منتديات بال مون  

العودة   منتديات بال مون > منتدى الفن والأدب > منتدى روايات عبير وأحلام > الروايات العربية

الروايات العربية قسم مختص بعرض أشهر الروايات العربية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-04-2016, 03:52 PM   رقم المشاركة : 101
:: عضو مميز ::

 
الصورة الرمزية أميرة الشوق






أميرة الشوق غير متواجد حالياً

أميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond repute


قيد القمر


أحاول أن أغطي على ا رئحة العطر النسائي الرخيص الذي ينبعث منك يا أخي الصغير,
حتى لا تهجرك ابنة الخال الأخرى.
حدجتهما قمر بنظ ا رت يائسة وهي تتمتمم:
يا الهي.. ماذا فعلت حتى ابتلي في أولادي هكذا؟.. لماذا يا منذر؟.. لماذا يا ولدي؟.
أجابهما منذر بغضب موجه لنفسه أولاً:
لا شأن لأحد بي أو بحياتي.
صاحت به قمر:
ماذا تعني ب لا شأن لأحد بحياتك؟.. هل نسيت أن سهير تكون ابنة أخي؟.. هل تعتقد
أنني ا رضية عن تصرفاتك نحوها.. أقسم بالله لولا توسلاتها لكان لي معك شأناً آخر..
ولكني لن أصمت طويلاً.. انتبه لنفسك ولزواجك والا سأتدخل أنا ولن ترى سهير مرة أخرى
في حياتك..
رمقها منذر باستخفاف بينما ابتسم قاسم بتشفي وهو يرى دفة الهجوم توجهت نحو منذر بدلاً
منه.. وحيا والدته بسرعة وهو ينطلق من المنزل.. بينما اكتفى منذر بالصمت التام ليصعد
إلى جناحه تتابعه نظ ا رت أمه القلقة والخائفة من القادم..
دلف منذر إلى جناحه فوجد سهير جالسة على نافذتها تتأمل السماء بشرود, فحياها بهدوء:
مساء الخير..
التفتت سهير إليه وهي ترد تحيته وتسأله:
مساء الخير.. هل أعد لك الطعام؟.. أم تناولت طعامك مع جدي كما قلت؟.
قيد القمر
262


نهى طلبة

عصير الكتب للنشر الإليكتروني


كانت تخاطبه بلهجة رقيقة وهادئة يظهر فيها أملها جلياً بأن يعود لها منذر الحبيب العاشق,
فأدرك شعور الأمان الذي غمرها عند رؤيته يعود لجناحهما فوجهها الملائكي يعبر عما
تشعر به بوضوح..
رد لها ابتسامتها وهو يسألها:
وهل تبقى أي طعام لي؟.
أجابته برقة:
بالطبع.. أنا أعد ما تحب من أطعمة دائماً.. حتى ولو لم تأكلها معي..
أدركا كلاهما أنهما لا يتحدثان عن الطعام وأن ثمة حديث مبطن وخفي يدور خلف الكلمات
الواضحة.. فسألها منذر بص ا رحة:
هل هذا صحيح؟.. هل تفكرين بي دائماً يا سهير؟.. هل..
وضعت أناملها على شفتيه لتمنعه من الاسترسال وهي تعترف له:
سهير لم ولن تعشق إلا منذر.. أقسم لك أنني لم أقصد يوماً جرحك أو إيلامك.. أقسم
لك.. أنني تألمت أكثر منك عندما تفوهت بتلك الملاحظة الحمقاء.. أنا فقط حمقاء غبية
وتحبك بقوة..
اقترب منها وجذبها نحوه وأخذ يتأمل ملامحها التي يعشقها وهو يمرر أنامله عليها برقة
وعينيه تغرق في عينيها المغرورقة بالدموع يتبادلان حديثاً صامتاً.. تعبر عنه نظ ا رته
ودموعها..
"لماذا إذاً؟.. لماذا؟.. وهل يمكن أن أكتفي بالأقوال التي تناقضها الأفعال؟.. حاولي أكثر..
انقذيني.. انقذينا.. لا تدعي حبنا يم وت".
قيد القمر
263


