صفحة بال مون على الموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك

العودة   منتديات بال مون > منتدى الفن والأدب > منتدى روايات عبير وأحلام > الروايات العربية

الروايات العربية قسم مختص بعرض أشهر الروايات العربية






الرجاء استخدام خاصية البحث أدناه للبحث في الموقع:






إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #5  
قديم 05-04-2016, 02:00 PM
الصورة الرمزية جنيــن
:: عضو مميز ::
______________
View جنيــن's Photo Album  جنيــن غير متواجد حالياً
 
قريتي المظلمة



أمي بصوت أكثرة حدة : عودي إلى المطبخ هيا بسرعة لا تكثري الجدال
عدت إلى المطبخ بحزن وباستغراب أن أمي ترفض أن أستقبل أحمد .
.................................................. ..........................
بيت ياسمين


كنت جالسة أدلك قدما أبي . أبي كبير بالسن ومريض وأنا ابنته الوحيدة التي بقيت معه بعد وفاة أمي كنت أعتني به كثيرا وأحرص عليه .فوجئت بطرق على بابنا ثم ذهبت لأفتح .
وجدته علي
كلمني وهو يضع عينيه على الأرض : السلام عليكم
أنا مازلت متفاجأه : وعليكم السلام
ثم قال وصوته منخفض : اذا سمحتي هل زادك عندكم شيء على الغداء
فهمت مايريد وابتسمت : اسفه جدا علي لم أجلب لكم الطعام اليوم
انتظرني لحظة .
.................................................. .................

عند علي


شعرت بالحرج من عادتي ألا أطلب من أحد شيء أبدا حتى لو مت جوعا ولكن ياسمين يختلف معها الوضع كثيرا لا أعرف .
أتذكر في صغري كيف كانت ياسمين صديقتي العزيزة كنت أخبرها بكل أسراري .
كنت أخبرها عن ما ينتابني من حزن بعد وفاة والداي .
كنت أخبرها عن أخوتي وكيف أعاني وأنا أعتني بهم
كل ذلك كان في المـــاضي الآن كبرت وهي كبرت وأصبح لكل منا طريقه .
جلبت لي قطعا من الخبز وأعطتني اياه وقالت : اعذرني ياعلي هذا الذي وجدته فقط
ابتسمت وأخذته وقلت : لابأس جزاك الله خير على فكرة كيف حالك والدك
ردت علي : الحمدلله على كل حال . على حالته مازال مريضا
أدرت ظهري كي أرحل ثم التفت اليها : الله يشفيك والدك
رددت علي : آمين الله يسمع منك .
خرجت من عندها وأنا أحمل قطع الخبز ثم سمعت صوت طلق ناري العصافير بدأت تطير مذعورة من الصوت
ركضت لأرى ما الذي يحدث وجدت الفقيه ومعه هادي شقيق طارق وجمع من الناس و
رأيت شخص مضجرا بدمائه ملقى على الأرض وهادي يشير بالمسدس نحوه
عرفت بعدها أن هادي قتله .
سألت المتواجدين بالمكان : ما الأمر لماذا قتله ؟
تحدث الي أحدهم :الفقيه أخبر الشيخ طارق أن هذا الرجل يبيع المخدارت على الناس ولذلك أصدر الشيخ طارق أمر بقتله ليرتدع الباقين عن ذلك
عدت بعدها لأنظر الى الجثة عرفته هذا الشخص لا يفارق مسجدنا أبدا أنه يصلي دائما لايمكن أن يبيع المخدارت
لكن لماذا يقتلونه ما السبب ؟
ياالله أنا نعوذ بك من الظلم


عند طارق
كان طارق يجلس في الحديقة صباحا كعادته مع ابنه الصغير "ريان" .كان ريان يشرب الحليب على الطاولة ووالده يراقبه .

هو يحب ابنه كثيرا ولا يفارقه أبدا . وربما يكون ابنه الوحيد الذي لا يناله من قسوة طارق شيء . اقتربت منه وبابتسامة : صباح الخير

نظر إلي وهو يحرك شفتيه بضيق : صباح النور
جلست مقابلا له على الطاولة كنت أشعر بعدم الارتياح وأنا أجلس معه
.ثم سكبت لنفسي كأس من الحليب .كانت عينيه ترعبني يراقب كل حركة أقوم بها .
تفاجاءت بأخي هادي قد اتى وهو يحمل بندقيته على كتفه .شعرت أن بالأمر شيء سيء
طارق بابتسامة : هاه بشرني قتلته .
هادي وهو يبتسم : انتهينا منه
تساءلت بخوف : ما الذي حدث ماذا تقصدون ؟
قال لي طارق بعد أن غير وجه من ابتسامته إلى وجه غاضب : ليس من شأنك
رددت عليه : كما تشاء ليس من شأني .
.................................................. ..........................
ياسمين


