منتديات بال مون  

العودة   منتديات بال مون > منتدى الفن والأدب > منتدى روايات عبير وأحلام > الروايات العربية

الروايات العربية قسم مختص بعرض أشهر الروايات العربية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-04-2016, 01:21 PM   رقم المشاركة : 29
:: عضو مميز ::
 
الصورة الرمزية جنيــن






جنيــن غير متواجد حالياً

جنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond repute


قالت لي لا تتركني فتركتني


فهد عصب أكثر : لا تقول سابق والله ما راح يأخذها غيري
تركي بدأ يعصب : انت شوف وش سويت فيها و أحكم أن كانت راح تقبل فيك أو لا
إحسان : بس أسكت انت وياه و انت يا فهد يستحسن انك تنسى أختي ترى إحساس ماهي ناقصة اللي فيها مكفيها
فهد بترجي : بس أنا أحبها
إحسان : الحين اللي يحبها يدعي لها الأسبوع الجاي راح تبدأ جلسات الكيماوي
الكل سكت و كأن فهد تذكر مرضها بعد ما حاول يتناسيه عشان يخطبها مرة ثانية
تركي قطع الصمت : ربنا يشفيها و يرفع عنها البلاء
إحسان : آمييييييييييين
فهد راح يمر ومو عارف لوين يروح أخذ جواله و أتصل بمساعد و قال له أنه راح يجيه
*****
الكل جلس بعد ما تحمدوا لها بالسلامة و طبعاً الرجال بجهة و الحريم بجهة
رند كانت تناظرهم وهي راح تطير من الفرحة و نزلت دمعة من عينها
لمياء بسرعة قربت منها : وش فيك يا رند ؟
رند : وحشتني لمتكم
أبو فهد : سامحيني يا بنيتي أنا ضغطت عليك
أم تركي قاطعته : وش اللي ضغطت عليك هذا جزاتها وبعدين وش اللي حصل ؟ طيحت اللي في بطنها راح يجي غيره
الكل ألتفت لها بصدمة و لفوا لرند اللي بدأت تشهق من البكاء
سجا أنحرجت من تصرف أمها و ما عرفت وش تقول
إحساس قربت من رند مع أم فهد و حاولوا يهدونها رغم ان إحساس مرتبكة من الكلام اللي قالت لها عليه سجا
أبو إحسان : وش فيك يا أم تركي كوني محضر خير
أم تركي وقفت يعني القعدة معاي ماهي عاجبتكم ع العموم أنا راجعة البيت
سجا وقفت بعدها : يمه اش فيك ؟ خالي ما قال شي
أم تركي : أنتي أقعدي عندهم خليهم ينفعونك
سجا : يمه وش هالكلام ؟
أبو إحسان : ما قصدت شي
أبو فهد بصراخ بعد ما شاف أن أخته تمادت بكل شي : أسكت هي تبي تمشي خليها على راحتها
أم تركي مشت و سجا راحت وراها
*******
: ههههههههههههههههه الله يقطع إبليسك يا تركي
تركي : هههههههههه بعد في وحدة اسمع
و لفوا للباب اللي أنفتح و صراخ سجا : يمه أستهدي بالله
تركي قرب لهم : وش فيكم ؟
أم تركي : الحين ترجعني البيت
تركي : يمه وش فيك ؟
أم تركي مشت بس وقفها إحسان و على وجهه إبتسامة : عمتي شلونك ؟
أم تركي تحب إحسان مررررة و تشوفه مثل تركي أبتسمت غصب عنها : الحمدلله زينة و انت شلونك ؟
إحسان قرب منها و ضمها و باسها على رأسها : الحمدلله بخير دامكم بخير إلا ليش تبين ترجعين البيت الحين ؟
أم تركي تذكرت و تغيرت ملامح وجهها : تركي يلا نرجع البيت
إحسان بإستغراب : عمتي شفيك ؟
و مشت و ما سمعت له و مشوا عيالها وراها





أنتهى البارت الثامن أن شاء الله يكون عاجبكم و آسفة انه قصير بس ما قدرت أكتب بسبب ظروف خاصة أن شاء الله راح أعوضكم في البارت الجاي
توقعاتكم و آرائكم ^_^

