منتديات بال مون  

العودة   منتديات بال مون > منتدى الفن والأدب > منتدى روايات عبير وأحلام > منتدى روايات عبير

منتدى روايات عبير روايات عبير القديمة - روايات عبير الجديدة - روايات عبير دار النحاس - روايات عبير دار الكتاب العربي - روايات عبير مكتبة مدبولي - روايات عبير المركز الدولي - روايات عبير المكتوبة - روايات عبير دار ميوزك - روايات قلوب عبير

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 14-03-2016, 10:56 PM   رقم المشاركة : 133
:: رومانس مون متفوق ::
 
الصورة الرمزية عشتار






عشتار غير متواجد حالياً

عشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond repute


105- سمعا وطاعة - آن ميثر - روايات عبير القديمة كاملة - منتدى روايات عبير المكتوبة











كان هناك صمت مطبق في الغرفة الواسعة عندما حدث العناق الذي هدم كل الشقاء الذي أصابهما سابقا , وأخيرا قال: حسنا جدا يا حبيبتي أصدقك أنك لم تكوني مع هموند في هذه الأمسية ولكن أرجوك أن تقولي أين كنت؟.خلال تلك الساعات التي كنت أفتش عنك فيها كنت أتوق لقتلك أو لضربك أو لأيذائك كما آذيتني أما الآن وقد وجدتك وأستطيع أن أمسك بك وأضمك الى صدري وأشعر بأسرع خفقة من خفقات قلبك على قلبي أعرف بأنني لا أرغب ألا أيذاء الشخص الآخر ومهما يكن ذلك الشخص الذي تجرأ على حبسك. منتدى أرتسمت أبتسامة خفيفة على وجه فكتوريا ووضعت أصبعها فوق شفتها قالت بلطف: بالحقيقة لم يحبسني أحد والكائنات الوحيدة التي يجب توبيخها هي حفنة من الهريرات.حدّق بها البارون وهو لا يفهم ما تقوله.شرحت له بسرعة كيف وجدت نفسها صدفة سجينة في المطبخ القديم في الجناح الشمالي , كان يصغي بأرتياب الى قصتها ومن حين لآخر يوقفها عن الأسترسال في الحديث ليطرح عليها سؤالا حتى وصلت الى الجزء المتعلق بنجاتها فهز رأسه مضطربا وقال: أتدركين أنك لم تنجحي لكان من المحتمل أن تموتي هناك!. أعرف ذلك , لننسى هذا الأمر , لقد نجوت وهذا المهم في الموضوع. لكنك لم تبيني لي لماذا ذهبت الى الجناح الشمالي. كان عملي في الحقيقة سخيفا , لم نجد الآنسة سيباغل قبل العشاء وقالت لي ماريا أنك سألت عنها فذهبت لأفتش عنها. في الجناح الشمالي. أعرف , قلت أن هذا العمل مني كان سخيفا , دارت فكرة في رأسي وهي....... بدأت أفهم كان مرد ذلك أقوال صوفي عن البرج الشمالي حيث قالت أن أمها مسجونة هناك , أليس كذلك؟. أكنت تعرف هذا الأمر؟. آه نعم أظن أن هذه طريقتها لهدم الصورة المؤلمة التي لديها عن ألسا , أظنها حاولت أن تعتقد بأنها عوقبت لما أقترفته يداها. فكرت بذلك أنا أيضا وفكرت بما أن صوفي لم تكن تحب مرغريت فقد تحاول أن تجعل من الحقيقة المصطنعة واقعا حقيقيا؟ آه , لا أعلم , بعد الدقائق الأولى صرت لا أعتقد بأنها قد تقدم على مثل هذا العمل... ولكن الشكوك كانت قد حسمت , ذهبت لأنقاذ مرغريت حتى لا أسمع مرة أخرى أمورا تتعلق بسلوك صوفي ... كنت حمقاء!. كل ما في الأمر أنك وفية بصورة مؤثرة وربما خيالية أيضا. آه يا هورست هل هذا حقيقي كل شيء يبدو هذا اليوم غريبا. أنت حقيقة وأنا حقيقة وحبنا هو حقيقة , هذا هو المهم في الموضوع , وحديثك عن مرغريت أعطاني فكرة. وما هو هذا الأمر؟. ألم تتساءلي لماذا كنت واثقا من أنك تناولت طعام العشاء مع هموند في هذه الليلة. طبعا أين كنت؟. سأشرح لك ذلك , ذهبت الى المطبخ عندما علمت بأنك تناولت طعام العشاء كنت أرغب بأن أراك لأتحدث معك حول هموند......أرتسمت أبتسامة خفيفة على وجهه وكان بريق عينيه لطيفا: في أي حال لم تكوني هناك كما تعلمين , قالت ماريا يمكن أن تكوني ذهبت لغرفتك فذهبت لأبحث عنك , طرقت الباب وعندما لم تجيبي دخلت , ولكنك لم تكوني هناك , لم أكن أعرف أين يمكن أن تكوني , في قعة الجلوس ؟ في غرفة نوم صوفي؟ حاولت أن أجدك فيها ولكن بدون نتيجة حتى في غرفتي لم أجدك.شعرت فكتوريا بالدفء يغمر جسمها , حت الآن كان من الصعب عليها أن تعتقد أن غرفة هورست ستكون غرفتها أيضا , أستدار ووضعها فوق ركبته عندما جلس في المقعد الخشبي الطويل ذي الذراعين والظهر العالي قرب المدفأة ثم أستطرد قائلا: كنت أشك أن أيأس- مرغريت ما تزال مفقودة في ذلك الوقت ولا أعرف أين كانت كل منكما , أما أنت فكنت موضع أهتمامي الرئيسي لأن مرغريت بأمكانها أن تعنى بنفسها . ألا أستطيع أن أعنى بنفسي؟.














