منتديات بال مون  

العودة   منتديات بال مون > منتدى المال والأعمال > المواضيع القديمة > منتدى الفن والادب العام > الروايات والمسرح > القصص والروايات المنوعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-03-2014, 06:50 AM   رقم المشاركة : 1
:: رومانس مون متفوق ::





no one غير متواجد حالياً

no one has a reputation beyond reputeno one has a reputation beyond reputeno one has a reputation beyond reputeno one has a reputation beyond reputeno one has a reputation beyond reputeno one has a reputation beyond reputeno one has a reputation beyond reputeno one has a reputation beyond reputeno one has a reputation beyond reputeno one has a reputation beyond reputeno one has a reputation beyond repute


موسم التين بقلم عبدالله أبو مازن


موسم التين بقلم عبدالله أبو مازن



أخذ الإشعار بإستلام الرسالة المسجلة ، وهو يقلبه ويتمعن فيه ، رغم عدم معرفته القراءة ، وأوصاه ساعي البريد بضرورة سفره لإستلام الرسالة بأقرب فرصة ، كما نبهه إلى ضرورة دفع المبلغ المالي مقابل تلك الرسالة الهامة . نام ليلته حالماً بما يمكن أن تحتويه تلك الرسالة ؛ فهو لا يعلم مصدرها ، كما أن لا قريب أو صديق له في هذا العالم ، خارج قريته . قال لمن حوله : هل يمكن أن تراسلني الدولة التركية بشيئ يتعلق بوالدي ، ومشاركته في حروب الدولة العثمانية قبل إنهيارها . رأى نفسه بأحلى هندام وهو يسير على سجادة ، تشبه التي يسير عليها الزعماء ، وعلى جانبيه حشود من البشر ، يصفقون له ، وهو يستلم من الزعيم التركي الأول وسام الشجاعة ، نيابة عن والده . ثم منح الجنسية التركية تقديراً لتلك الجهود .

ثم غاص نحو جانب التشاؤم ، وتعمق أكثر في الحلم ، عندما خطر بباله أن والده قد يكون أحد المتسببين بهزيمة الإمبراطورية العثمانية ، أو أن والده عندما هزمت تلك الإمبراطورية ، نسي بعض ممتلكاتها . فمثلاً قد يكون اللباس العسكري الداخلي والخارجي ، والحذاء ، وسلاحه الشخصي ، من ضمن ما ستطلبه الحكومة التركية ، وهناك إمكانية أن تسأله تلك الحكومة ، عن آخر إنطباعات والده عن الإمبراطورية أثناء قوتها وخلال مرضها وبعد هزيمتها ؛ وهذا قد يفيد الحكومة الحالية في تأريخ ماضيها ، وأخذ العبر ، من خلال تجميع ما أمكن ، من كافة أرجاء المعمورة . إستمر يفكر يقظاً ، وعلى أطراف اليقظة ، وفي حلمه عن سبب تلك الرسالة والجهة المرسلة ؛ خاصة أنه من الأشخاص غير المعروفين كثيراً ، ولا أعمال أو أنشطة له ، تجعل منه شخصاً مشهوراً ، حتى أن أرضه التي ورثها عن والده ، لم تكن سوى بستان صغير مزروع بأشجار التين فقط ؛ حيث الثمرة المفضلة كثيراً عنده . لم يكد يبزغ الفجر ، حتى ركب دابته وقصد حيفا ، في رحلة أتعبه التفكير أكثر من التعب البدني . تقدم بالإشعار للموظف ، لينهي حالة الإنشغال الذهني ، والرغبة في معرفة كنه الرسالة التي قدم لإستلامها ، بعد قطع مسافة عشرات الكيلومترات . دفع ثمن الرسالة ، ثم إستلمها ووضعها في مكان آمن داخل ملابسه وقفل راجعاً .

كان أهل قريته ينتظرون على جانبي الدرب الترابي ، وكأنهم يستقبلون زعيماً ، ولكن برغبتهم . حضر الصغار والكبار ؛ فالرسالة الهامة قد لا تخصه وحده ، إنما قد يكون وصياً على موضوع يشمل أهل القرية والمنطقة كلها . إستقبله الرجال وأنزلوه عن دابته ، والناس كلهم محدقين به ، وبدأ يقرأ إبنه الأصغر الرسالة المسجلة التي حملت إسماً لمرسل لم يسمعوا به من قبل ، يهنئ فيها مستلم الرسالة وكل أهل القرية وحتى المنطقة ، بقدوم موسم التين .




منقول






رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة









الساعة الآن 02:13 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
منتديات بال مون - منتديات رومانس مون