لم ير كارن أطلاقا لما ثارت مشاعره على هذا النحو . وكان من المحتمل ألا يراها ثانية أبدا... كان كل منهما يعيش في دائرة أجتماعية مختلفة , لقد أنضمت كارن الى مجاله أثناء الزواج , ولكنها كانت عادت الى فلكها الخاص بعد الطلاق... كان معظم الأشخاص الذين يختلك بهم من الأثرياء جدا وأصحاب النفوذ , مثل رجال البنوك والمال والأعمال , الذين لا يهتمون الا بجمع مزيد من المال ولكنه رأى كارن الآن, وأدرك أنها لا تزال تجذبه وتثير أهتمامه ... أنه لن يخدع نفسه, كارن تجذبه دائما على هذا النحو... كان قد نسي كم هي جميلة , حتى رآها ثانية‍
تصور في أحد الأيام أنها ستتزوج لويس , ولم يكن يهتم بوجود علاقة بينها وبين أي رجل , ولكنها ما زالت حرة غير مرتبطة , وعندما رآها الليلة ترقص مع توني أصيب بصدمة! كان واضحا أنها سلبت لب توني , ومن يدري , فمن المحتمل أن تكون معه حتى الآن , ولعله سيصحبها الى شقته أو شقتها , هل ستسمح له بأن يعانقها؟
شعر بول بطعنة سكين في معدته.... أن الغيرة العمياء شيء يثير السخرية , ولكنه كان يشعر بالغيرة! وتمنى لو أنه ذهب الى شقتها ليستكشف الأمر بنفسه , ولكن كبرياءه منعه من ذلك. ماذا سيقول لها لو ذهب؟ هل يقول أنه يريد أن يطمئن بنفسه ؟ ومد يده الى زجاجة الشراب وملأ كأسه , وألقى بنفسه على المقعد وهو لا يزال يمسك بالزجاجة في يده, ستكون ليلة طويلة جدا!







رد مع اقتباس
قديم 29-05-2010, 09:10 PM   رقم المشاركة : 16
:: عضو مميز ::
 
الصورة الرمزية جنيــن






جنيــن غير متواجد حالياً

جنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond repute


رد: رواية جراح باردة : آن ميثر


أفكار ليست للعرض!
رأت كارن بول ينصرف مع روث, ورأتهما يتحدثان مع فليوز وزوجته قبل أنصرافهما , ولما لم يظهرا ثانية حول مائدتهما أفترضت أنهما أنصرفا , وشعرت بعد أنصراف بول بأن المساء فقد سحره, لماذا؟ ولم تستطع معرفة السبب فلم يرقص معها, كما أن الحديث بينهما كان مشوبا بالتوتر لعلها كانت هي السبب في ذلك, ولعلها وجدت متعة في مضايقته وأزعاجه.
كان العذر الوحيد لرحيلهما المبكر في نظرها هو أنهما أرادا أن يكونا بمفردهما! وأفزعتها الفكرة بما أثارته فيها من مشاعر مؤلمة , كانت لهما الحرية بالطبع في أن يفعلا ما يريدان , فهما سيتزوجان قريبا ويصبحان معا طوال الوقت, ولعلهما قضيا ساعات وساعات معا وحدهما! كان لا بد أن تعرف , وتعترف بأنها لا تسيطر على بول بأي حال.
أقترحت أن تعود الى بيتها بعد أن أصبح واضحا أن بول وروث قد أنصرفا , وأبدى لويس استعداده لمرافقتها , فودعت توني وأخذت معطفها واستقلت مع لويس سيارة تاكسي لأنه لم يحضر سيارته , وتمنت كارن ألا يدخل معها الشقة , فلم تكن مستعدة لأي مزيد من النقاش , ولكنه دخل وطلب مشروبا , وسألها:
" هل أنت بخير يا كارن؟".
ردت بدهشة:
" هل أنا بخير؟ بالطبع... لماذا؟".