كنت أنظر الى أبي الذي بدأ المرض يشتد عليه أكثر فأكثر نظرت إليه بحزن وقلة حيله :
أبي الحبيب هل ترغب أنا أنادي لك الطبيب



 
 
رد مع اقتباس
 
 
   
  #6  
قديم 05-04-2016, 02:00 PM
الصورة الرمزية جنيــن
:: عضو مميز ::
______________
View جنيــن's Photo Album  جنيــن غير متواجد حالياً
 
قريتي المظلمة



طرقت الباب على بيت علي فتح لي شقيقه محمد .
وبدهشه : نعم ماذا تريدين ؟
قلت وأنا أنفاسي تخرج بصعوبة من شدة الركض : أين علي ؟
رد علي : علي بالداخل
صرخت في وجهه : ناده لي بسرعه
سمع صوتي علي وخرج لي : نعم مابك ياياسمين
بكيت عندما رأيته : أبي ياعلي لقد اشتد عليه المرض لم يعد يرد علي
رد علي بارتباك : حسنا اسبقيني لمنزلكم ابقي معه سأنادي الطبيب .
غادرت عائدة إلى بيتنا .
.................................................. ................................
عند نورة


مرت بجانبي وهي تركض بسرعة ناديت باسمها عدة مرات لكن لم تنتبه لي صرت أتساءل في نفسي ما الذي حدث لها لماذا تجاهلتني
فجأة رأيت أحمد قادم نحوي ابتسمت : أهلا أحمد ما أخبارك
أحمد مبتسما : بخير الحمد لله
صرت واقفه أنا و هو كالحمقاء لا ندري ماذا نقول ثم تكلم هو قائلا : بالأمس كنت عندكم وأخبرت والدك بموعد زواجنا.
أنا بخجل : حسنا لا بأس
ثم سكتنا مجددا بعدها تكلم هو : حسنا أنا أستأذن
أنا وأنا أمسك فمي حتى لا أضحك : إلى اللقاء
بعدها سمعت صوت لطالما كرهته ورأيت منه أنواع العذاب كان يقول لي : فرحه أليس كذلك يا عديمة الحياء
رفعت رأسي لأراه أمامي طارق بوجهه الغاضب الدائم وعينيه التي يحمل فيها شرا كبيرا لمن يراه
لطالما كان يؤرقني بنظراته الحادة تلك .
نظرت إليه بحده : نعم ماذا تريد .
رد علي وهو يبتسم : أردت أن أخبرك أن لا تري أحمد بعد الآن ولن تتزوجي منه وأيضا معلمتك أم أحمد لن تريها سوف تودعك
ردت عليه : لا يهمني ماتقول حما الله أحمد وأمه منك
ثم غادرت وكلامه مازال يرن في أذني
.................................................. .................................
عند ياسمين


كنت أبكي لقد مات أبي لم يعد يتنفس أختفى من حياتي صرت أصرخ وأبكي رغما عني لم أكترث بوجود علي والطبيب معي . لقد كان أبي عون لي بعد الله سبحانه الان أصبحت وحيده لم يبقى معي الا الله .
غادر الطبيب وبقي علي ينظر إلي بقلة حيله .
اقترب مني وقال : يكفي ياسمين أنت مؤمنة بالله اصبري وتحملي أن الله مع الصابرين
ثم اقترب من أبي وغطى وجهه بالعمامة التي كان يلبسها
وقال لي : ياسمين علي أن نقوم بدفنه هذا من إكرامه .
صرخت وبكيت : علي أنا متعبة ثم بعدها لم أحس بنفسي
لقد أغمي علي

فتحت عيني لارى نفسي وأنا على السرير تعبت كثير لم أعد أقوى على الحراك أول من خطر في بالي هو أبي قمت من فراشي بصعوبة وأنا أمسك رأسي الذي كدت أتقطع من الألم الذي به . لم أجده رأيت سريره فارغا فراشه مازال موجودا ولكن هو لم يعد موجود
مازلت أتذكر تهليله وتكبيره وتسبيحه كان هذا اخر ماكان يقوله ذهبت إلى باب منزلنا وفتحت أردت أن أشم بعض الهواء النقي . أشعر أني أكاد أختنق .أغلقت عيني ثم فتحتها بتعب .
سمعت صوت نورة يناديني : ياسمين ياسمين ياسمين
التفت إليها عادت إلي نوبة البكاء من جديد
نورة أمسكت بيدي وصارت تهدئني : يكفي ياسمين الحمدلله على كل حال
.................................................. .............................
بيت طارق

كنا نجلس أنا وأخـــوتي على الأفــــــــطار تفاجأنا بطرق الباب فتح أحد الحراس الباب ثم دخل الفقيه .
كان الفقيه بنحالة جسمه وقصر قامته . تفاجاءنا بمجيئه . وقفنا جميعا لنحييه ونرحب به
طارق كان فرحا بمجيئه : أهلا بالفقيه حياك الله
الفقيه : حياك الله يا طارق . لابد أنك علمت بوفاة عبد الله والد ياسمين
طارق وهو يجيب الفقيه: نعم لقد علمت
الفقيه : أذن تفضل لنجلس سأخبرك شيء بخصوص ياسمين .

