صفحة بال مون على الموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك

العودة   منتديات بال مون > منتدى الفن والأدب > منتدى روايات عبير وأحلام > الروايات العربية

الروايات العربية قسم مختص بعرض أشهر الروايات العربية






الرجاء استخدام خاصية البحث أدناه للبحث في الموقع:






إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #5  
قديم 05-04-2016, 01:15 PM
الصورة الرمزية جنيــن
:: عضو مميز ::
______________
View جنيــن's Photo Album  جنيــن غير متواجد حالياً
 
قالت لي لا تتركني فتركتني



إنتهى البارت الأول أتمنى يعجبكم
وش بيصير مع بطلتنا إحساس ؟
وش بيكون ردة فعل الأهل و بالذات فهد و تركي ؟


*:*
البارت الثاني :




نزل من الدرج بسرعة و يصارخ بكل صوته : يمااااااه يمااااااااااااااااه
جت أمه تركض : خير وش فيك تصارخ
قرب لها : يمه صدق اللي سمعته ؟
أمه باستغراب : وش سمعت يا ولدي
: إحساس
أمه : وش فيها إحساس ؟
صارخ : يمه لا تخبين علي
أمه : يمه أستهدي بالله
: يمه إحساس أنخطبت على فهد و فهد الحقير هو اللي كلمني و أمس كانت الشوفة كمان
أمه بصدمة : يا يمه أعقل كل ذا يصير في بيت أخوي و أنا ما أعرف أكيد راح يقولوا لي أخواني لا تنسى أن اللي تتكلم عليهم أولاد أخواني
تركي : يمه أنا متى قلت لك تخطبينها لي
أم تركي : يمه لا تستعجل الحين أنا راح أتصل على أم إحسان و أشوف الموضوع و راح أكلمها كأني مو عارفة بشي
تركي : أنا راح أطلع أجيب شي من غرفتي وجاي
*****
قاعدة بالصالة تبكي على حال بنتها بنتها اللي ما شافت شي من الحياة يكون فيها سرطان و بالدماغ كمان قطع تفكيرها صوت التلفون اللي يرن قامت و مسحت دموعها و ردت : ألو
أم تركي : آلو السلام عليكم
أم إحسان : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أم تركي : شلونكم عساكم طيبين
أم إحسان بحزن بس ما فهمته أم تركي : الحمدلله على كل حال
أم تركي "وكمان مخبية يا مرة أخوي أصلا يحصل لها تلاقي مثل ولدي" : أبيك في موضوع
أم إحسان كاتمة نفسها مو عارفة وش تقول لها : تفضلي يا أم تركي أنا أسمعك
أم تركي : أبي بنتك لولدي تركي
هنا أجت الصاعقة على أم إحسان هنا ما قدرت تمسك نفسها و أنفجرت بالبكاء
أم تركي أستغربت : وش فيك يا هدى
قالت بصوت متقطع مرتجف من البكاء : إ إحس ا اس يا نجوى إحساس
أم تركي خافت : وش فيها تكلمي لا تخوفيني
أم إحسان : طلعت نتائج الفحوصات حق إحساس
أم تركي : إيه بشريني وش قالوا لها
أم إحسان بصوت باكي : سرطان بالدماغ
أم تركي وقفت بصدمة : وش تقولين
أم إحسان ما قدرت تتكلم و سكرت الخط و قعدت تبكي
أم تركي : آلو آلو
دخل الغرفة و شاف أمه : إذا ما ردوا ع تلفون البيت أتصلي على رقم إحساس معك ولا أعطيك إياه ؟
أم تركي : ........
تركي : يمه ويييييييييييين أنا أكلمك تكفين لا تضيعين الوقت
أم تركي : تركي ... إحساس عندها
ما قدرت تكمل
تركي : يمه وش فيك ترى راح أجن بسرعة كلميهم
أم تركي : إحساس مريضة يمه
تركي أنصدم : وش فيها يمه
أم تركي : يمه إحساس عندها سرطان بالدماغ
ما عرف يتكلم : وش تقولين يمه قولي غير هالكلام يمه أنا أحبها يمه لا تقولين هالكلام مرة ثانية أنا عارف انك ما تحبينها بس مو لهالدرجة
أم تركي أنصدمت من كلام ابنها وما عرفت وش تقول
طبع من عند أمه على غرفة أخته : سجا سجا و فتح الباب بقوة
فزت من مكانها : انت متى راح تتعلم تدق الباب ؟
تركي بعصبية : مو وقتك الحين
سجا شافت عصبية أخوها و عرفت انه عرف أن إحساس أنخطبت لأن لمياء قالت لها قبل شوي : تركي ترى كل شي بهالدنيا قسمة و نصيب
تركي : أخذ جواله و دق على رقم إحساس و طلع مقفل أخذ جواله و رماه ع الجدار وتساقطت أجزاء الجوال ع الأرض



