صفحة بال مون على الموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك

العودة   منتديات بال مون > منتدى الفن والأدب > منتدى روايات عبير وأحلام > الروايات العربية

الروايات العربية قسم مختص بعرض أشهر الروايات العربية






الرجاء استخدام خاصية البحث أدناه للبحث في الموقع:






إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 05-04-2016, 03:24 PM
الصورة الرمزية أميرة الشوق
:: عضو مميز ::
______________
View أميرة الشوق's Photo Album  أميرة الشوق غير متواجد حالياً

 
قيد القمر







قيد القمر
للكاتبة / نهى طلبة.
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
تجميع :فيتامين سي
شبكة روايتي الثقافية

~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~

الفصل الاول

انطلق بوق السيارة أكثر من مرة وبإلحاح دفع صميده البواب إلى الهرولة رغم سنواته الستون
حتى يفتح البوابة الضخمة التي تفصل قصر "عبد الرءوف الجي ا زوي" عن الخارج..
فتح صميده بوابة القصر ليجد سيارة رؤوف تدلف داخل القصر بسرعة شديدة..
رؤوف هو الحفيد الذكر الوحيد ل"عبد الرؤوف الجي ا زوي", والذي سُمي تيمناً باسم الجد ولكن
تحول الاسم مع الأيام إلى رؤوف.. هو شاب غاية في النشاط والإلت ا زم, من يعرفه لا
يصدق أنه على أبواب الحادية والعشرين فهو شديد الجدية والص ا رمة لا تكاد التقطيبة تفارق
جبهته.. حاجباه متعاقدان دائماً وكأن مطلوب منه حل مشاكل الشرق كلها.. ولكن من
يعرف الجد معرفة وثيقة لا يتعجب من ذلك.. فرؤوف تم تنشئته وتوجيهه بين يدي الجد
حتى أصبح نسخة مصغرة منه تقريباً.. يعتنق نفس أ ا رئه وينتهج نفس أسلوبه الحازم..
اسم العائلة ومصلحتها لها الأولوية دائماً حتى على مصلحة بعض أف ا رد تلك العائلة أو
سعادتهم!!!..
ولكن هذا لا يمنع من الاعت ا رف أن رؤوف شاب غاية في الوسامة والجاذبية فبطوله الفارع
وكتفيه العريضين مع ملامحه الداكنة شديدة الرجولة هو حلم لنصف م ا رهقات البلدة
وفتياتها, ولكنه بحكم تربيته وتفكيره لا يلتفت لتلك التفاهات كما يسميها..
فهو وُلِدَ رجل كما لقنه جده والرجل الحق لا يلتفت لتفاهات الغ ا رم والنساء بل تلك الأمور
تكون فقط للصبية والم ا رهقين..
ترجع قوة تأثير الجد في نفس حفيده بسبب قيامه برعايته بعد وفاة والده عبد الله ووالدته
زينب في حادث سيارة منذ خمسة عشر عاماً.. وكان رؤوف تخطى عامه الخامس حين
قيد القمر 4
نهى طلبة
عصير الكتب للنشر الإليكتروني
وجد نفسه يتيم الأبوين وحل جده مكانهما في حياته وقلبه.. لذا وبعكس اندفاعه المحموم
للولوج إلى القصر تحرك بتثاقل نحو غرفة جده وهو لا يعلم كيف يمكنه نقل الخبر الأسود
إليه..
طرق باب غرفة جده ثم فتح الباب ليجد جده غارق في خشوعه وهو يتلو بعض آيات الذكر
الحكيم.. فوقف رؤوف بهدوء ظاهري عكس ما يعتمل داخله وهو في انتظار أن ينتبه جده
لوجوده... وهو ما حدث بعد عدة دقائق.... حيث التفت الجد إلى حفيده:
ماذا و ا رءك يا رؤوف؟.. لما أتيت في هذا الوقت من النهار؟..
تقدم رؤوف من جده وجثى بجانبه وهو يقبل ظاهر يده:
صباح الخير يا جدي.. كيف حالك؟.
تعجب الجد ورمق حفيده بنظرة متفحصة وهو يقول بحدة:
ماذا بك يا رؤوف؟ هل تركت الشركة في ذلك الوقت من النهار لتسألني عن أحوالي؟..
ازدرد رؤوف ريقه بعصبية فهو غير معتاد على تقريع الجد له:
جدي.. أمممم.. جدي...
صاح الجد بغضب وهو ينهض من كرسيه:
رؤوف.. هات ما عندك.. فلا وقت لدي أو لديك لهذا التردد.
وجد رؤوف أن المواجهه هي أفضل حل.. فنظر في عيني جده وهو يقول:
جدي إنك رجلٌ مؤمن.. ولم تعترض يوماً على قضاء الله..
قاطعه جده:
قيد القمر 5
نهى طلبة
عصير الكتب للنشر الإليكتروني
هل الأمر يتعلق بعمك عبد الرحمن؟.. هل هو مريض؟.. أم..
ترك سؤاله معلق فلسانه لم يطاوعه لينطق الكلمة..
تعجب رؤوف من ف ا رسة جده, وروحه الشفافة التي استشفت الكارثة رغم عدم وجود مقدمات
لها, فنكس أ رسه ليخفي بضع دمعات ترقرقت في عينيه:



