منتديات بال مون  

العودة   منتديات بال مون > منتدى الفن والأدب > منتدى روايات عبير وأحلام > الروايات العربية

الروايات العربية قسم مختص بعرض أشهر الروايات العربية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-04-2016, 01:25 PM   رقم المشاركة : 41
:: عضو مميز ::
 
الصورة الرمزية جنيــن






جنيــن غير متواجد حالياً

جنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond repute


قالت لي لا تتركني فتركتني


أتبعت قلبها الذي نبض لذالك الشخص الغريب الذي تسميه حبيبي في هذا الوقت
و أيضاً فهد الذي جعل من نفسه سكيراً عربيداً عاشقاً للخمر والمضحك في الأمر أنه يحمل المسؤولية للذي حصل له بطلتنا الذي تحمله ما حصل لها و لكن عندها حق فيما تقول ( فهد هو سبب من أسباب تعاستي )
رند التي لم تحمل حتى هذا اليوم و السبب يعود إلى ما حدث في ذالك اليوم
رند التي تساهلت في ذالك الأمر هي و زوجها بسبب الفرحة التي حدثت بعده ولكن إلى متى ستظلون هكذا متساهلين في هذا الأمر
و أخيراً و ليس آخراً نتحدث عن بطل روايتنا :
قلبه تعلق فيها بشكل كبير .. دائماً هي في مخيلته و واقعه للأسف ..
يتمنى أن يراها بهذي الكثرة لكن في غير ذالك المكان
في غير هذه الظروف .. كان يرى الألم الذي كان يراه في صغره على وجه أمه .. يختلف الأشخاص لكن كل شخص منهما مكانته في القلب كبيرة و كبيرة جداً جدا ..
( أأكون أنا سبباً في شفاءها .. آااااااااه و إن لم أستطع ) هذه الجملة أكثر جملة كانت تتردد على لسانه و تدور في رأسه لذالك قرر أن يقدم كل مافي وسعه من أجل أن ينقدها
هذا هو الدكتور فيصل الذي عرفنا جزءاً من شخصيته و سوف نتعرف على الأكثر إن أراد الله

أما بقية الأفراد كما هم يوم يكونوا فيها سعداء ولا تخلوا سعادتهم من واقع مؤلم يحاولوا نسيانه و يوم تكون فيه قلوبهم متقطعة من الألم




أنتهى البارت الثاني عشر أن شاء الله يكون عاجبكم أعرف أني مقصرة معاكم هالفترة بس والله غصب عني
أن شاء الله يكون عجبكم أسلوبي نهاية البارت بس حبيت أعمل شي مختلف بهذا البارت و أن شاء الله أكون وصلت لكم الشي اللي في بالي
انتظروني في بارت جديد ^_^
محبتكم : ملكة على عرش قلبك
البارت الثالث عشر




