منتديات بال مون  

العودة   منتديات بال مون > منتدى الفن والأدب > منتدى روايات عبير وأحلام > منتدى روايات عبير

منتدى روايات عبير روايات عبير القديمة - روايات عبير الجديدة - روايات عبير دار النحاس - روايات عبير دار الكتاب العربي - روايات عبير مكتبة مدبولي - روايات عبير المركز الدولي - روايات عبير المكتوبة - روايات عبير دار ميوزك - روايات قلوب عبير

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-08-2010, 03:13 AM   رقم المشاركة : 1
:: عضو مميز ::

 
الصورة الرمزية أميرة الشوق






أميرة الشوق غير متواجد حالياً

أميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond repute



152- لقاء واحد يكفي - جاكلين غيلبرت - روايات عبير القديمة

الملخص

كل منا يسعى وراء حلم معين بقناعة ذاتية همّها الوحيد أختصار المسافة بين أثنين. قد يكون هذا هو مايسمى بالحب .
بعد ستة أشهر من الهروب ,وفي محاولة يائسة لنسيان حبها الفاشل لرجل متزوج , أيقنت فرنسيس هارون أنها شفيت أخيرا وهي على أستعداد للدخول في تجربة حب جديدة مع هذا الغريب الذي علقت وأياه بالصدفة في مصعد معطل.

فيلكس رافنسكار من برج العقرب, عازب متكبر يقرب سلوكه من الاستهتار المزعج أحيانا, ولكنه أيضا مخرج ذكي, ناجح في عمله وله عينان جذابتان لهما القدرة على أختراق السطح العادي الى حيث تختبئ العواطف الكامنة وتنتظر في الأعماق , عملت معه في مسلسل تلفزيوني, وهي مصممة على أن لاتمنحه حبها ما لم يبادلها نفس الشعور , وبنفس الحدة والحرارة, هل كان لقاؤهما كافيا ليحدث هذا ؟ أم أن الخيبة , هذه المرة ايضا, ستقلب صفحة أخرى في كتاب حياتها؟








رد مع اقتباس
قديم 14-03-2016, 09:38 PM   رقم المشاركة : 2
:: عضو مميز ::

 
الصورة الرمزية أميرة الشوق






أميرة الشوق غير متواجد حالياً

أميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond repute


152- لقاء واحد يكفي - جاكلين غيلبرت - روايات عبير القديمة كاملة - منتدى روايات عبير المكتوبة











