منتديات بال مون  

العودة   منتديات بال مون > منتدى المال والأعمال > المواضيع القديمة > أخبار و صور الفن > منوعات الفن

منوعات الفن صور الفنانين والفنانات العرب والأجانب

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 24-08-2014, 06:46 AM   رقم المشاركة : 5
:: طاقم الاشراف ::





batool22 غير متواجد حالياً

batool22 has a reputation beyond reputebatool22 has a reputation beyond reputebatool22 has a reputation beyond reputebatool22 has a reputation beyond reputebatool22 has a reputation beyond reputebatool22 has a reputation beyond reputebatool22 has a reputation beyond reputebatool22 has a reputation beyond reputebatool22 has a reputation beyond reputebatool22 has a reputation beyond reputebatool22 has a reputation beyond repute


Icon10 رد: فيلم starringل اميتاب بتشان مرعب


"لا أحبُّ مُصطلح بوليوود، أعتقدُ بأنه مُهينٌ للسينما الهندية، وأعترضُ عليه دائماً، لأنه يُستخدم غالباً بطريقةٍ تحقيرية".
هذه الجملة التي قالها "أميتاب باتشان" في "لينكولن سنتر" نيويورك بتاريخ أغسطس عام 2007، رُبما تبدو مُفاجئة من فم ممثلٍ يُجسّد منذ أكثر من 40 عاماً، وبعد حوالي 180 فيلماً، وحدة السينما الهندية، وبشكلٍ خاصّ، لأنها جاءت من ممثلٍ هائلٍ لم يتوقف عن اكتشاف كلّ جوانب الفنّ السابع خلال مسيرةٍ مهنية تقطع الأنفاس.
"أميتاب باتشان" أدى كلّ الأدوار، من شابٍ مُتمردٍ في بداياته (Zanjeer/1973، Deewar/1975، Coolie/1983) إلى ربّ عائلة (Kabhi Khushi Kabhie Gham/2001)، ومن عاشقٍ (Silsila/1981) إلى مهرجٍ (Namak Halaal/1982)، ومن عرابٍ (Sarkar/2005) إلى رجلٍ مُسنٍ غاضب (Black/2005)، ..ما يجعلنا نعتقدُ بأنه تقمّص كلّ الأدوار، وهو ما يزال قادراً على إدهاش المُتفرج الصعب إرضاءَه بفضل لائحة أفلامه الطويلة.
إنه ممثلٌ استثنائيّ، راقصٌ، وواحدٌ من النادرين في "بومبايّ"، فهو يغني بصوته الحقيقيّ، العميق، الدافئ، والمألوف للمُتفرج.
يكفي بأن يُذكر اسمه في أيّ مكانٍ كي يُثير زحاماً من شمال الهند إلى جنوبها، ومع ذلك، لم يكن هذا النجاح سهلاً، لأنه بعد شعبيةٍ هائلة وصلت إلى أوجها خلال الثمانينيّات، عبر "أميتاب باتشان" صحراءً في التسعينيّات، حيث نبذ الجمهور أفلامه، وشخصياته .
في تلك الفترة العصيبة، تخطى "أميتاب باتشان" العقد الخامس من عمره بمرارة، وتخيل البعض في بوليوود بأنهم استحوذوا على مكانه، كان ذلك بدون حساب الطاقة الهائلة لتمثيله، والتي لم ينسها أحدٌ بالطبع، قيل له بأنه انتهى، وبسبب عدم نجاحه في شباك التذاكر بدأ يجمع عقوداُ إعلانية.
في عام 2000 ، وبينما كان يعيش أدنى حالات مسيرته المهنية، أطلق عليه الجمهور لقب "نجم الألفية". بالنسبة للمُنتجين، عاد "أميتاب باتشان" إلى موقعه كنجم شباك، ومُحققاً للأرباح، مثل الخمور المُعتقة، أصبح تمثيله، وحتى أقلّ أدواره مساحة، يُدهش الجمهور، والنقاد على السواء.
وكانت بداية الألفية الثالثة إشارةً إلى عودته مُتوّجاً بالنجاحات، والجوائز الشرفية، والنادي المُغلق للمُمثلين الذين يحلم مخرجو المعمورة بالتمثيل في أفلامهم يوماً، فتح له أبوابه على مصراعيها..
في الهند، يُعتبر "أميتاب باتشان" إلهٌ حيّ، وحشٌ مقدسٌ للفنّ السابع، توسّعت شهرته في كلّ أصقاع الدنيا.
عندما يسأله أحدهم عن الفيلم المُفضل من أعماله، يردّ "بأنه يحبها كلّها"، وعندما يتساءل آخرٌ عن الأسباب التي تدفعه للاستمرار في التمثيل، يؤكد Big B بتواضع "إنني أؤدي عملي فقط"، وهذا بالضبط ما يُميز "أميتاب باتشان" : احترافيّته العالية، انضباطه، وجاهزيته.
بعد خروجه بأربع أيامٍ من المُستشفى في 16 أكتوبر 2008، شرّف بحضوره الحفل الموسيقيّ 'Unforgettable Tour' في لندن أمام 20.000 من المُعجبين، وبعد انتهاء العرض، لم تخفِ النجمة "شيلبا شيتي" اعترافها بأن Big B "نجم الروك"، بينما أكدت زميلتها "بريتي زينتا" التي كانت تقتسم الإعلانات معه : "لقد جاء الجمهور لمُشاهدة أميتاب، وكنا البيادق الاحتياطية في هذه اللعبة" .
ومهما كتبنا اليوم عنه، يبقى "أميتاب باتشان" نجم نجوم السينما الهندية، وهو قادرٌ أكثر من أيّ وقتٍ مضى على تحريك الجمهور من أقلّ المُتفرجين تعلقاً به إلى أكثرهم هوساً.
خلال فترة علاجه، تجمّع المئات من المُعجبين خارج المُستشفى يصلّون، ويدعون له بالشفاء، وفي محنته المرضية العارضة تلك، لم تنساه "Shrimati Pratibha" رئيسة جمهورية الهند برسالة، ولا رئيس الوزراء بمُكالمةٍ هاتفية للاطمئنان عنه.
وعندما سأله الصحفيون عن الممثل الذي سوف يرثُ عرش "ملك بوليوود"، كان جوابه : "هناك مواهب هائلة عند المُمثلين الشباب، أتمنى لهم حظاً موفقاً"، في الواقع، "أميتاب باتشان"، ومن قامته العالية، غير مستعدٍ لترك مكانه.
--------------

وحول ما وصفه "شاروخ خان" في وسائل الإعلام بأنه "مُسنٌ جداً"، أجاب "أميتاب باتشان" : "هذا صحيح، إنني كبيرٌ في السنّ، وهو شابٌ، مثيرٌ، وجذاب، ولكن، سوف ترون حالته بعد 35 عاماً أخرى".
في عمره الحالي، وعلى الرغم من تقلبات مسيرته المهنية، والاستحقاقات الشرفية التي حصل عليها من كلّ أنحاء العالم، لا يبدو "أميتاب باتشان" بأنه تعب من السينما، والتمثيل.
في عام 2008 أضيفت 5 أفلام إلى قائمة أعماله:







رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة









الساعة الآن 09:10 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
منتديات بال مون - منتديات رومانس مون