منتديات بال مون  

العودة   منتديات بال مون > منتدى الفن والأدب > منتدى روايات عبير وأحلام > الروايات العربية

الروايات العربية قسم مختص بعرض أشهر الروايات العربية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-04-2016, 04:01 PM   رقم المشاركة : 133
:: عضو مميز ::

 
الصورة الرمزية أميرة الشوق






أميرة الشوق غير متواجد حالياً

أميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond repute


قيد القمر


بهتت وداد وهي تسأله:
ماذا؟..
أجابها بجدية:
ما سمعتِ.. الليلة.. لن تمكثي ليلة اضافية في القصر..
سألته بلهفة:
هل تعني أنك ستستأجر لي مكاناً بعيداً عن عائلتك؟
اجابها بقوة:
اعني أنني لا أريد أن أرى وجهك مرة أخرى.. اغربي عن وجهي..
شهقت بقوة وهي تخبره بوقاحة:
قيد القمر 345
نهى طلبة
عصير الكتب للنشر الإليكتروني
حسناً.. لنكف عن اللعب.. أنت تريدني خارج القصر وخارج حياتك.. كم ستدفع لي مقابل
ابقاء فمي مغلقاً؟!
ردد بذهول:
ماذا؟
أجابته وهي تكتف ذ ا رعيها:
ما سمعت يا حبيبي.. كم ستدفع حتى لا أذهب إلى زوجتك الحلوة الرقيقة وأخبرها عن
مغامرتنا معاً.. وأطلعها على رسائلنا ومكالمتنا أيض اً؟
خرج منذر من السيارة كالعاصفة وفتح الباب الآخر المجاور لوداد وهو يصرخ بها:
اخرجي..
عادت لتسأله:
كم ستدفع؟..
جذبها من ذ ا رعها بشدة ليخرجها من السيارة وهو يجرها عبر الممر الخارجي للقصر وصولاً
إلى درجات السلم الخارجي فكانت تتعثر بشدة بفعل جذبه لها حتى أنها سقطت أكثر من
مرة.. فارتفعت ص ا رختها بشدة وهي تصيح به:
دعني.. دعني أيها المتوحش.. سوف أخبر زوجتك أي حيوان أنت..
ضحك بسخرية:
لا داعي لخدماتك العظيمة.. فهي بالفعل تعرف كل شيء.
وجد منذر نفسه فجأة وجهاً لوجه مع جده.. الذي سأله:
قيد القمر 346
نهى طلبة
عصير الكتب للنشر الإليكتروني
هل قررت أخي ا رً تطهير قصر الجي ا زوي من العقربة التي سكنته؟..
تلعثم منذر بشدة.. ولم يعرف بم يرد على جده الذي أوضحت كلماته بأنه كان على د ا رية
بما يدور حوله.. فعاد جده يخبره وهو يشير إلى وداد التي تهالكت أرضاً:
اتركها لي.. واذهب إلى زوجتك.
والتفت الجد إلى الم أ رة الملقاة أرضاً وهو يسألها:
والآن هل ستجمعين أشيائك وترحلين.. أم استدعي الشرطة.. فقد تبين لي أنني فقدت عدة
آلاف من الجنيهات..
صرخت وداد:
لكنني لم أسرق أموالك..
جذبها العجوز بقوة لم تظن أنه يملكها وأخبرها بصوت مرعب:
لقد كنتِ على وشك سرقة أحد أحفادي.. فإذا كان العقاب لسرقة أموالي هو السجن, فإن
العقاب على سرقة أحد أحفادي هو الموت..
جذبت وداد ذ ا رعها منه وهي تقول بخوف:
سأذهب.. أنا سأذهب...
أما منذر فقد استقل السيارة ليخرج بها خارج القصر.. ويصفها بعيداً عنه بمسافة معقولة..
ليجلس ويحدق في الف ا رغ.. محاولاً التفكير فيما عليه فعله.. فالذهاب إلى زوجته ليس
بالبساطة التي أطلق بها جده الأمر.. أنه يحتاج إلى تفكير عميق ولكنه مرهق بشدة.. لكنه
يجب أن يصل لحل.. وهو غير قادر على التفكير على الإطلاق.. أرهقه ما حدث للتو مع
وداد, لقد كان غبياً ليتورط معها في المقام الأول.. ترى هل سيبلغ جده سهير؟!!..
قيد القمر 347
نهى طلبة
عصير الكتب للنشر الإليكتروني
كلا.. كلا.. من المستحيل أن يقوم الجد بأمر كهذا.. ولكنه سقط من عيني جده.. وربما
للأبد.. وهذا ثمن كبير ليدفعه مقابل نزوة حمقاء.. لكنه يستحق.. لايستطيع أن ينكر.. لقد
حذ ره رؤوف م ا ر ا رً وهو لم يصغِ..
أخذ يلكم عجلة قيادة السيارة بقبضته.. وهو يصرخ بنفسه..