1- مصعد الى النجوم



رياح عاصفة تهب على شارع ريجينت في مدينة لندن , الشمس خفيفة وخدولة تطل لدقائق وتختفي بسرعة بعد أن تلقى كل ترحيب وسرور , الحدائق العامة تكسوها زهور النرجس الصفراء وبعض النباتات والعشب الأخضر.
رفعت فرنسيس روز هارون وجهها ونظرت صوب الشمس الباهتة ثم أسرعت خطاها وهي تفكر بالربيع القادم ببطء , شعرت بفرح يغمرها وهي تتذكر الربيع المقبل والحياة المتجددة والأمل المنشود بالنسبة الى حياتها وعملها , فالأمل هو شعارها لهذا اليوم وهي متحمسة وكلها نشاط , مشرقة كزهور النرجس الضاحكة , تمشي مشية سريعة رأسها مرفوع الى أعلى , واثقة من نفسها , شامخة.
لقد أستلمت رسالة قصيرة من زميلتها التي تسكن معها في الشقة الصغيرة , زوي ألكسندر , كانت السبب المباشر لبهجتها وشعورها المتفائل , مدت يدها من جديد الى جيبها وتحسست الرسالة ,ورقها من أجود الأنواع , صديقتها تستعمله دائما في مراسلاتها , تذكرت كلمات الرسالة التي تقول:
فرنسيس , لقد سمعت من مصدر موثوق أن هناك تجربة في الأداء للممثلات الجديدات في الثانية والنصف بعد الظهر في أستوديوهات التلفزيون في شارع أدجوار في جنوب لندن , يطلبون ممثلة تتقن لهجة أهل الجنوب من منطقة كورنوال , أتصلي بالسيد توم ويفربل هناك وأتمنى لك حظا سعيدا ونجاحا كبيرا.
ثقتها بصديقتها زوي كبيرة لأنها على أتصال بمسؤولين مهتمين في حقل التمثيل , أما الحظ فهي تحتاجه اليوم أكثر من أي يوم آخر , الحظ يلعب دورا بارزا في هذه التجارب , لقد خبرت هذه الحقيقة بنفسها أثناء عملها ولكثرة ما قامت من تجارب في الآداء , عدم نجاح المشتركة في تجربة الآداء مرده أسباب عديدة أخرى بعيدة كل البعد عن المقدرة والكفاءة , ولكنها اليوم تشعر بأن الفشل ليس من نصيبها , فالنهار يبتسم لها والأمل كبير يدفئها وتوصية زوي بها لا بد وأنها ترتكز على أساس متين , أما لهجة أهل كورنوال فهي تمتلكها بالفطرة.
تذكرت فرنسيس أيام طفولتها التي أمضتها في جنوب أنكلترا .... في جنوب غربي أنكلترا حيث كانت ترافق والدها الطيب أثناء العطل المدرسية في تنقلاته اليومية لأستفقاد مرضاه , تذكرت صخورها هارتلاند وشابتوز, وكيف كانت تجوب منطقة بودمتمور سيرا على الأقدام مع والدتها والنزهات الخلوية في منطقة ترتغي كوت وحدائق براون ويللي حيث كانت تقطف الأزهار البرية وتفتش عن المتحجرات فوق الصخور , اللهجة تملكها بالسليقة ولن يصعب عليها أن ترطن بها بعفوية.
غمرها الحزن وهي تتذكر عائلتها والحنان الذي أفتقدته بموتهم , أنها يتيمة الأبوين منذ عشر سنوات , أقرب عائلة لها هي عائلة صديقتها زوي , لقد رحبوا بها كفرد من أفراد العائلة وأعتبرتها زوي شقيقة صغرى لها.... ومع ذلك فعاطفة والديها الدافئة لا يعادلهما أي حنان في العالم.
حاولت فرنسيس أن تبعد ذكرياتها الأليمة من خاطرها .... فاليوم هو يوم بلسم بالنسبة لها وهي متفائلة بالمستقبل ولن تنظر اى الوراء.
مر بها رجل مسرع ودفعها بخشونة بذراعيه وهو يوسع طريقه وسط الزحام , بعض الناس لا يتهاونون في أيذاء الآخرين دون أهتمام , نظرت الى الرجل وهو يسرع خطاه.
قالت سيدة قربها وقد أصطدم بها بطريقة أدت الى تبعثر مشترياتها وأكياسها:
لا يهمه من يؤذي وهو مسرع في طريقه.
أنحنت فرانسيس تساعدها في لملمة الخضار وبعض التفاح , ركضت خلف تفاحة أبتعدت قريبا من سيدة متقدمة في السن , نظرت فرنسيس الى السيدة الي بدت كأنها تتفرح على واجهات المحلات التجارية وشعرت أنها تتمسك بزجاج الواجهة كأنها ستغيب عن وعيها أو تسقط أرضا , ركضت فرنسيس لمساعدتها بحذر وقالت لها:
آسفة.... هل تشعرين بأي شيء؟ هل أنت بخير ؟. نظرت اليها ثم أكملت:
هيا , أستندي الى ذراعي , يبدو عليك التعب والمرض , هل أطلب لك المساعدة؟.
أرجوك يا عزيزتي أن تساعديني. أشارت الى حقيبة يدها الجلدية الفاخرة المعلقة في ذراعها وأكملت:
يوجد علبة أدوية في جيبة صغيرة داخل الحقيبة .
فعلت فرنسيس كما طلب منها , وجدت علبة الأدوية وأستخرجت حبة بيضاء ناولتها للسيدة الجليلة , أمسكتها السيدة بيد مرتجفة ووضعتها على طرف لسانها وأبتلعتها , بقيتا صامتتين لدقائق وفرنسيس تمسك بها كي لا تقع أرضا :
لا تهتمي يا عزيزتي , سأتحسن بعد قليل , بعد أن تأخذ حبو الدواء مفعولها المرتقب.
أنت تحتاجين لعناية طبية فورية , سأطلب سيارة أجرة.
تمتمت السيدة بجهد:
أنا معتادة على ذلك.
وجدت فرنسيس سيارة الأجرة , أشارت اليها ولحسن حظها توقفت قربها فورا.