ممددة على سريرها و مو حاسة بشي من الألم و الدوخة اللي فيها نزلت دمعة حارة على خدها وحست بثقل كبير على صدرها هم ملازمها أكثر من سنتين .. مرض أخذ منها أحلى سنين عمرها .. أخذ منها اللي كانت تفتكر انه حبها الأول و الأخير .. نعم .. الآن فهد ما يعني لإحساس أي شي غير أنه ولد عمها و للأسف إحساس بدأت تحس انها بدأت تتعلق بشخص و هي ما تبي تتعلق بأي شخص ما تبي تنصدم أكثر من كذا .. كافي صدمات لبطلتنا .. مسحت دموعها اللي نزلوا وراء بعض وهي تحاول انها تمنعهم بس ما قدرت و حست قد إيش هي ضعيفة حتى دموعها ما تقدر توقفها .. شلون بتقدر تمنع قلبها اللي نبض لذاك الشخص واللي نساها حبها الأول
حاولت تقوم من السرير ظهرها يعورها بدأت تحس بألم فضيع في رأسها بس حاولت تتجاهله وقفت بصعوبة و راحت قدام التسريحة
قعدت ع الكرسي و غمضت عيونها بألم لما شافت نفسها شافت إحساس الجديدة إحساس اللي المرض أرهقها حبست دموعها وهي تناظر عظام وجهها البارزة و الهالات السوداء اللي تحت عيونها نزلت راسها وهي تصبر نفسها و تقول الحمدلله رفعت إيدها تشيل الطاقية اللي على رأسها و هنا ما قدرت تمسك نفسها و بدأت تبكي و تأن بصوت مكتوم وين شعر إحساس اللي كان لنهاية خصرها ؟.. وينه ؟
هنا جات ببالها اللحضة اللي أجوا بيت عمها لعندهم عشان يخطبونها لفهد و شكلها لما دخلت عنده عشان النظرة الشرعية (كانت لابسة فستان أبيض عليه دانتيل باللون الفوشي و فاتحة شعرها الأسود لين خصرها) و بدون شعور نزلت يدها و مسكت خصرها ما قدرت تقعد أكثر من كذا و تتحسر أكتفت بقول الحمدلله على كل حال و رجعت لسريرها بصعوبة أكبر و تمددت سمعت كأن أحد بيدخل غرفتها و فعلاً أمها دخلت بهدوء ?نها كانت تحسبها نايمة أبتسمت إبتسامة مصطنعة : متى صحيتي يمه ؟
إحساس بادلتها نفس الابتسامة : قبل شوي يمه
أم إحسان : الحين راح أجيب لك شوربة دجاج راح تاكلي أصابعك وراها
إحساس عقدت حواجبها : يمه مالي نفس
أم إحسان بحنان : يمه إحساس ضروري تاكلين لا تنسين العلاج حقك مرة قوي و بهالفترة الدكتور فيصل راح يعمل لك العملية .. إلا على طاري الدكتور فيصل اليوم جايين عندنا أهله
إحساس بإهتمام كبير كيف ما تهتم و الدكتور فيصل هو الشخص اللي حبته بعد فهد : يمه ليه جايين
أم إحسان كأنها تخفي شي : لا لا ولا شي آ يمكن زيارة
إحساس حست أن الموضوع فيه إنة بس ما حبت تضغط عليها و أكتفت بإبتسامة
أم إحسان : و اليوم بيت عمك فهد جايين كمان
إحساس أبتسمت : إيه قالت لي لمياء أمس
أم إحسان : يلا حبيبتي دقائق و أكون عندك
إحساس أستسلمت لكلام أمها : حاضر يمه
و طلعت أم إحسان و دموعها على خدها على حالة بنتها و كيف كانت إحساس و وين صارت و تذكرت أن أهل الدكتور فيصل جايين عشان يخطبونها للدكتور فيصل و قعدت تدعي الله أنه يقدم اللي فيه الخير
لما وصلت المطبخ لقت زوجها و ابنها و مبين عليهم الحزن هم كمان أبتسمت غصب عنها : وش فيكم انت و إياه
أبو إحسان رفع رأسه لها و رد لها الإبتسامة : ما فينا إلا العافية
أم إحسان : إحسان يمه وش فيك ؟
إحسان : أبي أقول لكم موضوع
أم إحسان : بروح أجيب ?ختك شوربة و راجعة لكم انت قول ?بوك ?ني يمكن أتأخر عندها
إحسان حس أن الموضوع أتصعب ?ن يدري أن أبوه ما يلين رأسه غير أمه : لا لا راح أنتظر لين ترجعين من عندها
أبو إحسان مستغرب : إن شاء الله خير
******
رجعت من الجامعة بسرعة و طلعت الدرج و هي تركض قابلها أخوها : أحد يركض وراك ؟
وقفت وهي مرتبكة وش تقول ?خوها : لا بس آ آ أبي أروح غرفتي بسرعة
تركي : ليش الغرفة راح تطير ؟
سجا تنهدت : تركي ترى والله مستعجلة أبي ألحق ع النوم
تركي سلك لها بالرغم انه عارف ان فيها شي : الحمدلله و الشكر .. أنا رايح عند أمي بالصالة لي فترة ما أقعد معاها و أنتي عارفة ليه
سجا : الله يعينك
تركي : آمييييييييييين و بسرعة نزل و سمع سجا تتنهد و كأنها أفتكت منه طنشها و راح للصالة و شاف أمه و حب على رأسها : هلا يمه
أم تركي : هلا فيك يمه
تركي ساكت و بنفس الوقت يبي يفتح موضوع عشان ما تفتح أمه الموضوع اللي تبيه بس تنهد بداخله لما سمع أمه تناديه وهو عارف وش تبي
تركي ناظرها : هلا يمه








رد مع اقتباس
قديم 05-04-2016, 01:25 PM   رقم المشاركة : 42
:: عضو مميز ::
 