رد مع اقتباس
قديم 05-04-2016, 04:02 PM   رقم المشاركة : 134
:: عضو مميز ::

 
الصورة الرمزية أميرة الشوق






أميرة الشوق غير متواجد حالياً

أميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond repute


قيد القمر


انتفض جسده فجأة وهو يسمع صوت خاله عبد السلام وهو يفتح باب السيا رة ويستقر في
الكرسي المجاور له ويسأله:
لماذا تنعت نفسك بالغباء يا منذر؟..
همس بصوت خافت بعد أن اطمئن قليلاً:
خالي!!..
أجابه خاله:
نعم خالك يا منذر؟.. أين أنت يا ولدي؟.. لقد أرهقتنا بحثاً عنك!
أجابه منذر محاولاً تغيير الموضوع:
كنت أجوب الطرقات قليلاً.. ماذا فعلت بقاسم اليوم يا خالي؟..
سأله عبد السلام قائلاً:
ماذا تعتقد؟.. هل تظن أنني قتلته!.. لقد سلمته لوالدتك.. وهي ستعرف كيف تقنعه
بالرحيل.. و الا سيتدخل جدك.. ويقنعه بطريقته.. لا تقلق على شقيقك..
ساد الصمت لفترة.. ثم سأل منذر خاله:
قيد القمر 348
نهى طلبة
عصير الكتب للنشر الإليكتروني
هل كنت ترغب في الحديث مع جدي؟..
كلا يا ولدي.. لقد كنت أتمشى قليلاً.. فهواء الليل ينقي الأفكار.. ويجلي العقل..
عاد منذر يسأله:
هل ترغب أن اصطحبك إلى المنزل؟
اجابه خاله وهو يصطنع التبرم:
كلا.. فالمنزل أصبح خالياً بعد زواج البنات.. ولم أعد أجد من أتسامر معه.. ولكن الله
بعثك لي الليلة.. فهي فرصة لاسترجاع بعض ذكريات الماضي التي أصبحت شموس تتبرم
من سماعها..
سكت عبد السلام لحظات ثم رمق زوج ابنته بجدية متسائلاً:
هل توافق على مشاركتي بعض ذكرياتي القديمة؟..
تلعثم منذر لثوانٍ ثم اجاب:
نعم.. نعم بالطبع يا خالي..
أرجع عبد السلام أ رسه الى الخلف.. وأغمض عينيه وهو يسترسل في الكلام:
إن أكثر ذكرياتي ألماً وقسوة.. تلك المتعلقة بالفترة التي خسرنا فيها أنا وخالتك شموس..
ابننا.. الطفل الذي مات قبل أن يولد.. لذلك لا أستطيع ذكرها كثي ا رً أمامها.. فهي ذكريات
مؤلمة كما تعلم..
أومأ منذر ب أ رسه ولم يتحدث فهو لا يعلم إلى ما يهدف خاله.. ولكن عبد السلام لم يرَ حركة
أ رسه فهو استمر باغماض عينيه وأكمل:
قيد القمر 349
نهى طلبة
عصير الكتب للنشر الإليكتروني
هل تعلم أن في ذلك الوقت أرسل لي جدك رؤوف ليعرض عليّ مرة أخرى الزواج من
نعمات.. وقد عزز عرضه بأن شموس فقدت رحمها وبالتالي فرصتها في الإنجاب.. بالطبع
تستطيع الاستنتاج أنني رفضت ذلك العرض..
ثم فتح عينيه فجأة وهو يسأل منذر:
هل تعلم لماذا رفضته؟.. وجلبت على أ رسي غضب جدك.. الذي لم يتوقف..
أجاب منذر بواقعية:
من أجل خالتي شموس بالطبع
أومأ عبد السلام موافقاً:
نعم من أجل خالتك شموس.. ولكن لم يكن ذلك لضعف أو تخاذل مني كما اتهمني
جدك.. فلو تغيرت الأوضاع وفقدت شموس الولد فقط واحتفظت برحمها, ربما طاوعت
جدك حتى لا أكون عاصياً لأمره وعاقاً له.. فالذرية هبه من الخالق.. ولقد ذاقت شموس
حلاوة تلك الهبة, ولكن فقدانها لرحمها غير قواعد اللعبة فأنا لم أرد لها أن تشعر بأي
نقص.. لم أرغب أن أعرض الم أ رة التي أحببتها لاحساس أنها ام أ رة أقل من غيرها.. فقط
لأن القدر شاء أن تفقد رحمها.. قد لا تعلم احساس الأنثى بأنها أقل من غيرها.. أو بأنها لا
تمنح رجلها ما يحتاجه.. ولكنه احساس قاتل.. لم أعشه أنا بالطبع ولكني أ ريته بوضوح في
عيون زوجتي.. أ ريته بوضوح شديد حتى خُيل إليّ انني عشته, فرفضت ع رض جدك على
الفور..
سأله منذر بغضب:
خالي.. هل تلمح لعلاقتي بسهير؟..
سأله خاله بهدوء:
قيد القمر 35
نهى طلبة