رد مع اقتباس
قديم 14-03-2016, 09:38 PM   رقم المشاركة : 3
:: عضو مميز ::

 
الصورة الرمزية أميرة الشوق






أميرة الشوق غير متواجد حالياً

أميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond repute


152- لقاء واحد يكفي - جاكلين غيلبرت - روايات عبير القديمة كاملة - منتدى روايات عبير المكتوبة











هيا معي لأساعدك حتى سيارة الأجرة , لا تستعجلي نفسك أرتاحي على كتفي.
أنت لطيفة ومهذبة.
أرجوك أن لا تتكلمي , أنا واثقة بأن الكلام يتعبك , سنصل بعد قليل بأمان الى منزلك وترتاحين.
نزل سائق السيارة وساعد في أدخال السيدة المتعبة الى المقعد الخلفي , قال السائق متلهفا وهو ينظر الى شحوبها الواضح:
هل سيغمى عليها؟.
لا أعرف , ولكن أرجوك أن تسرع.
نظرت الى السيدة تسألها:
أين العنوان؟.
ترددت السيدة , نظرت فرنسيس أليها وأضافت بحنان:
سأرافقك وأتأكد من وصولك سالمة الى منزلك , أرجوك أعطيه العنوان.
أعطت السيدة عنوانها للسائق وهي تنظر الى فرنسيس شاكرة بصمت , تابعت فرنسيس مراقبتها للسيدة الجليلة بتمعن , كانت ترتدي جزمة رمادية جلدية ثمينة وتتكلم بلطف ورقة دون تبجج , يظهر أنها تنتمي الى الطبقة الأرستقراطية الرفيعة وعمرها يناهز الستين أو يقارب السبعين , ثيابها الأنيقة تناسب عمرها وقد تزينت بدورين من الؤلؤ في جيدها وترتدي معطفا من الفراء الأصلي , بينما يتوهج في أذنيها قرطان من الماس البراق مما يؤكد ثراءها وغناها.
ات
تمسك بعصا في يدها لتساعدها على التنقل وقد زينت أصابعها بالعديد من الخواتم ذات الأحجار الكريمة.
مالت فرنسيس نحوها وسألتها:
كيف حالك الآم؟.
أشعر ببعض التحسن , لا تخافي يا عزيزتي , لقد ساعدتني كثيرا بوجودك قربي , القليل من الناس يتصرف كتصرفك حيال الغريب , أتمنى أن لا أكون قد أخّرتك عن بعض أعمالك.
كان صوتها حنونا وقد أكتسب من الحياة الخبرة والأقناع وهي تخرج كلماتها بشكل ساحر جذاب.
أبدا.
حاولت فرنسيس أن لا تنظر الى ساعتها لترى كم تأخرت عن تجربة الآداء من أجل عملها.
هل هناك أحد في المنزل؟.
هزت السيدة رأسها وأرتاحت فرنسيس.
دارت السيارة لتقف أمام منزل فخم في ساحة كبيرة مليئة بالنباتات والعشب الأخضر المنسق , راقبت بأهتمام بالغ المنزل القديم الذي ينم عن عز كبير وقارنت بينه وبين السيدة الجليلة , أنه يناسبها تماما.