الصورة الرمزية جنيــن






جنيــن غير متواجد حالياً

جنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond repute


قالت لي لا تتركني فتركتني


تركي ساكت ما عرف وش يرد ما يبي يقهرها و بنفس الوقت ما يبغى يعطيها أمل بهالشي : آ أن شاء الله اليوم راح أكلمه
أم تركي : تركي قول الصدق
تركي تلعثم وحاول انه ما يحط عينه بعينها : آ يمه ما كلمته اليوم راح أكلمه
أم تركي : يمه قول له إني تغيرت و ما راح أعصي له كلمة و راح أشاوره بكل شي لو يبي راح أكون مثل الخدامة عنده بس يردني له
تركي قهر على كلام أمه اللي فات الأوان عليه و بنفس الوقت حس بضعف أمه و إنكسارها صحيح انها مع الباقين مثل ما كانت بس لما تتكلم بهالموضوع تتغير 18 درجة : أن شاء الله يمه
أم تركي : تركي انت مخبي علي شي ؟
*******
نرجع لسجا اللي طلعت بسرعة و دخلت غرفتها و قفلت الباب و أخذت جوالها و دقت عليه : هلا حبيبي
: هلا فيك حبيبتي .. ليه تأخرتي
سجا : أصلاً تروك قعد يتكلم معاي و ما قدرت أروح من عنده
: أها الحمدلله .. المهم حبيبتي الحين خذي شاور و تغذي بعدين راح نتكلم
سجا : حاضر حياتي
: أحبك
سجا أبتسمت : و أنا أكثر يا روحي
: اممممممممممممممممواح
سجا أرتبكت و حبت تغير الموضوع : هشام
هشام عرف انها حبت تغير الموضوع وما حب يضغط عليها : عيون هشام
سجا : انت كمان أتغذي
هشام : بس كذا .. من عيوووووووني
سجا أبتسمت : تسلم لي عيونك يا قلبي يلا باي
هشام : باي يا عمري
قفلت منه و رمت نفسها ع سريرها و تحس نفسها راح تطير من الفرحة تموت فيه هالولد اللي دخل حياتي من دون إستئذان و صار هو كل حياتها
********
كانوا ع سفرة الغذاء و سمعوا صوت الباب اللي أنفتح
الكل عرف انه هو اللي جاء و أنتفضوا من مكانهم لما سمعوا صوت أبو فهد : فهد
ماهي الا ثواني و فهد واقف قدامه : هلا يبه
أبو فهد وقف و هو يناظره من فوق لتحت وحاول يضبط أعصابه : المرة الأولى عديتها لك بعد ما قلت انك ما راح تكررها و الحين كررتها وكمان نايم برا البيت يومين وما ترد على إتصالتنا و بعدين تطفي الجوال برر لي هالتصرف
فهد ما عرف يرد وما يدري وش يقول
أبو فهد بصراخ : تكلم
فهد فز من مكانه لما سمع صراخ أبوه
أبو فهد ما يقدر يسكت أكثر من كذا و كف على وجهه
فهد مسك خده و رفع رأسه و عيونه بتطلع من الصدمة أبوه صح يصارخ عليه بس ما يمد إيده وكمان يضربه قدام أمه و أخته اللي ناظرهم و لقى لمياء منزلة رأسها و أمه تناظره بنظرات عتاب و لوم و بسرعة ناظر أبوه اللي يكلمه : أصلاً كنت أظن انك رجال لما كنت أتعامل معاك بس للأسف ما فيك ذرة رجولة ولا من بعد الموقف اللي عملته مع بنت عمك كان المفروض أني أغسل إيدي منك
