صفحة بال مون على الموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك

العودة   منتديات بال مون > منتدى الفن والأدب > منتدى روايات عبير وأحلام > الروايات العربية

الروايات العربية قسم مختص بعرض أشهر الروايات العربية






الرجاء استخدام خاصية البحث أدناه للبحث في الموقع:






إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #9  
قديم 05-04-2016, 12:19 PM
الصورة الرمزية جنيــن
:: عضو مميز ::
______________
View جنيــن's Photo Album  جنيــن متواجد حالياً
 
فتاة ضحية فايسبوك



رامي : اذا ... لماذا لم تجيبي؟؟
أنا : لقد كنت مشغولة بتدوين الاجابات
رامي : أيرضيك ان أرسب بسببك
أنا : لا
رامي : اذا في المرة القادمة .. عندما اناديك ابعتي لي بورقة الاجابة ..
أنا : رامي لا أستطيع فعل هذا .. الغش حرام...
رامي : حرام؟؟؟....أستقيمين علي الحد يا سيدتنا الشيخة؟؟ اصبح مساعدة حبيبك في نظرك حرام؟ ... هل انت أنانية الى هذا الحد ... تحبين النجاح لنفسك فقط ؟؟ لم اتخيل ان تكون حبيبتي هكذا
أنا : مالذي تقوله .. لم أكن في حياتي أنانية ...أنا ... أنا ايضا اريدك ان تنجح ... ولكن ليس بهذه الطريقة
رامي : كيف تريدنني ان أنجح بربك .. لست أفهم ؟؟
أنا : بل انت تفهم يا رامي لا تتذاكى علي ... يجب عليك ان تذاكر لتنجح ... ولا تعتمد على الاخرين
رامي : لا يا أمينة ... لقد اذهلتني بعبقريتك هذه ... انت تمزحين ام ماذا ؟؟ ...ومتى سأذاكر ... في الليل ام في الصباح ... لقد فات الاوان على المذاكرة ... ألا تفهمين
أمينة : حسنا سأساعدك ...
رامي : هذا هو الكلام ... هذه أمينة التي أعرفها ... شكرا لك حبيبتي
أنا : عفوا
عدت الى البيت وانا ألوم نفسي على ما فعلت ... أنا أمينة أساعد غيري على الغش ...أنا أصلا لا أعرف كيف أقوم بذلك ...لكنني لابد أن أغششه لأنني وعدته ... مهلا لكن هل هو حبيب مصلحة ام ماذا ؟؟... ربّما لم يحبني يوما ... ربّما أحبني ليصعد الى الكلية على أكتافي ... لا لا ولماذا يفعل شيئا كهذا ... لو كان كذلك كان بحث عن أي فتاة من معجباته لتغششه
وفي اليوم التالي ..امتحان اللغة العربية
رامي : أمينة حبيبتي أعطني اجابة السؤال الاول
انا : رامي لا أستطيع .. أخاف ان يمسكوا بنا
رامي : انظري ورقتي فارغة .. ألست حبيبك .. هيا أمينة لا تخافي
أنا : حسنا .. اليك الاجابة
وهنا رأتنا المعلمة ... فأنزلتنا للإدارة... وتم رفع محضر غش لي انا ورامي ... وتم منعنا من الدراسة لمدة 15 يوما
وهنا كانت الصدمة بعد خروجنا من المدرسة ..
رامي : لماذا فعلتي هذا ياغبية ...لقد منعت عن الدراسة بسببك
أنا : اسمع لا تناديني بالغبية ... وانت السبب فيما حصل لنا
جاءت شروق مسرعة الى رامي
شروق : لقد قلت لك يا رامي انها غبية ولا علاقة لها بالغش .. لا أعلم لماذا أهدرت وقتك معها ...
أنا : ما هذا الذي اسمعه يا رامي .. أوقفها عند حدّها
رامي : اسف يا امينة لكنّها حبيبتي ... وانا لا أتدخل في مشاجرات البنات
أنا : ماذا حبيبتك .. ماذا عني ... أكنت تتسلى بي ؟؟
رامي : بالضبط لقد استعملك للغش فقط ...
أنا :ياه كم كنت حمقاء حين صدقت حقيرا مثلك ... يا لك من حقير .. " و أجهشت بالبكاء "
رامي : شروق دعينا لوحدنا على
شروق : ولماذا ؟
رامي : قلت لك اتركينا هيا !!
شروق : حسنا و لكن لا تتأخر
رامي : اسمحي لي ان أقول لك يا أمينة بأن عقلك لازال صغيرا و رغم ذكائك فطيبتك الزائدة جعلتك غبية للأسف والكل يستغلك ويكذب عليك و انت تصدقين و تخدعين بسهولة .. ليس كل من قال أحبك فهو يحبك فعلا ... فأنت تعلمين أن كلمة أحبك .. أصبحت مثل صباح الخير في هذه الأيام ... هذه نصحية لك من شخص أشفق عليك ... أتمنى ان تعقلي في يوم من الايام ... وداعا .....
،
انتهى.......

