صفحة بال مون على الموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك

العودة   منتديات بال مون > منتدى الفن والأدب > منتدى روايات عبير وأحلام > منتدى روايات أحلام

منتدى روايات أحلام روايات أحلام القديمة - روايات أحلام الجديدة - روايات أحلام المكتوبة - روايات أحلامي






الرجاء استخدام خاصية البحث أدناه للبحث في الموقع:






إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #17  
قديم 16-07-2010, 03:20 AM
الصورة الرمزية جنيــن
:: عضو مميز ::
______________
View جنيــن's Photo Album  جنيــن غير متواجد حالياً
 
رد: أغنية الريح: آن ويل - روايات أحلام



فى تلك اللحظة , كان غراي يقف فى غرفته وهو يحلق ذقنه .


كان من عادته أن يستيقظ باكرا , . فيصل الى مكتبه قبل ساعتين من مباشرة موظفيه أعمالهم . لكنه ليلة البارحة بقى يعمل حتى ساعات الفجر الأولى مما جعل تاخره فى النوم طبيعيا , لانه بحاجة الى ست ساعات ينام فيها ليستعيد طاقته . . المرآة التى فوق المغسلة عكست صورة جسمه الأسمر الذى كان يعرضه دوما لأشعة الشمس أثناء " هربه " القصير الذى يتبع فى العادة معظم أسفاره العملية وهذا ما جعله يحافظ باستمرار على لونه المشرق .





حركة ذراعه اليمنى وهو يمرر موسى الحلاقة , اظهرت حجم عضلات ذراعه القوية والتى يمكنها تحمل الاعمال الشاقة كما ان عضلات صدره كانت تنبئ عن رجل يتماثل عمله الجسدي مع جهده العقلي . . اما خصره ومعدته فما زالا كما كانا منذ عشر سنوات ليس لأنه زاهد فى حياته ولا يطلق لنفسه العنان في تناول الوجبات الطيبة الغالية في مطاعم لندن الفخمة , بل لأنه عندما يحضر مثل هذه المناسبات , . كان يدقق فى اختيار طعامه .





* * *


كان مستورا عن المرآة بالمنضدة لكنه لم يكن يدرس تفاصيل جسمه , كان يفكر باستياء بالغ , . بوصول ( تلك الفتاة المجرمة ) كما يسمي لوسيا ذهنيا .





كان يحب ان تستعمل امه بيته باعتباره مركزها اللندني , فيحرص على ان ياخذها الى امكنة لا تذهب اليها عادة النساء فى مثل سنها , كالمطاعم اليابانية الشعبية , . حيث يجلس جميع الرواد على مصاطب خشبية مستطيلة امام موائد مستطيلة فيتحدث اكثرهم الى جيرانه وكان غراي يذهب بمفرده الى هناك احيانا . وقد ألف التردد عليه ما أبقاه على صلة بذلك العالم المزدحم الذى يغص به المكان .





انتهى من الحلاقة فانحنى ليغسل وجهه بالماء البارد ثم وقف تحت الدوش , . وغسل رأسه كما يفعل كل صباح وهو يحاول أن يطرد من ذهنه , ذلك الضيق الذى يشعر به لاضطراره ان يستضيف تلك الفتاة .


كان موقفا صعبا . أمه متم*** بصداقتها , وهو بالقدر نفسه على التخلص منها . ولكن كيف ؟





حتى جيني , التى كان يأمل مناصرتها , . قد انسجمت مع الفتاة . ويبدو ان جيني وجدت الموقف مسليا وليس مزعجا .


ولكن كل اخواته يتمتعن بروح الفكاهة هذه .


أسلوب التفكير الانثوي الذى عرفه من خلالهن , كان ينبغى ان يبعده عن النساء طوال حياته لكن ذلك لم يردعه من الزعم بانهن الجنس الاضعف من الرجال بعشرة أضعاف . . ولولا وظيفتهن التناسلية , وما يبدو عليهن من ضعف لاضمحل العالم منذ الازل .





وقف تحت الماء مغمضا عينيه , انه اول حمام ساخن له هذا النهار , ومن عادته ان ياخذه مرة اخرى بعد عودته من العمل مساء .. . كان الاستحمام متعة يحب إطالتها بنفس الطريقة التى يستمتع فيها بفطور لذيذ .


لكن ما أفسد متعته هذا الصباح , ذكري تلك الفتاة ممددة داخل حوض الحمام في بيتهم في لاركوود .





إزداد غضبا ولعنا وهو يغير ماء الدوش من الساخن الى البارد عسى ان يطفئ أفكاره المرفوضة , . لكن ذلك لم يحصل .


ثم هبط عليه الإلهام .. وجد طريقة ليتخلص منها حتما , كل ما عليه فعله هو ان يتحرش بها بوقاحة , وبهذا تنفر من البقاء معه.