أجاب بطريقة بليدة:
" حسنا... يبدو أنني أفسدت سهرتك . لعل ستوكر أعتبرني شخصا أحمق".
ألقت كارن بمعطفها فوق الأريكة , وصبَت كأسين ناولت أحدهما للويس قبل أن تجيب قائلة:
" أنت لم تكن بهجة الحفل بالطبع ... ولكنك لم تفسد سهرتي حقا فلا تنزعج".
" الحمدلله على ذلك... ولكنك تبدين ساهمة".
" قد أكون ضائعة الأفكار".
ونظرت الى كتفي لويس النحيلتين وجسمه الهزيل ... بعد أن رأت بول بدا لها لويس أقل من رجل! وفكرت:
أن لويس لا يستطيع أن يحمي أمرأة بقوة اذا لزم الأمر ... بالطبع في حياة لويس الخالية من الأحداث , لن تحتاج الأمر الى ذلك... ومع هذا فجميل أن تشعر المرأة بالحماية عندما تكون في صحبة رجل.
قال لويس وهو يعبس:
" أفكار؟ ما هي هذه الأفكار؟ ما الذي يشغل ذهنك؟".
قالت كارن وهي تشرب كأسها:
" أنها ليست للعرض".
" وهل ستقابلين ستوكر ثانية؟".
هزت كارن رأسها قائلة:
" لويس... أرجوك ... لا أريد جدلا ... لن أرى ستوكر ثانية ... هل يرضيك هذا؟".
وبعد أن فرغ لويس من كأسه أردفت قائلة:
" أنني مرهقة".
فعندئذ نهض وحياها وأنصرف.
ترك لويس وراءه جوا مفعما بالضيق ... كانت تعرف تماما أنه يتمنى أن يلاطفها أو يلمسها , وكانت تتمنى ألا يفعل, والواقع أنه لم يفعل, ومع ذلك ظلت تشعر بالضيق وكأنها على وشك أن تسقط في دوامة.
كان موقفه منها أشبه بنوع من الوشم , لقد أدركت من اللحظة الأولى أنه يحيها, ولكنها لم تشجعه على الأطلاق, ولعله أقنع نفسه بأنها قد تبادله الحب على مر السنين .... ألا أنها أيقنت الآن أن هذا مستحيل , لم يكن لويس بالرجل الذي تختاره زوجا حتى بدون سيطرة بول على كيانها ... كان رجلا يحب التملك ... عنيدا وأكبر منها بكثير.
أغلقت الباب خلفه وتنهدت بارتياح وهي تلقي بنفسها على الأريكة , وترتجف رغما عنها ... كانت سعيدة اشيء واحد وهو أنها رأت خطيبة بول الليلة , ومعنى هذا أنها عرفت خصمها ! أنها أمرأة جذابة جدا ... وكان يجب أن تعترف كارن بهذا... وما لبثت أن نهضت من مكانها في قلق واتجهت الى المرآة الطويلة في غرفة نومها , وراحت تتفرس في صورتها , اذا كانت روث هي فكرة الكمال في نظر بول فلا عجب أذن أنه طلق كارن. أنهما مختلفتان تماما, كان جسم روث متناسقا برقة بينما كانت كارن طويلة مكتملة الجسم ... وروث أشبه بزهرة السوسن الرقيقة , في حين أن كارن شبهت نفسها بوردة متفتحة , ترى أيتهما تصمد وتحتمل أختبار الزمن ؟ تمنت كارن أن تكون هي الصامدة ! فأن لها بنيانا قويا على الأقل.
ولكن لعل روث جعلت بول يشعر بأنه قوي ويستطيع أن يحميها , وبذلك أرضت رجولته, كانت كارن تثبت دائما أنها شخصية مستقلة , وتساءلت عما اذا كان بول يريد زوجة أكثر خنوعا , زوجة يستطيع أن يخضعها لأرادته.