الجزء العشرون....
،
اذن كان هو الآخر اكبر كذاب؟.......لا اصدق ما اسمع كادت ان تصيبني ازمة قلبية حقا يومها......ظللت استعيد كل شئ مر بيني وبين رامي....كل تلك الأيام التي اوهمت نفسي باني حقا انثى مرغوبة وانه معجب بي ...غيرت مظهري من اجله ... فرطت في دراستي من اجله ... عصيت ربي من اجله ....تذكرت نصيحته لي ... ضحكت بمرارة على نفسي واحلامي التافهة....وغبائي الذي جعلني مسخرة بين الذئاب ... مازلت انا تلك البنت الساذجة.....كل تلك اللطمات التي اخذت لم تعملني شيئا......لم تفهمني ان هؤلاء النوعية من الرجال مجرد مهرجين في سيرك الحب....كذابين....يعطون املا كاذبا للفتيات دون ادنى سبب ولا يهم ماذا سيحدث لتلك الفتاة....المهم ان يفعل هو ما يمتعه ويريحه و يأخد مصلحته......كان هذا الخبر صدمة غير عادية لي....اكدت لي انه لن يقع احد في حبي سواء على النت او في الواقع ...شعرت بالم يضاف الى المي.....وبقلبي يعتصر.....حتى وان لم احبه ... ما استفدت شيئا من علاقتي به سوى الاهانة و مزيد من الألم لقلبي.....لكني حقا شعرت بعدة مشاعر متناقضة يومها.....لم ادري ماذا كان علي ان اجيبه ... وماذا يجب ان يكون رد فعلي حينها .....لم يكن لدي من ينصحني...لكني ادركت أنّها النهاية بيني و بين رامي ... انتهى كل شيء ... سأبدأ حياة جديدة ... لا مزيد من أحمد او رامي او أشباههما ... لكن معاناتي لم تقف عند ذلك الحد ... ذات ليلة شعرت اني وحيدة كليا في هذة الحياة.....شعرت باختناق في داخل نفسي


فدخلت الى الفايسبوك ... لقد حدث مالم يكن في الحسبان ... لم اشهد صدمة كما كانت صدمتي في هذه اللحظة مستحيل....مستحيل...مستحيل ...ماهذا .... يارب .... اغلقت الكمبيوتر بسرعة ... ولم اتذكر ماحصل بعد ذلك سوى انني وجدت نفسي في المستشفى وأمي امامي ... والطبيبة تقول لا تقلقي انت بخير يا بنيتي وبعد ساعات ستغادرين المستشفى سالمة ....ظللت اهذي واحدث نفسي....واقول : يارب.....ارجوك استرني يارب.....لا تفعل بي هذا......ارجوك يارب
،
هنا ينتهي الفصل العشرون
يلا شجعوني يا جماعة عشان انزل اكتر وين الردود
وين اراءكم بالفصل
الفصل الواحد و العشرون قريبا
الجزء الواحد و العشرون
،

وفي هذه الاثناء تذكرت ما رأيت على الفايسبوك وأجهشت بالبكاء .... لقد كانت رسالة من أحمد تتضمن صورتي على أجساد فتيات عاريات ... ورسالة تهديد بأنه سينشر هذه الصور على النت كانتقام لما فعلته له ....لماذا؟ ...أنا لم أفعل شيئا .... لم أرتكب ذنبا ...كل ما اردته أن لا أكون لعبة بين يديه ...

