منتديات بال مون  

العودة   منتديات بال مون > منتدى الفن والأدب > منتدى روايات عبير وأحلام > الروايات العربية

الروايات العربية قسم مختص بعرض أشهر الروايات العربية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-04-2016, 01:44 PM   رقم المشاركة : 49
:: عضو مميز ::

 
الصورة الرمزية أميرة الشوق






أميرة الشوق غير متواجد حالياً

أميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond repute


قبــــــــح وجمـــــــال


- أعدكِ ألا تفيقى منه أبدا



- حقا



- نعم





وأخذنى من يدى نحو نافذة كبيرة تطل على الحديقة الرائعة وأزاح ستائرها الحريرية ليغمرنا ضوء الشمس معا وتغرد العصافير الصغيرة أغنية الحياة فوق أغصانها وتتفتح الورود لتلقى التحية علينا .. مكان ساحر خلاب يليق بأمير فنان .. نظرت نحو الكيان الأسطورى الذى يجاورنى .. كانت عيناه قد رحلتا مع الطبيعة ليمتزج بها .. إنها جزء منه .. بعض من نفسه الرقيقة الشفافة كصفحة المياه .. رفعت عينى نحو السماء ودعوت الله أن يعيننى على حفظ نعمته التى أنعم علىّ بها وأن يهدينى السبيل لإسعاد أميرى النبيل

(21)



أيام وأيام انقضت وما زلت أتحسس طريقى فى القصر كطفلة خائفة تتصنع الشجاعة .. لقد ضللت الطريق فى البهو عشرات المرات .. وضعت بين الحجرات الكثيرة مئات المرات .. لماذا لا يضعون بعض اللافتات للطرق المؤدية للأماكن ها هنا ويوفرون علىّ ضياع نصف يومى فى تلك المتاهات




إن القصور لا تناسبنى حتما


لقد طلبت من الأمير بيتا صغيرا يحتوينا معا ويشعرنى بالدفء والطمأنينة


لكنه أخبرنى بتهذيب أن السقف القريب والجدران المتلاصقة تطبق على روحه وتشعره بالاختناق .. حقا روح كتلك اعتادت التحليق فى الفضاء الفسيح لن تتمكن فى البقاء فى تلك الأكواخ العجيبة التى يسكنها البشر


حقا لم أرد أن أضايق الأمير وحاولت التكيف مع حياتى الجديدة وبيتى الجديد






أجمل ما فى القصر هو مرسم الأمير


يا للجمال الذى تصتعه أنامله الساحرة


لوحات تحبس الأنفاس لا يرسمها سوى فنان ساحر


طبيعة تخلب الألباب لا يدركها سوى قلب رقيق شفاف كقلبه


أكل هذا الجمال فى الكون وتتجاوزه عيوننا التعبة التى لا تلتقط سوى ما يضايقها ويبعث فيها النفور؟!


لماذا لا نتأمل خلق الله عز وجل لتسمو نفوسنا عن الفتات الزائل؟










رد مع اقتباس
قديم 05-04-2016, 01:44 PM   رقم المشاركة : 50
:: عضو مميز ::

 
الصورة الرمزية أميرة الشوق






أميرة الشوق غير متواجد حالياً

أميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond repute


قبــــــــح وجمـــــــال




لماذا لا نتنفس الحب والخير والجمال والرقة والشفافية ونريح صدورنا من دخان الكراهية وعوادم القسوة وأبخرة الحقد والطمع والغيرة؟


ما أحمق هؤلاء البشر إذ يتركون ما سخره الله لهم ويتنازعون على ما لا يملكون منه إلا أقل القليل




الآن أنا أتحدث بلسان الأمير


وأرى بعينى الأمير


الآن أعرف سر ولاء كل ما هو جميل وساحر للأمير


فقد عشقهم فعشقوه


وامتزج بهم فمنحوه سحرهم وجاذبيتهم الطاغية


إن حبى للأمير يتضاعف فى كل ثانية


حتى فاض من قلبى وبدا يسيل كشلال هادر لا يمكن إيقافه .. كبحر هائج فى ليلة عاصفة .. كإعصار يجتاح كل ما فى طريقه .. كزلزال مدمر تتشقق له طبقات الأرض كلها .. كحمم بركان تنصهر لها كل جوارحى .. ويذوب معها كل كيانى


وتدفعنى للبكاء حبا وعشقا وخوفا على لحظة قد تأتى لتأخذه منى إلى حيث لا أراه أبدا




لقد أنهكنى حبك أيها الأمير


ومعه يزداد رعبى من فكرة ضياعك منى التى تكبر داخلى كل يوم


يبدو أننى اشتقت لتعذيب نفسى ثانية


يبدو أننى استكثرك عليها وأخشى اليوم التى تفكر فيه أميرة أخرى فى أن تستميلك إليها وتسلبنى قلبى الذى ينبض داخلى معلنا أننى على قيد الحياة


وبدأت فى ممارسة طقوس البكاء كل ليلة متمنية ألا تلحظ أنت عيونى المتورمة فى الصباح بعينيك اللتين تنفذان لأعماق روحى




كم أحبك يا أمير


وكم يوشك هذا الحب أن يقتلنى









رد مع اقتباس
قديم 05-04-2016, 01:45 PM   رقم المشاركة : 51
:: عضو مميز ::

 
الصورة الرمزية أميرة الشوق






أميرة الشوق غير متواجد حالياً

أميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond repute


قبــــــــح وجمـــــــال



(22)