البارت التاسع



أبو فهد معصب : محد يعاتبني ع اللي سويته نجوى صارت ما تحشم أحد أسلوبها ما تغير و قلنا راح تتطلق و تعقل تطلقت و تمردت
أبو إحسان يحاول يهديه : مو كذا يا جاسم خليك انت العاقل كل شي بالتفاهم ينحل
أبو فهد : أي تفاهم يا محمد و انت عارف أختك أن ما ينفع معاها التفاهم و لا ناسي أن أبو تركي أعقل مني و منك و قاعد معاها أكثر من 23 سنة و توهم قبل سنتين تطلقوا و السبب أختك و نحنا عارفين هالشي
أبو إحسان حس أن أخوه فقد أعصابه و حاول يهديه : إهدا يا خوي الحين مو وقت هالمواضيع عشان رند لا تنسى إحنا بمستشفى الحين
أبو فهد تنهد : أن شاء الله
أبو إحسان حب يغير الموضوع : اش هالحلا يا رند بعد ما تزوجتي صرتي أحلى
رند أبتسمت بحياء








رد مع اقتباس
قديم 05-04-2016, 01:22 PM   رقم المشاركة : 30
:: عضو مميز ::
 
الصورة الرمزية جنيــن






جنيــن غير متواجد حالياً

جنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond repute


قالت لي لا تتركني فتركتني


الكل ضحك عدا إحساس اللي تذكرت فهد و أكتفت بإبتسامة
لمياء كملت : لا تفهموني غلط أنا ما أبي أتزوج بس عشان عمي يقول لي حلوة
أم فهد : أستحي يا بنت
أبو إحسان : ما عليك يا لمياء عريسك علي
لمياء بسرعة و كانت تمثل انها طايرة من الفرحة : بالله يا عمي قول له يجي بسرعة و لفت على إحساس : اليوم شنو ؟
إحساس باستغراب : اليوم سبت
لمياء رجعت لفت لعمها و مسكت إيده بترجي : أجل خليه يجي الخميس بس الخميس بعيد خليه يجي بكرة .. بكرة أحسن
الكل ضحك من تصرفها ?ن الكل عارف انها تمزح معاهم
أبو إحسان حب يمزح معاها : بس العريس مقطوع من شجرة
لمياء بفرحة : أحسن شي أبيه ما عنده أم تنكد علي و لا خوات يناشبوني على كل شي
أبو إحسان : أها طيب ما يشتغل
لمياء ناظرت أبوها : و أبوي وش وظيفته يصرف علينا
أبو فهد : لا بالله أصلاً أبي أزوجك و أفتك منك و تجين عندي انتي و إياه
الكل ضحك
*******
كان واقف و مستغرب من حركة عمته ومو فاهم إيش اللي صار بس كان يعرف أسلوبها وهذا طبع فيها و ما يقدر أحد أنه يغيره و بسرعة جت على باله لمياء و قال في نفسه يمكن هي لها علاقة باللي صاير أصلاً ما يعجبها تسكت عن شي غلط اللي بقلبها على لسانها بس قطع تفكيره اللي جاي يدق باب الغرفة حط يده على كتفه : عفواً أخوي مين تبغى ؟
بدر رفع حاجبه و بعد يد إحسان بقوة و شكله بدأ يفقد أعصابه : انت اللي مين ؟ وش اللي موقفك هنا ؟
في هاللحظة خرجت لمياء و ناظرت بدر : هلا بدر
بدر وجه لإحسان نظرة إستحقار و لف للمياء و مد لها أغراض : هذي الأغراض اللي وصتني رند عليهم
لمياء : مشكور وما قصرت في هاللحظة ناظرت إحسان : أوووووه مو معقول إحسان هنا ؟ أخيراً شرفتنا
إحسان كان مقهور من تصرف بدر في البداية و مقهور لما لمياء تكلمت معه بس بعدين أنقهر من نفسه لما أستوعب أن هذا بدر زوج رند : والله الشرف لي اني أجي عندكم و أشوفكم
