صفحة بال مون على الموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك

العودة   منتديات بال مون > منتدى الفن والأدب > منتدى روايات عبير وأحلام > روايات المنتديات

روايات المنتديات روايات قلوب أحلام - روايات عبير الأحلام - روايات قلوب ملاذنا - روايات رومانسية مترجمة






الرجاء استخدام خاصية البحث أدناه للبحث في الموقع:






إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #13  
قديم 24-05-2013, 01:20 PM
الصورة الرمزية عشتار
:: رومانس مون متفوق ::
______________
View عشتار's Photo Album  عشتار غير متواجد حالياً
 
رواية عذبتني ذليتني دست بكرامتي و أخرتها تقول لي أحبك / كاملة




مدت يدها وفتحت الباب


دخلت وهي كلها تعب .. ارهاق .. حزن .. الم .. دموع .. خوف


مشت وماتدري لوين راح تمشي


سمعت صوت تعرفه


توجهت له لقت أحمد لابس ثوبه وكأنه طالع لشغله


تقربت منه وقلبها يدق حاسة بالخوف : ا ا أ أحمدد


أحمد لف لها وقعد يطالعها


نور ما قدرت ونزلت دموعها ورجلها ما قدرت وطاحت على الأرض وظلت جالسة


وبكت وبين بكاها : أحمد حراااام عليك اخوي بالسجن وانت كل يوم تزيده عذاب اختي مريضة ومو قادرة وتحتاج عملية تعبت حرام عليك يا احمد اقتلني عذبني مو تني سوي فيني إلا تبيه بس طلع اخوي من السجن طلعه


أحمد : مو بهاذي السهولة يا (( بسخرية )) نور


نور ظلت تشهق وتبكي


اكره شي عندها حد يذلها ويدوس بكرامتها لكن شتسوي لازم ترضى بالأمر الواقع


ما توقعت يجي اليوم وتذل نفسها له تقربت منه عند رجله


نور : ابوس رجلك بس طلع اخوي


أحمد بأشمأزاز : بعدين عني


نور حطت يدها على فمها : اطلب قول إلا تبي


أحمد عجبه حالها تمنى يشوف الكل مثلها


أحمد : راح اطلع عبد العزيز من السجن واعالج اختك بأحسن شي وراح اعلي مرتبة اخوكِ معانا بالشغل بس بشرط واحد


نور بخوف : اطلب انا موافقة


أحمد بكره وحقد لنور : انك تتزوجيني


انك تتزوجيني


انك انك تتزوجيني


انك تتزوجيني


ايش قال !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!


قعدت مذهولة من الصدمة


بس تذكرت ختها التعبانة عبد العزيز المسجون وهو ماله ذنب


كل هاذا راح يروح بمجرد زواجها من الغبي هاذا


نور ودموعها تنزل عل خدها : انا موافقة


ابتسم بسخرية : لا تصدقين نفسك مش الحين راح اخطبك بس مجرد ما اخطبك بسرعة توافقعين فاهمة يا (( بسخرية اكبر)) نور ههههههههه


نور ظلت ساكته ومن داخلها بركان تبي تنفجر تبي تعطيه كف على وجها


نور : ماراح تطلع عبد العزيز


أحمد : بكرا تلاقينه ببيتكم


نور : لا انت وعدتني راح تطلعه


أحمد : لا تخافين أختك الحين اكلمهم يسون لها عمليه


نور حاولت توقف


ووقفت وهي تحس نفسها تعبانة راسها يألمها بقوة بس ساكته


...................


(( بيت أبو راشد))


دخلت أم خالد وهبه البيت وسلمت عليهم أم راشد بقهر اكره ناس بحياتها وخاصتاً هبه


هبه : كيفك يا


أم راشد تقطعها : بخييييييير


هبه نزلت راسها بحزن


ماتدري لييه امها تبيها تجي معها حتى تعذبها وتألمها مع ام راشد خاصتاً ان البيت مافي ولا بنت بعمرها


قعدتعم بمجلس الضيوف


وظلت تتكلم مع ام خالد بضيق


إلا بنزول محمد


تغطت هبه


وجا وسلم على أم خالد وهبه


أم خالد : ماشاء الله ماشاء الله هذا محمد صار رجال


أم راشد : اكيييد صار رجال مو مثلك بنتك للحين بس اسكت احسن لي


أم خالد : لا عادي قولين إلا تبي خذين راحتك


هبه انصدمت من رد أمها


وانحرجت من محمد إلا قاعد يطالعها


محمد : احم طيب عن اذنكم


أم راشد : الله يحفظك يا ولدي ويحميك (( طالعة هبه )) من بعض الناس


أم خالد ابتسمت : مع السلامة


طلع محمد ودخل أبو راشد وسلم وظل واقف يطاله بهبه


إلا خلاص راح تنفجر بركان


أبو راشد : وينه مازن يا ام راشد


هبه ارتبكت من ذكر أبو راشد الأسم


أم راشد : آه عليه من رجعت له الذاكرة وهو بغرفته


أم خالد : ماراح تنادين عليه يسلم علي


أم راشد : لا بس الحين اناديه بس خايفة عليه من عيون الحساد والكارهين له


أم خالد : اهاااااااا إلا متى راح تجي ام سعود


أم راشد : شوي وجايه


.....................


((بيت أبو زياد ))


ريناد كانت جالسة وهي مبتسمة مابقى شي على زواجها من رياض


اخذت جوالها وكلمته


ريناد : الووو


رياض : هلاااااا


ريناد : ازعجتك


رياض : لا


ريناد : اممم بس حبيت اتطمن عليك


رياض : انا بخير وانتي


ريناد : بخير الحمد الله


رياض : طيب قلبي انا مشغول شوي فراح اخليكِ الحين


ريناد : لا شكلي شغلتك خلاص مع السلامة


رياض : افا انا قايل لك مافي شي يشغلني عن حبيبتي


ريناد صار وجها احمر : ط يب مع السلامة


سكت الجوال وهي خجلانة


زياد : هههههههههههههههه


ريناد فزت : بسم الله انت من وين طلعت


زياد : من وين بعد من بيتنا


ريناد : تعال مو انت المفروض تكون الحين مع زوجتك


زياد نزل راسه بضيق : وانتي شدخلك هااا


ريناد : ابوي يبيك تسافر شهر العسل ومصر يقول ولده الوحيد ولازم تنبسط


زياد : عارف كل يوم يحن براسي


ريناد :اقول قوم رح لزوجتك احسن لك


زياد : طيب باي


ريناد : باي


طلع من البيت وهو تعبان


ظلمتها معاي ولا شنووو


شنووو ظلمتها بنت ما تستحي ولا شي تخوني و


سكت وهو حاس بالضيق مو قادر يعيش معاها


يحس كرها مره وحدة


يحس نفسه تغير كان زياد المتفهم الواعي الحين ولا شي من أول


يمكن يازياد البنت مالها ذنب لازم اروح واكلمها واعرف منها القصة يمكن هالشي صار وهي مالها ذنب فيه لا تظلم البنت معك


...................


(( مازن))


ظل جالس بغرفته وهو يتذكر ايامه مع سالم كان يتذكر ويسمع ان الكل يقول هبه قتلته هبه قتلته


ترددت هاذي الكلمة براسه


حس انه مو قادر


طلع من غرفته ونزل للمجلس


سمع ابوه يناديه


دخل ولقى مرت عمه أم خالد وأم سعود وبنات متغطيات


مازن : السلام


الكل : وعليكم السلام


أم سعود : هلا بمازن هلا والله


مازن : هلا خالتي


أم سعود : بسم الله عليك شفيه وجهك صاير اصفر تعبان


أم راشد بقهر : اكييد راح يتعب وقاتلت اخوه هنا


هبه وقفت وبصراخ : انا ما قتــــــلـــــــتــــه


الكل سكت وظل يطالعها بأستحقار


سنين : الحمد الله والشكر


هبه دمعت عيونها : هاذي الكلمة سهل انكم تقولونها لدرجة ان محد فكر يعرف شنوو سبب الحادث الكل انا إلا ذبحته ابي اسألكم قولولي كيف قتلته هااا يا الله ابي جوابكم


(( الكل ساكت))


هبه تبكي : ها يا أم راشد قوليلي كيف قتلت ولدك ها يامازن قول لي


أم خالد : هبه الله ياخذك بس سكتين


هبه : ماراح اسكت تعبت منك كلكم تعبت وانا ساكته طول عمري ساكته طول هالسنين ومتحملة كلامكم إلا ابيكم تعرفونها سالم صار له حادث وانا ماكنت معه هااا حطون في بالكم صار له الحادث بالسيارة وانا مو معه


(( وطلعت برا المجلس وكلها ألم ))


أبو راشد ظل ساكت ومو عارف شنوو يقول


أم خالد وقفت وطلعت برا مع هبه


مازن نزل راسه يتذكر كارها لييه البنت ماغلطت انا اصلي ما اعرف كيف سالم مات حس انه كاره نفسه ظلمها وهو مو عارف شنووو سبب موته


....................


(( بيت متعب ))


شروق


فتحت عيونها ولقت متعب جنبها فزت


شروق : يمممممممممممممممممممممهههههههههههه


متعب : بسم الله شصاير لك


شروق : انت كيف جيت هنا


متعب : شروق انتي إلا قلتيلي انام معك ولا نسيتي


شروق وهي تذكر إلا صار امس : وانت تصدق وتنام


متعب بنفسه : معقولة تحبني بس تكابر يا الله خلني اختبرها


ابتسم بخبث وتقرب منها وظل يطالعها وهي بدا وجها بألاحمرار


متعب : أحبببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببك


شروق نزلت راسها بأرتباك ودقات قلبها تزيد : متعب بعد عني


متعب رفع راسها : شروق طالعيني


شروق : ما ابي


متعب : طول عمري اوهم نفسي واقول مستحيل تحبني بس ما ظنيت انك تحبيني


شروق بتمثيل قوي : متعب انا اكرهك اكرهك فاهم والأرتباك إلا حسيته مني طبيعي يجي إي بنت


جرحته بكلامها ظنيتها صدق تحبني مدري حسيت من نظراتها بس شكلي صدق اوهم نفسي على اشياء مش حقيقية


شروق : قلت لك بعد عني


متعب : انتي ممثلة بارعة بالتمثيل بس ماراح اصدق ظنيت انك تكرهيني بس كل إلا اشوفه منك مش خيال


غمض عيونه وتذكر


شروق : ياحبي لهالمتعب ........


شروق : أحبك


متعب : أي سمعتها منك سمعتك تقوليلي احبك


شروق بدت دموعها تنزل : أي احبك خلاص ارتحت


قامت من السرير


لكن متعب كان اسرع منها ومسكها


متعب : شروق عشنا اثنينا بصعوبات ومن هاذي اللحظة راح نبدي حياة جديدة صح


شروق : ساكته


متعب ابتسم : طيب كأنك قلتين صح


شروق ابتسمت : طيب انا قايمة ابدل ملابسي


........................


في المستشقى


(( نور ))


كانت قاعدة ومرتبكة تحس بالخوف من دخلت ختها غرفت العمليات وهي مو على بعضها


نزلت دموعها وظلت تدعي لختها


لكن وقفها انها حست ان حد جلس جنبها


التفتت ولقت


نور : عبد العزيز !!!!!!!!!!!


عبد العزيز : اشتقت لك ولاأريام الله يقومها بالسلامة


نور تبكي : عبد العزيز


عبد العزيز : تصدقين مدري كيف طلعت بس يا الله الحمد الله


نور تذكرت كلام أحمد ونزلت دموعها أكثر ما تتخيل نفسها تعيش معه


عبد العزيز : نور طالعين هاذا


نور : منووو


عبد العزيز : هاذا محمد صح


نور : مدري


توجه محمد لعبد العزيز وسلم عليه


محمد : خير شصاير عنكم


عبد العزيز بتعب : اختي بغرفة العمليات


محمد : اهاا ولا تقولولي وانا اشتغل بالمستشفى


محمد (( يشتغل دكتور ))


عبد العزيز : والله مدري انك هنا


محمد : كيفك نور


نور بأرهاق وصوتها المبحوح من كثر البكي : الحمد الله


عبد العزيز : طيب اخوي من مدة وهما داخل تقدر تطما بشي


محمد كان راح يدخل إلا لقى الدكتور طالع بوجها


الدكتور : انت عبد العزيز


عبد العزيز : أي نعم انا عبد العزيز


الدكتور : الحمد الله نجحت العملية والحين راح ناخذها لغرفة عادية وبعد اسبوع تقدرون تاخذونها معاكم


عبد العزيز : الحمد الله يارب


نور قعدت على لكرسي وكأنه هم ونزاح



(( بيت زياد))


قعدت غرور على سريرها تحس بتعب بكامل جسمها ياربي سامحني اطلب منك العفووو ياربي


سمعت صوت دق الباب


حست بخوف وارتجفت


لقت زياد داخل الغرفة


زياد : ابي اسألك شي


غرور نزلت راسها


زياد : شنووو صار لك بالضبط ابيكِ تقولين لي


غرور نزلت دموعها : شنوو اقول


زياد يضغط على عصبيته : كل شي ابي اعرف كل شي


غرور زاد بكاها : كنت بنت متهورة تعرفت على شاب خايس حقير خلاني احبه أي لقيت الحب عنده (( شهقت)) لكنه للأسف طلع انسان قذر سوا معي وقطني ببيت اهلي وبعدها تقدمت لي (( وبكت اكثر)) صدقنين يا زياد حاولت اقول لك اكثر من مرة بس ما قدرت ولله ما قدرت


زياد سامحني والله اني مو متعمدة صدقني هاذا الشي انا انغصبت عليه زياد والله انا ماكذبت يوم قلت لك احبك


صدقني اني احس بتأنيب الضمير اتجاهك


زياد ظل ساكت وقف وطل من الغرفة وهو يسمع صراخ غرور : زيااااااااااااااااااااااد والله ما اكذب


طلع من البيت كله وهو مو عارف شنوو يسوي يستر عليها يطلقها ولا شنوووو


.....................................