وقد بدا واضحا حينما كان يحاول إخراج الشظية من إصبعها يوم الاحد , انها استاءت من لمسته لها وستستاء اكثر إذا هو بادر إلى التحرش بها الليلة , . وذلك بعد أن تذهب امه الى سريرها .


اقفل الدوش , ثم تناول روب الحمام من فوق المشجب .


اثناء عودته من لاركوود فى آخر الاسبوع , تصرف بوقاحة عندما امتص الدم من جرح لامراة لايعرف عنها شيئا وقد يكون دمها مصابا بعدوي ! كيف يعلم كم من الرجال عاشرت , . ومع من كانوا هم ايضا ؟





سبق له ان قام بمثل هذه المجازفة من قبل , لكن الظروف كانت مختلفة , كان يسير في طريق خالية عندما استوقفه حادث اصطدام كان قد حصل قبل حضوره بدقائق وكان ركاب السيارتين فى حالة خطر . طلب العون بواسطة هاتفه الخلوي ثم قام بما استطاع عمله الى ان حضرت سيارة الإسعاف .





لقد قام , حيتها بعملية انعاش بواسطة الفم وتلوثت يداه بالدم ولم يتردد قبل قيامه بذلك سوى ثانيتن فقط , . رغم معرفته بالخطر الكامن . لكن انسانيته انتصرت , وتملكه الرضا عن نفسه فيما بعد حين علم أن اسعافه الاولى انقذ من الموت اشد الاصابات خطرا .





ومن يومها وهو يحمل فى سيارته قفازات مطاطية طبية واداة صغيرة مبتكرة للإنعاش دون الاضطرار لملامسة جسدية وهذا احتياط واجب هذه الايام . . لكن الاحتياط لم يخطر بباله يوم الاحد . كانت خارجة من السجن حديثا ولديه الكثير من الاسباب التى تجعله يكرهها . . لقد امضى حياته يتدرب على سلوك كانت امه واخواته يعتبرنه سلوك الرجل الحقيقى , فلقد ترسخ هذا داخل نفسه متغلبا على الحذر والسخرية المتهكمة .

 
 
رد مع اقتباس
 
 
   
  #18  
قديم 16-07-2010, 03:27 AM
الصورة الرمزية جنيــن
:: عضو مميز ::
______________
View جنيــن's Photo Album  جنيــن غير متواجد حالياً
 
رد: أغنية الريح: آن ويل - روايات أحلام



- لماذا جئنا إلى هنا ؟


سألت لوسيا السائق جاكسين حين فتح لها باب السيارة لتخرج منها وذلك قبل الساعة الواحدة بقليل .


كانت الليموزين متوقفة على بعد يارادت قليلة من نهر التايمز قرب حوض صغير للسفن .. . فقال السائق : " هذا بيت السيد غراي يا آنسة , قرب المركب هناك "


واشار الى مركب للنقل مؤلف من طابقين عند نهاية طريق للمشاة , يسهل مرور مختلف انواع المراكب المحتشدة على الجانبين .





سألته بدهشة : " هناك ؟ اتعنى طوال الوقت وعلى مدار السنة؟"


- نعم يا آنسة . إذا شئت ان تسيري , فلن اتأخر فى احضار امتعتك .

 
 
رد مع اقتباس
 
 
   
  #19  
قديم 16-07-2010, 03:27 AM
الصورة الرمزية جنيــن
:: عضو مميز ::
______________
View جنيــن's Photo Album  جنيــن غير متواجد حالياً
 
رد: أغنية الريح: آن ويل - روايات أحلام



الفصل السادس

في عرين الاسد

سارت لوسيا متمهله بالاتجاه الذي اشار اليه السائق محاوله ان تالف حقيقه ان مكان سكن غراي كان مختلفا عما كانت تتوقع مالذي يجعل رجلا يراس شركه تملك اسهما في السوق ذات قيمه مذهله يعيش في مكان كهذا؟
ذلك لا يعني انه ليس مكانا جميلا للسكن...حسب مقاياسها هي فالنسيم القادم من الماء وذلك النهر الفسيح الممتد في الاتجاهين الاحساس بالاتساع والحريه وسط احدى مدن العالم الكبرى كل ذلك استهواها بقوه لكنه لا يبدو بيئه ملائمه ليسكن فيها غراي ومجموعته الثمينه من اللوحات الفنيه بنوته عراقيه
كانت تنتعل حذاء مطاطيا منخفض الكعب بدد صدى خطواتها ولكن ما ان اقتربت من المركب حتى ظهر غراي على السطح
-صباح الخير.اصعدي
قال ذلك دون ان يبتسم لكن تصرفه لم يكن خاليا من الترحيب
-صباح الخير هل امك هنا؟
-لم تات بعد
نظر خلفها حيث كام جاكسن يتبعها بالحقيبتين واضاف قائلا
-هل هذا كل مالديك في العالم ام بعضه فقط؟
-هذا كل شئ لقد اقنعتني السيده كلدروود بان احضر الحقيبتين قائله ان لا معنى لترك الحقيبه الاخرى في المستودع لان لديها مكاناواسعا للتخزين بنوته عراقيه
لم تذكر امه باسمها الاول خشيه ان يعتبر ذلك وقاحه منها
-لا معنى لان تضعها على المركب لليله واحده يا جاكسن اعدهما الى السياره واخذهما الى لاركوود انك بحاجه الى تناول الطعام قبل عودتك تناول وجبه النهار في مطعم كراون اند انكور فهو ممتاز في العاده اخبرم بان يرفعوا الى قائمه الحساب
-شكرا ياسيدي
وعاد جاكسن من حيث اتى فقا لها غراي –وجود مطعم جيد قريب من هنا هو شئ جيد اظن انك تفضلين غسل يديك قبل الغداء ساريك مكانك
وعلى الرغم من ان المركب بدا واسعا من الداخل الا ان لوسيا لم تتوقع ان تجد غرفه الجلوس بهذا الاتساع وقد ادهشها للغايه وجود مدفاه كبيره وفي الركن البعيد من غرفه الجلوس مطبخ كامل مع مائده مستطليه للافطار بنوته عراقيه
وجدت نفسها تنظر الى كتفيه العريضين وظهره العريض الذي سبق ان لفت نظرها اثناء نزهتهم يوم الاحد
وقطبت جبينها
-منذ متى وانت تعيش هنا؟
-منذ تطوير حوض بناء السفن أي منذ اربع سنوات بالضبط