فهد ما قدر يستحمل أكثر من كذا خصوصا أن الكلام الأخير يضرب ع الوتر الحساس لف عنهم و طلع و هي يسمع أمه و أبوه ينادونه ركب سيارته و راح ع البحر و نزل و قعد ع الرمل يفكر كيف ضاعت حياته من بعد الشي اللي عمله بإحساس حس انه إنسان رخيص و حقير بس بسرعة غير رأيه لما تذكر مرضها و جا على باله كيف بيعيش مع وحدة بتموت بأي لحضة هذا هو صراع فهد مع نفسه اللي ما حب إحساس من قلبه و كان حبه لها أقوال مو أفعال
******
إحسان يناظر أمه و أبوه و يناظر الأرض ما يدري كيف يقول لهم هالشي
أبو إحسان : إحسان وش فيك ؟
أم إحسان : يمه تكلم نحنا نسمعك
إحسان : أنا أعرف أن اللي بقوله مو وقته بس .. و سكت
أبو إحسان : يبه كمل اللي تبي تقوله
إحسان غمض عيونه بقوة و فتحها : يمه يبه أنا أبي أتزوج
لحظة صمت ع الجميع إحسان يبي يسمع ردة فعل بالذات أن ملامحهم ما تغيرت ما يبين قبولهم للفكرة ولا رفضهم بس شاف دمعة على رمش أمها و أبتسمت وهي تقول : هذي الساعة المباركة يمه
أبو إحسان ما أستوعب اللي قاله ولده بعدين قعد يفكر بمرض بنته بس بسرعة جا على باله أن زواج إحسان ماله علاقة بمرض أخته : أبشر و أنا أبوك راح أقول ?نك تدور لك على وحدة بس لا تلومها إذا تأخرت انت عارف الظروف
إحسان أنزاح نص همه باقي يقول لهم من اللي يبيها : يبه بس أنا في وحدة ببالي
أستغربوا وما توقعوا هالشي أبو إحسان : ومن هذي اللي تبيها ؟
إحسان أنربط لسانه بس حب انه يواجههم : لمياء بنت عمي جاسم
لحظة صمت بس قطع هالصمت أم إحسان : والله إنها على بالي و الود ودي انها تكون من نصيبك يا ولدي
أبو إحسان : و نسيتوا الشي اللي سووه بإحساس
أم إحسان : أستهدي بالله يا محمد ولا تحط اللوم عليهم كلهم .. وبعدين أحمد ربك أن هالشي توضح لنا و بنتنا عندنا .. وبعدين ربي بيرزقها باللي أحسن من فهد
أبو إحسان وقف : ما راح يتم شي الا لما نأخذ الموافقة من إحساس مابي أكسر قلب بنتي أكثر اللي فيها كافيها
إحسان أبتسم ?نه عارف رد أخته و وقف وحب على رأس أبوه : ما راح يصير إلا اللي تبيه يبه
********
قاعدين بالمجلس يتقهوون بعد الغذاء و كلهم باين عليهم التوتر
الكل ألتفت لأبو فيصل : كلمت الجماعة إحنا ليه جايين عندهم
فيصل على وجهه إبتسامة تخفي حزنه على حال حبيبته : إيه يبه
فاديا تتكلم و حزنانة على أخوها اللي يبي يخطب وحدة مريضة و محد يعرف كيف راح يتعذب معاها : فكرت زين يا فيصل ؟
فيصل : إيه و هذا هو قراري
فدوى وهي ماسكة على بطنها (حامل بالشهر السابع) : يا خوي البنت مريضة و راح تتعب معاها
فيصل : أنا أكثر واحد عارف بمرضها و مقتنع بهالشي
معتز مبتسم : حطها بعيونك تراها غالية علينا