 
 
رد مع اقتباس
 
 
   
  #2  
قديم 05-04-2016, 03:24 PM
الصورة الرمزية أميرة الشوق
:: عضو مميز ::
______________
View أميرة الشوق's Photo Album  أميرة الشوق غير متواجد حالياً

 
قيد القمر



ترنح الجد في وقفته فتحرك رؤوف مسرعاً ليدعمه وهو ي ا رفقه ليعود إلى مجلسه.. سأله الجد
بصوت خفيض مكسور يسمعه للمرة الأولى:
ماذا؟.. كيف؟..
أدرك أن جده يطالبه بالتفاصيل فحاول أن ي ا روغه:
جدي يجب أن ترتاح.. دعني اتصل بالطبيب ثم..
قاطعه الجد بش ا رسة:
أخبرني يا رؤوف.. كيف؟.. هل كان حادث سيارة آخر؟..
تنهد رؤوف وهو يجيب جده:
كلا يا جدي.. لقد كنا معاً في المصنع عندما شعر عمي بألم شديد في كتفه الأيسر..
حاولت أن أقنعه بأخذه إلى المشفى لكنه رفض.. ثم طلب الذهاب إلى المنزل.. و... و..
قبل أن نصل...
صمت ولم يجد ما يضيفه...
قيد القمر 6
نهى طلبة
عصير الكتب للنشر الإليكتروني
ساد الصمت لعدة دقائق ورؤوف يتأمل جده يحاول تبين تلك القوة التي يتمتع بها الرجل..
فقد علم للتو بأنه فقد ابن ثانٍ ومع ذلك يبدو في غاية الثبات...
ثم سمع جده يهمس في صمت وكأنه كان بداخل عقله يق أ ر أفكاره:
"إنما الصبر عند الصدمة الأولى"..
فأجابه رؤوف:
صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم.
ثم تنحنح ليجلي صوته:
جدي..
عاد جده لمقاطعته:
رؤوف يا بني.. إنني أعتمد عليك اليوم.. حاول أن تنهي جميع الإج ا رءات قبل غروب
الشمس... أنت تعلم أن عمك عبد السلام لا قِبل له بمواجهة المصائب.
تقدم رؤوف منه وهو يجيبه:
حسناً... يا جدي.. لا تقلق, سأُنهي كافة الأمور.. ولكن هل أنت متأكد أنك لا تحتاج إلى
طبيب؟..
أجاب الرجل المسن:
كلا يا رؤوف.. فقط استدعي عمتك قمر.
بالطبع يا جدي.
*********************
قيد القمر 7
نهى طلبة
عصير الكتب للنشر الإليكتروني
أنهى رؤوف كافة الإج ا رءات المطلوبة لدفن عمه.. وكلف رجاله بإقامة س ا ردق ضخم للع ا زء,
يليق بعائلة الجي ا زوي أكبر عائلات تلك المحافظة في جنوب مصر..
أذهل "عبد الرؤوف" الجميع كالعادة بصلابته وقوة إيمانه وهو يرفع التابوت الذي يحتوي
على جثمان ابنه مع الرجال ويصر على ذلك, رغم محاولة رؤوف لمنعه.. ولكن الرجل
المسن تمسك بالتابوت وكأنه يريد أن يحتفظ بآخر لحظاته مع ابنه قبل أن يواريه الت ا رب..
عاد الجميع إلى قصر الجي ا زوي.. وذلك لتناول الغذاء كما تقتضي العادات.. وكانت مأدبة
كبيرة تولت قمر الإعداد لها بمساعدة العديد من النساء اللذين قام رؤوف باستئجارهن
لمساعدة عمته... كما حضرت لتقديم المساعدة شموس زوجة عبد السلام الابن الأصغر
لعبد الرؤوف هي وبناتها الثلاث.. سهير, وقمر, ونادية.. اللاتي كن في حالة ذهول وخوف
مما يرينه حولهن من مظاهر البكاء والنحيب..
فقالت قمر لزوجة أخيها:
شموس.. فلتصعد الفتيات إلى الطابق العلوي الآن حتى لا تصبن بالهلع..
أجابتها شموس:
أنتِ تعلمين أن نعمات زوجة المرحوم عبد الرحمن نائمة في الطابق العلوي بعد أن حقنها
الطبيب بذلك الxxxx المهدئ بعد انهيارها في المقابر, وأخشى أن يزعجنها.
ترقرقت الدموع في عيني قمر وهي تقول:
نعم.. لقد انهارت المسكينة تماماً..
ثم عادت تقول لشموس:
ولكنكِ أيضاً بحاجة إلى ال ا رحة.. فأنتِ حامل والاجهاد ليس في صالحك..
قيد القمر 8
نهى طلبة
عصير الكتب للنشر الإليكتروني
وأردفت وهي تقول بلهجة ذات معنى:


 
 
رد مع اقتباس
 
 
   
  #3  
قديم 05-04-2016, 03:24 PM
الصورة الرمزية أميرة الشوق
:: عضو مميز ::
______________
View أميرة الشوق's Photo Album  أميرة الشوق غير متواجد حالياً

 
قيد القمر



تمتمت شموس:
إن شاء الله.
أخذت شموس بناتها الثلاثة وخرجت من المطبخ حتى لا تسمع المزيد.. فهي تعلم أنها لم
تنجب لزوجها إلا البنات وجميع من في العائلة ينتظر جنينها بلهفة هذه المرة عله يكون
الولد المنتظر...
لا تدري لم يُركز الجميع عليها وخاصة قمر التي دائماً ما ترمي بمثل هذه التعليقات.. لما لا
تجدها تُسمع نعمات مثل تلك التعليقات فهي لم تنجب من الأساس لا بنات ولا بنين.. لقد
مات عبد الرحمن رحمه الله بدون أن يترك أي ذرية...
انتبهت شموس تلك اللحظة أن عائلة الجي ا زوي كبرى عائلات وجه قبلي وأكثرها ث ا رء, لا
وريث لها إلا رؤوف و.... الطفل الذي يقبع في أحشائها.... إذا كان ذك ا رً..
***************************
وقف رؤوف بجانب جده وعمه بداخل س ا ردق الع ا زء المهول, ورغم أنه أقيم على عجل إلا
أن ذلك لم يمنع من ظهور إما ا رت ث ا رء ونفوذ عائلة الجي ا زوي, بدء من المقرئ الذي يتردد
اسمه في القنوات الفضائية والذي تم استدعائه من القاهرة إلى المعزيين أنفسهم وهم من كبار
رجال المحافظة والمسئولين واللذين قدموا لتقديم واجب الع ا زء في الفقيد الشاب, فعبد الرحمن
مات قبل أن يبلغ الأربعين..
كانت تلك المعلومة هي ما يتهامس به الجميع.. رجالاً كانوا أم نساءً.. ولكن عند النساء
كانت الحوا ا رت تزيد عن الهمس.. فمنهن من كانت تتحسر على شبابه, ومنهن من كانت
قيد القمر 9
نهى طلبة
عصير الكتب للنشر الإليكتروني
تهمس بموته دون وريث أو ذرية.. ومنهن من كانت تتحسر على عائلة الجي ا زوي نفسها..
فيبدو أن أبنائها يموتون في شرخ شبابهم.. فكما مات عبد الله الابن الأكبر منذ خمسة عشر
عاماً وكان شاباً في عشريناته.. ها هو أخاه عبد الرحمن يلحق به.
بدأت بعض النسوة في التساؤل إذا ما كان مصير عبد السلام آخر الأبناء وأصغرهم سيكون
مماثلاً!!.
كانت الصغيرة قمر كعادتها الفضولية تتسلل لتكون بجانب عمتها قمر.. فالصغيرة قمر.. أو