نهى طلبة

عصير الكتب للنشر الإليكتروني


كانت نظ ا رته تصرخ بذلك بينما هو صامتاً يتأمل ردها الذي تمثل في دموعها العاجزة
فاقترب منها بهدوء ليقبل شفتيها برقة أ ا رد بها تطهير نفسه مما أوشك على السقوط فيه منذ
قليل.. مرغ وجهه في عنقها وكأنه يمسح بطهارتها إثم ما كان يقوم به مع وداد.. احتضنها
قريباً من قلبه يريد أن يزيح عن ضميره عبئ الخيانة.. يريدها أن تدفعه كعادتها.. فترفع عن








رد مع اقتباس
قديم 05-04-2016, 03:53 PM   رقم المشاركة : 102
:: عضو مميز ::

 
الصورة الرمزية أميرة الشوق






أميرة الشوق غير متواجد حالياً

أميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond repute


قيد القمر


ما ا زل منذرها وهي ما ا زلت سيدته الوحيدة...
*******************
في الصباح التالي جلس رؤوف بغرفته في شركة الجي ا زوي وهو يرتكز بكلا مرفقيه على
مكتبه واضعاً وجهه بين كفيه.. وهو غائب عن كل ما يحيط به.. يبدو كمن يحمل هموم
العالم فوق كتفيه.. وهذا هو شعوره بالضبط بعدما حدث في الليلة الماضية.. فلم يكن
يتصور في أقسى كوابيسه أن يصدر منه ذلك التصرف.. لا يدري تفسي ا رً لما حدث.. ولا
يستطيع أن يخترع واحداً لنعمات.. جميع التعويضات والاعتذا ا رت في العالم لا تكفي للتكفير
عما قام به.. فكر بسخرية..
"تصحيح, بل ما لم يقم به!!".
أغمض عينيه بألم وهو يتذكر نظ ا رت نعمات الجريحة والمذهولة.. وهو يفشل لأول مرة منذ
زواجهما الذي تعدى عمره الخمسة عشر عاماً في أداء واجباته الزوجية نحوها.. والأكثر
إيلاماً وذلاً لها.. أنها هي من جاءت له في مكتبه تطالبه بتلك الحقوق.. برغم ما قد يسببه
لها ذلك من إح ا رج ومهانة, إلا أنها أتت إليه تنبهه إلى تأخره في زيارة غرفتها وتشدد على
العدل بين الزوجات..
ارتبك وقتها رؤوف من حديثها خاصة وأنها كررته من قبل أكثر من مرة, ولكنها كانت المرة
الأولى التي تطلب منه ص ا رحة منحها حقها الشرعي كزوجة.. انهال سيل من الاعتذا ا رت
قيد القمر
264


نهى طلبة

عصير الكتب للنشر الإليكتروني


والأعذار على لسانه وهو يحاول استرضائها وتهدئة غضبها وهو يقنعها أنه كان ينوي قضاء
تلك الليلة في غرفتها, فهو على أي حال يرغب في الحفاظ على ك ا رمتها وكبريائها أمامه
وهذا على أقل ما يستطيع منحه لها بعد عجزه عن منحها أي مشاعر تتعدى الاحت ا رم..
ولكن محاولته تلك ضاعت هباءً بعد فشله كرجل في منحها حقوقها..
ساق كمية هائلة من الأعذار والتبري ا رت لنعمات.. وألقى اللوم على الارهاق وتكدس العمل
وانشغال باله بالصفقات المتعثرة وتصرفات قاسم المزعجة.. وظلت هي تستمع إليه في
صمت وهي تحبس دموعها حتى لا تسيل أمامه ولم تجبه بشيء, فقط سحبت الغطاء عليها
لتختفي تحته عن عينيه..
علم أنها تبكي على وسادتها في صمت, كما علم أنها لم تصدق أيً مما قاله, هو نفسه لم
يقتنع بأي من أسبابه وهو يدرك كم هي واهية وغير مقنعة..
يعلم الله كم حاول.. وحاول.. ولكنه ببساطة لم يستطع.. هو لم ينفر منها أو شيء من
هذا.. ولكنه فقط عجز عن الاقت ا رب منها.. حتى إنه عجز عن التظاهر بالحماس الفاتر كما
اعتاد معها مؤخ ا رً..
تمرد جسده على أوامر عقله.. وخضع باستسلام كامل لأوامر القلب الذي أخبره أنه ملكاً
لسم ا رء ذهبية العينين وأبى أن يكون ملكاً لام أ رة سواها.. وانتهت الليلة بجرح هائل لا يندمل
بقلب نعمات..
كم هاله رد فعلها وهي تتكوم على نفسها وتخفي نفسها عن عينيه وهي تنظر له بعينيها
الدامعتين اللتين بعثتا له نظ ا رت اللوم والاتهام والعتاب ثم تخفضهما باستسلام وكأنها تلقت
منه ما تتوقع وما انتظرته منذ زواجه الثاني, ولكن رغم ذلك لم تدكا أعماقه كما فعلتا عينيها
الذهبيتين وهو يخبرها بأنه سيقضي ليلته في الطابق العلوي.. تلك الدمعات التي تساقطت
على وجنتيها اللامعتين هم ما أعجزوه عن منح نفسه لغيرها..
قيد القمر
265