مع مرور الأيام والشهور


جات الأجازة


(( بيت سعود))


دخلت مرام المنتدى بأسم رنيم الحب


صارت متعلقة بشي اسمه فارس الخيال لدرجة انه صار يكلمها بأمور غير عن االمنتدى


رنيم الحب : هلا


فارس الخيال : كيف المنتدى معاكِ


رنيم الحب : الحمد الله حلوووو مررررة


فارس الخيال : طيب يارنيم تحسين ان في شي راح يشغلك عن المنتدى


رنيم الحب : مدري خصوصاً اني متزوجة فمدري


فارس الخيال : متزوجة !!!!!!!!!!!!!!!


رنيم الحب : أي


فارس الخيال : طيب انا راح اطلع الحي


سعود سكر الابتوب ماتوقعتها متزوجة


مدري لييه احس اني تعلقت فيها شي غريب يجذبني لها شنوووهو مدري


...................................


في هذا القصر الكبير وبغرفتها أو جناحها الخاص


قعدت على سريرها وظلت تطالع بصورت أحمد إلا ماخذ عقلها ياربي يجنن يهبل هو حاس فيني ولا شنوو


أحبه من دون ما اتكلم معه حبيته من الصور إلا عندي له هذا هو صغير وهو كذا كيف الحين صار


سمعت صوت دق الباب خبت الصورة تحت مخدتها وفتحت الباب


شذى : هلا ماما ما نمتيت


غرام : لا ما فيني نوم


شذى : طيب قلبي انا طالعة الحين


غرام : وين


شذى ابتسمت لها بخبث


فهمت غرام ابتسامتها وابتسمت لها


وظلت في غرفتها تتأمل صورة شخص ما شافت صورته إلا وهو صغير


شنووو قصتهم راح تعرفونهها بالأجزاء القادمة


............................................


دخلت باب السيارة وهي متعذبة


كل يوم كلمها كل يوم متعبها مدري شنووو يبي فيني


حاسة هالمرة بخوف تحس انه راح يسوي لها شي بس شنووو ماتدري


وصلت لشقة ريان دقت الجرس وهي خايفة


فتح لها الباب


وقعدها بالصالة


ريان : هلا بالقمر


ريمه : اخلص شنوو تبي مني


ريان : ولا شي ابي حاجة وحدة بس هي (( وتقرب منها ))


ريمه حست بالخوف وتبعدت عنه : اق و ل بب عععد عني احس لـ


ماكملت لأنه اخذها ودخلها غرفة وقفل الباب عليها


ريان : اف منوو هاذا إلا جاي


فتح الباب


ريان : احمد !!!!!!!


أحمد : أي لييه مستغرب


ريان : لا بس هاذا مو وقتك تجي لي فيه


أحمد جلس بالصالة : اسمع عندك صراخ في شي


ريان بأرتباك شنووو اقول لك بنت عمك عندي هنا


ريان : لا اكييد تتخيل


أحمد : طيب لييه مرتبك


ريان : لا بس


أحمد : اقول انا راح اطلع الحين


ريان : اووكي مع السلامة


أحمد : على فكره شكراا على المفتاح إلا طلعته لي


ريان : العفووو


طلع أحمد من الباب ريان سكر الباب وتوجه لريمه إلا تصارخ


فتح الباب وظل يضارب بريمه إلا تصارخ : حرااام عليك شنووو سويت لك


ظل يتقرب وتقرب


غمضت عيونها وهي تقرا آيات خلاص راح تدمر حياتي خلاص ماراخ اظل مثل ريمه الأوليه


لقت انه وقف فتحت عيونها


لقته مضروب على الأرض


أحمد بعد ماضرب ريان كف : ماضنيتك خاين


ريان ظل ساكت


أحمد طالع بريمه إلا ماتت من الخوف : تعالين معي


ريمه وقفت بسرعة وكأنها تستنجد من ولد عمها إلا ماتعرفه كثير


طلعت معه وركبت السيارة وهي تبكي


أحمد : لا تبكين ولا تخافين من هاذي الأشكال وإذا طلب منك تروحين له لا تروحين ولا تخافين من تهديداته لأن ماراح ينفذ ولا شي وانا موجود


ريمه رفعت راسها


أحمد


استغرب من نفسه كيف قال هاذا الكلام لبنت


وصلها البيت


ريمه : أحمد لا تقول لهلي الله يخليك


أحمد : طيب انتي نزلين الحين


نزلت ريمه بسرعة وهي تحس بالخوف دخلت غرفتها ابتسمت شكرا احمد


شكرا


ما تدري ليه تحس بشي اتجاه أحمد ما توقعته طيب كذا


آآآآآآآه الحمد الله انه انقذني من الغبي هاذا


(( أحمد))


ظل يسوق بسيارته تنهد يحس بخنقة وكره لأنه تقدم لنور من عبد العزيز بس يبيها حتى يذلها ويألمها ويخليها تحس منوو أحمد وكيف الناس تتعامل معه


شذى راح اشوفك يوم واطفي النار إلا بقلبي عليكِ


.............................


(( بيت عبد العزيز))


نور قعدت مبتسمة وهي تسوي الغذا


اريام : بسك تعبتين من وقفتك بالمطبخ


نور : لا تعبت ولا شي


اريام : تصدقين اشتقت لندى


نور : وانااا بعد كلمينها


اريام : اوووكي


اخذت التلفون ودقت على ندى إلا قاعدة بروحها


ندى : الووو


اريام : هلا والله


ندى : هلا فيكِ كيفكم


اريام : تماااام وانتي


ندى : ملل بملل نواف مسافر من اسبوعين وانا بحالي هنا


اريام : ولييه ما تجين عندنا


ندى : انا اليوم قلت كذا أو اقول بعد ساعة انا راح اكون معكم


اريام : اوووكي حبيبتي واليوم نور سوت لك اكلة تحبينها


ندى : الله يخليها لنا ان شاء الله


اريام : يا الله بأنتظارك


ندى : اوووكي


سكرت من ندى وهي مبتسمة


نور : ها كيفها


اريام : راح تجي بعد شوي


نور ابتسمت


إلا بدخلت عبد العزيز : نور تعالين ابيك بموضوع


نور : طيب بس لحظة


تركت إلا بيدها وراحت مع عبد العزيز


عبد العزيز : نور انتي عارفة ان البنت مالها إلا زواج وبأختصار في شخص تقدم لك


نور نزلت راسها : منووو


عبد العزيز : أحمد


التوقيع

****

 
 
رد مع اقتباس
 
 
   
  #14  
قديم 24-05-2013, 01:21 PM
الصورة الرمزية عشتار
:: رومانس مون متفوق ::
______________
View عشتار's Photo Album  عشتار غير متواجد حالياً
 
رواية عذبتني ذليتني دست بكرامتي و أخرتها تقول لي أحبك / كاملة




عبد العزيز : نور انتي عارفة ان البنت مالها إلا زواج وبأختصار في شخص تقدم لك


نور نزلت راسها : منووو


عبد العزيز : أحمد


نور نزلت راسها وبثقة : انا موافقة


عبد العزيز : ايش !!!!!!!!!!!!!


نور : شنووو ليه منصدم انا موافقة


عبد العزيز : نور بس انا ما احس اني موافق هذا أحمد ما يستاهلك وما احس ان هو الشخص إلا راح يسعدكِ


نور : عبد العزيز خلاص انا موافقة وأحمد هذا عاجبني


عبد العزيز : نور لا تفكرين بأن هو عنده فلوس ترا لفلوس مو كل شي


نور بتعب : خلااااااااااااص يا عبد العزيز قول له اني موافقة


عبد العزيز : براحتك انا ما احب اغصبك على شي


طلع من الغرفة وهو مقهور ما يتخيل هالمغرور أحمد ياخذ اخته


اريام : ها شنوو ردت فعلها


عبد العزيز بحزن : وافقت


اريام : شنوووووووووو !!!!!!!!!!!!!


عبد العزيز : مدري شنووو شايفة بأحمد ولا مصرة انها تبيه


اريام : الله يهديها انا احس ان أحمد ما يناسبها


عبد العزيز : ههههه وانا شنوو اقول أحمد وراني الويل كيف اأمنه على اختي


اريام تنهدت


عبد العزيز : رايح افتح الباب


اريام : اكيد ندى


فتح عبد العزيز الباب لقى ندى


سلمت عليه وباست راسه


دخلت ولقت اريام جلست معها وحكت اريام لندى أن أحمد تقدم لها


ندى : طيب إذا هي تبي خلاص وليه لأ


اريام : وانتي شعرفك بأحمد هذا


ندى : يمكن الرجال يحبها لأن مستحيل يتقدم لها وهو ما يبيها وانا ما اتوقع ان أبو أحمد يغصب ولده بالزواج


اريام وهي واقفة : والله مدري


مشت ودخلت غرفتها


وجا ببالها محمد إلا التقت بيه بالأمارات ما تدري لييه تفكر فيه


لا يا أريام انتي الحين كبيرة خلك من هالسوالف الفاضية


في جهة ثانية


(( نور))


ظلت تبكي وتبكي على سريرها وهي ماسكة مخذتها إلا تبللت بدموعها


ما ابيـــــــــــه .. اكـــــــــره ... اكـــــــــره


ياليتني اقدر اقولها ياليتني آآآآآآه كيف ذليت نفسي له كييف


كل ما تخيلت ان أحمد راح يصير زوجها والألم يزيد والدموع تزداد


................................


في المطار


حمل زياد الشنط وتوجه لطائرة إلا تنادي رحلتهم


كانت غرور تمشي وراه بعباتها الساترة وغطاها إلا مغطي وجها


تمشي معاه بنفسية تعبانه تمشي معاه وتحس انها تمشي بروحها ولوحدها


اكيييد شنوو تتوقعين يا غرور هاذي ردت فعل طبيعية يومين ويطلقك بس حتى يسكت هله


صعدت الطيارة قعدت جنب النافذة وزياد جنبها


..........................


بيت أبو نواف


علياء : ريمه


ريمه : نعم


علياء : هاتي المجلة إلا بجنبك


ريمه وهي ترمي المجلة على علياء


علياء : الله يقطع بليسك شنووو هذا حتى ما تقدري توصلينها لي


ريمه : اوووو خليني بأفكاري مع متقذي


علياء : أي منقذ ريموووووو


ريمه انتبهت لنفسها : هاااا ولا شي مع منقذي أقصد جوالي إلاا نقذني لما لما ضعت أي و دقيت على السواق وبعدها وبعدها لقاني هههههه


علياء مو مصدقة شي : اهااااا


ريمه : اف ياربي متى اتزوج وارتاح منكم


علياء : انتي مافيكِ خجل بس تبي تتزوج


ريمه : شسوي مليت بهالبيت دوووم بحالي ولما تجين تقرين وتاركتني


علياء تركت المجلة من يدها : لييه ما تعزمين صاحباتك


ريمه : تصدقين فكره حلووة راح اكلم نور وندى وهبه يجوون


علياء : أي وخاصتاً أن نواف الليلة جاي فراح نفاجأ ندى


ريمه : يااااااااااااااااي وناسه راح ارتب اجواء رومانسية لهم وحنا البنات نقعد ونفلها هههههههههههه


علياء : آه على نعمة العقل


ريمه وقفت : يا الله انا رايحة عندي اشغال كثيرة وطار الملل


علياء ابتسمت لها وأخذت تقرا المجلة


..................................