رد مع اقتباس
قديم 05-04-2016, 04:02 PM   رقم المشاركة : 135
:: عضو مميز ::

 
الصورة الرمزية أميرة الشوق






أميرة الشوق غير متواجد حالياً

أميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond repute


قيد القمر


لماذا تظن ذلك يا منذر؟.. هل تعتقد أن سهير ترى أنها ام أ رة أقل من غيرها؟..
رفع منذر أ رسه فجأة وقد برقت في عقله إحدى جمل سهير والتي تغاضى هو عن تفسيرها
لشدة غضبه.. واخذت تلك الجملة تتردد بقوة..
"لأنني عاجزة عن الشعور بك.. عاجزة عن منحك مشاعر الزوجة العاشقة لزوجها.. عاجزة
عن حبك بالطريقة التي تريدها أنت.."
ثم عاد صوت خاله يعلو على صوت أفكاره مرة أخرى:
بمناسبة الذكريات التي صاحبت تلك الفترة.. هل تعلم أن سهير قد مرت بتجربة سيئة
للغاية في تلك الفترة؟..
نظر منذر إلى خاله باستفهام فأضاف الأخير:
لقد قررت جدة أمها أنه حان الوقت لاج ا رء عملية ختان لها, وللأسف استخدمت سيدة
بدائية وجاهلة للقيام بتلك العملية.. بدلاً من اللجوء لطبيب مختص حتى لاستشارته إذا ما
كانت الفتاة بحاجة إلى تلك العملية.. لقد تعرضت سهير لصدمة رهيبة, وآلام مبرحة.. حتى
أنها تعرضت للنزف.. ولكن بفضل الله كان نزيفاً بسيطاً..
همس منذر بصدمة:
يا الهي!!.. لماذا لم تخبرني؟..
اجابه خاله:
لقد عانت سهير لفترة طويلة من الكوابيس.. ربما ما ا زد الموقف سوءً عدم وج ود والدتها
بجوارها لفترة طويلة بسبب ظروفها الصحية في تلك الفترة.. ولكن سهير دفنت تلك الحادثة
في عقلها وقررت تناسيها تماماً.. ربما لذلك لم تخبرك.. أو..
قيد القمر 351
نهى طلبة
عصير الكتب للنشر الإليكتروني
سأله منذر باستفهام:
أو ماذا يا خالي؟..
أو هي استشعرت عدم رغبتك في سماعها..
حاول منذر معارضة خاله, لكن عبد السلام قاطعه:
شيء أخير أريد اخبارك به.. أعرف أن موافقتي على زواج رؤوف بنو ا ر عرضتني للكثير
من الشائعات.. حتى أن البعض اخبرني ص ا رحة أنني قدمت ابنتي قرباناً للصلح مع أبي..
قال منذر بحرج:
خالي..
قاطع عبد السلام كلماته وكأنه لم يتحدث على الإطلاق واستمر في حديثه:
لم يكن هذا صحيحاً على الإطلاق.. فأغلى ما أملك هن بناتي.. ولا يمكن أن أقامر على
سعادتهن أبداً.. لقد وافقت لأن رؤوف طلب نور القمر بالاسم.. لم يتصرف كما هو معتاد
