صفحة بال مون على الموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك

العودة   منتديات بال مون > منتدى الفن والأدب > منتدى روايات عبير وأحلام > الروايات العربية

الروايات العربية قسم مختص بعرض أشهر الروايات العربية






الرجاء استخدام خاصية البحث أدناه للبحث في الموقع:






إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #9  
قديم 05-04-2016, 02:07 PM
الصورة الرمزية أميرة الشوق
:: عضو مميز ::
______________
View أميرة الشوق's Photo Album  أميرة الشوق غير متواجد حالياً

 
قسم تحت ضوء القمر




فشهادة الميلاد والاسم يثبت هذا , صحيح انه ما كان لينتبه الى هذه النقطة

لولا ان امه قد جذبته اليها , كما انه الان بالنظر الى ذلك الصغير فيعرف

بشكل مؤكد انه ابنه , فلديهما الشعر والعينين ذاتهما , لكن ما لا يفهمه الآن

كيف اقام علاقة معها وتركها , او حتى نسيها ؟ فهذا لا يمكن.

استجمعت جيني قواها والتفتت الى غاري ويلسون واثقة انها قادرة على

قراءة افكاره فسألت :" ما الذي تفعله هنا غاري ؟".

اجاب غاري بسخرية قائلا :" ماذا تظنين ؟ جئت لأخذ ابني ".

"ما الذي قلته ؟! انت تعلم اننا على وشك الصعود الى الطائرة ".

"يا للعجب , انا اعرف هذا , لكن ان ظننت انني سأسمح لك بأخذ ابني الى

الخارج فأنت تحلمين , هل جننت ؟".

"طبعا سأخذ ابني معي ".

"لكن عزيزتي , الم تقدمي لي الادلة على ان الصغير ابني ؟ ومع النفوذ التي

املكها استطيع الاتصال بالقاضي ليصدر لك امرا بعد السفر معه , وان

تمكنت من اقناعه انك تنوين السفر دون رجعة , استطيع اتهامك بالاختطاف

".

"لا يمكن ان يحدث هذا , اليس كذلك مايك؟".


"اخشى انه قادرا على فعل كل هذا عزيزتي , الم اقل لك ؟ ومع الادلة التي

يملكها
والتي انت من قدمها له , فلا مجال للتراجع الان وحتى لو قلت انك

كنت تكذبين فلن يصدقك احد ".

"لكن ... ماذا سأفعل ؟ انا لا استطيع التخلي عن صغيري ".

"ليس عليك فعل هذا ".

لمحت جيني نظرة اسى في نظر مايك فسألت :" ما الذي تعنيه ؟".

"انت لا تستطيعين التخلي عن الصغير بسبب غاري والذي هو والده الشرعي

, كما انك لا تستطيعين السفر معه بسبب غاري ايضا , فالحل الوحيد

المتوفر هو ... البقاء ".

شعرت جيني بطعنة في قلبها بعد سماعها هذا الكلام , فكيف تقو على ترك

مايك وحده فقالت :" انا لا استطيع فعل هذا , وعدا ذلك ... اين سنعيش ؟

فقد بعنا المنزل , الا تذكر ؟".




 
 
رد مع اقتباس
 
 
   
  #10  
قديم 05-04-2016, 02:07 PM
الصورة الرمزية أميرة الشوق
:: عضو مميز ::
______________
View أميرة الشوق's Photo Album  أميرة الشوق غير متواجد حالياً

 
قسم تحت ضوء القمر




نبقى هنا اكثر , لذا ...".


نظر مايك الى غاري وتابع حديثه قائلا :"
علي العيش مع غاري ".

صرخت جيني بدهشة وهي تلتفت الى غاري :" ماذا ؟! لا اريد البقاء مع

هذا الرجل ".

اكمل مايك قائلا بألم :" اعرف انك لا تريدين فعل هذا , والله الشاهد على

انني ايضا لا اريدك ان تفعلي هذا , لكنني لا استطيع البقاء هنا , وانت اكثر

من يعرف هذا , لذا علي المخاطرة في ابقاءك معه ".