ايام طويلة....وليالي لم اتخيل ان يكون فيها العيش مؤلم لهذة الدرجة.....ساعات جعلتني اتمنى الموت....وانا لا ادري حقا هل انا حية ام ميتة...والبكاء عرض مستمر.....لم افعل اي شئ سوى الاستيقاظ والجلوس على سريري حتى المساء ثم النوم...لم اكن اكل إلا لقمة او لقمتين.....لم اكن اسرح شعري او اغير ثيابي لم اكن افعل اي شئ ... كنت اعيش في تلك الصور التي قتلتني بالفعل .......لم اخرج من غرفتي....ولم اكن حتى افتح نور غرفتي احيانا ... كانت والدتي مستغربة مما جرى لي فجأة...وحين سألتني قلت لها اني سئمت من الحياة.....سئمت من حياة لا اعيش فيها إلا على هامش حياة الأخرين......طبعا لم اتمكن من اخبارها عن سبب شعوري هذا سوى اني بلا اصحاب وبلا هدف في الحياة اساسا....لم تعلم أن ابنتها جلبت لها الخزي والعار....افترضت انها نوبة اكتئاب دون سبب واضح وقررت ان تتركني حتى اعود لطبيعتي وحدي ...

تشجعت قليلا و دخلت الى النت لكي أترجاه ان لا يفعل لي هذا ربّما يلين قلبه ...




 
 
رد مع اقتباس
 
 
   
  #10  
قديم 05-04-2016, 12:19 PM
الصورة الرمزية جنيــن
:: عضو مميز ::
______________
View جنيــن's Photo Album  جنيــن متواجد حالياً
 
فتاة ضحية فايسبوك



أحمد : بل سأنشر صورك و انا أحضر للمفاجأة الكبرى... حبيبتي مينة لم تري أشرطة الفيديو الذي جهزتها لك
انا : أرجوووووووووووووووووووووك يا احمد لا تفعل هذا أتوسل اليك ,, استحلفك باغلى شيء عندك والله سأرحل ولن ازعجك مرة تانية .. فقط لا ترسلها ... أرجووووووك
أحمد : أه انت الان تتوسلين الي ... حسنا انا موافق لكن بشرط
أنا : وماهو الشرط
أحمد : ان أرى جسدك على الكاميرا وانت عارية و ألا سأفضحك وسيرى ابوك وكل الناس صورك المخلة
وهنا ارتبكت ولم أعرف ماذا أفعل ... أغلقت الكمبيوتر... جاءتني فكرة خطيرة سيطرت على تفكيري .... لا أمل في هذه الحياة و سأنفضح عاجلا ام اجلا... فلما اتحمل العذاب لبقية عمري ... لما لا أنتحر ؟ الأمر سهل ...أخرج من الشرفة ..ألقي بنفسي .. وستنتهي كل معاناتي في لحظات ...مضى عليّ الليل طويلا كئيبا متعبا مملا ...كنت أسعى الى النوم فلا أستطيع ... أتقلب يمنة ويسرة بلا فائدة ...حتى ضجرت...فقمت من فراشي وتوجهت نحو الشرفة ... مرّ علي شريط حياتي كقطار سريع ... تذكرت طفولتي الساذجة ..... رأيت أصدقائي على مقاعد الدراسة ... رأيت نفسي بين اهلي وأصدقائي ...مرّت عليّ ضحكاتي وأنا صغيرة ألعب وألهو في دفئ امي و أمان أبي غير مبالية بالحياة ولا متاعبها ... وتذكرت كيف كنت وكيف أصبحت ... وهنا فرضت يداي ونظرت الى الأسفل ... شعرت برهبة في البداية ...سأنتحر .. سأموت ...