منه وطلب الزواج من سهير لأنها الكبرى وهو بالمناسبة لم يكن يعلم على الإطلاق بحبك
لسهير.. ولكنه طلب الزواج من نور القمر لأنه أ ا ردها هي.. لم يطلب رؤوف لنفسه أي
شيء طوال خمسة وثلاثون عاماً.. وعندما طلب ابنتي, علمت أنه سيحافظ عليها
وسيسعدها.. وحمداً لله لم يخب ظني..
ثم ضغط على كتف منذر بجدية:
منذر يا بني.. لا تجعلني أتمنى لو أن رؤوف كان أتبع الطرق التقليدية..
اتسعت عينا منذر من قسوة الكلمة.. ولكن خاله عاد ليربت على كتفه بحنان:
قيد القمر 352
نهى طلبة
عصير الكتب للنشر الإليكتروني
اعذرني يا ولدي.. فأنا أب يحاول حماية سعادة ابنته.. ومما آ ا ره أن سعادتها معلقة بك..
فلا تخذلني.. ولا تخذلها.. هيا .. أدر تلك السيارة حتى تصطجبني لمنزلي..
وهذا ما فعله منذر.. فقد قام بايصال خاله إلى منزله ثم ترك سيارة رؤوف بجوار المنزل
أوخبر خاله أنه سيذهب إلى منزله مشياً على قدميه.. ولكنه لم يتوجه إلى منزله, بل ذهب
إلى مكتبه بالشركة ليجلس أمام حاسوبه ويتصفح كل ما أمكنه من مواقع تتحدث عن الختان
وآثاره المختلفة.. تابع بنهم جميع المعلومات التي تظهر أمامه من آ ا رء فقهية وآ ا رء علمية
وتجارب مختلفة لإناث تعرضن لتلك التجربة.. وتجارب أخرى لأزواج عانوا في علاقتهم مع
زوجاتهن وخاصة ممن تعرضن للتجربة بطريقة بدائية ووحشية مثلما تعرضت سهير..
التهم بحثه معظم ساعات الليل.. بعض الأبحاث جعلته يظن أن الحل سهلاً.. والبعض
الآخر ضخم من حجم المشكلة.. حتى أنه لم يعد يعرف ماذا يفعل!!..
غالبية المشاكل التي ق أ رها كانت الاجابة عنها ضرورة اللجوء إلى الأطباء.. النفسسيين على
الخصوص.. ثم الأطباء المتخصصين في الاستشا ا رت الزوجية..
اللجوء إلى الطب.. يبدو حلاً سهلاً ومريحاً.. ومحترفاً أيضاً.. لكن.. لكن هل يستطيع هو
القبول به.. والأصعب هل يستطيع تنفيذه؟.. هل يسمح بقبول النصح من شخص غريب
تماماً ليخبره كيف يتعامل مع زوجته؟!!..
عاد إلى الخلف في كرسيه حتى يصل لوضع أكثر ا رحة وهو يعصر خلايا عقله محاولاً








رد مع اقتباس
قديم 05-04-2016, 04:02 PM   رقم المشاركة : 136
:: عضو مميز ::

 
الصورة الرمزية أميرة الشوق






أميرة الشوق غير متواجد حالياً

أميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond reputeأميرة الشوق has a reputation beyond repute