توقفت السيارة ونزلت فرنسيس مسرعة وقفزت الدرجات الحجرية الأربعة وأطبقت بأصابعها على الجرس لفترة طويلة مما ينبىء أن الأمر مستعجل للغاية , فتح الباب وظهر الخادم , نظر حوله متسائلا ولاحظ سيدته في السيارة , صرخ ملهوفا وركض لمساعدتها , لحقت به فرنسيس مسرورة لتساعده , شعرت بأن عبئا ثقيلا قد أزيح عن كاهلها , خرج السائق أيضا لمساعدتهم... وأدخلت السيدة الى منزلها , بقيت فرنسيس تنتظر عودة السائق في الخارج وهي قلقة تنظر الى ساعتها بعصبية , وحين ظهر السائق من جديد هرعت الى داخل سيارة الأجرة وأنتظرت دخوله بفارغ الصبر , ثم قالت له بعد أن أغلق بابه:
شارع أدجوار , أستوديوهات التلفزيون , أرجوك أن تسرع , لقد تأخرت.
حسنا يا آنسة... كم يسرني التعامل مع الناس الميسورين أمثالهم.
هز برأسه ناحية المنزل وأصحابه:
أنهم يعرفون كيف يجزلون العطاء.
فكرت فرنسيس في نفسها: لا بد وأنهم أجزلوا له العطاء وأكرموه.
سرت لمعاملتهم الجيدة , نظرت خلفها لتلقي نظرة أخيرة على المنزل ووجدت أن الخادم قد خرج من الدار كأنه يبحث عنها ثم دخل بعد أن تأكد أن السيارة قد أختفت.
ات
نظرت فرنسيس الى ساعتها تستطلعها الوقت مرة ثانية , لا بد أن المخرج قد أنتهى من تجربة الآداء ... ولكن لم يكن بأستطاعتها أن تهمل المرأة المسكينة وتتركها دون مساعدة في وسط الشارع العام , ستتفهم صديقتها زوي ما حصل لها ولكنها ستعلق على الحادثة بسخريتها اللاذعة : لا أعرف لماذا تحصل معك أنت فقط كل هذه الحوادث غير المتوقعة؟ لماذا تجذبك مشاكل الناس كما يجذب العسل النحل؟.
وصلنا يا آنسة , هل تعملين في التلفزيون؟ لا أذكر أنني رأيتك؟.
لا أعتقد أنك رأيتني.
أخرجت من حقيبتها بعض المال.
شكرا , لقد دفعت السيدة أجرة التاكسي عنك.
سرت فرنسيس بمبادرتهم الحميدة وراقبت سيارة الأجرة تبتعد عنها قبل أن تدخل الى الأستديو , فتشت في المدخل عن اللافتة حيث قرأت أسم ديفريل : الطابق الثامن , غرفة رقم أربعة.
دخلت المصعد مع فتاتين ورجل , كان الرجل عريض المنكبين يضع يديه في جيوبه وينظر مفكرا الى أسفل, وصل المصعد الى الطابق الرابع وخرجت الفتاتان , نظر الرجل اليها يستطلعها الطابق الذي تريد الوصول اليه وقد وضع أصبعه في حالة تأهب.
آسفة , الطابق الثامن أرجوك.
ضغط الرجل على الزر المناسب دون أن يتكلم , لقد تجاهل وجودها كليا وبقي ينظر الى أسفل مفكرت , تنهدت فرنسيس وهي تفكر في نفسها : لماذا كل هذه التعقيدات في هذا اليوم؟ كل شيء يسير خلافا لرغباتها ويعاندها, حتى رقم الطابق الذي تريده هو رقم ثمانية... لماذا لم يكن الطابق الثاني؟ كانت الآن قد أرتاحت ووصلت الى بغيتها , راقبت المصعد يصل بين الطابقين السادس والسابع ونظرت الى ساعتها تستوضحها الوقت , أنها تحاول المستحيل , وقت التجربة أنتهى حتما.... توقف المصعد بين الطابقين السابع والثامن فجأة , نظرت الى لافتة الأرقام والأشارات الضوئية حيث توقف , صرخت فرنسيس بلهفة وهلع:
أوه , كلا.