لا يعرف غاري لماذا كان يشعر كما لو ان احد يطعنه بظهره وهو يسمع هذا

الكلام , لذا اضفى السخرية على المه قائلا :" انا لا اخيف احدا جيني , كما

انني لا اعيش بمفردي".


ابتسمت جيني بسخرية مماثلة قائلة :"لقد نسيت ان اسألك ماذا حصل

بالكنيسة , واين هي سعيدة الحظ ؟".

" وأين تظنيها ؟ فبعد ان غادرت انفتحت علي النيران من كل اتجاه , فأمي

من جهة ,والسيد جاكسون من جهة اخرى ".

ارتسمت على شفاه جيني ابتسامة عريضة وسألت :" وما الذي حدث؟".

"كنت احاول ان اقنع نفسي انك تكذبين , وان ما جرى في الكنيسة مجرد مسرحية لا اعرف الغاية منها , لكن هناك ما لفت انتباهي في شهادة الميلاد وهو اسم الصغير "جوي" , وهذا الاسم لطالما قلت بانني سأطلقه على اول طفل لي".

لم تصدق جيني حظها السيء هذا , فغاري اتى الى هنا بسبب الاسم , وهو
ما كان صدفة بحثة , فمايك من سمى الطفل الصغير باسم جوي , وذلك
بسبب احد البرامج التي كان يتابعها في تلك الفترة ... يا له من حظ سيء جدا.

" نداء , نداء ...".

رجعت جيني الى الواقع بعد ان انزل مايك الطفل وهو يقول :" هذه رحلتي".

نظرت جيني اليه وهي تقول :" ستغادر .. هذا قرارك الاخير ؟".

عانق مايك جوي ومن ثم عانق جيني وهو يقول :" علي هذا , ارجوك اهتمي
بنفسك واهتمي بالصغير , فقلبي يؤلمني بمجرد التفكير انني اترك ورائي , اهم شخصين في حياتي , عائلتي ".

ارادت جيني البكاء , الا ان الدموع تحجرت في عينيها , لانها كانت تعلم ان مايك مستعد للبقاء , ما ان يرى دموعها , لكنها لا تريد هذا ... فأن بقي هنا , فسيزداد عذابه , علي ان يتغلب على كل ما يحدث في حياته , وانذاك سيعود دون حتى ان تضطر لطلب هذا منه .

" من الجيد البكاء احيانا صغيرتي ".

بلعت جيني ريقها وهي تقول :" لا تتوقع مني هذا , فأنا لا اؤمن بهذه الامور ".

تنهد مايك وهو ينظر اليهما مرة اخرى ومن ثم قال :" انتم لا تعرفون كم ساشتاق اليكم , فانتم ما يحلم به اي رجل , عائلة مثلكم ".

شعرت جيني ان هناك دمعة على وشك النزول فابعدتها بسرعة وهي تفتح
حقيبتها لتخرج منها عدة صور لتعطيها لمايك وهي تقول :" عندما تشعر انك وحيد , انظر الى هذه الصور ... لتتذكر ان هناك سبب يدفعك للعودة ".


 
 
رد مع اقتباس
 
 
   
  #11  
قديم 05-04-2016, 02:07 PM
الصورة الرمزية أميرة الشوق
:: عضو مميز ::
______________
View أميرة الشوق's Photo Album  أميرة الشوق غير متواجد حالياً

 
قسم تحت ضوء القمر



اخذ مايك الصور وهو يسمع النداء الاخير للمغادرين وقال وهو يلتفت الى الوراء :" لن انسى هذا ابدا ... علي الذهاب ".

ارادت جيني البكاء وهي تراقب مايك مغادرا , لكنها لم تستطع , بسبب مايك الذي التفت اليها ملوحا لها وللطفل.