وعندما تذكرت حياتهما الزوجية شعرت بغصة, كان يمكن أن يدوم زواجهما لو أن بول لم يكن حريصا على جمع المال, وتحسين شركته التي كانت قوية بالفعل , أين هي تلك المرأة التي تريد أن تقضي الأيام والليالي وحدها؟ بينما يكون زوجها مشغولا بزوجته الأخرى ... بعمله... بشركته؟ ورغم كل ذلك شعرت بأنها مستعدة أن تعود اليه الآن لو طلب ذلك.
ومر أسبوع ببطء, دفنت كارن نفسها في عملها , فهذه هي الطريقة التي تزيح بها الواقع من ذهنها , وكانت تتمنى ألا يؤثر ضيقها على عملها, واتصل بها توني ستوكر تلفونيا وشكرها على قضاء تلك الأمسية الجميلة, وتأثرت كارن من لطفه خاصة بعد أن عامله لويس بطريقة غير ودية , وأرسل لها لويس باقة من زهور الربيع مع كلمة أعتذار عما بدر منه ليلة الحفل الراقص وشعرت كارن بارتياح , وبعد مرور حوالي عشرة أيام على الحفل الراقص أنجزت كارن كل العمل المطلوب منها , وقررت الذهاب الى المكتب في صباح اليوم التالي لترى لويس, فأخرجت سيارتها القديمة من الكاراج لتقوم بنزهة , واتجهت نحو غيلدفورد , كان الطريق يثير الذكريات , فقد سلكت هذا الطريق مرات كثيرة مع بول , وشعرت كأنها سجينة تهرب لفترة , بل شعرت بالذنب من تركها لندن وراءها, وكانت جوانب الطرق والحدائق المتناثرة مفعمة بألوان الزهور المختلفة , وشعرت بغيظة لم تشعر بها منذ فترة طويلة.
ووصلت الى غيلد فورد , وهناك دخلت مقهى حيث شربت القهوة, ودخنت سيكارة , وراحت تتفرس في وجوه الشبان الذين جلسوا حول الطائرة المجاورة , ولاحظت أنهم أطالوا شعورهم, وعندما بدأوا بدورهم يتفرسون في وجهها قررت أن تنصرف , فعادت الى سيارتها وقادتها ببطء الى لندن, ولكنها سلكت الطرق الخلفية , ووجدت نفسها في الطريق المتفرع من الطريق المؤدي الى تريفاين وخفق قلبها بشدة , ترى هل قادها عقلها الباطن الى هذا الشارع عن عمد؟
ووصلت الى المنعطف وأبطأت القيادة, كانت الشوارع هادئة, وفجأة وجدت نفسها تدخل الطريق الخاص, وترددت لحظة فقط قبل أن تتجه الى أعلى التل, نحو البوابات المصنوعة من الحديد المصبوب , وأوقفت السيارة وجلست تتطلع الى الطريق , بدا المنزل كما كان تماما عندما غادرته , الدخان يتصاعد في حلقات من المدخنة , والواجهة البيضاء رائعة بلا شائبة كما كانت تماما , وتنهدت وانسلت من السيارة , وتساءلت: ترى من الذي يقيم هنا الآن؟ وهل لديهم أطفال؟ وهل هم أسرة سعيدة؟ وتمنت ذلك... كانت تتألم دائما كلما فكرت في تريفاين.
وسيطر الفضول على مشاعرها , فعبرت المدخل , ونظرت الى الطريق المؤدي الى المنزل , شعرت كأنها متآمرة وهي تتفرس في واجهة المبنى مليا , وفجأة لمحت السيارة البيضاء تقف في ناحية الفناء الأمامي , كانت مثل سيارة بول التي أوصلها بها الى بيتها يوم أن قابلته لتتحدث معه في موضوع ساندرا , وقطبت جبينها وأخرجت علبة سكائرها وأشعلت سيكارة , بالطبع لا يمكن أن تكون سيارة بول , فما الذي يأتي به الى هنا؟ الا اذا كانت الأسرة التي اشترت المنزل أسرة صديقة له! من يدري لعله في زيارة للأسرة مع روث.