بيت أبو خالد


هبه بأكتئاب : خالد لييه ما نطلع


خالد : وين نروح


هبه : ايش رايكم اطلعكم معي اليوم


علاء : أي بس امي ما تبينا نطلع


هبه بحزن : طيب


خالد : علاء تعال نلعب بلاستيشن


علاء : يا الله


قعدوا يلعبوا وهبه تطالعهم وهي مبسوطة لأنهم فرحانين


انسحبت من الصالة وراحت غرفتها


لقت جوالها إلا على سريرها اخذته لقت مكالمة لم يرد عليها


من رقم غريب


منووو هذا بعد


كلمت الرقم لكنه مارد


كلمته مرا ثانية ومارد ملت وتركت جوالها كانت راح تطلع بس لقته يدق من نفس الرقم


هبه رفعته : الووو


مازن : هبه


هبه عرفته من نبرة صوته إلا مستحيل تنساها : مازن


مازن : هبه كيفك


هبه : بخير


مازن : هبه ابي قول لك شي متأخر شوي بس صدقيني غصباً عني صار


هبه : ســـــاكته


مازن : هبه انا آســـــف


هبه بدت دموعها تتجمع ونبرة صوتها تتغير : لا تعتذر يا مازن ما ابي اسمعك تعتذر لي بس كنت ابيكم كلكم تعرفون ان انا مالي مالي ذنب بقتل اخوك كنت ابي اعرف انتوا كيف تفكرون كيف تتهموا طفلة مالها ذنب ولا بعد مو معه بالسيارة


مازن وضميره يأنبه : هبه سامحيني


هبه ابتسمت : لا يامازن عادي انا مسامحتك


مازن ابتسم : مشكورة وعرفت ان قلبك حنون يا هبه الحنونة


هبه بخجل : تسلم


مازن : طيب الحين انا ارتحت واقدر اسكر وانا مرتاح يا الله مع السلامة


هبه : الله يسلمك


ابتسمت ونزلت لأخوانها


...........................


(( بيت عبد العزيز))


ندى وهي ترفع اكمام بلوزتها حتى ما تتوسخ : اريام شوفين التلفون


اريام : وليييه مو انتي


ندى تأففت : طيب


رفعت ندى السماعة : الوو


نواف : هلا


ندى تجمعت الدموع بعيونها وهي تحس انها مشتاقة لهذا الصوت إلا من مده قطعها : نواااااااف


نواف : أي كيفك حبيبتي انتي بخير


ندى بخجل : أي وانت


نواف : انا تمام دامي سمعت صوتك


ندى : نواف متى راح ترجع


نواف : للأسف يمكن اقعد 5 شهور


ندى شهقت : نواف مدة طويلة


نواف : شسوي هاذا شغلي


ندى : اهااا طيب


نواف ابتسم : يا الله انتبهي لنفسك


ندى : وانت بعد


نوف : مع السلامة


ندى وماودها تسكر : الله يسلمك


سكت سماعة التلفون وهي زعلانة إلا تسمع التلفون يدق


ندى : الوو


ريمه : هلا ندوووش كيفك


ندى : تمااام


ريمه : اخبار نور


ندى : الحمد الله وانتي


ريمه : مبسوووطة


ندى : ان شاء الله دوووم


ريمه : طيب ندى ابيكِ اليوم تجين انتي ونور البيت أوكي انا عازمتكم


ندى : طيب يا الغلا نكلم عبد العزيز ونحاول


ريمه : لا ما تحاولون إلا تجون طيب


ندى ابتسمت : هههه طيب


ريمه : يا الله انتظركم


ندى : اوووكي بس قلت لك الموافقة على عبد العزيز


ريمه : لو وافق عبد العزيز راح اعطيه هديه ههههه


ندى : هههههههه طيب باي


ريمه : باي


في الطائرة


غرور قعدت بملل ياربي لييه كذا يصير معي والله مالي ذنب مالي ذنب شنووو هاذا الأنسان يعني ما يتنوب


غرور : اففففف


زياد عطاها نظره استهزاء ورجع نظره بالمجلة إلا يقراها


غرور كتمت لييه كذا لييه احب واخلص ونتيجة حبي تضيع حياتي لييه ياريان لييه ياليتني ما تعرفت عليك ولا عرفتك خلاص كرهت حياتي كرهتها ياليتني مثل أي بنت متزوجة آآه زياد انسان مافي مثله اكيد انصدم مني بس آآه إذا فات الفوت ماينفع الصوت


نزلت منها دموع حسرة وندم خلاص خسرت كل شي كل شي حتى زياد خسرته وطحت من عينه ياربي شسوي شسوي يا الله سامحني سامحني وريان الله ينتقم منك الله ينتقم منك ويعذبك بشي ويبتليك يااارب


زياد : هي انتي يا الله وصلنا


التفتت إله هي انتي !!!!!! لهدرحة صرت حقيرة بعيونك يا زياد


كتمت صيحتها وقامت من الكرسي


زياد عارف انه جرحها بس هاذا الجرح إلا بقلبها مو مثل جرحه هو يكتشف انه زوجته استغفر الله بس


بس البنت مالها ذنب لييه ما تبي تستر عليها يازياد إذا في ذئاب مفترسة بالسعودية وهي مستحييل يقول لها كذا وتروح له


نزل راسه بحزن وطلع من الطائرة مع غرور


.....................................



بيت عبد العزيز


نور : عزوز يا الله حنا جاهزين


عبد العزيز ابتسم : انا برا


طلع عبد العزيز


ندى : عبد العزيز تغير كثيييير


نور : هاذا عبد العزيز اخونا مو هاذاك المتوحش


ندى : الله يسخليه لنا يارب


نور وهي تتحجب : تعالي انتي متى راح يجي زوجك من السفر


ندى بحزن : بعد خمس شهور


نور بضيق : آهااا طيب يا الله نطلع له


ندى : يالله


طلعوا وركبوا السيارة وهم متجهين لبيت أبو نواف


.........................


بيت سعود


دخل سعود البيت وهو مبسوط لأن اجازته بدت


أول مادخل رمى نفسه على الكنبه


آآآآه


فتح عيونه كان يبي يبشر مرام إلا مايحس بيها كزوة معه


مايدري ليييه يمكن منار لا منار نساها من تعرف على رنيم الحب إلا من مدة ما دخل المنتدى مايدري لييه حس بالقهر والغيرة لأنها متزوجه


آآآآآآه ياحظ زوجها


سعود : مراااااااااام ..مرام


مالقى منها رد


صعد غرفتها ودق الباب لقى لابتوبها على السرير بس مالقاها


تقدم خطوتين كان يبي يشوف داخلة على أي موقع لكن لقى شخص جا وسكر الابتوب


مرام بتوتر : سعود


رفع سعود راسه وقعد يطالعها


آه يا سعود ياخاين كيف تحب بنت غير زوجتك إلا ماسوت لك شي دوم تخدمك وانت تاركها


مرام خجلت من نظرات سعود ونزلت راسها


سعود رافع راسها : ليه خجلانة


(( يعني ليييه خجلانه بعد صدق ما تفهم))


مرام بخجل : لا بس


سعود وجه نظره للابتوبها : لييه ما تبيني اشوف شنوو داخلة


مرام حست بالخوف لأنها كانت فاتحة آخر رسالة من فارس الخيال خايفة يشوفها ويضن انها تخونه


مرام : لا بس كنت كـ ك


سعود : طيب خلاص مو بلازم حبيت اقول لك العيلة قررت انهم يسافرون يثلاثة ايام بالبحرين


مرام : البحرين !!!!!


سعود : أي ليييه مو عاجبتك


مرام : لا لا بس


سعود : تدرين هالأيام صايرة عيلتنا قوية مع عيلة الفـ ...


فراح يسافرون معنا


مرام : طيب راح اجهز شنطتي


سعود : واناااا


مرام تحس سعود متغير اليوم هاذا شفيه


مرام : سعوود شتفكر فييه


سعود : افكر فيكِ


مرام نزلت راسها : طيب راح اجهز شنطتك معي


..........................................


وقف عبد العزيز سيارته : يا الله الساعة كم تبوني اجيكم


ندى : 9 ونص


عبد العزيز : ان شاء اللع


ندى ونور وهم نازلين : مع السلامة


توجهت نور وندى للبيت وناظروا ببعض وتذكروا أول يوم جو هنا


دخلوا البيت استقبلتهم ريمه لقوا هناك


رناد وهبه سلموا عليهم وجلسوا


ندى : ريمه إلا اقول ما عطيتين اخوي هديه


ريمه : ندوووو لايكون قلتيله


ندى بأبتسامة : أي قلتله


ريمه : هااااااااا


نور وندى طالعوا بعض وقعدوا يبتسمون : ههههههههههههه


ندى : لا تخافين امزح


ريمه : فكرت بعد قلت لو قالت له راح تشوووف انتي ووجهك


إلا بدخول علياء


علياء : السلام عليكم


الكل : وعليكم السلام


جلست علياء معهم وظلوا يتكلمون ويحشون (( تعرفون جلسات البنات وكلامهم))


علياء قعدت تطالع ريمه بنظرة فهمتها وابتسمت


ريمه : ندى ليييه ما تصعدين فوق شوي


ندى : ايش وين اصعد ولييه اصعد اصلاً


علياء : هههههه لا بس انا ابيك بشي


ندى : اوووكي


قامت علياء وندى وصعدوا فوق


نور ك شراح تسون بأختي


رناد : هههه يمكن بيقتلوها وحنا مندري


ريمه : هههه وحنا نقدر نقتلها واختها نور


رناد : مدري لييه نور ذكرتيني بأحمد ولد عمي احسه غامض وشرس وقاسي


نور تغيرت ملانح وجها من ابتسامة إلا نكد احمد ياكرهي له


ريمه : لا شرسس ولا شي احمد انسان مش غامض بس إلا يتقرب له يفهمه بلعكس احسه طيب وحنون


سرحت ريمه وهي تذكر يوم احمد ينقذها من ريان ويوصلها بيتها ويحذرها ويقول انه بيحميها من شي اسمه ريان


رناد رمت على ريمه المخدة : لا يكوون بس الاخت معجبة


ريمه : آآآآآآآآآه يا حظ إلا بتاخذه يطير العقل


رناد : وانا اشهد لك في هالشي انا المخطوبة ماقدرت وخقيت ساعة عليه لو يشوفني رياض ذبحني


نور ماتدري لييه حبت تغير الموضوع : هبه


هبه : هلا


نور : شبلاكِ بس مبتسمه شاركينا الكلام


في جهة ثانية من البيت


وبالطابق الثاني


مشت علياء مع ندى وطلبت منها تدخل هاذي الغرفة


ندى دقت الباب ودخلت مالقت حد لقت علياء سكت الباب ياربي هاذي شفيه كانت راح تلتفت على ورا لكن لقت يد دافيه ماسكة يدها


ارتجفت وحست بالخوف التفتت بسرعة لقت


نواف


انصدمت ... ودموعها نزلت من عيونها


ندى وهي تبكي : نواف ليييه تكذب علي


نواف يطالع المكان إلا واقفة فيه وكأنه يشوفها : ههههه بس ابي اعرف تشتاقين لي ولا لأ


ندى تمسح دموعها : وشنووو عرفت


نواف ابتسم : طلبت من السواق يوصلنا البيت ايش رايك ابيكِ تبقين معاي الليلة


ندى ابتسمت : نواف مو مصدقة انك معي


نواف : لا صدقين


بيت أبو ناصر


أبو ناصر : يا ناصر يا ياسمين يا الله تأخرنا على الطيارة


ناصر حمل ولده ماجد ومسك بيده بنته مرح


مها ( زوجة ناصر) : ناصر يا الله حنا خلصنا هاتي ماجد عنك


ناصر : ل خليه يا ام ماجد


ياسمين : يبا حنا خلصنا بس شهد الله يهديها


نزلت شهد وهي لابسة برمودا جنز وبلوزة بيضا بدون اكمام


شهد : طيب طيب


أم ناصر : لازم هالبنت تأخرنا


شهد : ماااااامي لييه كذا


أم ناصر : ياالله انا طلعت يا الله يأ ابو ناصر


طلعوا من البيت وهم مبسوطين وأخيراً راح يرجعون لبلدهم السعودية


~ تعريف بالشخصيات~


أبو ناصر / الأب الحنون على أولاده اسمه معروف بالتجارة وهو من عيلة معروفة


أم ناصر / امرأ طيبة حيييل همها بالدنيا عيالها


ناصر / الأبن الوحيد طيب وحنون لكن عصبي متزوج مها وعنده مرح 8 سنين وماجد سنة ونص


شهد / البنت الدلوعة والصغيرة حلوووة وناعمة عمرها 18 سنة


طلعوا العائلة وتوجهوا للمطار تمت الساعات والأجراءات واقلعت الطائرة


...................................