رد مع اقتباس
قديم 05-04-2016, 01:25 PM   رقم المشاركة : 43
:: عضو مميز ::
 
الصورة الرمزية جنيــن






جنيــن غير متواجد حالياً

جنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond repute


قالت لي لا تتركني فتركتني


رهف الوحيدة اللي ما تحب تتكلم كثير بالذات بمواضيع الكبار ما تحب تتدخل نهائي هي تحب خالها بس ما تبي تضايقه و تبين أن الأمور عندها زينة
أبو فيصل : ربنا يشفيها و يقدم لك اللي فيه الخير يا ولدي
الكل : آمييييييييييين
*******
إحساس كانت جالسة بغرفتها بعد ما كلمتها أمها ليه أجوا و مستغربة من نفسها لما قالت لها أنها موافقة و قاعدة تبكي وما تدري ليه هل هذي دموع فرح أم شي ثاني و تذكرت موقف صار لها قبل فترة مع فيصل كانت تعبانة مررررة و تدوخ و تشهق كانت تظن نفسها راح تموت إحسان كان يناظرها و دموعه ما وقفت و أمها أنهارت من البكاء أما الغريب في الموضوع انها لمحت لمعة الدموع في عيون الدكتور فيصل بس تأكدت أن هذي دموع لما تسللت دمعة من عينه و شقت طريقها و بسرعة مسحها طبعاً هذا تذكرته بعد هالموقف ?نها ما كانت واعية كانت تشوفهم و تتمنى تكلمهم انهم يسامحوها على أي تقصير بس ما قدرت في شي طابق على نفسها
أنتبهت على صوت الباب اللي يدق و أنفتح و دخلت لمياء مبتسمة : سلااااام
ردت لها الإبتسامة : الله يسلمك .. متى جيتوا ؟
لمياء قفزت جمبها و مبين انها متحمسة : الحين جينا بس ما علي من هالكلام قولي لي أهل حبيب القلب وش يسوون هنا ؟
إحساس تلعثمت و نزلت راسها : آ أجوا عشان آ
لمياء متحمسة و بنفس الوقت مستغربة من إحساس و إرتباكها : وش فيك أنطقي
إحساس غمضت عيونها بقوة و تكلمت بسرعة : أجوا عشان يخطبوني
لمياء مستغربة و ما أستوعبت و بنفس الوقت فرحانة لها بس تبي تأكيد : وش قلتي ؟ عيدي عيدي ما سمعت
إحساس : إيه .. فيصل تقدم لي و قلت لهم إني موافقة
لمياء ضمتها بقوة من الفرحة : ألف مبروك يا قلبي
إحساس بفرحة : الله يبارك فيك حبيبتي و عقبالك
لمياء رفعت إيدينها بمزح : آمييييييييييين الله يسمع منك
إحساس ضحكت عليها : لا تهتمين إن شاء الله راح تتزوجين قبلي
لمياء : لا كذا كثير عليا .. أنا و أنتي بيوم واحد راح أعديها بس أنا قبلك كذا كثيييييييييير
إحساس غمزت لها : راح أذكرك
لمياء ما عطت للموضوع أي أهمية : المهم متى راح تنزلين ؟
إحساس ما عرفت ترد و تغيرت ملامحها
لمياء فهمت قصدها بس ما حبت تأكد لإحساس أن شكلها فيه شي : يلا تعالي معاي راح أطلع لك فستان تلبسينه و راح أضبطك يا عسل بس لا تنسيني بعدين ترى ما عندي أحد يضبطني
إحساس وقفت معاها : عندك سجا
لمياء وهي تفتح الدولاب و تطالع الفساتين : إيه والله .. بس تصدقين هذي البنت وراها شي .. تغيرت تصرفاتها وما صارت تنصح كثير و تتكلم عن الحب .. أشك انها تحب
إحساس باستغراب : سجا تحب ؟ لا لا ما أعتقد .. أصلاً أي أحد يتكلم عن الحب .. و تغيرت ملامح وجه إحساس للحزن : عادي اذا حبت بس لازم تتأكد انه محل ثقة و ما راح يسيبها
لمياء : أنا قلت تحب .. مو تحب و تنحب قولي ليش ما قلت كذا
إحساس بعفوية : ليش ما قلتي كذا ؟
لمياء وهي ترمي بعض الفساتين على السرير : ?نه اللي نتكلم عنها سجا أم العقد مو قلنا انها تغيرت يعني تغيرت لهالدرجة لا لا ما أعتقد .. يمكن تنحب بس ما تدري ?نها ما بتعطي للي يحبها فرصة انه يعترف لها تعرفين طبعها كل شي حرام و ما يجوز
إحساس أبتسمت : بس فوق كذا يا بخت اللي راح تكون من نصيبه
لمياء وهي تطلع ثوب و تحطه مع البقية : إيه والله .. المهم هذول الفساتين أحلى فساتين عندك تعالي نختار واحد منهم
إحساس ناظرتهم و لفت على دولابها مرة ثانية : عندي واحد أحلى صحيح أنه قديم بس يعجبني
