منتديات بال مون  

العودة   منتديات بال مون > منتدى الفن والأدب > منتدى روايات عبير وأحلام > منتدى روايات عبير

منتدى روايات عبير روايات عبير القديمة - روايات عبير الجديدة - روايات عبير دار النحاس - روايات عبير دار الكتاب العربي - روايات عبير مكتبة مدبولي - روايات عبير المركز الدولي - روايات عبير المكتوبة - روايات عبير دار ميوزك - روايات قلوب عبير

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-07-2010, 07:26 AM   رقم المشاركة : 1
:: عضو مميز ::
 
الصورة الرمزية جنيــن






جنيــن غير متواجد حالياً

جنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond repute


غريبه في منزلي: برتني جانتري- روايات عبير


الملخص:
تاوهت "بيني" ورفعت كفيها الى خديها المحمومين:
-يالهي !ماالذي فعلته؟
القى "هاورلد شابمان"بنفسه في عنف فوق مقعد المكتب وقال وهو يئن:
-علاقات ...حميمه؟
قالت بيني بصوت ضعيف
-انني احس بانني لست بخير
قال "كارتر"وهو يقترب منها:
-هيا اجلسي ياعزيزتي
-لا تلمسني
كانت عيناها تلمعان بالدموع ودفعت يده بعيدا وهي تصيح
-لقد كذبت على"كارتر مالوني
---------------------

الغلاف الامامي
يمتلك كارتر شركه انشاءات معماريه ويديرها ومقرها مدينه"ديترويت" يذهب الى مسقط راسه في بلده صغيره بعد وفاه شقيقه التؤم وزوجته في حادث سياره ليرعى ابنه شقيقه ووالده الذي حطمته الكارثه فاصيب بالشلل يقوم كارتر ببناء مجموعه من المساكن الفاخره في تقسيم جديد ببلدته وينتهز فرصه وجوده في البلده ليشرف عليها
وفي احد الايام اثناء دخوله منزلا تحت التشطيب يجد فيه شابه تبكي بحراره ويحاول ان يهدئ من روعها ويعلم منها ان سبب بكائها ان عمتها "بيث توفيت وتركت لها منزلا في هذه البلده وهي الوحيده التي كانت تفهمها وتحبها وتستريح لالى البوح باسرارها اليها يقه الشاب والشابه في الحب دون ان يعرف كل منهما شيئا عن الاخر فهو يظنها شابه من عمه الناس نظر لملابسها وهي تظنه عامل طلاء لمظهره ويبنيان لنفسيهما عالما خاصا ولكن تنفجر مفاجات مذهله تعرض حبهما للخطر
-------------------

شخصيات الروايه
"بينلوب شابمان"بيني":شابه في السابعه والعشرين من عمرها ورثت منزلا عن عمتها
"كارتر مالوني":شاب في الرابعه والثلاثين من عمره يعمل في شركه مقاولات وانشاءت معماريه ويديرها
"العمه "بيث":خاله بيني ولكنها تناديها بالعمه بيث
"جايسون مالوني":شقيق كارتر التوءم قتل في حادث سياره مع زوجته
"هولي":ابنه جايسون تحت وصايه عمها كارتر
"مارنا مالوني:والده كارتر
"ماثيو مالوني:والد كارتر
"هارولد شابمان"والد بيني







رد مع اقتباس
قديم 05-07-2010, 07:27 AM   رقم المشاركة : 2
:: عضو مميز ::
 
الصورة الرمزية جنيــن






جنيــن غير متواجد حالياً

جنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond repute


رد: غريبه في منزلي: برتني جانتري- روايات عبير


الفصل الاول
عبر كارتر مالوني عتبه البيت الموارب الذي لم يتم الانتهاء منه وتقدم الى وسط الحجره اخذ يشتم -في رضا- رائحه الجير الجاف وغراء الخشب واطلق العنان لخياله ثم تصور كتل الخشب المتوهجه في المدفاه وامامها مقاعد ذات مساند وثيره انه المكان المثالي لرجل قضى شبابه في العمل

استدار بنظرات حالمه نحو النافذه الزجاجيه بعرض الجدار وابتسم ان هذا البيت والبيوت الخمس الاخرى الجاري بناؤها على تقسيم الارض الفسيح من الدرجه الاولى وسيمكنها تحدي الزمن اجيالا عديده
كانت العصافير تغرد فوق افرع الاشجار وسرعان ما ستاخذ الاوراق الالوان الصفراء والحمراء والبرتقاليه سمع كارتر في هذه الحظه من يشنج بالبكاء وبصوره واضحه ربما كان ذلك في الدور الاول خرج بخطواته الرشيقه من قاعه الطعام ودخل المطبخ
الفسيح ثم صعد الدرج وعبر البسطه ثم تخشب على عتبه احدى الغرف كانت شابه جالسه على الارض وظهرها مستند على الجدار وقد ضمت ساقيها اليها واسندت راسها عليهما وهي تبكي بحرقه
اراد كارتر ان يستمر في طريقه ولكن نظرته تاخرت على الشابه المجهوله لا اراديا كانت الغرفه تسبح في اشعه الشمس الذهبيه وتسقط على شعرها الطويل الاسمر المائل للحمره وكان بنطلونها الجينز الضيق يضم ساقيها الطويلتين وارتدت فوقه بلوفر كان وجهها مختفيا ولم يستطع كارتر ان يرى ملامحها ولا يقدر سنها ولكن جسدها جعله يرجح انها امراه وليس مراهقه ماذا يفعل؟هل يتركها بمفردها او يقطع وحدتها التى كان من الواضح انها جاءت الى هذا المكان بحثا عنها وماذا لو كانت غير متزنه العقل او اجتاحها الرغبه-وقفزت من فوق النافذه بدلا من الهبوط عن طريق الدرج؟كان كارتر يحس بالعجز عن التسريه عن امراه باكيه ولم يستقر على الابتعاد