بيت أبو أحمد


قعد أحمد قبال ابوه وتنهد وسند راسه وغمض عيونه


أبو أحمد : البنت وافقت


أحمد وهو يعده مغمض عيونها وبستهزاء : وهي تقدر ترفض


أبو أحمد ابتسم : وراح تجيب لي الولد


أحمد فتح عيونه : يبه قلت لك نور ما ابي منها عيال نور حاطها براسي اسبوه وراح ارميها ببيت اهلها


أبو أحمد بضيق وبخوف : ا انـ ت تـ تروح للدكتور النفسي إلا قلتلك عنه


احمد رفع راسه : إذا انت ابوي وتقول عني مجنون شنوو الناس تقول عني وعلى فكرة انا عارف انك تدل مكان زوجتك الغبية هاذي وشذى بس ما تبي تقول لي لا تخاف راح ادل مكانهم بطريقتي


نزل ابو أحمد راسه


قوي ... مايهزه شي ... صامت


لكن مع أحمد يحس انه ضعيف


أحمد مريض نفسيا ويعاني من مشكلة حس بتعب ولده الوحيد ويحبه اكثر من روحه نزل راسه وهو يتذكر قبل عشر سنوات


أم أحمد تدخن : مالك دخل


أبو أحمد سحب الزجارة : انتي ما تستحين تدخنين قدام ولدك وزوجك


أم أحمد : تراك طفشتني وولدك هاذا الله ياخذه ان شاء الله من ولدته ووزني زاد


تقرب منها أحمد إلا كان يبلغ من العمر 3 سنوات وضربها


أم أحمد عطته كف : يا حماااااااااااار


نزل راسه كل ما تذكر معاناة ولده بصغره يحس بالحزن الله ينتقم منك انتي واختك على غلي سويتوه بولدي


.....................


(( غرور ))


دخلت غرفتها المخصصة لها رتبت ملابسها وبعدها لبست ثوب قصير بس مش فاضح لونه اسود


وبين بياض بشرتها


طلعت من الغرفة ومالقت حد توجهت للصالة شغلت التلفزيون


قعدت تغير بالقنوات لقت مسلسلات كثيرة حست انها ملانه منهم آخر شي طفت التلفزيون


ودخلت المطبخ سوت لها أكل خفيف طلعت وهي حاملة صحنها إلا فيه بعض من الأكل قعدت تطالع فيه لكنها انصدمت بجسم وتكسر الصحن


لقت زياد


ظلت تطالعه ماتدري ليييه ابتسمت حست انها تحبه بس تدري لو قعدت تعترف له من اليوم لمية سنه عن مشارعرها مستحيل يصدقها


زياد بعد عنها وهو متوتر : لا تصدقين نفسك كم يوم وانتي عند بيت اهلك


هنا غرور ما قدرت تركت كل شي وركضت لغرفتها قفلت الباب والقت بجسمها على السرير ظلت تبكي آآه لييه كذا مشكلتي احبــــــه احبـــــــه


.............................


بيت بو نواف


نور : ما ضن ندى راح تجي معي


رناد : ههههه خلاص شافت الحبيب


نور : هههههه


رناد : تدرون بيت عمي أبو تاصر بكر راح يجونا


ريمه : صدق !!!!!!!!!!! وراح تجي معهم شهدو


هبه ابتسمت : منووو هذيلا


نور ابتسمت لها كانت راح تسأل منوو هذيلا بس عمها وماتعرفه فاستحت اما هبه لأنها مو من العائلة فما تعرفهم كثير


ريمه : هذيلا بيت عمي أبو ناصر عايشين برا السعودية وخلاص راح يستقرون هنا


هبه ابتسمت لها


نور : تصدقون عبد العزيز قلنا له يجي ولا اتفقنا كيف بدق علينا


ريمه : صدق


نور : أي


هبه : طيب بنات انا الحين طالعة مع السلامة


رناد : جا لك السواق


هبه : أي


ريمه : لا تنسن تجهزين اغراضك حتى نطلع يوم الخميس للبحرين ياااي راح نفلها ونشاهد سينما مو مثل هنا ماعندنا


نور ابتسمت : يااااااي عمري ماشاهدت سينما


ريناد وريمه : ههههههههههه


نور ابتسمت : عن جد عمري ماشاهدت ابي اعيش الأجواء مثلكم واشاهد فلم يااااي الأمر مشوق


ريمه : صدق انك تهبلين ياااي تصدقين البنات إلا معانا بالفصل مو مصدقين ان هاذي عيونك الكل يظن انها عدسات


نور : احم احم شسوي بعد عيوني حلوة كذا طالعة على الماما


ريمه : طيب انا الغبية تركت جوالي بالحديقة راح آخذ وارجع


ريناد : اووووووكي


.........................................


سيارة عبد العزيز


وقف عند بيت أبو نواف شلوون اخليهم يطلعون


وقف متملل مرت خمس دقايق وهو بهاذي الحال آخر شي فكر انه ينزل


نزل من السيارة


دخل البيت وتوهق وين الباب الرئيس بعد قعد يتمشى بالحديقة


لكنه بلحظات وقف وهو يشوف بنت قدامه


حس بالأحراج وتحمحم ونزل راسه بسررعة


ولف على جهة اليمين


ريمه وصلت درجة حرارتها فوق الأربعين


وبسرعة وماتلاقي ولا اثر منها


مشى عبد العزيز وتفكيره مع البنت إلا سافها استغفر الله شفيني افكر فيها


لقى هناك السواق وطلب منه ينادي على خواته


(( ريمه))


دخلت للبنات وهي تشهق : يااااربي


نور : شبلاكِ


ريمه منحرجة : هااا


ريناد ابتسمت : شفييه وجهك صاير احمر


ريمه : في واحد شافني


نور ابتسمت


ريناد : هههههههه ومنوو هاذا


ريمه : مدري أول مره اشوفه احسه خلووق ومؤدب ووسيم آآآه احس فيه شبه منك يا نوروه


نور كانت راح تتكلم لكن


قطعها صوت الشغالة وهي تقول لها ان عبد العزيز برا


نور : عرفته هذا اكيد اخوي عزوز


ريمه رفعت راسها وهي متحرجة شلوون تقول لصاحبتها ان اخوها وسيم شراح تقول عني


ريناد : يا الله ريموو حبيبتي انا طالعة السواق ينتظرني برا


ريمه : طيب مع السلامة


(( غرفة نواف ))


ندى : نواف خلاص ارتاح انت جاي من السفر


نواف القى بجسمه على السرير


ندى ظلت واقفة


نواف : تعالين


ندى : ا ا


تقربت منه وظلت جنبه بالسرير


نواف بهمس : تصدقين ان حلم حياتي اشوف شكل البنت إلا حبيتها


ندى بخجل وحاسة بالتعاس لأن الانوار مطفيه ومشغلة الابجورة بس يعني صاير الضوء بس من الانارة إلا بجنب السرير: اممم


نواف : وصفين لي شكلك


ندى بخجل : نواف تبي تشوفني صدق


نواف ابتسم


ندى : إذا تبي تشوفني سوي العملية


نواف : فكرت بهذا الشي بس مدري متردد


ندى : لا تتردد ولا شي نواف انت شنوو راح تخسر إذا سويتها


نواف : طيب مدري راح افكر مرة ثانية


ابتسمت له


8


8


8


8


.......................................


دخل ابو ناصر مع عياله البيت


الكل ابتسم من بعد غيبة طويلة رجعوا البيت


دخل ناصر وابوه شنطهم


أبو ناصر : يا الله الكل يستريح بعد كم يوم مسافرين للبحرين


أم ناصر : أبو ناصر شنوو بك بالبحرين حنا مابغين نرجع للسعودية


أبو ناصر : العيلة كلها رح تسافر ثلاثة ايام وحنا راجعين وبعدين بكرا زواج رياض


شهد : خطب !!!!!!!


مها : متى خطب


أبو ناصر ابتسم : من مدة الله يهنيه اخذ بنت عمه ريناد


شهد قامت : عن اذنكم طالعة لغرفتي


~ يزواج رياض وريناد ~


الكل كان مبسوط وفرحان


بالمناسبة السعيدة


الأمهات يستقبلوا المعازيم


البنات يرقصومن الفرح


نور : ماشاء الله ريناد طالعة حلوووة


ندى : أي


نور : الله يسعدهم


ندى : ويسعدك انتي وأحمد


نور نزلت راسها


ندى : إلا صدق متى خطبتكم


نور : بعد اسبوعين


ندى : نور عندي بشارة


نور : شنووو


ندى مبسوطة : نواف راح يسوي عملية


نور : مبروووك


.................................


عند هاذي الأستراحة المختلطة


قعد وهو كل شوي يشرب كاس وحالته صار حاله


عزام : بسك شرب يا خالد


خالد : طالع طالع هاذي البنت تعالي يا حلوة


عزام ابتسم بخبث : شتفكر فييه


خالد : هههه أي إلا بالي بالك


قام خالد وراح يتمشى معها كان سهران بهاذي الليلة في صالة مختلطة


(( للأسف ان في مجتمعنا الخليجي كثيير من هاذي الفئات والأماكن ))


بعد ساعتين


رجع خالد واستأذن من اصحابه


الع الساعة لقاها 4ونص الفجر


ركب سيارته توجه للبيت


دخل البيت وهو صحى من السكر إلا كان فيه


لقى اخته غرام جالسه


خالد : هاااي


غرام : هايات


غرام كانت لابسة تنورة قصيرررة مع بلوز بدون اكمام مبينه كل تفاصيل جسمها


غرام : خلودي ايش رايك يوم الخميس نطلع البحرين


خالد : شتبين بالبحرين


غرام : كذا بس ابيها


خالد : طيب ماعندي مشكلة لأني يوم الخميس فاضي و (( بتسم بخبث )) البحرين حلوة ليه لأ فيها اشياء رووعة ههههههههههههههههه


غرام : شبلاك انت وبعدين شهالريحة هاذي اف ياربي


خالد صعد غرفته


وغرام قعدت تكلم


غرام : ههههه اموت فيك


عزام : وانا اكثر يا حيايتي انتي


عزام : مو راضية تقولي لي اسمك


غرام : عادي (( بدلع)) اسمي سارة


عزام : وانا جاسر


غرام (( وع شهالأسم)) ههههههه


انتهت من مكالماتها


وصعدت غرفتها


اخذت صورة أحمد ياربي ابي اعرف منوو هذا الصغير باين عليه حلووو بس هاذي الصور لقيتها من مدة طويلة يعني اكييد كبر آه لو اعرف شسمه مدري لييه داخل مزاجي


................................................


انطفت الأنوار والكل مبسوط


دخل رياض وظلت المصورة تصور


مر الوقت الحلوو بسررعة


طلعوا العريسين والناس بدوا يطلعوا


(( في سيارة عبد العزيز ))


اريام : اليوم البنات يهبلووون


نور : أي


اريام : خلاص ابي اخطب لك وحدة يا عبد العزيز قبل لا (( قالتها بألم )) يصير عمرك مثلي


نور : لا عبد لعزيز صار عمرك 27 وانت ماتزوجت ابي اصير عمه


عبد العزيز : ان شا ءالله


نور ابتسمت : متشووووقة اشاهد بالسينما


اريام : صدق مجنونة


نور : حاسة شي راح يصير بالبحرين بس شنووو مدري


اريام ابتسمت


// يوم الخميس الساعة 5 الفجر //


قعدت نور أول وحدة متحمسة للبحرين


قعدت كل البيت من صراخها


اريام : الله ياخذ بليسك قعدتيني من النوم


نور تضحك على شكل اريام : ههههههههههه


دق التلفون


رفعته وهي مو قادرة من الضحك


نور : هههههههههههههههههه


أحمد : الوووو


نور عدلت صوتها : الووو نعم


أحمد : ابي عبد العزيز


نور : لحظة بس


تركت السماعة ودقات قلبها تزيد تحس راح حماسها للبحرين


قعدت عبد العزيز وقالت له أن أحمد يبيه


جهزت شنطتها ولبست عباتها هي وأريام


عبد العزيز خلص مكالمته وطلعوا من البيت متجهين للبحرين


انتهى البارت اتمنى يعجبكم


والقى ردودكم وتوقعاتكم

التوقيع

****

 
 
رد مع اقتباس
 
 
   
  #15  
قديم 24-05-2013, 01:22 PM
الصورة الرمزية عشتار
:: رومانس مون متفوق ::
______________
View عشتار's Photo Album  عشتار غير متواجد حالياً
 