انتهى !!!
الجزء الثاني والعشرون
،
انتفض جسدي عند ذكر الموت وبدا لي وحشا فظيعا فاتحا فمه يريد أن يبتلعني ..
تماسكت وتصوّرت وقع النبأ على أمي وأبي ...والحزن والأسى الذي سيسيطر عليها وترغرغت الدموع بعيني، وتصورت الناس يحفون بالجنازة ويقفون على القبر والخطباء يؤنبونني ...أحسست بجسدي منهكاً والتعب يأخذ مني مأخذه...فرجعت الى غرفتي واضطجعت على طرف السرير...أخذني النوم ثم أفقت ضيقة الصدر ..مكروبه النفس ..مظلمة الاحساس .. ونظرت الى ساعتي ..فاذا بالفجر قريب... كنت سارحة في تأملاتي حين فاجئني صوت المؤذن ..يصيح على المئذنة ...
يا أرحم الراحمين ...
كنت كمن مسّ شريطا من الكهرباء فاختلع جسدي كله..
وثاب عقلي ..يا أرحم الراحمين ... يا أرحم الراحمين ...ووجدت نفسي أقولها وأرددها ...وانتبهت الى نفسي أين كنت ؟ الانتحار ...هل نسيت رحمة ربك ؟؟ هو الذي خلقني وهو الذي يتصرف بي .. وهو أرحم بي من الام بابنها الرضيع ...ثم ماهي نتيجة الانتحار ...جهنم وهل أطيقها ..وهل الانتحار يخلصني مما انا فيه ؟؟
ثاب إليّ عقلي وأدركت أن ما كنت فيه كان للشيطان فيه حظ كبير ... صحيح قد أكون مذنبة وغافلة ولكن أليس الله هو الغفار الرحيم ... الله هو الستير الذي يستر على عباده كثيرا من القبائح والفضائح ولا يفضحهم في المشاهد،
لم لا أتوب الى الله وأستغفره مما فرطت فيه و أستأنف حياة جديدة ... تقوم على التقوى والعبادة والتمثل لأوامر الله ...وهنا ثار سؤال في نفسي ...وهذه الذنوب الكثيرة والمعاصي... ماذا تصنعين بها وأنت لا تتوبين للتوبة وإنما تتوبين خروجا مما أنت فيه .. وعرفت بفطرتي أن هذا السؤال من عمل الشيطانوتذكرت قوله تعالى:
{قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً},
وملأ قلبي نور القرآن بقوله تعالى:
{إِنَّ اللَّهَ لا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ}
وتبسمت ثم انفجرت باكية وأنا أرفع يدي عاليا وأقول :الحمد لله .. الحمد لله يا أرحم الراحمين. رضيت بقضائك يا أرحم الراحمين ..وعلا صوت المؤذن :الله اكبر فانتفضت وقلت الله أكبر .. الله اكبر .. وقمت وصليت صلاة الفجر على أكمل وجه وعندما انتهيت رفعت يدي الى السماء و بكيت ... رجعت الى خالقي و مولاي ...
اصبحت اضاعف الصلوات وأصحو لصلاة الفجر واصلي النوافل وأدعو الله ان يبعد هذا الشيطان أحمد عني وان يقبل الله توبتي ... وكل يوم ابكي على ما فرطت من عبادة حتى جفت دموعي ...
توجهت الى ملاك و أخبرتها بكل التفاصيل فأشفقت علي وأخبرتني انها ستظل الي جانبي و ستساعدني وستجد لي حلا عاجلا ام اجلا ... طمأنني حديثها .... ودعيت ربي كثيرا في صلاتي .... و ذهبت لأنام ... وأحلامي كلّها كانت عبارة عن كوابيس ... استيقظت من نومي ... توضأت وصليت الفجر ... ثم عدت الى النوم مرة تانية
استقيظت في حدود الساعة العاشرة ... فتحت الفايسبوك فوجدت رسالة من ملاك تقول بأنها وجدت لي حلا ... طبعا طرت من الفرحة ... وانتظرتها بفارغ ... استغفرت الله و دعوته كثيرا في تلك الاثناء ... هاهي ملاك متصلة
ملااااااااااااااااك ماهو الحل اخبريني ارجوووووووووك
ملاك: لاداعي للحزن بعد الان يا صديقتي فلقد تكلمت مع اخي بخصوص موضوعك