لمياء وهي مصدومة : ومن أول ساكتة و تخليني أختار و أنا منسجمة أوووووووف منك يا إحساس .. يلا طلعيه
إحساس أبتسمت على كلامها و راحت و فتحت دولابها و طلعت فستانها اللي لبسته بالشوفة الشرعية حقتها مع فهد ثم أبتسمت وهي تعرضه للمياء : هذا هو .. يمكن تذكريه
لمياء بلعت ريقها بإرتباك : إيه أتذكره بس آ .. بس عندك فساتين أحلى
إحساس بعناد واضح : هذا أحلى و راح ألبسه
لمياء اللي شافت أن الفستان مررررة كبير عليها وما راح تلبسه اذا شافته عليها قالت : على راحتك
إحساس راحت تغير الفستان وهي مو حاسبة حساب لهالشي
لمياء كانت تناظر بفساتينها و تختار لها واحد و طلعت فستان أخضر لتحت الركبة بشوية كت و ممسوك لين الخصر بعدين مفتوح وعلى الظهر رسمة وردة حمراء كبيرة شكله مرة كيوت و دخلت الفساتين الدولاب و لما جت بتسكره سمعت صوتها : لحظة .. أبي فستان ثاني
لفت لها وهي تأشر ع السرير وما حبت تحسسها انه في شي : هذا هو .. مرة عجبني كنت راح أخليك تغيريه أول ما تطلعين
إحساس أخذته وهي مقهوووووووووووورة من اللي يحصل معها بس بنفس الوقت فرحانة و مطنشة أي شي حصل معها
******
فيصل كان قاعد و الابتسامة ما فارقت وجهه كان مرة فرحان بالذات بعد ما حددوا وقت الملكة الخميس الجاي صحيح زواجهم مو معروف وقته بالتحديد بس قالوا إنه بعد عملية إحساس بس كان فرحته مو معطيها ?حد و لما تكلم أبو إحسان على الشوفة الشرعية قالت إنه يعرفها ومو محتاج يشوفها مرتاح بهالشي اللي راح يعمله عكس كل اللي عنده حتى أهل إحساس كان عندهم تردد بالبداية انه يبي يتزوجها شفقة فيها بس لما إحسان قال لهم عن الأشياء اللي كان يعملها فيصل ?حساس و إحسان وفيصل بالفترة كل واحد فيهم صار أخو للثاني صارت علاقتهم قوية بعد ما كان كل واحد فيهم ما يعرف الثاني الكل أعجب بفيصل أكثر و تأكدوا انها يحبها و شاريها رغم أنه هو أكثر واحد يعرف حالتها و هالشي أعطاهم أمل كبير بشفائها ?نهم فكروا انه مو معقول يأخذ وحدة وهو عارف انها بتقعد مريضة
إحسان دفه من كتفه و يهمس له : كلنا عارفين انك فرحان بس سكر فمك من أول ما دخلت و انت شاق هالإبتسامة
فيصل بنفس همسه : قل أعوذ برب الفلق ناقص تعطيني عين على إبتسامتي صحيح أني ملفت للنظر بسبب الغمازات بس ما أقدر أكشر في هالوقت ?ن الابتسامة طالعة من قلبي و أنا أخوك إحسان ناظره بنص عين : أقول لا يكثر أصلاً من حقك تبتسم مالت علي بس إن شاء الله راح أبتسم نفس إبتسامتك قريب
فيصل أبتسم : ان شاء الله بس راح تكون أمها داعية عليها
إحسان : قول داعية لها أصلاً أنت أمك داعية لك ولا أختي توافق عليك هذا شي كبير
فيصل تغيرت إبتسامته لم إحسان ذكر أمه إلى إبتسامة مجاملة و بدأ يتذكر أمه وأنه كان يتمناها معاه في هاليوم
إحسان حس على نفسه : آسف ما كنت أقصد
فيصل ضرب على ظهره بشويش : حصل خير
أبو فيصل : وش تقولون لكم ساعة تتساسرون
إحسان : ما نقول شي يا عمي بس أبارك له
أبو فيصل اللي عرف انه في شي رفع حاجبه : لك ساعة تبارك له يلا ما عليه .. المهم الفال لك ان شاء الله
إحسان بدون شعور قال آمين بصوته كله و رافع إيدينه وما حسب انه أبوه و عمه موجودين
الكل أستغرب منه و فيصل كاتم ضحكته عليه
إحسان أنتبه على نفسه وما عرف كيف يرفع رأسه و بوجيههم
فيصل ما قدر يسكت أنفجر ضحك و الكل بعده إحسان طاح وجهه و حقد على فيصل و قعد يتوعد فيه
أبو إحسان رحم ابنه و قال بصوت عالي : جاسم يا خوي أبي أطلب يد بنتك لولدي إحسان
الكل أنصدم أما إحسان كانت صدمته أكبر مختلطة بفرحة ومو مصدق اللي يصير
أبو فهد أبتسم : و أنا ما راح أحصل رجال مثل إحسان .. أنا موافق بس بعد موافقة البنت