جلس الفقيه على المقعد مقابلا طارق ثم وضع كلتا كفيه على عكازه وصار ينظر إلى طارق وطارق ينظر إليه ينتظره أن يتكلم هز رأسه طارق في إشارة للفقيه أن يتكلم
الفقيه بعد صمت تحدث : ياسمين لم يعد يسكن معهــا أحدا كما تعلم
طارق : نعم أعرف ذلك وماذا تريد أن نفعل
الفقيه وهو ينظر إلى عكازه : أتزوجها أنا
سكت طارق ثم انفجر ضاحكا : ههههههه ولكن يا فقيه أنت كبير في السن ولديك أولاد


 
 
رد مع اقتباس
 
 
   
  #7  
قديم 05-04-2016, 02:01 PM
الصورة الرمزية جنيــن
:: عضو مميز ::
______________
View جنيــن's Photo Album  جنيــن غير متواجد حالياً
 
قريتي المظلمة



سكت طارق يفكر قليلا ثم رد عليه : لا بأس سأذهب إلى بيتها ونكلمها بهذا الخصوص .
وقف الفقيه وهو يتعكز على عكازه ثم خرج خرج من المنزل
كان طارق يفكر فيما قاله الفقيه مطأطأ رأسه ثم رفع رأسه وسأل أخوته : ما رأيكم
رد عليه هادي وهو يبتسم : لا بأس
تكلم أحمد بصوت منخفض : أقترح أن نزوجها علي هو يريدها ونصرف عليهم من مالنا
ثم التفت على أخوته رافعا صوته أكثر من قبل : علي شاب وهو يناسبها أكثر وأيضا رأيتهم أكثر من مره يتقابلان والواضح أنهم يريدان بعضهما
غضب طارق عندما تحدث ثم نظر إلى أحمد : منذ متى يتقابلان
أحمد بارتباك : لا تفهمهم خطأ ربما تقابلوا لأمر ضروري ليس ألا

التفت طارق على أخيه هادي هاتي سلاحك والحق بي
.................................................. .................
في بيت ياسمين


كانت جالسة مع نورة في بيت ياسمين كانت نورة تساعد ياسمين في أعمال المنزل .
هما صديقتان منذ أن كانوا صغيرات
كانت ياسمين تنظف أواني المطبخ ونورة تكنس الأرضية التفت ياسمين على نورة : نورة لا أعرف كيف أشكرك
نورة رفعت رأسها وبابتسامة : لماذا تقولين ذلك لا داعي للشكر هذا واجبي
ياسمين : شكرا عزيزتي
.................................................. ............................

بيت علي


كان علي واقفا عند بيته يتأمل الأرض ويتذكر ياسمين هو يخطط أن بخطبها كان الجو ربيعا الأزهار متفتحة رائحة الأعشاب جميلة وتشعر بالانتعاش .
تفاجأ علي بصوت أحمد يناديه من بعيد : علي علي
علي باستغراب من ركض أحمد : ما الأمر
أحمد : أخي طارق علم أنك وياسمين تحبان بعضكما وتريدان أن تتزوجا يبدو أنه يريد أن يوقع مكروه بياسمين
كان علي منصدما التوى لسانه لا يعرف ماذا يفعل ؟
أخذ بندقيته وراح يركض بدون إدراك أو استيعاب لبيت ياسمين
.................................................. ............................
في بيت ياسمين