 
 
رد مع اقتباس
 
 
   
  #6  
قديم 05-04-2016, 01:15 PM
الصورة الرمزية جنيــن
:: عضو مميز ::
______________
View جنيــن's Photo Album  جنيــن غير متواجد حالياً
 
قالت لي لا تتركني فتركتني



أخذت جوالها ما تعرف كيف مسكت الجوال و دقت و رفعت رأسها له : م مغلق
قام يصارخ : ليش لييييش ولف لها وبنفس عصبيته : أتصلي على خالي
سجا بخوف : خالي منو ؟
تكلم بنفاذ صبر : خالي محمد
أتصلت ومدت له الجوال أخذه بقوة وحط السماعة على أذنه ويسمعه يرن و ضابط أعصابه لين ما رد : ألو السلام عليكم خالي
أبو إحسان : وعليكم السلام والرحمة
تركي : صدق يا خالي اللي سمعته ؟
أبو إحسان تنهد : الحمدلله على كل حال يا ولدي
تركي أختفت ملامح العصبية منه و تبدلت بسرعة لملامح مكسورة حزينة : وش تقول يا خال إحساس توها صغيرة
أبو إحسان : يا ولدي المرض ما يعرف صغير ولا كبير
تركي : وهي الحين كيف حالتها ؟
أبو إحسان : من جينا وهي مقفلة على حالها الغرفة
تركي : لازم أحد يكون عندها ما يصير تقعد لحالها أخاف تسوي بحالها شي
أبو إحسان : ما راح نضغط عليها بعدين إحساس عاقلة ما راح تعمل بحالها شي أعذرني يا ولدي راح أسكر الحين
تركي للحين مو قادر يتقبل الوضع : خذ راحتك في أمان الله
سكر و رمى الجوال جمب أخته على السرير و قعد على طرف السرير و حط رأسه بين إيدينه و قعد يبكي بصمت
سجا عارفة انه أخوها يحب إحساس بس ما توقعته يبكي عشان أنها أنخطبت : تركي لا تعمل بروحك كذا
ناظرها و الدموع على وجهه : إحساس يا سجا
سجا : أنا عارفة انك تحبها بس هالدنيا نصيب وان شاء الله ربنا راح يعوضك باللي أحسن منها
تركي فهم أن أخته مو فاهمة شي : سجا .. إحساس عندها سرطان بالدماغ
سجا شهقت : انت وش تقول
تركي قام ومسح دموعه بسرعة : أنا طالع
وما مداها تتكلم وكان أسرع منها وطلع
قعدت تبكي و أخذت جوالها و أتصلت على لمياء : لميااااااااء
لمياء سمعت صوت بكاء سجا : سجا وش فيك خوفتيني
سجا ببكاء : إحساس مريضة يا لمياء
فزت من مكانها : إحساس
أم فهد لفت على بنتها : بسم الله الرحمن الرحيم وش فيك ؟
سجا : ايه
لمياء : وش فيها ؟ أصلا منو قال لك ؟ أمس كنا عندهم وما فيها إلا العافية
سجا : اهئ اهئ
لمياء : سجا لا تعصبيني وش فيها إحساس ؟
سجا : فيها سرطان بالدماغ
لمياء عصصصصبت : انتي ايشبك اليوم ؟
سجا وهي تبكي : والله العظيم الحين تركي كلم خالي محمد و قال له
لمياء : انتي متأكدة ؟
سجا : ليش هالموضوع فيه مزح ؟ و سكرت الخط و قعدت تبكي
لمياء لفت على أمها : يمه طلعت نتائج الفحوصات حق إحساس
أم فهد بفرح : الحمدلله بشري يا بنيتي
لمياء نزلت عيونها : يمه إحساس عندها سرطان بالدماغ
شهقت : وش تقولين
لمياء نزلت دمعة على عيونها : والله يمه هذا اللي قالت لي عليه سجا
أم فهد قامت أنا راح أتصل و أتأكد
لمياء : يمه مافي داعي سجا قالت إن تركي كلم عمي محمد و هو اللي قال له
أم فهد : و فهد عارف ؟
لمياء : لا أصلا مين راح يقول له ؟ وش بتكون ردة فعله ؟
أم فهد : الله يستر و راحت عند ابنها وتشوف انها راح تقدر تكلمه ولا ما تقدر و خلت لمياء براحتها ?نها تعرف بنتها ما تبكي قدام أحد
*****
قاعد و بيده جواله يحركه يمين و شمال و مستغرب أن جوالها كان يرن وبعدين مغلق و هي ما طمنته انهم رجعوا من المستشفى ولا لا "ياربي أحفظها من كل شر"
دخلت عليه أمه وقف و أبتسم لها
دخلت تتصنع الابتسامة : السلام عليكم
فهد : وعليكم السلام تعالي يمه إجلسي
أم فهد : لا يمه بس جيت أتطمن عليك و باطلع الحين
فهد أبتسم : يمه لا تخافين ما أكلم إحساس الحين
أم فهد أبتسمت و الدمعة في عينها : عارفة يمه
فهد أستغرب و قرب ?مه : يمه فيك شي ؟
أم فهد بكت
فهد خاف زيادة : يمه وش فيك
أم فهد : يا يمه انت مؤمن بقضاء الله وقدره