نور القمر وهذا اسمها.. هي المفضلة عند العمة.. ودائماً تخبرها أنها تشبهها, ليس في
الشكل ولكن في الطباع والقوة.. ولكن نور القمر بسنواتها الثمانية لم تكن تفهم تماماً ما
الذي تقصده عمتها... بقولها.. إن قلبها يحدثها أن مصير عائلة الجي ا زوي مرهون بنور
القمر..
بينما كانت تتحرك الصغيرة قمر بين النساء باحثةً عن عمتها بدأت تلك الهمسات تصل إلى
أذنيها, وبدأ عقلها الصغير يستوعب أنهن يتنبأن بوفاة والدها... فت وجهت قمر بكل قوتها
نحو تلك السيدة التي تتنبأ بوفاة عبد السلام, لتنهال عليها بقبضتها الصغيرة:
أنتِ كاذبة.. أبي لن يموت, هو لن يتركني.. أنتِ شريرة.
استمرت قمر بضرب السيدة التي حاولت تفادي القبضة الصغيرة وهي تقول:
توقفي يا فتاة, توقفي يا بنت شموس.. صحيح قليلة أدب..
صاحت الصغيرة:
لست قليلة أدب, ولا تناديني بنت شموس, أنا ابنة عبد السلام وحفيدة عبد الرؤوف
الجي ا زوي.
قيد القمر 1
نهى طلبة
عصير الكتب للنشر الإليكتروني
ثم داست على قدم السيدة المذهولة وانطلقت مسرعة إلى حديقة القصر تبحث عن والدها
قبل أن يختطفه الموت منها...
في تلك الأثناء كان الجد شعر بتوعك خفيف فعرض رؤوف عليه أن يقوم بايصاله لغرفته
ولكنه رفض بصلابة وطلب من حفيده أن يذهب لإحضار دوائه من غرفته.. وبالفعل كان
رؤوف في طريقه ليلبي طلب جده عندما اصطدم بتلك الفتاة المسرعة كالسهم...
فأوقف قمر وثبتها من كتفيها وهي تتلوى تحت يديه القويتين:
ماذا بكِ يا فتاة؟.. إلى أين أنتِ ذاهبة يا قمر؟..
دعني.. دعني.. أريد الذهاب إلى والدي.
صاح بها في غضب:
هل جُننتِ يا فتاة؟.. كيف تريدين الذهاب إلى مجلس الرجال؟.. اذهبي إلى الداخل فو ا رً.
انفجرت قمر بالبكاء مما صدم رؤوف الذي نظر إلى وجهها وقد أغرقته الدموع, فعاد
يسألها:
ماذا بكِ؟.. لم تبكين؟....
ارتمت الصغيرة على ساقي رءوف فقد كانت صغيرة الحجم وتبدو أقل من عمرها, و ا زد
بكائها وهي تسأله:
رءوف.. هل صحيح أن والدي سيموت هو الآخر مثل عمي عبد الرحمن؟..



 
 
رد مع اقتباس
 
 
   
  #4  
قديم 05-04-2016, 03:25 PM
الصورة الرمزية أميرة الشوق
:: عضو مميز ::
______________
View أميرة الشوق's Photo Album  أميرة الشوق غير متواجد حالياً