ورأت أن أسلم هو أن تعود بسرعة قبل أن يضبطوها تتسلل الى المنزل , واستدارت فجأة وفي تلك اللحظة أشتبك كعب حذائها بقطعة من العشب , وبدون أي أنذار التوى رسغ قدمها على نحو مؤلم واختل توازنها وسقطت على الأرض المغطاة بالحصى , واختنقت بالبكاء , وهي تمسك برسغها بقوة وتأمل أن يزول الألم , وسالت الدموع من عينيها وعندما زال الألم قليلا جلست على الأرض , وأخذت تدلك رسغها بقوة ورفعت قدمها في وضعها الطبيعي , ولكن الرسغ كان يؤلمها بشدة حتى لم تستطع أن تتحمل لمسة أصابعها عليه.
كان منظرها يثير الضحك وهي تجلس على الأرض , وابتهلت أن يزول الألم ولو قليلا حتى تستطيع العودة الى سيارتها والى بيتها , كان رسغ قدمها اليمنى هو الذي أصيب بألتواء وبدأ يتورم ويحيطه أحمرار شوه الجلد.
وراحت تؤنب نفسها ذهنيا على أهمالها وحضورها الى هنا بسبب الفضول, وشعرت بالحرج أمام أي شخص يمتلك المنزل , اذا خرج أحد فكم ستبدو في عينيه غبية حمقاء ! أما اذا كانت روث هناك فلتساعدها السماء في هذه الحالة! ستضحك منها ملء شدقيها , أما اذا كان السكان غرباء , فسيريدون بالطبع أن يعرفوا من هي ولماذا قدمت الى هذا المكان.
ومما زاد الطين بلة أن الباب الأمامي للمنزل فتح فجأة , وارتجفت كارن قليلا ولم تنتظر لترى من الذي فتحه فأمسكت بعمود البوابة وعبثا حاولت الوقوف على قدميها , كانت ساقاها تهتزان وقدمها تؤلمها بشدة, لدرجة أنها فقدت توازنها , وسقطت على الحصى مرة أخرى, وخدشت الأحجار الحادة أصابعها , وترامى ألى أذنيها صوت رجل... يقول:
" وهو كذلك يا بنسون , سوف أخبرك الأسبوع القادم".
أنه صوت بول , وأنقطع فجأة وكأنه لمحها لتوه , ولم تجرؤ على أن ترفع نظرها بل أغلقت عينيهافي ضيق, ترى هل يعتقد أنها كانت تطارده أو شيئا من هذا القبيل ! وسمعت وقع أقدام تقترب منها , ثم شعرت بيدين تضغطان على كتفيها وتساعدانها على النهوض وتمسكها بشدة , واستدارت لتواجهه , وسمعت لهاث أنفاسه الحادة وهو يديرها لتواجهه ثم يهتف ناظرا اليها:
" كارن ... ما الذي تفعلينه هنا بحق السماء؟".
كان وجه كارن شاحبا ولكنها استطاعت أن تقول بمرح:
" أجلس القرفصاء يا حبيبي ... ألست أبدو حمقاء؟".
ظل بول ممسكا بها لحظة , وهي سعيدة... كانت تخشى أن يتركها فتنهار وتسقط على الأرض , وعندئذ سيرى قدمها حتما .
وقطب بول جبينه , كان واضحا أنه حائر , وقررت كارن أن تبذل محاولة من جانبها , فقالت والدم يصعد الى وجنتيها:
" لا بد أن أعتذر ... لقد توقفت لألقي نظرة على المنزل فانزلقت قدمي , سأنصرف الآن".