التوقيع :
****

رد مع اقتباس
قديم 14-03-2016, 10:56 PM   رقم المشاركة : 134
:: رومانس مون متفوق ::
 
الصورة الرمزية عشتار






عشتار غير متواجد حالياً

عشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond reputeعشتار has a reputation beyond repute


105- سمعا وطاعة - آن ميثر - روايات عبير القديمة كاملة - منتدى روايات عبير المكتوبة











أنك متهورة كثيرا! كنت خائفا أن أفكر في المكان الذي قد تكونين فيه , وبعدئذ بعد أن أخذنا الكلبين أنا وغوستاف وفتشنا المساحة المحيطة بالمنزل والتابعة له رجعت مرغريت , بدا عليها عدم الأتمام بالأمر وعندما بينت مخاوفي من جهتك وضغطت عليها للكشف عن المكان الذي كانت فيه قلبت الموضوع وقالت أنك نزلت الى قرية ريشيستين لتري هموند. ماذا؟. نعم هذا ما قالته لي وما جعلني أتأكد من أنك هناك فأخرجت السيارة فورا منتدى وقدتها ونزلت الى القرية لأجد هموند فقيل لي أنه رحل بسيارته ولا يعرف أحد متى سيعود , قالت لي النادلة بأنه كانت في الفندق في تلك الليلة شابة برفقته وهذه كانت مرغريت التي تناولت طعام العشاء معه وأستفادت من عدم وجودك لتضع ستارا على أعمالها.كانت فكتوريا تصغي لحديثه بأنتباه شديد فهتفت: ولكنها كانت تعلم أنها ستنكشف.تجهم وجه البارون: هل ستنكشف ؟ أشك في ذلك – بحسب رأيي كانت مجازفة محسوبة في مثل هذه الدرجة المتدنية من الحرارة لا يتسنى للنساء الحظ في البقاء على قيد الحياة أذ وقعن في المنحدرات فوق الثلوج وربما فكرت أنهم سيعثرون عليك في اليوم التالي مدفونة في ثلج ساقته وكدسته الريح. ولكن من أين عرفت أين كنت؟. لم تعرف بالضبط بل بصورة غير مباشرة , جعلتني أعتقد بأنها كانت تتجوّل حول القصر طوال تلك الفترة وشاهدت سيارة واقفة على بعد قليل من هنا في الطريق المؤدي الى الجبل , هل تعتقدين أن مرغريت تعرف هذا الرجل هموند... أعني بصورة حميمة أكثر مما ظهر عليهما؟. لا يمكنني الأجابة على ذلك , قبل وصولك أظهرا أنهما صديقان قديمان. آه ! بدأت الأمور تتضح لم تشأ مرغريت أن أعرف ذلك. ربما لا. أنت دائما مستعدة لحماية المذنب , ألا تدركين أنني قبلت بصحة الأنباء بأنك كنت مع هموند ولم أقم بتحريات أخرى وكنت لا تستطيعين النجاة. يجب ألا تفكر بعد الآن بهذا الأمر. يجب أن ترحل مرغريت في الصباح , وسيقودها غوستاف الى المحطة. حسنا جدا. سوف نرسل دعوات لهذا الرجل هموند , سأعرف كيف أتصرّف معه لو جاء الى هنا مرة أخرى.