نهى طلبة

عصير الكتب للنشر الإليكتروني


برغم قسوة ما حدث وصدمته به.. إلا أن عذابه الأكبر هو إخلاله بمبدأ العدل بين زوجتيه..
وهذا ما يجب أن يفكر به بتمعن.. يجب أن يصل إلى حل لتلك المعضلة فهو طالما اعتقد
أن شغفه ومشاعره الغامضة نحو نو ا ر يعادلها كم هائل من مشاعر الود والاحت ا رم نحو
نعمات.. ولكن بعد ليلة الأمس واكتشافه بعجزه عن منح نعمات ما تستحق كزوجة اختلت







رد مع اقتباس
قديم 05-04-2016, 03:53 PM   رقم المشاركة : 103
:: عضو مميز ::

 
الصورة الرمزية أميرة الشوق






أميرة الشوق غير متواجد حالياً

أميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond repute


قيد القمر


وعلى الأخص نعمات..
نعم.. هو يجب أن يهيئ نفسه لاتخاذ ق ا رر حاسم.. ولكنه يبتهل إلى الله أن يكون عادلاً
بقدر ما هو حاسم...
*******************
شعرت نعمات وكأنها ذرفت دموعها كلها فلم يتبق لديها المزيد.. تشعر بجفاف في مآقيها لا
يعادله إلا جفاف روحها.. جرح عميق سببه لها رؤوف.. جرح لا ب ا رء منه.. لاتصدق
عزوفه عنها أمس وعجزه عن التواصل معها.. وهي من حاولت دفن الحقد في قلبها ومنحه
فرصة أخيرة ليصلح الوضع ويساوي كفتي المي ا زن.. ويعيد إليها جزء من كبريائها الذي مرغه
في الت ا رب وهو يزداد التصاقاً بابنة عمه في الفترة الماضية.. ابنة عمه التي أصبحت عالمه
ومداره الذي يدور حوله..
رؤوف من كان لا يعترف بالحب وقصص العشق, سقط بقوة في غ ا رم السم ا رء الصغيرة..
في غ ا رم ابنة العم الشابة.. تلك الفتاة التي سعدت في البداية لاختياره لها وظنتها فتاة
متوسطة الجمال وذات لسان سليط سينفر رؤوف على الفور.. ولكن ما حدث هو العكس
فجمال نو ا ر تفتح وازدهر ب زواجها من رؤوف الذي تبين أن لسانها السليط جزء من التعويذة
التي ألقتها عليه.. ليتحول رؤوف إلى رجل آخر.. رجل لم تعد تتعرف عليه.. أو تعرف
طريقاً للتفاهم معه.. تشعر برفضه لتصرفاتها.. وان لزم الصمت ولم يعلق.. كانت تظن أن
قيد القمر
266