رد مع اقتباس
قديم 05-04-2016, 01:26 PM   رقم المشاركة : 44
:: عضو مميز ::
 
الصورة الرمزية جنيــن






جنيــن غير متواجد حالياً

جنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond repute


قالت لي لا تتركني فتركتني


الكل : آمييييييييييين
******
قاعدة ومتوترة و معصبة و خايفة عليه بنفس الوقت و قاعدة تفكر ليه ما أتصل عليها وما يرد على جواله و واللي قهرها و سبب عصبيتها انه لها ساعة تدق عليها و الخط مشغول أخيراً رن جوالها و بسرعة قفزت له و ردت بسرعة رغم أنها فكرت للحظة انها تطنشه بس ما قدرت : ممكن تفهمني ليه ما أتصلت و لااااااااااااااااااا كمان أتصل عليك بعدين مشغول
هشام : سامحيني حبيبتي بس كنت مرة مشغول بعدين أبوي قال إنه آ انه يبي يكلم عمي من جوالي ?ن جواله آ خربان
سجا بعصبية و صوتها يرتفع وما تحس ع نفسها : هشام لا تكذب
هشام تنهد : طيب راح أقول لك بس لا تزعلين
سجا بطولة بال : تكلم
هشام : أنا كنت أتكلم مع واحد من ربعي قال إنه يبيني ضروري صارت عنده مشكلة وكان مرة محتاج لي
سجا بطبيعتها مرة حساسة دموعها ينزلون على أي شي نزلت دموعها ?نه كذب عليها بالبداية و ثاني شي ?نه فضل صاحبه عليها : واللي قاعدة على أعصابها و خايفة عليك هذي تولع بنار .. هشام ليه صرت كذا انت ما كنت كذا
هشام : سجا أنا كذبت عليك عشان ما تزعلين مني ?ني توقعت منك هالاجابة أنا عارف إني غلطان ?ني ما طمنتك بس والله انه عشانك
سجا واثقة ثقة عمياء فيه بس تغار عليه بجنون بنفس الوقت ?نه كان على علاقة حب من قبلها مع وحدة اسمها هنادي و أعترف لها بهالشي لما كان يكلمها في البداية و يفضفض لها وهي تسمعه على أساس أنها أخته ?ن هشام ما عنده خوات نزلت دمعتها على خدها : هشام
هشام : عيون هشام
سجا وهي تبكي : هشام أنا أحبك
هشام : و أنا أموت فيك يا عمري
أنفتح باب الغرفة بقوة و بصوت عالي : سجا





أنتهى البارت الثالث عشر أتمنى يكون عاجبكم توقعاتكم :
_ هل لمياء راح توافق على إحسان ؟
_ من فتح الباب على سجا ؟ وهل سجا راح تنكشف ؟
_ هل راح تعدي ملكة إحساس على خير ؟
أنتظروني في بارت جديد ^_^
البارت الرابع عشر