عانقته فكتوريا وتمتمت بمرح: نعم يا سيدي البارون. أسمي هوررست ... قوليه. سمعا وطاعة يا حبيبي هورست.وأحنى رأسه لها مرة أخرى , سألها: قولي هل تقبلين بما سأعرضه عليك؟ هل أنا مناسب لك عندما أقدم لك الحياة الخشنة التي أعيشها؟ أنك فتاة في ريعان الشباب وفاتنة وريشيستين مقر قديم مروّع.حدقت فكتوريا فيه بقوة وهتفت بسخط: أحب هذا القصر وأنت تعرف ذلك , كيف تكون الحياة جميلة بدونك؟.ربت هورست فون ريشيستين على خدها متعجبا: أريد أمرأة معي مثلك , قد أبيع في سبيلك القصر والمتلكات وأذهب معك حيث تشائين. كل ما أبتغيه موجود هنا , هل تعتقد أن صوفي تمانع في هذا الشأن؟. صوفي أصبحت حليفتك وأنت تعرفين ذلك , أنها بحاجة اليك أكثر من مربية , كصديقة وكأم لم تعرف حنانها قط.تفحص وجهها المتوهج برقة:عندما رأيتك لأول مرة في ساحة المحطة مرتبكة بسبب وقوعك في الثلج ففكرت بأن أعيدك فورا الى أنكلترا , كنت خائفا من شيء لا أفهمه وكنت أرغب أن لا أكون طرفا فيه , حاولت أن أجبرك على التخلي عن وظيفتك حتى تمنيت أن تنجح صوفي في محاولاتها لحملك على الرحيل.ربت على شعرها بلطف وقال: وفي ذلك الصباح أخذتك الى ريشيستين أتذكرين ذلك؟ وبعدئذ أختلف الأمر تماما؟ أظن بعد زواجي من ألسا وما تبعه من مآسي كنت خائفا من الوقوع في مأساة أخرى أذا تزوجت ثانية وهذا لم يمنعني من أن أرغب فيك.... هل تسامحيني؟.أدارت فكتوريا يدها حول عنقه وفي داخلها حرارة عجيبة من الأحاسيس.أحبها هذا الرجل الرائع ورغب فيها , وكان عليها أن تظهر له طوال حياتها أنه لا يهمها الماضي عندما يكون المستقبل ملكهما...... تمت













التوقيع :
****

رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
آن ميثر, روايات عبير, روايات عبير المكتوبة, روايات عبير القديمة, رواية سمعا وطاعة, سمعا وطاعة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة









الساعة الآن 10:45 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
منتديات بال مون - منتديات رومانس مون