- هيام
أسرعت نحو فراشه فور نداءه الواهن المنهك
- نعم يا أمير
اعتدل ونظر نحوى بقلق وهو يقول
- ما هذا؟ .. لماذا تبكين؟
مسحت دموعى الغزيرة بكفى وأنا أردد
- لا .. لم أكن أبكى أبدا
رفع ذقنى بإصبعيه باعثا زلزالا صغيرا فى كيانى وهو يقول
- لا أنتِ تبكين فعلا .. ماذا بكِ؟
- لقد .. إنك ... كنت تتألم كثيرا .. لم أحتمل أن أراك هكذا
انبعثت أرق ضحكة يمكن سماعها منه وهو يقول
- وهل تعتبرين الشعور ببعض الصداع من الأعراض الخطرة؟!
رفعت له عينىّ الدامعتين وأنا أردد
- إن حياتى ذاتها فداء لحظة ألم واحدة تشعر بها .. ليتها حلت بى أنا وليس أنت يا نبض قلبى
ابتسم برقة وقال
- يالرقتكِ يا حبيبتى .. لم أكن أعرف أننى عزيز على نفسكِ لهذه الدرجة
- بل أنت نفسى وكل ذرة يحتويها كيانى هى ملك لك
- يا حبيبتى الطيبة .. رفقا بى
- وهل رفق بى حبك قط؟
- حقا
- إننى أوشك على الموت حبا يا أمير
- لا تقولى ذلك يا حبيبتى فقد تعرفت طعم الحياة للتو معكِ
- وماذا أقول أنا وقد تعرفت الحياة ذاتها على يديك
- أنتِ تبالغى كثيرا
- هذه بعض الحقيقة فقط
- وماذا عن الباقى إذن؟
- لا تعبر عنه الكلمات
- هيام
- نعم يا أمير
- أنا أحبكِ
- كفى أرجوك.. لن أحتمل المزيد ما لم ترغب فى أن أنهار أمامك الآن
ضحك بمرح وهو يقول
- حسنا سأقاوم نفسى حتى لا أقولها لكِ مائة مرة كل دقيقة
- يا إلهى
- أحبكِ يا هيام

وهنا انفجر الشلال من قلبى وعينى معا ولم تكفى مناشف الكون كلها فى تجفيفه قط .. لقد كانت ورطة بحق للأمير الذى جاء بكل ما يمكنه ابتلاع بعض الشلال دون جدوى .. أظنه قد تعلم الدرس جيدا وسيعمل جيدا على الرفق بى من الآن فصاعدا

(23)

صباح رائع الجمال .. تنقلت كفراشة بين زهور حديقة القصر الباهرة والتى تعجز عن حصر أنواع زهورها وورودها البديعة التى تصطف فى خيلاء بين الخضرة اليانعة .. جذبتنى وردة حمراء عطرة الرائحة بديعة المنظر .. سحرتنى تماما ولم أفق إلا ووجدتها بين أناملى .. وضعتها فى شعرى على غرار الفتيات الرومانسيات فى الأفلام القديمة لا شك أنها ستهبنى بعض جاذبيتها .. أسرعت نحو القصر لألحق بالأمير قبل أن يغادر لعمله .. وجدته هناك على مائدة الإفطار الأنيقة وما أن رآنى حتى ابتسم لتشرق الشمس الثانية على الكون .. ابتسمت له بدورى وجلست جواره وما أن نظرت له لألقى عليه تحية الصباح حتى وجدت الابتسامة تلاشت من فوق وجهه وغابت الشمس بين غيوم ضبابية حزينة
تواثب قلبى فى صدرى قلقا عليه وأنا أقول
- ما بك يا أمير؟
- ما هذا الذى فى شعركِ؟
تحسست شعرى بغباء وأنا أردد
- عن أى شىء تتحدث؟
أشار بيده وهو يقول بحزن
- تلك الوردة.. أظنها لم تنبت فى شعركِ هذا الصباح
نظرت له فى حيرة ولم أفهم سر ذلك الحزن فى كلماته
أمسكت الوردة وأفلتها من بين خصلات شعرى وتأملتها للحظات قبل أن أسأله
- ألا تعجبكِ ؟ .. ظننتها رائعة
أجاب بمرارة
- كانت رائعة فى مكانها هناك قبل أن تنتزعيها منه
شهقت بفزع من كلماته وشعرت بشعور المجرم بعد ارتكاب جريمته








رد مع اقتباس
قديم 05-04-2016, 01:45 PM   رقم المشاركة : 52
:: عضو مميز ::

 
الصورة الرمزية أميرة الشوق






أميرة الشوق غير متواجد حالياً

أميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond repute


قبــــــــح وجمـــــــال



الحياة كما ينبغى لها أن تكون

(24)




الأيام تمضى بى



وقد تعلمت ألا أحسب الوقت



ألا أنظر لــــعــــقــــارب الزمن التى تزحف دون انقطاع



ألا أسأل الأيام عن اسمها والشهور عن ترتيبها والفصول عن دورتها الأبدية






لا أريد التفكير بشىء آخر سوى أننى مع الأمير



نتنفس ذات الهواء



ونحيا فى ذات المملكة



وقد بدأت أؤمن بأبدية السعادة التى لا يعكر صفوها شىء



وقوة الحب الذى يجمع بين روحين بعيدا عن قسوة الواقع خارجهما






وقد وبخت الطفلة المذعورة داخلى والتى تصر على أن مكروها ما يتربص بنا



وأن تلك الغريزة بداخلنا التى ترفض فكرة الهناء الأزلى تعلن عن صحتها دوما حين لا نتوقع ذلك











رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة









الساعة الآن 01:21 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
منتديات بال مون - منتديات رومانس مون