نهى طلبة

عصير الكتب للنشر الإليكتروني


ذلك من باب الحفاظ على حسن العشرة.. ولكنها تدرك الآن أن ذلك نوع من الشفقة أو
العطف على ام أ رة هو غير قادر على منحها أكثر من الاحت ا رم.. وكل ذلك نتيجة لدخول
تلك الفتاة في حياته..
ازداد الغضب والحقد داخل قلب نعمات.. كلما تذكرت تبري ا رته الواهية لما حدث في الليلة
الماضية.. وهي تدرك كذبها جميعاً.. فهي واثقة إنه لا يعاني من تلك الضغوط مع سم ا رئه
الصغيرة.. فأخذت تردد بجنون:
"تلك الساقطة الصغيرة التي سيطرت عليه بجسدها الشاب واستحوذت على كل اهتمامه
ومشاعره ولم تترك لي أي شيء وهذا ما تأكدت منه الليلة الماضية.. ليلة الجرح الدامي لي
كام أ رة وزوجة.. ليلة إهانة واذلال أنوثتي على يد زوجي.. نعم أنوثتي.. وهل معنى أنني
وصلت لسن الخمسين أن أعتزل الحياة؟.. أن أتنازل عن كياني وكبريائي كأنثى؟.. وهل
لأنني أكبره في السن فيجب عليّ أن أرضى بما ألتقطه من فتات اهتمامه؟.. وأليس من
حقي التنعم بقربه؟.. هل يجب عليّ أن أقدم تنازلي عنه وأتقاعد عن الحياة لمجرد بلوغي
الخمسين؟.. وأتركه لتلك الفاسقة التي تستغل شبابها لتهيمن عليه وتستعبد حواسه وتبعده
عني.. أنا من علمته كيف يكون رجلاً".
عند تلك النقطة شعرت نعمات بالدماء تجري حارة إلى أ رسها وفقدت كل منطقها وتعقلها
وهي تتوجه نحو غرفة نو ا ر تتقافز في مخيلتها مشاهد تجمع بين رؤوف ونو ا ر وهو يمنحها ما
ضن به عليها هي..
اقتحمت نعمات جناح نو ا ر وهي تدفع الباب بقوة أجفلت نو ا ر التي كانت جالسة على الأريكة
ومندمجة في ق ا رءة أحد الكتب الذي يتكلم عن الحمل وم ا رحله, فدست الكتاب خلف إحدى
الوسائد تخفيه عن عيون نعمات وهبت واقفة وهي تصيح بها:
ما هذا؟.. كيف تقتحمين الغرفة بدون استئذان؟.. ماذا تريدين؟.
قيد القمر
267


نهى طلبة

عصير الكتب للنشر الإليكتروني


أجابتها نعمات بغضب:
أنا لم اقتحم أي مكان.. أنا في بيتي ومن حقي دخول أي غرفة وقتما شئت وكيفما شئت..
أم ت ا ركِ نسيتِ ذلك؟.. أما الذي أريده.. فهو توضيح بعض النقاط التي قد تكون غائبة
عنكِ..








رد مع اقتباس
قديم 05-04-2016, 03:53 PM   رقم المشاركة : 104
:: عضو مميز ::

 
الصورة الرمزية أميرة الشوق






أميرة الشوق غير متواجد حالياً

أميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond repute


قيد القمر


من ضيفة مؤقتة... بينما نعمات تكمل هجومها..
ماذا!!.. ألم يعجبكِ كلامي؟.. ألم تدركي أنكِ مؤقتة في حياته مثل مكان جناحكِ المنعزل
في منزله؟.. ألم تفهمي أنني اخترت مكان جناحكِ بعيداً جداً عنه حتى تدركي بنفسكِ
مكانتكِ في أسرتي الصغيرة.. ركن صغير منعزل..
عندما تفوهت نعمات بتلك الكلمات التي تقصد بها جرح نو ا ر, أدركت تلك الأخيرة.. أنها لا
تعرف كيف أن مكتب رؤوف يرتبط بذلك الجناح عبر الحديقة الداخلية وأدركت كذب كلماتها
التي تتشدق بها فارتسمت ابتسامة ساخرة على شفتيها وهي تخبرها:
ولكن رؤوف هو من اختار لي جناحي.. هل تعلمين لماذا؟.
شحب وجه نعمات وهي تدرك انكشاف كذبتها, فسحبتها نو ا ر أمام النافذة.. لتريها منها مكتب
رؤوف المكشوف أمامها... فازداد شحوب نعمات بينما نو ا ر تواصل:
يبدو لي أنكِ لم تتعرفي جيداً على منزلكِ كما تدعين.. ويبدو لي أيضاً أنكِ لا تقضين ما
يكفي من الوقت مع رؤوف لتكتشفي ما الذي تطل عليه نافذة مكتبه..
ألقت نو ا ر كلماتها وهي تكتف ذ ا رعيها على صدرها وترمق نعمات باستخفاف لتكمل:
والآن.. إن كنتِ انتهيتِ من لغوكِ المريض.. أرجو أن تخرجي بهدوء..
قيد القمر
268