واستدارت على قدمها السليمة , وحاولت أن تصل الى سيارتها وهي تعرج على قدم واحدة , ولكن قدمها لم تتحمل ثقل جسمها فسقطت تحت قدميه على نحو مهين ! وصاح وهو يركع على ركبتيه بجانبها :
" كارن! هل أنت مريضة؟ يا ألهي.... أنظري الى رسغك!".
وشعرت بأنها حمقاء وضعيفة فقالت:
" أنه لا شيء".
وتجاهل أعتراضها فدسَ يديه تحتها وحملها بسهولة بين ذراعيه وتلاقت عيونهما لحظة , وخفق قلبها بجنون , شعرت بسعادة تغمرها وهي قريبة منه هكذا , واستدار نحو المنزل , وصعد الدرج وهو يحملها , ثم دخل المنزل , ومر أمام بنسون الذي بدا عليه الفزع وراح يتساءل عما حدث, وعندما وقع نظره عليها صاح متعجبا:
" أنها السيدة فريزر!".
حاولت كارن أن تبتسم وكأنها في حلم , وكأن كل ما حولها لا يمت بصلة الى الواقع , قالت:
" هالو بنسون .... أنني سعيدة أن أراك ثانية, كيف حال زوجتك ماغي؟".
" أنها على ما يرام يا سيدتي!".
قال بنسون هذا وهو لا يزال مذهولا من تطور الأحداث , ثم سأل بول:
" هل تريد شيئا يا سيدي؟".
أجاب بول بسرعة وهو يتوقف لحظة:
" نعم, أطلب من ماغي أن تحضر بعض الماء البارد ورباطا ضاغطا , أظن أن السيدة... أقصد الآنسة ستاسي لوت رسغها".
" أمرك يا سيدي".
قال بنسون ذلك وهرع الى القاعة , ثم الى المطبخ بعد أن أغلق الأبواب الأمامية.
وحمل بول كارن الى غرفة الجلوس , ووضعها على الأريكة , فنظرت حولها في دهشة , وتذكرت هذه الغرفة جيدا , كانت هي التي أقترحت عمل ذلك الديكور الأزرق والرمادي , ليضفي على الغرفة جوا مريحا , والجدران ما زالت مطلية بلون أزرق باهت , وقد علقت عليها لوحتان فقط أضافتا بهجة , وفوق الحائط الثالث علقت مرآة مقوسة كبيرة كادت تغطيها كلها , وفي الحائط الرابع نوافذ واسعة تطل على رواق مبلط.
ومن مكانها فوق الأريكة أستطاعت كارن أن ترى من خلال النوافذ الواسعة , العشب الممتد الذي يؤدي الى حمام السباحة وماعب التنس وراءه , وتنهدت ونظرت الى رسغها المتورم وشعرت بالدهشة , كان المنزل كما تركته تماما , ألم يقل لها بول أنه ينوي شراء منزل لروث في ساكس ويلد؟ ما لبثت أن نظرت اليه , كان واقفا وظهره ناحية المدفأة وقالت:
" آسفة اذ كنت قد أزعجتك".
أجاب:
" لا عليك, هل تريدين سيكارة؟".
كانت عيناه عميقتين لا قاع لهما , شكرته , وأخذت سيكارة ووضع بول سيكارة أخرى بين شفتيه ثم أشعلهم بالقداحة , وأعادها الى جيبه واعتدل بقامته, فسألته كارن وهي لا تستطيع السيطرة على نفسها :
" أخبرني , ألا تزال تملك هذا المنزل؟".
نفث بول دخان سيكارته ببطء من بين شفتيه , والتفت اليها وحملق فيها بحزن قائلا:
" نعم".
هزت كارن كتفيها ثم صاحت:
"ولكنك أخبرتني أنك ستشتري منزلا في سا*** , هل غيرت رأيك؟".







رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
آن ميثر, جراح باردة, روايات عبير, روايات عبير المكتوبة, رواية جراح باردة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة









الساعة الآن 02:26 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
منتديات بال مون - منتديات رومانس مون