امسك جوي بجيني من قدمها وهو يقول :" امي , لماذا يرحل مايك ؟".

لم يعرف لماذا فرح غاري وهو يسمع جوي ينادي مايك بإسمه , فهذا يعني
انه لم يكن ابدا والد له . فشاهد جيني وهي تنزل الى الارض لتقول :" سيعود عن قريب عزيزي ".

ومن ثم امسكت بيده واتجهت نحو الزجاج ليقفا ويلوحا بيدهما , وما ان قلعت الطائرة حتى شرعت جيني بالبكاء فالتفت اليها جوي وقال :" امي , انت تبكين ".

شعرت جيني بدمعة تنزل على خدها بدون قصد , فمسحتها بقوة ومن ثم قالت لصغيرها :" لا بني , لقد دخل شيء في عيني ".

" يا له من موقف مؤثر , هل افهم ان هذا حبيبك ؟".

شعرت جيني بالغضب يجتاحها فنظرت الى غاري بنظراتها المشتعلة وقالت
:" ان مايك من اهم الاشخاص في حياتي , كما انه من قام بالدور الذي كان يفترض بك القيام به ".

علم غاري ما تقصده جيني فغضب غضبا شديدا , فهو لم يقم بواجبه تجاه
جوي لانه لم يعلم بوجوده حتى قبل فترة وجيزة , فتظاهر بالهدوء وقال
ببرودة اعصاب :" لا داعي الان للدرامة , أنذهب ؟".

صمتت جيني من دون اي حراك , ودون ان تعرف ما عليها فعله , فالمكوث
في منزل غاري لم يكن شيء يخطر ببالها , كما انها كانت تعرف ان السكن في منزله سيسبب لها المتاعب الكثيرة , وما لو ...

استيقضت جيني من شرودها عندما تقدم منها غاري واخذ من يدها الحقيبة
بينما حملت هي جوي وتوجها الى خارج المطار , ليتوقفا امام سيارة جيب رمادية اللون .

"هيا , اركبي ".

اجابت جيني وهي تحاول ازعاجه :" ماذا عن سيارة والدتك ؟".

نظر اليها غاري ولاحظ التمرد والتسلية في عينيها وقال :" سأبعث باحدهم لاخذها ".


ركب الثلاثة السيارة واتجها إلى المنزل , فأخذت جيني تحاول التفكير بالمصيبة التي حلت بها , فما الذي دهاها لتذهب إلى الكنيسة وتدمر زواج غاري , لماذا أدخلته إلى حياتها وحياة الطفل بعد كل هذه السنين ؟

يا ليتها لم تفعل هذا , لكانت الآن برفقة مايك , تبا لما كان عليها أن تصغي إلى مايك وتسمي الصغير جوي , لماذا لم تسميه بليك أو ما شابه بدل هذا الاسم الذي تمسك به غاري بكل هذه القوة .

لم تنتبه جيني إلى أنها قد وصلت إلى بوابة المنزل الكبير الذي أتت إليها في الصباح , إلا حين سمعت غاري يطلب منها المفاتيح .

"المفاتيح؟ ".

لاحظ غاري شرود جيني منذ أن ركبا السيارة لكنه لم يرد إزعاجها بالسؤال عن حالها فحالته مشابه لها , كان يعرف أن مكوث جيني في منزله سوف يسبب المتاعب الكثير ويحدث جلبة رهيبة وبالأخص في قلبه , فهز رأسه لإبعاد هذه الأفكار وهو يقول :" مفاتيح سيارة أمي ".

نظرت جيني من حولها لتتصادم نظراتها بنظرات الحارس الذي كانت مصدوما لرؤيتها , وأخرجت المفاتيح من حقيبتها ولتناولها لغاري , فشعرت بنظرة إحسان وشكر في عيني الحارس لكونها لم تشي به .

"أريدك أن تخبر ستيفن بالذهاب إلى المطار لإحضار سيارة أمي ".

"سمعا وطاعة سيدي".