رواية عذبتني ذليتني دست بكرامتي و أخرتها تقول لي أحبك / كاملة




قعدت نور أول وحدة م
تحمسة للبحرين


قعدت كل البيت من صراخها


اريام : الله ياخذ بليسك قعدتيني من النوم


نور تضحك على شكل اريام : ههههههههههه


دق التلفون


رفعته وهي مو قادرة من الضحك


نور : هههههههههههههههههه


أحمد : الوووو


نور عدلت صوتها : الووو نعم


أحمد : ابي عبد العزيز


نور : لحظة بس


تركت السماعة ودقات قلبها تزيد تحس راح حماسها للبحرين


قعدت عبد العزيز وقالت له أن أحمد يبيه


جهزت شنطتها ولبست عباتها هي وأريام


عبد العزيز خلص مكالمته وطلعوا من البيت متجهين للبحرين


انتهى البارت اتمنى يعجبكم


والقى ردودكم وتوقعاتكم


وردة يابسة


~ في السيارة~


اريام : شنووو يبي منك أحمد


نور رفعت راسها تبي تسمع جوابه


عبد العزيز : لا تهتمين بهالشي شي عادي


اريام : على راحتك


نور : عبد العزيز


عبد العزيز : نعم


نور : كم يوم راح نقعد


عبد العزيز : مدري يقولون ثلاثة


اريام : ليه اختارون البحرين بالتحديد


عبد العزيز : مدري بس على ما اضن عندهم شي هناك


نور : اف مدري لييه ما ابي اروح البحرين


اريام : ماشاء الله اليوم هازة البيت هز وابي البحرين وابيها


نور : راح الحماس


اريام : على فكرة عزوز اقول لها المفاجأة


عبد العزيز : سكتين ولا كلمة


نور : اريام قولين شنوووو يا الله


اريام ابتسمت : خلاص عزوز نقول لها


عبد العزيز ابتسم : وانتي شبلاكِ على عزوز


اريام : ادلعك لأني عن قريب ابي اخطب لك


نور : هههههههه يااااي متى اخوي يتزوج


عبد العزيز ابتسم وظل يسوق السيارة


نور : اريام لا تغيرين الموضوع شنوو المفاجأة


اريام : وانتي لييه تحبين تخربي على نفسك


نور : مدري يمكن لأني ما تعودت على مفاجائات


اريام ابتسمت : عبد العزيز راح يقول لك


عبد العزيز : ان شاء الله خطبتك أو ملكتك راح تكون بالبحرين


حست انها تجمدت قلبها بدا يدق بسرعة جنونيه


لا لا لا هاذي هي مفاجأتي هاذي وانا اقول ليه مكلم


ما ابي اروح لذل برجولي ما ابي


غطت نقابها حتى ما تبين دموعها اكرهك يا احمد اكرهك وما ابيك ما ابيك ياليتني اقدر اقولها


اريام : نور شبلاكِ سكتين ولا مستحية ههههه


عبد العزيز ابتسم : اقول يا حلوة وصلنا المطار يا الله ننزل وتلقين حبيب القلب



اياحزن ابتعدعنــــــــــي ودع جرحي يزل همـــــــــي


واني بك يا حزنـــــــــي غيــر العذاب لا اجنــــــــــــي


ايا حزن مالك منــــــــي؟ الاترى الذي بي يكفينـــــــــــي


تعبت من كثرة التمنــــي ولست انت بحائل عنــــــــــــي


ايا خزن لاتسئ ظنـــــي فأنت في غنــــى عنــــــــــــي


فلي من الالام مايبكــــي ولي من الجروح ما يدمـــــــي


الاياحزن اتعتقـــــــــــــد انـــنـــي منك اكتفيــــــــــــــت


الم يحن الاوان بعـــــــــد الم يحن زوالك يا حزنــــــــــي؟


في المطار


ندى وهي ماسكة يد نواف : نواف


نواف وهي يقعد معها على الكرسي : عيونـ


قطع كلمته وهو يبتسم


أي عيون يا نواف


ندى حست فيه : طيب ا ا تتوقع متى رح يوصل اخوي


نواف : مدري


بعد لحظات وصلت عائلة أبو نواف كلها وأبو زياد وأبو فهد


ريمة وهي تعدل نقابها : وااااااو بسافربس تصدقون من يوم انا صغيره ما احس ان البحرين سفر


ريناد : حتى ان نص ساعة ربع ساعة وحنا واصلين


ريمة : اشتقت لغرور


ريناد : الله يسعدها بس اسمع انهم راح يرجعون وعلى طول راح يجون لنا البحرين


شهد : كيفكم


ريمة : بسم الله انتي من وين طلعتي


شهد : هههه ماصار لنا خمس دقايق من جينا


شهد : اشتقت لكم كثيييييييييييييير


علياء : هلا كيفك شهد


شهد : الحمد الله بخير


ريناد : هههه ولا تغيرتي بعدك هبلة


شهد : هبلة بعينك انا اعقل وحدة فيكم


ريمه : أي صدق صدق


ريناد : ريمه


ريمه ماتسمع شي


شهد : ريمه


ريناد : هي انتي نكلمك ريمممممممممممممه


شهد + ريناد : ريمممممممممممممممممممممممممممه


اما ريمه ماكانت تسمعهم لأنها كانت تشوف الواقف تحس بخوف ورجفة تذكر شنوو كان يبي يسوي فيها


لقت ريان واقف وكأنه يبحث عن حد ماتدري ليه خافت تخاف منه وتكره كان راح يدمر حياتها


وبعدها بلحظات لقت أحمد جاي مع ابوه دق قلبها


والتفتت بسرعة لشهد


ريمه : شهد


شهد : تو الناس


ريمه : ليه شنووو سويت


شهد : صوتي راح وانتي الحين تقوليلي (( تقلدها)) شهد


ريمه : سوري ما سمعتك


شهد : واااو شوفين هذا يهبل.. علي يا ريموو اكيد خاقة عليه


ريمه : ياااي أحمد شي خطيييييييييررررررر


شهد : من وين عرفتين اسمه


ريمه : يا ذكية هذا ولد عمي


شهد : ولد عمي أحمد وااااو تغيرر اصلاَ انا يوم كنت هنا ما اشوفه كثييير


ريناد : تأخرت نور


شهد : ومنووو نور


ريمه : وانتي دوم تسالين


شهد : يووو ريمووو تدرين اني غايبة عنكم فترة طويلة


ريناد : هاذي بنت عمي


ريمه رفعت راسها ولقت نور وعبد العزيز بسرعة نزلت راسها وتذكرت الموقف إلى صار معها وقعدت تضحك


(( في جهة ثانية ))


نور : اريام طالعين هذي ندى


كانت راح تروح لها بس عبد العزيز مسك يدها


عبد العزيز : ما تشوفينها مع زوجها خلهم بحالهم وروحين قعدي مع البنات


نور بإحراج من اخوها : اه طيب


اريام تطالع عبد العزيزوابتسموا


نور : ليه تبتسمون


اريام : تعالين معي نروح للبنات احسن


مشت اريام مع نور


قعدوا مع البنات سلموا عليهم وقعدوا يتكلموا


حتى اعلنوا عن رقم رحلتهم


قاموا وهم مبسوطين ومتجهين للطائرة


.........................................


(( غرور))


قعدت من نومها هلكانه وتحس بتعب صار لها خمسة ايام وهي بحالها بهالمكان زياد تاركها بروحها تحس بغصة وتعب


قامت من النوم غسلت وصلت


وبعدها قعدت تطالع نفسها بالمراية انصدمت من شكلها شعرها متناثر وجها اصفر وتعبان عيونها السواد محاط فيها شكلها ذابل


طلعت من الغرفة وهي تحس انها راح تطيح كل شوي تصدم بشي


دق التلفون


رفعته بلا مبالاة


غرور بصوتها التعبان والمبحوح : الوو


........ : هههههههههههههههههههههههههه


غرور بخوف : انت منووو


.........: ما عرفتيني يا حلوة


غرور حست بتقزز وانها دايخة سكرت التلفون وما قدرت فطاحت على الأرض


................


في الطائرة


اريام : نور يا الله قومين


نور : ابي اناااام


اريام : نور شنوو تنامين حنا رايحين لباريس يعني من طول المسافة يا الله قومي لا تفشليني


نور : اف (( و عطت ظهرها اريام))


اريام بقهر : نور بلا غباء حنا بالطائرة مو بالبيت يا الله الكل راح ينزل وانتي ابقي بحالك


اريام بصراخ : نوووووووووووور


بعدت وهي معصبة لقت بوجها أحمد


اريام بأحراج لأنه سمع صراخها : ا ا


أحمد : في شي


اريام : لا بس اختي اقعدها ا ي اقعدها من نومها ههههه


أحمد ابتسم ابتسامة استحقار : لا خلاص روحين انتي انا راح اقعدها اكيد راح تقعد


اريام : لا خلاص هي تقوم بسرعة بس مدري شفيها


نور قامت : اف ياربي انتي شبلاكِ نور نور والله اني ما اقدرت انام


أحمد قعد يطالعها


نور طالعته وحست انها منحرجة مسكت يد اريام وطلعوا من الطائرة


أحمد نزل من الطائرة وركب السيارة إلا راح توصلهم للفلة


غمض عيونه وهو يتذكر شنو صار له بالمطار


ريان : أحمد


أحمد : تكلمني


ريان : احمد انت بعدك زعلان


أحمد :...........


ريان : أحمد انا اكلمك


أحمد : للأسف انا ما اكلم انسان قذر


ريان عصب : ايش قصدك يعني انا قذر


أحمد : بعد عني خسارة الأيام إلا قضيتها معاك


ريان : آهااا يعني كذا طيب يا احمد ان ما انتقمت لشخص عزيز عندك ما اكون ريان


أحمد : سوي إلا تسويه ماراح اخاف


فتح عيونه ابتسم يعني شنوو راح تسوي ههههه


أبو أحمد ابتسم : انتظر يوم الاربعاء إلا راح اشوفك


أحمد قطعه : ان شاء الله يبه يجي بسرعة


أبو أحمد سكت وهو خايف بلي يفكر ولده فيه بس أحمد اقنعه انه تاب ومو قصده أي شي


وصلوا الفله لقوا العائلات وصلت وراحت ترتاح


.......................


(( زياد))


دخل البيت وهو تعبان القى جسمه بأقرب كنبه تحته حط يده على شعره وبعدها على راسه حس بتعب


وقف ومشى خطوات بسيطة ولقى غرور على الأرض


زياد اتجه بسرعة لجهتها


وصل لمستواها وصار ينبه فيها


زياد : غرور .. غرور


حاول بطرق كثيرة انه يقعدها واخيراً قرر يوديها المستشفى حاول يقومها


لكن سمع همس منها


غرور بتعب : ز زيـ اااا د والله ندمـ اأ نهه (( ونزلت دمعة من عيونها)) والله مو ققـ صص دي ااناا ما خنتكـ


صـ دققني اني احـبك وما فيي بنت ترضى أن حد يـ لمسـ


زياد يقطعها : غرور بسك وخلاص انا راح انسى واستر عليكِ واريحك واريح نفسي ان شاء الله بعد ما نرجع راح اطلقك


(( ووقف ))


غرور مسكت يده : لا تخليني والله محتاجة لك لا تبعد عني (( نزلت الدموع دموع


ندم


حزن


تعب


كره


"حب"


دموع ماكانت غرور تنزل منها ولاكانت تذوق طعمها


كانت تقول انها تحب ريان لكنها كانت بوهم تعيشه لأنه تحول من اجمل انسان بعيونها لأكره انسان


ماتدري ليه من تذكرت ريان جا على بالها ريمه لايكون الغبي سوى لها شي


قامت بسرعة ووسط تعبها ودموعها : ريمه


زياد : غرور شقاعدة تقولين


غرور : زياد الله يخليك ما ابي اقعد هنا ابي ارجع ابي ارجع


زياد حس نفسه عطاها وجه هاذي الأشكال تنحقر وتطالعها الناس بعيون انها حقيرة وذليلة


غرور : زياد والله ادري اني غلطانة والله ادري ربي يسامح انت ليه ما تسامح


زياد صد عنها لأنه لقى بعيونها الصدق ولقى نظرة انكسار لقى انها تغيرت من بنت ناعمة وحلوة لبنت غير عن إلا شافها أول مرة


زياد : جهزين اغراضك بكرا طالعين للبحرين لأن الأهل كلهم هناك


غرور قامت بصعوبه ودخلت غرفتها وقفلت الباب


زياد


نزل راسه بحزن يحس بعذاب هو ولي بقلبه غرور


إلا طعنته وجرحته وهو للحين ينزف


ليه يا غرور لييه


.......................