سجا وهي تبكي : هشام أنا أحبك
هشام : و أنا أموت فيك يا عمري
أنفتح باب الغرفة بقوة و بصوت عالي : سجا
سجا ماسكة جوالها و هي تشوف أمها قدامها و مبين انها معصبة و سجا بهالوقت خايفة موت تكلمت وما تدري كيف نطقت : ه هلا يمه
أم تركي بعصبية : منو تكلمين ؟
سجا أنربط لسانها و زادت ضربات قلبها و تتمنى الأرض تنشق و تبلعها ولا تنحط في هالموقف
أم تركي : تكلمي وش فيك ؟ ولا أقول لك قولي له أنه يستحي على وجهه لا يحسبني إني ميتة عليه أنا لما قلت لكم تقولوا له هذاك الكلام لا يظن أني راح أضيع من دونه الحمدلله أنا عايشة أحسن عيشة .. بالعكس أفتكيت من وجهه .. مو قليل أربع سنوات و أكثر .....
سجا تغيرت 18 درجة بسبب كلام أمها مو عارفة تفرح انها ما سمعت شي أو تستحي من الكلام اللي قالته أمها و أكيد إن هشام سمعها : يمه هذي لمياء
أم تركي في هاللحظة ما تدري انها تفرح أن زوجها ما سمع هالكلام أو تزعل انها ما أستردت كرامتها ?نها حست من أسلوب تركي و سجا انه ما يبيها و بسرعة أنسحبت من الغرفة و تركت سجا في حيرة من أنها تكلم هشام أو تسكر بوجهه و بسرعة نطقت : أنا راح أسكر الحين
هشام حس بأن سجا مستحية من الكلام اللي سمعه : سجا
سجا : هلا
هشام بحنان : لا تفكرين بشي أن شاء الله أموركم راح تتعدل .. و المشاكل في كل بيت و لا تستحين مني ترى أنا مشاكلي كلها أحكيها لك و إذا ما تحبين تتكلمي عادي راح أعتبر نفسي ما سمعت شي .. حبيبتي أنا ما أكلمك هالكلام عشان أضغط عليك لا بالعكس .. الوقت اللي تبيني أسمعك فيه أنا حاضر
سجا من بين دموعها : انت تعرف أن أبوي طلق أمي قبل أكثر من أربع سنوات .. و أمي حرمتنا من أبوي ..... و زاد بكاها و شهقاتها
هشام : حبيبتي لا تبكين ترى دموعك غالية علي
هشام ظن أنه راح يهديها بهالكلام بس صار العكس سجا أنهارت بسبب الكلام هشام كان بالنسبة لها حبها الأول و الأخير و اللي ما تقدر تستغني عنه رغم كل المحاولات اللي عملوها عشان يقطعوا هالعلاقة اللي ثنينهم عارفين انها محرمة بس الظروف فوق كل شي
هشام ما خلص جامعته للحين و هالسنة آخر سنة له وهذي السنة السادسة و أمه مو موافقة ان اللي راح يأخذها تكون من إختياره ?ن هشام كان يحب بنت اسمها هنادي و تعلق فيها و كلم أمه عشان تخطبها له و فعلاً أمه راحت عشان تخطبها له بس هنادي رفضته ?نه تقدم لها واحد بنظرها انه أحسن من هشام من الناحية المادية
كملت كلامها وهي تحاول على قد ما تقدر انها ما تبكي : و نحن في بداية الأمر ما عارضنا أمي و بعدين بدأنا نحن ?بوي أستأذناها أننا نكلمه بس ما وافقت و صارخت علينا أنا و تركي و خيرتنا بينها و بين أبوي و نحنا ما نبي نزعلها بس ما نقدر ما نكلم أبوي مثل ما هي تكون أمنا هو يكون أبونا و ثنينهم مفروض أننا نطيعه بدأنا نكلمه من دون ما تدري و بعدين كان يتفق معانا انه راح يجي لجدة و نقابله بس قابلته للحين مرات على عدد الأصابع ... و رجعت تبكي بس بدأت تتماسك : طبعاً هالشي انت عارفه بس اللي مو عارفه أن أمي تبي ترجع ?بوي .. أبوي خلاص ما يبي يردها ?ن طبعها ما راح يتغير واللي عملته مع أبوي مافي أي رجال يستحمله .. المهم لا تشغل بالك في هالكلام أنا كلمتك و أبيك تنسيه ولا تناقشني فيه
هشام ما يبي يناقشها في هالموضوع و حب انه ينفذ كلامها وما يناقشها وما عرف يغير الموضوع : أحبـــــــــــــــــــــــــــــك
سجا أرتسمت إبتسامة على وجهها من بين الدموع
هشام بعتب مصطنع : مافي و أنا كمان
سجا زادت إبتسامتها و حبت تغير الجو : لا
هشام : أها .. راح أبكي .. و عمل حاله انه يبكي : أهون عليك ؟
سجا : أنا ما أحبك أنا أموت فيك
هشام أبتسم : الله يخليك لي وما يحرمني منك
سجا : آمييييييييييين ولا منك .. حبيبي أنا راح أسكر الحين
هشام : في حفظ الرحمن
سجا : الله معاك
و سكرت و كأن جبل أنزاح عنها و رمت نفسها ع سريرها و قاعدة تطالع السقف بعدين سرحت و قعدت تفكر بنهاية هالعلاقة مع أنه قال لها أنا راح أعمل اللي على يدي و أن شاء الله خير ما أكد لها ولا حاول يتقدم لها وقال اذا تقدم لك شخص مناسب وافقي عليه بس هي ما تبي غير هشــــــــــــــام
يا ترى وش نهايتك يا سجا ؟؟؟







رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة









الساعة الآن 12:55 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
منتديات بال مون - منتديات رومانس مون