ملاااااااااك هل تمزحين معي ام ماذا ... وماذا سيفعل لي اخوك ؟؟؟
ملاك: أمينة انا اقول لك ودعّي الحزن و اعزمني على فطور لاني سأحّل لك مشكلتك
لا تلعبي على اعصابي ... ساعزمك على فطور وعشاء فقط اخبرني كيف ستحلينها ؟؟؟
ملاك: ان اخي لقد كان هكر في يوم من الايام والحمد لله لقد تاب الان وهو سيساعدك
لم افهم كلامك ماذا يعني هكر
ملاك : يعني انه يستطيع اختراق جهاز احمد ويمسح كل صورك من عنده
انا : هل هذا صحيح ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!!
ملاك : اه لقد نسيت ان اخبرك !! هل تعلمين يا امينة... عندما أريت فايسبوك احمد لأخي قال لي بانه صديقه وانه يعرفه وهو شخص محترم ... لقد صدّم فيه بالفعل
انا : ليس محترما بل شيطان
ملاك : سأنهض انا الان . لأن اخي سيبدأ باختراق جهاز وانه يريد منك كلمة سر حسابك
أنا : حسنا ساعطيها له لا مشكلة
،
انتهى....
الجزء الثالث والعشرون ، الأخير.....
،
لم استطع النوم تلك الليلة وانا اتسال هل ستحل مشكلتي ... هل ساواصل حياتي من جديد ... هل ساقدر على الابتسامة مرة اخرى ... لابد ان الله استجاب لدعواتي ... الحمد لله ... الحمد لله ..كم انت كريم يارب ... ساعات و ساعات وانا انتظر ملاك لـتأتي الى بيتنا وتطمئنني ... هاقد اتى الصباح و لم تأتي لماذا ؟... ربما لم يستطع اخوها اختراق جهازه ربما ... وسرعان ما تشتت أفكاري عندمت سمعت طرقا على الباب ... انها ملاك أخيرا وصلت ...
ملاك اخبرني ماذا جرى ؟؟؟؟؟
ملاك : لقد حلّت مشكلتك وتم اختراق جهاز الشيطان وحذف أخي كل صورك من جهازه بل وقام ايضا باخد صور له ولاهله وهدده بأنه لو هددك او هدد اي بنت مسلمة مرة اخرى سيفضحه وسينشر صوره وصور اهله
لست أدري ماذا انتابني وأنا أسمع كلام ملاك
كدت أصفق ... أصيح ... أقفز ... ضممتها اليّ ...وقبلتها وبكيت ... عواطف متعددة اجتاحتني.. ولكني تذكرت فضل الله علي فخررت على الأرض ساجدة ... وقلت: الحمد لله والدموع تترغرغ في عيني ..ودعت ملاك و صعدت الى غرفتي ... والطرب مسيطر عليّ يستفزني ... وانتبهت إلى نفسي أنني أدندن بأغنية قديمة ...وتوقفت عن الغناء وقلت: أستغفر الله ... فالوقت وقت حمد واستغفار ثم انطلقت أتمتم: الحمد الله..الحمد لله
غيرت ثيابي وارتحت على سريري....اقتربت الساعة الى الواحدة زوالا....بقيت جالسة افكر في فضل ربي عليّ.... سارحة كليا.....حين قطع افكاري صوت استلام جوالي لرسالة.....فتحتها فدق قلبي بسرعة البرق...كان رقم رامي تقول الرسالة:
لم استطع....لم استطع ان انساك يا أمينة.......لم استطع....ان اتوقف عن حبك.....اجل....مازلت احبك ...وقطعت علاقتي بشروق من أجلك ... أتمنى ان نعود كما كنّا .... وأنا اسف على كل لحظة جرحتك فيها ...
ابتسمت ابتسامة لا ارادية وكنت سأرد عليه برسالة تعبر عن حبي له ... وفي نفس اللحظة كان صوت المؤذن لأذان الظهر قد انطلق: الله أكبر .. وتذكرت التوبة وعهدي لله ..
فارتخت يدي .. وجمد وجهي وقلت: الله أكبر... فقد وضحت الطريق وظهر السبيل .. فلا مجال للعودة أو التردد وأدرت ظهري لرامي وما الى ذلك من مغريات الدنيا ... فما أحلى التوبة ... وما أحلى الطريق الجديدة!!