(( في البحرين ))


في فلة العائلتان


(( عند البنات))


شهد : يا ناس انتي هبااااااااااااااال ههههههههههه


ريناد : اقول اسكتي احسن


شهد ابتسمت : سوري


ريمه : وين هبه


علياء : هههه اكيد عند اخوانها بعد وينها


سنين بكره لهبه : الله ياخذها هي وخوانها احسها عائق معنا بالسفر


طلعوا البنات ببعض


نور : هي انتي لا تتكلمين على البنت كذا


سنين : وانتي حاطينك محامي


بهاذي اللحظة دخلت هبه وهي مبتسمة


سنين وقفت : ها شرفت إذا جاء الشياطين تطلع الملائكة (( وطلعت من الغرفة وهي معصبة))


نور : حتى المثل ما تعرف تقوله


هبه : شصاير


ريمه : مو صاير شي حبيبتي إلا صاير أن غرور بكرا راح تجينا واي وناسة اشتقت لها


نور : غرور اشتقت لها كثيير


اريام : ندى


ندى : هلا


اريام : كيفه زوجك


ندى : الحمد الله بخير


اريام ابتسمت : الحمد الله


ندى ابتسمت : راح اقول لك سر بعد شوي اوكي


ريمه : شنووو السر يا مرت اخوي


ندى : وانتي اذنك قاطتها بكل مكان


البنات : ههههههه


نور : في هاذي صدقتي


ريمه : نور لا اغير نظرتي لك يا عزيزتي


نور : ويا عزيزتي انا


ندى تقطعها : نور ملكتها يوم الاربعاء


البنات كلهم طالعوا ببعض مصدومين


ونور ما تقل صدمتها عنهم إلا تزيد


ريمه : نور انتي


ريناد بوناسة : ياااااااي نور راح تملكين


ريمه : ومنووو عريس الغفلة


ندى : احمد ولد عمي


نور دمعة عيونها وطلعت من الغرفة


اريام : شفيها


ندى : مدري


ريمه وقفت وطلعت ورا نور


(( نور))


طلعت وهي تبكي اكره ياربي اكره ما ابيه


زاد بكاها


مستعجل على الملكة مستعجل على الذل


سمعت صوت من وراها


التفتت لقت ريمه


ريمه : نور حبيبتي ليه تبكين


نور زاد بكاها


وضمت ريمه


نور بوسط شهقاتها : حاسة اني مخنوقة انا ما ابي اتزوجه ياريمه ما ابي ما احبه ما ابيه


انصدمت ريمه من كلام نور مسحت على شعرها وحاولت تهديها


(( أحمد))


كان مار من غرفة البنات وسمع صوت يعرفه


تقرب منه وعرفه ( نور) صوتها يميزه من بين الكل يعرف نعومة صوته من بين بنات عمه


تقرب من الباب وسمع كلامها


حاسة اني مخنوقة انا ما ابي اتزوجه ياريمه ما ابي ما احبه ما ابيه


بعد من الباب : ومن قال اني ابيكِ يا نور


بعد شوي عنهم ولقى بوجه مازن


مازن : هلا كيفك أحمد


أحمد بدون نفس : بخير


مازن : طيب شكلك مو رايق اتركك بحالك


أحمد : ياليت


بعد أحمد عنه


وهو مو طايق حد من عيلته ما يدري ليه يمكن لأنه ما تعود عليهم ولا كان يججلس معاهم أو أنهم مابغوه يوم كان صغير


توجه للمدخل الرئيسي فتح الباب وطلع من البيت


.......................


(( سنين))


طلعت وهي معصبة ما تدري لييه صارت ماتحب هبه


توجهت للصالة لقت مازن جالس على الكنب


ابتسمت وتغطت


سنين : السلام عليكم


مازن : وعليكم السلام


سنين : هلا مازن


مازن : هلا فيكِ عفواً اختي بس ماعرفتك انتي منووو


انصدمت من رده


اختي ........ ماعرفتك ........ انتي منووو


سنين : مازن انا حبيبتك سنين


مازن انحرج من ردها : عفواص سنين بس انا من الصغر اعتبرك مثل اختي


سنين دموعها تجمعت بعيونها : ومشعرنا والكلام إلا قلته لي بفترة المراهقة


مازن : أي كلام انا كنت اقول لك واشكي لك كأخت لي لأن ماعندي خوات


سنين بدت تبكي : ليه ليه يامازن تقول كذا ليه


مازن : سنين انا مابيني وبينك أي شي


وتركها بحالها


تداري الصدمة إلا صدمها


ليه يامازن ليه


.........................................


بعد مرور الأيام


((نور ))


تستعد لملكتها وهي خايفة لأن اليوم قرب وكانت ريمه ماتفارقها


(( ريمه))


قالبتنه ضحك وفرفشة ومبسوطة لأنها بجنب اهلها وصاحباتها


(( سنين ))


المها وجرحها مازالت اتحاول اداويه لكنها ماقدرت


(( هبه ))


همها على اخوانها واكلهم ونومهم وفرحانه لنور


في لصباح


بمجلس البنات


ريمه : هبه هاتي الكلينكس غلا تحتك


هبه مدت لها العلبة ك تفضلي


ريمه : شكرا


هبه : العفو


نور : بنـ


ماكملت كلامها لأن الباب دق وبعدها انفتح


دخلت بنت لابسة عباة راس ومتغطية


ريمه : منو انتي


كشفت عن وجها


والكل انصدم


غـــــرور !!!!!!!!


غرور تبتسم ابتسامة صفرا : هلا ماشتقتون لي


ماعرفوها بالبداية لأن كل شي فيها تغير


نور حست فيها وعرفت أن إلا توقعته صار


غرور جلست معاهم وحاولت تتناسى همها وتتكلم معاهم


هبه : نور مو مصدقة ان ملكتك بكرا


نور : آه شنوو تقولين عني


هبه ابتسمت لها


غرور : ليه ماقلتولي حتى اجهز لي ثوب


ريمه : كل شي صار بسرعة


بعد ساعة قاموا البنات يناموا ويستعدوا بكرا لملكت نور


الكل نام بقت هي تتقلب على السرير


مو عارفة تنام إلا ماجاها نوم


لقت منبه لساعة يرن


لقت الساعة


6 صابحاً


قامت وصلت وقرت لها قرآن


وراحت تجهز ملابسها


على الساعة


5ونص العصر


كانوا البنات مبسوطين ولها تتجهز ولا تلبس


(( عند الرجال))


أبو احمد مو مصدق أن ولده راح يملك


حاس بالفرح كل شوي يعدله


واخيرلااص جا الوقت على الساعة


8 ونص الليل


الكل كان جاهز وهبه وريمه كل شوي يعدلون بنور


الخايفة وميته رعب


طلعت للبنات والأمهات صلون لى النبي لما شافوها


فحست بالخجل


ريمه : انا طالعة الحديقة وجايه اوكي


غرور : لا تطـ


ماكملت كلامها لأنها طلعت


كانت راح تقول لها ان في رجال برا


طلعت ريمه وهي رافعه ثوبها الطويل


توجهت للمغسل


غسلت يدها


وبعدها سمعت صوت رجولي


خافت وتخبت عند الأشجر وهي ميته رعب


عبد العزيز


تقرب من المغسل غسل وجه مو مصدق


خطبة وملكت اخته الليلة خايف عليها من أحمد


سمع صوت تحت الأشجار


تقرب لقى بنت متخبيه وخايفة


عرف انها نفس البنت إلا شافها


هي خافت وفزت من مكانها وبعدت


عبد العزيز بنفسه : ياسبحان الله دوم اجتمع مع هالبنت بالحديقة ههه


(( ريمه))


ياربي صدق اني غبيه


دخلت للبنات وهي تشهق


وبعدها جلست جنب غرور


وبعدها بلحظات قالت ام فهد


ام فهد : يا الله نور احمد داخل


اتمنى البارت عجبكم وسامحوني على التأخير وانا احاولب اضغط على نفسي وعلى مذاكرتي حتى ما اتأخر عليكم


وان شاء الله إذا قدرت بكرا انزل لكم بارت


وانتظر ردودكم الحلوة


الكلام هذا من الكاتبة


واتمنى انها تنزله صدق بكرا


التوقيع

****

 
 
رد مع اقتباس
 
 
   
  #16  
قديم 24-05-2013, 01:23 PM
الصورة الرمزية عشتار
:: رومانس مون متفوق ::
______________
View عشتار's Photo Album  عشتار غير متواجد حالياً
 
رواية عذبتني ذليتني دست بكرامتي و أخرتها تقول لي أحبك / كاملة




ام فهد : يا الله نور احمد داخل


نور


داخل !!!!!!! لا يا احمد ليه تدخل شنوو تبي تسوي بعد شنوو


ظلت مرتبكة وخايفة


ومنزلة راسها


ما ابي اشوف وجه ما ابيه


اخذت نفس ورفعت راسها ماراح اضعف انا نور القوية ومستحيل اخاف منه او اضعف ابتسمت ووقفت بثقة


وكبرياء


البنات تغطو وهم مبسوطات لنور


ريمه ظلت تطالع بنور المتغيرة من بنت خايفة ومتوترة لبنت كلها غرور وكبرياء شصاير لها لهدرجة تكره احمد انا اشوفه انسان طيب


هبه : الله يسعدها نور انسانة طيبة وتستاهل


غرور بتعب واضح : الله يسعدها ان شاء الله


ريمه : غرور انتي بخير


غرور تحس بدوخة : أي لا تخافين علي


ريمه وهبه ناظروا ببعض وهم مو عارفين شفيها صاحبتهم متغيرة لدرجة انها


صارت تلبس عباة راس


العباة إلا تنحرج منها ولا تحبها صارت تلبسها وتتغطا !!!!!


وحتى ملامح وجها تغيرت


ريمه مسكت يد غرور : غرور روحين غرفتك ارتاحي ونور ماراح تزعل


غرور نزلت راسها


تحس بتعب فضيع


مشت وطلعت برا


ومن طلوعها لدخول احمد


دخل احمد وهو مبتسم ومنزل راسه


نور دق قلبها والغرور والكبرياء كلا راح مو قادرة ترفع راسها اصلاً


ياربي ساعدني شفيني


حاولت ترفع راسها بس ماقدرت تحس بالخجل وقلبها يدق


ابتسم لها احمد وباس راسها


والبنات يضحكون على شكل نور من ورا غطاهم


نور للحين مو مستوعبة


هذا شسوا


تحس بشي غريب شعور اول مرة يجيها


مو مصدقة


أم فهد عطت احمد الطقم حتى يلبس نور


نور مدت يدها احمد مسكها ولبسها الخاتم في يد نور إلا ترتجف


وبعدها اخذت الخاتم والخجل ذابحها


مد لها يده


نور ابتسمت لبسته الخاتم وبعدت يدها بسرعة


مر الوقت وطلعوا الناس وظلوا احمد ونور


إلا للحين ماشافوا بعض عدل


نور منزلة راسها بخجل واحمد صاد عنها


أحمد : لا تصدقين التمثيليه إلا سويتها


نور رفعت راسها


حست ان في شي مستحيل احمد يسوي لي شي مثل هذا


نور وهي منزلة راسها : لا تضن اني مصدقة ولا تضن اني ميته فيك انا اخذتك عشان اخواني ولا انت ولا بنت تبيك


أحمد : وانا ما ابي ولا بنت من امثالكم يا نور يا حقيرة


نور وقفت وهي معصبة


احمد مازال صاد عنها : تصدقين انك من امثالهم وشكلك كل يوم طالعة مع واحد ولا انا غلطان يا نور


نور بعصبية : لا انت غلطان


أحمد رفع راسه : شـ


قطع كلامه وهو يشوفها


انصدم ماتوقع ان نو ر


تكون بهذا الجمال


نور : كمل ليه سكت


رفعت راسها لقته يطالعها


حست بالأحراج ليه يطالعني كذا


إلا هي


إلا نست نفسها وظلت تطالعه


حس انه ارتبك


اتجه للباب وطلع


نور : ياربي شفيني فهيت ياربي صدق اني غبية شنوو بيقول عني الحين


بعد لحظات دخلوا ريمه وريناد وشهد


ريمه : الحين الحين تقولي لي بالتفصيل شنوو صار


شهد : علينا زوجك باين عليه رومانسي



دق قلبها من كلمة زوجك


احمد


احمد زوجي


ريناد : ههههه البنت خجلت اضن ان الرومانسية اليوم زادت عند احمد


نور : خلاص تعبتوني انا رايحة انام


البنات : هههههه


ريمه : احلا صرفه


............................


في اليوم الثاني


غرفة متعب وشروق


متعب : حبيبتي يا الله قومين


شروق : متعب بعد ابي انام


متعب : طول نومك يا الله قومين الساعة 2


شروق قامت من السرير ابتسمت لمتعب


ودخلت الحمام (( الله يكرمكم))


ظل متعب سرحان آه يا شروق تغيرتي وياليتك تظلي كذا وما تتغيرين


صار يعشقها ويحبها بشكل جنوني


طلعت وابتسمت له راحت تصلي وبعدها لبست


شروق : متعب ابي اطلع


متعب : وين


شروق : مدري بس الأهل ماراح يطلعون


متعب : لا سمعت انهم راح يروحون سينما السيف


شروق : متى


متعب : الليلة


شروق : طيب ابي اروح معهم


متعب ابتسم : بحالك


شروق : اكيد انت معاي يا غيور


متعب : طيب انا طالع لشباب


شروق : وانا رايحة للبنات اشتقت لهم لأنك دوم بوجهي


متعب : افااا مليتي مني


شروق : ههههههههههههه (( وقامت ))


..........................