 
 
رد مع اقتباس
 
 
   
  #20  
قديم 16-07-2010, 03:27 AM
الصورة الرمزية جنيــن
:: عضو مميز ::
______________
View جنيــن's Photo Album  جنيــن غير متواجد حالياً
 
رد: أغنية الريح: آن ويل - روايات أحلام



الفصل السادس

في عرين الاسد

سارت لوسيا متمهله بالاتجاه الذي اشار اليه السائق محاوله ان تالف حقيقه ان مكان سكن غراي كان مختلفا عما كانت تتوقع مالذي يجعل رجلا يراس شركه تملك اسهما في السوق ذات قيمه مذهله يعيش في مكان كهذا؟
ذلك لا يعني انه ليس مكانا جميلا للسكن...حسب مقاياسها هي فالنسيم القادم من الماء وذلك النهر الفسيح الممتد في الاتجاهين الاحساس بالاتساع والحريه وسط احدى مدن العالم الكبرى كل ذلك استهواها بقوه لكنه لا يبدو بيئه ملائمه ليسكن فيها غراي ومجموعته الثمينه من اللوحات الفنيه بنوته عراقيه
كانت تنتعل حذاء مطاطيا منخفض الكعب بدد صدى خطواتها ولكن ما ان اقتربت من المركب حتى ظهر غراي على السطح
-صباح الخير.اصعدي
قال ذلك دون ان يبتسم لكن تصرفه لم يكن خاليا من الترحيب
-صباح الخير هل امك هنا؟
-لم تات بعد
نظر خلفها حيث كام جاكسن يتبعها بالحقيبتين واضاف قائلا
-هل هذا كل مالديك في العالم ام بعضه فقط؟
-هذا كل شئ لقد اقنعتني السيده كلدروود بان احضر الحقيبتين قائله ان لا معنى لترك الحقيبه الاخرى في المستودع لان لديها مكاناواسعا للتخزين بنوته عراقيه
لم تذكر امه باسمها الاول خشيه ان يعتبر ذلك وقاحه منها
-لا معنى لان تضعها على المركب لليله واحده يا جاكسن اعدهما الى السياره واخذهما الى لاركوود انك بحاجه الى تناول الطعام قبل عودتك تناول وجبه النهار في مطعم كراون اند انكور فهو ممتاز في العاده اخبرم بان يرفعوا الى قائمه الحساب
-شكرا ياسيدي
وعاد جاكسن من حيث اتى فقا لها غراي –وجود مطعم جيد قريب من هنا هو شئ جيد اظن انك تفضلين غسل يديك قبل الغداء ساريك مكانك
وعلى الرغم من ان المركب بدا واسعا من الداخل الا ان لوسيا لم تتوقع ان تجد غرفه الجلوس بهذا الاتساع وقد ادهشها للغايه وجود مدفاه كبيره وفي الركن البعيد من غرفه الجلوس مطبخ كامل مع مائده مستطليه للافطار بنوته عراقيه
وجدت نفسها تنظر الى كتفيه العريضين وظهره العريض الذي سبق ان لفت نظرها اثناء نزهتهم يوم الاحد
وقطبت جبينها
-منذ متى وانت تعيش هنا؟
-منذ تطوير حوض بناء السفن أي منذ اربع سنوات بالضبط

 
 
رد مع اقتباس
 
 
   
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
أغنية الريح , آن ويل , روايات أحلام , روايات أحلام المكتوية , رواية أغنية الريح

******



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة








الساعة الآن 10:02 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
منتديات بال مون - منتديات رومانس مون
  PalMoon.net