أكمل غاري طريقة إلى المنزل فسمع جيني تقول بسخرية :" هل من الضروري جدا أن يقول "سمعا وطاعة سيدي " ؟".

"من المفروض أن يحترم الجميع مخدومه".

لقد أوقف غاري السيارة بالقرب من درج المنزل ومن ثم طلب من جيني النزول , فأيقنت جيني أن لا مكان للتراجع الآن , ولكي تنجو من المتاعب
فعليها الحرص على الابتعاد عن طريق غاري ويلسون هذا , فنزلت تحمل جوي وتوجهت إلى الباب حيث طرق غاري وإذا برجل يبدو انه في الخمسينات من العمر يفتح لهما.

"مرحبا , لويس , أين السيدة؟".



 
 
رد مع اقتباس
 
 
   
  #12  
قديم 05-04-2016, 02:08 PM
الصورة الرمزية أميرة الشوق
:: عضو مميز ::
______________
View أميرة الشوق's Photo Album  أميرة الشوق غير متواجد حالياً

 
قسم تحت ضوء القمر



"إنها تنتظرك في الصالة ".

"سألحق بها , وأريدك أن تنزل حقائب الآنسة والتر من السيارة , تركت المفاتيح فيها ".

"نعم سيدي"

"أرى أن الجميع هنا يطيعون أوامرك".

"نعم أتوقع هذا من الجميع ... دون استثناء". ومن ثم توجه إلى الصالة حيث تتواجد أمه , فشعرت جيني أن الحديث عن الطاقة يشملها إلا أنها فكرت أن على غاري أن ينتظر وقتا طويلا ليحصل على هذا منها.

"أمي , أعرفك على حفيدك جوي , ووالدته جيني والتر ".

أخذت السيدة ويلسون تراقب تحركات جيني وشعرت بغريزتها الأنثوية , أن هذه المرأة الشابة ستغير كل شيء في هذا المنزل, كما أن هناك أمرا مريبا بها , فهناك قلق ممزوج بالتمرد في عينيها وهذا ما لم تلاحظه في الكنيسة فمدت يدها قائلة :" تشرفت بمعرفتك ".

نظرت جيني إلى اليد الممدودة فظنت أن السيدة ويلسون تسخر منها لذا أجابت بسخرية حادة :" لا اعتقد هذا سيدتي , ففي الحقيقة إن أتت امرأة ذات يوم لتفسد زواج ابني جوي , لغضبت كثيرا ولما تشرفت بمعرفتها , لذا هل لنا أن نتجنب كل هذه الأكاذيب ولنتحدث بصراحة".

غضب غاري كثيرا من اهانة جيني لوالدته فامسك بذراعها لتواجهه وهو يقول :" لن اسمح لك أبدا بجرح مشاعر أمي , هل فهمت ؟".
شعرت جيني بالصدمة من نبرة كلام غاري , فعلمت انه على الأقل يحترم والدته كثيرا بل وأكثر انه مستعد لفعل المستحيل لأجلها , وهذا ما يناقض فكرتها عنه , فنظرت في عينيه لترى كيف اسودت نظراته , فشعرت بالخوف , إلا أنها سرعان ما تمالكت نفسها حين تركها غاري وذلك بعد أن قالت أمه :" اتركها غاري , فهي محقة .... كما أنها تبدو صريحة جدا , لذا فهي تعجبني كثيرا ... والآن جيني , هل تسمحين لي بمناداتك باسمك المجرد؟".

هزت جيني رأسها وهي تنتظر أن تتابع السيدة ويلسون كلامها :" الحقيقة حين استيقظت هذا اليوم توقعت شيئا مختلفا ... اقصد أن يتزوج ابني وتحضر بريندا إلى هنا ككنتي ... لكن لم يحدث هذا , بل حضرت إلى هنا أنت ومع حفيدي ".