رد مع اقتباس
قديم 14-03-2016, 09:39 PM   رقم المشاركة : 4
:: عضو مميز ::

 
الصورة الرمزية أميرة الشوق






أميرة الشوق غير متواجد حالياً

أميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond repute


152- لقاء واحد يكفي - جاكلين غيلبرت - روايات عبير القديمة كاملة - منتدى روايات عبير المكتوبة











صرخت يائسة وهي تفكر أن ما حصل لها الآن هو القشة التي قصمت ظهر البعير , كان رفيقها في المصعد يقرأ تعليمات الطوارىء الملصقة على الحائط بالقرب من لافتة الأرقام , سألته:
هل علقنا ؟.
كانت تعرف أن سؤالها لا معنى له ولكنها كانت ترغب في الكلام , هز رأسه موافقا.
نظر اليها متفحصا , على الأقل يعترف بوجودها معه , لفترة كانت تظن أنها غير مرئية بالنسبة اليه , حدق بها بشكل متعجرف ووقح , بدأت فرنسيس تنزعج من نظراته ولكنها كانت هي أيضا تحدق به بطريقة غرية , تحدق في عينيه الساحرتين .... عينان لم تر جمالهما من قبل , لونهما يميل الى الأصفرار مع بريق لامع يأخذ الأبصار , كعيني قطة وحشية تشعان وسط الظلام , لهما بريق الأحجار الكريمة , قال بأيجاز:
نحن عالقان.
مد بده يضغط بأصبعه على بعض الأزرار ثم ضغط على زر الأنذار وبقي صامتا هادئا.
هل يتكرر أنقطاع المصعد في الأستوديو؟.
مد الشاب يده يعاود ضغط زر الأنذار من جديد وقال بأقتضاب:
لا أعتقد ذلك.
ران الصمت من جديد , مالت فرنسيس بثقلها من رجل الى رجل وقد بدا عليها التذمر من شريكها في المصعد , هي لا تتوقع منه معاملة مميزة ولكنه يستطيع أن يخفف من حدة الموقف ببعض الجمل المريحة.... وهما عالقان في فخ واحد وربما كلاهما في وضع مؤسف , نظرت اليه وقرأت تعابير الأستياء والقرف بادية على وجهه كأنها ستطلب منه قرضا , فكرت في نفسها : ربما ستضطر لطلب القرض عاجلا أذا لم توفق بعمل ما وبسرعة , ولكنها حتما لن تطلب من هذا الشخص المتشامخ المتعالي , أنه متكبر ومتحفظ ويجيب عن أسئلتها بصبر نافذ , هنا الكثيرون لا يحتملون البقاء في مكان ضيق ومغلق ويصابون بهستيريا ونوع من النرفزة والجنون , كم كان سناسبه أن يعلق مع شخص مريض بالكلوسترفوبيا ( عدم أحتمال الأماكن المغلقة والمقفلة) , تنهدت بعمق وهي تريد أن تلفت نظره الى وجودها , رمته بنظرة ثاقبة وهي تفكر أنه شاب يتستر تحت ستار الهدوء.... سمعته يقطع عليها تفكيرها ويقول:
لا تخافي, صدقيني , أنا لست هاربا من السجن أو مجرما.
وكأنه قرأ أفكارها , تنهدت مرة ثانية بصوت مسموع وقالت:
يسرني معرفة ذلك , هل تعتقد أنهم عرفوا بأمرنا داخل المصعد؟.
ثقي بجرس الأنذار........