لمياء بمزح أصلاً هذا طبعها تحب المزح واللي على قلبها على لسانها : إي واضح
إحسان : ههههههههههههههههه
لمياء : المهم ي شيخ الحمدلله على سلامتك
إحسان : الله يسلمك
بدر لف لإحسان بعد ما دخلت لمياء و مبين عليه انه منحرج منه بعد ما عرف أن هذا إحسان ?ن رند قالت له أن عندها ابن عم بأمريكا : آسف ما كنت أعر.....
إحسان قطع كلامه : لا تتأسف ولا شي أصلاً حتى أنا غلطت معك العفو منك
بدر مد إيده له : المهم إني عرفتك في النهاية
إحسان عرف أن بدر طيب من طريقة تعامله : لي الشرف
*****
أبو إحسان وقف وناظر رند : ألف الحمدلله على سلامتك يا بنيتي
رند متمددة على السرير : الله يسلمك يا عمي
أبو فهد : خليكم وش زيننا متجمعين
أم إحسان : أن شاء الله راح نتجمع و المرة الجاية في بيت رند
رند أبتسمت : حياكم
أبو إحسان : الله يحييك يلا في أمان الرحمن
لمياء وقفت : يمه أنا بروح بيت عمي مليت لحالي بالبيت
أبو فهد بإستغراب : وفهد وينه
لمياء أرتبكت ما تبي تقول له أنه جا الفجر : ها لا بس فهد ينام بدري
أبو إحسان : خليها تجي عشان تتسلى مع إحساس
لمياء بترجي : إيه إيه يبه
أبو فهد أبتسم : في حفظ الرحمن
لمياء تلثمت و سلموا ع الكل و طلعوا
في السيارة كان إحسان يسوق و جمبه أبوه و وراء لمياء و إحساس و أم إحسان
إحسان أبتسم وهو حاب يغيض لمياء و يمزح معاها في نفس الوقت : انتي شاللي يجيبك عندنا
لمياء هي عارفة انه يمزح معاها فتحت عيونها بسرعة و ناظرته من مراية السيارة : لا والله مو جاية عندك و لفت لعمها : عمي هذا شاللي يجيبه عندنا مو كأنه كان مسافر و مرتاحين منه
أبو إحسان ضحك : هيييييييييه انت لا تغلط على بنتي الثانية
أم إحسان : إيه هذي من أهل البيت انت الغريب وهي صاحبة البيت
لمياء عملت نفسها تعدل ياقتها : إحم إحم
إحسان شافها و أبتسم من حركتها بس بين نفسه زعلان : الله الله كليتوني بقشوري الحين أنا الغريب وهذي النتفة بنتكم الله يالدنيا
لمياء بصدمة مصطنعة : أنا نتفة
إحسان : لاااااااااااااااااا حشى مين قال هالكلام أقطع لسانه
لمياء تعطيه على قد عقله : طيب أسكت أسكت ولفت على إحساس اللي ما تكلمت : إحساس فيك شي ؟
إحساس اللي كانت تفكر بكلامهم و تشوف نظرات إحسان للمياء و على بالها انهم يمثلون قدامهم و أن في علاقة بينهم : لا ما فيني شي بس مليت من كلامكم
لمياء : لا والله أصلاً يحصل لك الشرف إنك تشاركينا الحوار ولفت على إحسان : ولا إيش رأيك يا إحسان
إحسان حب يغيض إحساس و يخليها تتكلم معاهم : أكييييييييييد
إحساس بعد ما شافت آخر نظرة لإحسان تأكدت أنه يحبها و تذكرت الوهم اللي عايشة فيه مع فهد "ربنا يتمم لهم على خير" و دمعت عيونها
لمياء أنصدمت لما شافت دموع إحساس و ظنت انها تضايقت من كلامهم عليها : إحساس فيك شي ؟
إحساس أبتسمت وسط دموعها : لا ما فيني شي







رد مع اقتباس
قديم 05-04-2016, 01:22 PM   رقم المشاركة : 31
:: عضو مميز ::
 