$$$$$$النهاية$$$$$$
تمت بحمد الله
الرواية بقلم : أمينة الاسلام

شكرا لكل من شجعني واسعدني بتعليقه ورده
وجعلني اتحمس لكتابة المزيد
شكرا لكل من وقف الى جانبي
شكرا لكم جميعا واتمنى تكون الرواية حازت على اعجابكم


 
 
رد مع اقتباس
 
 
   
  #11  
قديم 05-04-2016, 12:20 PM
الصورة الرمزية جنيــن
:: عضو مميز ::
______________
View جنيــن's Photo Album  جنيــن متواجد حالياً
 
فتاة ضحية فايسبوك



وتحية خاصة لكل من :
Mona mem
mero sharaf
نــور الرحمــن
نجمةفي السماء
??v?y ????
smpa
MariamAhmed
*رودى*
روضتي حبيبتي
*Nourhan*
عروس النيل2
شعري منكوش ولابسه منفوش
بنوتة مؤمنة بالله
lolo_1999
كبريائى يكفينى
jojo jihar
فتوكة العبقرية
سراب ستار
يارب نفسي افرح
الدلوعه ميرو
remo memo
eye sad
مونى 85
الطير الرومانسي الهادي
Ayoka.M.G
bnota moslema
اجمل فراق
ارجورضاالله
سماسو
nony-2
ghazala25
المسلمه العصريه
Princess Nora
وردة بنفسجية
ام ميدو وبيدو
Zoka
dodo hosam
happygirl777
Some.Asmaa
elmalak elhazeeeeeeen
um al hana
MaNoOSha
فلللله
lovely mero 21
amrmarzok
bisant aladdin bosbos

جزاكم الله كل خير

وفى نهاية كلامى اريد ان لكل شاب " عامل تعامل " فأن الله لا يغفل ولا ينام
وسوف يأتى اليوم الذى تندم فيه على كل ما فعلته بكل بنت
و أريد ان اقول إلى كل أخت مسلمة . حذار حذار من الذئاب البشرية!!

احذري من ذلك الشاب الذي لم يعرف معنى الإيمان ....ولم يذق طعم الأخلاق ...

قبل أن تقومي بأي خطوة في عالم الإنترنت _ هذا العالم المجهول _ فكري

لا أقول مرة بل ألف مرة ....وتذكري قول ربنا ( يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور )



 
 
رد مع اقتباس
 
 
   
  #12  
قديم 05-04-2016, 12:20 PM
الصورة الرمزية جنيــن
:: عضو مميز ::
______________
View جنيــن's Photo Album  جنيــن متواجد حالياً
 
فتاة ضحية فايسبوك



السعيد من وعظ بغيره ....كم من أخت مسكينة غافلة ذهبت ضحية مؤلمة لعلاقات

الات و الفايسبوك و الشات... لو تعلمين كم من مجرم متربص بالفتيات الغافلات...

كم من علاقة ظاهرها الرحمة وباطنها العذاب ...لا تقولي أختي الغالية العلاقة

شريفة والقلوب طاهرة ...فإن الشيطان عدو متربص

احذري من أساليب الذئاب البشرية ....كلمات الحب !! ووعود الزواج !! وردود
الحنان !! وعبارت الشكر !

احذري من الفايسبوك .... ونشر صورك

لا تغامري أختي وتدخلي لعنة الشات ونار المحادثات الشيطانية

حافظتي على نفسك من الشهوات والشبهات

أسال الله أن يحفظك من كل سوء ومكروه....

والسلام عليكم ورحمة الله و بركاته



 
 
رد مع اقتباس
 
 
   
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة








الساعة الآن 04:37 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
منتديات بال مون - منتديات رومانس مون
  PalMoon.net