كأنه يقول لها أخرسي وكفي عن الثرثرة , كم يناسبه لو يغمى عليها بين يديه , وحتى لو أغمي عليها وسقطت مغشيا عليها تحت قدميه فلن يتحرك لمساعدتها بل يتركها وشأنها , ربما عليها أن تبرهن له خوفها الشديد , وحين عيل صبرها ركزت أهتمامها على شخصه , هل قالت من قبل أنه شاب طبيعي؟ أهذا غير مقبول , أنه رجل غير طبيعي.... وهو في الثلاثين من عمره , وجهه قاس وصارم وفيهتصميم وجدية واضحة , ربما يبتسم أحيانا... ونادرا , أنفه قاس وشعره بني غامق يعلو جبهته العريضة , سمرته ليست سمرة طبيعية بل ربما أكتسبها من أسفاره خارج أنكلترا خلال الصيف المنصرم , يرتدي بنطلونا وكنزة عادية ولكن ثيابه باهظة الثمن ومن شارع نايتس بريدج , قوي العضلات كأنه لاعب رياضة متمرن , شكله يوحي بأنه يمارس رياضة كرة المضرب , صوته دافىء ووقعه مطرب , يحمل تحت أبطه مخطوطة لتمثيلية... لا بد وأنه ممثل تلفزيوني , شكله محيّر ... ولكن عينيه تلفتان النظر , مع أنه لم ينظر الى عينيها ألا القليل , لونهما عسلي أو خليط من اللون البني والأصفر , لونهما غريب جدانظر اليها نظرة ثانية ولكنه بقي على صمته, ربما هو يكره النساء عامة ... لا نظراته الساحرة تؤكد لها عكس ذلك تماما , أنه كامل الرجولة ولكنه يتعمد أهمالها , شعرت بأن عليها أن تستفزه ووسوس لها الشيطان بأن تتحداه بروجها المرحة , لا يمكن لأي أمرأة أن تقبل أهمال الرجل لها , قالت:
الى... متى نستطيع أن... نتنفس الأوكسجين .... برأيك؟.
كانت تعلم أنها لن تخدعه بكلامها , نظر اليها بأهتمام ونظر الى نافذة التهوئة في سقف المصعد ثم نظر اليها من جديد:
أتمنى أن لا تصابي بالهستيريا أو الجنون؟.
لا لن أصاب بالهستيريا على ما أعتقد , ولكن الأمر متوقف على.... الى متى سنبقى على هذا الحال؟ هل شكلي يوحي بالمرأة الهستيرية؟.
نظر اليها نظرة فاحصة قبل أن يجيبها عن سؤالها , كانت فرنسيس معتادة على النظرات الفاحصة التي يلقيها المخرجون والمسرحيون عليها من حين الى آخر , ولكن نظراته اليها كانت وقحة مما أخجلها وشعرت بالدماء الحارة تكسو وجهها بينما وقف هو مسرورا بنتائج نظرته , أنها بلهاء بسؤالها ... ماذا سيعتقد الآن؟ لا بد وأنه سيعتقدها أمرأة ثرثارة في منتصف العقد العشرين من عمرها , طويلة ومتناسقة الأعضاء ترتدي سترة من الفراء مع تنورة صوفية وجزمة ترتفع للركبة , وجهها مستدير وبشرتها بيضاء ناعمة ويعلو أنفها , وجهها مستدير وبشرتها بيضاء ناعمة ويعلو أنفها القليل من النمش , فمها مستدير وأبتسامتها العريضة تنفرج عن أسنان متناسقة بيضاء , عيناها زرقاوان حادتان , رنة صوتها متناغمة. شعرها أحجية كبيرة لأنها ضمته كتلة واحدة تحت قبعة كبيرة خوفا من عبث الرياح الشديدة في ذلك اليوم ... لو أنها لم تكن ترتدي تلك القبعة , أنها تخفي أجمل ما فيها... شعرها , هذا الشاب الواقف أمامها رجل خطير للغاية , أنه شديد الوسامة والجاذبية وهو لا يريد أن يشاركها الحديث مهما أستفزته.













رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
لقاء واحد يكفي, جاكلين جيلبرت, روايات عبير, روايات عبير المكتوبة, روايات عبير القديمة, رواية لقاء واحد يكفي


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة









الساعة الآن 01:20 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
منتديات بال مون - منتديات رومانس مون