نهى طلبة

عصير الكتب للنشر الإليكتروني


ازداد غيظ نعمات أمام ثبات نو ا ر فصاحت بها:
يبدو أنكِ أنتِ من نسيتِ أن زواجكما كان بهدف إنجاب الذرية لعائلة الجي ا زوي؟.. حتى
يرضى كبير العائلة وينال رؤوف منه ما يريد... من ثروة ونفوذ..
صمتت قليلاً لتردف بنبرة ذات مغزى:
كما كان زواجه مني بالضبط.. أولى محطاته للاستيلاء على عقل وثروة العجوز..
صعقت نو ا ر من كلمات نعمات.. ما الذي تقصده تلك العجوز؟.. هل تظنها فتاة ساذجة
حمقاء فأتت لتتلاعب بها وبأفكارها وتشوه صورة رؤوف أمامها.. ألا تعرف أنه ابن عمها
قبل أن يكون زوجها.. وهي أكثر الناس د ا رية برفعة أخلاقه ونبل تصرفاته..
فصرخت بها حتى تخرسها عن هذا اللغو:
اصمتِ.. هل تستمعين لنفسكِ؟.. كيف تفكرين هكذا؟.. ألم تدركي طبيعة رؤوف وانسانيته
ومروءته طوال سنوات زواجكِ منه؟!.. كيف تتطاولين عليه هكذا؟..
سخرت منها نعمات بقسوة تريد جرحها وقتل ثقتها ب رؤوف:
بالطبع أنا أعرف كل شيء عن رؤوف..
ثم وضعت يدها في خصرها وهي تنظر لها نظرة ذات معنى:
كل شيء.. ألم أكن زوجة له لخمسة عشر عاماً؟.. وشهدت تطوره من شاب غرير خجول
إلى رجل الأعمال والزوج الناجح.. كم عمر زواجكِ يا صغيرة؟.. هاه.. خمسة شهور..
خمسة شهور جعلوكِ تفهمين رؤوف وتدركين ممي ا زته؟.. تظنين أنكِ استوعبتيه وملكتيه بعد
خمسة شهور.. تعشمين نفسكِ باللحظة التي تكونين فيها أولى اهتماماته.. والم أ رة الوحيدة
التي يهتم بها.. هذا لن يحدث..
قيد القمر
269


نهى طلبة

عصير الكتب للنشر الإليكتروني


كانت نعمات تهمس بكلماتها الأخيرة بألم وكأنها تحدث نفسها وتحاول إفاقتها من حلم
عاشت به لسنوات..
وعادت لترفع صوتها:
رؤوف لا يهتم سوى برؤوف.. وعائلة الجي ا زوي.. وأعمال عائلة الجي ا زوي.. وكل ما عدا
ذلك هي كماليات.. واضافات لا معنى لها..
وضعت نو ا ر يديها على أذنيها وهي تحرك أ رسها يمنة ويسرة تحاول منع سموم نعمات من
التسلل داخلها وتقاوم البداية المألوفة لنوبة غثيان قوية:
اصمتِ.. يا إلهي.. اصمتِ.. كيف تشوهينه بتلك الطريقة؟!.. كيف عشتِ معه وأنتِ







رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة









الساعة الآن 09:35 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
منتديات بال مون - منتديات رومانس مون