الصورة الرمزية جنيــن






جنيــن غير متواجد حالياً

جنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond repute


قالت لي لا تتركني فتركتني


و أخيراً وصلوا البيت و على طول راحت إحساس و لمياء على غرفة إحساس و لمياء سحبت إحساس و جلستها ع الكنبة و قعدت جمبها : وش فيك ؟
إحساس : انتي اللي تسأليني
لمياء بإستغراب : ما فهمت قصدك
إحساس غمزت لها : والله وطلعتي تحبين يا بنت
لمياء مو فاهمة شي و تلفتت حولها : عن مين تتكلمي ؟
إحساس رفعت حاجبها ومبين عليها المكر : عنك و عن إحسان
لمياء فتحت عيونها بصدمة كأنها فهمت عليها بس تبي تأكيد : وش فينا ؟
إحساس : تحبون بعض
لمياء بصدمة : شوف الحيوانة هذي .. أنا أعتبره مثل فهد يا حمارة بعدين ما شفتي كيف كل واحد يعامل الثاني .. عدلت جلستها و تربعت : يا هبلة الحين لو أحبه راح أقول لعمي هذا شاللي يجيبه من أمريكا .. كان قلت حياه
إحساس : و إتصالك له ؟
لمياء شهقت : أي إتصال ؟
إحساس : إلعبيها على غيري أنا كاشفتكم كاشفتكم .. والله إني ستر و غطاء عليكم ليه ما تقولين أعترفي
لمياء تخربطت وما عرفت كيف تفهمها انه ما في شي و جا على بالها انه إحساس سمعته يكلم بنت ولما سألته عنها قال إن لمياء اللي كانت تكلمه : هيييييييييه شكل أخوك يكلم .. أما أنا لا تدخليني
إحساس فتحت عيونها بسرعة : و رقمك اللي شفته لما اتصلتي عليه
لمياء مو عارفة وش تقول ما فهمت عليها : إحساس واللي يسلمك مو فاهمة شي
إحساس : طيب باقول لك السالفة .............
لمياء : مو من جد !!!
إحساس غمزت لها : بدر ها بدر ؟
لمياء أنفجرت ضحك : الحين ذاك الرقم يطلع رقم إحسان
إحساس باستغراب : ما فهمت
لمياء : أنا أفهمك .....
*******
رجع ظهره لوراء وغمض عيونه و عقد حواجبه من التعب و عدل نفسه و ناظر ساعة يده : الحمدلله الحين راح يأذن المغرب
وقف و بعد الروب حق شغله و طلع من غرفته و ناظر في مساعده : يلا أحمد أنا أستأذن
أحمد : ربنا معاك يا دكتور
فيصل أبتسم و طلع ركب سيارته و راح ع المسجد صلى المغرب و طلع و مبين عليه أرتاح نفسياً ركب سيارته و راح على فيلتهم فتح له البدي قارد الباب و قف قدام الفيلا و نزل و رمى المفتاح للبدي قارد اللي كان واقف جمب باب الفيلا و دخل و دخل صالة كبيرة فيها كنبات باللون البيج و الذهبي و تتوسطهم طاولة زجاجية منقوش عليها رسومات باللون الذهبي و عليها شرشف بيج منقوش عليه بالنص وردة باللون الذهبي و زي ما توقع انه يلاقيه في الصالة بهيبته و بإيده جريدة و يقرأ قرب منه و باسه على رأسه : السلام عليكم يبه
أبو فيصل : وعليكم السلام والرحمة
فيصل جلس جمبه : شلونك يبه عساك بخير
أبو فيصل حط الجريدة جمبه وناظر فيصل : الحمدلله بخير
فيصل : قست ضغطك اليوم
أبو فيصل أخذ الجريدة و طواها و رماها على فيصل : أنا أصحى منك انتوا يا شباب هالأيام على أبسط شي تنهدوا أما أنا عمري 2 سنة و بدأت أتاجر و تزوجت و عمري 22 سنة و الحمدلله أنا بعمرك عندي ولد واللي هو أنت يالجحش و وخواتك فاديا و فدوى و انت للحين ما تبي تتزوج كنت تتعذر بالدراسة و الحين الحمدلله خلصت الدكتوراة و عمرك 35 سنة شنو اللي ناقصك ؟
فيصل يمثل الصدمة : الحين انت شايل بخاطرك مني يالغالي بعدين أنا جحش !!! هالوسامة كلها و تقول جحش ليه الجحش عنده غمازات حلوة مثل ذي ؟ وأشر على غمازاته
أبو فيصل : لا تشطح فيهم ترى معاي أحسن منهم فيصل ضحك على رد أبوه اللي من طبعه انه يمزح : أصلا مين قال غير هالكلام
و بسرعة ألتفتوا للي دخل يركض : والله ما عاد أعيدها
: أنا راح أراويك يا معتز
الجد بصرامة : معتز
معتز وقف مثل الألف : ه... هلا جدي و جا حب على رأسه
الجد : ليش أمك تصارخ عليك وش سويت لها ؟
دخلت و مبين انها معصبة : قاعد يعمل حركاته الهبلة معاي مو كفاية أختك ما تسلم منك ؟
معتز راح لها و باسها على خدها : والله توبة
قربت منه و قرصته من أذنه : عشان لا تعيدها
معتز وهو يصارخ : آي آي أي والله ما راح أعيدها .. توووووووووبة
فيصل ضحك على شكل أخته و ابنها : والله ان شكلكم تحفة
أبو فيصل : انت متى راح تبطل هالحركات ؟
معتز : لين تزوجوني
الكل ضحك عدا الجد اللي قال وهو يأشر على فيصل : إذا هالشايب لين الحين ما تزوج وانت البزر تبي تتزوج
معتز : لا بالله الوقت اللي تبون تكبروني فيه تقولون كبير والوقت اللي تبون تصغروني تقولون بزر و أنا هالشايب مالي دخل منه
فاديا و تمثل العصبية : أستحي يا ولد بعدين أخوي اسم الله عليه لسى شباب و أنا راح أدور له على وحدة
أبو فيصل : إيه ما عندنا رجاجيل معنسين
فيصل أبتسم و وقف : ما بيصير إلا اللي يرضيكم بس مو الحين
فاديا : رأسه ناشف
أبو فيصل : راح أكسره
فيصل أبتسم : أنا أستأذن الحين تعبان شوي
الكل : الله معاك
راح غرفته و بس قبل لا يدخل راح لغرفة رهف و دق الباب
رهف من داخل : تفضل
فيصل دخل عندها و هي وقفت و أبتسمت : هلا خالي
فيصل : هلا فيك حبيبتي شلونك ؟
رهف : الحمدلله