 
 
رد مع اقتباس
 
 
   
  #7  
قديم 05-04-2016, 01:15 PM
الصورة الرمزية جنيــن
:: عضو مميز ::
______________
View جنيــن's Photo Album  جنيــن غير متواجد حالياً
 
قالت لي لا تتركني فتركتني



أم فهد : إحساس
فهد قبضه قلبه : وش فيها إحساس يمه ؟
أم فهد : يمه إحساس عندها سرطان بالدماغ
هنا كانت الصدمة قوية على فهد
أم فهد : يمه فهد خلي إيمانك بالله قوي
فهد : يمه شتقولين ؟ يمه أمس ما فيها إلا العافية يمه ليش تقولون هالكلام أنا قلت لها راح يقولون إنه هبوط هذا اللي كنا متوقعينه لا لا لا قولوا غير هالكلام أصلا هي ما كلمتني للحين ... أخذ جواله و أتصل عليها : ليش جوالك مغلق يا إحساس ؟ أخذ مفاتيح سيارته ونزل و راح لبيت عمه
*****
قاعدة بالصالة ما تحركت من مكانها من لما قفلت الخط على أم تركي سمعة جرس الباب وهي عارفة أن زوجها معاه مفتاح والباب يندق بجنون قامت بسرعة و فتحت الباب لما عرفت انه فهد
فهد وقف قدامها : شلونك خالتي
أم إحسان بحزن : الحمدلله على كل حال يا ولدي أتفضل
فهد مشى معاها و نزلت دمعة من عينه و أبتسم : طيب خالتي شلون العروسة
أم إحسان أستغربت من طريقة كلامه ناظرته و يا ليتها ما ناظرته و أنصدمت من شكل فهد وهو يبكي و يبتسم بنفس الوقت
فهد الطويل و العريض فهد الشخصية القوية فهد اللي ما يهزه شي يبكي الحين
أم إحسان جلست على الكرسي و حطت وجهها على إيدها اللي سانداها ع الكرسي و قعدت تبكي
فهد جلس عند رجولها : لا لا لا ليش تبكين إحساس مافيها شي و لا تكذبون علي
هذا الكلام زاد على أم إحسان بكاها
فهد : خالتي لا تبكين إحساس ما فيها إلا العافية
هي تمزح معاكم
أم إحسان ما وقفت بكاء
فهد رفع صوته : خلااااااااااااص قلت لك انتوا ما تفهمون
*****
كان يمشي ع البحر و هموم الدنيا فوق رأسه كيف ما يهم و هم يقولوا له أخبار مو حلوة في وقت واحد "يا ليت فيني ولا فيك يا إحساس" أستغرب لما شاف خاله قاعد ع البحر و راح له و جلس جمبه : هونها يا خالي هونها
رفع رأسه لابن أخته : انت ايش يجيبك لهنا
تركي : آااااااااه يا خالي ايش أقول لك غير إلا اللي جابك جابني
أبو إحسان نزلت دمعة من عينه : والله اني لأعالجها في أحسن المستشفيات و لو أضطر الأمر اني أسفرها راح أسفرها
تركي : و أنا معك يا خالي اذا أحتجت أي شي كلمني
أبو إحسان : يا ليت المرض يجيني و لا يجيك يا بنيتي
تركي تأثر من كلام خاله بس ما بين له و سنده عشان يقوم : يلا يا خالي جو البحر هالأيام مو حلو
أبو إحسان قام مع تركي و طلعوا سيارة تركي و وصله البيت و دخلوا البيت أنصدموا بشكل فهد اللي كان ساند نفسه برجل الكرسي و يبكي بكاء محد شافه من قبل يبكيه حتى أن تركي تقطع قلبه عليه