طرق الباب بشكل مرعب كانت ياسمين ونورة يتناولان القهوة التفت ياسمين : ماالأمر ؟
نورة باستغراب : لا أعرف
أسرعت ياسمين للباب لتفتحه وهي تشعر بالرعب .فتحت الباب فتفاجأت بطارق وهادي وحراسهم عند الباب
كانت نورة خلفها تراقب بخوف
ياسمين وهي تصرخ في وجه طارق : ما الأمر لماذا تطرق الباب بهذا الشكل ماذا تريد ؟
ابتسم طارق ابتسامة ساخرة وحقيره لياسمين : لا تعرفين ما الأمر ياقذرة تلتقين برجل غريب عنك
ثم قلد صوتها ساخرا : وتقولين ما الأمر ماذا تريدون مني
ياسمين بصوت عالي وغضب : خسئت هل تظنين مثلك
فوجئت ياسمين بصفعة على وجهها من طارق جعلتها تسقط على الأرض
نورة اقتربت من ياسمين لتساعدها .
نظر إليها طارق باحتقار: تساءلت دائما لماذا أنتي ونورة صديقات عرفت الان كلاكما قذرات
نورة وهي تبكي : يكفي ياطارق
طارق :ابتعدي عنها هي
ثم صرخ في وجهه حراسه هيا أطلقوا النار عليها لا أريد لقذرة مثلها أن تحيا معنا
صوب الحراس بنادقهم على ياسمين
ثم وقفت نورة بينهم وبين ياسمين: قبل أن تقتلها يا طارق اقتلني أنا
نظر طارق إلى نورة ثم اقترب منها وأمسك بيدها وأبعدها بالقوة عن ياسمين
ثم التفت لحراسه : هيا أطلقوا عليها
صرخت نورة وهي تبكي : لاااااااااااااااااااااااااااااا لا تقتلوها
.................................................. ........................

وصل علي متأخرا كان ينظر إلى الرصاصات وهي تخترق جسد ياسمين توقف مذهولا

في مكانه لم يستطع أن يكمل سيره كان خلفه أحمد ينظر معه أيضا .




 
 
رد مع اقتباس
 
 
   
  #8  
قديم 05-04-2016, 02:01 PM
الصورة الرمزية جنيــن
:: عضو مميز ::
______________
View جنيــن's Photo Album  جنيــن غير متواجد حالياً
 
قريتي المظلمة




ابتسم طارق بعد أن أشفى صدره برؤية ياسمين مضجرة بدمائها

: نحن لسنا يامجرمين نحن فقط نريد أن نصلح قريتنا ونبعد عنها الفاسدين أمثالكم

ثم التفت لحراسه يشير اليهم ليرحلوا من المكان : هيا بنا لنرحل

كان علي يراقب ذلك وبيده بندقيته ويحاول أن لا يفقد أعصابه أغمض عينيه ثم توجه لطارق ليعترض طريقه

وقف أمامه ووجهه ملئ بالغضب كان يمسك على أسنانه من شدة الغضب

استغرب طارق من وقوفه أمامه وبنظرة استحقار : ماالأمر ياعلي ؟
ماذا تريد ؟

علي وهو ينظر اليه بنظرات كره وحقد : لا تعرف ماذا أريد حقا ؟

أشار جميع حراس طارق بالبندقية صوب علي .

التفت عليهم طارق ثم التفت على علي مبتسما : نعم أعرف أنك تحب تلك الفتاة وتريد الزواج بها ولكنها ماتت الان وأسمح لي سوف أجعلك تلحق بها .

صرخ خلفه الفقيه الذي لا يحمل من الفقه شيئا غير أنه سمى نفسه بذلك

: لا ياطارق لقد تهورت بقتلك لياسمين أما علي فلا تقتله أحبسه وأجلده حتى يتوب من فعله .
التفت طارق للفقيه : لا بأس وهو كذلك
وأمر حراسه بأخذ علي وحبسه
.................................................. .................................

كانت نوره عند ياسمين التي أصبحت جثة هامدة تبكي عندها ولاتعرف ماذا تفعل غير البكاء
اقترب منها أحمد .

نظرت نورة لأحمد وبصراخ وببكاء شديد : أحمد
الا ترى ما فعله أخوك طارق لقد قتل المسكينه الن تفعل شيء أفعل شيء يا أحمد

أحمد بحزن ودموعه تتساقط من عينيه : وماذا أستطيع أن أفعل أنا لا أستطيع فعل شيء

نورة وهي تمسح دموعها عن وجهه : لا يا أحمد تستطيع أنت لك مؤيدين في القرية وأنت ابن الشيخ رحمه الله الكثير من أهل القرية يكرهون طارق ولا يريدونه أن يكون والي علينا

أخي عبد الرحيم يؤيدك ويقبل أن تكون قائدنا يا أحمد .

هل تقبل بذلك ؟

أحمد بتردد : ولكن هذا سيكلفنا كثيرا

نورة بإصرار : فليكلف لا نقبل بظالم معنا .

هذه الفصل مهدا لك لامارا



دخل منزله ووجد أمامه أبنه الصغير ناده وفتح له ذراعيه

التفت ريان فوجد أن والده قد عاد ابتسم وتوجه إليه وهو يركض ويصرخ : أبي

عانقه والده بشده : عزيزي ريان كيف حالك اليوم ؟

ريان : بخير

دخلت أمه العجوز وهي تتعكز على عصا لها وملامح الغضب على وجهها : أين كنت ياطارق ؟



 
 
رد مع اقتباس
 
 
   
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة








الساعة الآن 11:00 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
منتديات بال مون - منتديات رومانس مون
  PalMoon.net