رد مع اقتباس
قديم 05-04-2016, 01:22 PM   رقم المشاركة : 32
:: عضو مميز ::
 
الصورة الرمزية جنيــن






جنيــن غير متواجد حالياً

جنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond repute


قالت لي لا تتركني فتركتني


رهف أبتسمت : أذاكر
فيصل : شطورة حبيبة خالها
أبتسمت : مو قلت لك راح أدرس طب
فيصل : انتي قده ان شاء الله
رهف : أن شاء الله
فيصل : يلا حبيبتي أنا راح أريح شوي
رهف : خذ راحتك
طلع من عندها و راح لغرفته و دخل الحمام < الله يكرمكم > و طلع و غير ملابسه و تمدد و حط رأسه على مخدته و بدأ يفكر بكلامهم و هو لحاله ما عنده سبب مقنع لرفض فكرة الزواج حتى فكرة انه مافي وحدة مناسبة جت على باله هو درس بألمانيا و كان هناك و شاف بنات أشكال و ألوان و أغلبهم كان ودهم لو كلمهم حتى بعض الممرضات يشعر بإعجابهم و الباقين يبادلونه الاحترام عدا المريضة اللي كانت عنده اليوم حتى ما تلتفت له و كانت مطنشة له أستوعب انه جالس يفكر فيها نفض الأفكار من رأسه و غمض عيونه عشان يحاول ينام
******
نزلت من الدرج و بإيدها جوالها و مبين على وجهها اليأس
وقف و قرب لها : ما فتحت لك الباب
سجا و تهز رأسها بلا : لا
تركي : طيب فهميني وش صار ؟
سجا بدأت تقول له اللي صار و مبين عليها انها زعلانة
تركي : طيب أمي ليه تتدخل ؟
سجا رفعت كتوفها يعني ما أدري
تركي : الله يهداها هي الغلطانة
سجا : عارفة عشان كذا طلعت بعدها أصلاً مالي وجه أقابلهم
تركي : تصرف خالي جاسم صح أمي يبي لها أحد يوقفها عند حدها و خالي جاسم يقدر على كذا
سجا نزلت راسها و شافت الجوال اللي على حضنها يرن أرتبكت : آ تركي أنا طالعة غرفتي أبي أرتاح
تركي : خذي راحتك و رجع رأسه لوراء و تنهد
طلعت بسرعة و شافت 9 مكالمات لم يرد عليها : وش ذا .. مين هذا اللي يدق ؟ مو يمكن بنت ؟... أوووووووف
جلست على سريرها وهي تناظر بجوالها اللي بدأت تطلع الإضاءة أخذت الجوال و هي معصبة : ألو
: السلام عليكم
سجا "اللهم طولك يا روح" : وعليكم السلام .. منو معاي ؟
: أنا اللي قاعد وراك
سجا بحركة لا إرادية ناظرت لوراء و نفخت بعصبية : منو تبي ؟
: هي هي انتي على شنو شايفة حالك ؟ لا بعد تنافخ و تتنططي مثل الفشار
سجا فتحت عيونها بصدمة و سكرت الخط : وقاحة
و على طول لفت للشاشة اللي تطلع ضوء و طنشته : هالحقي... أستغفر الله
راحت غيرت ملابسها و مشطت شعرها و رجعت تشوف و لقت 3 مكالمات وحدة منهم من أبوها و 2 منه شهقت : كله بسبب هالطايش و جت بتتصل بأبوها أتصل الرقم الغريب عصبت مررة و ركزت أن في رسالة أستنت لين ما وقف و فتحت الرسالة < السلام عليكم أخت سجا آسف إذا أزعجتك بس أبيك تردي علي و راح يكون آخر إتصال لي >