رد مع اقتباس
قديم 05-07-2010, 07:28 AM   رقم المشاركة : 3
:: عضو مميز ::
 
الصورة الرمزية جنيــن






جنيــن غير متواجد حالياً

جنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond repute


رد: غريبه في منزلي: برتني جانتري- روايات عبير


هز راسه في تصميم وسار اليها وجلس على الارض وعندما اسند ظهره للجدار وعقد ساقيه عند كاليه راى جسد الفتاه الممشوق يتصلب ومع ذلك لم ترفع راسها قال بصوت رقيق
-منذ طفولتي كانت امي تكر على مسمعي انه لا يجب ان اغادر البيت دون ان اخذ معي منديلا نظيفا في جيبي وكنت ولدا مطيعا...
اخرج من جيبه منديلا نظيفا مطويا مده لها واضاف
-وقد اكتشفت اليوم وانا في سن الرابعه والثلاثين ان امي في النهايه كانت على حق فقد وجدت شخصا في حاجه الى منديل
رفعت بينلوب شابمان راسها بما يكفي لان تلقي نظره على الرجل الذي جلس بجوارها
ومن بين دموعها رات حذاءة الرياضي القديم وساقيه بارزتي العضلات ولم يسبق لها ان احست بالمهانه خلال عمرها الذي بلغ سبعه وعشرين عاما كما تحس الان قال لها برقه
-خذي المنديل

ظلت عيناها منكستين على صدرها وهي تاخذ منه المنديل ضحك بينما تمخضت وهي مرعوبه وقالت في نفسها
-ان من الواجب عليها ان تشكره
استانف حديثه بصوت اعتبرته بينلوب جميلا
-حتى الان اعرف ان لك عينين بندقيتين واسعتين واصابع رفيعه وجميله كما اعجبتني ايضا شعرك الذي يتغير لونه حسب الضوء
فكرت في نفسها غير مصدقه انه يمزح لابد انها منكوشه الشعر انه يرى عيني محمرتين منتفختين ومن يسمعه يتحدث عن عيني البندقيتين الواسعتين يظن انه يتحدث عي عيني الفيل "بامي"!ان ذلك الرجل يعرف كيف يقول كلاما معسولا ولكن من هوظ
قال لها بصوت دافىء وكانه استشف افكارها
-







رد مع اقتباس
قديم 05-07-2010, 07:28 AM   رقم المشاركة : 4
:: عضو مميز ::
 
الصورة الرمزية جنيــن






جنيــن غير متواجد حالياً

جنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond reputeجنيــن has a reputation beyond repute


رد: غريبه في منزلي: برتني جانتري- روايات عبير


انا اسمي كارتر
قررت بينلوب ان ترفع راسها نحوه وفي الحال انقطعت انفاسها اخرستها لمفاجاه والتهمت بعينيها الغمازه الكبيره التى تقسم ذقنه وملامحه الجميله وخديه السمينين لقد كان لون عينيه ازرق غامقا وشعره عباره عن كتله شقراء غير منتظمه لم يسبق ل بينلوب ان رات في حياتها رجلا يتمتع بهذا الجمال المذهل وتساءلت هل ستتحمل الصدمه ام سيغمى عليها ؟افلتت من بين شفتيها اهه قبل ان تشيح براسها وتستخدم المنديل ثانيه
راقبها كارتر واحست هي بنظراته تسقط عليها مما زاد من سرعه نبضها مالذي تقوله لهذا الرجل القريب جدا منها والمختلف جدا عن الشباب الذين تعرفهم في ديترويت
سالها في هدوء
-هل لك اسمظ
-لا
قال بمرح
-هيا..الا يناديك الناس المحيطون بك باسم ما؟
-بل يفعلون..انا اسمي بينلــ .."بيني"
قال بطريقه جاده وقد انفعل وهو ينظر بامعان الى النمش الخفيف حول انفها الاحمر
-صباح الخير يا بيني هل تريدين ان نتحدث؟
-عن اي شئ
-عما يسبب لك كل هذا الشجن
-لا وشكرا
-احيانا يكون الحديث فيدا وعلى ايه حال على كل شخص ان يتغلب على متااعبه كما يحلو له
قالت له وهي تهز راسها
-يبدو عليك انك تعرف الاحزان الكبرى
-نعم
لتزمت الصمت وشردت عيناها في الفضاء ثم مدت ساقيها ولم يقل كارتر شيئا
جلسا معا تحت الشمس وبدا كل منهما شاردا في افكاره
عندما امسك كارتر بيدها احست بحرارتها ولم تسحبها عندما ضغط عليها وكان هذا امر طبيعي وان عليها ان تبتعد عنه وتنهض وتشكره بادب على المنديل ثم تتجه نحو الدرج ..هذا التسلسل المنطقي ولكنها منذ الصباح كانت تتصرف ابعد ما يكون عن عادتها
فلماذا تبدا الان في التصرف المعتاد؟
ليس لديها سوى رغبه واحده وهي البقاء في هذا المكان وان تجلس في الشمس بالقرب من ذلك الرجل الذي يربت على يدها بدات تحس بالتضطراب من هذه الحركه والتي تجعلها تحس بمشاعر غريبه في معدتها حدته بطرف عينيها ثم انتصب في الحال عندما اكتشفت انه كان يتاملها وابتسامه خفيفه في ركن شفتيه سالته بصوت متردد
-ماذا بي؟







رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
برتني جانتري, روايات عبير, روايات عبير المكتوبة, رواية غريبه في منزلي, غريبه في منزلي


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة





الساعة الآن 04:34 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
منتديات بال مون - منتديات رومانس مون