فهد ناظرهم بعدم اهتمام ووجه نظره لتركي و بعصبية : خلااااااااااااص حطيت عينك عليها أرتحت الحين أرتحت يالكلب
تركي كان ماسك حاله بالموت عشان خاله : احترم نفسك
فهد قام و راح له : و إذا ما أحترمت وش راح تعمل يلا وريني الحين أنا قدامك
أبو إحسان وقف بينهم : انتوا الاثنين اطلعوا برا
لفوا لأبو إحسان و ناظروا بعض بحقد
أبو إحسان بصوت مرتفع : اطلعوا برا الاثنين محد يحس منكم اطلعوا
طلعوا و كل واحد محمل الثاني المسؤولية
فهد : الأيام بيننا يا تركي
تركي : وريني وش بتعمل هه اللي على إيدك
فهد : راح تشوف و راح على سيارته و ركبها وحرك وبسرعة وما درى بنفسه إلا وهو قدام بيت "آااااااااه يا رند حتى و بعد ما تزوجتي رجعت لك ما بطلت هالعادة يا فهد بس إن شاء الله زوجها ما يكون موجود " نزل من السيارة ودق الباب
*****
كانت قاعدة ببجامتها في الصالة تطالع التلفزيون بس أستغربت لما سمعت جرس الباب : غريبة مين اللي جايني معقولة بدر جاء بس مو وقته الحين ايش اللي مو وقته الساعة الحين
قاطعها دخول الشغالة : ماما في واحد يقول يبغى ماما رند
رند باستغراب : منو ذا ؟ و بصدمة : لا يكون دخلتيه ؟
الشغالة : لا هو يجلس عند الباب
رند : طيب روحي انتي انا أروح أشوف مين ذا اللي جاء يبيني لبست جلالها و طلعت من الصالة و راحت عند الباب أستغربت من اللي معطيها ظهره العريض و اللي شبهت فيه : عفواً أخوي ؟
لف لها بعيونه المليانة دموع : رند كيف حالك ؟
هنا جات الصدمة الكبرى على رند بعد انقطاع دام 6 أشهر تشوف فهد : فههد قالتها بصوتها المرتجف و عيونها اللي مليانة دموع
ما صدق انه واقف قدام رند و بسرعة رمى نفسه بحضنها و هي ضمته بقوة و قعدوا يبكوا
رند ببكاء : وحشتني يا فهد
فهد مكتفي بالبكاء وما تكلم و قاعد يضمها أكثر رند تذكرت قبل لما فهد يجيها وهو متضايق و يبكي و هي تخفف عليه بس لما حب إحساس ما صار مثل أول و صار يحكي لإحساس كل شي و الظروف اللي صارت لهم <بعدين بتعرفوها ^_*
فهد وهو يبكي : رند أنا محتاج لك
رند ضمته : فهد حبيبي أدخل و أحكي لي وش فيك و ايش اللي ذكرك فيني وابتسمت وسط دموعها
فهد : بدر موجود ؟
رند : لا بشغله و أن شاء الله ما يجي الحين
دخلوا الصالة قعد فهد على السوفا و رأسه بين إيدينه و قعدت رند جمبه : فهد وش فيك ؟
فهد : ......
رند : فهد ايش صار ؟ لا تخوفني
فهد على نفس حاله : إحساس
رند بخوف : وش فيها إحساس؟



 
 
رد مع اقتباس
 
 
   
  #8  
قديم 05-04-2016, 01:16 PM
الصورة الرمزية جنيــن
:: عضو مميز ::
______________
View جنيــن's Photo Album  جنيــن غير متواجد حالياً
 