توقفت السيدة ويلسون عن الحديث وهي تنظر إلى جوي وتقول :" لقد حان الوقت لنسمع ضحكات طفل في هذا المنزل , وان نراه يركض في جميع الأنحاء ... فبعد فقدان طفلي جوي ... ".

راقبتها جيني وهي تمسح دموعها فحزنت لهذه الأم التي فقدت طفلها فهذا أفظع شيء, وهي لا تعلم ما قد تفعله أن خسرت ابنها , وهذا ما قد تفعله إن بقيت في هذا المنزل , كما أنها اكتشفت الآن سبب رغبة غاري بتسمية طفله الأول جوي , وذلك لذكرى أخيه.

كما لاحظت جيني أن الفرق شاسع بين السيدة ويلسون وغاري , فالسيدة امرأة بيضاء البشرة ذات عينين زرقاوين كما أنها امرأة متفهمة وحنونة تحمل في نظراتها الرقة والدفء , فشعرت أنها تعرفها منذ مدة طويلة وكأنها تذكرها بأحدهم , لكن من؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

"هل تريدين أن تحملي حفيدك الأول سيدتي؟".

ابتسمت السيدة ويلسون وقالت :" بما أننا متفقات منذ البداية ما رأيك أن تناديني مارثا بدلا من السيدة ويلسون".

تقدمت جيني من مارثا ووضعت جوي بين أحضانها قائلة:" عزيزي ,
أعرفك على جدتك مارثا ".

بينما كانت جيني منتبهة إلى جوي وجدته دخلت فتاة جميلة جدا ولا يبدو أنها قد تجاوزت الثانية والعشرون فتوجه غاري إليها بالحديث قائلا :" اندريا , هلا تأخذين الآنسة والتر إلى غرفتها ؟".

"لا تناديني الآنسة والتر , فهذا يذكرني بالسيدة تيلر معلمة الصف الثالث , ناديني بجيني كما يفعل الجميع".

وقفت اندريا محرجة غير واعية لما تفعله فأكملت جيني حديثها قائلة لتبعد عنها الحرج :" أنت لا تعملين عندي , وأنا هنا مجرد نزيلة ولا اعرف إلى متى , فانا هنا لأجل طفلي ".

عرف غاري أن جيني تحاول أن تغيظه بهذا القول لكنه لم يستطع أن يرد عليها بسبب جميع الموجودين , فتمنى لو انه ... ليته.............

رافقت جيني اندريا إلى غرفتها وذلك بعد أن تركت جوي مع جدته ولم تستطع أن تحال دون التفكير في أن اندريا قد تكون إحدى عشيقات غاري , كما أنها لم تستطع تمالك نفسها من سؤال اندريا نفسها وذلك عند وصولهما إلى الغرفة .

ابتسمت اندريا وقالت :" أنا عشيقة للسيد ويلسون؟ كيف تفكرين بهذا؟".

"لا اعرف , أنت فتاة جميلة , ومن عادة غاري أن يغري كل فتاة يراها جميلة".

"أنت مخطئة جدا بالنسبة إلى السيد , جيني فهو شخص جيد فعلا , لكنه ارتكب خطئا فظيعا بحقك , لكن الجميع يرتكب الأخطاء , وذلك بقصد أم لا".

"أنا لا أريد مناقشة هذا الأمر الآن .. هل لك أن تأخذيني إلى غرفة الصغير؟".

أخذت اندريا جيني إلى غرفة جوي ووجدتها الأخرى غرفة مذهلة جدا,
كما أنها مليئة بالألعاب والدمى فقالت:" كيف رتبت هذه الغرفة بهذه السرعة؟".

"في الحقيقة عندما حضرت السيدة قالت أن الزفاف قد الغي وانه علينا تحضير غرفة لضيفة, أما هذه الغرفة فقد كانت بحاجة إلى تنظيف فقط فهي...".

"لجوي أخ غاري؟".



 
 
رد مع اقتباس
 
 
   
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة








الساعة الآن 05:50 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
منتديات بال مون - منتديات رومانس مون
  PalMoon.net