في مجلس البنات


مرام : لا مانبي هذا الفلم


غرور : انا ابي هذا


شهد : شنووو هذا الفلم باين عليه رومانسي ابي ادخله


ريمه : ما احب الرومانسين مايقصرون هم مع لقطاتهم


شهد : وانتي شدخلك ابي ادخله


نور : انا ابي ادخل أي شي بس ادخل سينما د


بعد لحظات دق الباب ودخلت شروق


ريناد : هلا بالغلا


شروق : هلا بيكِ


نور : كيفك يا الغايبة


ريمه : أي مع الحبيب اكيد راح تنسانا


اريام : حرام عليكم


ندى ابتسمت لشروق : تعالين قعدين


شروق ابتسمت لها وقعدت


ظلوا يتكلمون ويضحكون وبعدها البنات قاموا يتجهزون لطلعة السينما


في غرفة فرح وراشد


راشد : حبيبتي يا الله جهزين حلوتنا حتى نطلع نتعشا برا


فرح : طيب بس وين راح تعشينا


راشد : بأي مكان تبيه


فرح : طيب انا رايحة اشوف سنين وراجعة


طلعت فرح من الغرفة متجهة لغرفة سنين المتغير هذي الأيام


دقت باب غرفتها ودخلت لقتها


على السرير


فرح : سنين حبيبتي فيكِ شي


سنين : لأ


فرح : طيب ماراح تروحين السينما معهم


سنين : لأ


فرح : حبيبتي سنين فـ


سنين تقطعها : قلت لك مافيني شي طلعين برا


فرح نزلت راسها وطلعت برا الغرفة هاذي شفيها


مرت غرفتها وجهزت وطلعت مع راشد ومي يتعشون


الشباب والبنات


تجهزون وطلعوا للسينما (( السيف))


نور : واااااااااااااو بدخل سينما


ريمه : اقول اهدأين شوي ازعجتيني


نور بحماس : شهد راح تدخلين بأي فلم


شهد : هذا


البنات : شنوووو


شهد : أي


غرور : ماراح تدخلين معنا


شهد : ما ابي الفلم إلا راح تدخلونه بليز أي وحدة منكم تدخل معي


نور : في الحقيقة ما احب هالنوع من الأفلام


ريمه : انا بعد


ريناد ابتسمت : وانا شاهدت الفلم إلا تبيه من قبل مع زياد


غرور رفعت راسها


ووجهت نظرها إلا الشباب والواقفين وخصوصاً زياد


وبعد لحظات جا رياض ومحمد يسألونهم عن الأفلام إلا


بدخلونها


ناصر : شهد شتبين بهالفلم


شهد : ناصر عن جد انا من مدة ابي ادخله بس محد راضي يدخل معي بليييز اخوي ادخل معاي


ناصر : للأسف راح ادخل مع زوجتي


شهد : اف


نور ابتسمت : خلاص دخلين معانا شراح يصير يعني


شهد : البطل ما يعجبني وع انقرف منه اروح ادخل فلم له


رياض : طيب دخلين بس بروحك


شهد بقهر : اوكي


رياض : حبيبتي ريناد حنا راح ندخل هذا اوكي


ريناد : انا كنت راح اقول لك عنه


محمد : خلاص اتفقتون


مشوا الشباب يحجزون لهم


بدا فلم


البنات


ظلت شهد تنتظر فلمها يبدي اشترت لها أكل تتسلى عليه اثناء الفلم واخذت لها فوشار


مشت وهي مبسوطة لأنه بدا


....................


في جهة ثانية


نواف : متعب


متعب : هلا


نواف : يا الله بدا الفلم راح ادخل


متعب : جاي معك


نواف : أحمد راح تدخل معنا


أحمد ابتسم له : أي جاي


متعب مسك يد نواف وظل يمشيه معه


أحمد : طفل يمشيك


نواف وقف ومتعب نزل راسه


متعب : نواف ما يشوف يا احمد


احمد انحرج وحس انه ما يعرف ولا شي عن عيلته وهله


أحمد : ا نواف اعذرني بس ما كنت اعرف


متعب رفع راسه من متى احمد يعتذر لناس !!


حتى نواف استغرب بس ابتسم : لا عادي


أحمد : طيب ليه ما تسوي لك عملية


متعب : اقنعته بس مو راضي


أحمد : ليه لا تكون خايف شف يا نواف راح اقول لك شي لا تخاف من وتذكر ان الله معاك ولا تفقد الأمل


نواف : مدري بس انا فكرت اسويها بعد ما ارجع من البحرين بس متردد


أحمد : لا تتردد ولا شي وانا راح اكون معك


متعب رفع راسه


احمد متغير يمكن لأنه خطب وفكر انه يعقل شوي


نواف : طيب ماراح تدخلون الفلم


متعب : يا الله مشينا


...............................


(( شهد))


مشت مع فوشارها متجهة للبوابه وهي مبتسمه


لكن اختفت ابتسامتها وهي تشوف الفوشار طاح من بين يدها وتناثر بالأرض رفعت راسها تشوف من إلا صدمها


خالد : اقول يا ماما انتبهين لا تطيحين علي بعد


غرام بدلع :ههههههه البنت شكلها مضيعة


شهد حست بالخجل : انا آسفة ما شفتك


غرام وهي تلعب بشعرها : خالد حبيبي خلنا ندخل لا يخلص الفلم علينا


دخلوا وهي وقفت نفس الفلم إلا كانت تبيه


دخلت وقعدت التفتت إلا لجالس جنبها لقته هو نفسه


ياربي انا الغبية إلا اوافق اني ادخل اشاهد بروحي


غرام ظلت متمللة هي اصلاً ما تحب السينما بس كانت تبي تروح السيف


خلص الفلم قفت شهد وهي حاسة انها دايخة ولا شاهدت الفلم


غرام : هاذي انتي


شهد تستحقر هالبنات : نعم في شي


غرام : هي انتي كلميني مثل الناس انتي تدرين انا بنت منوو


شهد تقلدها : انتي تدرين انا بنت منو (( عدلت صوتها)) لا تهميني لا انتي ولا هلك الحمد الله والشكرا انتي الستر ما تعرفينه وانا ما اكلم هالأشـ


ماكلملت كلامها إلا تلاقي خالد ماد يده عليها : احترمين نفسك


رماها وسط كل الناس على الكراسي


خالد : تكلمين معنا بأدب


إلا بمرور متعب ونواف وأحمد تحتهم


أحمد عرف شهد لأنها الوحيدة إلا تتغطا ولا تلبس نقاب من بين بنات عمه


طلع متعب ونواف من السينما


توجه لشهد إلا على الأرض مو قادرة تقوم


أحمد : هي انت انت منووو حتى تضرب هاا


خالد : وانت ليه حاشر نفسك بينا


غرام تدلعت ورفعت راسها


لكنها انصدمت من إلا تشوفه


نفسه


إي


هذا هو هذا


هذا صاحب الصور هذا الطفل إلا صورته كانت عند امي


دق قلبها بقوة مو قادرة تطالعه تحس انها ماشافت مثل جماله وكبريائه


غرام : خالد خلاص اتركهم ابي امشي


خالد : اسمع يا اخ هاذي عشيقتك مدري حبيبتك مدري شتقرب لك أن لقيتها تتعرض لأاختي راح اوديم بداهيه


أحمد : تصدق اني خفت من تهديدك وان لقيت اختك تتعرض لها انت إلا راح تروح بدواهي مو داهية


غرام ما قدرت تطالع فيه اكثر مسكت يد خالد وطلعت معاه


شهد قامت من وسط دموعها تحس انها تعبانة


خجلانة


ومو قادرت تتكلم


شهد : أحمد انا


أحمد مشى عنها وطلع


شهد


طلعت وبعدت عن الناس إلا تطالعها


طلعت من البوابه


لقت البنات ينتظرونها


غرور : ليه تأخرتين الكل طلع إلا انتي


شهد بتعب : لا بس


نور ظلت تطالع بأحمد إلا يكلم نواف ومتعب


خايفة بس يسوي بزوج اختي شي


هالأنسان قذر واي شي يسويه


ريمه : آآآه ما اقدر على إلا يخقون بحبايبهم


البنات : هههههههههههههههه


نور : هي انتي وياها لا تفهمون غلط


ريناد : اقول نور ترا انكشفتي


نور : ريمه لكن راح تشوفين


ريمه كتمت ضحكتها


بعدها الشباب راحوا الكوفي


والبنات راحوا يتسوقون


في الكوفي


خالد : شبلاكِ مو على بعضك


غرام بدلع : ولا شي


خالد قعد يطالع بالبنت إلا مرت بجنبه


غرام : شناوي عليه


خالد وقف : راح اتركك اشوي


غرام ابتسمت بخبث فهمت قصد اخوها


كانت البنت لابسة لبس فاضح وتتمشى بدلع


غرام : على فكرة تراها مو احلا مني


ظلت بالكرسي تعدل ملابسها الفاضحة


إلا تعودت انها تخلع عباتها برا السعودية


رتبت شعرها وماكياجها تعطرت وفتحت لبلوتوث


وبعد لحظات قعدوا معها مجموعه من الشباب


غرام : هههههههههههههه


مروان : ههههه يا حلوك


غرام تجامله : ههه انت الحلووو


حست انها ملت من الشباب وكلامهم وقفت


لكن طال وقفوها وهي تشوف أحمد داخل مع شباب معها


منووو هذا


وليه مهتمه فيه


وهل هو نفسه صاحب الصور


لقت نفسها تتجه له


غرام : هي انت


أحمد : اقول تبي تتهاوشين انا ما اتهاوش مع قذرات مثلك (( بعدها عن طريقه ومشى))


متعب : احمد يا الله


غرام : اووووف ياربي شكله مش من نوع الشباب إلا ببالي اسمه احمد


لهالدرجة ما اعجب بجمالي انا غرام الكل ميت فيني ويبي كلمه مني هذا يتكبر علي منووو هذا اصلاً


.................................


بعد مرور الساعات خلصوا البنات من التسوق وطلعوا من السيف متجهين للفله


.................


الكل دخل غرفته ورتب ملابسه حتى يستعد لأنهم بكرا راح يرجعون من البحرين


في غرفة غرور


نور : غرور حبيبتي شصاير لك فتحين قلبك


غرور : نور انتي الوحيدة إلا تدرين شنوو بقلبي


نور : غرور


غرور بدت تبكي : ريان هو إلا دمر حياتي هو إلا دمرني وزياد زياد ما يبيني يا نور صار يكرهني يكرهني اكيد راح يكرهني لأني لأني (( وظلت تبكي))


نور ضمتها


(( أحمد))


كان مار يبي يروح لمتعب سمع صوت نور


ما اهتم لكن سمع صوت بكا بنت


مايدري ليه جاه لفضول انه يسمع


غرور : ريان هو إلا دمر حياتي هو إلا دمرني وزياد زياد ما يبيني يا نور صار يكرهني


أحمد : ريان الحقير راح ادفعك الثمن غالي


بعد وهو معصب من إلا سمعه











كيف وثقت فيه كيف


.............................


في الصباح


طلوا العوائل كلها متجهين لسعودية


وصلوا بحدود الساعة 10 صباحاً


بيت أبو خالد


غرام : يمه ابي اكلمك بموضوع


شذى : مو فاضية لك اليوم راح تجي خالتك هناء


غرام : يمه


شذى : قلبي غرور قولين يا الله ما ارضى على زعلك


غرام : ابـ


قطعها صوت الخدامة : ماما هناء جات


شذى : تعالين سلمين على خالتك


غرام : اف هذا وقتها


دخلت شذى وسلمت على ختها هناء


غرام : كيفك خالو


هناء وهي تعدل بتنورتها القصيره : هلا غرام


ظلوا يتكلموا


غرام ملت : ماما ابي اسأل سؤال ممكن


شذى : قولين


غرام : منووو احمد


طاح الكاس إلا بيد هناء شذ ارتبكت وبخوف : شعرفك فيه و و


هناء قطعتها : ما نعرف حد بهالأسم يا غرام


غرام شكت وقامت


منو احمد


شقصته


لازم اعرف


بعد ماطلعت غرام


هناء بخوف : كيف عرفت باحمد


شذى : شوفين إذا ابوه قال شي انتي السبب ها مو انا


هناء : شذى انتي إلا سويتين كذا وانا ما سويت ولا شي


شذى : اف ياربي ان شاء الله وادك لسه شخصيته ضعيفة حتى نقدر نلعب على عقله


هناء : لا تقولين ولدي انا ماعندي ولد


.......................