قالت لي لا تتركني فتركتني



رند على أعصابها : فهد لا توترني و ايش ؟ كمل
فهد : وعندها سرطان بالدماغ
شهقت : لا حول ولا قوة الا بالله انت متأكد ؟
فهد ناظرها و دمعت عيونه : آااااااااه يا رند ماني مصدق
رند حاولت تهديه : فهد حبيبي لا تخاف قول لها تعمل الفحوصات و الأشعة مرة ثانية يمكن غلطوا
فهد ناظرها نظرة ما فهمت معناها
رند : و إذا فيها ...... لا تخاف بتتعالج و بتصير مثل أول و راح نفرح فيكم
فهد : وهذا اللي خايف منه إني ما أكون من نصيبها
رند : لا تقول هالكلام يا فهد راح تتعالج العلم أتطور
فهد : رند انتي تعرفين علاج السرطان كم يجلس يتعالج المريض
رند باستغراب : ما فهمت قصدك
فهد : رند أنا أحب إحساس بس ماني مستعد أضحي بعمري عشان أنها تتعالج و فوق هذا كله يا تصيب يا تخيب
كانت قاعدة تسمعه و مو مستوعبة الكلام اللي يقوله : انت صار لعقلك شي ؟
فهد : لا بالعكس اليوم أول مرة أفكر بعقلي
رند بعصبية : انت من صدقك ؟ انت كيف تخليها بهالظروف ؟
فهد : صعب علي اللي يصير بس لازم أعمل هالشي تركي ولد عمتي يحبها
رند : لا مو صدق .... انت فهد ؟
فهد : رند لا تزيديها علي ترى اللي فيني كافيني
وقام و عيونه حمراء : أنا رايح سامحيني إذا ثقلت عليك و راح و خلاها قاعدة بمكانها مو مستوعبة اللي قاله "6 شهور ما أشوفه و يوم يجيني يقول لي كلام ما ينقال" : لا حول ولا قوة إلا بالله
وما أنتبهت للعيون اللي تراقبها من لما كان فهد موجود
*****
قاعد مع زوجته يفكروا بحل لبنتهم : طيب هي ما صحت للحين ؟
تنهدت : لا قبل ما يجي فهد رحت أشوفها كانت نايمة
رجع رأسه لوراء : أن شاء الله راح تتعالج و تصير أحسن من أول
أم إحسان : آمييييييييييين يا رب
سمعوا رنة جوال أبو إحسان أخذ الجوال وناظر زوجته بسرعة : قلتي لإحسان عن شي ؟
أم إحسان : لا ما كلمته ليش هو اللي يتصل ؟
أبو إحسان تنهد : إيه ... بس هو لازم يعرف
و رد ع الجوال : ألو السلام عليكم
إحسان : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته هلا يبه
أبو إحسان : هلا فيك يبه شلونك يا ولدي ؟
إحسان : الحمدلله زين انتوا شلونكم عساكم طيبين؟ شلون الغالية ؟
أبو إحسان ناظر زوجته اللي قاعدة تبكي : الحمدلله على كل حال كانت عندي و راحت المطبخ بعدين أخليها تكلمك
إحسان : أن شاء الله بس وصل لها السلام و قول لها تدعي لي المهم وش الجديد ؟
أبو إحسان : ......
إحسان بمزح : كذا أنا أعرف من الغريب و ما أعرف منك و لا من أمي و لا حتى منها
أبو إحسان : انت من قال لك ؟
إحسان : قال لي فهد أصلا هي وينها أدق على جوالها مغلق ؟ بنتك صايرة تتغلى هذا وهي ما تزوجت كيف لا تزوجت هالمجنون فهد
أبو إحسان فهم قصد إحسان و فهم انه مو عارف بموضوع مرض إحساس : صار كل شي بسرعة وما قدرنا نكلمك
إحسان : طيب راح أعديها لكم بس يا يبه لو تشوف فهد كيف كان يكلمني وهو مستانس وين العروسة ؟ أبي أبارك لها
أبو إحسان بصوت فيه نبرة الحزن والجدية : إحسان .... أختك عندها سرطان بالدماغ

توقعاتكم ^_* :

- من تكون رند ؟ وش علاقتها بفهد ؟ ايش سبب انقطاعهم 6 شهور ؟
- ايش بتكون ردة فعل الأهل من تصرف فهد بالذات تركي ؟
- إحسان وش بتكون ردة فعله بعد ما عرف بمرض أخته ؟

انتهى البارت الثاني واتمنى يكون عاجبكم ^_^

البارت الثالث




فتحت عيونها بسرعة و جلست ع السرير و حطت يدها على صدرها : بسم الله الرحمن الرحيم وش هالحلم اللي حلمته
قامت بسرعة و فتحت شنطتها وطلعت جوالها و شغلته و شافت الاتصالات و المسجات : يالله وش فيهم اليوم كلهم داقين علي
و شافت اسم تركي : كمان تركي دق يالله مبين انه عرف بخطبتنا خليني أدق على فهد أطمنه انه ما رحنا المستشفى أخذت جوالها و دقت عليه "وش فيه ما يرد علي" : مبين انه مشغول بس بدق مرة ثانية الجوال يرن في أذنها و رفعت رأسها للباب اللي أندق أبتسمت لما شافت أمها : هلا يمه
أم إحسان مستغربة من إبتسامتها اللي ما شافتها اليوم : هلا حبيبتي


 
 
رد مع اقتباس
 
 
   
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة








الساعة الآن 05:13 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
منتديات بال مون - منتديات رومانس مون
  PalMoon.net