قيد القمر


فعلاً.. هل الوضع بينهما ما ا زل قابلاً للاصلاح..
لقد اخطأ كل منهما في حق الآخر.. ولكن عليه أن يعترف أن مساحته من الخطأ أكبر..
فهو ترك الأمر ليتفاقم.. هو من هرب من حزنها الدائم وتقوقعها على نفسها بعلاقة خارج
إطار الزواج.. والخطأ الذي يعتبره الأعظم على الإطلاق هو تجاهله لخوفها الغ ريب في ليلة
قيد القمر 353
نهى طلبة
عصير الكتب للنشر الإليكتروني
الزفاف.. لقد اكتفى بالوصول إلى ما يريد بعد ذلك عن طريق قرص المهدئ وأسكت ذلك
الصوت الذي استمر في تحذيره.. أن ذلك لم يكن خوفاً طبيعياً على الإطلاق.. كان يجب
عليه البحث خلف أسباب ذلك الخوف.. وأن يضغط عليها حتى تصارحه.. ولكنه اختار أن
يتجاهل ذلك الخوف.. وبذلك حرمها حتى من الإحساس بالأمان..
عليه أن يوازن اختيا ا رته ويفكر جيداً إذا كان حبه لسهير يستحق تضحيته بجزء ليس باليسير
على ك ا رمة أي رجل والذهاب معها إلى طبيب مختص بالعلاقات الزوجية..
****************
التقطت نعمات هاتفها لتجد عدداً من المكالمات الهاتفية.. تصفحتها بسرعة لتجد رقم رؤوف
يتكرر مرتين..
ابتسمت بسخرية..
"بالطبع.. لابد أن فتاته الصغيرة اشتكت له الساحرة الشريرة العجوز وما فعلته بشقيقتها
الحسناء.."
التمعت عيناها بسعادة وهي تهتف..
"حسناً.. بهذه الطريقه ستلومه السم ا رء الصغيرة على تعاسة شقيقتها.. فعلى أي حال أنا
مازلت زوجته.. "
تصفحت باقي الأرقام.. لتجد رقم غريب يتكرر أكثر من مرة.. تعجبت من ذلك الرقم وكانت
أكثر عجباً من تك ا رر الرقم..
ارتفع رنين الهاتف فجأة لتضيء شاشته بنفس ذلك الرقم المجهول.. فدفعها الفضول
للاجابة.. وما أن وضعت الهاتف على أذنها حتى وصلها صوتاً رجولياً يقول بعبث:
قيد القمر 354
نهى طلبة
عصير الكتب للنشر الإليكتروني
يا لكِ من فتاة شقية!
شهقت بقوة وهي تجيب بغضب:
ماذا؟.. ما هذا التهريج؟!.. تأدب يا هذا!
ارتفعت صوت ضحكاته وهو يخبرها مرة اخرى:
حسناً.. حسناً.. لا تغضبي.. فقط أردت أن أعبر لكِ عن اعجابي بما قمته به اليوم!
همست بارتباك:
ماذا؟.. ماذا تقصد؟..
عاد لاستخدام ذلك الصوت العابث مرة أخرى:
أعني ما قمت به نحو سهير.. لقد أثبتِ أنكِ لستِ جميلة فحسب, بل ذكية أيضاً!
همست بعجب وقد استساغت الكلمة:
جميلة!!..
أجابها بغزل صريح:
بالطبع يا حلوتي.. أنتِ لست جميلة فحسب, بل فاتنة أيضاً.. وهذا أ ريي بكل تواضع..
نهرته في ضعف:
توقف عن هذا العبث.. من أنت؟.. ومن أين تعرفني؟..
تصنع الحزن وهو يسألها:
أتعنين أنكِ لم تتعرفي على صوتي إلى الآن؟..
قيد القمر 355
نهى طلبة
عصير الكتب للنشر الإليكتروني


ارتفع صوتها وهي تجيبه:
افصح عن شخصيتك.. و الا..
قاطعها بضحكة عالية:
أحب الفتاة الحازمة.. أنا قاسم يا حلوتي.. أنا فارسك المنقذ يا فاتنتي..
*************

الفصل العشرون
،







رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة









الساعة الآن 10:32 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
منتديات بال مون - منتديات رومانس مون