أنصدمت لما شافت اسمها و أستغربت كيف عرف اسمها و ايش يبي منها قطع تفكيرها إتصاله وكان لازم ترد عليه عشان تعرف إجابات لأسئلتها فتحت و ظلت ساكتة و سمعت صوته يتكلم : سجا أنا آسف اذا غلطت معك أو أزعجتك بس أبي أقول لك شي والله ثم والله ان أنا ما أحب هالأشياء وما أحب أن اللي يسوون هالحركات فأنا أعتذر منك آخر مرة
سجا في هاللحظة جاها إحساس انه صادق في كلامه و تجرأت : خلاص أخوي حصل خير بس اللي سويته غلط و أتمنى انك ما تعمل هالشي مع وحدة غيري
: والله إني ما أعمل هالحركات و لا أنا حق هذي الحركات
سجا : خلاص أخوي أتمنى تمسح رقمي من عندك و يكون هالإتصال آخر شي بيننا و أتمنى أنك ما تعطي رقمي ?حد
: لا تخافي والله ما أعطيه ?حد
سجا باستغراب : بس أخوي شلون عرفت اسمي
أبتسم : هذا سر
سجا أغتاضت : ع العموم هذا مش اسمي في أمان الله
ضحك على عفويتها و تأكد انه اسمها سجا : مع السلامة
سكرت منه و هي مغتاضة انها ما عرفت من وين عرف اسمها بس بنفس الوقت مرتاحة ?نها نصحته و بنفس الوقت قعدت تفكر باللي سوته انه صح و لا غلط و أنتبهت لما شافت إضاءة الجوال : لاااااااااااااااااا هذا واحد تافه و أنا غلطت اني ضيعت وقتي معاه
و خجلت من نفسها لما شافت أن أبوها يتصل و ردت بسرعة : السلام عليكم
أبو تركي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته شلونك سجا ؟
سجا أبتسمت : الحمدلله و انت شلونك يالغالي
أبو تركي : الحمدلله أتصلت عليك من قبل و ما رديتي و أتصلت مرتين و كان مشغول
سجا أرتبكت : ها لا بس لمياء أتصلت علي و سكرت الحين و كنت راح أتصل عليك الحين
أبو تركي : الحمدلله ظنيت أن فيك شي لا سمح الله
سجا : لا تخاف يبه أنا بخير دامك بخير
أبو تركي : شلونه تركي ؟
سجا : الحمدلله تبي تكلمه
أبو تركي : كلمته العصر بس أسأل عليه الحين
سجا أبتسمت : الحمدلله كلنا بخير
أبو تركي : أخوكي هالفترة متغير مرة
سجا : ايه الحمدلله للأحسن
أبو تركي : الله يهديه
سجا : آمييييييييييين
******
وقفت و في صوتها نبرة الأمر : يلا طلعي لي بيجامة عشان أنام فيها
إحساس بعدم إهتمام : عندك الدولاب طلعي منه اللي تبين







رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة









الساعة الآن 10:39 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
منتديات بال مون - منتديات رومانس مون