 
قيد القمر



من أخبركِ بتلك السخافات؟.
قيد القمر 11
نهى طلبة
عصير الكتب للنشر الإليكتروني
أخبرته من وسط دموعها:
النساء في الداخل يقلن ذلك.. لم يقلن مثل ذلك الكلام البشع؟.
ربت على شعرها وهو يقول:
إنها سخافات مثل ما أخبرتكِ.. لا ترددي مثل ذلك الحديث مرة أخرى, والا سيغضب منكِ
الجد.. هل تريدين إغضابه؟..
هزت أ رسها بالنفي.. فقال لها:
حسناً.. سأصطحبكِ الآن للعمة قمر.. فكُفي عن البكاء.
مسحت قمر دموعها بظاهر يدها, وحاولت أن تمسك دموعها وهي تنفذ كلام رؤوف الذي
سلمها لعمته قمر التي أتت مهرولة بحثاً عن الصغيرة بعد أن أعلمتها النساء بالداخل عن
تصرف قمر, فأخبرها رؤوف بما سمعته الصغيرة حتى تبعدها هي وأخواتها عن مثل تلك
السخافات.
***************
وصل رؤوف إلى جده وناوله دواءه وطلب منه الجلوس ليرتاح قليلاً.. فاستجاب له الجد
وجلس ليستعيد ذكريات يوم مماثل مر عليه أكثر من خمسة عشر عاماً.. وذلك حين أبلغوه
بوفاة ولده الأكبر عبد الله هو وزوجته في حادث سيارة تاركين خلفهما حفيده الوحيد رؤوف
الذي تولى رعايته وتربيته ليكون الرجل القادر على تولي أمور العائلة من بعده هو وعبد
الرحمن...
لكن عبد الرحمن الآن توفى.. ولم يبقَ سوى رؤوف حفيده وعبد السلام ولده والذي لا يمكنه
الاعتماد عليه في تولي أبسط الأمور.. حمداً لله على وجود رؤوف فهو الوحيد الذي يمكن
الاعتماد عليه في الوقت ال ا رهن..
قيد القمر 12
نهى طلبة
عصير الكتب للنشر الإليكتروني
عادت تداهمه ذكريات دفن ولديه مرة ثانية.. فمن كان يصدق أنه من سيقوم بدفن أبنائه
وليس العكس.. هل كتب عليه أن يتمتع بالثروة الطائلة والنفوذ ويُحرم من وجود أبنائه
حوله.. يا الله.. إن الفطرة الطبيعية تحتم أن يكون الولد هو من يقوم بدفن أبيه وتلقي الع ا زء
فيه, وليس العكس...
عاد ليستغفر الله, فتفكيره هذا اعت ا رض على قضائه.. واستمر في التسبيح والاستغفار عله
يتغلب على لحظة الضعف التي أصابته ولكنه بدأ يشعر بالآلام تهاجمه.. وتزداد عليه
وصعب عليه إلتقاط أنفاسه وفكر أنه أخي ا رً سيلحق بولديه...
لمح رءوف حبات العرق تتلألأ على جبين جده فتحرك نحوه مسرعاً:
جدي.. جدي..
******************
نقل الحاج عبد الرؤوف إلى المشفى إثر أزمة قلبية طفيفة و ا رفقه ابنه عبد السلام وظل
رؤوف في س ا ردق الع ا زء.. فهذا واجبه, وبرغم القلق الذي يعصف به على وضع جده
الصحي إلا أنه ظل ينتقل بين المعزيين ثم أشرف على تقديم العشاء لمن لم يلحق مأدبة
الغذاء فتلك تقاليد لابد من اتباعها وتنفيذها وذلك ما يريده جده منه بالتأكيد.. وظل يؤدي
واجبه المفترض حتى رحل آخر المُعزيين..
وصل رؤوف إلى المشفى وهناك أخبروه أن حالة جده بدأت تستقر ولكن يجب أن يظل
تحت الملاحظة لعدة أيام...
*************
قيد القمر 13
نهى طلبة
عصير الكتب للنشر الإليكتروني
كانت نعمات شاردة وسط بحر أح ا زنها وهي جالسة في غرفتها بقصر الجي ا زوي, تتساءل عن
مصيرها الآن وقد مر على وفاة عبد الرحمن أكثر من ثلاثة أشهر, وبقي من عدتها شهر
وبضعة أيام.. فهل ستستمر في الإقامة في القصر؟.. وبأي صفة؟..
صحيح أن الحاج عبد الرؤوف سيتمسك بوجودها في القصر, ولكن كيف تبقى وبأي
صفة؟.. خاصة وهي أرملة الآن والقصر يسكنه رؤوف مع جده.. وهي وعبد الرحمن لم
يُرزقا بأي أبناء رغم محاولاتهما العديدة, وهي برغم تعجبها من كبير العائلة الذي لم يحرجها
أو يزعجها بكلمة تجرحها لتأخرها في الإنجاب إلا أنها ممتنة لذلك, فهي تدرك أهمية وجود
ذرية ووريث لرجل بمثل ذلك الث ا رء وخاصة إذا كان صعيدي..
إذاً لا شيء يربطها بتلك العائلة الآن ويجب عليها الذهاب.. ولكن كيف تذهب؟.. والى
أين؟.. فعائلتها لم يتبقَ منها أحياء تقريباً وكان عبد الرحمن هو كل من بقي لها.. والآن
بعد ذهابه فأين سترسو بها الحياة؟..


 
 
رد مع اقتباس
 
 
   
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة








الساعة الآن 10:57 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
منتديات بال مون - منتديات رومانس مون
  PalMoon.net