في بيت نواف


نواف : ندى ابي اكلمك بموضوع


ندى : شنووو


نواف : راح اسوي لي العملية


ندى شهقت : نواف


نواف ابتسم لها


ندى : ومتى وقتها


نواف : بعد اسبوع


ندى مسكت يده : يارب تشوف يا نواف


نواف : انا راح اسويها يا ندى بس عشان اشوف حبيبتي بس


ندى خجلت ونزلت راسها


نواف ابتسم لها وتمسك بيدها


في بيت زياد


غرور قعدت ترتب ملابسها


لكن وقف لما سمعت صوت الباب


زياد : السلام


غرور بهمس : وعليكم السلام


زياد : غرور ابي اقول لك شي


غرور وقف قلبها : شـ شنوو


زياد : انتي طالق


غرور وقف جامدة مانزلت منها أي دمعه


زياد : وورقت طلاقك راح توصلك


وطلع من الغرفة



اجزل بيوت الشعر وحكم معانيه


......................ولا هزيل القاف واضح ثناياه



ياللي حرقت القلب منهو يطفيه


.....................النار نار ٍ تتعب القلب واحشاه



يا مانسيت اللي من الناس نغليه


........................ولاعاد به شي ليا حل طرياه



استر عيوب الناس والطيب ابديه.


...................وش خانت اللي ماسترعيب رفقاه


اخذت ملابسها وحطتهم بالشنط وكلمت السواق وراحت وتوجهت لبيت اهلها


(( بيت أبو فهد))


أبو فهد : اشتقت لغرور


رياض : انت ما تقدر يايبه على فراق دلوعتك


أم فهد : هههه أي وانت الصادق


بعدها بلحظات


سمعوا صوت الجرس


فتحته الخدامة


ودخلت غرور وهي كلها بكا وصياح مو قادرة تستوعب ان زياد طلقها


ام فهد بخوف : غرور شفيكِ


أبو فهد يطالع شناطها : غرور


غرور تركتهم وتوجهت لغرفتها


رياض :شصاير وليه جايبه شنطها معاها


أم فهد صعدت لغرفة غرور ووحاولت تكلمها وتعرف القصة


أم فهد : طلقك !!


أبو فهد : النذل الحقير الواطي


غرور : لا يا يبه انا إلا طلبت منه الطلاق


أم فهد : ليه يا يمه


غرور : بسبب خاص فيني


أبو فهد أوم فهد طالعوا ببعض وتركوها ترتاح


وبعدها بأيام الكل عرف ان غرور تطلقت بس شنوو السبب محد يعرف



(( في المطعم))


أحمد وقف : ليه سويت كذا


ريان : ماكنت عارف انها بنت عمك


أحمد : ماشاء الله عذرك حلو ما تدري انها بنت عمي


ريان : أحمد لا تصدق إذا ما تبي تصدق


أحمد : اكيد سويت جريمتك وبعدت انت انسان نذل و


ريان قطعه : وشنو ما تقدر تسووي شـ


أحمد قطعها : لا اقدر ولو ابي من اليوم


ريان : ههههه


أحمد عطاه كف


ريان رفع راسه وحط يده مكان الكف : حلوو حلوو منك يا احمد بس اعرف ان الكف راح تدفع ثمنه وانا من قبل قلت لك راح تفقد انسان غالي عليك وراح تشوف وعدي


أحمد : ههههه وريني شطارتك


ريان بعد عنه وهو بدأ بتنفيذ خطته


أحمد وقف وهو ينتظر زياد


بعدها بساعة جا زياد


زياد : السلام عليكم


أحمد : وعليكم السلام


زياد : هلا أحمد قلت لي انك تبيني بموضوع ضروري


أحمد : أي


زياد : تفضل


أحمد : ابيك ترجع لغرور


زياد نزل راسه : أحمد لا تدخل بشي بيني وبين زوجتي


أحمد : زياد غرور مالها ذنب لأنها طاحت بيد ذئب شرس ما يفكر إلا بنفسه وبس


زياد رفع راسه وبصدمة : انت تعرف


أحمد : اعرف هذا الشخص وصدقني ماراخ اسكت له هو لعب بمشاعر زوجتك وكثير من البنات الشباب استغلوهم ولكن للأسف نظرتنا لهم انهم حقيرات ولكن الكثير منهم مو بأيدهم هالشي صدقني غرور اكي


تحبك ومستحيل تخونك واستر عليها وعيش معها تخيل انك بمكانها شنوو راح يصير لك يا زياد أو شنوو راح تسوي


زياد سكت


وأحمد بعد سكت


ابتسم


مستغرب من نفسه أول مرة يدافع عن البنات او يمكن أول مره يطلع هذا الكلام منه


يحس كرها للبنات يخف ما يدري شنوو سر هالتغير


زياد : مدري شقول بس


أحمد : لا بس ولا شي رح ترجعها وتكونوا حلى زوجين غرور مستحيل تسوي هالشي صدقني وانا فاهمك ان مافي انسان يرضى انه زوجته تكون مع غيره وفكر مع نفسك واقعد مع نفسك


زياد : انت ريحتني مشكرو يا احمد


أحمد : هذا واجبي


بعد مرور اسبوع


بيت أبو عبد العزيز


عبد العزيز : آه الشغل تعبني


نور : وليه ما تاخذ اجازة


عبد العزيز : هههههههه آخذ اجازة هااا في الأحلام


نور : اف من هالأحمد القاسي هذا


عبد العزيز : بما انك واسطة اعزميه اليوم وكلميه يمكن يعطيني اجازة


نور : انـــــــا !!!!!!!!!


عبد العزيز : أي انتي


اريام : وليه لأ اعزميه مو هو خطيبك


نور : لا ما ابي


اريام : لا تسوين فيها انك خجلانه عادي


عبد العزيز اخذ جواله وكلم أحمد


نور وقفت مصدومة على كيفهم بعد يعزمونه يارب ما يجي


عبد العزيز: أحمد جاي


نور : هاااااااااااااااااا


عبد العزيز و اريام : ههههههههههه


نور : مافي شي يضحك


اريام : روحين لبسين شي حلووو


نور : ما ابي شفيها البجامة حلوة ومو بلازم اغير


عبد العزيز : خلاص براحتك


اريام : شنوو براحتها حد يستقبل زوجه بهالبس


بعد ساعة تقريبا


جا أحمد وهو مو طايق البيت وأهله


يحس انه اليوم تعبان بس قرر انه يجي لنور


استقلته ببجامتها متعمدة لأنها مو طايقته


دخلته المجلس


عبد العزيز : ها مو تننسين


نور: ههههههههه


دخلت المجلس


نور : السلام


أحمد : ...........


نور : ا ا


أحمد قطعها : وعليكم السلام


مد لها كيس : خذين


نور : شنووو هذا


أحمد : جوال


نور : شنووو !!!!!


أحمد : أي ما ابيكِ تفشليني زوجة أحمد وما عندها جوال


نور : لا مشكور ما ابي


أحمد : مو على كيفك يا (( بسخرية )) نور


نور : انت ليه كذا ليه تحب تذل الناس


أحمد :مزاج وانتي بعدين شدخلك


نور : شنوو هي احترم نفسك وكلمني بأدب


أحمد مسك يدها وألمها : لا تكلميني بهاذي الطريقة


نور : آي يدي بعد


أحمد تركها ووقف وطلع من البيت


نور : شنوو هذا حتى ماقال لي خذين لي طريق


نزلت راسها ولقت الكيس اخذته وهي معصبه


ياربي اكره هذا الأنسان


............................


في المستشفى


بعد العملية بيومين


دخل الدكتور على نواف تكلم معاه


بس بعدا قال نه راح يشيل الغطا على عيونه


نواف اخذ نفس


تقرب منه الدكتور


وشال الغطا


كان نواف مغمض عيونه خايف يفتح وما يلقى إلا السواد


فتح عيونه ولقى ضوء غمض بسرعة وبعدها فتح لوقى اشخاص قدامه


الدكتور : نواف انت تشوفني


نواف كان منصدم انا


انا


اشوف


الدكتور ابتسم : الحمد الله على السلامة


نواف ساكت مو مصدق مو مصدق ولا شي


بعدها بأربع ساعات


جا متعب


يبارك له


متعب : شفت با نواف انا قلت لك انها راح تنجح


نواف : كلم هلي وقول لهم


متعب : ابشر


رفع جواله وكلمهم


متعب : هههههه اسمع انك بعد يومين بتطلع


نواف يضحك : أي


متعب : اكيد راح تفرح لأنك اشتقت لوجهي وم مدة ما شفتني


نواف : هههههههههههه وانا شبي بوجهك


متعب : عارف انت تبي تشوف بعض الناس


نواف نزل راسه وهو مبتسم


بيت أبو نواف


ريمه تصارخ : يااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااي


علياء : ههههههههههههههههههههههههههه بسك صراخ


ريمه : راح اطير من الفرح مو مصدقة حالي


نزلت ندى من الدرج : شصاير


ريمه : لك عندي احلا خبر


ندى : شنووو


ريمه ابتسمت لعلياء : نواف نواف يا ندى صار يشوف


ندى ما قدرت ونزلت دموعها ورجولها ماقدرت تشيلها


قعدت على الدرج : الحمد الله يارب الحمد الله


علياء : ههه تجهزين الحلوو بعد يومين بيكون هنا


...................................


بيت أبو فهد


(( غرور ))


كانت قاعدة بالسرير رجعت لحالتها


وزدات بعد اكثر


سمعت صوت دق باب


غرور مو قادرة تتكلم : منوو


أم فهد دخلت : هلا حبيبتي


غرور: ن عـ م ي مه


أم فهد ابتسمت : ابي اقول لك شي


غرور : شـ نو


أم فهد : زياد


غرور بخوف : شفيه


أم فهد : يبي يرجع لك


غرور حطت يدها على فمها مو مصدق هزت راسها لأمها


أم فهد : أي يا يمه أي زوجك يبيكِ


غرور ما قدرت وضمت امها وضلت تبكي بحضن امها


............................


بعد يومين


((نور))


مبسوطة بالجوال الجديد إلا مافيه إلا رقم واحد رقم ريمه


(( شهد))


حالتها تعبانة ولكنها تحاول تتناسى مازن


(( هبه ))


ككل يوم معها ومع اخوانها وامها


(( ندى ))


هاذي ندى حالة خاصة من الفرح تأنقت وتعطرت اليوم راح يجي نواف راح يشوفها


تحس نفسها انها توها راح تتزوجه


نزلت تحت الصالة مع ريمه وعلياء وأم نواف


أبو نواف راح يجيب نواف


كلهم ظلوا ينتظرونه


في السيارة


أبو فهد فرحان : آه يا ولدي


نواف ظل يطالع الشوارع إلا من مدة ماشافها


يحس بالحياة


ابتسم لكن ابتسامته ماطالت


...................................


بيت أبوراشد


مازن : محمد


محمد : هلا


مازن : ايش رايك تطلع معاي


محمد : وين نروح


مازن : أي مكان بس نطلع من البيت الكئيب


محمد : انا معاك لأني مليت


مازن : يا لله راح ةاروح اجهز واجي


بعد مازن من محمد


إلا بدخول ام راشد


أم راشد : محمد


محمد : هلا يمه


أم راشد : ابي اكلمك بموضوع واكيد انت عارفه


محمد : يمه زواج ما ابي اتزوج


أم راشد : ليه يا يمه ليه تحرمني من شوفت أولادك


محمد : مش كذا بس


أم راشد : لا بس ولا شنوو انا ابي اخطب لك


محمد نزل راسه : إلا تشوفينه


أم راشد فرحت : انا من الحين راح ادور لك على عروس


......................................


في المستشفى


قعد ولقى نفسه بالسرير


أبو فهد قعد يتكلم


جات له الممرضة وهدته لين مانام


بعدها بلحظات جا متعب


يسأل عنهم وعن الحادث إلا صار لهم


متعب قعد يسأل الدكتورك كيفه عمي أبو فهد


الدكتور : الحمد الله فيه جروح بس علاجنها بس


متعب : شنووو


الدكتور : مش اكيد بس يمكن اقول لك انه فقد رجله بس مو اكيد


متعب : لا حول ولا قوة إلا بالله طيب نواف نواف شصار له


الدكتور : اسأل المسؤول عن حالته


متعب مشى وتوجه لدكتور


متعب : ها يادكتور بشرني


الدكتور نزل راسه : في الحقيقة ما بودي اقول لك هالشي وانت قوي قلبك المريض فقد الحياة


متعب بصدمه : شنووو يعني نواف مات !!!!!!!

التوقيع

****

 
 
رد مع اقتباس
 
 
   
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة








الساعة الآن 05:19 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
منتديات بال مون - منتديات رومانس مون
  PalMoon.net